الرئيسية » مال وأعمال » أفكار مشاريع مبتكرة خلال أزمة كورونا (شرح مفصل لـ 5 أفكار)

أفكار مشاريع مبتكرة خلال أزمة كورونا (شرح مفصل لـ 5 أفكار)

أفكار مشاريع مبتكرة خلال أزمة كورونا

الوضع كان ولا يزال قاسيًا على الجميع بلا استثناء. بلاد تُباد وشركات تُغلق أبوابها وعائلات يتناقص أفرادها.

كرائد أعمال ومقتنص للفرص، لا يمكنك الاستسلام في ظل هذا الوضع -حتى لو كان مغريًا بالاستسلام- بل عليك السّعي لتحويله لفرصة تعزّز من الواقع الراهن لك ولمن حولك؛ خصوصًا وأن السوق نفسه يسجّل نجاحات جديدة ويتحرك بشكل فائق السرعة. فما الذي يمنعك من المضيّ قدمًا أنت الآخر؟

كما يقولون فإنّ الإبداع يخرج من رحم المعاناة، وأن هناك دائمًا ممكن ما يمكن تنفيذه. ولأننا في الرابحون نعني بأن نحوّل الرابحون وروّاد الأعمال إلى قادة في مجالاتهم ومجتمعاتهم، فإليك قائمتنا المفضّلة لأكفأ أفكار مشاريع مبتكرة خلال أزمة كورونا، وربما حتّى أي أزمة أخرى.

5 أفكار مشاريع مبتكرة خلال أزمة كورونا

1) مشروع متجر إلكتروني لبيع مستلزمات الوقاية الشخصية

ما الذي يميّز هذه الفترة دونًا عن غيرها؟

نعم، هو ذاك: صورة البشر بالكمامات ورائحة الكحول في كل مكان، حتى أنّ بعض الشركات صارت تُبدع في تصميم وصناعة هذه المنتجات، وتغليفها بصور مبتكرة تجذب المزيد من المشترين.

ارتفعت نسبة مبيعات مستلزمات الوقاية في الفترة الأخيرة بشكل غير مسبوق، نظرًا لتفشي الفيروس وبطبيعة الحال تضاعُف استهلاك وسائل الحماية الشخصية.

هذا الاحتياج الطاريء أدّى إلى -كالعادة- جشع واحتكار بعض الشركات لهذه المنتجات، وبالتالي ظهرت أفكار موازية لبيع هذه المستلزمات بجودة أعلى وأسعار أنسب.

واحدة من هذه الأفكار، هي إنشاء متاجر إلكترونية لبيع مستلزمات الوقاية الشخصية عبر الإنترنت، وإتاحتها لفئة أكبر من العامة.

سجّلت هذه المتاجر نسبة نجاح فائقةً مقارنةً بأفكار أخرى.

عوامل نجاح إطلاق متجر إلكتروني لبيع مستلزمات الوقاية الشخصية:

أفكار أسماء تجارية لمتجر بيع مستلزمات الوقاية الشخصية

  • Home of treatment – بيت العلاج.
  • Health and safety – الصحة والسلامة.
  • Protect you – حمايتك.
  • Entity – كيان.

الشركات الرائدة في صناعة المستلزمات الوقائية

بالتأكيد لا يمكننا سرد جميع الشركات الرائدة في بلدٍ واحد، ناهيك عن جميع البلدان خصوصًا لو كانت غير ناطقة بالعربية. لكن القائمة التالية هي أشهر الشركات المنتجة في الجمهورية المصرية.

  • شركة النهر الطبي
  • مصنع عين شمس
  • مصنع LC
  • شركة الشرق الأوسط
  • هاى تك
  • مصنع دريم ميديكال

كما قلنا، فهذه القائمة لشركات التصنيع في مصر. فإذا كنت من خارجها، فبعملية بحث بسيطة على جوجل، أو سؤال الدليل في بلدك ستتمكّن من الوصول للشركات الرائدة في اقليمك، وكيفية التواصل معهم وخطط تعاقدهم.

أهم التوصيات حول إنشاء متجر لمنتجات الوقاية الصحية

في الحقيقة، تتشابه النصائح لإطلاق أفكار مشاريع مبتكرة خلال أزمة كورونا بتلك في غير أزمة كورونا. حيث تمتلك ذات التسلسل وذات الخطوات بشكل كبير وربما حتّى ذات التحديات، بدءًا من التحليل و دراسة الجدوى (نعم، لا يعني أن الفكرة سائدة وحقّقت نجاحًا أنها الأنسب لك أو لمنطقتك) وحتى خدمات ما بعد البيع.

هذه التوصيات تتلخّص في:

1) تحليل ودراسة السوق بشكل مكثّف لمعرفة السوق المستهدف بدقة، وفرص البيع وتوليد الأرباح في المنطقة التي ستخدم فيها.

2) تحليل كافة جوانب المشروع وعوامل إطلاقه. هذه العوامل تبدأ بتحديد مدى إمكانيتك على توفير معروضاتك في السوق المستهدف، وحتّى التعاقدات سواءً مع المورّدين وشركات الشحن، أو مع وكالات التسويق أو التوزيع (إذا كنت ستحتاج واحدة).

3) تحديد الفئة والجمهور المستهدف من هذا النشاط. لاحظ أنّنا لم نقل السوق المستهدف، فالسوق يعني المجال الشاسع الذي يضمّ جميع النواحي التي تحتاج لهذه المنتجات. قد يكون خارج بلادكم أو داخلها. قد يكونون أفرادًا أو حتى مؤسسات حكومية ضخمة.

ما نعنيه بالجمهور المستهدف هو مجموعة الأشخاص الذين يمتلكون احتياجًا لمعروضاتك، ويسعون لها، وتقدر أنت في ذات الوقت على توفيرها لهم بسهولة وفي وقت قياسيّ.

إذا كنت تستهدف شركات ومتاجر ومؤسسّات توفّر هذه المنتجات لعملائها وموظّفيها فهذه فئة، وحتّى هذه الفئة تنقسم لفئات أخرى. فالذي يحتاجه متجر متوسط الحجم يختلف عن الذي تحتاجه مؤسسة حكومية، وبالتأكيد تختلف عن الذي يحتاجه ربّ الأسرة لأفراد عائلته الصغيرة.

4) عمل تحليل SWOT لفكرة المشروع، لدراسة نقاط القوة والضعف المتعلّقة به. هذا بالإضافة للتحديات والفرص المحتملة له. ستجد في نهاية مقالنا السابق عن أبحاث السّوق قالبًا لتنفيذ هذا النوع من الدراسات.

5) توافر التمويل الكافي اللازم لإطلاق حملات إعلانيّة، وبالتأكيد دفع أي رسوم تتعلّق ببناء المتجر الإلكتروني والتسويق والتعاقدات وغيرها.

لا يحتاج رأس المال أن يكون ضخمًا، لكن على الأقل ينبغي أن تحدّد بعضًا منه لإنجاح هذا المشروع، ولتحقيق الربح المتوقع منه.

6) وضع استراتيجيات وخطط للتسويق لمشروعك الوليد، سواءً عبر الإنترنت أو التقليدي. هذه الخطوة تتطلّب منك معرفة بـ أساسيات التسويق بشكل عام، و أساسيات التسويق الرقمي للمبتدئين، والذي يتضمّن بالتأكيد المعرفة بـ التسويق عبر منصّات التواصل الاجتماعي.

7) ضمّ جميع العلامات التجارية الرائدة بمجال تصنيع هذه المنتجات سواء العالمية أو الاقليمية في بلدكم. أي أن يعمل متجرك منصّة وسيطة بين عملائك وبين هذه الشركات.

2) مشروع قناة يوتيوب حول التعلم عبر الإنترنت لمساعدة الطلاب

واحدة من أفكار المشاريع المبتكرة خلال أزمة كورونا، والتي تعاظم انتشارها في الفترة الأخيرة هي أفكار إنشاء قنوات تعليمية على منصّة يوتيوب بغرض مساعدة الطلّاب بشكل خاص، والفئة اليافعة بشكل عام.

فكما لا يخفى على أحد، فمن أشهر قرارات الحدّ من انتشار كورونا كان توجيه الدراسة لتكون عبر الإنترنت ومنزليًا؛ بهدف تقليل مستوى الازدحام الناتج عن تكدس الطلاب.

بالطبع فكرة رائعة، بل وحتّى كان الروّاد في مجال التعليم الذاتي ينادون بها منذ عقود مثل خان أكاديمي وغيرها، لكن العيب العظيم هنا هو عدم امتلاك كثير من الأشخاص خبرة وخلفية كافية حول استخدام الإنترنت، خاصة طلاب المرحلة الابتدائية، ناهيك عن استخدامه للتعليم أصلًا.

وليست المعاناة هنا للطلّاب فحسب، بل لأولياء الأمور كذلك (إذا كنت واحدًا منهم، فلعلك تعرف أن كلمة معاناة وصف غير واف!).

من هنا، فإن إنشاء قناة يوتيوب تتخصّص في التعلّم عبر الإنترنت لمساعدة الطلاب قد تكون فكرةً ناجحةً خلال تلك الفترة، خاصةً إذا كان يشمل محتوى توعوي للآباء والطلاب حول كيفية الدراسة عبر الإنترنت ومهارات استغلال الوقت.

فإذا كان لديك خبرة كافية في مجال التعلّم عن بعد، سواءً ذاتيًا أو مع أطفالك، فيمكنك استغلال هذه القناة لنشر ما تمتلك من معرفة بطريقة بسيطة وسلسة لتناسب مع الطلاب والآباء.

عوامل نجاح إطلاق قناة يوتيوب عن التعليم عن بعد

  •  تسمية القناة باسم سهل التداول والنطق.
  • تصميم شعار دعائي بسيط خاص بقناتك. وليمتلك ألوانًا وعناصر بصرية مريحة للعين، وباعثة على الثقة والحماس للدراسة، وربما حتى شيء من المرح. كالأصفر والأزرق والأحمر مثلًا.
  • امتلاك المعلومات الكافية في مجال التعلّم عن بعد. والحرص على تقديم قيمة مهمة للمشاهد، لا مجرد محتوى مُكرّر أو عشوائي.
  • امتلاك الحضور والقدرة على التحدث بلباقة من خلف الكاميرا.
  • امتلاك أدوات تصوير عالية أو متوسط الجودة (مؤقتًا)، ودراية كافية بأساسيات المونتاج و برامج تعديل الفيديو.
  • أخيرًا، دراسة كيفية إطلاق وإدارة قناة يوتيوب احترافيّة وبنسق ثابت من الجودة.

أهم توصيات إنشاء قناة يوتيوب حول التعلم عبر الإنترنت لمساعدة الطلاب:

كما قلنا في النقطة السابقة، فإن النصائح واحدة سواء كانت أفكار مشاريع مبتكرة خلال أزمة كورونا أو خلال غيرها. على الرغم من أن قنوات اليوتيوب تدر ربحًا هي الأخرى، إلا أن عوامل النجاح هنا مختلفة قليلًا.

فلا يخفى على أيّة عاقل الآن كمّ المحتويات الرخيصة التي يعجّ بها يوتيوب، سواءً من العربية أو الأجنبية. لكن عليك أن تعلم أن على قدر جودة المحتوى الذي تصنعه، ستحصد نجاحًا وربحًا استثنائيًا سواء على الناحية المادية أم حتى المعنوية.

تتلخّص نصائحنا في التالي:

1) امتلاك المعرفة الكافية لتقديم محتوىً فريد وذي قيمة للمشاهدين. تذكّر أن هناك الكثير من المحتوى الرديء، وأنت تريد أن تميّز نفسك وتنفرد بمحتوى يقدم قيمةً حقيقيّة يجعل متابعيك هناك لأجلك خصيصًا.

قد لا تحتاج أن تكون بروفيسورًا لتقدّم محتوىً تعليميّ، فيمكنك دائمًا البحث على الإنترنت والمصادر والكتب والمراجع للخروج بمحتوى مناسب فريد للمستمعين. فقط عليك أن تتأكّد من مصداقيّة وصلاحية هذه المعلومات.

2) قبل أن نشاركك هذه النصيحة، عليك أن تحدّد بدقة من تستهدف. طلاب أم أولياء أمور أم أساتذة؟
استهدافك سيحدّد بشكل كبير طريقة مخاطبتك وإلقائك، من بين المرحة والنشِطة والبسيطة أم الجادة والأكاديمية أو غيرها.

احترام عقليّة الجماهير سمة أساسية لأي مقدّم محتوى. أنت لا تريد أن يشعر التلميذ ذو العشر سنوات أنك تشرح له فيزياء الكمّ، ولا تريد أن يشعر وليّ الأمر أنك تحكي له قصّة ما قبل النوم.

3) تهيئة قناتك للربح من خلال تفعيل خاصية الإعلانات. كما يمكنك التعاقد مع مموّلين سواء للكتب أو التطبيقات أو المواقع المهمة ذات الصلة للطلاب أو الفئة المستهدفة من المشاهدين، وبالتالي تحصل على نسبةً من الأرباح في حال نقر أو ابتاع مشاهدوك هذه الخدمات.

أيضاً يمكنك استخدام التسويق بالعمولة، وهو من أحد أشهر وأكبر مصادر درّ الربح عبر اليوتيوب ومنصات التواصل الاجتماعي والمدوّنات بشكل عام.

اقرأ أيضاً: كيفية الربح من اليوتيوب (دليلك الشامل المجاني)

3) مشروع للأعمال اليدوية بالمنزل

على الرّغم من أن المجالات اليدوية الصعبة يمتهنها الجنسين على حدٍ سواء، إلا أن النساء يشتهرن أكثر في هذا المجال عن الرجال. لا يوجد سبب حقيقيّ لهذا، لكن ربما يمكن ارجاع هذا لقدرة النساء الفطرية على العناية بالتفاصيل.

على أية حال..

فالأعمال اليدوية، نعتبرها من أفضل أفكار المشاريع المبتكرة خلال أزمة كورونا وخارج أزمة كورونا، وقد تحدّثنا عنها سابقًا في غير ذات موضع على منصّتنا كفرص مشاريع صغيرة ومربحة للإناث وكواحدة أيضاً من أفكار مشاريع للأسر المنتجة.

بشكلٍ عام، فالأعمال اليدوية فرصةُ كل الأوقات. على الرغم من أن الكثيرين يقلّلون من الجهد الموضوع فيها، حيث تحيك وتغزل الصانعة بكحل عينيها ولليالٍ طوال. لكنه يبقى النجدة والنجاة لأسر كثيرة منذ عقود وحتى اليوم بتلك الصورة الدافئة للأم أو الجدّة التي تحيك وتبيع لجاراتها وتنفق على صغارها.

ومن غرفتك أو على أريكة منزلك، يمكنك إطلاق مشروعك أنت أيضًا، وفي التخصّص الذي تريد أو تريدين.

أقسام الأعمال اليدوية

  • الكروشيه
  • الخياطة
  • التطريز
  • الطباعة
  • تصنيع الهدايا
  • تصميم الملابس وبيعها
  • صناعة التحف والشمع
  • صناعات الخزف
  • الاكسسوارات

تعتبر تلك الأمثلة من ضمن أقسام الأعمال اليدوية، ولكن يوجد العديد منها، فإذا كان لديك مهارة في إحدى أقسام الأعمال اليدوية، يمكنك استغلالها أيًّا كانت وتسويقها للفئة التي تحتاجها.

عوامل نجاح مشروع الأعمال اليدوية

1) امتهان حرفة يدوية واحدة على الأقل باحترافية عالية، بعض الحرفيين يمتهنون مجالًا فأكثر، مثل التطريز والخياطة أو الكروشيه والتريكو، وغيرها.

يمكنك دائمًا تحسين وتعزيز مستواك ومهارتك فيها عبر منصات الأعمال اليدوية على الإنترنت أو يوتيوب أو حتى الدورات التقليدية في المراكز (لكن تلك التي تعنى بالحفاظ على التباعد الاجتماعي واجراءات الوقاية).

2) توافر أدوات وموارد خام ذات جودة وأسعار ملائمة، وتوافر مصادر للشراء للتزوّد منها باستمرار.

3) وضع خطّة واستراتيجيّة استهداف للجمهور الصحيح لمنتجاتك على المنصّات المختلفة. العمل على تسويق هذه المنتجات سواءً على منصّات التواصل الاجتماعي أو على المتاجر الإلكترونية أو المتجر الشخصي.

4) امتلاك أدوات تصوير متقدّمة لتصوير المنتجات، بالإضافة إلى احتراف التعامل مع برامج ومواقع تحسين الصور.

التوصيات الخاصة بالأعمال اليدوية

1) الجودة هي كل شيء

إذا كنت أو كنتِ من أصحاب الحرف الإبداعيّة، فلعلك تعرف تمامًا أهمية جودة الخامات والمواد التي تستخدمها، لذلك فلا يمكننا التشديد كفاية على استخدام مواد فائقة الجودة حتى وإن كانت أغلى قليلًا.

عندما يشعر المشتري بجودة واتقان المنتج الذي اقتناه من خلالك، على الأرجح سيعبّر عن امتنانه عبر ترشيحك لدوائر الشخصية.

اقرأ أيضاً: أفكار مشاريع دورة رأس مالها سريعة (5 أفكار رائعة في 2021)

2) قدّم خيارات أكثر

نعم، نعرف أن احتراف مجال أو نوع واحد من المجالات يزيد من جودة المنتوجات؛ لأن الصانع يكون قد سبر كل أغواره ونواحيه.

لكن في مجتمعاتنا، صيحة تقدير واقتناء الأعمال اليدوية لا تزال في بداياتها نسبيًا على الرغم من انتشارها الواسع؛ لذلك من المهم توفير باقة ونطاق أكبر من المنتجات للعملاء ليختاروا منها.

كلما توافرت معروضات وخيارات أكثر، كلما ازدادت رغبتهم في اقتناء متنوّعات أكثر.

أمّا إذا كنت لا تحترف سوى مجال واحد، فلا بأس من ذلك، لكن على أن تسمح لنفسك بتطوير نفسك بلا توقّف وتجربة أفكار جديدة.

3) الصبر مفتاح الربح

على قدر المرح والجمال الذي يحيط بالأعمال اليدوية بشكل عام، إلا أن الأمر لا يحتاج كثير من الجهد لمعرفة صعوبته والوقت الطويل الذي قد يضيع في التعديل والتحسين فقط. فإذا كان الشيطان في التفاصيل في كل شيء آخر في الحياة، لكن هنا فالجماليات والتفرّد كله يقع في التفاصيل.

يحتاج هذا المشروع صبر وبال طويل. فإذا كنت تمتلك فتيلًا قصيرًا، فسيحرص هذا العمل على إطالته لك.

4) بناء علاقات وثيقة مع العملاء

العملاء الذين تستهدفهم والذين تمنحهم أعمالك اليدوية، هم في حقيقة الأمر يشاركونك جزءًا من مخيّلتهم وواقعهم، وأنت تشاركهم جزءً من ابداعك وفنّك، بل وعمرك كذلك.

لذلك، فيهمّ أن تحوّل هذه العلاقات لأكثر من مجرّد سلعة وربح. تذكّر أن العميل السعيد هو أكبر وأكفأ وسيلة دعاية لك. أنت بحاجة إلى 10 عملاء مكتفين وسعداء أكثر من 100 متململين وحانقين.

5) استلهم شيئًا جديدًا كل يوم

لأنّ مجالك يعتمد كليةً على الإبداع، ولأن الإبداع وليد الإلهام والإطّلاع. فيتعيّن عليك أن تخصّص ولو عدّة دقائق يوميًا للإطّلاع على أعمال المبدعين الآخرين، سواءً على موقع Pinterest أو Etsy.

كما أننا ننصحك بمتابعة ومصادقة المبدعين من ذات المجال والمجالات المجاورة لتوسّع دائرة معارفك.

اقرأ أيضاً: نصائح لكل صاحب عمل في فترة كورونا (8 نصائح مهمة جداً)

4) مشروع وجبات صحية

لعلك قد لاحظت الإقبال الأخير على الأطعمة والوجبات الصحيّة… خصوصًا في وقت يعتمد فيه الجميع على مناعتهم وحدها لتحميهم في ظل هذا الوباء المجتاح.

البعض كذلك يعملون بشكلٍ كامل، وربما يعملون من المنزل، أو يعتنون بأحبّائهم المصابين، وفي ذات الوقت لا يأمنون المطاعم أن تقدّم لهم وجبةً مغذّية صحيّة تعزّز مناعتهم وصحتهم العامة، وبالتأكيد توفّر عليهم الوقت.

عوامل نجاح مشروع الوجبات صحية

لا تختلف عوامل إنجاح هذه الفكرة عن غيرها من عوامل إنجاح أفكار مشاريع مبتكرة خلال أزمة كورونا. قد تختلف الأمور قليلًا باختلاف فكرة المشروع، لكن تظل القواعد واحدة. ولعل تكون قد قرأت بعضها بالفعل في الأقسام السابقة في هذا المقال، لكننا نريد التأكيد عليها.

1) إطلاق اسم تجاري متميز على فكرة المشروع

 وليحمل في طيّاته شيئًا يرفع من حسّ الدفء أو الصحّة للعملاء. لا تختر اسمًا معقّدًا أو طويلًا للغاية، ولا تجعل الاسم مبهمًا كذلك.

2) تحديد موقع المطبخ

لعلك تحب أن تطلقه من مطبخك الخاص، أو تستأجر مطبخًا أو حتى مقرًَا صغيرًا للبدء. يمكنك دائمًا البدء بأبسط الموارد، والتوسّع بتوسّع العمل مستقبلًا. فقط احرص على أن يكون الموقع قريبًا من غالبية عملائك المستهدفين.

أنت لا تريد أن تجعلهم ينتظرون كثيرًا، أو أن يتناولوا طعامًا باردًا!

3) وضع قائمة طعام وفقًا لاحتياجات السوق والفئة المستهدفة

 يمكنك استقصاء آراء فئتك المستهدفة بسهولة شديدة إذا كنت تستهدف عملاءً محليين كجيرانك أو أهالي منطقة معينة، أو باستخدام أدوات الاستبيان على مواقع التواصل الاجتماعي. أو حتى وضع قائمة واسعة واتاحة الفرصة للعملاء بالاختيار حسب رغبتهم.

4) توفير الموارد اللازمة كلها

في هذه الحالة، تخميننا أنك ستحتاج إلى موارد بشرية إما لمساعدتك في الطهو أو للتوصيل أو لتلقّي الطلبات أو لإدارة الصفحة أو المتجر إلكترونيًا.

كما ستحتاج إلى موارد مالية للإنفاق على الأدوات وتأجير المطبخ (إذا لزمك واحد) ودراجات التوصيل الهوائية والمبرّدات وغيرها، وكذلك الإعلانات سواءً الرقمية أو المطبوعة.

وبالتأكيد، موارد غذائية. ولأنك ستتخصّص بأطعمة صحيّة (أو حتى غير صحيّة، حسب قدراتك المطبخية بالطبع) فينبغي عليك استخدام ثمرات طازجة وأدوات غذائية فائقة الجودة.

أولًا وآخرًا أنت تريد أن تأخذ صحّة زبائنك على محمل الجدّ، لأن هذه هي الميزة التنافسية لك عن المطاعم أو المحلات الأخرى؛ لذلك فعليك القيام بكل ما له أن يعزّزها لا أن يُضعفها.

5) العلم بفنون الطبخ

على الرغم من أنها فكرة بديهية، لكن فنون الطبخ تختلف قليلًا عن الأكل الشعبي أو وصفات الأطعمة التقليدية التي نعرفها ونشأنا عليها.

وفقًا لدراسة الجدوى التي ستقوم بها، قد يكون عملائك من هواة تحليات أو وجبات معينة غير تقليدية ويحتاج طهوها خبرةً وتقانةً ما.

كما أن فنون الطبخ ستعلّمك كيف تعتني وتطهو الأغذية التقليدية بطرق جديدة ومختلفة. وكيف حتى تعتني بنظافة ونظام المطبخ والأصناف بشكل عام.

اقرأ أيضاً: كيفية تنفيذ مشروع مطعم (خطوات التنفيذ وعوامل النجاح)

التوصيات الخاصة بإنشاء مطبخ وجبات صحية

1) دراسة جدوى المشروع

بينما يعدّ الطعام أنجح المشاريع، لكنه لا ينجح دائمًا بالضرورة. دراسة جدوى المشروع قبل إطلاقه هي مسألة حرِجة لضمان توافر عوامل نجاحه بالأساس، ومعرفة محاور العجز والقوة فيه.

ربما تتوافر لديك جميع العوامل، لكنك تفتقد عنصرًا مهمًا كالجهل بالطهو أو نقص آليات التوصيل أو أيًّا كان.

من الحرِج كذلك أن تدرس السوق والفئة المستهدفة بدقة وحرص شديدين. لعل السوق مستوفي بالفعل ويوجد قدر كاف من المنافسين والعملاء ليسوا حقًا بحاجة لهذه الفكرة، أو يحتاجون شيئًا مختلفًا متعلّقًا بالطعام أو غيرها.

كل هذا لن تعرفه إلّا بدراسة وبحث السوق.

2) اختيار فريق عمل مرِن

على الرغم من أنه قد يمكنك الطهو وإدارة الطلبيات والإعلانات وحدك (على ما فيها من مشقة)، إلا أنه يصعب قليلًا تصوّر أن تقوم بالتوصيل كذلك مثلًا.

قد لا تحتاج فريقًا ضخمًا، لكنك على الأقل ستستفيد من بعض المساعدين في التوصيل أو شراء المنتجات أو حتى مساعدتك في المطبخ خصوصًا إذا استلمت أكثر من طلبية.

المهم في فريق العمل أيًّا كان أن يتّسم بالمرونة واحترام العملاء، وبالتأكيد احترام مسألة التباعد وأخذ الاجراءات الاحترازية بجدّية.

اقرأ أيضاً: كيفية تكوين فريق عمل ناجح (كيف تختار و تدير فريق العمل)

3) الاهتمام بالعروض

يحب البشر أن يروا تلك الكلمات التي تحثّهم على المسارعة، والتي تشعرهم بأن فرصةً ما قد تفوتهم. ولا شيء أفضل من الطعام الشهيّ للعناية به!

قدّم لعملائك المستهدفين أو المحتملين نطاقًا من العروض ليحفّزهم على الشراء والإقبال على مشروعك الوليد. هذه العروض قد تكون خصمًا على أصناف معيّنة، أو تجميعة معينة من الوجبات المعروضة أو قد تقدّم وجبات مجانيّة.

5) مشروع توصيل الطلبات للمنازل

إذا كنت تمتلك دراجةً هوائية أو سيارةً أو حتى دراجةً عادية، فالآن هو وقت تحويلها إلى مصدر للربح.

على الرغم من أنّنا هنا نناقش أفكار مشاريع مبتكرة خلال أزمة كورونا؛ لنشدّد على أهمية التباعد وحفظ النفس والعائلات من الفيروس. لكن ما نعنيه هنا هو تسهيل النقل والتوصيل لمثل هؤلاء الذين ذكرناهم بالأعلى أو الذين يعانون وحدهم ويحتاجون إلى استقبال أو توصيل حاجيات.

فكرة النقل والتوصيل ذاتها قديمة، أقدم من كورونا وتلك الأزمات المستحدثة كلها. لكنها كانت ولا تزال فكرة مناسبة لتحصيل ربح جانبي أو بشكل كامل، حيث يمكنك العمل بشكل جزئي لصالح مؤسسة أو مشروع ما أو حتى على أحد تطبيقات التوصيل الشهيرة مثل مرسول أو طلبات.

عوامل إنجاح فكرة مشروع توصيل الطعام

1) امتلاك وسيلة نقل مرخّصة

سواء كانت سيارة أو حتى دراجة تقليدية، فيمكنك دائمًا توظيفها للعمل في التوصيل طالما تعمل بشكل قانوني وغير مخالف.

هذا بالإضافة إلى امتلاكك رقم ثابت وهاتف مخصّص للعمل واستلام الطلبيات، كما يمكنك تثبيت تطبيقات الجدولة لتسهيل التواصل. أنت لا تريد أن تترك عميلك منتظرًا أو أن تخلط الأرقام سويًا.

اقرأ أيضاً: أفكار مشاريع غريبة (10 أفكار لمشاريع غريبة حققت نجاحاً)

2) الترويج لنفسك

كأي مشروع آخر فأنت تحتاج إلى التسويق والدعاية له؛ لكي تبدأ أسرع في الحصول على العملاء وتلقي طلبات، ويوجد هناك عدة طرق يمكن من خلالها الترويج للمشروع وذلك من خلال:

  • إنشاء صفحة  مخصّصة لهذا المشروع، وإدراج كل التفاصيل اللازمة عن خدمتك ومعلومات الاتّصال اللازمة للعملاء لكي يصلوا إليك.
  • عمل إعلانات ومطبوعات ورقية وتوزيعها على المحلات التجارية ومراكز التسوق والمطاعم خصيصًا.
  • تثبيت أو صناعة لافتة إعلانيّة في أحد الشوارع الرئيسية تتضمّن كذلك تفاصيل الخدمة.
  • التعاقد مع المتاجر الإلكترونية التي تبيع المنتجات، أو صفحات بيع المنتجات على فيس بوك أو انستاجرام، وعرض العمل ضمن خدمات التوصيل والشحن خاصتهم.

أهم التوصيات لإنجاح مشروع توصيل الطلبات للمنازل

1) كما قلنا، امتلاك وسيلة نقل ورخصة قيادة سارية وقانونية. ويُستحسن أن يكون صاحب المشروع مُلمًّا بدواخل المنطقة التي سيعمل في نطاقها ليتمكّن من التوصيل سريعًا وتفادي الزحام وعوائق الطرق.

2) الالتزام بجدول مواعيد واضح منذ البداية، خصوصًا إذا كنت ستعمل بشكل جزئي في أول الأمر؛ لكي لا يتداخل جدول أعمالك اليومية والشخصية مع العمل الجديد.

3) المعرفة بطريقة حفظ المنقولات داخل السيارة أو على الدراجة سواء العادية أو الهوائية لكيلا تتأذّى المنتجات أو تفقدها كليةً.

في النهاية، لا يمكننا حقًّا سرد جميع الاقتراحات الممكنة لأفكار مشاريع مبتكرة خلال أزمة كورونا لك لتنفيذها. فالقائمة لا حدّ لها، لأن احتياجات البشر تتجدّد يومًا بعد يوم، وكل أزمة تأتي بباقة من الفرص توجب على الذين يمرّون بها أن يكونوا مرنين كفايةً لاستغلالها لصالحهم.

ما يمكننا نصحك به هو أن تكون مرنًا ومقتنصًا للفرص، وأن تُبقي عينك على التفاصيل والثغرات، لتعرف أيَّها أنسب لك، وأيّها تمتلك الموارد اللازمة لسدّها.

عن الكاتب

سلمى أمين

أسعى لإثراء نتائج البحث العربي، وجعل العربية اللغة الأولى للأعمال والشبكات وكل شيء آخر.
كل ما تقرأه هنا تمّ بكثير من الجَهد والبحث والتنقيح والقهوة؛ على أمل أن يستفيد ولو شخص واحد بشيء واحد جديد!

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق