تهيئة المواقع لمحركات البحث

كل من يعمل في مجال التسويق علي الانترنت وخصوصا اصحاب المواقع والعاملين عليها يجب ان يعرف ما هي “تهيئة المواقع لمحركات البحث”، اذا كنت تدير او تطور او تبرمج او تصمم مواقع فعليك ان تعرف اساسيات السيو وايضا تعرف كيفية جعل موقعك متوافق مع محركات البحث.

ولكن البعض من الذين يمتلكون او يعملون علي مواقع الويب يجهلون بأهمية تهيئة المواقع لمحركات البحث وجعلها صديقة لمحركات البحث الاكثر شهرة وعلي رأسها جوجل وهؤلاء يخسرون الكثير من الفرص المتاحة لذلك تجنب ان تكون واحدا منهم.

في البداية دعنا نعرف ما هو محرك البحث:

محرك البحث مثل محرك البحث جوجل مثلا هو عبارة عن برنامج متقدم يتم من خلاله فهرسة وارشفة المواقع عن طريق نظم ومعايير مناسبة ومحددة حيث من خلالها يتمكن المستخدم من ايجاد المعلومات التي يحتاجها بسهولة ومن المصادر الاكثر كفاءة وجودة وثقة وفقا لمعايير محرك البحث.

محركات البحث

السيو مثلما قلنا في السابق انه مجموعة من التقنيات والقواعد والخطوات التي يقوم بها مدير او مطور الموقع من اجل المساهمة في ظهورة في الصفحات الاولي لمحركات البحث، وذلك عن طريق تصميم وتطوير وانشاء المحتوي الخاص بهذا الموقع بالطريقة الاكثر توافقا مع معايير محركات البحث.

تقنيات تهيئة المواقع في محركات البحث:

اولا التقنيات الداخلية: والتي تعتمد في الاساس علي اعدادات الموقع نفسه بدءا من اختيار اسم الدومين حتي تنفيذ كل جزء في محتوي المواقع سواء كان محتوي نصي او مريء او مسموع ومنها:-

ومنها المرئية والتي تكون ظاهرة امام المستخدم الذي يزور الموقع مثل:-

-التسميات التوضيحية التي يتم استخدامها لوصف الصور او الروابط وتسمي alt.

-العناوين ورؤس المواضيع

-الروابط الداخلية للموضوعات

-المقالة وكيفية صياغتها بما يتوافق مع الكلمات والجمل البحثية التي يستخدمها الزوار للوصل للمحتوي الذي تقدمه في موقعك.

ومنها الغير مرئية والتي لا تكون ظاهرة امام المستخدم او الزائر:-


وهي العناصر التي يتحكم بها مصمم و مطور او مبرمج الموقع ولا يراها المستخدم العادي وتتكون من:

-اعدادات خاصة في السيرفر لإخبار المتصفح بوجود محتوي جديد في الموقع ام لا حتي يتم الزحف له بصورة مناسبة.

-سرعة الموقع والتي تعتمد علي حجم الصور وكفاءة الاكواد في الموقع وعدم وجود اكواد فاسدة او ليس لها اهمية.
-عمل sitemap للموقع وهو عبارة عن ملف به كل روابط الموقع لتسهيل عملية الزحف لأنه يكون مرشد لعناكب الزحف.

ثانيا التقنيات الخارجية: وهو كل من تقوم به خارج الموقع من نشر وترويج والحصول علي لنكات داخلة لتحسين ترتيب الموقع في محركات البحث.

تقنيات السيو

اهمية السيو لكل صاحب موقع او قائم عليه:

يفيد السيو اصحاب المواقع والمدونات في الحصول علي زوار وعملاء مستهدفين بشكل قوي مما يؤدي الي زيادة فرصة الحصول علي مبيعات وترويج اكثر لهم، كما ان السيو ايضا يجعل الموقع له مكانة بين مواقع الويب علي محرك البحث.

كيف يساعد السيو اصحاب المواقع:

بعد تهيئة المواقع لمحركات البحث، تبدأ عناكب البحث بالزحف الي الموقع ومراجعة الارشفة والمحتوي واظهار النتائج المناسبة للزائر او العميل عن طريق كلمات المفتاحية التي يكتبها في محركات البحث ثم بعد ذلك يجني المالك او المسوق للموقع االزوار مما يتيح لة ترويج او بيع منتج او الحصول علي المردود المناسب من هذة الزيارات المستهدفة عن طريق السيو.

هناك جانب اخر يجب تناوله هنا ظهر مؤخرا وهو  الخدمات التي تقدم تحسين الظهور في محركات البحث او خدمات السيو.
منذ عدة سنوات ظهرت بعض الشركات وكذلك بعض الاشخاص يقدمون خدمات تحسين السيو والارشفة للموقع، ولكن الحقيقة هي ان معظم هذه الخدمات تكون وهمية فهو يقوم بشراء بعض الروابط من المواقع واضافة موقعك في بعض من محركات البحث وادلة المواقع وبعد ذلك يقول لك هكذا تمت ارشفة وتحسين السيو للموقع.

مقدمي خدمات السيو

وليس هذا هو السناريو في كل الاحوال حيث ان هناك الكثير من الادوات والخدمات التي تعطيك بيانات ومعلومات تحليلية تساعدك كصاحب موقع في اتخاذ القرارات المناسبة التي تعود علي موقعك بالنفع.

قلنا ايضا منذ قليل ان اغلب مقدمي خدمة السيو هم في الاساس لا يقومون بعمل شيء مفيد لموقعك ولكن هناك ايضا بعض الشركات والاشخاص المحترفين الذين يقدمون خدمات السيو ويمكن من خلالهم ان تحصل علي خدمات اكثر من ممتازة.

ولكن هذا يحدث إذا كان لديك الخلفية والمعرفة الكافية بما هو السيو حتي تستطيع ان تختار مقدم الخدمة بصورة صحيحة.


في النهاية اذا تم التركيز علي المحتوي المناسب مع العوامل الرئيسية للسيو فسوف يكون موقعك مهيئ ومناسب لمحركات البحث وبالتالي ستجلب الزوار والعملاء المهتمين بموقعك دون الاستعانة بمتخصصين، عليك الاهتمام ب العناوين و الكلمات المفتاحية والروابط الداخلية والخارجية للموقع وصفحات التواصل الاجتماعية وقبل ذلك ان يكون الموقع سريع ومتوافق مع الموبايل والاجهزة اللوحية فهذة الميزة اصبحت مهمة مؤخرا لدي جوجل. 

مجدي كميل

حاصل علي بكالوريوس تجارة، مصري وعمري 29 عام.
اعمل في مجال الديجيتال ماركتنج منذ 5 سنوات. حصلت خلالها علي الكثير من الخبرة والتجريبة والمعرفة في الكثير من النواحي. مهتم جدا بالمعرفة والاطلاع علي كل ما هو جديد في عالم التسويق والعمل من خلال الانترنت. هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الاعزاء وتساعدهم علي النجاح.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق