الرئيسية » مال وأعمال » كيف أحقق أعلى عائد من العمل الحر (12 نصيحة من المحترفين)

كيف أحقق أعلى عائد من العمل الحر (12 نصيحة من المحترفين)

كيف أحقق أعلى عائد من العمل الحر

بقلم آية قنديل
اتجه الكثير من الشباب في الآونة الأخيرة لمجال العمل الحر عبر الإنترنت بدلًا عن الوظائف التقليدية في المؤسسات، وذلك لما يوفره العمل الحر من مرونة وحرية واستقلالية.

ولكن إذا كنت مبتدئ في مجال العمل عبر الإنترنت، قد تجد صعوبة في زيادة نسبة الأرباح من عملك الحر الجديد، وهو ما واجه جميع المستقلين في بداية مشوارهم.

أما إذا كنت بدأت بالفعل في عملك عبر الإنترنت منذ فترة، فأنت بالتأكيد تتسائل كيف أحقق أعلى عائد من العمل الحر، فلا أحد يريد المكوث في نقطة البداية أو ما بعدها.

الأمر الذي دفعنا في موقع الرابحون لكتابة هذا المقال لينير لك الطرق والاتجاهات التي يمكنك السير وفقها لتحقيق أعلى معدل ربح ممكن من عملك المستقل.

ليصبح هذا المقال بمثابة تجميعة لأهم الأفكار والطرق التي تساعدك على زيادة دخلك بنسبة كبيرة، سواء كنت مبتدئ في مجال العمل الحر أو كنت موظف مستقل بالفعل.

تعتمد نسبة ربحك الصافي من العمل الحر عبر الإنترنت على عدة عوامل مختلفة كعدد عملاؤك ونوع الخدمة التي تقدمها لهم، بالإضافة إلى عدد الساعات التي تقضيها في العمل، والكثير من العوامل الأخرى.

وطالما أن العوامل المتحكمة في الأمر متعددة، فإنه يمكن استغلال مختلف هذه العوامل لإجراء التحسينات المطلوبة التي تعود على معدلك الربحي بالزيادة الملحوظة.

لذلك نقدم في الفقرات التالية أهم الأفكار والطرق العملية لإدارة تلك العوامل للحصول على أعلى نسبة أرباح ممكنة من عملك المستقل عبر الإنترنت.

1. اعمل على زيادة عدد عملاؤك

يسعى أي مستقل خاصةً في بداية رحلته في العمل الحر إلى زيادة عدد عملاؤه بشكل مستمر، وهو ما يترتب عليه بالطبع زيادة في ربحه الصافي.

ويمكنك جذب المزيد من العملاء عن طريق تقديم بعض عروض التجريب المجانية لخدماتك، أو حتى عروض الخصومات على الطلب الأول للعميل في خدمتك لتجريبها.

وإليك بعض النقاط البسيطة التي ستساعدك على زيادة عدد عملائك:

  • أخبرك أصدقاءك ومعارفك بمجال عملك، وأنك تبحث عن عملاء في حال كان لهم صلة بعميل محتمل.
  • اجعل حساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة للتعريف بنفسك كمستقل محترف في مجالك.
  • قم بالبحث عن عملائك المحتلمين على الإنترنت وارسل لهم رسائل بريدية للتعريف بك وبما تقدم.
  • قم بعمل بورتفوليو احترافي لك وحاول نشره على الإنترنت بقدر المستطاع.
  • حاول دائماً تطوير حساباتك على منصات العمل الحر.

في هذا الصدد أيضاً يمكنك تقديم عروض اشتراك شهرية أو سنوية أو ربع سنوية بخطط متنوعة، وهو ما يفضله الكثير من العملاء، حيث يتيح لهم التحكم بالتكلفة المطلوبة منهم مقابل خدمة أساسية، ولكن هذه النقطة لا تناسب كل مجالات العمل الحر.

2. قم برفع أسعارك

على عكس الاعتقاد السائد بأن السعر المنخفض يجذب العملاء، فقد أثبتت التجارب أن الكثير من العملاء لا يثقون إلا في الخدمات والمنتجات مرتفعة السعر بنسبة ما.

حيث يشعرهم ارتفاع السعر البسيط بزيادة جودة المنتج أو الخدمة، كما يعتبرون السعر المرتفع دليلًا على خبرة مقدم الخدمة ومهارته العالية.

لذلك يمكنك الاستفادة من هذه النظرة برفع سعرك قليلًا، خاصةً إذا كنت تقدم نموذج أسعار منخفض في بداية مشوارك المهني، فقد حان الوقت لرفع أسعارك مع ازدياد خبرتك.

ولكي تستطيع تسعير عملك كمستقل على أساس صحيح؛ يمكنك الإطلاع على أسعار منافسيك ومقدمو نفس الخدمة التي تقدمها في أماكن مختلفة، بحيث لا تبتعد كثيرًا عن متوسط تلك الأسعار.

كما يجدر بك التعرف على كيفية التسعير الجيد بناء على أسعار الخامات التي تستخدمها في عملك بالإضافة إلى أسعار صيانة معداتك الدورية، كما يجب أيضًا احتساب قيمة الوقت الذي تقضيه في العمل.

ومن أهم الاستراتيجيات التي يمكن أن تساعدك في إتمام خطوة رفع أسعارك، هي إبلاغ عملاؤك بخطة التسعير الجديدة في رسائل بريد إلكتروني قبل موعد انتهاء تعاقدك معهم بفترة مناسبة.

ويُفضل إخبارهم بتمنياتك بإكمال العمل معهم والتعاقد من جديد بالأسعار الجديدة، مع توضيح إمكانية التفاوض على هذا السعر للوصول إلى ما يرضي الطرفين.

وفي هذه الحالة يمكنك اللجوء إلى حيلة صغيرة تتمثل في إخبارهم بسعر أكبر من السعر الذي تريده فعليًا، وذلك حتى تصل إلى السعر الذي تريده بعد التفاوض مع العميل لتشعره بأنك قد خفضت السعر من أجله.

3. اعمل على زيادة المشاريع من العملاء الحاليين

تساعدك الثقة التي تبنيها لدى عملاؤك في زيادة عدد المشروعات المتاح تقديمها لهم، لذلك حاول فهم احتياجات عملاؤك وخططهم المستقبلية، ومن ثم تعرض عليهم القيام ببعض تلك الأعمال التي قد يحتاجونها.

ولتصل لرؤية أوضح حول أهداف وخطط عملاؤك يمكنك سؤالهم بعد إنجاز عملك عن خطواتهم القادمة، ثم محاولة تطويع أعمالك لتقدم ما يحتاجونه في المراحل التالية.

ويفضل لك في معظم الأحيان البحث عن العملاء الذين يمكنك التعامل المستمر معهم وتمديد العقود والخدمات بينكم، وذلك حيث يستغرق كل عميل وقتًا لفهم استراتيجيته وطبيعة عملك، فإذا استمر العمل مع العميل لفترة طويلة يوفر ذلك الكثير من الوقت المهدر.

وخذ في اعتبارك أن الرغبة في العمل المستمر موجودة بداخل العميل أيضًا، فمن الأسهل له التعاقد مع مستقل محدد يثق به لإنجاز مشروعاته، وذلك بدلًا من البحث في كل مرة عن مستقل جديد لا يعرف مدى مهاراته وخبراته.

4. تخلى عن العمل مع بعض العملاء

قد تحتاج في بعض الأوقات إلى التخلي عن بعض العملاء وإنهاء التعامل معهم، وذلك عند رغبتك في تعديل نسبة أسعارك أو قدر العمل المطلوب ورفضهم لتلك التعديلات.

ومن الطبيعي أن تخشى تلك الخطوة وتتوهم بخسارة العملاء، ولكن لا بأس من ذلك فلابد من التخلص من العملاء ذوي الأجر المنخفض لإفساح مجال واسع لعملاء جدد بأجر أعلى يناسب مرحلتك الجديدة.

ويمكنك بدلًا من إنهاء العمل معهم بشكل كامل تعديل الاتفاق بينكم، مثل أن تقلل عدد المشروعات التي تنجزها لهم مع الاحتفاظ بنفس أجرك السابق.

فعلى سبيل المثال إذا كنت تقدم لشركة ما أربع إعلانات شهرية في منصتك مقابل 100 دولار مثلًا، فيمكنك بدلًا من ذلك تقديم إعلانين أو ثلاثة فقط مقابل نفس القيمة.

اقرأ أيضاً: 15 نصيحة لكل مستقل مبتديء (لتحقيق النجاح وتحسين العائد)

5. تعاون مع مستقلين آخرين

يمكنك التعاون مع مستقلين آخرين في نفس مجالك من أجل التسويق لنفسك لزيادة عدد عملاؤك، أو التعاون مع مستقلين يقدمون خدمات مرتبطة بالخدمة التي تقدمها.

فعلى سبيل المثال إذا كنت تقدم خدمة تطوير المدونات والمواقع لتوافق محركات البحث (seo) فيمكنك تحقيق تعاون مع أحد كُتَّاب المحتوى المستقلين.

أو مثلًا إذا كنت تقدم خدمات التسويق وكتابة المحتوى الإعلاني أو عمل الإعلانات على المنصات المختلفة، يمكنك تحقيق تعاون مشترك مع أحد المصممن المستقلين وهكذا.

وتفيد هذه الاستراتيجية في تحقيق عدد إحالات كبير للعملاء بين المستقلين المتعاونين، وهو ما يزيد من قاعدة العملاء وزيادة عدد المشروعات المطلوبة منك.

أيضاً تكوين مجتمع لك من زملائك المستقلين في نفس مجالك هو شيء مفيد، فالكثير من المستقلين المشهورين مثلاً يكون لديهم فائض من العمل يقومون بتوزيعه على زملاءهم، أو ربما يقومون بترشيحك للعملاء كبديل لهم في حالة عدم نوافر الوقت لهم لاتمام عمل ما.

6. قدم بعض الخدمات الإضافية

ينجذب العملاء دائمًا لمن ينجز لهم أعمالهم الأساسية مع بعض الميزات التي تسهل عليهم هذا العمل فيما بعد، فإذا استطعت تقديم خدمة إضافية تتيح لهم بعض الإمكانات الإضافية سيضن ذلك ولاؤهم لك، كما سيحيلون إليك العملاء الآخرين.

فعلى سبيل المثال إذا كنت تقدم خدمة تصميم مواقع الويب، فلما لا تقدم معها خدمة تصميم لوجو للموقع، أو أي من الخدمات التي يحتاجها صاحب الموقع فيما بعد.

ويمكنك دمج هذه الاستراتيجية مع الاستراتيجية السابقة؛ حيث تحقق تعاون مع أحد المستقلين المتخصصين في تلك الخدمة الإضافية، وبالتالي تضمن زيادة أرباحك وأرباح هذا المستقل المساعد.

7. قم ببناء شبكة عمل تحت إدارتك

اعتمادًا على استراتيجية العمل بذكاء بدلًا من العمل بجهد؛ يمكنك التعاقد من الباطن مع مستقلين مبتدئين أو أقل خبرة منك لتنفيذ العمل بدلًا منك تحت إشرافك.

فعلى سبيل المثال إذا كنت تتعاقد مع عملائك على تقديم مقال لمدونتهم بسعر المقال 10 دولارات لما لا تتعاقد مع مستقل آخر لتنفيذ المقال بسعر 7 دولارات مثلًا وتستفيد أنت بفارق السعر؟

تساعدك هذه الاستراتيجية في زيادة عدد المشاريع التي تستطيع تسليمها لعملاؤك، كما تسهل عليك التعاقد مع عدد أكبر من العملاء، وكلما ازداد عدد المستقلين المساعدين لك سيزداد عدد عملاؤك وبالتالي يزداد ربحك.

يبدو الأمر مغريًا أليس كذلك؟! ولكن احذر في اختيار المساعدين لك ومراجعة الأعمال التي ينجزونها باستمرار حتى لا تخسر سمعتك إذا لم ينجزوا الأعمال على وجه جيد.

8. قدم استشارات مدفوعة في تخصصك

بالتأكيد قد صادفك نوع من العملاء يرغب في معرفة كيفية إتمام العمل حتى يتمه لنفسه من أجل تقليص حجم التكلفة إلى أكبر قدر ممكن.

ومع هؤلاء العملاء تصبح الخدمة الأفضل لك ولهم هي تقديم الاستشارات المدفوعة بحسب تخصصك، فإذا كنت تقدم التصميمات الدعائية مثلًا، فيمكنك تقديم الاستشارات حول اختيار الألوان وما شابه ذلك.

كما يمكنك أيضًا تقدم ما يشبه بالكتيب الإلكتروني ليصبح دليلًا كاملًا لمساعدة العملاء في إنجاز مشروعاتهم بأنفسهم على أن تجعل هذا الدليل مدفوعًا طبعًا، ولكن بتكلفة أقل من تقديم الخدمة بنفسك.

وعلى الرغم من أن تلك الطريقة لن تجلب الربح بنفس مقدار تقديم الخدمة إلا أنها تضمن لك ربح إضافي معقول، ولا تقلق بشأن انصراف العملاء إلى هذا النوع، فمعظم العملاء يريدون إنجاز المهمة على يد مستقل محترف مثلك.

9. حافظ على التخصص

يعتقد البعض أنه إذا قدم الكثير من الخدمات المختلقة سيحقق فرص نجاح ورواج أكبر، ولكن للأسف هذا غير صحيح إطلاقًا، بل يساعدك التخصص في خدمة محددة وواضحة في تحقيق نجاح أكبر.

وذلك حيث يساعدك تخصصك المحدد في رفع خبرتك ومهاراتك بشكل أسرع، كما يزيد من عدد عملاؤك والإحالات الصادرة عنهم، حيث يتيح لك التخصص التعمق في مجالك بشكل أكبر مما ينعكس على طبيعة خدمتك المقدمة للجمهور.

ومن جهة أخرى فإن التخصص في مجال واحد يسهل عليك عملية التطوير الذاتي المستمر والتعرف على أحدث مستجدات هذا المجال، وهو ما يزيد من جودة خدماتك ويزيد من قيمتها التسويقية.

تساعدك فكرة التخصص أيضًا في تقليل حجم المنافسة التي تخوضها من أجل الحصول على العملاء، فكلما تخصصت في خدمة محددة قل عدد منافسيك فيها.

ويُفضل اختيار تخصص محبب لك وفي إطار اهتمامك الفعلي حيث يسهل عليك ذلك الالتزام بهذا التخصص واستمرارية التطور والتعلم به.

10. استعرض مهاراتك بطرق احترافية

يثق العملاء الجدد بشكل أكبر في المستقلين ذو المظهر الاحترافي، فهذا ينم عن مستقل صاحب خبرة كبيرة ولديه ثقة عالية في عمله مما ينعكس على نفس جمهوره بالتأكيد.

ومن أهم طرق ظهورك بطريقة احترافية اهتمامك بحسابك على لينكد إن، فغالبًا ما يطالع العميل ملف لينكد إن الخاص بك ليتعرف على خبراتك ومهاراتك والكثير من المعلومات حولك، فاحرص على الظهور بمظهر الخبير المحترف.

اقرأ أيضاً: 10 توصيات ستمكنك من استخدام لينكدإن كمحترف

كما يُنصح أيضًا بإنشاء موقعًا إلكترونيًا شخصيًا لك، واستعرض في هذا الموقع الإلكتروني أبرز المشروعات التي أنجزتها مع التعريف بأهم خبراتك وشهاداتك وغير ذلك.

ويمكنك الاستفادة من مواقع العمل الحر المختلفة في إضفاء هذا المظهر الاحترافي على مسيرتك العملية، وذلك بالاهتمام بمعلومات ملفك الشخصي على تلك المواقع مع تضمين معرض لأعمالك يحوي أهم مشاريعك المنجزة.

11. استمر في التسويق لنفسك

يمتلئ سوق العمل الحر عبر الإنترنت بالمنافسين، ولكي تحافظ على مكانك في هذا السوق الواسع يجدر بك الاهتمام الشديد بالتسويق الدائم لخدماتك والظهور المستمر للعملاء المحتملين.

يزيد التسويق المستمر من عدد عملاؤك مع رفع عدد الإحالات من العملاء القدامى أيضًا، لذلك يُنصح بتخصيص وقت يومي أو على الأقل أسبوعي وكحد أقصى شهري للاهتمام بالعملية التسويقية لخدماتك.

ويتيح لك الإنترنت مجموعة كبيرة من الأدوات والمنصات التي يمكن الاستفادة منها في التسويق لخدماتك، ويعد موقع لينكد إن من أهم تلك المنصات التي توصلك بالعملاء المحتملين.

كما يمكنك الاعتماد على الحملات التسويقية المدفوعة إذا احتجت لذلك، وتتوفر هذه الميزة في محرك البحث جوجل وفي مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

ومن أهم طرق التسويق أيضًا مراسلة عملائك القدامى لعرض أحدث خدماتك، أو التحدث مع أصدقائك حول خدماتك ورغبتك في زيادة عدد العملاء واشركهم في عمليتك التسويقية.

ولا يغفل أحد عن أهمية شبكة العلاقات في العمليات التسويقية، وهو ما تحصل عليه حين مشاركتك في المجموعات المهنية على المنصات المختلفة كالفيس بوك أو عن طريق حضور الفاعليات والمؤتمرات الخاصة بمجال عملك.

12. حافظ على وقت محدد للعمل

كعامل مستقل يعتبر الوقت هو ثروتك الحقيقية، فإما تستطيع تنظيمه واستغلاله بطريقة تساعدك على إنجاز مهامك وزيادة مشروعاتك وإما أن يضيع منك وبالتالي يضيع منك أعمالك.

وعلى الرغم من روعة شعور التحرر من قبضة المديرين لدى المستقلين إلا أن تلك الحرية قد تصبح شبحًا يهدد بضياع الأعمال، وذلك لسهولة الخضوع إلى المشتتات المختلفة، وإمكانية تأجيل المهام نظرًا لعدم وجود المدير ومتابعته الدائمة.

لذلك كمستقل حافظ على وقت محدد لإنجاز عملك اليومي ولا تخضع لأي مشتتات في هذا الوقت، والتزم بهذا التوقيت في الانهماك في العمل، وتخيل نفسك بداخل مكتبك في شركة ما.

يُنصح أيضًا بإغلاق إشعارات مواقع التواصل الاجتماعي حتى لا تنشغل بالرد عليها، مع وضع وقت محدد كل بضع ساعات للإطلاع على البريد الإلكتروني الهام مثلًا.

 وحتى لا تنشغل بالمهام الأخرى مثل أعمال المنزل أو شراء بعض الأغراض وغير ذلك، يمكنك أيضًا جدولة كل تلك المهام وتنظيمها بحيث لا تؤثر على توقيت عملك ولا تهمل أداؤها.

لتنفيذ هذه النصائح يمكنك الاعتماد على بعض الأدوات الإلكترونية كبرامج غلق مواقع التواصل الاجتماعي لمدة محددة، أو برامج تتبع الوقت لتتعرف على مقدار الوقت الذي قضيته في كل مهمة وغير ذلك.

وهنا نصل إلى نهاية نصائحنا التي قدمناها لإجابة تساؤل من أهم تساؤلات المستقلين ذو الخبرة والجدد على حدٍ سواء، وذلك بعدما استعرضنا أكثر من 10 نصائح فعالة لزيادة معدل الربح من العمل الحر.

وننصح في نهاية موضوعنا بدمج كافة تلك النصائح أو على أقل معظمها للحصول على أقصى استفادة ممكنة، وذلك بالتأكيد إذا كان يراودك سؤال كيف أحقق أعلى عائد من العمل الحر.

فقد جمعت تلك النصائح والخطوات أهم العوامل التي تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على معدل إنتاجك ومقدار ربحك، لذلك قدمت حلولًا لحل جميع المشكلات التي قد تواجهك.

كما قدمت الخطوات التي تزيد من فعالية عمليات الاتفاق مع العملاء أو زيادة معدل تركيزك ووقتك وغير ذلك من الأمور الهامة، وبالتالي تضمن لك تلك النصائح زيادة نسبة أرباحك بشكل ملحوظ.

عن الكاتب

مجدي كميل

مصري وعمري 32 عام، حاصل على بكالوريوس التجارة.

أعمل في مجال الديجيتال ماركتنج منذ حوالي 8 سنوات، حصلت خلالها على الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في الكثير من النواحي.

مهتم جداً بالمعرفة والاطلاع على كل ما هو جديد في عالم التسويق والعمل من خلال الإنترنت. متابع ومهتم بكل ما له علاقة بعالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت بشكل عام.

أقرأ باستمرار في الكثير من المجالات، وخصوصاً في مجال التسويق والعمل اونلاين.
أبحث جيداً قبل كتابة أي موضوع في الرابحون، وأختار مصادري بدقة وعناية بناءاً على التنوع والجودة.

هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الأعزاء وتساعدهم على النجاح. شعاري في الكتابة دائماً هو الجودة، مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق