الرئيسية » مال وأعمال » كيف تبدأ تداول العملات الرقمية في 5 خطوات عملية 2022

كيف تبدأ تداول العملات الرقمية في 5 خطوات عملية 2022

كيف تبدأ تداول العملات الرقمية

في مقالات أخرى تحدثنا بالتفصيل عن تداول العملات الرقمية باستفاضة، وانتقلنا من موضوع إلى آخر لنقدم لك كافة المعلومات التي تحتاجها من أجل فهم تداول العملات الرقمية.

ولكن هناك شيء واحد لم نناقشه بعد، وهو كيفية البدء بشكل حقيقي في تداول العملات الرقمية وتطبيق كافة المعلومات والنصائح التي قدمناها لك خلال سلسلة المقالات هذه.

لهذا سنناقش في هذا المقال الطريقة الفعلية للدخول إلى عالم التداول من خلال خمس خطوات عملية بسيطة وواضحة.

للحصول على أكبر فائدة ممكنة من هذا الدليل من الأفضل أن تكون قرأت مقالات التداول الأخرى المنشورة على موقع الرابحون، وهي:

قد يبدو لك الأمر في البداية معقدًا بعض الشيء ومحيرًا، ولكن لا تقلق فأنا أضمن لك أنه بعد قراءة هذا المقال ستتضح لك الصورة بالكامل، ولن تجد الأمر غامضًا بعد الآن.

فنحن قد قمنا بتلخيص كل المطلوب منك لفعله في خمس خطوات عملية سهلة وواضحة، وبإمكانك إتباعها بالترتيب من أجل الدخول إلى هذا العالم والبدء في الربح منه.

الخطوة الأولى: تعلم الأساسيات عن العملات الرقمية وعن التداول

أول خطوة في أي شيء دائمًا ما تكون هي الأصعب، فالتعرف على هذا العالم والتعود على مصطلحاته وأفكاره قد يبدو ثقيلًا في البداية بعض الشيء.

ولكن بعد بعض الوقت ستشعر بشئ من الألفة تجاه هذه المصطلحات الغريبة، وسيتكون لديك فضول كبيرة ناحيتها وستود معرفة المزيد والمزيد عن الموضوع.

ففي النهاية التداول ليس بأي حال من الأحوال كصنع الصواريخ أو تعلم الطب، الأمر أبسط من هذا بكثير، ويمكنك اعتبار مرحلة التعلم هذه بتعلم “ألف.. باء”، حيث بعدها ستحتاج فقط لربط الأمور ببعضها البعض.

لحسن الحظ هناك عشرات بل مئات وآلاف المصادر عبر الإنترنت ولن تجد صعوبة في العثور عليها، بل بالعكس ستكمن الصعوبة في الاختيار فيما بينها نظراً لكثرتها.

بالطبع المصادر الأجنبية هي الأفضل والأكثر احترافية ودقة، ولكن لو كانت لغتك الإنجليزية لا تسعفك لقراءة هذه المصادر والتعلم.

فنحن في الرابحون قمنا بكتابة عدة مقالات عن العملات الرقمية و تقنية البلوك تشين والتداول، وغيرها من المواضيع التي ستنقل لك نفس قيمة هذه المصادر الأجنبية باللغة العربية.

لذا لا تقلق إطلاقًا من حاجز اللغة، وقم فقط بتصفح موقع الرابحون، وحتى إن لم تجد مقالًا عن موضوع ما تريد معرفة المزيد عنه أو أردت التوسع في مقال سبق وإن كتبنا فيه، قم فقط بالتواصل معنا وسنكون سعداء بكتابة مقال مخصوص من أجلك.

هناك كذلك العديد من الكورسات والدورات التدريبية على الإنترنت على منصة يوديمي بإمكانك شراءها والاستفادة منها.

وإن لم تكن تريد الدفع مقابل هذه الدورات فاليوتيوب ممتلئ بالعديد من المحترفين الذين سيكونون سعداء بنقل خبراتهم إليك.

وأنا شخصيًا أرى أن لا تقم بدفع أي أموال قبل فهم ماهية العملات الرقمية جيدًا، والأمور الاقتصادية المتعلقة بها وكيفية عملها.

وأيضًا التعرف على الفرق بين الاستثمار والتداول في العملات الرقمية، والأنواع المختلفة من تداول العملات الرقمية، والمنصات التي بإمكانك التداول من خلالها.

وأخيرًا عليك التعرف على مبادئ طرق التحليل سواء الفني أو الأساسي، وأشهر الاستراتيجيات الخاصة بالتداول.

بالطبع هذا ليس كل شيء، فعالم التداول واسع للغاية، ولكن تلك ستكون بداية جيدة لك من أجل النجاة في محيط تداول العملات الرقمية حتى تصبح واحد من القروش.

الخطوة الثانية: اختر منصة التداول المناسبة لك

هناك المئات من منصات تداول العملات الرقمية هذه الأيام، كل واحدة منها لديها العديد من المميزات وأيضًا الكثير من العيوب، ويأتي هنا دورك لاختيار أفضل منصة من هذه المنصات بالنسبة لك.

وستجد دائمًا هناك خلاف أبدي بين المعجبين بتلك المنصات الذين يحاولون الحديث عن أفضل منصة تداول موجودة على الساحة.

ولكن لا يوجد هناك شيء مثل هذا، فليس من الممكن القول بأن هناك منصة هي الأفضل في المطلق، بل الموضوع عبارة عن علاقة نسبة وتناسب بين المنصة والمتداول.

لذا قم بأخذ وقت كافي من أجل الدراسة والمقارنة بين تلك المنصات حتى تتوصل إلى أفضل محطة لتبدأ منها التداول.

ولقد قمنا بتخصيص مقال سابق يتحدث عن منصات التداول ويقارن بين خصائصها ومميزاتها، وقد وضعت لك الرابط الخاص به في مقدمة هذا المقال.

بشكل عام هناك العديد من العوامل التي بإمكانك المقارنة أو التفضيل بين منصة وأخرى حسبها، مثل:

أ) العملات الرقمية التي توفرها

هناك العديد من العملات الرقمية على الإنترنت، وبالرغم من أن معظم المنصات تقريبًا تدعم العملتين الأهم البيتكوين والإيثر (الذي هو جزء من منظومة الايثيريوم)، إلا أنه إذا كنت تود تنويع استثمارتك وتداولك عليك بالتعامل مع عملات أخرى.

وهنا يأتي دور المنصة في توفير تشكيلة متنوعة من العملات الرقمية لك من أجل أن تسد كافة احتياجاتك وتدعم استراتيجيتك في التداول.

فعلى سبيل المثال قد يحتاج المتداول اليومي إلى أن يقوم بتداول بعض العملات الرقمية البديلة AltCoins من أجل الحصول على أرباح أكبر.

ب) سنوات تواجدها في السوق

بالطبع كلما كانت المنصة موثوقة ومعروفة كلما كانت أفضل، فسمعة المنصة وتواجدها في السوق واحدة من أهم العوامل التي أقوم بمراعاتها عند اختيار منصة التداول خاصتي.

ج) التكاليف الخاصة بالمنصة

منصات تداول العملات الرقمية ليست أوقافًا خيرية بل هي شركات تم تأسيسها من أجل التربح، ولذا هي تقوم بفرض العديد من التكاليف والعمولات على المتداولين.

كل منصة تداول لديها نظام خاص بها من أجل فرض التكاليف، فمنها من يفرض تكاليف ثابتة ومنها ما يضع نسب وهكذا.

لذا قبل التعامل مع أي منصة عليك أن تقوم جيدًا بدراستها وفهم النظام الخاص بتكاليفها.

د) طرق الدفع واستلام الأرباح

احرص عندما تختار منصتك على أن تقوم باختيار منصة تسهل عليك إجراءات ضخ الأموال وسحبها من حسابك.

فمثلًا لو كنت تفضل التعامل بباي بال PayPal أو بيونير Payoneer تأكد من المنصة أولًا أو لو كنت تفضل القيام بهذا الأمر مباشرة من بطاقتك الإئتمانية تأكد أيضًا من توافر هذا الخيار أولًا قبل البدء في التعامل بها.

هـ) مراجعات المتداولين

مراجعات المتداولين هي واحدة من أفضل الوسائل التي ستساعدك لاختيار منصة التداول الأفضل لك، فهي مرآتك الصادقة لكافة مزايا وعيوب المنصة، لذا لا تهمل قراءة تلك المراجعات بشكل دقيق.

اقرأ أيضاً: طرق الربح من NFT (شرح 6 طرق مختلفة)

الخطوة الثالثة: قم بإنشاء حسابك على المنصة

هذه الخطوة ستكون سهلة للغاية، كل ما يجب عليك أن تقوم بفعله الآن هو أن تقوم بعمل حساب لك على المنصة وأن تتابع إجراءات التسجيل.

على الأغلب يكون تسجيل حساب لك على منصات التداول المختلفة مجانيًا تمامًا، وستحتاج لأمور بسيطة مثل بريد إلكتروني ورقم هاتف وبعض البيانات الشخصية الأخرى، ولكن بعض المنصات تحتاج لأمور عديدة إضافية من أجل تسجيلك، على سبيل المثال بطاقة رقم قومي أو جواز سفر.

كذلك على الأغلب سوف تحتاج لأن تقوم بتفعيل التصديق الثنائي 2FA أو 2 factor authentication لكي توفر طبقة أمان إضافية لحسابك.

هذه الخطوة سهلة للغاية، ولو واجهتك أي مشاكل فستجد الكثير من الفيديوهات والمقالات تشرح لك كيفية التسجيل، أو بإمكانك حتى أن تتواصل مع خدمة العملاء الخاصة بالمنصة.

الخطوة الرابعة: اختيار المحفظة الخاصة بك

كما قلت لك من قبل؛ من الخطر أن تبقي عملاتك على منصة التداول أيًا كانت، فربما تتعرض للاختراق وتخسر كافة أموالك، لذا يجب عليك إيداع تلك العملات إلى محفظة خارجية تحافظ على عملاتك الرقمية -أي أموالك- في أمان.

إذا كنت مبتدئًا ولا تعرف الكثير عن المحافظ الرقمية، فهذا المقال الذي كتبناه من قبل سوف يساعدك: أفضل محافظ العملات الرقمية وأنواعها وكيف تختار ما يناسبك.

وبشكل عام فإن المحافظ الرقمية أو محافظ العملات الرقمية هي الأشياء التي تحتفظ بها بعملاتك الرقمية مثل البيتكوين، بالضبط مثل محفظتك التي تضع بها الأموال سواء التي تحملها أو المحافظ الإلكترونية على هاتفك وهكذا.

وهناك نوعين رئيسيين من هذه المحافظ:

1. المحافظ الساخنة Hot Wallets: وهي المحافظ المتصلة بالإنترنت، والتي تسمى عادة بالمحافظ البرمجية Software wallets.

وهي التي تتوافر على الهواتف المحمولة أو المتصفحات أو حتى الديسكتوب، وتتميز هذه المحافظ بكونها سريعة ومن السهل التعامل معها، ولكنها ليست الأفضل من ناحية الأمان.

2. المحافظ الباردة Cold Wallets: وهي المحافظ التي لا تتصل بالإنترنت، والتي تكون ابطأ وأصعب في التعامل معها بعض الشيء، ولكنها أكثر أمانًا من المحافظ الساخنة.

وتحتوي هذه المحافظ على نوعين أما المحافظ الصلبة Hardware wallets أو المحافظ الورقية Paper wallets.

وهناك العديد من الخيارات الخاصة بهذه المحافظ، والتي قد ذكرنا أهمها في المقال الذي سبق وأشرنا إليه بالأعلى.

وبشكل عام فإن المتداولين يفضلون إما المحافظ الرقمية الخاصة بالهواتف المحمولة أو المحافظ الصلبة، وأنا عن نفسي أرشح المحافظ الصلبة لأنها الأكثر أمانًا.

يجب عليك قبل اختيار المحفظة التي تريدها أن تقوم ببعض البحث حتى تصل إلى الاختيار الصحيح والمناسب معك.

وإذا كنت تريد أن نكتب مقال مخصص عن أفضل المحافظ الرقمية التي يستخدمها المتداولون، فقم فقط بذكر هذا في التعليقات على المقال.

الخطوة الخامسة: أن تقوم باتباع استراتيجية أو خطة لتداول عملاتك الرقمية

بعد أن تقوم بالانتهاء من الخطوات السابقة، وتقوم بشراء عملاتك الرقمية يتبقى لديك الأمر الأخير والأكثر أهمية، وهو أن تقوم بالتداول.

عملية تداول العملات الرقمية ليست عشوائية إطلاقًا، وإذا حاولت أن تقوم بها بدون خطة أضمن لك أنك ستخسر أموالك وستفشل فشلًا ذريعًا.

عليك أن تعرف ماذا تفعل بالتحديد، وأن تعرف لماذا تفعله ولا تفعل شيء آخر، وبرغم أن ما أقوله يبدو بديهيًا للغاية، إلا أن الكثير من المبتدئين لا يقومون بهذا على الأقل في بداية مشوارهم.

أول شيء عليك أن تقوم بفعله هو أن تختار الطريقة التي تقوم بالتداول من خلالها، نعم فكما تعرف هناك العديد من الأنواع أو الطرق للتداول، على رأسها:

أ) التداول اليومي Day Trading

هذا النوع من التداول كما تعلم يقوم على عمليات شراء وبيع العملات الرقمية السريعة التي تتم في حدود اليوم الواحد، وهو يعتمد بشكل كبير على خبرة المتداول وقدرته على قراءة مؤشرات السوق.

ربما لا يكون هذا النوع من التداول هو الأنسب مع المبتدئين لكونه يحتاج للكثير من التركيز والمعرفة، ولكنه أيضًا له مميزاته التي تحدثنا عنها من قبل.

ب) المضاربة السريعة Scalping

النوع الآخر هو المضاربة السريعة والتي تشبه إلى حد كبير التداول اليومي، إلا أنها تتم بشكل أسرع بكثير في خلال دقائق أو حتى ثواني، وهي أيضًا ليست الطريقة التي أرشحها للمبتدئين.

ج) التداول المتأرجح Swing Trading

والآن مع أفضل طريقة تداول للمبتدئين، وهي التداول المتأرجح، والتي يقوم المتداول فيها بالاحتفاظ بالعملات الرقمية لبعض الوقت.

فالهدف منها هو أن تشتري العملات وهي بأقل سعر، ومن ثم تبيعها وهي بأعلى سعر ممكن بحيث تحصل على أكبر أرباح ممكنة.

ميزة هذا النوع من التداول أنك لا تحتاج للخبرة المطلوبة للتداول اليومي أو المضاربة السريعة، كما أنك لا تكون بحاجة إلى مراقبة سوق العملات بشكل مكثف على مدار الساعة، فمدتها تتراوح بين الأيام والأسابيع.

أرشح هذه الطريقة لكل مبتديء يريد أن يشق طريقه في عالم تداول العملات الرقمية.

بعد هذا سيكون عليك أن تحدد استراتيجية التداول التي ستقوم باتباعها، فالتداول له العديد من الاستراتيجيات التي ربما سيكون حتى من الصعب أن يتم جمعها في مقال واحد.

تحديد الاستراتيجية المناسبة معك يتوقف على العديد من العوامل، من أهمها:

  • مستوى خبرتك ومعرفتك عن التداول.
  • شخصيتك ووقتك الذي بإمكانك تخصيصه للتداول.
  • الخسارة التي بإمكانك تحملها وقدرتك على المخاطرة.

والاستراتيجيات تختلف كثيرًا فيما بينها، فعلى الرغم من أن الكثير منها عبارة عن استراتيجيات مالية، إلا أن هناك أيضًا استراتيجيات تعتمد على سلوكيات والعوامل النفسية للمتداولين الآخرين.

بإمكانك اختيار أفضل استراتيجية تناسبك، ومن ثم إجراء بعض التعديلات لكي تتناسب مع ظروفك وإمكانياتك.

ويمكنك أن تجد هذه الاستراتيجيات من خلال متابعة المتداولين الكبار على السوشيال ميديا أو اليوتيوب، أو من خلال الدورات التدريبية أو حتى من خلال المقالات والشروحات.

وربما يمكننا في الرابحون أن نقدم لك مقالًا يجمع أهم هذه الاستراتيجيات، فقط قم بإخبارنا في التعليقات وسوف نعده لك.

بعد أن تختار استراتيجياتك عليك أن تقوم بتجهيز خطة التداول خاصتك، وأن تقوم بعمل خطة لإدارة المخاطر وتطوير استراتيجيتك وخطتك باستمرار.

خطة التداول ستكون مفيدة للغاية لك، فمن خلالها سوف تقلل التوتر والضغط الواقعين عليك، كما أنك ستعلم الخطوات القادمة لك.

احرص أن تترك مشاعرك بالخارج أثناء قيامك بالتداول، وأن تضع هذا ضمن خطتك، فالمهم هنا هو الاستمرار بالتداول بمسئولية واتباع الخطة.

ففي اللحظة التي تقوم فيها بالاستسلام لمشاعر، مثل الخوف أو الطمع ستخسر الكثير من الأموال، ولقد تحدثنا عن هذا بالتفصيل من قبل.

ولا تنسى كذلك أن تضع في خطتك هذه التعلم المستمر، فيجب عليك أن تقوم بمتابعة كل جديد يحدث في هذا العالم فهو يتغير باستمرار كل يوم.

الخلاصة

تداول العملات الرقمية هو عبارة عن تحدي لا ينتهي، وهذا سواء كنت مبتدئًا أو خبيرًا، ولكن لحسن الحظ فإن الخطوط العريضة لعملية التداول تلك واضحة، وفقط الجميع يختلفون في التفاصيل دونها.

في هذا المقال قمنا بتوضيح تلك الخطوط العريضة بشكل مفصل، وقد قدمنا لك خمس خطوات رئيسية لتبدأ في تداول العملات الرقمية، وللتذكرة فهي:

  1. تعلم الأساسيات التي تحتاجها لتقوم بتداول العملات الرقمية.
  2. اختيار منصة التداول المناسبة لك.
  3. إنشاء حساب لك على هذه المنصة.
  4. اختيار المحفظة الرقمية التي ستستخدمها لحفظ عملاتك المشفرة.
  5. اتباع استراتيجية وخطة لتداول عملاتك الرقمية.

أتمنى أن نكون قد ساعدناك بشكل فعال على التعرف على كل ما تحتاجه للبدء في تداول العملات الرقمية، وعلى أي حال بإمكانك أن تقوم بسؤالنا عن أي شيء تود معرفته عن التداول، وسوف نرد عليك في أسرع وقت ممكن.

عن الكاتب

علي أيمن

كاتب محتوى ومسوق إلكتروني
قارئ نهم، وصيدلي اكتشف أنه يود معالجة الناس بالكلمات لا العقاقير ليتحول شعاري في الحياة "أنا أكتب إذًا أنا موجود". أحاول إثراء المحتوى العربي مع الاحتفاظ ببصمتي الخاصة على ما أكتبه.
هدفي دائمًا وأبدًا أن أساعدك عزيزي القارئ.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق