الرئيسية » الربح من اليوتيوب » كيف نجح الدحيح على اليوتيوب (دراسة حالة)

اشترك في قائمتنا البريدية.

اشترك في قائمتنا البريدية وانضم لمشتركينا ليصلك كل جديد .


كيف نجح الدحيح على اليوتيوب (دراسة حالة)

كيف نجح الدحيح

الربح من اليوتيوب يمثل تجلى واضح لفكرة السهل الممتنع، فكل ما عليك فعله لكي تبدأ في العمل كناشر محتوى على يوتيوب ومن ثم تحقيق أرباح، أن تقوم بالآتي:

  1. تحديد فكرة قناة يوتيوب تتناسب واهتماماتك.
  2. إنشاء قناة يوتيوب
  3. البدء في مد قناتك بفيديوهات ذات جودة عالية
  4. الاستمرار في مد قناتك بفيديوهات متجددة باستمرار
  5. ربط القناة بجوجل أسنس والبدء في تحقيق الأرباح.

في الحقيقة الأمر بهذه السهولة والبساطة، ولكن هناك بعض الأسباب التي تجعله ممتنعاً بالنسبة للكثيرين والتي أذكر منها:

  • دخول لعبة اليوتيوب بجهل حتى قبل فهم كيف يعمل اليوتيوب من الأساس.
  • عدم تقديم محتوى ناتج عن شغف حقيقي.
  • عدم تقديم محتوى جيد يستحق وقت المشاهد.
  • عدم امتلاك القدرة على الاستمرار والاصرار على النجاح.

في هذا المقال سوف أتناول دراسة حالة نجاح على اليوتيوب، هذه الحالة تمثل نموذج عربي مصري لشاب استطاع النجاح على اليوتيوب من خلال توظيف شغفه، وبالتالي استطاع تحقيق أرباح جيدة من يوتيوب. اليوم سوف نتحدث عن قصة نجاح لشاب مصري اسمه أحمد الغندور (الدحيح)، والذي استطاع تحويل اهتمامه وحبه للعلم والمعرفة إلى نجاح على اليوتيوب، وسوف نستخرج من هذه القصة أهم عوامل النجاح على اليوتيوب، والتي يمكنك أنت أيضاً اتباعها وتحقيق نجاح من خلالها.

إقرأ أيضاً:
كيفية الربح من اليوتيوب (دليل شامل 2019)

أولاً من هو الدحيح أحمد الغندور، وما هي قصة نجاحه؟

أحمد الغندور وشهرته الدحيح: هو شاب مصري يعشق العلم والمعرفة، دائماً ما يبحث في كل ماله علاقة بالعلوم الحديثة والاكتشافات والنظريات العلمية. يقوم بتقديم محتوى علمي موثوق في قناته، ولكن باسلوب فكاهي خفيف، بحيث يجذب انتباهك من أول الفيديو حتى آخره. هو بشكل عام يتناول أفكار عريضة بشكل خاص من الجانب التاريخي التطوري للفكرة. فهو يقوم باستعراض تاريخ نشوء الأفكار والنظريات العلمية وكيفية تطورها، وأهم الأبحاث والأوراق العلمية والكتب التي تدور حول هذه الأفكار أو النظريات أو الموضوعات، وهو يقوم بطرح الأفكار والموضوعات بشكل حيادي موضوعي، بما يفتح مجالاً للتفكير الحر للمشاهد.
بدأ أحمد الغندور قناته على يوتيوب في نهاية سنة 2014 وتحديداً في شهر أغسطس، وقد قام بإضافة آخر فيديو في قناته في نهاية سنة 2016 وتحديداً في شهر ديسيمبر (إنها نهاية مرحلة وليست نهاية رحلة، تابع القراءة وسوف تفهم).
على الرغم من أن آخر فيديو تم إضافته في قناة أحمد الغندور الرسمية كان منذ أكثر من سنتين، إلا أن لديه 625 ألف مشترك في القناة الخاصة به، وقد حصد تقريباً حوالي 20 مليون مشاهدة لإجمالي فيديوهاته التي بلغ عددها 38 فيديو.
يمكنك الوصول لقناة الدحيح الرسمية من خلال الرابط بالأسفل:
http://bit.ly/2HXmIY3

في الحقيقة الفيديو الأخير الذي أضافه الدحيح في قناته، لم يكن الفيديو الأخير له، ولكنه كان نهاية مرحلة في حياته كيوتيوبر. في منتصف سنة 2017 قام الدحيح بالتعاقد مع قناة AJ+ كبريت (وهي قناة يوتيوب عربية تابعة لقنوات الجزيرة العربية الإعلامية)، تم إضافة أول فيديو له في قناة AJ+ كبريت في نهاية شهر يوليو 2017. منذ ذلك الحين والدحيح يعمل لصالح قناة AJ+ كبريت، ويتم إضافة جميع فيديوهاته في قائمة تشغيل واحدة تحت اسم الدحيح.
إلى الآن تم نشر حوالي 110 فيديو للدحيح في قناة كبريت، باجمالي عدد مشاهدات ما يقرب من 140 مليون مشاهدة.
الجدير بالذكر أن الدحيح يقوم بعمل فيديوهين كل أسبوع، بما يعادل 8 فيديوهات كل شهر تقريباً.

هذا رابط قناة AJ+ كبريت:
http://bit.ly/2A9mvL3

وهذا رابط مباشر لقائمة تشغيل تحتوي على كل فيديوهات برنامج الدحيح في قناة كبريت:
http://bit.ly/2HXZtx4

في الحقيقة الآن الدحيح (أحمد الغندور) هو واحد من أهم وأكبر وأشهر اليوتيوبر العرب وأكثرهم نجاحاً وتأثيراً، لذلك تم اختياره في موضوعنا اليوم، لكي يكون نموذج نجاح نقوم بدراسته لنستخرج عوامل النجاح على اليوتيوب، والتي يمكن للجميع التعرف عليها وتطبيقها، والحصول على نجاح مماثل.

هل أنت جاهر للتعرف على الأسباب التي جعلت الدحيح يصل لما وصل له من نجاح وشهرة وربح على يوتيوب؟

عوامل نجاح الدحيح

1- هو حقاً شغوف بما يقدم
أي شخص ومن أول دقيقة في أي من فيديوهات الدحيح، سوف يلاحظ مدى حب واهتمام وشغف أحمد الغندور للمادة التي يقدمها للمشاهدين. من الوهلة الأولى سوف تعلم أنه عاشق للعلم، ولديه اطلاع ومعرفة عميقة بالكثير من الجوانب العلمية. ومن الواضح أيضاً أنه وفي كل فيديو يتحدث عن موضوع علمي معين، يظهر لك وكأنه شخص دارس وباحث يشكل جيد. لذلك أرى أن فكرة اسم القناة عبقرية، فهو حقاً دحيح في كل الموضوعات التي تحدث عنها في فيديوهاته.
هو باختصار شخص اختار موضوع يحبه، وجعله موضوع لقناة اليوتيوب الخاصة به.

2- له أسلوبه الخاص الجذاب والمميز
في الكثير من الأحيان يعتقد البعض أن تقليد الناجحين، سوف يجعلهم يصلون للنجاح هم أيضاً، ربما هذا يتحقق في بعض الظروف الخاصة، لكن لكي تنجح نجاح حقيقي على اليوتيوب، يجب عليك أن تظهر أسلوبك الخاص والمميز. لا تقلق من أن تكون على طبيعتك أمام مشاهدينك فهذه هي الطريقة الأقرب للوصول لقلوبهم، وهذا ما سوف يجعلهم يشتركون في قناتك على اليوتيوب، وسوف يشاهدون المزيد من فيديوهاتك. كما ترى عند مشاهدتك لأي من فيديوهات الدحيح فهو لا يشبه أحداً، أو على الأقل لا يشبه أحداً أعرفه.

3- فيديوهاته تتميز بمستوى عالي من الجودة
تتميز فيديوهات الدحيح بمستوى ممتاز من جودة الصوت والصورة. فعلى الرغم من أنه يتحدث بشكل سريع إلا أن كل الكلمات واضحة، ويمكن لأي شخص سماعها بوضوح، أيضاً الصورة تتميز بجودة عالية HD 1080P، هذا هو أعلى مستوى ممكن من جودة الفيديوهات متاح الآن.

4- لديه فريق اخراج متميز
إلى جانب أن فيديوهات الدحيح على مستوى عالي من الجودة، فهي أيضاً تتميز بمستوى عالي من الناحية التقنية أو الفنية. هذا يظهر بوضوح من خلال الخدع الفنية التي يتم تقديمها في مقدمة الفيديو، وأيضاً الرسوم التوضيحية التي تظهر أثناء عرض الفيديو.

في الحقيقية الأسباب الأربعة التي تم ذكرها بالأعلى تعمل معاً في انسجام وتكامل، فتكون النتيجة للمشاهد…. فيديو على مستوى عالي من الجودة والوضوح، وعلى مستوى عالي من الاخراج الفني والتقني، بطله شخص جذاب يحب ما يفعل، ويقدمه بحماس وشغف وباسلوب مميز.
هذا في الحقيقة يجعلني استمتع كمشاهد ومتابع للدحيح، وأيضاً هناك الملايين مثلي الذين يتابعون الدحيح بشغف.
مازال هناك أسباب أخرى ساهمت في نجاح الدحيح (تابع القراءة للتعرف عليها جميعاً)

5- الدحيح استمر في العمل وأصر على النجاح حتى وصل إليه
النجاح لا يأتي لمرتخي الأيدي الغير واثقين، ولكن يأتي لمن يصرون عليه فقط. هناك آلاف الشباب حول العالم وما أكثرهم هنا في منطقتنا العربية، الذين حاولوا النجاح في اليوتيوب، وكانوا على بعد خطوة واحدة منه ولكنهم لم ينالوه، والسبب فقط لأنهم لم يمتلكون الاصرار الكافي لكي ينجحوا. لقد بداً الدحيح كما أشرنا في الأعلى في سنة 2014، وكانت فيديوهاته بالكاد تحصل على عشرات الآلاف من المشاهدات، ولكنه استمر في فعل ما يجيد وما يحب، حتى وصل إلى ما وصل له اليوم. ربما أنت اليوم ترى بوضوح مدى نجاح فيديوهاته التي تحصل على مئات الآلاف من المشاهدات خلال أيام قليلة، ولكن لم تعلم يوماً ما مر به حتى وصل إلى هذا.
تذكر دائماً أن الاستمرار والاصرار على النجاح عنصر مهم جداً لنجاحك كيوتيوبر ياصديقي.

6- يقدم أفكاره في فيديوهات مختصرة بدون حشو أو إطالة
المعادلة التي يفشل الكثير من المتطلعين إلى الربح من اليوتيوب في الوصول إليها، هي عمل فيديو لتوصيل رسالة معينة في وقت محدد دون إطالة أو اختصار مخل. في أحياناً كثيرة، قد تجد البعض يحاول إطالة المدة الزمنية للفيديو دون إضافة قيمة له، وفي أحياناً أخرى تشاهد فيديو، ولكن فكرته غير مكتملة فتشعر كأن هناك شيئاً ناقص.
أحمد الغندور يمثل نموذج لتحقيق التوازن بين مدة ومادة الفيديو، لذلك لن تشعر بالملل أثناء مشاهدتك فيديوهاته، كما أنك سوف تخرج منها بفائدة جيدة، وتغطية مناسبة للموضوع الذي تناقشه هذه الفيديوهات.

7- نشر محتوى جديد بشكل مستمر وثابت
واحدة من النقاط المهمة التي يتميز بها الدحيح هي قدرته على الالتزام تجاه عمله. كان في الماضي ملتزماً بتقديم فيديو واحد كل أسبوع، والآن يقوم بتقديم فيديوهين كل أسبوع بشكل ثابت ومستمر. في الحقيقة عنصر الثبات والالتزام تجاه الجمهور بتقديم محتوى متجدد واحد من العناصر المهمة جداً للنجاح على اليوتيوب، والتي يجب على كل متطلع للنجاح الانتباه لها.

إقرأ أيضاً:
كيف تصبح يوتيوبر ناجح (12 نصيحة عليك اتباعها)

هذه باختصار أهم العوامل التي ترتب عليها نجاح الدحيح، والتي يمكنك أنت أيضاً تطبيقها، ومن ثم الحصول على النجاح على اليوتيوب كما حصل الدحيح.
أتمنى أن يساهم هذا المقال في فتح آفاق جديد أمام الكثير من الشباب العربي الذي يطمح للنجاح على اليوتيوب.
لا تنسى أن تشارك الموضوع من أصدقاءك لكي تعم الفائدة، أيضاً يسعدني تلقي تعليقك من خلال التعليقات بالأسفل.

عن الكاتب

مجدي كميل

مصري وعمري 30 عام، حاصل علي بكالوريوس التجارة.
أعمل في مجال الديجيتال ماركتنج منذ 7 سنوات، حصلت خلالها علي الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في الكثير من النواحي. مهتم جداً بالمعرفة والإطلاع علي كل ما هو جديد في عالم التسويق والعمل من خلال الإنترنت. متابع ومهتم بكل ما له علاقة بعالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت بشكل عام.
أقرأ بإستمرار في الكثير من المجالات، وخصوصاً في مجال التسويق والعمل اونلاين.
أبحث جيداً قبل كتابة أي موضوع في الرابحون. وأختار مصادري بدقة وعناية بناءاً علي التنوع والجودة.
هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الأعزاء وتساعدهم علي النجاح. شعاري في الكتابة دائماً هو الجودة، مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود.

تعليقات

اضغط هنا لنشر التعليق