الرئيسية » مال وأعمال » لماذا استحوذت فيسبوك على GIPHY مقابل 400 مليون دولار؟


لماذا استحوذت فيسبوك على GIPHY مقابل 400 مليون دولار؟

لماذا استحوذت فيسبوك على GIPHY

منذ تأسيس فيسبوك في عام 2004 وهي تقوم بالعديد من عمليات الشراء والاستحواذ للكثير من الشركات والخدمات من عدة بلدان حول العالم.

لقد وصل عدد هذه العمليات إلى ما يقرب من 80 عملية استحواذ و شراء، وكان آخرهم استحواذ شركة فيسبوك على شركة جيفي (GIPHY) في مقابل 400 مليون دولار في يوم 15 من شهر مايو 2020.

فإن كنت تريد معرفة الحكاية بكل تفاصيلها، ولماذا قامت فيسبوك بهذه الخطوة الآن تحديداً، و ماذا كانت ردود أفعال بعض شركات السوشيال ميديا الأخرى مثل تويتر فأنت في المكان الصحيح.

في الدقائق القليلة القادمة ستتعرف على:

  • نظرة على أغلى الاستحواذات في تاريخ شركة فيسبوك إلى الآن.
  • ما هي قصة شركة GIPHY وكيف تعمل باختصار.
  • الـ GiFs هي أحد أهم أنواع المحتوى في العصر الحالي.
  • كيف تريد فيسبوك أن تصنع حصان طروادة لتخترق به مواقع السوشيال ميديا الأخرى.

وغيرها من الحقائق و المعلومات التي ربما تسمعها لأول مرة، كل هذا ستجده معروضاً بأسلوب بسيط وشيق، فهذه عادتنا في موقع الرابحون.

نظرة على أغلى استحواذات شركة فيسبوك

عندما تلقي نظرة على استحواذات شركة فيسبوك المختلفة ستتمكن من معرفة الإطار أو الاستراتيجية التي تتحرك بها والأهداف التي تسعى إلى تحقيقها.

اقرأ أيضاً: ما هو الاستحواذ (مع بعض الأمثلة الصادمة)

لهذا دعنا نُلقي نظرة على أغلى الاستحواذات التي قامت بها فيسبوك بترتيب تنازلي – مع العلم أن بعض الاستحواذات لم يتم الإعلان عن قيمتها بشكل صريح، ولكننا نعتمد على المصادر الموثوقة في الحصول على مثل هذه المعلومات.

1- الاستحواذ على شركة واتساب مقابل 19 مليار دولار

استيقظ العالم في فبراير عام 2014 على واحد من أهم الأخبار الصادمة في عالم الاقتصاد، وهو استحواذ فيسبوك على واتساب (وهي الشركة التي لا تربح المال إطلاقاً) مقابل 19 مليار دولار.

الكثير من المحللين والاقتصاديين انزعجوا كثيراً من هذه الخطوة من فيسبوك بل، وقد ألقوا باللوم على الشركة بسبب دفع هذا المبلغ المالي الضخم.

ولكن كان هناك أيضاً من يعلم أن هذه الخطوة تعني أن شركة فيسبوك أصبحت بلا منازع المسيطر الأكبر على عالم السوشيال ميديا، وأيضاً في عالم جمع البيانات والمعلومات.

فصحيح أنه إلى هذه اللحظة مازالت واتساب خدمة مجانية بدون أي إعلانات – والتي ألمح مارك زوكربرج بالمناسبة أنه ربما يتم إطلاق اعلانات على المنصة – إلا أنها من أكبر المنصات التي تستخدم لجمع المعلومات.

وبهذه الخطوة أصبحت فيسبوك تمتلك قاعدة كبيرة من المستخدمين، والتي تعرف عنهم الكثير من المعلومات وتستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي في تحليلها.

كل هذا يساعد فيسبوك على فهم المستخدمين أكثر، وبالتالي ترويج الإعلانات المناسبة لهم، وهذا سيعود بالفائدة على فيسبوك لأنها ستجذب أهم المعلنين والمسوقين في كل مكان في العالم.

2- الاستحواذ على شركة Oculus VR مقابل 2 مليار دولار

قامت فيسبوك بالاستحواذ على شركة Oculus VR، وهي المتخصصة في صناعة برامج ومعدات الواقع الافتراضي مقابل 2 مليار دولار في عام 2014.

فيسبوك كانت لها بعض المحاولات في هذا المجال، ولكنها أرادت أن تستحوذ على هذه الشركة لكي تستعين بخبرات العاملين بها ولكي تضمن تفوقها في المستقبل.

فالكثير من الخبراء في علوم الكومبيوتر يعلمون أن الواقع الافتراضي سيكون هو الطريقة التي يتواصل بها البشر ويستهلكون المحتوى في المستقبل.

3- الاستحواذ على شركة انستجرام مقابل مليار دولار

لن أنسى مقولة أحد أشهر المسوقين في العالم عندما سمعته يتحدث في أحد القنوات الإخبارية وأنا في الجامعة عن استحواذ فيسبوك على انستجرام عام 2012 بأنه سرقة.

يقصد بذلك أن فيسبوك استحوذت على هذه المنصة العملاقة مقابل مبلغ زهيد – وبالمناسبة انستجرام وقتها كان يعمل بها 13 فرد فقط.

في ذلك الوقت وبسبب ذلك الاستحواذ ضربت فيسبوك شركة سناب شات، وسيطرت على أشهر منصات السوشيال ميديا وزادت من عدد المستخدمين لديها.

وقد أثبت هذا القرار نجاحه مع مرور الوقت حيث أن انستجرام تعد من أهم مصادر أرباح فيسبوك في الوقت الحالي.

4- الاستحواذ على شركة CTRL-labs مقابل من 0.5 إلى 1 مليار دولار

في آواخر عام 2019 قامت فيسبوك بالاستحواذ على شركة CTRL-labs مقابل مبلغ مالي يتراوح ما بين 500 مليون إلى مليار دولار… حيث أن تفاصيل الصفقة لم يتم الإعلان عنها بشكل رسمي.

هذه الشركة متخصصة في تطوير رقاقات ذكية تساعد البشر على التحكم في الحواسيب بعقولهم بدون الحاجة إلى الحركة، وهو التكنولوجيا التي تسعى الكثير من الشركات إلى تطويرها.

فالكثير من الخبراء يظنون أن هذه الطريقة ربما لا بد منها للبشر في المستقبل لكي يستطيعون التعامل مع تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي التي تتطور باستمرار.

و هكذا تثبت فيسبوك مرة أخرى أنها تريد أن تصبح شركة رائدة الآن و في المستقبل… بحيث تستثمر في كل التكنولوجيا المستقبلية التي لها علاقة بالمحتوى وطرق تواصل البشر مع كل شيء حولهم.

اقرأ أيضاً: فيسبوك يطلق عملته الرقمية Libra (كل ما تحتاج أن تعرفه)

5- الاستحواذ على شركة LiveRail مقابل 500 مليون دولار

قامت فيسبوك بالاستحواذ على شركة LiveRail في عام 2014 مقابل 500 دولار – حسب بعض المصادر لأن المبلغ الحقيقي يُقال أنه بين 400 إلى 500 مليون.

شركة LiveRail كانت متخصصة في مجال الإعلانات… بحيث تساعد منصات المحتوى المختلفة وكبرى الشركات على استهداف الزوار والمتابعين بالإعلانات المناسبة.

شركة فيسبوك وقتها كانت تريد تطوير منصة الإعلانات الخاصة بها لكي تنافس منصة Google Ads – والتي كانت تُسمى وقتها Google AdWords.

ولهذا قامت بالاستحواذ على هذه الشركة، ثم قامت بتطويرها إلى أن أصبحت منصة Facebook Audience network، التي نعرفها الآن، والتي تقدم الخدمات الإعلانية في أغلب دول العالم تقريباً.

فهي تمكن أصحاب التطبيقات والمواقع والمنصات من الربح من الإعلانات، وتساعد المسوقين على استهداف الأشخاص المناسبين بإعلاناتهم على هذه المنصات.

كل ما تحتاج إلى معرفته عن شركة GIPHY باختصار

بعد أن تعرفت على أهم الاستحواذات في تاريخ فيسبوك واكتشفت ملامح الاستراتيجية التطورية التي تعمل بها… دعنا نتعرف على شركة جيفي، والتي استحوذت فيسبوك عليها مقابل 400 مليون دولار.

هذا الاستحواذ هو سادس أغلى استحواذ في تاريخ فيسبوك، والمعلومات القادمة ربما تساعدك على اكتشاف بعض الدوافع التي جعلت فيسبوك تتخذ هذا القرار.

شركة GIPHY هي عبارة عن أكبر محرك بحثي في العالم عن الـ GIFs – تلك الصور المتحركة التي تضعها في تعليقات الفيسبوك وانستجرام ستوري و تويتر وغيرها مثل الموجودة بالأسفل.

هذا بخلاف بعض الـ Stickers والـ Emoji المتحركة الأخرى.

متى بدأت GIHPY و من قام بتأسيسها

تم تأسيس الشركة عام 2013 بواسطة Alex Chung و Jace Cooke، و كل منهما له خبرة وباع طويل في عالم الميديا و صناعة المحتوى الرقمي، وحصلا على شهادات في مجال التصميم وعلوم الكومبيوتر.

ومنذ ذلك التاريخ وأخذت الشركة في تطوير عملية صناعة الصور المتحركة الصغيرة إلى وصلت إلى مكانتها الحالية.

كيف تعمل شركة GIPHY

شركة جيفي في بدايتها كانت تعمل فقط كمحرك بحث مثل باقي محركات البحث كجوجل و بينج، والتي تساعدك على البحث عن المواقع و صفحات الويب المختلفة.

فكان محرك البحث يبحث في كل مكان على الإنترنت، ويقوم بالحصول على الصور المتحركة ويضعها للمستخدمين في مكان واحد، ويقوم بتصنيفها لتسهيل عملية البحث وعرض النتائج.

والجدير بالذكر أن أقوى ما تقدمه الشركة هو حفظ كل الـ GIFs الموجودة على المنصة، وتمكين أي شخص من مشاركتها في أي مكان، بل وتمكين تطبيقات السوشيال ميديا من دمج محرك البحث نفسه عن طريق تقنية API.

ومع الوقت زادت قاعدة البيانات الخاصة بالشركة إلى أن وصل عدد الـ GIFs الموجودة في قاعدة بياناتها إلى 10 مليار، كما وصل عدد المستخدمين للمنصة إلى 700 مليون شخص حول العالم وقت كتابة هذه السطور.

وكل هذا بسبب تطوير الخدمات المجانية التي تقدمها الشركة، والتي سنتعرف عليها في العنصر التالي.

الخدمات التي أطلقتها شركة GIPHY وبعض التحديثات الهامة

بعد نجاح الشركة في بناء قاعدة بيانات و محرك بحثي جيد… قامت بتطوير خدماتها بحيث تمكن المستخدمين من صناعة الصور المتحركة الخاصة بهم على المنصة.

وهذا عن طريق إطلاق GIF Maker، وكانت هذه من أهم خطوات التطوير التي قامت بها الشركة وساهمت في زيادة شعبيتها.

وليس هذا كل شيء، فلقد قامت الشركة أيضاً بالتعاون مع كبار الشركات والمشاهير – مثل شركة ديزني على سبيل المثال – لكي يستخدموا المنصة ويقوموا بصناعة صور متحركة خاصة بهم.

فإن بحثت بنفسك في منصة جيفي… ستجد أنه يمكنك البحث بأسم المستخدم، فكل شخص يصنع الـ GIFs على المنصة يكون له حساب خاص به… يسهل على الزوار الضغط عليه والحصول على كل الصور المتحركة الخاصة به و من ثم مشاركتها.

 وبعد ذلك قامت الشركة باطلاق تطبيق Giphy CAM، والذي يمكن المستخدمين من صناعة الـ GIFs عن طريق  فيديوهاتهم الخاصة المسجلة بكاميرا الهواتف.

كيف تربح شركة GIPHY المال

شركة جيفي لا تربح أي مال إلى الآن، بل هي تعتمد على المبالغ المالية التي جمعتها من المستثمرين حيث جمعت ما يقرب من 20 مليون دولار في العامين الماضيين.

بحيث تستخدم هذا المال في الإنفاق على تكلفة تشغيل الموقع نفسه، ودفع رواتب الـ 100 موظف الذين يعملون بالشركة.

لماذا استحوذت فيسبوك على شركة جيفي؟

أعتقد أنك ربما كونت بعض الأفكار عن سبب استحواذ فيسبوك على شركة GIPHY مقابل هذا المبلغ الكبير من المال، ولكن دعني أصيغ لك هذه الأسباب بشكل بسيط و مرتب.

1- اقبال الناس على استخدام الـ GIFs

لا يوجد أي تطبيق على السوشيال ميديا إلا و يعتمد على الصور المتحركة والفيديوهات القصيرة المتكررة، وذلك بسبب إقبال الناس الشديد عليها.

فنحن الآن نعيش في عصر الـ Memes والصور المتحركة، والتي نراسل بها أصدقائنا ونعلق بها على الأحداث المختلفة سواء الاجتماعية أو حتى السياسية.

وبسبب هذا الإقبال، ولأنه أحد أنواع المحتوى الرقمي الحديثة كان من الواجب على فيسبوك – طبقاً لاستراتيجيتها – أن تكون صاحبة أكبر منصة لهذا النوع من المحتوى.

2- السيطرة على سوق الإعلانات أكثر وأكثر

صحيح أن شركة جيفي لا تحقق أي دخل إلى الآن، ولكن هذه عادة كل شركات محركات البحث، فجوجل بدأت أيضاً بتقديم خدمات مجانية تماماً لفترات طويلة بدون إعلانات.

كما أن فيسبوك نفسها عندما أطلقت المنصة في كل أنحاء العالم كانت منصة مجانية بالكامل، وكانت لا تربح أي أموال إلا بعدما قدمت خدمة الإعلانات.

من المتوقع أن الكثير من المسوقين سيعتمدون على الإعلانات على شكل صور متحركة بسبب إقبال الناس عليها، وعندما يحدث ذلك سيكون تحت مظلة فيسبوك التي أصبحت تمتلك أكبر منصة للصور المتحركة الآن.

فلا تنسى أن فيسبوك هي واحدة من أكبر المنصات الإعلانية في العالم، والتي لابد لها أن تحافظ على مكانتها في السوق وتقديم الإعلانات بكل صورها الآن وفي المستقبل.

اقرأ أيضاً: كيفية عمل إعلان ممول على الفيس بوك (شرح بالصور)

3- جمع المزيد من البيانات والمعلومات عن المستخدمين

سر نجاح شركة فيسبوك هو دراسة سلوك المستهلك الذي ليس له مثيل، فالشركة تجمع أكبر قدر من البيانات عن المستخدمين في كل مكان مثل:

  • المواقع الجغرافية
  • الاهتمامات
  • اللغة التي تحب استخدامها
  • تاريخ الشراء الخاص بك أونلاين

وغيرها من المعلومات التي إن ذكرتها لك سيطول هذا المقال جداً… كل هذه البيانات تقوم فيسبوك بتحليلها لدراسة سلوك كل شخص، وبالتالي تقوم باستهدافه بالإعلانات المناسبة والتي تحقق أفضل النتائج.

فشركة فيسبوك تفهم المستخدمين وتعرف من سيقوم بشراء ماذا… وهذا هو سر قوة منصتها الإعلانية.

فيسبوك تريد زيادة تلك القوة عن طريق معرفة وتحليل كل الصور المتحركة التي تحبها، وتقوم بمتابعتها ومشاهدتها ومشاركتها مع الآخرين.

كل هذه البيانات سيتم ربطها بالبيانات الخاصة بك التي جمعتها عنك سابقاً عن طريق تطبيقات فيسبوك وانستجرام و واتساب و ماسنجر… فتعرفك أكثر وأكثر وبالتالي تقدم لك الإعلانات بفاعلية أكبر.

اقرأ أيضاً: الخصوصية في عالم الإنترنت: هل يمكن الوثوق في جوجل و فيسبوك و غيرها؟

4- محرك جيفي سيكون حصان طروادة الذي تمتلكه فيسبوك لاختراق خصومها

كما وعدتك أنني سأجعل كل شيء بسيطاً، لهذا لن أدخل معك في بعض المصطلحات و التقنيات البرمجية التي نستخدمها في عملية تطوير وصناعة التطبيقات والخدمات التكنولوجية.

ولكن يكفيك أن تعرف أن الكثير من منصات التواصل الاجتماعي و تطبيقات المراسلات وغيرها تعتمد على خدمات GIPHY مثل:

  • تويتر
  • سناب شات
  • تطبيق تيك توك
  • خدمات المراسلت مثل signal و Telegram
  • تطبيق Slack الخاص بالمحترفين

وذلك عن طريق تقنيات برمجية تسمح لشركة جيفي في كثير من الأحيان بمعرفة الكثير من المعلومات والبيانات عن مستخدمي هذه المنصات.

فمثلاً يمكن لشركة جيفي معرفة حجم الوقت الذي يقضيه المستخدمين على كل منصة… بالإضافة إلى أعدادهم و نوعية المحتوى الذي يتفاعلون معه وغيرها من المعلومات.

كما أن لشركة جيفي مطلق الحرية في التغيير من شكل و طريقة عرض المحتوى الخاص بها، و ترتيبه وترشيح المحتوى الذي تراه مناسباً.

تلجأ تلك الشركات لهذا النوع من كل هذا، لأن هذه التقنيات تجعل تطوير التطبيقات أسهل وأقل تكلفة، وهي عادة بين كل المطورين والمبرمجين.

والآن أصبحت كل هذه المعلومات والصلاحيات في يد فيسبوك، والذي يعتبر منافسهم الأول، والتي ربما حتى تقوم بعرض الإعلانات في صورة GIFs على هذه المنصات بدون موافقتهم.

كما أن هذه المعلومات ستستخدمها فيسبوك لتربط بينها وبين ما تمتلكه عنك من معلومات بالفعل… وكما تحدثنا سابقاً كل هذا يجعلها الشركة الأقوى.

ليس هذا فحسب ولكن عند ظهور أي تطبيق سوشيال ميديا جديد يعتمد على خدمة GIPHY، سيجعل فيسبوك تعرف عنه الكثير من المعلومات وتتخذ الإجراءات اللازمة لتضمن تفوقها وسيطرتها على السوق.

الخاتمة

هناك بعض الأخبار التي تم تداولها عن غضب مؤسس شركة تويتر الشديد بعد سماعه بما قامت به فيسبوك، وأنه يفكر جدياً في تقديم بديل لشركة جيفي حتى يبعد فيسبوك عن تويتر.

أعتقد أنك أصبحت الآن تعي تماماً لماذا قامت شركة فيسبوك بالاستحواذ على شركة جيفي مقابل 400 مليون دولار، وأصبحت تعلم أيضاً مدى تأثير ذلك على عالم التسويق الإلكتروني وصناعة الإعلانات الآن وفي المستقبل.

أتمنى أنك استفدت من الوقت الذي قضيته معي هنا… وأرجو أن ألقاك مرة أخرى في موضوع جديد على الرابحون.

عن الكاتب

محمد نور

محمد نور، مهندس ومطور ويب
أعشق علم البيانات وأتعلم عنه الجديد كل يوم، ولأن التسويق الرقمي هو أهم تطبيق لاستخدام علوم البيانات وتطوير الويب أصبحت مسوق محتوى محترف.

أحب الكتابة - أتمنى أن تجد كتاباتي مفيدة وشيقة - وخصوصاً الكتابة الموجهة التي تهدف إلى تثقيف القارئ العربي بمعلومات واستراتيجيات عملية تساعده على تحقيق أهدافه. تلك التي ينشرها الرابحون باستمرار.

اليوم الذي يمضي بدون تعلم شيئاً جديداً لا أحسبه من عمري، لهذا أريدك أن تفعل مثلي وتكون أفضل وأكثر معرفةً كل يوم.

لهذا إحرص على متابعة الرابحون باستمرار حتى تستقي كل يوم معلومة جديدة، وإن كنت ترغب في التواصل يمكنك ذلك عن طريق صفحة اتصل بنا.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق