الرئيسية » تكنولوجيا » فيسبوك يطلق عملته الرقمية Libra (كل ما تحتاج أن تعرفه)


فيسبوك يطلق عملته الرقمية Libra (كل ما تحتاج أن تعرفه)

عملة الليبرا

منذ عدة أيام استيقظ العالم على عنوان ” فيسبوك يطلق عملته الرقمية Libra ” ، هذا الخبر أحدث ضجة كبيرة للغاية مازال صداها ينتشر إلى كل أرجاء الكرة الأرضية.

فيسبوك ذلك العملاق المسيطر على مجال السوشيال ميديا (فهو يمتلك انستقرام و واتساب و ماسنجر) سيدخل عالم الأموال والعملات حيث يطلق عملته الرقمية Libra في مطلع عام 2020.

فيا ترى ما هي عملة Libra ؟ وما هي آلية عملها؟ وكيف سيتم تداولها؟ وما السبب وراء إطلاقها بهذه السرعة؟ وما هو تأثيرها على السوق العالمي؟

وليس هذا كل شئ، فقد واجه فيسبوك في الفترة الأخيرة الكثير من الانتقادات والدعاوى القضائية والغرامات بسبب انتهاكه لخصوصية المستخدمين، فكيف يتوقع فيسبوك أن يتقبل الناس هذه العملة الجديدة؟

الكل يعلم أن فيسبوك يمتلك كل المعلومات عن أي مستخدم لخدماته، اهتماماته ونشاطاته و معارفه والأماكن التي يتواجد بها، وكل شئ يتم على حاسوبه أو هاتفه حتى بعد إغلاق أو حتى إزالة تطبيق الفيسبوك.

الآن وبعد إطلاق فيسبوك عملة Libra سيحصل فيسبوك على بيانات المستخدمين المالية أيضاً، أنواع الخدمات المشتركين بها والمنتجات التي يفضلونها.

هذه المعلومات قد يبيعها فيسبوك للمهتمين، أو قد يستغلها في المنصة الإعلانية التي يمتلكها، وذلك لمساعدة المسوقين لاستهداف المستخدمين بالإعلانات بصورة دقيقة للغاية بناءاً على إنفاقهم وعاداتهم المالية.

فيا ترى كيف رد فيسبوك على هذه الأسئلة؟ وكيف كانت ردود الأفعال من مختلف المنظمات والجهات الاقتصادية والسياسية في العالم؟ كل هذا وأكثر ستعرفه في هذا المقال.

ما هي عملة الـ Libra ؟ وما هي آلية عملها؟

عملة الـ Libra هي عبارة عن عملة رقمية تعتمد على تكنولوجيا البلوكتشاين، تستخدم من أجل إجراء عملية تحويل الأموال وشراء المنتجات بسهولة، و لكن بطريقة مختلفة عن العملات الرقمية التقليدية.

من أجل هذا إن كنت لا تعلم تماماً ما هي العملات الرقمية، وما هي تكنولوجيا البلوكتشاين، فأنصحك بقراءة المقالات التالية قبل أن تكمل هذا المقال:

ما هي العملات الرقمية التي ظهرت مؤخرا ؟

ما هي تكنولوجيا بلوك شين (Blockchain) في شرح مبسط

تعتمد عملة الليبرا على العملات الحقيقة، فلكي يحصل أي شخص على هذه العملة عليه أن يشتريها مقابل المال، وهذا على عكس العملات الرقمية العادية التي يمكن لأي شخص الحصول عليها عن طريق عملية التعدين.

إقرأ أيضاً: شرح Bitcoin mining (تعدين البيتكوين)

فعندما ترغب في شحن رصيدك بعملة الليبرا يمكنك استخدام بطاقات الائتمان الخاصة بك، أو يمكنك أن أن تشتريها من مقدمي الخدمات في السوق – مثلما تشحن رصيد هاتفك المحمول أو تدفع فواتير الإنترنت.

وبنفس الطريقة يمكنك تحويل عملة الليبرا التي لديك إلى عملات عادية في بلدك حتى تستخدمها كما تشاء. 

علماً بأن عملية تحويل وتداول هذه العملة ستكون برسوم ضئيلة للغاية (مبلغ أقل بكثير من 0.1 دولار)، وذلك عكس خدمات تحويل الأموال مثل باي بال و ويسترن يونيون.

ولأن فيسبوك هو من أطلق عملة الليبرا سيمكنك من تحويل واستقبال هذه العملة عن طريق تطبيق واتساب و ماسنجر، وأيضاً عن طريق تطبيق مالي منفصل اسمه Calibra.

فيسبوك يؤسس شركة Calibra

من أجل تسهيل عملية تداول هذه العملات، ولكي يروج فيسبوك لهذه الخدمة – سنتحدث عن هذا بتفصيل أكثر لاحقاً – أسس شركة منفصلة اسمها Calibra.

هذه الشركة ستكون المسؤولة عن عملية تداول عملة الليبرا، و عن التطبيق الخاص بفيسبوك لتداول هذه العملة، كما أن هذه الشركة سيكون لها سيرفرات خاصة بعيدة عن فيسبوك حتى تحافظ على بيانات العملاء المالية ?.

لغة برمجة جديدة Move Programming Language

كما أشرت فإن عملة ليبرا مختلفة عن العملات الرقمية التقليدية مثل البيتكوين، أو الايثريوم. هذا لأنك تحصل عليها فقط عن طريق شرائها، و يقول فيسبوك أن الليبرا الواحدة تساوي واحد دولار تقريباً عند إطلاقها.

إذن فإن عملة الليبرا ستكون بديلاً فقط للعملات الورقية العادية، وتعتمد على تكنولوجيا البلوكتشاين من أجل تخزين بيانات العملاء و تسجيل المعاملات المالية، هذا لأن البلوكتشاين نظام سريع وأكثر أماناً.

الأمر شبيه بما يحدث في الألعاب، فأنت تدفع المال من أجل شراء عملة اللعبة (مثل عملة لعبة الفيفا أو Fortnite)، ثم تستخدم هذه العملة في شراء أي شئ داخل اللعبة نفسها.

من أجل هذا قام فيسبوك بالاستحواذ على بعض الشركات في هذا المجال من أجل تطوير لغة برمجة جديدة تعمل بنظام البلوكتشاين، و أطلق عليها لغة Move.

ويدعي فيسبوك أن هذه اللغة ستجعل عملية تداول عملة الليبرا أسرع بكثير من العملات الرقمية الأخرى، حيث يمكن أن يستوعب النظام الجديد 1000 تحويل في الثانية الواحدة.

هذا على عكس عمليات تداول العملات الأخرى التي لا تتجاوز 7 عمليات في الثانية الواحدة.

والجدير بالذكر أن هذه اللغة، والنظام الذي ستعتمد عليه هذه العملة سيكون مفتوح المصدر (Open Source)، هذا يعني أن أي مبرمج يمكنه المشاركة واستغلال هذه العملة وبناء مختلف التطبيقات.

مؤسسة الليبرا Libra Association

من أجل أن يحاول فيسبوك أن يقنع المجتمع العالمي والمالي بإطلاق عملة رقمية جديدة، حاول فيسبوك إشراك أكبر الشركات العالمية معه في هذا المشروع من أجل كسب رضاهم، و لمساعدته في الترويج لهذه العملة.

من ضمن هذه الشركات (حالياً وصل العدد 28 شركة) شركة أوبر، و شركتي فيزا وماستر كارد، شركة باي بال، و شركة فودافون، و غيرهم من أشهر شركات العالم. 

يمكنك التعرف على بعض هذه الشركات من خلال هذه الصورة.

 Libra-Association

ويطمح فيسبوك بأن يصل عدد الشركات إلى 100 شركة بنهاية العام الحالي، هذه الشركات يجب أن تتوافر فيها عدة شروط، وسيكون عليها عدة مسؤوليات والتي ألخصها في النقاط التالية:

  • يجب أن تستثمر أي مؤسسة مشاركة مبلغ لا يقل عن 10 مليون دولار في هذا المشروع.
  • يجب أن يكون للشركة تاريخ معروف، ولديها إمكانيات عملاقة تساعد في تطوير المشروع.
  • كل شركة ستكون مسؤولة عن جزء من عملية تداول عملة الليبرا.
  • هذه الشركات مجتمعة ستكون مسؤولة عن اتخاذ القرارات من أجل تنظيم وتطوير عمليات التداول المختلفة، والتعاون مع المؤسسات الحكومية.

مقر هذه المؤسسة سيكون في سويسرا، كما أن الأموال التي سيتم الحصول عليها مقابل الحصول على عملة Libra سيتم التحكم فيها عن طريق هذه المؤسسة.

في النقاط التالية ستتضح لك الصورة أكثر لتعلم لماذا فيسبوك يطلق عملة رقمية جديدة.

كيف سيربح فيسبوك والشركات المساهمة من عملة Libra ؟

هذا سؤال منطقي للغاية، خصوصاً أننا ذكرنا سابقاً أن رسوم تحويل هذه العملة من مستخدم لأخر ستكون بسيطة للغاية، وحتى لو استخدم ملايين من الناس عملة الليبرا فهذا لن يغطي جزء كبير من تكاليف التشغيل.

على الرغم من هذا فإن إجابة هذا السؤال بسيطة جداً، لكي تحصل على عملة الليبرا عليك أن تشتريها مقابل المال، أين سيذهب هذا المال في إعتقادك؟

هذا المال سيتم جمعه في حساب بنكي واحد (Reserve)، ويكون تحت تصرف وحماية مؤسسة الليبرا التي ذكرناها سابقاً، وفوائد هذا المال سيتم استخدامها في عملية التشغيل.

كما أن الفائض سيتم توزيعه كأرباح على الشركات المساهمة، كلٌ حسب أسهم مشاركته في المشروع. لهذا من المتوقع أنه إن تم إطلاق هذا المشروع، فإنه سيحقق أرباح هائلة في مدة وجيزة.

ليس هذا كل شئ، هذا الحساب سيكون به ميزة هامة للغاية، تابع المقال لتعرف ما هي!

خطة فيسبوك للترويج لعملة Libra

يعتقد البعض أن خطة فيسبوك للترويج لعملة ليبرا خطة ذكية، خصوصاً بعد إطلاق فيسبوك موقع ليبرا الرسمي لتفسير الخطوط العريضة لهذا المشروع العملاق.

كما أن البعض الآخر يعتقد أنها خطة ماكرة (أو دنيئة طبقاً لبعض المحللين)، خصوصاً وأن الصورة الرئيسية التي توجد في موقع ليبرا هي لسيدة سمراء من أصول أفريقية.

لكي تفهم سبب الاستياء من هذا التصرف، وتكتشف عناصر الحملة التسويقية كاملة، وكيف تحاول شركة فيسبوك إقناع العالم بهذا المشروع.

اقرأ النقاط التالية بعناية والتي جمعت فيها كل أركان خطة فيسبوك الترويجية.

1- الترويج للفقراء

طبقاً لإحصائية مجلة Forbes الشهيرة في أواخر عام 2018- فإنه يوجد 1.7 مليار شخص على الأقل في العالم لا يملكون حسابات بنكية.

أغلب هذه الأعداد توجد في أفريقيا والدول الفقيرة من أسيا – بخلاف الصين التي لديها قواعد معقدة للغاية، حيث تتحكم الحكومة في السكان طبقاً لنظام اجتماعي متشدد.

يدّعي فيسبوك أن وجود هذه العملة سيساعد هؤلاء الفقراء خصوصاً في المجتمعات الغير آمنة، لأن اللصوص والمجرمين لا يمكنهم سرقة العملات الرقمية.

لهذا استاء الكثير من المحللين من تصميم موقع ليبرا، وشعروا أن فيسبوك يستغل حالة الفقر والجوع في الكثير من الدول ذات البشرة السمراء للترويج لعملة الليبرا.

2- مقاومة استغلال شركات تحويل الأموال

لكي تحول الأموال من دولة إلى أخرى فأنت تحتاج إلى بعض الخدمات مثل باي بال أو ويسترن يونيون أو بايونير، أتعلم أن هذه الشركات تتقاضى نسب مرتفعة للغاية تصل إلى 7% من قيمة المبالغ التي يتم تحويلها.

مما يجعل هذه الشركات تربح مليارات الدولارات سنوياً بمجهود يكاد لا يُذكر.

ليس هذا كل شئ، ألم تسمع من قبل عن غلق الحسابات في هذه الشركات؟ فيمكن لشركة مثل باي بال أو استرايب إغلاق أي حساب تريد في أي وقت، ولا تقوم بدفع الأموال لأصحاب هذه الحسابات.

يحدث هذا الأمر بشكل مستمر في كل أنحاء العالم، وهناك الكثير من الأشخاص الذين عانوا من هذا الأمر وخسروا آلاف الدولارات، و من يمكنه مواجهة شركة عملاقة مثل باي بال في ساحات القضاء المكلفة؟!

هذه هي النقاط التي تلعب عليها شركة فيسبوك للترويج لهذه العملة، فرسوم التحويل تكاد لا تُذكر، وتعد الشركة بعدم تجميد أي حساب إلا بأمر من السلطات المختصة.

أرجو منك أن تتذكر هذه الجملة الأخيرة لأننا سنستخدمها لاحقاً … تابع القراءة لتكتشف العجب!

3- اللامركزية Decentralization

في محاولة منه لمقاومة الادعاءات الخاصة بانتهاك خصوصية المستخدمين لهذه العملة، يقول فيسبوك بأنه ليس المتحكم في العملة، فهناك مؤسسة مستقلة اسمها Libra Association تتحكم في كل شئ.

كل شركة مساهمة في هذه المؤسسة لها صوت واحد فقط، مما يجعل نسبة تحكم فيسبوك هي 1% – هذا بفرض أن عدد المشاركين وصل إلى 100 شركة.

هذا الأمر لم يتقبله الكثير من المحللين الاقتصاديين، و مع ذلك فإن فيسبوك يعتمد بشكل كبير على هذه النقطة في الترويج لعملة الليبرا.

4- تعتمد عملة الليبرا على لغة برمجة مفتوحة المصدر

كما ذكرت فإن لغة Move ستكون مفتوحة المصدر، وهذا يمكن أي شخص من الاعتماد عليها، وتطوير تطبيقات تعتمد على عملة الليبرا.

هذا يعني أنه ستكون هناك تطبيقات كثيرة منافسة لتطبيق Calibra الخاص بفيسبوك، وبالتالي فيسبوك لن يملك الكثير من البيانات المالية للمستخدمين كما يدعي البعض.

5- عملة الليبرا ستكون مستقرة

السبب الذي يجعل العملات الرقمية مثل البيتكوين وغيرها لا ينتشر بشكل كبير، ولا يتم قبول التعامل بها على نطاق واسع هو عدم استقرارها في السوق.

أسعار العملات الرقمية في تغيُر مستمر، هذا التغيُر يكون كارثي في الكثير من الأحيان، مثلما حدث لعملة البيتكوين التي هبطت من قيمة 21,000 دولار إلى 3000 دولار في أيام معدودة.

هذا الأمر حسب تحليل الخبراء في هذا المجال يعود بشكل كبير إلى إعتماد هذه العملات الرقمية على الدولار فقط للحفاظ على قيمتها.

هذا ما يعد فيسبوك بعدم حدوثه مع عملته، أتذكر الميزة التي أخبرتك عنها للحساب البنكي Reserve) الذي ذكرته سابقاً، هذه الميزة أن هذا الحساب سيكون بأكثر من عملة.

الأمر شبيه بسلة العملات الأجنبية، حيث سيتم تحويل الأموال الموجودة إلى نسب معينة من العملات المعروفة مثل اليورو و الدولار و الفرنك وغيره، وذلك لضمان ثبات السعر في السوق.

وهذه النقطة من المفترض أن تشجع أصحاب البزنس والشركات على الإعتماد على عملة الليبرا بشكل كبير.

6- الاستخدامات المختلفة لهذه العملة

يقول فيسبوك بأنه بسبب السماح لمختلف المطورين والشركات بالمساهمة في تطوير هذه العملة، وبسبب لغة البرمجة التي تعتمد عليها سيكون هناك العديد من التطبيقات والخدمات.

هذه التطبيقات ستسمح لمستخدمي هذه العملة بشراء أي شيء بضغطة زر، أو عن طريق مسح كود معين مثلما يحدث في تطبيق Wechat الصيني الشهير.

مخاوف المتخصصين من إطلاق فيسبوك لعملته الرقمية Libra

الآن أنت أصبحت تملك صورة واضحة عن عملة الليبرا، وعن طريقة عملها، و كيف يحاول فيسبوك الترويج لها، ولكي تصبح هذه الصورة أكثر وضوحاً عليك معرفة عدة أمور.

هذه الأمور متعلقة بمخاوف المحللين والمتخصصين في مجال البلوكتشاين و الإقتصاد والحرية المالية و حقوق الإنسان، والتي لخصتها لك في النقاط التالية:

1- يمكن لفيسبوك أو أي شركة مالكة لتطبيق تداول عملة ليبرا إغلاق الحسابات، فوعد شركة فيسبوك ليس كافياً، كما أن الحكومات يمكنها أن تضغط على هذه الشركات بطريقة أو بأخرى.

2- فيسبوك يدعي أن هذه العملة تساعد الفقراء، وما لا يعلمه الكثير أن الفيسبوك يحاول منذ فترات طويلة السيطرة على الأسواق الفقيرة بتوفير خدمات الأنترنت مجاناً، وبعد تقديم الخدمات المالية سيسيطر فيسبوك على كل شئ.

مما يجعل فيسبوك المتحكم في شعوب البلدان الفقيرة، فهو سوف يتحكم مثلاً في الأخبار التي يتم عرضها لهم، كما أنه يتحكم في أموالهم، وبالتالي يمكن لفيسبوك مساعدة الحكومات الاستبدادية في هذه البلدان للسيطرة على شعوبها مقابل تقديم تسهيلات أكبر لشركة فيسبوك للحصول على المزيد من الأرباح.

3- عملة الليبرا هدفها مقاومة جشع شركات تحويل الأموال، على الرغم من هذا فإن أكبر عدد من المساهمين في هذا المشروع هم هؤلاء الشركات أنفسهم مثل فيزا وماستر كارد وباي بال واسترايب.

وكأن فيسبوك يحاول خداع الناس، وما ستأخذه من هؤلاء الشركات باليد اليمنى، ستعطيه وأكثر باليد اليسرى.

4- ما يميز أي عملة رقمية أنه يتم السيطرة عليها والعمل بها من قبل ملايين من الحواسيب في كافة أنحاء العالم لضمان عوامل الأمان، ولكن في حالة عملة الليبرا فإن كل من يتحكم في هذه العملة هم 100 شركة فقط.

مما يجعل مصير هذه العملة في يد مجموعة معينة من الناس، وهذا ينافي الهدف من تكنولوجيا البلوكتشاين بشكل عام.

5- وهناك نقطة أخرى تتعلق بالنقطة السابقة، ماذا سيحدث إن تم بيع أحد هذه الشركات إلى شركة أخرى مساهمة، فمثلاً ماذا لو اشتري فيسبوك شركة فيزا، ألن يجعل هذا الأمر شركة معينة تتحكم بشكل أكبر في هذه العملة؟!

6- هذه العملة إن نجحت ستجعل هذه الشركات المساهمة شركات كبيرة وعملاقة أكثر وأكثر مما هي عليه بالفعل، مما يجعل المنافسة معدومة، وستتحكم تلك الشركات في السوق أكثر نظراً لأن أغلب هذه الشركات تعمل في قطاع البنوك.

7- هذه العملة بالرغم من إدعاء فيسبوك بتأمين خصوصية مستخدميها، إلا أن أغلب المحللين لا يعتقدون ذلك إطلاقاً خصوصاً بسبب وجود لغة برمجة جديدة لها أهداف محددة.

8- هذه العملة إن اشتركت فيها العديد من الشركات العملاقة، ووافقت على استخدامها المؤسسات الكبيرة والمتاجر- فإن هذا يساعد فيسبوك على الهروب من أي اتهامات متعلقة بسرقة البيانات.

نظراً لأن فيسبوك أصبح يشارك أقوى شركات العالم- الذين سيكون لهم الكثير من المصالح في هذه البيانات، والذين يستخدمون نفوذهم وعلاقاتهم لدحض أي تهم أو عقبات في طريق فيسبوك.

9- لكي تحصل على حساب تداول عملة الليبرا عليك بإعطاء صورة من هويتك الشخصية، معنى هذا أن بياناتك ستكون مسجلة بشكل قانوني.

هذا على عكس العملات الرقمية العادية، والتي يمكن لأي شخص بدون تقديم أي معلومات فتح محفظة و تداول العملات، وهذا يعني سيطرة الحكومات على كل المعاملات المالية للمواطنين.

يرى بعض الخبراء أن عملة الليبرا هي عبارة عن محاولة لتقنين تكنولوجيا البلوكتشاين، والسيطرة عليها، ومراقبة حركات انتقال الثروات في كافة أنحاء العالم.

من أجل هذا وافقت الكثير من المؤسسات الحكومية الأمريكية على إطلاق هذه العملة، هذا على الرغم من طلب بعض أعضاء الكونجرس بحضور ممثلي فيسبوك لجلسة استماع قريباً لتفسير بعض الأمور عن عملة الليبرا.

لا يمكن لأحد أن يتنبأ بالمستقبل، ولكن عندما سمع العالم أن فيسبوك يطلق عملته الرقمية ليبرا- من أجل مساعدة البشر على التطور أثار هذا سخرية الكثير من الناس.

شركة فيسبوك وغيرها من الشركات الكبيرة لا يهمها البشر، أو تقديم أي شئ لهم، هم مهتمون بالأرباح فقط لا غير، وأيضاً يرغبون في جمع أكبر قدر ممكن من أغلى عملة في العالم.

هذه العملة هي البيانات، فالمعلومة الواحدة تساوي كنزاً للذي يعرف كيفية استغلالها، وهذا يُعظم من الأرباح أكثر وأكثر.

من أجل هذا عليك بمتابعة الرابحون باستمرار، حتى لا تفوتك الكنوز التي نشاركها مع متابعينا باستمرار، فربما معلومة واحدة تكون بمثابة جوهرة ثمينة بالنسبة لك، وتساعدك على تغيير حياتك للأفضل.

عن الكاتب

محمد نور

محمد نور، مهندس ومطور ويب
أعشق علم البيانات وأتعلم عنه الجديد كل يوم، ولأن التسويق الرقمي هو أهم تطبيق لاستخدام علوم البيانات وتطوير الويب أصبحت مسوق محتوى محترف.

أحب الكتابة - أتمنى أن تجد كتاباتي مفيدة وشيقة - وخصوصاً الكتابة الموجهة التي تهدف إلى تثقيف القارئ العربي بمعلومات واستراتيجيات عملية تساعده على تحقيق أهدافه. تلك التي ينشرها الرابحون باستمرار.

اليوم الذي يمضي بدون تعلم شيئاً جديداً لا أحسبه من عمري، لهذا أريدك أن تفعل مثلي وتكون أفضل وأكثر معرفةً كل يوم.

لهذا إحرص على متابعة الرابحون باستمرار حتى تستقي كل يوم معلومة جديدة، وإن كنت ترغب في التواصل يمكنك ذلك عن طريق صفحة اتصل بنا.

تعليقات

اضغط هنا لنشر التعليق