الرئيسية » العمل الحر » كيف ابدأ في العمل الحر (خطوات عملية بشرح مفصل)

كيف ابدأ في العمل الحر (خطوات عملية بشرح مفصل)

كيف ابدأ في العمل الحر

هذا هو الدرس الثالث من دروس دليل العمل الحر، والذي سوف نتناول فيه وفي خطوات مفصلة إجابة سؤال “كيف ابدأ العمل الحر؟”.

في الدرس الأول تناولنا ما هو العمل الحر ومميزاته وتحدياته، وفي الدرس الثاني تناولنا أهم مجالات العمل الحر وأكثرها طلباً وربحية.

اليوم سوف نتحدث بشكل منظم عن خطوات البدء في العمل الحر، وما هي الأشياء التي تحتاج لفعلها لكي تدخل فعلياً في مجال العمل الحر.

إذا كنت تقرأ هذا المقال في سنة 2021 -وأظن أنك تفعل- فلعلك سمعت شخصًا واحدًا على الأقل يخبرك أنه يعمل عبر الإنترنت أو ما يُعرف باسم العمل الحر.

ولأن هذه الفكرة تبدو لامعةً ومغرية من الوهلة الأولى، وهي كذلك في الحقيقة، فلعلك كذلك تساءلت؛ كيف أبدأ في العمل الحر؟ واليوم سوف نجيبك عن هذا السؤال بشكل بسيط وسهل وبكل التفاصيل التي تحتاجها.

خطوات البدء في العمل الحر

1. إسأل نفسك أولاً “هل العمل الحر مناسب لي؟”

هل العمل الحر مناسب لك

في الحقيقة العمل الحر ليس مناسباً للجميع، وهذا طبيعي لأننا بشر ومختلفون ونتعامل مع الضغوط والفرص بشكل مختلف تماماً، وكل منا لديه طموح في اتجاه معين في الحياة.

على أي حال لمعرفة هل العمل الحر مناسب لك أنت شخصياً أم لا، عليك بسؤال نفسك هذه الأسئلة:

1. هل لديك قدرة على التعلم الذاتي؟ (العمل الحر يحتاج لشخص قادر على التعلم باستمرار وقادر على الوصول لـ مصادر التعلم الذاتي بنفسه).

2. هل لديك قدرة على التعامل مع عدم الاستقرار؟ (العمل الحر ليس لاولئك الذين يفضلون الحياة الروتينية والمرتب الثابت الآمن).

3. لماذا تريد العمل الحر؟ هل للهرب من الوظيفة؟ أم لتحسين دخلك؟ أم لأنك تريد العمل في الشيء الذي تمتلك شغف تجاهه؟ (الهرب سبب ضعيف، وتحسين الدخل سبب متوسط، أما الشغف فسبب قوي، على أي حال عليك فهم سببك الخاص.)

4. هل تمتلك الصبر والشجاعة لدخول العمل الحر؟ (وفقاً لطبيعة مجتمعاتنا العربية الوظيفة آمان، لذا العمل الحر يحتاج لشجاعة، كما أنه يحتاج لبعض الصبر لتحقيق النجاح).

5. هل لديك القدرة على العمل بمفردك؟ (في العمل الحر أنت مدير نفسك، وعليك إدارة كل جوانب حياتك العملية بنفسك، ولذا يتوجب عليك امتلاك القدرة على الالتزام الذاتي).

في حال أنك لم تتطلع بعد على درس ما هو العمل الحر، فعليك العودة له لفهم هذا المجال وطبيعته ومميزاته وعيوبه، ومن ثم معرفة ما إذا كان يناسبك أم لا.

2. إستعد بالمتطلبات الأساسية

استعد بالمتطلبات الأساسية

بالطبع أي عمل يحتاج لبعض المتطلبات الأساسية وفقاً لطبيعته، وهذا ينطبق أيضاً على العمل الحر، ولكن لحسن الحظ أن العمل الحر يتميز بكونه يحتاج إلى الحد الأدنى من المتطلبات، وذلك على عكس باقي أنواع الأعمال الأخرى.

وهذه قائمة بأهم المتطلبات الأساسية التي تحتاجها لكي تبدأ في مجال العمل الحر:

(هنا نتحدث على متطلبات أساسية بشكل عام، ولكن لكل مجال في العمل الحر هناك متطلبات خاصة)

1. جهاز كمبيوتر

للأسف بكونك فري لانسر لايمكنك الاعتماد في عملك على هاتفك المحمول، ولكنك تحتاج لجهاز كمبيوتر، أو لاب توب لتنفيذ المهام الخاصه بعملك، هنا هاتفك المحمول له دور أيضاً في متابعة عملك والتواصل مع عملاءك…الخ.

ملحوظة: هناك بعض المهام التي يمكنك انجازها من خلال هاتفك الجوال، ولكنك بالطبع ستحتاج لجهاز كمبيوتر وخصوصاً لو اخترت التخصص في أحد المجالات التقنية.

2. خدمة إنترنت جيدة

تحتاج لخدمة إنترنت جيدة السرعة، وبالمستوى الذي يساعدك ولا يعيقك عن تنفيذ وتسليم مهامك.

3. وقت

بالطبع تحتاج إلى وقت مخصص لعملك كفري لانسر. في الحقيقة يمكنك استغلال أي وقت فائض لديك واستثماره في العمل الحر، ولكن التفرغ للعمل الحر يُعني مستوى آخر من الفرص والإمكانيات.

اقرأ أيضاً: أفضل طرق إدارة الوقت (من تطوير خبراء وباحثين)

3. حدد بدقة مجال العمل الحر الذي ترغب بأن تعمل فيه

حدد بدقة مجال العمل الحر المناسب لك

هذه من أهم الخطوات إن لم تكن هي نفسها الأهم. إذا كنت تتساءل عن كيفية البدء في العمل الحر، فاختيار المجال أو الفئة التي ستتخصّص بها هو طرف الخيط.

بصفتك مهتماً بمجال العمل الحر فأنت واحد من أثنين… أما لديك خبرة في أحد مجالات العمل الحر بالفعل، وتريد أن تبدأ طريقك مباشرة للدخول في سوق العمل لتقديم ما تجيد بالفعل، وحينها يمكنك تجاوز هذه النقطة.

أو أنك تريد العمل كفري لانسر، ولكنك لم تحدد مجالك أو تخصصك بعد.

في الحالة الثانية فإليك النقاط التي ستساعدك على تحديد مجال العمل الحر الذي يناسبك:

  • قم بالعودة لدرس مجالات العمل الحر، وتعرف على أهم وأشهر مجالات العمل الحر في الوقت الحالي.
  • قم بعمل جلسة عصف ذهني محاولاً وضع قائمة بأهم مهاراتك وخبراتك ومعرفتك في مجال العمل.
  • اسأل أصدقاءك وأهلك عن أهم الأشياء التي تتميز بها ويجدونك تجيدها بشكل جيد.
  • قم بعمل بحث عن أهم المجالات والمتطلبات الخاصة لكل مجال، ومن ثم توصل لما هو أكثر تناسباً وظروفك الخاصة.
  • استمر في قراءة دروس هذا المرشد للنهاية، وذلك لأخذ صورة كاملة عن مجال العمل الحر والدخول فيه.

الشيء الوحيد الذي يضمن لك النجاح وتحقيق الربح من العمل الحر هو أن تركّز جهودك على المجال الذي تجد نفسك قادرًا على البدء والاستمرار فيه، بل واحترافه كذلك.

سواءً كان هذا المجال مجالًا تقنيًا أو إداريًا أو إبداعيًا، عليك دائمًا التأكّد من أنّه يتوافق مع ميولك وشغفك، ويمكنك تصوّر نفسك مستمرًّا فيه؛ لأنه من المفترض أن تسعى على طول الخط لتطوير مهاراتك واحترافه، وربما كذلك أن تصبح الأفضل.

كيف يمكنك معرفة شغفك تجاه مجال معيّن؟

الطريق الوحيد لتعرف أي المجالات أنسب لك ولمهاراتك هو مقارنة المهارات والاحتياجات المطلوبة لكل مجال بمهاراتك أنت.

فمثلًا إذا كنت شخصًا بصريًا وتميل للإبداع والفن، فإن من الأفضل لك أن تتّجه نحو مجالات التصميم وتبتعد قليلًا عن مجالات البرمجة وتطوير الويب، والعكس (إلا إذا كنت ترغب بعكس ذلك طبعًا!).

لتسهيل هذه العملية عليك، إليك أهم المهارات الشخصية والمهنية المطلوبة في أهم 3 مجالات في العمل الحر:

1) مجال البرمجة

  • القدرة على فهم وتعلّم القواعد والمنطق Logic & Concept، وتطبيقها في حل المشكلات وبناء تطبيقات.
  • فهم أساسيات الرياضيات، خصوصًا الجبر والحساب.
  • القدرة على تحديد وحل المشاكل.
  • امتلاك حب للاستطلاع وفضول لمعرفة القواعد الأساسية خلف طريقة عمل الأشياء.
  • بعض من مهارات التواصل، لتحقيق التواصل الفعّال مع صاحب العمل أو المبرمجين الآخرين.
  • معرفة بعدد من لغات البرمجة المطلوبة في سوق العمل.

2) مجال التصميم

  • امتلاك حسّ من الإبداع والابتكار.
  • الدقة والانتباه إلى التفاصيل.
  • الانفتاح لتقبّل الآراء المختلفة والنقد.
  • قدرة على حل المشكلات، خصوصًا بشكل فنيّ.
  • الشغف بالفن والألوان والتنسيق الفنيّ.
  • الاهتمام بمتابعة الاخبار الفنية والتصاميم الرائجة.
  • الرغبة في تطوير المهارات، خصوصًا التقنية والتعامل مع برامج التصميم.

3) مجال التسويق

  • امتلاك مهارات حل المشكلات وسرعة اتخاذ القرار.
  • الخبرة التقنية بأدوات وبرامج التسويق، أو امتلاك قدرة على التعامل معها.
  • قدرة على الكتابة والتواصل بفعالية.
  • امتلاك مهارات العمل في فريق.
  • مرونة في التعامل مع الضغوط والمواقف المختلفة.
  • قدرة على التفاوض واستيعاب العملاء.

هل تجد شيئًا يناسبك؟

إذا كانت الإجابة نعم، وكنت تجد نفسك موفّيًا لأغلب أو كل هذه الصفات في مجال ما، فربما هو المجال المنشود.

اقرأ أيضاً: أهم المجالات المطلوبة في سوق العمل على الإنترنت 2021

حدّد مدى قيمة المجال الذي تود تعلمه

كم هي عدد المرات التي تعلّمت شيئًا -خصوصًا في التعليم النظامي- وبعد خروجك من قاعة الاختبارات، لم تعد تتذكّر حرفًا؟

يعود هذا إلى أنّنا لا نتعلم حقًا الشيء إلا إذا كان يمثّل لنا معنىً أو يمتلك قيمةً ما، ولهذا السبب ستجد البعض؛ بعد دراستهم الانجليزية لأعوام طويلة، غير قادرين بعد على التحدُّث بها.

هذا كله وأكثر مردّه أننا نتعلم لنجتاز اختبار، لا لنتعلم حقًا.

عليك أن تفهم أن قيمة ما تتعلّمه يتمثّل في شقّين:

الشقّ الأول:

في حالة العمل الحر؛ تذكّر لم بدأت أي شيء على الإطلاق. هل هي الحرّية الماليّة؟ المرونة في أوقات العمل؟ امتلاك وظيفة أحلامك عوضًا عن مجال دراستك التي لم تحبها قط؟ ربما حتى مجرد المرح؟

كل هذه الأسباب ينبغي أن تضعها نصب عينيك في كل خطوة تخطوها، وحتى في كل مرة تفكّر أن تفرّط في السعي إلى هدفك.

لذلك فتعلّمك لهذا المجال، تصميم أو برمجة أو تسويق أو غيره، سينبني عليه مستقبل أفضل، وضغط عمل أقل. الدوافع والأسباب تضعها أنت.

ضع قائمة بكل المميّزات التي تتوقّعها من العمل الحر، وضعها أمامك طول الوقت. هذا سيساعدك كثيراً في عملية التعلم.

الشق الثاني:

في مجالك نفسه ولنقل البرمجة كمثال: تعرّف على الأساسيات التي ينبغي عليك معرفتها والتي لا يسعك جهلها.

أعني الأساسيات التي لا محالة ستحتاج إلى الإلمام بها، كمنطق البرمجة ككل Concept، أهم لغات البرمجة، وأكثر التطبيقات شيوعًا وطلبًا وهكذا..

هذا الإلمام سيمكّنك من تركيز جهودك على الأهم فالمهم؛ وبهذا تُحسن استثمار وقتك وجهودك فيما ستحتاجه حقًا، وبذلك يقع قيد التطبيق والممارسة فتتقنه أكثر وأكثر، وتتجنّب إشغال نفسك بما ليس بفائدة كبيرة.

والآن.. لعلك لازلت تتساءل كيف استغل هذا المجال وابدأ في العمل الحر؟ ستجد إجابة هذا السؤال في طيّات الخطوات التالية.

4. تعلّم من مصادر موثوقة

تعلّم من مصادر موثوقة

المصدر الموثوق هو الطريق المختصر لتعلّم مجالك المستهدف بشكل صحيح، ولقد تناولنا في الرابحون العديد من المصادر الشاملة لتعلّم المجالات الأكثر طلبًا للبدء في العمل الحر، وإليك الروابط:

صعوبة عملية التعلم لا تكمن أبداً في ايجاد المصادر، فعالم الإنترنت مليء بالمصادر والكورسات الموثوقة، والتي يمكنك الاعتماد عليها في عملية التعلم.

في الحقيقة تكمن الصعوبة الحقيقية في قدرتك أنت على الالتزام الذاتي، والاستمرار في التعلم حتى تصل لما تريد.

وإليك بعض النقاط التي ستساعدك في مرحلة التعلم في طريقك للبدء في العمل الحر:

  • تعلم من المصادر المجانية أولاً، وقم بجمع المعلومات وفهم المجال من خلال المقالات المكتوبة وفيديوهات اليوتيوب.
  • قم بتطبيق أي شيء تتعلمه.
  • حاول ايجاد صديق أو زميل لخوض تجربة التعلم سوياً.
  • قم بالمشاركة في المجموعات المتخصصة على السوشيال ميديا في المجال الذي تود تعلمه.
  • تذكر أن عملية التعلم تحتاج لبعض الوقت، ولذا كن صبوراً.
  • حتى الكورسات السيئة ستتعلم منها شيئاً واحد على الأقل جديداً عليك، ولذا لا تندم على خوض أي تجربة تعلم.

ضع خطّة تعلّم ذكية وواضحة

الشيء المشترك في خبراء المجالات جميعًا هو أنّهم حينما بدأوا، لم يسيروا بعشوائية، وإنما اتّبعوا خطةً محكمة هي التي انتهت بهم حيث هم.

هل تذكر سمات الأهداف الذكيّة؟

يختصر المدرّبون هذه السّمات أو الخصائص في كلمة SMART، حيث يشير كل حرف إلى كلمة مهمة، كالآتي:

S – Specific (أن يكون الهدف محدّدًا وواضحًا)

حدّد الهدف بوضوح، ولا تجعله هدفًا عائمًا. وليكن -على سبيل المثال- أن تتعلّم أساسيات تصميم بطاقة عمل على برنامج الاليستريتور (وهو أحد أشهر برامج التصميم).

M – Measurable (أن يكون الهدف قابلًا للقياس)

لا تضع هدفًا لا يمكنك معرفة إذا ما كنت حقّقته أم لا، وفي مثال تصميم البطاقة، سيكون معيار القياس هنا أن تتمكّن من تصميم بطاقة عمل جذّابة أو أكثر.

ولا تضع كذلك هدفًا لا يمكنك الحكم على نفسك إذا كنت حقّقته أم لا. كأن تقول هدفي أن أصبح محترفًا في استخدام برامج التصميم. على الرغم من أنه هدف نبيل بالطبع، لكن طريقة القياس هنا خاطئة؛ لأنه لا يوجد تعريف متفق عليه لاحتراف البرامج.

لكن يمكن أن يكون الهدف مثلًا أن تصبح قادرًا على استخدام أدوات برامج التصميم بفعالية، وأن تفهم طريقة عملها وتوظّفها بشكل صحيح لتنفيذ تصميمات بارعة.

A – Achievable (أن يكون الهدف ممكنًا وقابلًا للتحقيق)

خصوصًا فيما يتعلّق بالوقت والجهد المبذول. لا تضع هدفًا تعرف أنك لا تملك الوقت أو الموارد التي تمكّنك من تنفيذه، وبالتالي قد يصيبك الإحباط فور بدءك.

وكذلك، الهدف الممكن هو الهدف الذي لا يصعب عليك تحديد ملامحه. يعني لا تجعل هدفك أن تصبح أشهر مسوّق رقمي في العالم، ويكون هذا هدفك الذي تبدأ به الرحلة.

بالطبع من الجيّد أن تكون طموحًا، لكن هناك فرّق بين الطموح والرؤية، والهدف اللحظي.

أن تضع هدفًا قابلًا للتحقيق سيجعل من عملية التعلّم تجربة مثمرة. وليكن هدفك أن تكون قادرًا على أن تحصل على وظيفتك الأولى أو تبدأ في العمل الحر كمسوّق رقميّ.

R – Realistic (أن يكون الهدف واقعيًا)

لا تضع هدفًا حالمًا متطرّفًا خاصةً إذا بدأت لتوّك في مجالٍ ما. يعني لا تجعل أول هدفٍ لك أن تصمّم هوية بصرية لعلامة تجارية وأنت لا تستطيع تنصيب برنامج الفوتوشوب بعد.

دائمًا ابدأ بأهداف صغيرة يمكنك تنفيذها في وقت مناسب. كلما كان الهدف بسيطًا وواقعيًا، كلما استطعت أن تستمر. لن تصدق تأثير هذه الانتصارات الصغيرة!

T – Timely (أن يكون الهدف محدّدًا بإطار زمنيّ)

وهنا مربط الفرس. لا تضع هدفًا غير محكومٍ بوقت لسببين؛ أحدهما أنك إذا بدأت في إنجازه، فإنّك إما ستستغرق وقتًا أكثر أو أقل من اللازم، والثاني أنك على الأرجح لن تأخذه على محمل الجد وستستمرّ في التأجيل والتسويف ربما إلى الأبد.

قم بإحصاء ودراسة رؤوس الأقلام الأكثر أهميّة في المجال المستهدف. اسأل وابحث في مصادر موثوقة عن المدّة التقديرية لفهم أساسيات كل قسم، ثم المدّة اللازمة للممارسة الكافية عليه للمبتدئين.

لاحظ أنّه لا يوجد إجابة موحّدة لكل قسم، فضلًا عن كل مجال. فلا تجعل هدفك ينبني على هذه الاجابات، لكن استخدمها كمصدر مرجعيّ للتوقيت الذي ستضعه لهدفك.

مثلًا إذا كانت اقتراحات الخبراء تقول بأنك ستحتاج شهرًا ونصف لفهم أساسيات لغة HTML، فلا ننصح أن تضع مدة اسبوعين لتعلّمها. ولكن يمكنك أن تضع مثلًا مدة شهرين، وبذلك ستمتلك وقتًا أكبر للفهم والدراسة بروية، وكذلك الممارسة لوقت أفضل، ما يعني مهارة أعلى.

5. إعرف من هم عملاءك

إعرف من هم عملاءك

هذه النقطة في غاية الأهمية في طريقك في البدء في العمل الحر، وإذا استطعت التعامل معها بذكاء فسوف توفر لك الكثير في مشوار نجاحك في العمل الحر.

إذا عرفت من هم عملاءك المحتملين، فهذا سيمكنك من البحث وجمع معلومات عنهم، وبالتالي سيسهل عليك الوصول لهم.

ربما يظن البعض أن هذه النقطة بديهية وهذا حقيقي، ولكن لأنها بديهية فهناك الكثير من الذين يعملون في مجال العمل الحر لا يتعاملون معها بوعي وذكاء.

الوعي والتركيز هنا يتمثل في فهم طبيعة العميل وأهمية العمل بالنسبة له، وطريقة تفكيره، ومحاولة الوصول للمكان الذي يتواجد به.

الخلاصة هنا أنك بتكوين أفكار ومعلومات جيدة حول طبيعة عملاءك، ووضع هذا نصب عينيك، فهذا سوف يمكنك أولاً من الوصول لهم، وثانياً سيمكنك من التعامل معهم بصورة احترافية وأكثر كفاءة.

اقرأ أيضاً: كيف تحصل كفري لانسر على عروض عمل أكثر

6. اُطلب نصيحة الخبراء

اطلب نصيحة الخبراء

لا يوجد شخص أكبر من التعلّم، وأسهل طريق تحترف به أي شيء هو أن تسأل شخصًا في المكان الذي ترغب أن تنتهي إليه. هؤلاء الذين سألوا «كيف أبدأ العمل الحر؟» من قبلك، وسلكوا نفس الطريق.

الذين سبقوك في مجال ما هم مَن يعرفون بالضبط معاناة أن تكون مبتدئًا وغير قادر على فهم أي شيء أو رؤية الهدف بشكلٍ واضح، بل ويتفهّمون الضجر والشك الذي قد تصاب به في منتصف الرحلة.

سيكون عندهم إجابات كل الأسئلة التي يضج بها رأسك عن كيفية البدء، وكيفية إيجاد عمل، وكيفية إنجاز المهام والطرق المختصرة -الصحيحة- كلها.

ولحسن الحظ، عادةً ما يرغب هؤلاء في تعليم غيرهم من المبتدئين ومساعدتهم وتقديم يد العون؛ لأنهم كذلك بدأوا من حيث يبدأون.

ولمزيد من الأخبار الطيبة وحسن الحظ، فإن هناك مجتمعات لا حصر لها تضمّ المحترفين والخبراء من كل مجال على منصّات التواصل الاجتماعي والمنتديات الإلكترونيّة، سواءً ناطقين بالعربية أو غيرها.

زُر مواقع التواصل الاجتماعي وقم بعملية بحث صغيرة وستجد مئات المجموعات المليئة بمَن يمكنهم الإجابة عن اسئلتك ومنحك خارطة طريق أوضح وأكثر فعالية، وسيكونون هم الدليل على نجاحها.

7. إكتشف أهم المهارت والأدوات التي تحتاجها واعمل على تطويرها

إكتشف أهم المهارت والأدوات التي تحتاجها

هناك مجموعة من المهارات العامة التي يجب على كل فري لانسر امتلاكها، والتي يجب عليك أن تحاول تعلمها وتعمل على تطويرها باستمرار.

هناك درس مستقل سوف نتناول فيه أهم مهارات العمل الحر.

من ناحية أخرى عليك أن تكتشف أهم المهارات الخاصة التي تحتاجها وفقاً للمجال الذي تود التخصص به، هذا ستفهمه خلال رحلة التعلم الخاصة بك.

ويمكنك أيضاً البحث في هذه النقطة بشكل مستقل وفقاً للمجال الذي تود التخصص به، فمثلاً في حالة ختيارك التسويق الإلكتروني، فيمكنك البحث عن مهارات التسويق الإلكتروني الواجب توافرها في كل مسوق محترف.

الأدوات أيضاً تمثل عنصر في غاية الأهمية في العمل الحر، وهي تلعب دور كبير في نجاح عملك كفري لانسر. الأدوات مثلها مثل المهارات فهي تنقسم إلى أدوات عامة على كل فري لانسر امتلاكها، وأدوات أخرى خاصة وفقاً للمجال أو التخصص.

أدوات العمل الحر في الغالب تكون عبارة عن برامج وتطبيقات تسهل العمل وتوفر الوقت. هناك درس خاص عن أهم أدوات العمل الحر في دليلنا.

8. مارس باستمرار

مارس باستمرار

لا يهم ما الذي تحاول تعلّمه، سواء كان مجالًا تقنيًا أو إبداعيًا أو كلاهما، دائمًا وثّق ما تتعلّمه بالممارسة.

لا تتعلّم الشيء فحسب، بل نفّذه بيديك قدر المستطاع. سواءً كان مشروع تصميم صغير أو أكواد لتنفيذ تطبيق بسيط أو جزء من إعلان تحاول كتابته أو أي شيء ممكن آخر.

ستبدأ من الصفر أو قبله حتّى، ثم سرعان ما ستجد نفسك تكرّر أخطاء معينة، ثم تعيد الممارسة لتفادي هذه الأخطاء وللتركيز على النقاط الحسنة. كل هذه الأمور ستجعلك أكثر حرفية ومهارة بالمجال الذي ستمتهنه عمّا قريب.

اذا استطعت، اعرض عملك ومشروعاتك المنفّذة الصغيرة على الخبراء والمحترفين واطلب منهم أن يبدوا رأيًا أو نقدًا على عملك. لا بأس، لا تأخذ النقد بشكلٍ شخصيّ. الجميع بدأوا من نقطة ما.

خذ هذه الاقتراحات واعمل على تنفيذها متفاديًا الأخطاء السابقة. حاول إضافة ودمج بعض الأفكار الجديدة، لتتمكّن من تنفيذ المشروع بطريقتك الخاصة. اقبل الخطأ واستفد منه.

تذكّر أن الأشخاص يتعلّمون بالممارسة أكثر مما يتعلّمونه من غيرهم.

9. إصنع نظاما لسير العمل والتزم به دائماً

اصنع نظاما لسير العمل والتزم به دائماً

واحدة من النقاط المهمة جداً في بداية طريقك في العمل الحر، هي وضع خطة لسير العمل. العمل الحر له طبيعة خاصة، فليس هناك مدير ما لكي يراقبك، لذلك عليك أنت أن تكون مدير نفسك. وهذا لن يحدث أبداً بدون وضع خطة واضحة لنظام عملك.

هذه بعض النقاط التي عليك وضعها في خطتك:

  • تحديد أيام العمل خلال الأسبوع واليوم أو اليومين الأجازة، وتحديد ساعات العمل اليومية.
  • تحديد الحد الأقصى والحد الأدنى لميعاد تسليم المهام من تاريخ التعاقد.
  • وضع خطة للدراسة والتعلم من أجل رفع مستوى الكفاءة.
  • تحديد أوقات للتواصل والتواجد في المجتمعات الخاصة بمجال تخصصك.

10. إبن دائرة علاقات

ابن دائرة علاقات

هذه الخطوة -كغيرها- لا تُبنى في ظرف يوم وليلة؛ بل ستحتاج إلى نفسٍ طويل واستثمار ذكي لجهودك في المكان الصحيح.

دائرة العلاقات – Network هي مجموعة المعارف الذين تقوم معرفتهم على الإفادة والاستفادة، سواءً في الناحية الاجتماعية أو المهنية أو الشخصيّة.

لكي تبدأ في مجال العمل الحر، من المهم أن تضع أحجار أساس لتشكيل دوائر علاقاتك؛ والتي بها ستتمكّن من التسويق لنفسك ولخدماتك المستقلّة.

بالطبع يمكنك الحصول على فرص للعمل الحر بدون بناء دائرة علاقات، وأن تقدم خدماتك لغرباء تمامًا. لكن الذكاء يكمن في بناء علاقة قوية بينك وبين هؤلاء الغرباء قائمة على الثقة والتقدير، حينها ستضمن عودتهم إليك للاستفادة من خدماتك كلّما كانوا بحاجة إليها.

ولا يمكننا الحديث عن دائرة العلاقات دون الحديث عن لينكد إن! وإذا كنت لا تعرف السبب، فلعلك تودّ قراءة مقالنا “9 أسباب تحتم عليك الوجود على لينكدإن

لينكد إن هو موقع سوشيال ميديا متخصص في المجال العملي والمهني، لذلك بالنسبة لك كمستقل فهو واحد من أهم قنوات التواصل وايجاد الفرص على الاطلاق. التواجد على موقع لينكد إن بحساب احترافي هو خطوة في غاية الأهمية.

لحسن الحظ فإننا مؤخراً في الرابحون قد تناولنا مجموعة مقالات عن لينكد إن، وهذه هي الراوبط الخاصة بها:

نوصي بقراءة الموضوعات بالأعلى بعناية فهي في غاية الأهمية لك.

عليك أن تبدأ باكرًا بإنشاء حسابًا شخصيًا لك على لينكد إن، على هذا الحساب أن يظهر بشكل جديّ واحترافي. استخدم صورةً شخصيّة مهندمة، واكتب توصيفًا شخصيًا يوضّح طموحك وسعيك لاحتراف مجال تخصصك، والمهارات الشخصية والمهنية التي تملكها، بالإضافة للمهارات التقنيّة المتعلّقة بالمجال نفسه.

أرسل دعوات إلى الخبراء والمحترفين في المجال المستهدف والذي ترغب التخصّص فيه. وضّح في دعوة الإضافة أنك تملك طموحًا باحتراف المجال المشترك، وتريد التواصل معهم أو متابعتهم للاستفادة من خبراتهم ومحتواهم.

في نفس الوقت، وسّع دائرة إضافاتك وتواصل مع العملاء المحتملين في المجال المستهدف، أي الذين يهمّهم الحصول على هذه الخدمات، كأصحاب المشاريع والشركات مثلًا.

اسع دائمًا في نشر محتوىً ذا قيمة يظهرك بشكل احترافي، مثلًا:

  • آخر الاتّجاهات الشائعة في المجال المستهدف، يمكنك إضافة تحليلك الشخصيّ ورأيك بها.
  • أعمال مميّزة نفّذها المتقدّمون في المجال، ووضّح لمَ تجده عملًا ناجحًا.
  • آخر الأخبار الرائجة وعلاقتها بالمجال -إن وجد.
  • المشاريع والمهام التي نفّذتها حتى لو كانت صغيرة
  • ليكن لك حضور وتفاعل مميّز مع دائرة علاقاتك قائم على الاحترام والمناقشة البنّاءة.

يمكنك عمل الشيء ذاته على بقيّة المنصّات مثل فيسبوك وانستاجرام وتويتر وحتى المدوّنات الإلكترونيّة.

11. قم بإنشاء حسابات على منصات العمل الحر

قم بإنشاء حسابات على منصات العمل الحر

منصات العمل الحر هي عبارة عن مواقع متخصصة تعمل بمثابة وسيط بين مقدمي الخدمات وطالبيها، بكونك فري لانسر يمكنك التسجيل بها كمقدم خدمات، وسوف تسمح لك ببناء حساب به الكثير من التفاصيل حول ما تقدم من أعمال.

هناك الكثير من منصات العمل الحر، منها المتخصصة في مجالات بعينها ومنها العامة، لحسن الحظ أن هناك منصات عربية للعمل الحر.

سوف نقوم بتناول كل شيء حول منصات العمل الحر في درس قادم.

اقرأ أيضاً: 3 جوانب أساسية لضمان نجاحك كمستقل على مواقع العمل الحر

12. قم ببناء البورتفوليو أو معرض الأعمال الخاص بك

قم ببناء البورتفوليو أو معرض الأعمال

تنبع أهمية بناء البورتفوليو أو معرض الأعمال، من أن أي شخص يريد أن يعمل معك، يجب أن يرى بعض من نماذج أعمالك السابقة أولًا، وذلك حتى يتأكد من أنك الشخص المناسب لهذه المهمة.

البورتفوليو يمثل الواجهة الخاصة بك، والتي من خلالها يستطيع عملاءك التعرف على أعمالك وتقييمك بناءاً عليها.

بالنسبة لك كفري لانسر مبتديء ربما لا يكون لديك أعمال سابقة لعرضها، في هذه الحالة عليك أيضاً بعمل نماذج لأعمالك خصيصاً لعرضها في البورتفوليو.

هناك درس كامل خاص بالبورتفوليو في هذا الدليل، والذي به ستجد كل ما تحتاجه لبناء بورتفوليو احترافي.

13. قم بالدخول في سوق العمل

قم بالدخول إلى سوق العمل

قد تكون خطواتك الأولى مشوشة بعض الشيء، لكن سرعان ما ستجد نفسك تسلك الطريق الصحيح في نهاية الأمر. حينها ستبدأ الأمور بترتيب نفسها بنفسها، ومع بدءك في العمل الحر ستحصل على الحرّية المالية وربما كذلك الحرية الشخصية التي طالما أردتها.

إليك بعض النصائح التي ستعينك على النجاح وتثبيت قدمك في سوق العمل الحر:

1) احرص على تقديم أفضل خدمة ممكنة لعملائك

ضع الجودة على رأس القائمة دائمًا. لا تسلّم لعملائك مشروعًا لا تثق أنّه أفضل شيء يمكنك فعله -إلا إذا كانت هناك اعتبارات أخرى. الجودة والتميّز هي ما سيُعيد العميل إليك في كل مرّة.

2) ضع جدولًا زمنيًا والتزم به

من العيوب الشائعة في العمل الحر هو أنك قد تفقد السيطرة على جدولك ووقتك، فإمّا أن تسوّف أكثر من اللازم أو أن تضغط نفسك أكثر من اللازم.

احرص على ضبط كل مهمة بجدول زمني معقول يحكمها. قد لا تتمكّن من تقدير الوقت بشكل صحيح في البداية، لكن مع الوقت والممارسة ستتمكّن من تحديد مدّة كافية لكل مشروع، والأهم، الإلتزام بها.

3) احرص على مصلحة العميل أكثر من العائد المادي

خصوصًا في بداية تعاملك معه، اجعله يرى أنك حريص على العمل ونجاح المشروع مثله تمامًا، وأنّك تحاول مساعدته على الوصول لهذا النجاح.

وليظهر ذلك في قيامك ببحث واف عن السوق والشركة أو المشروع واحتياجاته والمنافسة التي هو بصددها. هذا سيمنحك فكرةً أوسع عن أفضل خدمة يمكنك تقديمها أو مناقشته فيها.

انظر إلى هذه الخطوة كاستثمار طويل الأجل. كلما ابديت للعميل حرصك واهتمامك الصادق على نجاح مشروعه ونجاحه هو شخصيًا، كلما تضاعفت احتماليّة عودته لك مرة أخرى مستقبلًا أو ترشيحك لدوائر علاقاته.

4) قدّم خدمات ما بعد التسليم

تحرّك كأنك شركة كبيرة تهتم بتجربة عملائها معها كما تهتم بجودة خدماتها بالضبط. تواصل مع العميل بعد التسليم واسأله عن رأيه وكفاءة المشروع حتى الآن. إذا كنت تمتلك مدونةً أو عروضًا أو خصومات ما لأجله، أعلِمه بها.

اقرأ أيضاً:

والآن.. هنيئًا لك!

قد اجتزت الشّطر الأهم من إجابتك على تحيُّرك «كيف أبدأ العمل الحر؟»، وهو المعرفة. البقية الباقية تعتمد على جديّتك وحدها. ستكون شاكرًا لنفسك بعد عامٍ من الآن إذا بدأت اليوم.

تذكّر أن الشيء الوحيد الذي يجعل الناجحين ما هم عليه هو اتّخاذ الخطوة الأولى والاستمرار عليها… والآن هل ستكون واحدًا منهم؟

إليك روابط جميع دروس دليل العمل الحر:

عن الكاتب

مجدي كميل

مصري وعمري 32 عام، حاصل على بكالوريوس التجارة.

أعمل في مجال الديجيتال ماركتنج منذ حوالي 8 سنوات، حصلت خلالها على الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في الكثير من النواحي.

مهتم جداً بالمعرفة والاطلاع على كل ما هو جديد في عالم التسويق والعمل من خلال الإنترنت. متابع ومهتم بكل ما له علاقة بعالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت بشكل عام.

أقرأ باستمرار في الكثير من المجالات، وخصوصاً في مجال التسويق والعمل اونلاين.
أبحث جيداً قبل كتابة أي موضوع في الرابحون، وأختار مصادري بدقة وعناية بناءاً على التنوع والجودة.

هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الأعزاء وتساعدهم على النجاح. شعاري في الكتابة دائماً هو الجودة، مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود.

تعليقات

اضغط هنا لنشر التعليق