الرئيسية » العمل الحر على الانترنت » ما هي أشهر المشاكل في العمل الحر

اشترك في قائمتنا البريدية.

اشترك في قائمتنا البريدية وانضم لمشتركينا ليصلك كل جديد .


ما هي أشهر المشاكل في العمل الحر

هذا هو الدرس الثامن من دروس العمل الحر على الإنترنت، والذي سوف نتناول فيه أهم المشاكل التي تواجه من يعملون بطريقة العمل الحر وخصوصاً المبتدئين منهم.
مما لاشك فيه أن العمل الحر Freelancing هو من أمتع أنواع العمل، وخاصة إن قمت باختيار المجال الذي تحب حقاً. ولكن في الحقيقة ليس هناك عمل يخلو من المشاكل، وبالطبع هناك مشاكل تقابل العامل الحر Freelancer وخصوصاً في بداية عمله.
في هذا المقال سوف نستعرض معاً أهم وأشهر المشاكل التي ستواجهك في مجال العمل الحر، وذلك لكي تكون على دراية بطبيعة العمل، وتكون متوقعاً وعلى استعداد لمواجهة هذه المشاكل وحلها.

التسعة مشاكل الأشهر في العمل الحر على الإنترنت

في الحقيقة لا أشعر بأن القائمة بالأسفل هي مشاكل بالمفهوم الحرفي للكلمة، ولكنها تحديات يمكنك التعامل معها، وفي أحياناً يمكنك تحويلها لمكاسب أو مميزات في صالحك.

1- إيجاد نقطة البداية
من أكبر المشاكل التي من الممكن أن تقابل أي شخص قرر الدخول في عالم العمل الحر Freelancing، هي مشكلة كيف أبدأ؟ وهل لدي الخبرات الكافية في مجالي وتخصصي، والتي تسمح لي بالدخول فعلياً في عالم العمل الحر، وتتيح لي القدرة على المنافسة؟
في الحقيقة هذه نقطة في غاية الأهمية والخطورة، ولكن للتعامل معها عليك أن تعي أن عملية التعلم في العمل الحر هي عملية مستمرة، لذلك ليس عليك أن تنتظر حتى تصبح محترفاً في مجالك حتى تبدأ فعلياً في الدخول في سوق العمل وتنفيذ المشروعات للغير، حيثما تتاح لك الفرصة ابدأ في الدخول بشكل تدريجي في سوق العمل، وتعلم من خبراتك وتجاربك واستمر في التعلم.

2- الحرية
في الحقيقة الحرية سلاح ذو حدين، فهي من ناحية تتيح لك الكثير من الخيارات وإدارة وقتك كما تريد، ولكنها من ناحية أخرى ليست دائماً في صالحك، لأن الحرية المطلقة في إدارة حياتك وعملك التي يتيحها العمل الحر، ربما تتسبب في هدر الكثير من الوقت، وقلة القدرة على الإنجاز بسبب عدم وجود رقيب. الخلاصة أنه على الرغم من أن الحرية هي واحدة من أروع مميزات العمل الحر، إلا أنها تحتاج منك بذل المزيد من المجهود في تنظيم وقتك ووضع قواعد لحياتك حتى تستطيع الانجار بشكل جيد.

3- حتمية التطور والتعلم باستمرار
العمل الحر مرتبط بشكل كبير بالتكنولوجيا، والتكنولوجيا دائماً تتطور، وأنت عليك أن تجاري هذا التطور. لو كنت مصمم مثلاً عليك بتعلم التعامل مع الاصدارات الحديثة والأكثر تعقيداً من البرامج المستخدمة، ولو كنت كاتب عليك بقراءة المزيد في مجال كتابتك حتي تنتج مقالات أفضل، وحتى تجد أفكار لموضوعات جديدة. هنا طالما اخترت شيئاً تهتم به وتحبه من الأساس فهذا التحدي سيصبح مجرد متعة.

4- إيجاد العمل
يعتبر العثور على ما يكفي من العمل من أكبر التحديات التي تواجه العامل الحر Freelancer، خصوصاً أن عدد  الموجودين في سوق العمل أكبر من عدد الوظائف، مما يجعل المنافسة شرسة ويقلل من الأسعار، لكن في حال ركزت على جودة أعمالك والقيمة التي تقدمها للعميل، وبناء علامة تجارية شخصية قوية ستزداد فرصك في إختيار العميل لك ولن تصبح المنافسة مشكلة تؤرقك. 
كذلك مشاركة معلوماتك مع الآخرين هي من الطرق الفعالة للفت الانتباه والحصول على عملاء جدد، سواءً من خلال نشر التدوينات أو الفيديوهات، أو من خلال النشاط على شبكات التواصل الاجتماعي لإبراز خبرتك الكبيرة في مجال عملك. هنا ليس عليك أن تخاف من مشاركة معلوماتك وخبراتك مع الآخرين، فالعميل يوظفك لأنه لا يملك الوقت أو المهارة والخبرة الكافية لفعل ما تقوم به. كذلك هناك نقطة هامة يجب أن تعيها جيداً وهي أنه في أغلب الأوقات لا يكون الحصول على المزيد من العمل هو الطريقة الأفضل لكسب المزيد من المال، وإنما يتعلق الأمر بالحصول على عمل أفضل.

5- تحديد تكلفة أعمالك
تحديد التكلفة عنصر شائك، والتعامل معه بعشوائية ربما يفقدك الكثير من العملاء، أو ربما لا يكون عادل بالنسبة لك. عنصر التكلفة عنصر مهم جداً لعملاءك، وهو يكون له أثر كبير في اتمام الاتفاق بينك وبين العميل. في بعض الأحيان يكون السعر المرتفع دليل على الجودة والاحترافية، وهذا ربما يجذب نوع معين من العملاء، ولكن جودة العمل الفعلية هنا إن لم تكن حسب المستوى المطلوب، فهذا سيفقدك فرص مستقبلية للتعامل مع عملاءك مرة أخرى، أو ربما يؤثر على سمعتك وبالتالي يفقدك فرص للتعامل مع عملاء جدد.

من ناحية أخرى التكلفة المنخفضة سوف تجذب لك الكثير من العملاء الذين يضعون التكلفة عنصر أولي لاتخاذ القرار، ولكن التكلفة المنخفضة ربما تكون ظالمة لك، ولا تمكنك من اتمام أعمالك بالجودة المطلوبة وبالتالي تعود في النهاية بخسارة عملاءك.
للتعامل مع كل هذا التشابك والتعقيد الخاصة بتحديد تكلفة أعمالك، عليك أن تكون ذكياً ودقيقاً في تحديد أسعار عملك، فلا تكون أقل من الأسعار المتداولة ولا أعلى من الأسعار المتداولة. كن على إطلاع دائم على أسعار الخدمات المقدمة في مجالك، و أبتعد كل البعد عن طرح خدماتك بأرخص من سعرها الذي حددته مسبقاً إلا عند الضرورة، لأن ذلك يضر بسمعتك وقد يزعج بعض العملاء السابقين الذين عملت معهم.
أخيراً لا تكن مستغلاً أو جشعاً، وتذكر أن بعض الأمور لا تأتي إلا بمرور الوقت، والاستثمار في نفسك ورفع مستوى جودة أعمالك هو الطريق الوحيد لرفع التكلفة.

6- إستلام المستحقات المالية
هناك الكثير من الجوانب الخاصة بمشكلة استلام المستحقات المالية، وبالأسفل سوف أضع في نقاط أهم هذه الجوانب وكيفية التعامل مع كل منها:

  • عمليات النصب وتأخير المستحقات المالية لأجل بعيد
    عالم الإنترنت مثله مثل عالم الواقع، فيه ستجد المماطلين وأحياناً ستجد المخادعين والنصابين أيضاً، في الحقيقة النصب على الإنترنت أكثر انتشاراً منه على أرض الواقع. على الرغم من عدم وجود وصفة مضمونة لتجنب عمليات النصب، إلا ان التركيز والتعامل بحرص وتكوين شبكة معارف موسعة، وتجنب التعامل مع أصحاب الحسابات المشكوك فيها، سيجنبك الكثير من عمليات النصب.
  • وسيلة الدفع
    العمل الحر على الإنترنت يعتمد بشكل أساسي على طرق الدفع الإلكترونية، وهذا يحتم عليك التعامل فقط مع العملاء الذين يتيحون طرق دفع مناسبة لك، وهذا ربما يُفقدك بعض العملاء بالتبعية. هنا لتجنب هذه المشكلة عليك التعامل مع طرق الدفع الإلكترونية الحديثة ولا تحصر نفسك في طريقة واحدة لاستلام أموالك.
  • التفاوض حول التكلفة بعد اتمام العمل
    يتم الاتفاق بينك وبين العمل على مبلغ معين لاتمام عمل معين، تقوم أنت بإتمام العمل على أكمل وجه، يقوم العميل ببدء التفاوض من جديد حول تكلفة العمل. هذا سيناريو وارد الحدوث في عالم العمل الحر، وعليك توقعه، لأن هناك عملاء من هذا النوع. للتعامل مع هذه المشكلة عليك اخبار العميل بحسم حول التكلفة، ومحاولة كتابة عقد بينك وبينه وفقاً للتكلفة المتفق عليها، من ناحية أخرى عليك إتمام العمل وفقاً للاتفاق، وهذا لكي لا تكون أنت السبب في إعادة التفاوض حول التكلفة.

7- المشاكل الصحية
العمل الحر على الإنترنت يتطلب ساعات طويلة من الجلوس أمام شاشة الكمبيوتر، ويحتاج للكثير من المجهود والتركيز. هذا في الكثير من الأحيان يترك آثار صحية سلبية، مثل ضعف النظر، والسمنة، وآلام الرقبة والظهر، وضعف التركيز على المدى البعيد. في الحقيقة في عصرنا هذا هناك الكثير من الوظائف والأعمال التي تحتاج الجلوس أمام شاشة الكمبيوتر مثل العمل الحر. لكن على أي حال بأخذ فواصل ومحاولة المواظبة على التمارين الرياضية والأكل الصحي يمكنك تجنب معظم المشاكل الصحية التي ربما تواجهك كفري لانسر.

8- أنت تقوم بكل شئ
كل الأعمال الإدارية التي يتم توزيعها على الموظفين في الشركات منوطة بك وحدك في العمل الحر Freelancing، وعليك أن تقوم بها كلها مثل: كشوف الأجور أن كان يعمل معك فريق، و المحاسبة، و الأمور القانونية، و المبيعات، و التسويق، و إدارة المشاريع، كل شيء بالإضافة إلى العمل الذي تعاقدت مع العميل لإنجازه. للتعامل مع هذه المشكلة عليك أن تكون على قدر المسئولية وقادر على تنظيم المهام والأفكار والمسؤليات.

9- المشاكل المتعلقة بطبيعة العملاء أنفسهم
طبيعة العمل الحر Freelancing من خلال الإنترنت تفرض على العامل الحر Freelancer التعامل مع الأشخاص بشكل افتراضي ومن كافّة أنحاء العالم ولكل شخص منهم طبيعة مُختلفة وخلفيات ثقافية مُختلفة.

في مجال العمل الحر قد تواجه مشاكل متعلقة بطبيعة العملاء أنفسهم، وهذه قائمة ببعض أنواع العملاء المثيرين للمشاكل، مع إقتراحات لكيفية التعامل مع كل منهم.

  • العميل المحتال المحترف
    العميل المحتال في الغالب يقوم باستهداف المبتدئين من المستقلين ومن ليس لديهم خبرة كافية، يمكن أن يكون العميل المحتال هذا شركة مزيفة أو حساب مجهول الهوية. هنا عليك التأكد من هوية العميل قبل بدء التعامل معه، وعند اكتشاف أي شيء مثير للشبهة تجنب هذا العميل بشكل نهائي.
  • العميل الذي يؤجل الدفع باستمرار
    هذا النوع هو أحد العملاء الذين يفضلون الاحتيال بطريقة أخرى، هذا العميل ربما يمتلك حساب موثوق وليس به شبهة، ولكن التعامل معه في الجانب المادي غير مريح بسبب رغبته الدائمة في التأجيل والمماطلة حتى تكف أنت عن المطالبة بحققك. هنا عليك أن تكون حاسم مع هذا النوع من العملاء وتستمر في المطالبة حتى يتحصل على مستحقاتك، ومن الممكن أن تحاول الوصول لوسيط لمساعدتك في استلام مستحقاتك.
  • العميل صاحب الطلبات الغير منطقية
    من الممكن أن تجد عميل يطلب منك طلبات بعيدة كل البعد عن تخصصك، أو يطلب منك إنهاء أكثر من مهمة تحت اتفاق وتكلفة مهمة واحدة. في هذه الحالة عليك أن تكون واضح بخصوص ما يمكنك تقديمه تحديداً، وعليك أن تشرح للعميل أن بعض النقاط خارج نطاق عملك إذا استدعى الوضع لذلك.
  • العميل الغير راضي دائماً
    قد يقابلك عميل لديه عدم رضا عن الخدمة أو المشروع الذي تقوم به، وبالرغم من أنك تجدها جيدة من وجهة نظرك الفنية، أو من وجهة نظر أحد زملاءك، إلا أنه دائما يميل إلى وضعها في وضع المعيب مهما حاولت تعديلها للأفضل. في الحقيقة قد يفعل العميل هذا بسبب طبيعة شخصيته الباحثة عن الكمال، أو قد يفعل ذلك بغرض التلاعب للتهرب من سداد باقي مستحقاتك المالية. لذلك عليك التأكد أولاً من جودة عملك عن طريق عرضه على أحد الزملاء، ثم مخاطبة العميل بنبرة الواثق، وعرض فكرة استشارة شخص محايد للفصل بينكم.
  • العميل المتردد والذي لا يعرف ماذا يريد تحديداً
    هذا العميل حقاً لا يعلم بشكل محدد ماذا يريد، وهذا يمثل خطر كبير لأنه بسبب هذا لن يكون راضياً تماماً أبداً، لأنه لا يمتلك نموذج يستخدمه في قياس أعمالك، هذا علاوة على كونه سيطلب منك الكثير من التعديلات المجهدة التي ربما تدور في حلقة مفرغة.
    عليك التعامل مع هذا العميل بأحد نهجين: النهج الأول هو اعطاءه الفرصة لصياغة مشروعه بشكل واضح ومحدد، والنهج الثاني هو اعطاءه اقتراح للمشروع واضح وصريح للبدء في تنفيذه مباشرة.
  • العميل الذي يطلب ايقاف المشروع بعد البدء فيه
    قد تقابل عميل يطلب إلغاء الخدمة أو المشروع في منتصف العمل، سواء بمبررات منطقية أو غير منطقية. أفضل تصرف في هذا الموقف هو التماشي مع رغبة العميل مباشرة دون جداله، ولكن بشرط تعويضك عن الجزء الذي أنجزته من المشروع.
  • العميل الذي يضغط دائماً لتسليم الخدمة أو المشروع قبل الميعاد المتفق عليه
    هذا النوع من العملاء سيقوم بالضغط النفسي والمراسلات المتكررة لتسليمه مشروعه قبل الموعد المتفق عليه، هنا عليك أن تكون صارماً وصريحاً، وتطلب منه مراجعة الإتفاقات المبرمة بينك وبينه في بند ميعاد التسليم، وتخبره بأنك ملتزم فقط بالمواعيد المتفق عليها.

أنتقل الآن للدرس الأخير!

الدرس الأخيرنصائح لكل فري لانسر مبتدء

عن الكاتب

اسلام محمد

اسلام محمد إبراهيم
مصري وعمري 32 عام وأعيش في مصر.
حاصل على بكالوريوس نظم معلومات.
أعمل في مجال IT منذ تخرجي وحتى الآن، وعملت في مجال الديجتال ماركيتنج منذ عام 2013، وعملت أيضاً في مجال التسويق في احدى شركات السيارات الشهيرة.

أعشق الاطلاع على كل ما هو جديد في عالم البرمجة والديجتال ماركتينج، وكذلك عالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت.
أتبع في شرحي مبدأ الإيجاز الذي لا يخل بالمعنى، وهدفي تقديم محتوى جيد للقارئ يحقق له النجاح المنشود.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق