الرئيسية » تطوير الذات » أسرع طريقة لتعلم الإنجليزية (تجنب الطرق الخاطئة)


أسرع طريقة لتعلم الإنجليزية (تجنب الطرق الخاطئة)

أسرع طريقة لتعلم اللغة الانجليزية

الكثير من الشباب العربي يبحث عن أسرع طريقة لتعلم الإنجليزية بشكل جيد، ولكن عندما يبدأ فعلياً في طريقة ما تواجهه الكثير من الصعوبات، مثل كثرة الكلمات التي يجب أن يتعلمها، والقواعد التي عليه أن يتذكرها، هذا بخلاف تعلم النطق الصحيح وممارسة التحدث باستمرار.

فإن كنت واحد من هؤلاء فدعني أقول لك أنك مخطئ تماماً، فتعلم اللغة الإنجليزية أبسط من ذلك، كل ما في الأمر هو أنك لا تتعلم بالطريقة الصحيحة، سواء كان هذا خطؤك أنت أو خطأ من تتعلم منه الإنجليزية، وهذا مثلما حدث ويحدث في المدارس الابتدائية في مصر خصوصاً الحكومية ?.

مخ الإنسان يستوعب المعلومات بطرق معينة، خصوصاً فيما يتعلق بتعلم اللغات الجديدة، هذا ما أكد عليه علماء اللغة بالاستعانة بدراسات المخ والأعصاب في عصرنا الحديث.

وهذا ما سنتحدث عنه في هذا المقال، وستتفاجئ عندما تعلم أن أسرع طريقة لتعلم الإنجليزية ليست طريقة سحرية أو سرية، بل إنك غالباً تعلمها، لكنك لا تنتبه إلى كيفية اسغلالها عند التعلم والتدرب.

ولكن قبل أن تبدأ في معرفة أسرع طريقة لتعلم اللغة الإنجليزية، أنصحك أولاً أن تقرأ خطوات تعلم اللغة الإنجليزية، والتي سترسم لك طريقاً واضح بناءاً على أسس علمية لتعلم اللغة الإنجليزية، ستجد المقال في الرابط بالأسفل:

خطوات تعلم الإنجليزية (تعلم باحترافية في 11 خطوة فقط)

إن كنت أخذت بنصيحتي لك فغالباً أصبحت تعلم أن أسرع طريقة لتعلم الإنجليزية هي: اتباع أكثر الأساليب التي تساعد مخك على استيعاب المعلومات، كما أنها تساعده على حفظها في الذاكرة بطريقة تلقائية.

فكل ما عليك الآن هو اتباع الخطوات التالية، والتي سأشرح لك فيها هذه الأساليب، وكيفية استغلالها بطريقة عملية تناسب أي شخص مهما كانت إمكانياته، والتي إن طبقتها جميعاً في دراستك للغة الإنجليزية ستجد أنك تحقق نتائج ممتازة، وتتعلم كل ما هو جديد في أقل وقت ممكن.

1- اعتمد على أسلوب الـ Flash Cards

كما أشرت سابقاً أن أحد أهم العقبات التي تقف في طريقك عندما تتعلم الإنجليزية هي الحفظ، أن تتذكر القواعد والكلمات الجديدة التي تتعلمها مع الوقت حتى تصبح جزء من ذاكرتك، ومن ثم تستخدمها بشكل تلقائي في أنشطتك العادية.

إن نظرت إلى أفضل تطبيقات تعلم اللغة الإنجليزية أو اللغات بشكل عام ستجد أنها تعتمد على ما يُسمى الـ Flash Cards، مثل تطبيقات Memrise أو Duolingo أو Busuu.

فكرة كروت الفلاش هي أن يعرض لك التطبيق الكلمات الجديدة على صورة كروت … وجه تُعرض فيه الكلمة الجديدة، والوجه الأخر يعرض لك التطبيق صورة أو جملة لتوضيح معنى هذه الكلمة، ثم يتم تكرار هذا الأمر باستمرار.

هذا الأسلوب ليس وليد الصدفة، فهذه هي الطريقة التي حدد علماء اللغة بمساعدة دراسات المخ والأعصاب بأنها تجعلك تتذكر المعلومات بأسرع طريقة ممكنة.

فعندما تنظر إلى أحد أوجه الكارت أنت تسأل نفسك عن المعلومات من البداية، ويحاول مخك استرجاع كل المعلومات، وهذا يؤدي إلى تكوين وصلات عصبية جديدة (Neuron Connection)، ومع تكرار هذا الأمر يتم تعزيز الذاكرة والثقة بالنفس وتصبح المعلومات جزء من الذاكرة.

كيف تطبق أسلوب الفلاش كارد بنفسك

بعد أن فهمت فكرة هذا الأسلوب في استرجاع المعلومات، دعني أخبرك كيف تستخدمه بطريقة عملية أثناء تعلمك اللغة الإنجليزية بطريقة بسيطة للغاية، وكمثال … دعنا نستخدم قواعد اللغة الإنجليزية (Grammar).

  1. احضر بعض الأوراق الملونة (Notes) الصغيرة (يمكنك شراء لوح ملون من المكتبة وتقسيمه إلى أحزاء صغيرة كذلك).
  2. اكتب كل قاعدة على أحد أوجه الكارت، وعلى الوجه الآخر اكتب مثال على القاعدة وكيفية استخدامها – كما هو موضح بالصورة بالأسفل.
  3. كلما تتعلم قاعدة جديدة قم بإضافتها إلى مجموعة الكروت الخاصة بك.
  4. اجعل الكروت على مكتبك أو المكان الذي تدرس فيه باستمرار، وفي كل يوم اسحب كارت عشوائي، واسأل نفسك عن المعلومات الموجودة في الوجه الآخر.فمثلاً إن رأيت الوجه الذي يحتوي على القاعدة، فكر في كيفية استخدامها، وحاول أن تفكر في بعض الأمثلة عليها، والعكس، إن رأيت الوجه الذي عليه أمثلة، حاول أن تسأل نفسك ما هي القاعدة، وعلى ماذا تنص؟
  5. كرر الأمر باستمرار بشكل يومي لمدة 10 أو 20 دقيقة فقط، وفي كل مرة حاول أن تغير الطريقة التي تراجع بها، وليس المطلوب أن تراجع كل الكروت، بل راجع واسأل نفسك بشكل عشوائي

كيف تستخدم الفلاش كارد في تعلم الانجليزية

يمكنك أن تفعل نفس الشيء مع قواعد النطق والرموز الخاصة بها، أو بعض الجمل والمصطلحات الهامة أو حتى الكلمات، وبالطبع الكلمات عددها كبير جداً فيمكنك أن تستخدم دفتر ملاحظات، بحيث تدون فيه كل الكلمات الجديدة التي تتعلمها، خصوصاً الصعبة.

وبالنسبة للكلمات، يمكنك أن تكتب الكلمات بالإنجليزية على يسار الصفحة والترجمة على اليمين، وفي كل يوم وأنت تراجع تضع يديك على الكلمات الإنجليزية حتى تخفيها.

ثم تنظر إلى الكلمات بالعربية وتحاول أن تتذكر ترجمتها بالإنجليزية، والعكس تخفي الكلمات العربية وتنظر إلى الكلمات بالإنجليزية وتحاول أن تتذكر ترجمتها، ويمكنك أن تستخدم ورقة وقلم لتكتب أثناء ذلك التمرين.

كرر هذا الأمر بشكل يومي، ونصيحتي أن تخصص يوم في الأسبوع لتنظر إلى الكروت أو دفتر الملاحظات بشكل سريع، حتى تراجع كل ما تعلمته، وكأنك تقرأ رواية أو قصة مسلية.

فوائد أسلوب الفلاش كارد

هذه الطريقة تعد أسرع طريقة لتعلم الإنجليزية وتحتوي على العديد من المميزات، والتي ستساعدك في تحقيق نتائج أكثر من رائعة وأنت تتعلم اللغة الإنجليزية، ومنها:

  • لن تستغرق وقت في كتابة أو صناعة الكروت أو دفاتر الملاحظات.
  • مدة المراجعة بسيطة جداً وبالتالي التعلم لن يستغرق منك وقت.
  • عندما تسأل نفسك عن معلومة معينة بأكثر من طريقة على فترات مختلفة هذا يحفظ خلايا الدماغ، وتنقل المعلومات إلى أجزاء الذاكرة الدائمة وبالتالي تحفظ المعلومات بشكل أسرع.
  • هذه الطريقة لن تجعلك تشعر أنك تحفظ أو تذاكر بالطرق التقليدية مما يكسر حدة الملل.

لهذا أنصحك أن تتبع هذا الأسلوب في التعليم أياً كان المصدر الرئيسي الذي تعتمد عليه في معرفة الكلمات والقواعد الجديدة، وأياً كان مستواك، فهناك دوماً قواعد ومعلومات تريد أن تتذكرها باستمرار.

وإن كنت تريد استغلال هذه الطريقة عن طريق المواقع الإلكترونية، فأنصحك بموقع (Quizlet)، والذي ستجد به العديد من التمارين، وأيضاً الفلاش كارد التي تركها العديد من الطلاب والتي يمكنك مراجعتها بنفسك، كما يمكنك أن تُنشئ كروت خاصة بك.

ولكني كما أشرت سابقاً، أفضل أن تصنع الكروت أو دفاتر الملاحظات بنفسك، لأن الكتابة بيديك تساعد مخك على استيعاب المعلومات وترسيخها في الذاكرة.

2- اخلق لنفسك الحاجة لكي تبحث

أحد أسرع الطرق لتعلم الإنجليزية هي البحث، والذي يجعل البحث مفيد وفعّال هو البحث عند الحاجة، عندما يكون هناك أمر ضروري أنت بحاجة إلى معرفته لتتخطى مشكلة أو عقبة معينة.

هذا هو الأسلوب الثاني الذي سنعتمد عليه في مقالنا أسرع طريقة لتعلم الإنجليزية، وهو أن تخلق لنفسك حاجة … دعني أفسر لك بمثال عملي حتى تضح لك الصورة.

أتذكر وأنت طالب في المرحلة الإعدادية أو الثانوية عندما كان يواجهك سؤال ولا تعرف إجابته، عندها كنت تبحث بدقة في الكتب الدراسية أو الخارجية، وربما تسأل مدرسك حتى تعرف الإجابة التي تحتاج إليها.

لو تذكرت هذه الأوقات ستتذكر أيضاً أن أي معلومة حصلت عليها بهذه الطريقة كنت تتذكرها إلى وقت الإمتحانات، وربما إلى وقتنا هذا، وحتى لو كانت مسألة رياضية لربما تذكرت إجابة السؤال بالأرقام كذلك.

هذا لأنك بذلت مجهود وبحثت عن المعلومة إلى أن وصلت إليها، وكلما كان هذا المجهود أكبر، كلما ثبتت المعلومة في عقلك أكثر وأكثر، هذا لأن هذا المجهود يحفز الخلايا العصبية على تكوين وصلات جديدة، مما يساعد الذاكرة على حفظ هذه المعلومة.

هذا هو ما يجب أن تعتمد عليه عند تعلم اللغة الإنجليزية بالضبط، ستقوم بخلق الضرورة أو الحاجة لنفسك لكي تبحث وتتعلم بشكل موجه أكثر، وبالتالي تستوعب المعلومات بشكل أسرع.

وإن كنت تسأل عن كيفية خلق هذه الحاجة، يمكنك الاستعانة ببعض الأفكار التالية:

  • عندما تسير في الشارع، أو في الطريق حاول أن تسأل نفسك عن ترجمة اسماء المحلات والشركات من العربية إلى الإنجليزية أو العكس، والكلمة التي لا تعرف ترجمتها، سجلها على الهاتف حتى تبحث عنها لاحقاً.
  • ضع نفسك تحت وطأة أي اختبار فجأة، فمثلاً لو هناك نشاط معين في الجامعة يحتاج إلى عرض توضيحي (Presentation) قم بعمله وعرضه بنفسك، هذا سيجعلك تجبر نفسك على البحث واختيار العبارات والألفاظ والتدرب على نطقها بشكل سليم.
  • درب نفسك على ترجمة بعض النصوص في مجال اهتمامك بشكل مفاجئ، مثلاً حاول ترجمة هذه الجملة التي تقرأها الآن، هذا سيدفعك إلى البحث والتنقيب عن بعض الكلمات والقواعد حتى تصل إلى الترجمة الاحترافية.
  • إن كنت تتعلم حتى تحصل على وظيفة، قم بالتقديم على كل الوظائف الممكنة في مختلف الشركات الأخرى المنافسة أو الأقل من الشركة التي ترغب في العمل بها، وذلك حتى تجبر نفسك على خوض أكبر قدر من المقابلات الشخصية (Interviews)، وهذا سيجبرك على البحث والتدرب على إجابات الأسئلة المتعارف عليها في أي مقابلة باللغة الإنجليزية، حتى لا تُحرج نفسك.

هناك الكثير من الطرق التي يمكنك أن تضع فيها نفسك في موضع البحث، حاول أن تخلق لنفسك موقف تحدي أو يجعلك تبحث في مجالك باللغة الإنجليزية.

إن اعتمدت على هذا الأسلوب بشكل دوري ستجد نفسك تتعلم بسرعة كبيرة، خصوصاً وأن المعلومات التي ستجدها (القواعد – نطق الكلمات الجديدة – المصطلحات – قواعد الترجمة – وغيرها) ستتفاجئ أنك تتذكرها وتستخدمها في حياتك العملية بشكل تلقائي.

كما أخبرتك سابقاً، كلما بحثت أكثر وبذلت مجهود في البحث عن أي معلومة، سيكون من الصعب أن تنساها، وستكون جزء من معرفتك التي تستخدمها بشكل تلقائي.

3- اغمس نفسك في الإنجليزية

لو كنت تريد أسرع طريقة لتعلم الإنجليزية أو حتى أي شيء آخر فيجب أن تغمس نفسك فيه، أن تجعله جزء من كل أنشطتك اليومية بأكبر قدر ممكن.

وهذا الأمر يمكنك أن تقوم به بسهولة وأنت تتعلم اللغة الإنجليزية، وذلك نظراً للأدوات والمعلومات المتوفرة بغزارة في كل مكان سواء على الإنترنت أو أوفلاين.

فمثلاً إن كنت تحب القراءة، لما لا تقرأ بعض الكتب بالإنجليزية البسيطة، فأنت ترفه عن نفسك بممارسة الشيء الذي تحبه، وأيضاً تتعلم في نفس الوقت.

هناك بعض الكتب الترفيهية الرائعة التي يمكنك الاستعانة بها خصوصاً إن كنت مبتدئ، وإن كنت تريد معرفة أهم هذه الكتب، أنصحك أن تطلع على الدليل الذي قمنا بإعداده من خلال الرابط التالي.

أفضل كتب تعليم اللغة الإنجليزية (تعليمية ترفيهية قواميس)

أما إن كنت تحب متابعة الأخبار و معرفة كل ما هو جديد سواء في مجال دراستك أو اهتماماتك أو الأخبار المحلية والعالمية، فلما لا تتصفح بعض المواقع وقنوات اليوتيوب بالإنجليزية، والتي تساعدك على التعلم واكتساب الخبرة في مجالك في وقت واحد.

يمكنك أن تجد بعض المواقع الإخبارية التي تغطي كافة المجالات بمقالات يتم نطقها بطريقة صحيحة، مع توفير ترجمة في بعض الأحيان، وأيضاً قنوات يوتيوب رائعة تناسب كل المستويات من خلال المقالات التالية.

أفضل مواقع تعليم اللغة الإنجليزية مجاناً في 2020

أفضل قنوات اليوتيوب لتعليم اللغة الإنجليزية في 2020

هل تستعمل هاتفك باستمرار؟ إن كانت إجابتك نعم، لما لا تضع أمامك بعض التطبيقات الرائعة التي ستساعدك على تعلم اللغة الإنجليزية عن طريق بعض النشاطات والألعاب المسلية؟

ستجد في دليل أفضل التطبيقات لتعلم اللغة الإنجليزية الخاص بنا العديد من التطبيقات الرائعة، وستجد أيضاً أفضل قاموس للهواتف، والذي سيساعدك على ترجمة الكلمات بسهولة وبدون الحاجة إلى الإنترنت، يمكنك الوصول لهذا الدليل من خلال الرابط التالي.

أفضل 11 تطبيق لتعلم اللغة الإنجليزية 2020 (للاندرويد و IOS)

حاول أن تضع الإنجليزية في كل ما تفعله، حتى وأنت تأكل، اسال نفسك ما هي اسماء الفواكه أو الخضروات التي تأكلها بالإنجليزية، حاول أن ترددها كل مرة وأنت تأكل بعد أن تتعلم نطقها الصحيح.

إن طبقت هذا الأسلوب في حياتك اليومية، أياً كان مستواك، ستجد نفسك تتحسن، وتتعلم الإنجليزية بسرعة الصاروخ وأنت لا تدري، كما أن رحلة التعلم نفسها لن تكون مملة على الإطلاق.

خاتمة

كل ما عليك الآن هو أن تطبق الخطوات الثلاثة السابقة كما فسرتهم لك، فهذه الخطوات الثلاثة هي عبارة عن ملخص لقواعد تعلم اللغات بسرعة واكتساب المعلومات التي فسرها علماء اللغات كما أشرت سابقاً.

فهذه هي أسرع طريقة لتعلم اللغة الإنجليزية والتي تستغل كل ما حولك من إمكانيات، وادراج عملية التعلم بشكل سلس في حياتك اليومية، بعيداً عن الطرق التقليدية في التعلم والتي لا تحفز المخ على استيعاب المعلومات أو حفظها.

إن كنت مبتدئ تماماً ولا تعرف كيف تبدأ في تعلم اللغة الإنجليزية، أو تشعر بأنك تائه، ولا تعرف كيف ترسم لنفسك طريق حتى تستغل ما تعلمته في هذا المقال بطريقة صحيحة.

فأنصحك بقراءة مقال “خطوات تعلم اللغة الإنجليزية”، والذي ستجد به خارطة طريق تجعلك تتعلم بالطريقة الصحيحة، بعيداً عن المفاهيم والأساليب الخاطئة التي يتبعها أغلب الناس.

خطوات تعلم الإنجليزية (تعلم باحترافية في 11 خطوة فقط)

لقد قمنا بعمل بحث شامل عن أفضل الأدوات والطرق والمصادر لتعلم اللغة الإنجليزية، وذلك حتى نساعد زوار الرابحون في تعلم هذه المهارة الضرورية.

وأعتقد أنك تأكدت من ذلك بنفسك من خلال الموضوعات التي أشرت لها خلال هذا المقال، وغيرها من المصادر التي لم نضعها في هذا المقال، لهذا أريد أن أطلب منك طلبين، وأتمنى ألا أُثقل عليك بهما.

أولاً: إن كان لديك أي سؤال أو استفسار لا تتردد أبداً أن تتركه لنا في التعليقات، فكل هذه المعلومات تم جمعها بعد بحث طويل ومكثف من أفضل المصادر، وأيضاً بناءاً على تجارب شخصية ناجحة، كما أننا لا نبخل على متابعينا بأي معلومة نعلمها.

ثانياً: أن تشارك هذه المعلومات مع كل معارفك وأصدقائك وأي شخص تعتقد أنه سيستفيد منها.

أتمنى لك التوفيق وأن تستغل كل المعلومات التي تعلمتها اليوم عن أسرع طريقة لتعلم اللغة الإنجليزية، وأن تصل إلى أهدافك بأسرع وقت ممكن، فأعتقد أنه ليس لديك أي حجة بعد الآن… ألا تتفق معي؟!

عن الكاتب

محمد نور

محمد نور، مهندس ومطور ويب
أعشق علم البيانات وأتعلم عنه الجديد كل يوم، ولأن التسويق الرقمي هو أهم تطبيق لاستخدام علوم البيانات وتطوير الويب أصبحت مسوق محتوى محترف.

أحب الكتابة - أتمنى أن تجد كتاباتي مفيدة وشيقة - وخصوصاً الكتابة الموجهة التي تهدف إلى تثقيف القارئ العربي بمعلومات واستراتيجيات عملية تساعده على تحقيق أهدافه. تلك التي ينشرها الرابحون باستمرار.

اليوم الذي يمضي بدون تعلم شيئاً جديداً لا أحسبه من عمري، لهذا أريدك أن تفعل مثلي وتكون أفضل وأكثر معرفةً كل يوم.

لهذا إحرص على متابعة الرابحون باستمرار حتى تستقي كل يوم معلومة جديدة، وإن كنت ترغب في التواصل يمكنك ذلك عن طريق صفحة اتصل بنا.

تعليقات

اضغط هنا لنشر التعليق