أشهر أنواع الشركات التجارية في القانون السعودي

أنواع الشركات التجارية في القانون السعودي

أنواع الشركات التجارية في القانون السعودي تتميز بكونها تلائم جميع أشكال الاستثمار المختلفة، بمعنى آخر أيًا كانت خبرتك في مجال الاستثمار أو هدفك الاستثماري فسوف تجد الشركة التجارية المناسبة لك في القانون التجاري السعودي.

أيضًا تتميز أنواع الشركات التجارية في القانون السعودي أنها تتطور من وقت لآخر، حيث يتم تعديل اللوائح والتشريعات التي تحكم هذه الشركات لتلبية متطلبات السوق، وتشجيع الاستثمار، وتوفير بيئة تجارية ملائمة.

في هذا المقال نعرفك على أهم أنواع الشركات التجارية في قانون المملكة العربية، والفرق بين كل نوع وآخر، وذلك لكي تجد نوع الشركة التي تناسب مشروعك وطموحك المستقبلي.

1. شركة التضامن

شركة التضامن هي نوع من أنواع الشركات التي تعتبر شكلًا من أشكال الشراكة، يشترك أعضاء شركة التضامن في إدارتها وتشغيلها ويتحملون مسؤولية التزاماتها بشكل مشترك ومحدود ويكتسبون صفة التجار.

تأسيس شركة التضامن يمكن أن يتم من خلال أشخاص طبيعيين وليس اعتباريين، أيضًا يجب ألا يقل عدد مؤسسي شركة التضامن عن شخصين ولا يتجاوز خمسة أشخاص، ويتم إنشاؤها من خلال عقد تأسيس.

 يجب أن يحتوي عقد تأسيس شركة التضامن على بعض المعلومات الأساسية مثل:

  • أسماء الأعضاء المؤسسين.
  • عناوين الأعضاء المؤسسين.
  • نسبة مساهمة كل عضو في رأس المال.
  • أغراض وأهداف الشركة.

في شركات التضامن يتم توزيع الأرباح بناءًا على حصص المساهمين المشاركة في الأعمال والمكاسب، أما بالنسبة للديون فيتحمل أعضاء هذه الشركات المسؤولية المالية بشكل غير محدود عن الديون والالتزامات المالية للشركة.

بمعنى آخر يُسأل أعضاء شركات التضامن عن الديون والالتزامات الخاصة بها بشكل شخصي، ويتم مطالبتهم بتسديدها حتى بعد إغلاقها.

تلتزم شركة التضامن بالقوانين والأنظمة المعمول بها في المملكة العربية السعودية، هذا يتضمن قوانين الشركات والتجارة والضرائب، وغيرها من القوانين المنظمة ذات الصلة بنشاط الشركة.

عادة يتكون شركاء شركات التضامن من شركاء سعوديين بالكامل، هذا وفقًا إلى النظام السعودي للشركات التجارية الذي يشترط أن يكون جميع الشركاء في شركة التضامن من الجنسية السعودية.

هذا يرجع لتحمل الشركاء في شركة التضامن مسؤولية الديون والالتزامات المالية للشركة بشكل غير محدود. يشترط القانون السعودي هذا الشرط لضمان تحمل الشركاء المسؤولية الشخصية، ويخضع الشركاء لهذا القانون حتى إن غادروا البلاد.

بالطبع هناك حالات استثنائية يسمح فيها بوجود شركاء أجانب في شركات التضامن، هذا يتم وفقًا إلى قوانين وتنظيمات وزارة التجارة والاستثمار السعودية وبعد موافقة الجهات المعنية.

تتطلب هذه الحالات استيفاء شروط محددة والحصول على موافقة خاصة، أيضًا عادة ما تكون هذه الحالات مرتبطة بمجالات استثمارية محددة أو مشاريع ذات أهمية استراتيجية للمملكة.

ملحوظة: سمي هذا النوع من الشركات بشركات التضامن لتضامن الشركاء فيه في تسديد التزامات الشركة في حالة حدوث مشاكل.

اقرأ أيضاً: أفضل طرق الاستثمار في السعودية

2. الشركة ذات المسؤولية المحدودة أو (ش.ذ.م.م)

الشركة ذات المسؤولية المحدودة هي شركة لا يزيد عدد الشركاء فيها على خمسين شريك ولا يقل عن شريكين، ويمكن للأشخاص الطبيعيين أو الشركات أن يكونوا شركاء في هذا النوع من الشركات.

تتمتع الشركة ذات المسؤولية المحدودة بشخصية اعتبارية مستقلة عن الشركاء، يتمتع أيضًا هذا النوع من الشركات بحقوق وواجبات وقواعد تنظيمية خاصة به.

يتم تحديد رأس المال الخاص بالشركة، ويتم توزيعه على الشركاء في شكل حصص معينة. الشركاء في هذا النوع من الشركات غير مسؤولين شخصيًا عن الديون والالتزامات المالية للشركة التي تتعدى حصصهم في رأس المال.

عند حدوث مشاكل مالية أو قضايا قانونية للشركة لن يتحمل الشركاء المسؤولية الشخصية لتسوية هذه الديون بأموالهم الشخصية، أما في حالة عجز الشركة عن سداد ديونها فإن المسؤولية محدودة لحصص الشركاء في رأس المال فقط.

هذا يعني أنه إذا استثمر الشركاء مبلغ محدد كرأس مال في الشركة فإنهم مسؤولين فقط عن فقدان هذا المبلغ أو جزء منه في حالة عجز الشركة عن التزاماتها المالية.

هذه تعتبر ميزة رئيسية للشركات ذات المسؤولية المحدودة، إذ يحمي هذا النوع من الشركات الشركاء من المسؤولية الشخصية، ويسمح لهم بالمشاركة في الأرباح والخسائر بناءًا على حصصهم في الشركة دون تعريض أموالهم الشخصية للخطر.

ومع ذلك يجب الانتباه إلى أن هناك بعض الحالات التي يمكن أن يتحمل فيها الشركاء مسؤولية شخصية، هذه الحالات تشمل عمليات الاحتيال أو النصب أو أي سلوك غير قانوني يتسبب في إحداث ضرر إلى الآخرين.

أخيرًا يشترط أن تتكون الشركة ذات المسؤولية المحدودة من شركاء سعوديين بالكامل، هذا وفقًا لنظام الشركات التجارية السعودي الذي يشترط أن يكون جميع الشركاء في الشركة ذات المسؤولية المحدودة من الجنسية السعودية.

مع ذلك يسمح بوجود شركاء غير سعوديين في بعض الحالات الاستثنائية، هذا طبعًا يتم وفقًا لقوانين وتنظيمات وزارة التجارة والاستثمار السعودية، قد تكون هذه الحالات متعلقة بقطاعات محددة أو مشاريع استثمارية ترغب المملكة في إنشائها.

تنظيم إنشاء هذه الشركات قد يتطلب اتفاقيات خاصة مع الشركاء الأجانب. بشكل عام يجب أن تلتزم الشركات ذات المسؤولية المحدودة في السعودية بتوفير نسبة معينة من الحصص السعودية في رأس المال.

تختلف هذه النسب حسب طبيعة النشاط التجاري والقطاع، هذا لأن لكل قطاع نسب ومتطلبات خاصة تحددها قوانين الاستثمار والشركات في السعودية.

3. شركة التوصية البسيطة

شركة التوصية البسيطة هي شركة تجمع بين النوعين السابقين من الشركات، ينقسم شركاء هذا النوع من الشركات إلى فريقين:

الفريق الأول: يضمن سداد ديون الشركة من أمواله الخاصة في حالة وجود مشاكل أو أزمات مالية كما في شركة التضامن، ويلقب الشريك الذي ينتمي إلى هذا الفريق بـ شريك التضامن.

أما الفريق الآخر: فيساهم في سداد ديون الشركة بقدر حصته في رأس مالها، ولا تلزمه مساهمته بسدادها من أمواله الخاصة، ويطلق على هذا الشريك: الشريك الموصي.

الشريك الموصي يتشابه إلى حد كبير مع الشريك في الشركة ذات المسؤولية المحدودة.

اسم شركة التوصية البسيطة يتضمن أسماء أحد شركاء التضامن أو أكثر بالإضافة إلى كلمة “وشركاه”.

أيضًا يشترط القانون التجاري السعودي إضافة نوع الشركة (التوصية البسيطة) في الاسم للتعريف بنوعها أمام المتعاملين معها. عادة يختار أصحاب شركات التوصية البسيطة اسم مبتكر لشركاتهم له علاقة بنشاط الشركة ومجال عملها.

شريك التضامن في شركة التوصية البسيطة هو فقط من يحق له الحصول على صفة تاجر، هذا معناه أن الشريك الموصي لا يكتسب صفة تاجر، ولا يحصل على حق إدارة الشركة أو حتى المشاركة في الإدارة.

الشريك الموصي أيضًا لا يستطيع تمثيل الشركة بشكل قانوني أو أمام الغير أو التوقيع على الأوراق بالنيابة عن شركاء التضامن، أخيرًا يحق للشريك الموصي أن يتنازل عن حصته في الشركة إلى أي شريك آخر دون الرجوع إلى باقي الشركاء.

يشارك كلا فريقي الشركاء في القرارات الخاصة بتأسيس الشركة، أما بالنسبة إلى القرارات الأخرى فتتم من خلال تصويت يشارك فيه شركاء التضامن فقط.

إدارة شركة التوصية البسيطة تتم من خلال اختيار شريك واحد أو أكثر من شركاء التضامن، أيضًا يمكن تعيين مدير مستقل عن الشركاء يتم التعاقد معه بشكل مستقل، أو يتم الاتفاق عليه في عقد تأسيس الشركة.

يلجأ أصحاب شركات التضامن لضم شريك موصي به في حالات مثل التوسع أو التحول من شركة تضامن إلى شركة توصية.

يعتبر الشريك الموصي به مثالي بالنسبة لهذا النوع من الشركات نظرًا إلى محدودية تأثيره على قرارات شركة التوصية البسيطة.

أما المستثمرون فيجذبهم الانضمام إلى شركات التوصية البسيطة كونها قد تتوافق مع طبيعة أعمالهم أو وظائفهم الأخرى.

هناك مستثمرون لا يحق لهم الدخول في شراكة أو الحصول على صفة تاجر نظرًا لممارستهم وظائف أخرى مثل الوظائف الحكومية.

أخيرًا تطبق على شركة التوصية البسيطة نفس القوانين واللوائح التي تطبق على الشركات الأخرى في السعودية.

ملحوظة: سميت شركة التوصية البسيطة بهذا هذا الاسم لتوصية كل فريق من الشركاء للآخر لسداد الديون والالتزامات لثقته به.

اقرأ أيضاً: أفضل حاضنات الأعمال في السعودية

4. شركة المساهمة

يعرف القانون التجاري السعودي شركة المساهمة على أنها شركة رأس مالها مقسم إلى أسهم متساوية القيمة وقابلة للتداول، تكون شركة المساهمة مسؤولة وحدها عن الديون والالتزامات المترتبة على ممارسة نشاطها.

شركة المساهمة يتم إنشاؤها بواسطة شخص له صفة طبيعية، أو بواسطة مؤسسات وشركات لها شخصية اعتبارية، لا يطلق على الأشخاص في شركة المساهمة لقب شركاء بل مساهمون.

رأس مال شركة المساهمة عبارة عن أسهم قابلة للتداول، الحد الأدنى لإنشاء شركة المساهمة في القانون التجاري السعودي هو 500 ألف ريال.

يقسم ها المبلغ إلى أسهم متساوية القيمة وقابلة للتداول، ومسؤولية المساهم تقتصر على قيمة السهم الذي يملكه.

نستطيع القول أن مسؤولية المساهم في شركة المساهمة تشبه مسؤولية الشريك في شركة المسؤولية المحدودة، بمعنى آخر يسأل كل منهما عن الديون والالتزامات بمقدار المبلغ الذي ساهم به في رأس مال الشركة فقط.

هناك نوعين من أنواع شركات المساهمة في القانون التجاري السعودي:

النوع الأول هو شركة المساهمة العامة: والتي لا يقتصر فيها الاكتتاب على المؤسسين بل يمتد إلى جمهور المكتتبين ممن يقبل شـروط الاكتتاب وفقا لنظام السوق المالية.

في شركات المساهمة العامة لا يمكن للمساهم التصرف في أسهمه بنفسه، هذا معناه أن بيع وشراء أسهم هذه الشركات يتم من خلال وسطاء وسماسرة الأوراق المالية المرخص لهم بذلك.

أيضًا عدد الأسهم المصرح ببيعها في شركات المساهمة العامة محدود برقم معين لا يمكن تجاوزه.

بشكل عام يمكنك الإطلاع على الأسهم المتاحة في البورصة السعودية من خلال الموقع الرسمي لسوق تداول الأسهم في السعودية.

النوع الثاني هو شركات المساهمة المغلقة (أو المقفلة): ويقتصر فيها الاكتتاب على الشركاء المؤسسين فقط، لا يمكن إدراج هذا النوع من شركات المساهمة في السوق المالية بمجرد تأسيسها وإشهارها، بل يجب أن تستوفي أولًا عدة شروط وقواعد لتنفيذ ذلك.

أخيرًا يمكن لشخص واحد أو عدد غير محدود من الأشخاص تأسيس شركة مساهمة مغلقة، مع ذلك أغلب شركات المساهمة المغلقة عدد المساهمين فيها قليل، لأن الاكتتاب وطرح الأسهم متاح لهم فقط وليس للجمهور بعكس شركة المساهمة العامة.

شركة المساهمة العامة مفتوحة للاكتتاب العام، حيث يمكن للجمهور شراء أسهمها المطروحة في السوق المالية.

يحتاج تأسيس وتشغيل شركة المساهمة العامة أو المغلقة إلى متطلبات صارمة والامتثال للقوانين واللوائح المالية والهيئات الرقابية.

لفهم مصطلحات مثل المساهمة والاكتتاب والأسهم بشكل أفضل ننصحك بقراءة مقالنا الذي يشرح ما هي الأسهم بالأمثلة العملية، أما لمزيد من المعلومات حول تداول الأسهم في السعودية ننصحك بقراءة دليلنا المفصل حول هذا الموضوع.

5. شركة المساهمة المبسطة

شركة المساهمة المبسطة هي أحدث أنواع الشركات التجارية في القانون السعودي، تم استحداث هذا النوع من الشركات العام الماضي، تشترك شركة المساهمة المبسطة مع الشركة ذات المسؤولية المحدودة وشركة المساهمة في عدة صفات.

فمثلًا تسري على شركة المساهمة المبسطة أحكام شركات المساهمة غير المدرجة في السوق المالية مثل شركة المساهمة المغلقة.

أيضًا يحق لشركة المساهمة المبسطة إصدار أنواع وفئات متعددة من الأسهم كل فئة لها قيم وحقوق والتزامات بل وقيود متفاوتة.

على الرغم من تشابه شركة المساهمة مع شركة المساهمة المبسطة في الجوهر إلا أن هناك عدة اختلافات هامة بين الشركتين.

أهم هذه الاختلافات هو عدم اشتراط القانون التجاري السعودي لمبلغ رأس مال الشركة بعكس شرط إنشاء شركة المساهمة العادية.

بمعنى آخر لا يوجد حد أدنى للمبلغ الذي يمكن استخدامه كرأس مال لإنشاء شركة المساهمة المبسطة.

أيضًا يجوز للمساهم في شركة المساهمة المبسطة تقديم حصته في رأس المال كحصة نقدية أو عينية أو الاثنين معًا.

على الرغم من ذلك لا يحق للمساهم تقديم حصته في رأس مال شركة المساهمة المبسطة على شكل عمل أو سمعة أو نفوذ.

يتم تأسيس شركة المساهمة المبسطة من شخص واحد أو أكثر من ذوي الصفة الطبيعية أو الاعتبارية.

رأس مال شركة المساهمة المبسطة يتم تقسيمه إلى أسهم قابلة للتداول، أما مسؤولية الديون والالتزامات المترتبة بنشاط الشركة فتقع عليها وحدها.

بالطبع لدى شركة المساهمة المبسطة عدة ضوابط وشروط خاصة، على سبيل المثال يجوز إلزام الشريك في شركة المساهمة المبسطة بالتنازل عن أسهمه لأحد الشركاء الآخرين مقابل قيمتها السوقية العادلة.

أيضًا يجوز للمساهم تقديم أسهم من نصيبه في رأس مال شركة المساهمة المبسطة إلى أشخاص من خارجها، هذا يتم فقط في حالة تقديم هؤلاء الأشخاص خدمات أو قيامهم بتنفيذ أعمال تحتاجها الشركة لممارسة نشاطها.

أخيرًا استوجب قانون التجارة السعودي وجود نظام أساسي مكتوب عند إنشاء شركة المساهمة المبسطة.

بدون هذا النظام يعتبر وجود هذه الشركة باطل وغير قانوني، هذا يعتبر من أوجه التشابه بين شركة المساهمة وشركة المساهمة المبسطة.

بموجب القانون التجاري السعودي يجب أن يشمل النظام الأساسي لشركات المساهمة المبسطة ما يلي:

  • الأحكام والشروط والبيانات التي يتطلبها النظام بما يتناسب مع شكل الشركة.
  • اسم الشركة.
  • مركزها الرئيسي.
  • غرض الشركة أو هدفها الرئيسي.
  • رأس مال الشركة المصرح به.
  • عدد أسهم الشركة وأنواعها وفئاتها.
  • مدة عمل الشركة.
  • هيكل إدارة الشركة والأحكام المتعلقة به.
  • أحكام وقوانين التنازل عن الأسهم.
  • اجتماعات المساهمين وقراراتهم والنصاب اللازم لها.
  • تاريخ بدء السنة المالية وانتهائها.
  • أي أحكام أو شروط يتفق المساهمون على إدراجها بشرط ألا تتعارض مع أحكام وقوانين نظام الشركات.

اقرأ أيضاً: أفكار مشاريع كبيرة ناجحة في السعودية

6. الشركة القابضة

يعرف القانون التجاري السعودي الشركة القابضة على أنها: شركة مساهمة أو شركة ذات مسؤولية محدودة تهدف إلى السيطرة على شركات مساهمة أخرى أو شركات ذات مسؤولية محدودة أخرى.

يطلق على الشركات التي تود الشركات القابضة السيطرة عليها اسم الشركات التابعة، أما السيطرة على هذه الشركات فتتم من خلال امتلاك أكثر من نصف رأس مال تلك الشركات مهما كانت طبيعته (أصول أو أسهم)، أو بالسيطرة على عملية تشكيل مجلس إدارتها.

أيضًا هناك تعريف شائع للشركات القابضة بشكل عام وهو: أن الشركة القابضة تعتبر الشركة الأم لعدة شركات مستقلة أصغر منها، طبقًا إلى هذا التعريف تقوم الشركة القابضة بإدارة الشركات المستقلة بشكل كامل وتعتبر الشركات الأصغر تابعة لها.

أما بالنسبة إلى اسم الشركة القابضة فجيب أن يقترن بكلمة قابضة بالإضافة إلى نوعها ليكون واضح لعملائها والمتعاملين معها.

إدارة الشركات الأصغر أو المستقلة يوفر للشركة القابضة في السعودية العديد من الفوائد والمميزات.

فمثلًا توفر عملية السيطرة على شركات أصغر شكل من أشكال الحماية للشركة القابضة، هذا لأن مسؤولية الديون والالتزامات الخاصة بهذه الشركات لا تمتد لها، إذ أنها تعود على هذه الشركات فقط بالرغم من استفادة الشركة القابضة من أرباح هذه الشركات.

أيضًا تستفيد الشركة القابضة من امتيازات أكبر مما تحصل عليه الشركات التابعة لها.

أهم هذه الامتيازات هو الحصول على قروض أكبر وبسعر فائدة أقل مقارنة بما يمكن للشركات التابعة لها في الحصول عليه.

بشكل عام يتم إنشاء الشركات القابضة بهدف خلق استثمار آمن وغير مكلف في أسواق الأسهم والأوراق المالية.

آمن؛ لما ذكرناه من حماية سابقًا، أما غير مكلف فيرجع لإمكانية الشركة القابضة السيطرة على الشركات من خلال شراء جزء من أسهمها وليس كلها.

أخيرًا تشترك الشركة القابضة مع الشركة المساهمة من حيث اعتماد إنشاء كلاهما على نظام أساسي بدلًا عن عقد التأسيس.

اقرأ أيضاً: خطوات استخراج سجل تجاري في السعودية بشكل إلكتروني

خاتمة

عرضنا في هذا المقال بعض أنواع الشركات التجارية في القانون السعودي، ننصحك دائمًا بالتشاور مع مستشار قانوني وآخر مالي للحصول على توجيهات قانونية تناسب مواردك المالية وطبيعة مشروعك أو الشركة التي تريد إنشائها في المملكة العربية السعودية.

هل لديك أي معلومات حول أنواع الشركات التجارية في القانون السعودي؟ شاركنا ما يدور في بالك عن هذه الشركات في التعليقات.

موضوعات أخرى ستعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top