الرئيسية » تطوير الذات » كيفية عمل CV ناجح تستقطب به أرباب العمل وتفوز بالوظيفة

كيفية عمل CV ناجح تستقطب به أرباب العمل وتفوز بالوظيفة

كيفية عمل CV

بقلم أماني نبيل
لعل التحضير لعمل CV ناجح هو أحد أصعب التحديات في مسيرة البحث عن العمل. فيقضي معظم أصحاب العمل فقط بضع ثوانٍ لتفقد كل CV للمتقدمين لشغل الوظيفة، لذلك لابد من التركيز على التحضير الجيد لإعداد ملف سيرة ذاتية ناجحة متضمنًا أبرز ما يبحث عنه أصحاب العمل.

وبما أن الانطباعات الأولى أمر حيوي لقبول أو رفض المتقدمين للعمل، فنقدم بين يديك أفضل الطرق البسيطة والفعالة لعمل CV ناجح لتتميز عن الآخرين..

ماذا يعني مصطلح “CV“؟

بإيجاز ووضوح، يُعد مصطلح السيرة الذاتية CV هو اختصار لـ “curriculum vitae”، ويعني وثيقة تسويقية تضم تعريف خاص بك بما يشمل مؤهلك التعليمي وخبرتك العملية، وكافة المعلومات الأخرى التي تفيد في الحصول على وظيفة ما.

ولذلك يجب أن يشمل الـ CV الخاص بك على كافة المميزات التي تبرز سبب كونك أفضل المتقدمين لشغل الوظيفة.

وعند التقدم للحصول على وظيفة ما فإن أول ما يطلبه أصحاب العمل هو ملف CV للتعرف على ماهية المتقدم من خلاله والأسباب التي تدفع لقبوله عن غيره.

كيفية عمل CV ناجح (شرح لأجزاء الـ CV)

يعد هيكل الـ CV مرن ولا يقتصر على شكل أو نمط واحد، فالمضمون في النهاية يجب أن تكون محصلته واحدة، وهو أن يضم أبرز ما يتطرق إليه أرباب العمل من الخبرات والمهارات وغيرها الكافية لشغل الوظيفة.

وفيما يلي أبرز محتويات ملف CV:

الجزء الأول (الاسم – المسمى الوظيفي – الدولة / المحافظة – بيانات التواصل)

لابد وأن يشمل الجزء الأول من سيرتك الذاتية على تعريف خاص بك، كما يجب أن يكون أعلى الصفحة على النحو التالي (اسمك- المسمى الوظيفي- الدولة / المحافظة أو المدينة- معلومات الاتصال بك).

وانتبه جيدًا! لا تضع عنوان لرسالتك الذاتية بعنوان “سيرتي الذاتية / ملف السيرة الذاتية) لأنه يعد مضيعة حقًا لمساحة قيمة وهو تقدير الذات، بل تعامل مع اسمك باعتباره العنوان الأساسي لملف الـ CV.

وبالنسبة لمعلومات الاتصال بك، فيعد رقم هاتفك وبريدك الإلكتروني أداتين ضروريتان لتضمينهما أعلى الصفحة مع اسمك.

وإذا كنت تمتلك حسابًا فعالًا ومحدثًا على موقع التواصل الاجتماعي “LinkedIn“- وإن كان الأمر ضروريًا في الآونة الأخيرة- فسيكون من الأفضل الإشارة إليه أيضًا في الملف.

اقرأ أيضاً: لا تقع في هذه الأخطاء العشرة بعد تخرجك من الكلية

الجزء الثاني (الملف الشخصي)

يعد الجزء الثاني من الـ CV أداة مهمة جدًا بل أحد أهم جوانب الملف. يُعرف أيضًا هذا الجزء من الملف باسم “البيان الشخصي/الهدف الوظيفي/ الملف الشخصي المهني”.

يهدف إضافة هذا الجزء لملف السيرة الذاتية إلى استعراض نظرة عامة حول هويتك مما يمنح أصحاب العمل التعرف عليك بإيجاز، لذلك يتم تضمين فقرة صغيرة أسفل اسمك ومعلومات التواصل المباشر بك.

انتبه لتخصيص ملف التعريف الخاص بك بحسب كل وظيفة تتقدم لها، بما يشمل كافة المهارات والصفات التي تتناسب مع شغل الوظيفة. واحرص أن تكون فقرة قصيرة ومحددة لتحقق أقصى استفادة من هذا الجزء من خلال محاولة الإجابة في هذا الجزء عن الأسئلة التالية:

  • من تكون؟
  • ماذا تستطيع أن تقدم للشركة أو المؤسسة؟
  • ما هي أهدافك المهنية؟

الجزء الثالث (الخبرة – التاريخ الوظيفي)

في هذا الجزء نستعرض الوظائف السابقة ذات الصلة، بالإضافة إلى خبرة العمل والتدريبات العملية إن ووجد. ويفضل إدراج تجربتك وخبرتك بترتيب زمني عكسي، بحيث يكون الدور الأخير هو أكثر الأدوار صلة بمتطلبات العمل المتقدم إليه.

انتبه عند سرد كل وظيفة ذكر المسمى الوظيفي والتواريخ التي انضممت بها إلى المؤسسة أو الشركة، وكذلك ذكر اسم صاحب العمل، بالإضافة إلى تلخيص الدور الوظيفي.

الجزء الرابع (التعليم والمؤهلات)

كما ذكرنا في الجزء السابق الخاص بالخبرات التي يجب تضمينها بترتيب عكسي، فالمؤهلات والمسمى التعليمي يجب أن يكون كذلك. فقط قم بتضمين كافة المؤسسات والهيئات التعليمية التي انضممت إليها مؤرخة بالسنوات، وكذلك يتم إدراج الدرجات العلمية والمؤهلات التي حصلت عليها.

إذا كنت حديث التخرج فيمكنك كتابة هذا الجزء على النحو التالي:

  • اسم المؤسسة – تواريخ الحضور (من – إلى).
  • المؤهل / الموضوع – الدرجة.

أما بالنسبة للمهنيين الذين هم في مرحلة متقدمة قليلاً في حياتهم العملية، أو لديهم بالفعل العديد من الشهادات، فيمكنهم تحديد مؤهلاتهم بهذه الطريقة:

  • المؤهل، الدرجة – المؤسسة – سنة.

الجزء الخامس (أقسام إضافية)

هناك بعض المعلومات الأخرى التي قد تعزز من أي ملف سيرة ذاتية للأشخاص لإبراز مهاراتهم الخاصة، على سبيل المثال يمكن تصنيفها إلى:

1. المهارات الأساسية

وتتضمن كافة المهارات والقدرات التي ترغب بإبرازها لصاحب العمل التي تعزز بشكل كبير قبولك بالوظيفة، ويفضل ألا تزيد هذه المهارات عن 5 في ملف السيرة الذاتية.

2. الهوايات والاهتمامات

في حالة إذا لم يكن لديك أية مهارات لإبرازها، فيمكنك تعزيز مستند الـ CV خاصتك بالمزيد من الهوايات والاهتمامات ذات الصلة بالنهاية.

على سبيل المثال إذا كنت تتقدم لشغل وظيفة متعلقة بمجال الصحافة، فلماذا لا تدرج هواية جمع الأخبار الصحفية وإعادة هيكلتها.

ولكن احذر أن تضيف الهوايات التي لا تعزز سيرتك الذاتية أو التي تعتبر عادية مثل “القراءة”. فقط اعتمد على سرد الاهتمامات ذات الصلة بالوظيفة.

اقرأ أيضاً: كيفية عمل انترفيو ناجح (دليلك للفوز بوظيفة أحلامك)

3. المراجع

هذا الجزء يتضمن الإشارة إلى نماذج من أعمالك، أو إضافة أشخاص تدربت على أيديهم يمكن الرجوع إليهم للتأكد من صلاحيتك لشغل الوظيفة المتقدم لها.

ونود الإشارة إلى نقطة هامة هنا وهو أنه يمكنك إضافة:

  • تفاصيل الدورات التدريبية عبر الإنترنت (MOOCs) التي أجريتها، وكذلك الندوات أو الأحداث التي حضرتها عبر الإنترنت.
  • اكتساب مهارات جديدة، مثل تعلم لغة أو تعلم البرمجة.
  • العمل التطوعي.
  • العمل الخيري مثل الانخراط في جمع التبرعات أو زيادة الوعي بمنظومة أو مؤسسة معينة.
  • هوايات جديدة مثل بدء مدونة فيديو أو ربما ممارسة رياضة وما إلى ذلك.

ولكن تذكر بأنك ستحتاج إلى ربطها بالوظيفة التي تتقدم لها، لذا يجب أن تركز على المهارات التي علمتك إياها هذه الأنشطة وكيف/ لماذا ستكون مفيدة.

وبالنسبة لمكان وضع هذه المعلومات فيعتمد على الأنشطة. فيمكن تضمين العمل التطوعي أو الخيري تحت الجزء الخاص بعنوان “خبرة العمل”.

ويمكن أن تدخل الدورات التدريبية عبر الإنترنت والمؤهلات الإضافية التي اكتسبتها بالفعل في قسم “التعليم والمؤهل” على سبيل المثال.

بينما يجب إدراج أي مهارات جديدة تعلمتها ضمن قسم “المهارات والإنجازات”، وإذا كانت هناك أي هوايات جديدة ذات صلة بالوظيفة التي تتقدم لها، فلا تتردد بوضعها في قسم “الهوايات والاهتمامات”.

اقرأ أيضاً: كيفية عمل عرض تقديمي احترافي (ابهر أرباب العمل!)

ما هو الحجم المناسب لعمل CV؟

لا يوجد حجم مناسب لإعداد ملف سيرة ذاتية شخصية، على سبيل المثال يحتاج خريج حديث إلى استخدام وجه واحد من ملف السيرة الذاتية نظرًا لمحدودية الخبرة والمهارات التي يمتلكها.

أما بالنسبة لمن يشغلون مناصب كبيرة، أو لأولئك الذين يمتلكون خبرة واسعة في مجال ما نظرًا للعمل في أكثر من جهة أو وظيفة على مدى 5 أو 6 سنوات، فقد يتخطى ملف السيرة الذاتية خاصتهم 3 صفحات.

وبالرغم من أهمية إظهار الملف التعريفي بالخبرات الفعلية، إلا أن الإيجاز والاختصار أمر هام في هذا الجزء منعًا للملل. فتعود أن تسأل نفسك قبل تقديم الملف، هل هذا الجزء مفيد في الترشح لهذه الوظيفة؟ هل هي خبرات قديمة لا داعي لإبرازها؟.. وهكذا.

اقرأ أيضاً: كيفية كتابة السيرة الذاتية (اقترب باحترافية لوظيفة أحلامك)

ما هو التنسيق المناسب لإعداد CV ناجح؟

انتبه إلى أن التنسيق المناسب لأي ملف سيرة ذاتية لا يقل أهمية عن المحتوى ذاته، وفيما يلي نسرد أهم بعض التنسيقات الواجب وضعها في الاعتبار:

1. الطول

كما ذكرنا أنه لا يوجد حجم قياسي لإعداد ملف السيرة الذاتية، ولكن عادة يتراوح بين وجه إلى 3 بحسب الخبرة والكفاءات التي يمتلكها الشخص.

2. العناوين

لابد من تقديم كل جزء أو قسم بعنوان ذو خط كبير وواضح لضمان تقسيم المحتوى وبالتالي تسهيل قراءته.

3. نوع الخط

لاحظ استلام معظم أصحاب العمل للكثير من السيفيهات للمتقدمين بشكل رقمي “عبر الإنترنت”، لذلك لابد من اختيار خط واضح مثل “Arial/Calibri”، كما يمكنك اختيار نوع خط للعناوين وآخر للمحتوى.

4. حجم الخط وهوامش الصفحة

يفضل أن يكون حجم الخط في نص أي سيرة ذاتية بين 10 إلى 12، أما العناوين فتكون بين 14 إلى 18. انتبه أيضًا إلى تفعيل حجم 2.5 سم لهوامش الصفحة، واحذر أن تقل كثيرًا عن هذا الحد وإلا ستظهر سيرتك الذاتية بشكل مزدحم يصعب قراءته، فالمساحة البيضاء تمنح الشعور بالراحة والوضوح.

5. التدقيق اللغوي والاتساق

تأكد من خلو النص الخاص بملف السيرة الذاتية من أية أخطاء إملائية ونحوية، واعتمد على المدققات الإملائية عند تعبئة نموذج السيرة الذاتية مثل “Grammarly” أو غيره.

اقرأ ايضاً: كيف يمكنك تقديم نفسك في الانترفيو (نصائح ونقاط عملية)

6. حفظ الملف

احرص على حفظ ملف الـ CV بصيغة pdf، لأنه من المتوقع كما ذكرنا أن يتم إرسال الملف عبر البريد الإلكتروني. فمن أهم ما يميز هذه الصيغة هو أنها قابلة للفتح على أي جهاز كما يحافظ على التنسيق الخاص كما تحب أن يظهر لأصحاب العمل.

7. ما لا يجب تضمينه

1. صورة شخصية غير مناسبة: يجب أن يتضمن ملف السيرة الذاتية صورة شخصية واضحة وملائمة بدون أية مؤثرات ضوئية، وأن تكون صورة رسمية وليست صورة ملتقطة بالهاتف الذكي مثلًا. ويفضل عدم إضافة أي صورة شخصية إلا في حالة الطلب.

2. تاريخ الميلاد والسن: فالتواريخ الوحيدة التي يجب تضمينها في أي ملف سيرة ذاتية هي تلك المتعلقة بالتوظيف والمؤهلات.

3. الحالة الاجتماعية: كونك متزوج أو أعزب أو غيره لا تؤثر نهائيًا على قدرة أدائك الوظيفي.

وإليك أفضل وأشهر نماذج لإعداد سيرة ذاتية ناجحة ومناسبة على هذا الرابط.

عن الكاتب

مجدي كميل

مصري وعمري 32 عام، حاصل على بكالوريوس التجارة.

أعمل في مجال الديجيتال ماركتنج منذ حوالي 8 سنوات، حصلت خلالها على الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في الكثير من النواحي.

مهتم جداً بالمعرفة والاطلاع على كل ما هو جديد في عالم التسويق والعمل من خلال الإنترنت. متابع ومهتم بكل ما له علاقة بعالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت بشكل عام.

أقرأ باستمرار في الكثير من المجالات، وخصوصاً في مجال التسويق والعمل اونلاين.
أبحث جيداً قبل كتابة أي موضوع في الرابحون، وأختار مصادري بدقة وعناية بناءاً على التنوع والجودة.

هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الأعزاء وتساعدهم على النجاح. شعاري في الكتابة دائماً هو الجودة، مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق