خطوات الاستثمار في الذهب من الصفر حتى الاحتراف

الاستثمار في الذهب

سوء الأحوال الاقتصادية حول العالم يجعل الاستثمار في الذهب أمر ضروري للكثيرين وذلك لأكثر من سبب أهمها هو الربح بالطبع، مع ذلك يهاب البعض هذا النوع من الاستثمار خاصة في الفترة الحالية كونه يمر بفترة من فترات عدم الاستقرار.

في الحقيقة هذه الفترة من عدم الاستقرار لا تحدث لأول مرة في تاريخ الذهب كما أنها لا تؤثر على أغلب المستثمرين فيه. إن تابعت أخبار الاستثمار في الذهب سوف تجد أن بعض المستثمرين ينتظرون ظهور هذه الفترات لتعظيم مكاسبهم من هذا المجال.

في هذا المقال نساعدك على فهم مجال الاستثمار في الذهب، ونوضح الخطوات التي يجب أن تقوم بها للنجاح في هذا المجال.

نظرة حول الاستثمار في الذهب

الاستثمار في الذهب كان ولا يزال إحدى طرق الاستثمار المفضلة للعديد من الأشخاص حول العالم، نظريًا يعتبر هذا النوع من الاستثمار مضمون إذا تم تنفيذه بشكل سليم، كما أن مخاطره شبه معدومة لأن قيمة الذهب ترتفع بشكل عام عالميًا.

أن إطلعت على أسعار الذهب بالدولار في الفترة من عام 1900 إلى عام 2021 سوف تلاحظ التالي: ظلت قيمة الذهب شبه مستقرة حتى عام 1970 ثم ازدادت تدريجيًا من حوالي 35 دولار للأونصة عام 1971 إلى 612 دولار للأونصة عام 1980.

هذا يعني أن قيمة الذهب زادت بنسبة 1648% في تسع سنوات فقط، بالطبع انخفضت قيمة الأونصة فيما بعد لمستويات أقل من 612 دولار لكنها لم تصل إلى 35 دولار أبدًا.

بشكل عام فترة انخفاض قيمة أونصة الذهب لأقل من الألف دولار انتهت وغير مرجح أن تعود.

هذا ليس الحال مع الوسائل الاستثمارية الأخرى مثل الأسهم والسندات التي تتذبذب قيمتها من وقت لأخر، لاحظ أن الأسهم والسندات تابعة في الغالب لشركات، والتي قد تتعرض بدورها لفترات ركود أو فشل تؤثر على سمعتها وأسهمها بل وأحيانًا تفقدها قيمتها للابد.

إن كنت مهتم بمعرفة مزيد من المعلومات عن الأسهم ننصحك بقراءة مقالنا الخاص عنه، أما إن كنت تبحث عن دليل يساعدك على فهم السندات والاستثمار فيها فننصح بقراءة دليلنا الذي يوضح لك كل ما تحتاج معرفته عن هذا المجال بأسلوب مبسط ومفصل.

أخيرًا يجب أن نفهم الفرق بين الاستثمار في الذهب واستخدامه لحفظ قيمة العملة أو الادخار عمومًا. فشراء الذهب بغرض الاستثمار يتطلب جهد أكبر عن نظيره الذي يهدف للادخار، إذ يحتاج الأول الكثير من الدراسة ومتابعة أسعار الذهب بشكل مستمر.

خطوات الاستثمار في الذهب

1. تحديد أسلوبك  في مجال الاستثمار في الذهب

هناك أكثر من أسلوب للاستثمار في الذهب، وكل أسلوب يناسب فئة معينة من المستثمرين لكنه بالطبع لا يقتصر عليها. على سبيل المثال يميل المبتدئون في الاستثمار في الذهب إلى شراؤه وقت هبوط قيمته وبيعه عندما تبدأ قيمته في الارتفاع.

هذا أسلوب شائع من أساليب الاستثمار في الذهب لكنه يحتوى على قدر كبير من العشوائية وبالتالي المخاطرة، لأن ببساطة ما هو معدل الارتفاع الذي يمكن تحديده لبيع الذهب؟ هل بمجرد ما أن ترتفع قيمته بنسبة 10% عن قيمته وقت الشراء أم أكبر؟

أيضًا ماذا يضمن أنه لن يستمر في الارتفاع بعد بيعه… هنا قد تضيع من المستثمر فرص تحقيق مبلغ ربح أكبر من بيعه، أخيرًا عدم تحديد نسبة معينة للمكسب قد يؤدي إلى تأجيل البيع في فترة كان من المفترض أن يتم فيها، لهذا يعتبر هذا الأسلوب عشوائي ومحير.

يتبع هذا الأسلوب من يبحث عن مكسب سريع من الذهب دون اعتباره استثمار قيم يمكن جني أرباح ضخمة منه في الوقت المناسب، على الرغم من ذلك لا يعتبر هذا الأسلوب سيء أو فاشل لكنه اتباعه دون دراسة يجعله أسلوب خطر.

هناك أسلوب آخر شائع من أساليب الاستثمار في الذهب وهو الاستثمار متوسط الأجل، في هذا الأسلوب يقوم المستثمر بشراء الذهب والاحتفاظ به لفترة ثم دراسة حال سوق الذهب وفهم وتحديد أفضل وقت لبيعه بقيمة تحقق له هامش ربح مقبول.

أخيرًا هناك فريق مخضرم يرى الذهب كأحد أفضل الاستثمارات طويلة الأجل، يشترى أصحاب هذا الأسلوب الذهب ويقومون ببيعه بعد سنوات طويلة قد تصل إلى عقود أو أكثر.

الاستثمار في الذهب يعتبر استثمار مرن لا يجبر أصحابه على بيعه لتحقيق مكاسب، إذ أن امتلاك الذهب نفسه مكسب، مع ذلك يفضل دائمًا أن تحدد أسلوبك وهدفك من الاستثمار في الذهب قبل دخول هذا المجال لتحقيق أفضل هامش ربح منه.

2. جمع المعلومات وزيادة معرفتك عن مجال الاستثمار في الذهب

مهما كان مستوى معرفتك عن مجال الاستثمار في الذهب فيجب عليك زيادته قبل اقتحام هذا المجال، هناك أساسيات يجب عليك معرفتها حول الذهب نفسه مثل سعر كل عيار محليًا وعالميًا.

أيضًا تعتبر معرفة سبب زيادة أو انخفاض قيمة الذهب من الأمور الواجب على أي مستثمر في الذهب معرفتها، على عكس ما هو شائع يمكنك بسهولة معرفة أسباب (وحتى أوقات) ارتفاع أو انخفاض قيمة الذهب.

بشكل عام تحتاج إلى التعمق في مجال الاستثمار عمومًا والاستثمار في الذهب خصوصًا، للأسف لا يوجد مسار محدد يمكن سلوكه للتعمق في هذا المجال، لكن يمكنك التعامل معه كما تتعامل مع أي مجال آخر تود التعمق فيه، وذلك عبر القراءة والإطلاع.

تستطيع ترشيح عدة مواقع عالمية وعربية يمكنك من خلالها زيادة معلوماتك عن عالم المال والاستثمار بشكل عام مثل:

أخيرًا توخ الحذر أثناء مشاهدة مقاطع الفيديو التي تناقش الاستثمار في الذهب أو تحث عليه على اليوتيوب، صحيح أن بعض هذه المقاطع تقدم معلومات هامة في هذا المجال، لكن هناك نسبة كبيرة منها تروج لتطبيقات وشركات دون تحرى الدقة والمصداقية.

3. اختيار طريقة الاستثمار في الذهب المناسبة لك

بعكس المتعارف عليه لا يعد شراء الذهب ثم بيعه الأسلوب الاستثماري الوحيد لهذا المعدن، حاليًا يمكنك تداول الذهب من خلال منصات تداول الفوركس بأسلوب يشبه تداول الأسهم وبشكل رقمي بالكامل.

أيضًا يمكنك الاستثمار في الذهب من خلال الاستثمار في الصناديق الاستثمارية الخاصة به الموجودة في الدولة التي تعيش فيها، أخيرًا هناك أيضًا الاستثمار في الذهب من خلال العقود الآجلة من خلال البورصة السلعية.

بشكل مبسط العقود الآجلة للذهب هي اتفاق ملزم قانونًا بين المستثمر والبائع ينص على بيع وشراء الذهب بسعر متفق عليه، بمعنى آخر هو اتفاق يتم بمقتضاه شراء الذهب وبيعه بين جهتين في المستقبل مقابل سعر محدد تم الاتفاق عليه في الوقت الحاضر.

قديمًا كان الشراء ثم البيع لاحقاً هو أفضل أسلوب للمبتدئين في مجال الاستثمار في الذهب لكن هذا تغير مؤخرًا بسبب ارتفاع قيمة الذهب نفسه، الشراء محكوم بالأوزان التي تطرحها الشركات وبالرغم من طرح الشركات لأوازن صغيرة إلا أن تكلفتها ما زالت مرتفعة للبعض.

يمكننا ترتيب تكلفة طرق الاستثمار في الذهب من الأعلى إلى الأقل بالشكل التالي:

  • العقود الآجلة.
  • الشراء.
  • التداول عبر الإنترنت.
  • صناديق الاستثمار في الذهب.

ملحوظة: سوف يتم شرح الطرق هذه بمزيد من التفاصيل بعد قليل.

عوامل اختيار أسلوب الاستثمار في الذهب المناسب لك تتوقف على عدد كبير من العوامل أهمها هو الميزانية والخبرة التقنية، على سبيل المثال إن أردت الاستثمار في الذهب في مصر بمبلغ أقل من 2000 جنيه مصري فلن يناسبك الشراء في الوقت الحالي.

نفس الأمر بالنسبة إلى العقود الآجلة التي تتطلب مبلغ مالي ضخم للاستثمار في الذهب من خلالها ناهيك عن فهمها بشكل دقيق، أما اختيار الاستثمار في الذهب عبر الإنترنت من خلال منصات الفوركس فيحتاج خبرة تقنية واقتصادية أكثر من المال.

بالطبع أغلب منصات تداول الذهب عبر الإنترنت تشترط إيداع 100 دولار لبدء التداول، لكن هناك منصات تشترط إيداع مبالغ أقل، مع ذلك كلا النوعين يحتجان خبرة تقنية في هذا المجال لتحقيق هامش ربح جيد.

أفضل طرق الاستثمار في الذهب

1. العقود الآجلة

يتم شراء العقود الآجلة للذهب من خلال البورصة السلعية وهي بورصة خاصة بتداول السلع، تختلف البورصة السلعية من دولة لأخرى من حيث القوة والسلع الممكن تداولها.

على سبيل المثال حاليًا توفر بورصة السلع المصرية إمكانية تداول العقود الآجلة الخاصة بالقمح فقط، أما بالنسبة إلى العقود الآجلة للذهب فمن المتوقع إضافة العقود الخاصة بهذا المعدن خلال هذا العالم ليكون ثاني سلع متاحة في هذه البورصة.

الميزة الأساسية التي يوفرها مجال الاستثمار في الذهب من خلال شراء العقود الآجلة هو الحماية من مخاطر انخفاض سعره.

لنفترض أنك تود شراء 100 جرام من الذهب واستلامه بعد 6 أشهر من الآن بسعر متفق عليه وهو 100 دولار للجرام، هذا معناه أنك سوف تستلم ذهب قيمته 10000 دولار بعد 6 أشهر مهما كانت قيمته في ذلك التوقيت.

فمثلًا إذا زادت قيمة جرام الذهب لتصبح 110 دولار للجرام فهذا معناه أنك دفعت 10 آلاف دولار واستلمت ذهب بقيمة 11 ألف، بالطبع في حالة انخفضت قيمة الذهب سوف تتعرض للخسارة لكن آليات العقود الآجلة تعمل على تقليل قيمتها بشكل عام.

تراعي هذه الآليات سعر الذهب الحالي والعوامل التي تؤثر عليه، ثم تقوم ببناء توقعات عالية الدقة للسعر في المستقبل من خلالها.

بالطبع بالنسبة لبيع العقود الآجلة للذهب فتعمل بنفس طريقة البيع بالنسبة للمكسب والخسارة، يتم تداول العقود الآجلة للذهب بـ 100  أونصة للعقد الواحد أو ما يعادل 2.8 كيلو جرام.

حركة قيمة العقود الآجلة يتم تمثيلها من خلال النقط، كل حركة للنقطة تعادل 100 دولار، بمعنى آخر في حالة شرائك ذهب وتحركت نقطته بمقدار حركة واحدة إلى أعلى فمعناه أن سعره ارتفع 100 دولار أي أنك كسبت هذا المبلغ والعكس طبعاً.

تعتبر البورصات التالية أشهر البورصات التي يمكنك من خلالها شراء العقود الآجلة للذهب:

أخيرًا يحتاج الاستثمار في الذهب من خلال العقود الآجلة إلى موارد مالية كبيرة لكن هذه ليست الطامة الكبرى، حيث يحتاج هذا النوع من الاستثمار الإلمام بحالة الاقتصاد العالمي بشكل عام وحركات الذهب بشكل خاص.

أيضًا كون أهم بورصات العقود الآجلة للذهب غير عربية يجعل شراؤها بالنسبة إلى مواطني الدول العربية أمر يصعب إتمامه.

2. الشراء ثم البيع لاحقاً

أ) شراء سبائك الذهب

أهم ما يميز شراء سبائك الذهب هو انخفاض قيمة مصنعيته مقارنة بأي نوع آخر، هذا يرجع بالطبع إلى كون السبائك يتم سكها من ذهب عيار 24 نقي لا يتم تشكيله أو تغيير مظهره مثل مشغولات الذهب مثلًا، أي أن حجم السبيكة هو حجم ما تملكه من الذهب.

أيضًا عندما تقوم ببيع السبيكة مرة أخرى تسترد 50% من قيمة المصنعية، مع ذلك هناك ثلاثة نقاط عادة ما تزعج البعض عند شراء سبائك الذهب وهما الحجم والسعر ومكان التخزين.

عادةً كانت سبائك الذهب تباع بأوزان ضخمة نسبيًا مثل 1 كيلو جرام وأحيانًا أكثر، هذه الأحجام تمثل عائقًا بالنسبة للنقل والتداول، هذا تغير مؤخرًا بظهور سبائك ذهبية بأوزان صغيرة تبدأ من 1 جرام.

السبائك ذات الأوزان الصغيرة يسهل تداولها كما أن سعرها يجعلها الخيار الأمثل لراغبي الاستثمار في الذهب بمبالغ صغيرة، أما بالنسبة إلى التخزين فحاليًا تطرح أغلب البنوك خزائن مخصصة بإيجار سنوي بسيط لحفظ هذه السبائك.

كل هذا يجعل الاستثمار في الذهب من خلال شراء السبائك هو أفضل خيار استثماري.

رسميًا هناك نوعين من سبائك الذهب؛ نوع يتم تصنيعه محليًا ونوع آخر يتم استيراده، كلا النوعين يتم تصنيعهما من ذهب عيار 24 ويسمح بيعها بعد فحصها من قبل مصلحة الدمغة والموازين في مصر أو الجهة المسؤولة عن مراقبة الذهب في الدول الأخرى.

بالطبع هناك أنواع أخرى غير رسمية من سبائك الذهب لكنها تصدر من جهات غير مضمونة أو معروفة ولا ننصح بشرائها.

ب) العملات الذهبية

العملات الذهبية عادة يقصد بها الجنيه الذهبي، والتي يتكون أغلبه من الذهب، أغلب الجنيهات الذهبية تتراوح نسبة الذهب فيها بين 91 و 92 بالمائة أما الباقي فغالبًا ما يكون من النحاس لتسهيل تشكيلها.

الطباعة والتشكيل الذي تخضع له العملات الذهبية تزيد من قيمة مصنعيتها، يتم احتساب سعر الجنيه الذهب طبقًا إلى وزنه بالإضافة إلى حساب تكلفة المصنعية التي سوف نشرح كيفية حسابها لاحقًا.

للأسف تعتبر تكلفة المصنعية إحدى عيوب الاستثمار في الذهب عن طريق بيع وشراء العملات الذهبية، هذا لأنك تتحمل تكلفة المصنعية عند شراء هذه العملات لكنك لا تسترد قيمتها عند بيعها فيما بعد.

ج) المشغولات الذهبية

لا يعد شراء المشغولات الذهبية أفضل قرار من حيث الاستثمار في الذهب، هذا يرجع لارتفاع قيمة مصنعية هذه المشغولات وهي قيمة يتحمل الشاري تكلفتها عند الشراء لكنها لا تسترد عند البيع.

كمثال إذا اشتريت مشغولات ذهبية قيمة مصنعيتها 1000 جنيه ثم ارتفع سعر الذهب بنفس المقدار لن تحقق أي أرباح عند بيعها، هذا لأن قيمة المصنعية لن تسترد عند البيع بل أن الأمر أسوأ، فإن انخفض سعر الذهب واضطررت إلى بيعه فهنا ستخسر.

أيضًا هناك عيب آخر يظهر أحيانًا عند بيع المشغولات الذهبية وهي خصم وزن أحجار الزينة، تستخدم بعض الشركات التي تقوم بصنع المشغولات الذهبية أحجار زينة مماثلة للأحجار الكريمة للتزيين وإضافة مزيد من البريق والأناقة لهذه المشغولات.

عند شراء هذه المشغولات لا يخصم وزن هذه الأحجار منها لكنه يخصم عند بيعها بنفس مبدأ المصنعية، صحيح أن هناك شركات توفر ما يشبه الاتفاق بألا يخصم وزن هذه الأحجار عند بيع منتجاتها لكن هذا يعتبر استثناء وليس قاعدة في هذا المجال.

هذا معناه أن الاستثمار في شراء المشغولات الذهبية يحمل في طياته عدة أشكال مختلفة من الخسائر نتيجة الخصومات، في أفضل الأحوال يخصم من هذه المشغولات قيمة المصنعية أما في أسوأها فتخصم المصنعية ووزن أحجار الزينة معًا.

مع ذلك يفضل البعض الاستثمار في الذهب من خلال شراء المشغولات الذهبية لتحقيق هدفين اقتناء أصل قيم وأنيق في آن واحد، من أجل تحقيق هذين الهدفين بشكل مقبول ينصح خبراء الاستثمار في الذهب بشراء المشغولات عيار 21 فقط.

هذا لأن المشغولات المصنوعة من ذهب عيار 24 عادةً لا تمتاز بأناقة التصميم لصعوبة تشكيلها وسوف نوضح لاحقًا السبب، أما المشغولات المصنعة من ذهب عيار 18 فهي لا تعتبر أصل ذهبي قيم بقدر ما هو أنيق نظرًا لارتفاع نسبة المعادن الأخرى فيها.

أخيرًا الاستثمار في الذهب من خلال المشغولات قد يكون مناسب للبعض إن كان هدف ثانوي يأتي بعد هدف شرائها للزينة.

د) المشغولات الذهبية المستعملة

يقع تحت هذه الفئة المشغولات الذهبية المستعملة سواء كانت سليمة أو تالفة وتم إصلاحها فيما يعرف في مصر بالذهب الكسر، قيمة المصنعية في المشغولات المستعملة تعتبر أقل بكثير من نظيرتها الخاصة بالمشغولات الجديدة.

تصل قيمة المصنعية في المشغولات الذهبية القديمة إلى أقل من 25% من مصنعية المشغولات الجديدة، هذا يجعلها خيار مناسب للأشخاص الراغبين في الاستثمار في الذهب واقتناء أصل أنيق دون تحمل تكلفة مصنعية مرتفعة.

مع ذلك هناك عاملين مهمين يجب الانتباه لهما أثناء بيع وشراء المشغولات الذهبية المستعملة، أولًا تحتاج إلى امتلاك فاتورة مستوفية كافة الشروط الخاصة بمجال بيع وشراء الذهب أي أن تكون مختومة ومعتمدة سواء من الناحية القانونية أو الضريبية.

أيضًا يجب أن تحتوى هذه الفاتورة على كافة التفاصيل الخاصة بالمشغولات الذهبية التي تنوي بيعها، هذا معناه أن توضح الفاتورة وزن كل قطعة من المشغولات وتفاصيلها الدقيقة مثل شكلها وعدد أحجار الزينة الموجود بها أن وجدت وما إلى ذلك.

أخيرًا أغلب تجار الذهب يعتبرون المشغولات الذهبية المستعملة ذهب مجهول المصدر، هذا الاعتبار يجعل عملية بيع هذه المشغولات أمر صعب خاصة إن كنت تنوي بيعها إلى تاجر أو محل ذهب لم تتعامل معه من قبل.

خبراء المشغولات الذهبية ينصحون المبتدئون ببيع المشغولات الذهبية لنفس المحل أو تاجر الذهب الذي تم شراؤها منه في الأساس.

3. التداول عبر الإنترنت

يعتبر الاستثمار في الذهب عبر تداوله على الإنترنت من أشهر وأنجح طرق الاستثمار في هذا المجال في الوقت الحالي، بشكل مبسط يقوم المستثمر باختيار منصة التداول التي تناسبه وإنشاء حساب فيها ليتمكن من تداول الذهب.

أغلب منصات التداول توفر حساب تجريبي لعملائها، من خلال هذا الحساب يستطيع عملاء هذه المنصات المبتدئين في مجال الاستثمار من تجربة المنصة وفهم آليات التداول والتعامل معها بشكل طبيعي.

الحساب التجريبي يحتوي على رصيد افتراضي يمكن استخدامه في التداول وتحقيق أرباح (وبالطبع خسائر افتراضية أيضًا)، أما للتداول بشكل طبيعي فيجب إكمال خطوات عملية التسجيل مثل توثيق الهوية وإضافة مبلغ مالي.

كل منصة تداول تشترط مبلغ معين كحد أدنى للإيداع للبدء في استخدام المنصة في التداول، أغلب المنصات تشترط إيداع حوالي 100 دولار للبدء في التداول، مع ذلك هناك منصات تسمح بإيداع مبلغ أقل يصل أحيانًا إلى 10 دولار.

بعد الإيداع يمكنك شراء وبيع أسهم الذهب والمضاربة (أحيانًا) على أسعاره، توفر المنصات أيضًا ما يعرف بـ الرافعة المالية، والتي تضاعف القوة الشرائية للمبلغ المستخدم في التداول دون الحاجة إلى زيادة حجم المبلغ المودع بشكل فعلي.

تمكن الرافعة المالية المستثمر من التداول بمعدل كبير حتى إن قام بإيداع مبالغ صغيرة، هذا بالتبعية يضاعف من حجم الأرباح الممكن تحقيقها من تداول الذهب من خلال هذه المنصات.

تختلف قوة الرافعة المالية من منصة لأخرى، مع ذلك في أغلب الأحيان تتراوح قوة الرافعات بين 1 : 100 وحتى 1 : 500 أي أن مبلغ الإيداع يتضاعف 100 مرة أو 500 مرة.

أي أن إيداع 100 دولار من خلال منصة تداول ذهب رافعتها المالية (1 : 500) يجعل قيمتها الشرائية تساوي 50 ألف دولار، يفضل دائمًا معرفة حجم الرافعة المالية الذي توفره منصة تداول الذهب قبل بدء التداول من خلالها بشكل فعلي.

أشهر منصات تداول الذهب عبر الإنترنت:

يمكنك قبل التسجيل في هذه المنصات الإطلاع على المواد التعليمية التي توفرها في أقسامها التعليمية أو المدونات التابعة لها.

4. صناديق استثمار الذهب

لا نستطيع شرح صناديق استثمار الذهب بدون تقديم شرح لصناديق الاستثمار بشكل عام، يمكن تشبيه صناديق الاستثمار بالصناديق التي تستخدمها لتخزين أغراضنا العادية.

الفارق هنا هو أن صناديق الاستثمار تحتوى على أسهم أو سندات أو الاثنين معًا بنسب متفاوتة، هدف هذه الصناديق هو تمكين المستثمرين من الاستثمار في عدد متنوع من السندات والأسهم في وقت واحد.

هذا يقلل مخاطر الاستثمار خاصة إذا تمت مقارنتها بـ الاستثمار في الأسهم مباشرًة مثلًا، أيضًا تتم إدارة صناديق الاستثمار من خلال مديرين متخصصين في الاستثمار يهدفون فقط إلى تعظيم أرباح الصندوق وأرباح المستثمرين فيه بالتبعية.

كل صندوق يوفر أرباح للمستثمرين كما يستطيعون استرداد قيمة استثمارهم فيه في أوقات معينة، أيضًا لكل صندوق أوقات معينة للشراء و الاسترداد.

تعمل صناديق استثمار الذهب بنفس مبدأ الصناديق الاستثمارية العادية، يمكنك من خلال الصندوق شراء ذهب بقيمة معينة واسترداد هذه القيمة بعد فترة أو حتى بيعه في أوقات مختلفة من خلال تطبيق إلكتروني خاص.

أيضًا يمكنك استرداد قيمة ما استثمرته على شكل ذهب ملموس لكن بشروط معينة يتم تحديدها مسبقًا، هذه الشروط تحدد وزن معين لما يمكن استرداده من الذهب وأوقات معينة للاسترداد كما تفرض رسوم في حالة الرغبة في استرداد قيمته قبل موعدها الفعلي.

يمكنك الاستثمار في صناديق الذهب من خلال البورصة الموجودة في البلد التي تعيش فيها، بالطبع تحتاج لفتح حساب في البورصة لتتمكن من الاستثمار في هذه الصناديق بعدها يمكنك البحث عن أهم صناديق الذهب المتاحة فيها والاطلاع على أدائها.

على سبيل المثال لدى السعودية عدة صناديق تحقق نتائج مبهرة في الاستثمار في الذهب مثل صندوق البلاد للذهب.

أما بالنسبة إلى مصر فقد تم تأسيس أول صندوق للاستثمار في الذهب الشهر الماضي، يحمل الصندوق اسم AZ GOLD ويمكن الاستثمار في الذهب من خلال شركة ازيموت مصر لإدارة الصناديق الاستثمارية.

الشركة توفر إمكانية الاستثمار في الذهب من خلال شراء وثائق تبدأ بـ 10 جنيه فأكثر وبخطوات سريعة وسهلة من خلال موقعها.

قواعد وارشادات هامة حول شراء الذهب

1. ابحث عن الدمغة (الختم)

لا تقم بشراء أي منتج من منتج الذهب غير مختوم من الجهة المعنية لمراقبة ومتابعة الذهب في البلد التي تعيش فيها، لا يهم مدى ثقتك في البائع أو الشركة الذي سوف تشتري منها الذهب، إذ أنك إن قمت بشراء ذهب غير مختوم فبيعه أمر شبه مستحيل.

لكل دولة جهة معنية تقوم بختم جميع مشغولات أو منتجات الذهب التي تباع داخله، على سبيل المثال تقوم مصلحة الدمغة والموازين في مصر بدمغ (أو ختم) جميع المنتجات الذهبية التي تباع من خلال الشركات والمحلات التي تبيع الذهب بشكل قانوني داخلها.

الدمغة هي ختم صغير الحجم يتم نقشه على أي منتج ذهبي، ينقش بجوار هذا الختم أيضًا عيار هذا المنتج أي أن كان رقمه، الدمغة لا يقتصر دورها فقط على توفير معلومات عن الذهب الذي تشتريه لكن وجودها يضمن لك أيضًا أنك تشتري ذهب حقيقي.

2. احسب المصنعية

المصنعية هي تكلفة تشكيل أو صنع منتج الذهب الذي تشتريه، بشكل عام كلما زادت التفاصيل في المنتج زادت قيمة المصنعية، لذلك تعتبر السبائك من المنتجات التي تتميز بسعر مصنعية منخفض إذ أن تشكيلها بسيط ولا يحتوي على تفاصيل أو نقوش كثيرة.

مصنعية كل منتج يتم تحميلها على جرام منه، بمعنى آخر لو قمت بشراء سبيكة ذهبية وزنها 10 جرام وسعر المصنعية هو 20 جنيه للجرام الواحد فقيمة المصنعية لهذه السبيكة تساوي 10*20= 200 جنيه.

أخيرًا راعي تكلفة المصنعية عند الاستثمار في الذهب من خلال البيع والشراء، احسب تكلفة المصنعية عند شراء الذهب والسعر الذي تحتاج للبيع به لتحقيق هامش ربح وتعويض تكلفة المصنعية على الأقل بشكل مبدئي.

3. مراعاة المواصفات الخاصة

لبعض السبائك أو حتى العملات الذهبية خصائص محددة تسهل عملية التحقق منها أثناء عملية الشراء.

على سبيل المثال وزن الجنيه الذهب في مصر هو 8 جرام وتم سكه من ذهب عيار 21، أما الجنيه الذهبي السعودي فيماثل نظيره المصري من ناحية الوزن لكن يتم سكه من ذهب عيار 22 وأحيانًا 24.

بشكل عام قد تختلف المواصفات الخاصة بالمنتجات الذهبية (خاصة السبائك والعملات الذهبية) من دولة لأخرى. ننصحك بمعرفة مواصفات منتجات الذهب الخاصة بالدولة التي تنوي شراءه من إحدى متاجرها أو شركتها.

4. التعرف على نقاء الذهب في كل عيار

هناك ثلاثة أنواع من عيار الذهب وهي:

  • 24
  • 21
  • 18

المنتجات المصنعة من الذهب عيار 24 هي أنقى منتجات ذهبية إذ يشكل الذهب نسبة 99% منها، أما المنتجات المصنعة من عيار 21 يشكل الذهب منها نسبة 85% فقط بينما تمثل الـ 15 % الباقية معادن أخرى تستخدم في التشكيل وتختلف من دولة لأخرى.

فمثلًا تعتمد مصر على النحاس لتسهيل عملية تشكيل المشغولات الذهبية بينما تعتمد السعودية على الزئبق وهكذا.

أخيرًا تحتوي المنتجات المصنعة من ذهب عيار 18 على أقل نسبة ذهب بين نظريتها، يشكل الذهب في هذه المصنوعات نسبة 75% فقط منها بينما تتكون النسبة الباقية من معادن التشكيل.

5. تحقق من سمعة البائع

لا يهم أي نوع من المنتجات الذهبية تنوي شراءها أو حتى طبيعة البائع (شركة – تاجر – محل) يجب أن تتحقق من سمعته قبل الشراء. الاستثمار في الذهب به عدد لا بأس به من المحتالين والمزيفين مثله مثل الاستثمار في أي مجال آخر بل وأحيانًا أسوأ.

أيضًا قد تختار بائع مضمون أو محل ثقة لكنه ليس ماهرًا في عمله، يتعرض أصحاب متاجر ومحلات الذهب للخداع أكثر مما هو شائع خاصة عندما يقومون بشراء المشغولات الذهبية المستعملة.

مثل تزيف العملة الورقية تتعرض المشغولات الذهبية للتزييف بل وحتى السبائك والعملات الذهبية، هذا معناه أنك تحتاج إلى التأكد من أن البائع الذي تنوي شراء الذهب منه محل ثقة وخبير في مجال الذهب أيضًا.

التأكد من كلا الأمرين يختلف بشكل بسيط طبقًا إلى البائع الذي سوف تتعامل معه والذهب الذي سوف تشتريه، على سبيل المثال يسهل التحقق من سمعة الشركات التي تبيع سبائك الذهب عبر زيارة مواقعها والتواصل معها أو مع عملائها الحاليين والسابقين.

الشركات المرموقة في مجال الذهب تحرص على أن تقدم منتجات جيدة وخدمة عملاء قوية، أيضًا تتجنب هذه الشركات القيام بأي ممارسات مشبوهة للحفاظ على سمعتها خاصة أنها لا تزال تحاول كسب ثقة العملاء في الدول العربية تحديدًا.

أما بالنسبة إلى المحلات أو تجار الذهب فالتحقق من سمعتها وخبرتها في هذا المجال قد يحتاج بعض الجهد، نادرًا ما يكون لهذه المحلات أو المتاجر تواجد قوي على الإنترنت مما يصعب استخدام هذه الوسيلة الحصول على آراء صادقة وواقعية عنها.

مع ذلك هناك عوامل واضحة يمكنك الاستدلال عنها تساهم في التحقق من سمعة هذه المحلات مثل فترة تواجدها في مجال الذهب، تستطيع أيضًا استشارة أصدقائك ومعارفك ومعرفة رأيهم في هذه المتاجر خاصة إن كانت متواجدة في نفس المدينة التي تعيش فيها.

أخيرًا هناك طريقة استخدمها في معرفة سمعة أي شركة أو متجر في أي مكان وهي البحث عن المشاكل والآراء السلبية على مواقع الويب والسوشيال ميديا، أي شركة أو محل في أي مجال لابد من أنه واجه انتقاد أو مشكلة مع عميل في يوم ما لكن ما هي هذه المشكلة وكيف تعامل معها هو المهم.

هل تم اتهام هذا التاجر بالنصب أو الاحتيال مثلًا من قبل؟ هل اشتكى أحد العملاء من أنه اشترى منه ذهب مزيف أو غير مطابق للمواصفات المتفق عليها؟ ماذا عن بيع ما تم شرائه من هذا المتجر له مرة أخرى هل التزم الأخير بشروطه الخاصة بالشراء؟

ماذا عن الفاتورة هل هي قانونية؟ هل خدمة العملاء جيدة؟ وهكذا على نفس المسار، في الحقيقة أي شخص يستطيع إبداء رأي إيجابي حول أي محل لكن الآراء السلبية هي الفصيل لأنها توضح أسوأ ما يمكن أن يحدث عند التعامل مع هذا المتجر أو التاجر.

6. تابع أسعار الذهب

لا نقصد هنا متابعة أسعار الذهب المحلية فقط بل والعالمية أيضًا، لاحظ أن متابعة أسعار الذهب هي جزء أساسي من الأنشطة التي يجب عليك القيام بها من أجل زيادة تعمقك في مجال الاستثمار في الذهب كما وضحنا سابقًا.

متابعة الأسعار أيضًا مهمة لأنها تساعد على فرز الشركات والتجار الذين تفكر في شراء الذهب منهم، هذا لأن من المعروف أن سعر الذهب ثابت من محل أو شركة لأخرى ما يختلف هو المصنعية وبنسب بسيطة.

لذلك معرفتك لأسعار الذهب محليًا تمكنك من تحديد أي من الشركات أو المتاجر تبالغ في أسعارها وأي منها يلتزم بسعر السوق، أما بالنسبة إلى معرفة السعر العالمي فهو مؤشر هام عند مقارنته بالسعر المحلي.

أحيانًا وبسبب ظروف غير طبيعية قد يختلف سعر الذهب المحلي عن نظيره العالمي، للأسف غالبًا ما يكون هذا الاختلاف هو زيادة السعر المحلي عن العالمي بنسبة غير طبيعية أو غير منطقية.

في هذه الحالة يمكنك اعتبار هذا على أنه مؤشر يجعلك تعيد التفكير في عملية الاستثمار في الذهب على الأقل في الوقت الحالي، هناك عدة مصادر يمكنك من خلالها معرفة سعر الذهب محليًا مثل مواقع الصحف المحلية أو الجهات المعنية الذهب في كل دولة.

أما بالنسبة لأسعار الذهب عالميًا فيمكنك الاعتماد على إحدى المواقع التالية لمتابعة أسعاره بصورة شبه لحظية:

7. إطلع على أسباب تغير قيمة الذهب الحالية عالميًا ومحليًا

لا ترتفع أو تنخفض قيمة الذهب بشكل عشوائي بل طبقًا إلى مؤشرات وظروف مختلفة عالميًا ومحليًا، فمثلًا حاليًا هناك علاقة وثيقة بين فائدة البنك الفيدرالي الأمريكي وقيمة الذهب عالميًا، حيث كلما قام البنك بزيادة نسبة الفائدة كلما انخفضت قيمة الذهب.

وبالرغم من أن هذا حدث نادر الحدوث إلا أنه يحدث بشكل شبه دوري حاليًا لظروف خاصة ويسبب تذبذب كبير في أسعار الذهب.

لاحظ أن هذا الانخفاض لا يستمر طويلًا، إذ تعود قيمة الذهب للارتفاع مجددًا لحين اجتماع البنك المركزي الفيدرالي ورفع سعر الفائدة أو تثبيتها في حلقة لن تنتهي إلا بتوقف البنك الفيدرالي الأمريكي عن رفع الفائدة أو البدء في تخفيضها لتعود لمعدلها المعتاد.

هذا معناه أنك تحتاج لمعرفة مواعيد اجتماعات البنك الفيدرالي الأمريكي، إذ يتبعها تغير في قيمة الذهب ويؤثر على الاستثمار فيه.

أيضًا هناك عوامل محلية وعالمية أخرى تؤثر على قيمة الذهب في الأسواق المختلفة، انخفاض قيمة العملات أحيانًا يدفع الأشخاص إلى شراء الذهب لحفظ قيمة ما يملكون من مدخرات.

هذا يزيد الطلب على الذهب وقد يتسبب في رفع قيمته خاصة في الدول التي تعتمد على الذهب المستورد بنسب كبيرة.

سوف تحتاج إلى متابعة قنوات المال والأعمال الدولية والمواقع الإلكترونية الشهيرة في مجال الاقتصاد مثل Bloomberg و Forbes وغيرها بشكل يومي.

أخيرًا بشكل عام يمكن حصر أهم العوامل تؤثر على قيمة الذهب في القائمة التالية:

  • العرض والطلب محليًا وعالميًا.
  • قرارات البنك الأمريكي الفيدرالي (خاصة ما يتعلق بأسعار الفائدة).
  • تكلفة الاستخراج والإنتاج.
  • سعر الدولار الأمريكي.
  • مستوى التضخم محليًا وعالميًا.

يفضل متابعة هذه العوامل بشكل دوري إذ أنها تؤثر بشكل قوي وفوري على قيمة الذهب.

8. احرص على أن تستلم فاتورة

بعض محلات الذهب تحديدًا تسلم المشتري بيان أسعار عوضًا عن فاتورة فلا تقع في هذا الفخ، بشكل عام لا تقبل باستلام بيان أسعار لأي منتج تشتريه لأنه لا يعتد به قانونيًا عند حدوث أي مشكلة في المنتج.

أيضًا الخطر بالنسبة للذهب لا يتوقف عند السبب السابق فقط بل أنك لن تستطيع بيع الذهب الذي تملكه إن كان معك بيان أسعار، محلات وشركات الذهب تشتريه بشكل قانوني فقط مما يستوجب تقديم فواتير مفصلة وصحيحة ضريبيًا وقانونيًا.

هذا القاعدة لا يستثنى منها أي منتج من منتجات الذهب، هذا معناه أن تحرص على استلام فاتورة عند شرائك سبائك أو مشغولات ذهبية جديدة أو حتى مستعملة مهما كانت مواصفاتها أو حجمها أو عيارها من الذهب.

خاتمة

أردنا في هذا المقال توفير كل المعلومات التي قد تحتاجها للنجاح في مجال الاستثمار في الذهب. يحتاج هذا المجال للبحث والإطلاع بصورة مستمرة لفهم آلياته بشكل كافي يساعدك على تحقيق هدفك الاستثماري منه سواء كان ربح أو ادخار أو حفظ قيمة مدخراتك.

هل تفكر في الاستثمار في الذهب؟ هل تراه استثمار آمن أم أن مخاطره تماثل باقي الطرق الاستثمارية؟ شاركنا رأيك في التعليقات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top