الرئيسية » مال وأعمال » الاستثمار في الأسهم للمبتدئين (تداول واربح في 4 خطوات)

الاستثمار في الأسهم للمبتدئين (تداول واربح في 4 خطوات)

الاستثمار في الأسهم

الاستثمار في الأسهم يعتبر من أشهر طرق الاستثمار المربحة، ولكن عليك أولاً أن تتخلى عن كل المعلومات الخاطئة التي سمعتها عن الاستثمار في الأسهم في الأفلام والمسلسلات، والتي جعلت من الاستثمار في الأسهم إما قرارا كارثياً يتسبب في ضياع الأموال بلا رجعة، أو يحقق الثراء الفاحش في عدة شهور.

في الحقيقة الاستثمار في الأسهم أو البورصة شأنه شأن أي وسيلة استثمار أخرى؛ الربح فيه يعتمد بشكل كبير على فهمك له وطرق تعاملك معه.

في هذا المقال سوف نوضح لك كل المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها حول الاستثمار في الأسهم، وكيفية البدء فيه.

ما هو الاستثمار في الأسهم

ما هي الأسهم؟ نستطيع تعريف الأسهم على أنها نصيب أو حصة في الشركة صاحبة السهم. الاستثمار في الأسهم أو شرائها يمنح المشترين نصيب في هذه الشركات بقدر يماثل حجم السهم بالنسبة إلى قيمة الشركة المالية.

فمثلا إذا كانت قيمة الشركة المالية هي 1000 دولار، وطرحت هذه الشركة عشرة أسهم فشرائك لسهم واحد فقط معناه أنك تمتلك 10% من هذه الشركة. بالطبع الأرقام على أرض الواقع تختلف بشكل كبير لكن المفهوم واحد.

العملية التي تُطرح من خلالها أسهم الشركة للعامة يطلق عليها الطرح الأولي للاكتتاب العام. في هذه العملية تطرح الشركات أسهمها للعامة لأول مرة في البورصة (سوق الأوراق المالية)، تهدف هذه العملية إلى زيادة رأس المال الشركات مما يساعدها على النمو.

بعد الطرح العام تنتقل الأسهم إلى سوق ثانوي، في هذا السوق يتم بيع وتداول الأسهم بين المستثمرين مرة أخرى، الاختلاف في السوق الثانوي هو أن سعر السهم يتغير طبقاً إلى العرض والطلب عليه.

الاستثمار في الأسهم معناه شراء سهم أو مجموعة من الأسهم لغرض أو عدة أغراض معينة سوف نوضحها لاحقاً، ولكنها في النهاية عملية الهدف منها هو تحقيق أرباح من خلال الفرق بين سعر شراء السهم وسعر بيعه، أو من خلال توزيع الأرباح.

ما تحتاج إلى القيام به قبل البدء في الاستثمار في الأسهم

1. حدد ميزانية الاستثمار في الأسهم

لا يقوم أي مستثمر في أي مجال بالبدء في استثمار أمواله بشكل ما دون تحديد مبلغ هذا الاستثمار، لا يجب أن تستخدم كل أموالك في استثمارك مهما كانت درجة ثقتك به أو خبرتك فيه.

أي استثمار معرض للخسارة، وبالتالي تحديد مبلغ معين لهذا الاستثمار يحصر الخسارة على هذا المبلغ، أيضاً يساعدك تحديد المبلغ على قياس معدل فائدة هذا الأسلوب في الاستثمار بالنسبة لك، ومقدار الأرباح المحقق منها.

حدد المبلغ الذي سوف تستخدمه في الاستثمار في الأسهم ليكون خارج احتياجاتك الأساسية ومدخراتك.

2. حدد مقدار تحملك لخسارة

تختلف نسب مخاطر الاستثمار في الأسهم طبقاً إلى أنواع الأسهم بشكل عام. لفهم نسبة المخاطر بين الأسهم بشكل أفضل دعنا نسرد أهم أنواع الأسهم وهي:

  •  أسهم رأس المال الكبيرة.
  • أسهم الشركات الصغيرة.
  • أسهم النمو القوي (يطلق عليه أيضاً النمو العنيف).
  • اسهم استثمار القيمة.

الاستثمار في أسهم الشركات الكبرى مخاطرة أقل خاصة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، تستطيع هذه الشركات تحمل الأزمات الاقتصادية بكفاءة أكبر من الشركات الصغيرة.

هذا ينعكس على الخسائر المحتملة من الاستثمار في أسهم هذه الشركات، والتي نادراً ما تكون بضخامة خسائر أسهم الشركات الصغيرة.

اقرأ أيضاً: أنواع الشركات التجارية في القانون المصري

أسهم النمو القوي هدفها هو تحقيق نمو سريع للشركات مع توفير نسب مرتفعة من الأرباح للمستثمرين، مع ذلك نسبة مخاطر هذه الأسهم أعلى من أسهم استثمار القيمة أو Value stocks.

عادةً تباع أسهم استثمار القيمة بسعر أقل من قيمتها الفعلية على أمل تحقيق أرباح منها في المستقبل، فكر في هذا النوع من الأسهم على أنه استثمار طويل الأجل.

كما لاحظت لكل نوع من أنواع الأسهم قدرة مختلفة على تحقيق الأرباح ومستوى معين من المخاطر، تحتاج إلى تحديد مستوى تحملك للخسارة (ومقداره نقداً إن أمكن) حتى تتمكن من التعرف على نوع الأسهم المناسب لك.

3. حدد هدفك من الاستثمار في الأسهم

الاستثمار بشكل عام قد يهدف لغرض أو أكثر من الأغراض التالية:

  • الحفاظ على قيمة المبالغ المدخرة.
  • زيادة مصادر الدخل.
  • زيادة قيمة المدخرات على المدى القصير.
  • زيادة قيمة المدخرات على المدى الطويل.
  • هدف محدد مثل شراء عقار معين أو حتى تغطية تكاليف رحلة معينة.

الاستثمار في الأسهم قادر على تحقيق أي هدف من الأهداف السابقة، لكن يجب أولاً أن تحدد هذا الهدف. كما وضحنا في القسم السابق الخاص بأنواع الأسهم؛ هناك أسهم توفر نسب مرتفعة من الأرباح وأخرى منخفضة.

بخلاف اختلاف نسبة الخطر الموجودة في كل نوع من أنواع الأسهم فعامل زمن تحقيق الأرباح يختلف من نوع لآخر. الاستثمار في أسهم النمو القوى على سبيل المثال يمكنك من خلاله تحقيق أرباح بشكل أسرع من الاستثمار في أسهم القيمة.

أيضاً عليك مراجعة هدفك من هذا الاستثمار أو تحديثه كل فترة طبقاُ إلى احتياجاتك والظروف الاقتصادية العالمية. هذا الهدف هو الذي سوف يرشدك إلى أنسب نوع من أنواع الأسهم للاستثمار فيه، وتحقيق أهدافك الاستثمارية من خلاله.

ما يجب عليك الانتباه له عند تحديد الهدف هو أن قيمة الأموال تتغير باستمرار، فمثلاً إذا كان هدفك تحقيق أرباح تقدر بـ 100 دولار خلال فترة زمنية معينة سوف تحتاج إلى تحديث هذا الهدف (غالباً زيادته) كل فترة بناءًا على معدلات التضخم وقيمة العملة.

4. حدد أسلوب استثمارك

بناءًا على هدفك سوف تتمكن بسهولة من تحديد طريقة الاستثمار التي تناسبك في مجال الاستثمار في الأسهم.

الأهداف طويلة المدى مثل تحقيق أرباح يمكنك الاستفادة منها بعد بلوغك سن معين. هنا قد يناسبك اختيار الاستثمار في أسهم يزداد نموها بشكل بطيء لكن ثابت، هذا الهدف يترتب عليه أيضاً شراء الأسهم ثم حفظها لفترة طويلة من الزمن دون بيعها.

على العكس تماماً عندما تريد تحقيق أرباح خلال فترة زمنية قصيرة مثل بضعة سنوات من أجل شراء أصل أو عقار معين، في هذه الحالة قد يتوجب عليك الاستثمار في أسهم تحقق لك عائد سريع نسبياً مثل أسهم النمو القوي.

بشكل مبسط يشمل الأسلوب طبيعة شرائك للأسهم… هل سوف تقوم بشراء الأسهم مرة واحدة ثم تبيعها بعد فترة زمنية أم سوف تستمر في الشراء وبيع الأسهم بصورة دورية طبقاُ إلى أسعارها والعرض والطلب عليها؟

خطوات الاستثمار في الأسهم

1. فتح حساب في أحد شركات سمسرة الأوراق المالية

كفرد تود الاستثمار في الأسهم لا يحق لك بيع وشراء الأسهم بشكل مباشر في سوق الأوراق المالية، هذا يجعل فكرة الاستثمار في البورصة تتم من خلال شركات سمسرة البورصة ويطلق عليها أيضاً شركات الوساطة.

هذه الشركات يحق لها مزاولة نشاط الوساطة في الأوراق المالية بالبورصة، هذا الحق نابع من حصولها على ترخيص من الهيئة العامة للرقابة المالية أو ما يمثلها في البلد التي تود الاستثمار في الأسهم داخلها.

تقوم شركات السمسرة في الأوراق المالية بتنفيذ عمليات شراء الأسهم وبيعها نيابة عن المستثمر مقابل الحصول على عمولة محددة.

بخلاف تنفيذ عمليات البيع تقدم هذه الشركات نصائح واستشارات مالية للمستثمرين المسجلين معها، تهدف هذه الاستثمارات لمساعدة المستثمرين على اتخاذ أفضل قرارات ممكنة في مجال الاستثمار في الأسهم.

التسجيل في شركات سمسرة الأوراق المالية (التكويد) شبيه بفتح حساب بنكي إن لم يكن أسهل. عادة لن تحتاج أكثر من صورة بطاقة رقمك القومي وإيصال مرافق لإثبات السكن (كهرباء – غاز – مياه).

التكويد من كود ترمز إلى امتلاك كود أو رمز فريد لكل مستثمر مسجل يمكن للشركة من خلاله التعامل على أسهمه، غالباً ما تكون رسوم عملية التكويد أو التسجيل بسيطة، وبعض شركات السمسرة تقدمها لعملائها مجاناً.

هناك العديد من شركات سمسرة الأوراق المالية في كل بلد، لأن هذه الشركات هي شركات رسمية، ويمكنك الوصول إليها من خلال مواقع البورصة الخاصة بالبلد التي تود الاستثمار بها مثل موقع البورصة المصرية أو موقع تداول السعودية وهكذا.

يقوم كل موقع بترتيب شركات سمسرة الأوراق المالية وفقاً لقيم التداول بشكل شهري.

على سبيل المثال هذا هو ترتيب أكبر خمس شركات سمسرة أوراق مالية في البورصة المصرية طبقاً لقيم تداولها في شهر أغسطس عام 2022:

  1. المجموعة المالية للسمسرة في الأوراق المالية.
  2. الأهلي فاروس لتداول الأوراق المالية.
  3. التجاري الدولي للسمسرة في الأوراق المالية.
  4. هيرميس للوساطة في الأوراق المالية.
  5. شركة مباشر انترناشيونال لتداول الأوراق المالية.

كما ترى في الصورة التالية يمكنك من خلال هذه القائمة معرفة ترتيب جميع شركات السمسرة الموجودة في مصر ترتيبها طبقاً لقيم تداولها للأسهم.

ترتيب شركات السمسرة في الأوراق المالية في البورصة المصرية

 أيضاً يمكنك الضغط على العلامة المشار لها في الصورة للانتقال إلى صفحة تحتوي على كل المعلومات المتاحة عن أي شركة بما فيها معلوماتها المالية وطرق التواصل معها.

ملحوظة هامة: متطلبات عملية التسجيل في شركات سمسرة الأوراق المالية قد تختلف طبقاً للبلد الموجودة فيها، لذلك يفضل التواصل مع الشركات بشكل مباشر لمعرفة الأوراق المطلوبة للتسجيل.

اقرأ أيضاً: أفضل طرق الاستثمار في السعودية (لمضاعفة أموالك بسهولة)

2. إضافة رصيد لشراء الأسهم

الخطوة السابقة نتج عنها إنشاء حساب، وبالتبعية محفظة خاصة يمكن من خلالها شراء الأسهم. لتتمكن شركة سمسرة الأوراق المالية من شراء الأسهم بالنيابة عنك يجب عليك إيداع مبلغ معين في هذه المحفظة.

عادة تعتمد شركات السمسرة على التحويل البنكي من أجل إضافة المبلغ إلى محفظتك لديهم، أيضاً يمكنك التواصل مع شركة السمسرة التي تنوي التعامل معها لمعرفة إن كانت توفر طرق أخرى لإضافة المبالغ إلى محفظتك.

سوف تحتاج بيانات التحويل البنكي الخاص بحساب شركة السمسرة التي تتعامل معها لتحويل مبلغ استثمارك إليها، بعد التحويل سوف تقوم الشركة بإضافة المبلغ المحول إلى محفظتك لديها.

عادة تحدد شركات السمسرة أقل مبلغ يمكنك إيداعه داخل محفظتك لديهم للاستثمار في الأسهم، هذا المبلغ يتغير من شركة إلى أخرى ومن بلد لأخرى، وبالطبع يفضل التواصل مع الشركة التي تنوي التعامل معها لمعرفته قبل إنشاء حساب لديها.

3. دخول موقع الشركة واستخدامه في شراء الأسهم

لحظة؛ ألم تقل أن شركات سمسرة الأوراق المالية تتولى عملية شراء الأسهم بالنيابة عني؟ نعم هذا صحيح لكن اختيارك للأسهم التي سوف تقوم بشرائها يتم من خلال موقع الشركة نفسها.

عند التسجيل وإيداع مبلغ مالي في محفظتك تقوم الشركة بإنشاء حساب لك على موقعها، هذا الحساب يمكنك من خلاله الإطلاع على الأسهم ومؤشراتها وتحديد الأسهم التي سوف تقوم بالاستثمار فيها وشراؤها.

عندما تقوم بتحديد الأسهم التي تريد شراؤها من خلال حسابك على موقع الشركة، تقوم الأخيرة بشرائها بالنيابة عنك في البورصة.

بمعنى آخر من خلال الحساب أن تقوم بشراء الأسهم أو بيعها بشكل صوري لكن الشراء الفعلي، والذي يتم بناء على قراراتك على حسابك على الموقع تقوم به الشركة بنفسها بالنيابة عنك داخل سوق الأوراق المالية.

ملحوظة: مسئولية الشركة هنا هي تنفيذ أوامرك في سوق البورصة، ولكن أنت من تتولي عمليات إدارة حسابك من بيع وشراء، وأنت من تتحمل النتائج، والشركة فقط تنفذ تعليماتك في سوق البورصة.

4. المتابعة مع المستشارين والخبراء الماليين وتفقد أخبار سوق الأوراق المالية باستمرار

حسناً، للبعض قد تكون هذه خطوة اختيارية خاصة للأشخاص الذين ينوون الاستثمار في الأسهم بشكل طويل الأجل، على أي حال حتى لو كنت تنوى شراء الأسهم والاحتفاظ بها لمدة طويلة سوف يفيدك الإطلاع على آخر أخبارها من وقت لآخر.

أما إذا كنت تنوي الاستثمار في الأسهم بشكل دوري وشرائها وبيعها كلما وجدت فرصة لتحقيق الأرباح فلا تنس هذه الخطوة. حاول دائماً أن تكون على إطلاع بآخر مستجدات البورصة بشكل عام والأسهم التي تستثمر فيها بشكل خاص.

هذا الإطلاع يجب أن يتناسب مع حجم استثمارك بالطبع، بعض شركات السمسرة في الأوراق المالية تقدم خدمات استشارية مميزة طبقاً إلى حسابك المسجل بها والمبلغ الذي قمت باستثمار من خلالها. إذا كانت هذه الخدمة متاحة لك استغلها على الفور.

أما إذا كنت لا تستطيع الاستعانة بمستشارين ماليين فيمكنك الإطلاع على أخبار البورصة بشكل يومي، أيضاً الإطلاع على مواقع المحتوى الاقتصادي المحلي أو العالم وحتى قنوات اليوتيوب الاقتصادية سوف يساعدك بشكل كبير في الإلمام بمستجدات البورصة.

لا تدع السعي للإطلاع يصيبك بالقلق وتعامل مع أخبار البورصة بهدوء حتى تتمكن من اتخاذ أفضل قرارات تناسب حجم استثمارك.

أشهر الأسئلة حول الاستثمار في الأسهم

1. ما هي البورصة (أو سوق الأوراق المالية)؟

البورصة ببساطة تعبر عن سوق للتبادل، وبالرغم من أنها مقترنة في أذهان البعض بسوق الأوراق المالية فهناك أنواع أخرى منها.

أنواع البورصة الأقل شهرة هي:

  • بورصة العملات النقدية.
  • بورصة العملات الرقمية.
  • بورصة الذهب.
  • بورصة البترول.

بالنسبة إلى بورصة الأوراق المالية فهي سوق تطرح فيها الشركات أوراقها المالية هذا الأوراق قد تتضمن:

  • أسهم.
  • سندات.

بخلاف أنواع الأسواق الأخرى لا يعرض هذا السوق بضائع، بل يمكن تشبيهه بساحة لتبادل المعلومات المالية. يتم إدارة سوق الأوراق المالية في كل بلد من قبل حكومتها بشكل مستقل عن سياسة الدولة نفسها، ويخضع بشكل عام لسياسة العرض والطلب.

2. ما هو الفرق بين الأسهم والسندات؟

الأسهم هي حصة من الشركة، وامتلاك المستثمر ولو لسهم واحد معناه أنه يتملك حصة من قيمة الشركة، هذا جيد لكن في حالة تصفية الشركة قد لا يحصل صاحب السهم على أمواله التي اشترى بها السهم (سوف نوضح هذا بالتفصيل لاحقاً).

أما السند فيعتبر دين على الشركة المصدرة له وتعتبر الأخيرة مدينة لصاحب السند، تلتزم الشركة المصدرة للسند بدفعه بالكامل لصاحب السند بالإضافة إلى فائدته.

يمكن النظر للسند على أنه قرض طويل الأجل تقوم بإعطائه أنت للشركات أو الحكومات والتي تلتزم بدفعه في وقت محدد، السندات يمكن التنبؤ بقيمتها على عكس الأسهم التي تخضع أغلب الوقت للعرض والطلب.

3. ما هي المضاربة في الأسهم؟

المضاربة في الأسهم هي شراء أو بيع الأسهم بناءًا على تقلبات أسعارها بهدف تحقيق ربح من الفرق بين مبلغ الشراء ومبلغ البيع.

تعتمد المضاربة في الأسهم أغلب الوقت على التوقعات التي قد لا تصيب دائماً مما يضع هذا الأسلوب في تداول الأسهم في أعلى سلم مخاطر الاستثمار في هذا المجال، هذا يرجع إلى أن المستثمر قد يضطر إلى بيع أسهمه بمبلغ أقل من المبلغ الذي اشتراها به.

 مع ذلك يفضل البعض اتباع هذا الأسلوب في الاستثمار كونه (إن أصابت التوقعات) يستطيع تحقيق أرباح مرتفعة مقارنة بتداول الأسهم بالطريقة العادية.

4. لماذا يجب عليك الاستثمار في الأسهم؟

تشير الدراسات التي تمت على أسواق الأوراق المالية العالمية والأجنبية تحديداً؛ أن الأسهم حققت أرباح لمستثمريها أكثر من أي وسيلة استثمار أخرى.

هذه الدراسة لا تشير لهذه الحقيقة في فترة زمنية معينة، بل توضح أن معدل الأرباح المحققة من الاستثمار في الأسهم يعتبر الأكبر تاريخياً بين جميع وسائل الاستثمار التي مرت على البشرية.

5. كيف يتم تحقيق الربح من الاستثمار في الأسهم؟

أرباح الاستثمار في الأسهم تتم من خلال طريقتين:

  • أرباح رأسمالية وتتم من خلال بيع الأسهم بسعر أكبر من السعر التي تم شراؤها به.
  • توزيع الأرباح ويتم من خلال قيام الشركات بتوزيع جزء من أرباحها كل فترة على حاملي أسهمها.

نستطيع اعتبار الأرباح الرأسمالية على أنها الوسيلة الأساسية للربح من الاستثمار في الأسهم، ومعظم المستثمرين في مجال الأسهم يشترون الأسهم ثم يقومون بيعها بعد فترة يكون فيها الطلب على هذه الأسهم مرتفع مما يرفع من سعر بيعها ويحقق لهم أرباح.

أما بالنسبة إلى الربح من خلال توزيع الأرباح فيعتبر طريقة ممتازة للربح من الاستثمار في الأسهم إلا أنه يخضع أحياناُ إلى سياسات الشركات، وبالتالي قد لا يحدث بشكل دوري.

6. ما هي الأسهم العادية common stock والأسهم المفضلة preferred stock وما هو الفرق بينهما؟

أغلب الحديث عن الأسهم يقصد به الأسهم العادية، والتي بخلاف تحقيق الأرباح لها حق التصويت على قرارات الشركة الهامة، هذه القرارات قد تضمن انتخاب مجلس إدارة الشركة أو التوسع أو قرارات خاصة بإدارة حسابات الشركة.

عادة يمثل كل سهم من الأسهم العادية صوت واحد بشكل مشابه للأصوات الانتخابية، بالطبع بعض الشركات تحدد قيمة السهم الواحد ليساوي أكثر من صوت واحد وأحياناً أقل (بعض أسهم الشركات تساوي عشر أصوات).

على العكس تماماً لا يحق لحاملي الأسهم المفضلة التصويت على قرارات الشركات الهامة، أهم ما يميز الأسهم المفضلة هو الحصول على مبالغ من توزيع الأرباح بشكل منتظم وبقيم أكبر من تلك التي تحصل عليها أصحاب الأسهم العادية.

ثاني أهم ميزة يتمتع بها حاملي الأسهم المفضلة هو الأولوية في الحصول على مستحقاتهم المالية حال تصفية الشركات صاحبة أسهمهم، هذا ليس الحال بالنسبة لحاملي الأسهم العادية.

حاملي الأسهم العادية لا يحصلون على المبالغ التي استثمروها في أسهمهم حال تصفية شركاتها ولا يحق لهم المطالبة بها.

أخيراً تتميز الأسهم المفضلة باستقرار قيمتها، هذا معناه أنها لا تتعرض للانخفاض الحاد أو إلى زيادة كبيرة في قيمتها.

هذا يرجع لاعتماد المستثمرين أصحاب الأسهم على طريقة توزيع الأرباح لتحقيق ربح من هذه الأسهم بدلاً من الاعتماد على الأرباح الرأسمالية، مما يجعل حركة بيع وشراء هذه الأسهم أقل من مثيلتها التي تتم على الأسهم العادية.

خاتمة

أعددنا هذا المقال ليكون بمثابة دليل يمكنك الاسترشاد به في مجال الاستثمار في الأسهم، هذا المجال ليس بالتعقيد الذي يحاول البعض رسمه، لكنه يحتاج قدر مناسب من البحث والمعرفة لتتمكن من الدخول فيه وفهم آليات العمل داخله بشكل واضح.

هل لديك خبرة في مجال الاستثمار في الأسهم؟ شارك معنا نصائحك للمبتدئين في هذا المجال في التعليقات.

عن الكاتب

أسامة طلعت

أحب القراءة والمطالعة في مجالات عديدة مثل التسويق الإلكترونى والتجارة الإلكترونية.

اهتمامى الأكبر هو تكنولوجيا المعلومات، وكل ما يتعلق بأجهزة الحاسب الآلي وفهم كيفية عمل مكوناته.

أؤمن أن على معرفة معلومات كافية عن أى تكنولوجيا استخدمها، وأرى أن الاستخدام الأمثل لأي أداة ينبع من المعرفة الصحيحة بكيفية عملها.

احاول من خلال الرابحون مناقشة مواضيع مميزه فى مجال تكنولوجيا المعلومات تفيد أكبر عدد ممكن من المهتمين بهذا المجال.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق