الرئيسية » مال وأعمال » ما هي المطابخ السحابية Cloud Kitchens وفرصها المهولة

ما هي المطابخ السحابية Cloud Kitchens وفرصها المهولة

ما هي المطابخ السحابية

بقلم محمد بدوي
المطابخ السحابية قد تبدو كلمة غريبة للغاية عليك في البداية، ولعلك الآن تتساءل ما علاقة السحابة Cloud بالمطابخ والطعام؟ ولكن كل شيء سيتضح لك مع قراءة هذا المقال.

فاليوم نحن نخزن صورنا وملفاتنا على السحابة، ونقوم بالتواصل مع عائلاتنا وأصدقائنا على الإنترنت، ونعمل ونتلقى رواتبنا من أشخاص لم نقابلهم ولا مرة واحدة على أرض الواقع. إذًا ما العجب أن يكون طعامنا سحابيًا؟

ولا أقصد بالتأكيد أن يتكون من الصفر والواحد، بل ما أعنيه لماذا لا تتطور طريقة حصولنا على الطعام ككل شيء آخر في حياتنا.

في هذا المقال سوف نقدم لك كل ما تحتاج لمعرفته عن المطابخ السحابية، ومميزاتها وعيوبها، وكيفية الاستثمار فيها بطرق متعددة للاستفادة من فرصها المهولة.

ما هو المطبخ السحابي Cloud Kitchen؟

المطبخ السحابي هو بكل بساطة مساحة تستأجرها المطاعم والعلامات التجارية من أجل توفير وجباتها إلى العملاء عن طريق التوصيل فقط.

وبادئ ذي بدء من الممكن أن نطلق عليها عدة مصطلحات مثل المطابخ الافتراضية Virtual Kitchens، والمطابخ المعتمة Dark Kitchens، ومطابخ الظل Shadow Kitchens، والمطابخ الشبحية Ghost Kitchens وغيرها.

هذه المطابخ تسهل على المطاعم والعلامات التجارية القيام بعملياتها وإرضاء زبائنها بأقل مصاريف تشغيلية ممكنة، مع إمكانية وصولها إلى شرائح أكبر بكثير من العملاء والحصول على نسب ربح أكبر.

وعادة ما توفر هذه المطاعم وجباتها من خلال الطلب فقط، وذلك بالتعاون مع خدمة توصيل خارجية مثل “طلبات” في الوطن العربي.

مع ذلك فإن هناك الكثير من أنواع المطابخ السحابية ونماذج الربح الخاصة بها، والتي تأخذ الكثير من الأشكال، والتي سوف نشرح أهمها في هذا المقال.

وقد ظهرت الـ Cloud Kitchens هذه منذ 2008 في الولايات المتحدة عقب الأزمة العالمية والكساد التي سببته، ومن ثم بدأت الكثير من الشركات الناشئة تتأسس بناءًا على فكرتها.

ومن ثم ازدهرت كثيرًا أثناء وبعد جائحة الكورونا مع نمو مجال طلب الطعام أونلاين، وذلك بسبب تطور العامل التكنولوجي بما يتضمنه من أدوات ومعدات وتقنيات ونُظُم إلكترونية، والتغير الحاد لنسبة كبيرة من سلوكيات وتوجهات المستهلكين والزبائن.

فاليوم العميل يفضل أن يصله الطعام إلى منزله وهو على أريكته يشاهد نتفليكس، وذلك بدلاً من أن يذهب ويتناول طعامه بنفسه في المطعم.

وإذا تحدثنا بلغة الأموال فإن سوق المطابخ السحابية قُدرت قيمته في 2020 بحوالي 29.4 مليار دولار، ومن المتوقع أن تصل في 2030 إلى 112.7 مليار، وذلك بحسب تقرير Allied Market Research.

للأسف لا توجد إحصائيات كبيرة عربيًا، ولكن هناك أرقام أخرى توضح لنا ضخامة هذا السوق؛ مثل كون سوق طلب الطعام في دول الشرق الأوسط قُدر ب 6 مليار دولار في 2019، ومن المقدر أنه سيصل إلى 12 مليار في 2026.

وأن إيرادات تلك المطاعم زادت بنسبة 160% بين عامي 2018 و 2019 فقط، والأهم من كل ذلك أن شركة مطابخ سحابية إماراتية قد حصدت استثمارات مؤخرًا بقيمة 415، بالإضافة إلى أنها أصبحت أسرع شركة عربيًا تتخطى قيمتها المليار دولار.

تاريخ المطابخ السحابية

الـ Cloud Kitchens تزدهر مع الأزمات، فلقد ظهرت لأول مرة في 2008 حينما كانت أسعار العقارات باهظة للغاية لدرجة عدم قدرة المطاعم على استئجار مساحات تطل على الشوارع الرئيسية.

فقامت بعض المطاعم في الولايات المتحدة بتأجير أماكن في الأزقة والضواحي، والاشتراك مع بعضها البعض في مطبخ مشترك

ولكن هذه كانت البداية فقط، حيث مع مرور الأعوام واتجاه الزبائن وتفضيلهم للطلب أونلاين وتوصيل الطعام إلى عتبة منزلهم بدأت الاستثمارات تتدفق إلى هذا القطاع.

فمثلًا في عام 2017 استقال Traves Kalanick مؤسس شركة أوبر وباع كل أسهمه في الشركة، وبدأ بعدها مباشرة في مشروعه الجديد وهي شركة Cloud Kitchens.

الشركة التي لفتت الانتباه أكثر لفكرة المطابخ السحابية خاصة بعد استثماره 130 مليون دولار فيها، وشراء 40 مبنى في مختلف أنحاء الولايات المتحدة.

لتحصل الشركة على تمويل ضخم يُقدر ب 400 مليون دولار من صندوق الاستثمارات السعودي، وتحقق نجاحًا كبيرًا لتصل اليوم إلى تقييم ب 15 مليار دولار.

الأمر لا يقتصر فقط على الخارج، بل ظهرت عدة مطابخ إلكترونية عربية، ومن أشهرهم شركة Kitopi لمؤسسها اللبناني الشهير محمد بلوط.

وجد محمد بلوط صعوبة توسع المطاعم التقليدية والانخفاض المزمن لهوامش ربحها، ولذلك قرر بدء شركته للمطابخ السحابية في 2018.

لتمتلك هذه الشركة الآن أكثر من 75 مطبخ سحابي وتكون أسرع شركة تصبح يونيكورن -أي تصل قيمتها لمليار دولار- في الوطن العربي.

بالطبع هذا النجاح الهائل للمطابخ السحابية لم يكن ليتحقق لولا الأزمة الأخرى -جائحة كورونا- التي أجبرت الناس على الاعتماد على طعام الدليفري.

ويمكننا هنا للفهم؛ اعتبار المطابخ السحابية مساحة تقوم على إعداد طلبات المطعم، وتسليمها لمندوب التوصيل دون التعامل مع أي جمهور، وبدون تخصيص مساحات جلوس للزبائن “Dining Area” أو مناطق استقبال من أي نوع.

فهي أنظمة عمل افتراضية متخصصة في إعداد الطعام والتوصيل فقط “Kitchen Take Away Only”، ويجهل الزبائن بأماكن وجود المطاعم، وهذا هو السر وراء اسم المطبخ الشبح “Ghost Kitchen”.

مميزات وعيوب المطابخ السحابية

مثل أي مشروع أو فكرة؛ للمطابخ الافتراضية العديد من المميزات وكذلك بعض العيوب، والتي سوف نتعرف عليها ونناقشها فورًا:

أولاً مميزات المطابخ السحابية

من أهم مميزات المطابخ السحابية:

أ) انخفاض رأس المال المطلوب لافتتاح مطعم: بدلًا من إنفاق مئات الآلاف لبدء مطعمك وتجهيزه يمكنك أن تبدأ ببضع عشرات الآلاف.

ب) سرعة الدخول إلى السوق: لن تحتاج إلى 3 أشهر لتجهيز مطعمك وافتتاحه، في الحقيقة سيمكنك أن تفتتح مطعمك في أيام قليلة.

ج) مصاريف تشغيل منخفضة للغاية: لن تحتاج إلى الكثير من الموظفين كمسئولين خدمة العملاء وطيارين الدليفري والجرسونات والمنظفين وغيرهم.

كل ما ستحتاج لتوظيفهم هم الطهاة ومشرف عليهم، كما لن تقلق بالك بشأن العديد من المصاريف الأخرى التي تثقل المطاعم التقليدية.

د) أثقال لوجستية شبه منعدمة: لن تحتاج للقلق بشأن الحصول على المواد الخام لوجباتك، لن تضطر لتأجير باهظ في منطقة أو حي مزدحم ومركزي، لن تحتاج إلى القلق بشأن توصيل الطلبات للعملاء، كل هذا تم وضعه في الاعتبار.

هـ) إيرادات أكبر: بسبب كل ما سبق فإن هوامش الربح الخاصة بالمطابخ السحابية أكبر بكثير مقارنة بتلك التقليدية.

ن) التنوع وتغيير المنيو: بإمكانك أن تغير المنيو الخاص بك باستمرار بدون القلق بشأن اللوجستيات، بإمكانك حتى أن تفتتح عدة مطاعم في مطبخك كل منهم متخصص في نوع مختلف من الأطباق والوصفات.

و) التركيز على التسويق: ستستطيع استهداف عملائك بشكل أفضل وتحليل أدائك من خلال البيانات الإلكترونية، والعديد من الأمور الأخرى التي باتت ضرورية اليوم لإدارة وإنجاح مطعم.

ي) مخاطر أقل بكثير: لن تخاطر برأس مال مخيف، وربما لن تضطر للاستدانة، فبإمكانك التجربة لعدة شهور، وإذا نجح مطعمك تستمر، أما إذا فشل فستقوم بإغلاقه.

بالتأكيد ليست هذه كل المميزات، ولكنها بكل تأكيد أهمهم.

اقرأ أيضًا: أفضل الشركات الناشئة في العالم ودروس مستفادة من كل واحدة

ثانياً عيوب المطابخ السحابية

هناك بعض العيوب التي تستحق الذكر بالنسبة للمطاعم السحابية:

أ) اعتمادها على تطبيقات توصيل الطعام: في أغلب الحالات تكون المطابخ والمطاعم السحابية معتمدة اعتمادًا كليًا على تطبيقات توصيل الطعام المختلفة، وما هو ما يجعلها ضرورية بشكل أكبر من اللازم لأنها مصدر الزبائن الوحيد والأهم.

ولذا ننصحك في حال أسست مطبخًا سحابيًا أن تعتمد على تطبيقات لتوصيل الطعام بالإضافة إلى بدء خدمة التوصيل الخاصة بك.

ب) وجودها بشكل افتراضي فقط: المطابخ السحابية هي مطابخ افتراضية بالضرورة، وبالرغم من أن هذه ميزة كبيرة إلا أنها كذلك عيب قاتل، فبهذه الطريقة ستكون قد خسرت الكثير من الزبائن الذين يأتون لباب مطعمك بالمصادفة خاصة لو كنت في مدينة كبيرة مزدحمة.

ج) الكثير من التعقيدات القانونية: لاتزال المطابخ السحابية مشروعًا وفكرة جديدة إلى حد كبير في دولنا العربية، ولذا قد تواجه بعض الصعوبات لتستطيخ ترخيصها، ولكن لحسن الحظ بسبب انتشارها الآن في كل البلاد العربية قد لا يكون الأمر صعبًا كما في الماضي.

اقرأ أيضًا: كيفية التسويق للشركات الناشئة (استراتيجية عملية احترافية)

نماذج عمل المطابخ السحابية

هناك عدة نماذج عمل للمطابخ السحابية، يجب أن تتعرف عليها لمزيد من الفهم:

1. المطبخ السحابي المستقل

يُعد هذا النموذج من المطابخ السحابية هو النموذج الأصلي والتقليدي لها، وهو ببساطة أن يتم تأجير مساحة مناسبة للطبخ وإعداد الوجبات من قبل مطعم أو علامة تجارية شهيرة في هذا المجال.

واستخدام هذا المطبخ فقط لإعداد الوجبات والطلبات بأسرع وقت ممكن للزبائن عبر أي وسيلة رقمية، ففي هذا النوع لا يشترك وجود واجهة تميز المكان أو أماكن للجلوس وتناول الطعام، حيث تقام عملية الطلب والتوصيل بالكامل عبر الإنترنت.

وفي هذا النموذج يجب مراعاة عدة عوامل مثل توفير مكان إيجاره منخفض للقيام بعملية الطبخ، فبعكس المطاعم التي يجب أن تكون في مكان واضح ومميز لتجذب الزبائن هذا النوع من المطابخ لا يشترط ذلك.

2. المطبخ السحابي الإضافي لمطعم شهير

يوجد العديد من العلامات التجارية الشهيرة التي لا تمتلك أي فروع في مناطق جغرافية معينة، وهو ما يجعلها غير قادرة على خدمة عدد كبير من الناس.

وهذا النوع من المطابخ السحابية بحل تلك المشكلة، حيث إن هذا النموذج هو عبارة عن فتح تلك المطاعم لعدد من المطابخ السحابية في تلك الأماكن لكي تلبي احتياجات زبائنها.

والميزة في تلك المطابخ السحابية هي أنها لن تتكلف الكثير من الأموال مثل المطاعم التقليدية، وفي نفس الوقت ستوفر نفس الخدمة للعملاء بدون ميزة الأكل في المطعم بالطبع، فهي تعتمد بشكل أساسي على الطلبات الهاتفية أو عبر الإنترنت.

3. المطبخ السحابي المشترك

في هذا النوع من المطابخ السحابية تشترك عدة علامات تجارية في مطبخ واحد لإعداد الوجبات الخاصة بها، وتوفر عدة مميزات بالنسبة لأصحاب العلامات التجارية.

فبالاشتراك مع علامة تجارية أخرى في نفس مكان الطبخ تنخفض تكاليف تشغيل المكان للعلامة الواحدة.

ويعتمد هذا النمط من المطابخ السحابية بشكل أساسي على توفير المأكولات الأكثر طلبًا في منطقة سكانية محددة.

ولذلك فيجب قبل القيام بها أن يتم دراسة المنطقة المتواجدة حول المطبخ السحابي والأكلات الأكثر شيوعًا بين سكانها، والأعياد والمناسبات التي من الممكن أن تغير من تلك الطلبات.

وفي هذا النوع أيضًا لا يشترط وجود واجهة أو أمان للجلوس، فكل ما عليك توفيره هو الطعام والتوصيل.

4. المطبخ السحابي الغير مختص بالتوصيل

إذا كنت ترغب بإنشاء مطبخ سحابي، وتعرف كافة التفاصيل الخاصة بالمكان والبنية التحتية وعملية الطبخ وتحضير الوجبات، لكنك في نفس الوقت لا تريد أن تتحمل مشقة ومسئولية عملية التوصيل، فهذا النوع هو النوع المناسب لك، حيث تقوم فيه فقط بتلقي الطلبات من الزبائن وإعدادها بأسرع وأفضل طريقة ممكنة.

وبهذا تكون مهمتك قد انتهت، حيث ستتعاقد أو تشترك مع أي شركة من شركات التوصيل التي تمتلك اسطولًا من عمال التوصيل الذي سيقومون بتلك المهمة على أكمل وجه.

وفي هذا النوع سوف ترتاح من المشاكل العديدة المتعلقة بعملية التوصيل مثل التأخير وتضارب العناوين، فستكون كلها مسئولية شركة التوصيل.

5. المطبخ السحابي ذو الواجهة

يختلف هذا النوع من المطابخ السحابية عن كافة الأنواع التي ذكرناها من قبل، حيث يتيح هذا النوع بعض المميزات الإضافية للزبائن التي لا توفرها المطابخ السحابية في الغالب.

فهي تمتلك واجهة خاصة ويمكن للعملاء في أي وقت الدخول للمكان وطلب ما يريدون من هناك واستلامه بجانب الوسائل الرقمية بالطبع.

ولكن لازال هذا النوع لا يوفر أماكن للجلوس وتناول الطعام، فهذه هي الميزة الأساسية التي تميز المطابخ السحابية عن المطاعم التقليدية.

ويمكن لتكلفة هذا المكان أن تكون أكبر من المطابخ السحابية التقليدية، ولكنها على الجانب الأخر ستوفر لك شريحة جديدة من الزبائن سواء ممن يشعرون بمصادقية المكان بوجوده على أرض الواقع أو ممن لا يرتاحون للطلب عبر الوسائل الرقمية.

6. المطبخ السحابي المساعد

هذا النوع من المطابخ السحابية هو أحد أكثرها كفاءة وفعالية، وخصوصًا للعلامات التجارية والمطاعم الكبيرة التي تواجه ضغطًا كبيرًا في توفير طلبات العملاء بالسرعة والجودة المطلوبان.

حيث تقوم فكرة تلك المطابخ على إنشاء مراكز مساعدة لتلك المطاعم في أماكن منخفضة الإيجار، وأن تقوم تلك المطابخ بعمل كافة التحضيرات الضرورية للوجبات التي تأخذ وقتًا طويلً،ا ومن ثم نقلها للمطعم لكي يضيف اللمسات النهائية ويقدمها للزبائن.

 يناسب هذا النموذج المطاعم في فترات الأعياد والاجازات، حيث ستساعد بشكل كبير في تقليل مدة الإعداد، وخدمة عدد أكبر من الزبائن.

لماذا المطابخ السحابية؟

المطابخ السحابية هي المستقبل بكل تأكيد، فبعد جائحة الكورونا وفترة العزل الطويلة؛ اعتاد الناس بشكل كبير على طلب الطعام إلى بيوتهم بدل من تناوله بالخارج.

كما أن هذا الأمر يوفر الكثير من التنوع، ففي نفس الوقت تستطيع طلب أكل صيني ومشويات وكشري لجميع أفراد عائلتك بدون أن تعاني للتعامل مع عدة مطاعم أو تدفع الكثير من المال للدليفري.

وبالإضافة إلى كل هذا؛ فإن هذا النوع من المطابخ تمكن أصحابها من توفير النفقات بشكل كبير من خلال تعظيم الأرباح Profit Maximization، حيث تساعد الشركات في الحصول على أعلى ربح ممكن بأقل مصاريف.

هذا ما يعبر عنه Peter Schatzberg مؤسس شركة SweetHeart Kitchen… عندما قال أن المطاعم العادية ليست مصممة لإنجاز الطلب في دقائق، ولكنها مصممة للزبائن الذين يرغبون في الجلوس بالمطعم لتناول الطعام.

مضيفًا: لذا فالمطعم العادي يستطيع تجهيز 15-20 طلب للتوصيل في الساعة الواحدة، بينما في المطبخ السحابي من الممكن تجهيز 60 طلب في الساعة.

اقرأ أيضًا: 11 خطأ عليك تجنبها عند بدء شركة ناشئة Startup

طرق الربح من المطابخ السحابية

هناك 3 طرق للربح من المطابخ السحابية من المهم أن نناقشهم في هذا المقال:

الطريقة الأولى: إنشاء مطبخك السحابي الخاص

الطريقة الأولى وربما الأكثر بديهية هي أن تقوم بتجهيز المطبخ السحابي الخاص.

وهناك الكثير من نماذج الربح التي بإمكانك تطبيقها هنا:

أ) إنشاء مطبخك السحابي ومن ثم قم بإدارة علاماتك التجارية المختلفة وتوفير خدمة التوصيل للجمهور، بحيث يوجد في نفس المطبخ علامات تجارية لكل من الكشري والشاورما والطعمية واللحوم والأسماك وغيرها.

ويقوم الزبون بالطلب من تطبيق من تطبيقات توصيل الطعام بدون معرفة أن جميع هذه المطاعم في مطبخ واحد، وهذا النموذج واحد من أشهر وأكثر النماذج تطبيقًا.

ب) إنشاء مطبخك السحابي ومن ثم أخذ حقوق ووصفات بعض المطاعم والعلامات التجارية التي تريد التوسع في منطقتك أو دولتك.

فمثلًا المطعم (س) يريد أن يدخل إلى مصر، ولكنه لا يريد استثمار الكثير من الأموال في هذا، ليأتي دورك في دفع حقوق الفرنشيز، ومن ثم تشغيل وإدارة علامته التجارية من خلال مطبخك السحابي، وبهذه الطريقة ستجني الكثير من الأموال.

ج) إنشاء مطبخك السحابي، ومن ثم أخذ الوصفات الخاصة بالمطاعم والأشخاص، حيث ستقوم أنت بتوظيف الطهاة وتجهيز المطبخ والتوصيل للعميل، وستأخذ مقابل كل طلب أو أوردر نسبة من الأرباح.

د) إنشاء مطبخك السحابي، وتأجير تلك المساحات إلى المطاعم والعلامات التجارية الغذائية بمقابل إيجار شهري أو نسبة من المبيعات.

هذه النماذج الأربعة هي الأهم على الإطلاق والأكثر تطبيقًا واستخدامًا، ولكن علينا التنويه أن هناك الكثير من الأفكار التي يتم ابتكارها يوميًا بخصوص المطابخ السحابية.

وإذا كنت تسأل كيف تقوم بإنشاء مطبخك السحابي، فسأجيبك على هذا، ولكن بعد قليل، لذا استمر في قراءة المقال.

الطريقة الثانية: تأجير مساحة لمطعمك في مطبخ سحابي

طريقة الربح الثانية على قائمتنا هي لك في حال كان لديك مطعم، وتريد أن تتوسع بأقل مصاريف ممكنة أو بدون مخاطر.

أو حتى إذا كانت لديك فكرة مطعم أو علامة تجارية غذائية، وتريد أن تبدأ فيها بأقل مصاريف ومخاطرة ممكن.

حيث في السيناريو الثاني سيمكنك أن تبدأ مطعمك بمبلغ أقل 15 مرة من المبلغ الذي ستحتاجه في حال قمت بإنشاء مطعم حقيقي.

كما أنك ستستطيع أن تبدأه في أسبوع أو اثنين، وذلك بدلاً من التجهيزات التي تصل لأكثر من 3 أشهر التي ستحتاجها لتجهيز مطعمك التقليدي.

والكثير من الأشخاص الذين لا يملكون ثروات كبيرة بدأوا في الربح من المطابخ السحابية بهذه الطريقة، وأصبحوا يجنون الكثير من الأموال.

بعضهم حتى لا يشغل باله بإدارة المطعم وخلافه، حيث يقدم للمطبخ السحابي وصفته، ويقوم بأخذ جزء من الأرباح بدون أن يحتاج لفعل أي شيء.

الطريقة الثالثة: الاستثمار في شركة من شركات المطابخ السحابية

هناك طريقة أخرى للربح، وهي برأيي واحدة من الأسهل على الإطلاق، ألا وهي الاستثمار في شركة من شركات المطابخ السحابية.

نعم، فالكثير من هذه الشركات حصلت على اكتتاب عام، ويمكن للجمهور أن يشتري أسهم فيها ويحفظها حتى تزيد قيمتها أضعاف مضاعفة.

سيكون هذا الاستثمار مربحًا للغاية خاصة مع النمو الرهيب لهذه المطابخ خاصة في دول الشرق الأوسط مثل الإمارات والسعودية ومصر.

وكما ذكرنا من قبل استطاعت Kitopi شركة المطابخ السحابية أن تكون أسرع شركة عربية تصل إلى المليار دولار.

لذا بالتأكيد يستحق هذا الاستثمار أن تضعه في الاعتبار، فبإمكانك أن تضع 100 دولار في أسهم واحدة من هذه الشركات لتجدها وصلت في 5 سنوات إلى 10000 آلاف دولار.

اقرأ أيضًا: الاستثمار في الأسهم للمبتدئين (تداول واربح في 4 خطوات)

خطوات إنشاء مطبخ سحابي

هناك 5 خطوات أساسية ستساعدك في إنشاء مطبخك السحابي، والبدء في تحقيق الأرباح من ورائه، وهي:

1. إصدار التراخيص والوثائق القانونية اللازمة في بلدك

الخطوة الأولى والأهم لإنشاء مطبخك السحابي هي أن تقوم بالتحقق من التفاصيل القانونية، والبدء في إصدار الأوراق والاعتمادات اللازمة.

هذا الأمر سيمكنك من تجنب كافة المشاكل والمسائلات القانونية، وبالتالي سيوفر عليك الكثير من المال والوقت والجهد.

كما أن في حال عرضك لهذه الأوراق والاعتمادات للعلامات التجارية والزبائن سيثقون فيك أكثر، وبالتالي ستحقق المزيد من الربح.

2. اختيار مكان مناسب لبدء مشروعك والبدء في تجهيزه

برغم أن الموقع ليس من الأمور الأساسية التي يجب عليك الاهتمام بها أثناء إنشاء مطبخك السحابي إلا أنه قد يسهل عليك الكثير من الأمور.

ففي حال كان موقعك قريبًا من الطرق الرئيسية، ومن السهل الوصول من خلاله إلى كافة المناطق التي تخدمها ستستطيع توصيل الطعام بسرعة.

وبالإضافة إلى هذا؛ فإن الموقع سيتحكم بشريحة العملاء الجغرافية التي ستكون قادرًا على تغطيتها وخدمتها.

3. توظيف العمالة الماهرة

المطابخ السحابية لا تحتاج إلى نفس أعداد العمالة التي عادة ما تحتاجها المطاعم التقليدية، بل أن هناك بعضها يقوم بتوظيف 5 أو 6 أشخاص فقط لتحضير الطعام.

ولكن السر يكمن هنا في جودة العمالة ومهاراتها، فيجب عليك أن تقوم باختيار العمال الذين تستطيع الوثوق فيهم، لأنهم المسئولون عن سمعة مطعمك.

4. اختيار نموذج العمل المناسب لمطبخك السحابي

في هذه الخطوة الهامة سيكون عليك اختيار واحد من نماذج العمل التي ذكرناها سابقًا في المقال، والبدء في التسويق لمطبخك السحابي.

قد تكون هذه الخطوة أبسطهم من ناحية التنفيذ، ولكنها الأكثر تأثيرًا على البيزنس الخاص بك، ولذا يجب عليك دراستها جيدًا.

5. الاتفاق مع خدمة توصيل أو بناء خدمتك الخاصة

أخيرًا سيكون عليك التفكير في الكيفية التي سيتم توصيل الطعام إلى زبائنك من خلالها، هل ستتفق مع خدمة توصيل ما أم ستقوم ببناء خدمتك الخاصة.

بالطبع لا توجد إجابة صحيحة، ولكن الكثير من المتخصصين ينصحونك بالاعتماد على الطريقتين، حيث إنهما سويًا سيجلبان لك عدد أكبر من الزبائن.

اقرأ أيضًا: أهم طرق تمويل المشروعات والشركات الناشئة (شرح 5 طرق)

الأسئلة الأكثر شيوعًا حول المطابخ السحابية Cloud Kitchen

1. ما هي المطابخ السحابية؟

المطابخ السحابية Cloud Kitchens هي عبارة عن مساحات تقدم للمطاعم والعلامات التجارية المطابخ والمواد الخام -غالبًا- لكي تستطيع القيام بعملها.

ومن ثم تساعدهم على تسليم الوجبات والطلبات إلى خدمات التوصيل والدليفري لتصل إلى زبائنهم أينما كانوا في أقل وقت ممكن.

2. ما الذي تقدمه المطابخ السحابية؟

تقدم المطابخ السحابية العديد من الأمور، مثل:

  • فرص استثمارية كبيرة من خلال توفير الوقت والمال.
  • عدم الحاجة إلى أموال طائلة ولا إلى رؤوس أموال كبيرة، بالإضافة إلى توفير مهول في تكاليف الإنشاء والإيجار.
  • عدم الحاجة إلى توفير مساحات واسعة للمطابخ واستغلال كافة المساحات المتوافرة.
  • التخلص من المجهود المبذول على التفاصيل اللوجستية والاهتمام أكثر بجودة الطعام.
  • الاستغلال الفائق لكل جنيه ومتر وجرام من الطعام بدون أي معدل إهدار.
  • المرونة الشديدة في إدارة المطعم وقائمة الطعام.

3. ما عيوب المطابخ السحابية؟

لا توجد الكثير من العيوب للمطابخ السحابية، ولكن رغم ذلك فإنك قد تواجه تحديات بخصوص:

  • عدم اقتناع بعض المستهلكين بهذا النوع من المطاعم.
  • التخوف من عدم رؤية مكان التجهيز للمطعم.
  • الإعلان عن هذا النوع أصعب تسويقيًا.
  • صرف مبالغ تسويقية كبيرة في بداية التشغيل.
  • اعتماد هذا المجال على التواجد الافتراضي على شبكات الإنترنت فقط Online Only Visibility، وهو ما يُعد تحديًا كبيرًا.

4. ما نماذج عمل المطابخ السحابية Cloud Kitchens؟

هناك العديد من نماذج عمل المطابخ السحابية، ولكن من أهمهم على الإطلاق:

  1. نموذج تقسيم المنشأة: منشأة كبيرة مقسمة إلى مساحات عمل صغيرة يتم تأجيرها لأكثر من علامة تجارية.
  2. النموذج الشركة الواحدة: مطبخ تجاري غير مقسم ترجع ملكيته لصاحب علامة تجارية واحدة أو أكثر من علامة.
  3. نموذج التشغيل الكامل: مطبخ تجاري يتكفل بكافة عمليات التشغيل لعدد كبير من العلامات التجارية في مكان واحد.

5. لماذا تتفوق المطابخ السحابية والمطاعم التي تستخدمها على المطابخ والمطاعم التقليدية؟

تفوق المطابخ السحابية يعود لكونها مصممة لكي تقدم أكبر عدد ممكن من الطلبات، حيث تستطيع أن تنجز 3 أضعاف طلبات المطاعم التقليدية.

كما أنها تزيد من هوامش الربح الخاصة بالمطاعم عن طريق تقليص المصاريف التشغيلية، وتوفير الكثير من المال المُنفق على الخامات وزيادة الربح من كل طلبية.

6. كيف أربح من بيزنس المطابخ السحابية؟

هناك 3 طرق ستساعدك في الربح من المطابخ السحابية، وهي:

  • الطريقة الأولى: إنشاء مطبخك السحابي.
  • الطريقة الثانية: تأجير مساحة لمطعمك في مطبخ سحابي.
  • الطريقة الثالثة: الاستثمار في شركة من شركات المطابخ السحابية.

إذا أردت التعرف أكثر عليها فقم بمراجعة الجزء الخاص بها في المقال.

7. كيف أقوم بإنشاء مطبخ سحابي؟

هناك خمس خطوات ستمكنك من إنشاء مطبخك السحابي، وهي:

  • الخطوة الأولى: إصدار التراخيص والوثائق القانونية اللازمة في بلدك.
  • الخطوة الثانية: اختيار مكان مناسب لبدء مشروعك والبدء في تجهيزه.
  • الخطوة الثالثة: توظيف العمالة الماهرة.
  • الخطوة الرابعة: اختيار نموذج العمل المناسب لمطبخك السحابي.
  • الخطوة الخامسة: الاتفاق مع خدمة توصيل أو بناء خدمتك الخاصة.

الخلاصة

في ظل تَرَدِّي الأوضاع الاقتصادية عالميًا؛ يتسابق الجميع من أجل ابتكار أفكار ريادية خارج المألوف في عالم الأعمال.

وفي هذا المقال سلطنا الضوء على أحد أبرز الأفكار الريادية، والتي أحدثت مؤخرًا ثورة عالميًا وعربيًا، والتي وصل حجم سوقها العالمي إلى مليارات الدولارات وينمو بسرعة غير مسبوقة.

تحدثنا اليوم عن المطابخ السحابية Cloud Kitchens، وناقشنا عدد كبير من المواضيع المتعلقة بها بداية من ما هي ومميزاتها وعيوبها.

بجانب كيفية الربح منها بمختلف الطرق، وكيفية إنشائها ونماذج عملها المختلفة، وغيرها من الجوانب الأخرى المهمة التي نعتقد أنها قد تهمك.

في نهاية المقال نتمنى أن يكون قد أعجبك وأفادك، وإذا كان لديك أي سؤال أو استفسار قم بطرحه علينا في التعليقات وسوف نجيب عليه في أسرع وقت.

عن الكاتب

علي أيمن

كاتب محتوى ومسوق إلكتروني
قارئ نهم، وصيدلي اكتشف أنه يود معالجة الناس بالكلمات لا العقاقير ليتحول شعاري في الحياة "أنا أكتب إذًا أنا موجود". أحاول إثراء المحتوى العربي مع الاحتفاظ ببصمتي الخاصة على ما أكتبه.
هدفي دائمًا وأبدًا أن أساعدك عزيزي القارئ.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق