الرئيسية » مال وأعمال » أفكار مشاريع زراعية مربحة ومبتكرة في 2020


أفكار مشاريع زراعية مربحة ومبتكرة في 2020

أفكار مشاريع زراعية

من بين أحضان الطبيعة ينبض كل الأمل في غد باسم ننسى به آلام الماضي، ومن أفكار مشاريع زراعية التي تخرج من بين الألوان الخضراء تنبض الحياة بفرص جديدة، فرص تقدمها لكل من يبحث عن طرقاً جديدة ومختلفة يحقق بها أحلامه.

ربما تأتي إليك واحدة من هذه الفرص في صورة خاطرة عن فكرة مشروع زراعي، فتبدأ في تنفيذه وسط جمال الطبيعة وألوانها البديعة، التي تضفي على القلوب الكثير من الهدوء والسعادة، والمزيد والمزيد من حب الحياة.

إلى كل من يبحث عن أفكار مشاريع زراعية يمكن تطبيقها داخل أرجاء الوطن العربي المختلفة… اليوم ينضم إلينا مقال جديد في سلسلة مقالات أفكار مشاريع، والتي التي قد قاربت على الإنتهاء.

شملت هذه السلسلة الكثير من أفكار المشروعات في مختلف المجالات والتخصصات. في الروابط التالية سوف تجد بعض من مقالات هذه السلسلة، أنصحك بقرائتها إذا كنت تبحث عن فكرة مشروع بشكل عام، وليس فكرة مشروع زراعي بشكل خاص:

أفكار مشاريع زراعية

إذا كنت تبحث عن فكرة مشروع زراعي فلا شك أنك واحداً من هؤلاء:

  • مهندس زراعي قد تخرجت حديثاً، وترغب في تأسيس مشروعك في نفس مجال تخصصك الدراسي.
  • شخص محب للطبيعة والخضرة وترغب في أن تُكمل حياتك وسط الألوان الخضراء.
  • شخص يمتلك قطعة أرض ويرغب في استغلالها بفكرة مشروع زراعي.
  • شخص لديه رأس مال ويرغب في استثماره بفكرة مشروع جديدة.
  • أحد أصدقاء الرابحون الذين يحرصون على متابعة مقالاته باستمرار.
  • شخص يبحث عن فكرة مشروع، ولكنه لازال حائراً في تخصص مشروعه.

في كل الأحوال أود أن أشكرك على استثمارك في نفسك بالبحث والقراءة، فهما دائماً بداية طريق تحديد الهدف بشكل صحيح.

أما الآن سوف نبدأ سريعاً في عرض أفكار مشاريع داخل المجال الزراعي، فقط احضر أوراقك البيضاء وأقلامك الملونة، لكي لا تفوت على نفسك فرصة كتابة أي فكرة أو جملة هامة ترغب في الاحتفاظ بها، من أجل الرجوع إليها مرة أخرى بعد أن تنتهي من قراءة المقال.

1- مشروع زراعة أسطح المنازل

أحد أفكار المشاريع الزراعية الرائعة التي بدأت في الانتشار حديثاً هي فكرة مشروع زراعة أسطح المنازل، هذه الفكرة بالفعل رائعة لكل من يمتلك سطحاً غير مستخدم في شيء مفيد.

الجانب الأول من الفكرة هو أنك سوف توفر لنفسك ولأسرتك مساحة خضراء نقية، بدلاً من امتلاء الأسطح بالكراكيب والأشياء القديمة غير المستخدمة، أما الجانب الثاني فهي فكرة مشروع لن تحتاج منك إلى تجهيز مقر عمل، وبذلك يمكنك توفير جزء كبير من رأس مال المشروع واستغلاله في شراء المعدات والخامات.

أما الجانب الثالث من هذه الفكرة فهو قدرتك على زراعة أنواع مختلفة من النباتات والزهور، ثم بيعها اون لاين “على سبيل المثال”، ففكرة المشاتل الاون لاين فكرة قد بدأت في التواجد والانتشار في الوقت الحالي.

أمثلة لبعض الأصناف التي يمكنك زراعتها على سطح منزلك:

  • الخضروات مثل: الطماطم – البقدونس – الباذنجان – الجرجير.
  • الفواكه مثل: العنب – الفراولة.
  • النباتات الطبية والعطرية مثل: البنفسج والياسمين والقرنفل.
  • الزهور مثل: الورد البلدي – زهور النرجس.

الفيديو التالي يعرض قصة نجاح لشركة ناشئة في مجال زراعة الأسطح بدون تربة:

 2- مشروع زراعة المكسرات

المكسرات من المنتجات التي يتم استهلاكها بشكل يومي، فهي طبق التسالي المفضل الذي لا يمكن الاستغناء عنه داخل المنازل، وهي أيضاً تدخل ضمن مكونات الكثير من وصفات الطهي والحلوى، مما يجعلها مشروع زراعي ناجح ومربح.

تتعدد أصناف وأنواع المكسرات التي يمكنك زراعتها، فمثلاً يمكنك زراعة:

  • الفول السوداني
  • الكاجو
  • عين الجمل
  • الفستق
  • اللوز

3- مشروع زراعة الأفوكادو

شجرة الأفوكادو من ضمن أشجار الفواكه التي لم تنتشر زراعتها بشكل كبير في مصر، إذ أن الأفوكادو فاكهة تعتبر نوعاً ما جديدة على الأسواق المصرية.

لكن لأنها فاكهة عالمية ذات شهرة واسعة وتحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة والفيتامينات والدهون الصحية بدأت مؤخراً في إثبات تواجدها داخل الاسواق، والمميز في ثمرة الأفوكادو أنها تدخل في الكثير من الصناعات والأغذية الأخرى.

نعم، لا يقتصر الأفوكادو على كونه فاكهة مرتفعة الثمن نوعاً ما فقط، بل هو يستخدم في الأغراض العلاجية والدوائية والتجميلية أيضاً، وهذا ما يجعله فكرة مشروع زراعي متكامل لمن يمتلك القدرة على الاستفادة من هذه الثمرة المميزة، والجيد في الأمر أن المناخ المصري مناخ مناسب لزراعة الأفوكادو.

4- مشروع استخراج سم النحل

مشروع استخراج سم النحل هو أحد أفكار مشاريع زراعية مربحة للغاية، وعلى الرغم من ذلك لا يفكر بها الكثيرون، لأنهم لا يعرفون ما هي فوائد سم النحل.

سم النحل هو مادة دوائية تدخل في الكثير من الصناعات الدوائية والعلاجية، وقد كانت أساليب استخراج هذا الدواء في الماضي معقدة وصعبة للغاية، لكنها اليوم اختلفت كثيراً باستخدام أجهزة استخراج سم النحل.

يمكنك تأسيس هذا المشروع في صورة منحل تقليدي لإنتاج عسل النحل ومشتقاته كما هو منتشر في الأسواق، وفي نفس الوقت تقوم بإضافة الجزء الآخر الذي يمكنه تحقيق أعلى نسبة أرباح للمشروع، وهو استخراج سم النحل الذي يتم بيعه بالجرام الواحد بأسعار مرتفعة للغاية.

5- مشروع زراعة أشجار الباولونيا

الباولونيا هو نوع من الأشجار التي يمكن زراعتها داخل بلدان الوطن العربي المختلفة، إذ أنه يحتاج إلى التربة الرملية التي تضمن نموه بجودة عالية، وهو ما يتوفر لدينا في بلداننا العربية بسهولة.

أما في مصر فلم ينتشر هذا النوع من المشاريع الزراعية بشكل كبير، إذ لا يوجد لدينا الكثير من غابات أشجار الباولونيا، وفي نفس الوقت نقوم باستيراد كميات كبيرة من الأخشاب مثل الكثير من السلع الاستهلاكية الأخرى.

أشجار الباولونيا تتميز بصلابتها وخفة وزنها، وأيضاً تتميز بقدرتها العالية على مقاومة الحرائق والتسوس، وهي أيضاً أشجار مرتفعة الثمن مما يجعلها أحد أفكار مشاريع زراعية مربحة للغاية.

هذا المشروع يعد واحد من أفكار المشاريع الكبيرة فهو يحتاج إلى رأس مال كبير وقطعة أرض رملية على مساحة واسعة، ويحتاج أيضاً إلى الصبر على جني الأرباح، لأن شتلات الباولونيا تحتاج إلى متوسط 4-5 سنوات لكي تصل إلى مرحلة الأشجار الجاهزة للبيع.

لذلك يناسب هذا النوع من المشاريع الزراعية المستثمرين ورجال الأعمال الذين يمتلكون الموارد التي تمكنهم من بدء تأسيسه، ويستطيعون الاستثمار في المشاريع التي تكون دورة رأس مالها طويلة.

الفيديو التالي يعرض بعض التفاصيل للمشروع من خلال أول غابة لأشجار الباولونيا في مصر.

6- مشروع مزرعة سمان

الفكرة السادسة من أفكار مشاريع زراعية هي فكرة يمكن تنفيذها برأس مال كبير أو قليل، وهذا هو الرائع فيها.

حيث يمكن لربات البيوت تأسيس مزرعة السمان على سطح المنزل، أو تخصيص حجرة داخل المنزل لتنفيذ المشروع، كما يمكن لمن يمتلك رأس المال الكافي أن يقوم بتنفيذها في شكل مزرعة سمان كبيرة.

إذا كنتِ ربة منزل فهناك الكثير من أفكار المشاريع التي يمكنك تنفيذها من منزلك بكل سهولة، والتي تجدينها في المقالات التالية.

في الحالتين تُعد مزرعة السمان مشروع زراعي مربح بدورة رأس مال سريعة، حيث أن أرباحه لا تنتج عن بيع لحوم السمان فقط، ولكن أيضاً تنتج من استخدام بيض السمان الذي يتم بيعه إلى الفنادق بأسعار مرتفعة، حيث تقوم الفنادق بتخليله وعمل نوع من المقبلات الشهية منه.

7 – مشروع تجفيف الفواكه

من المشروعات الزراعية المميزة والمربحة أيضاً مشروع تجفيف الفواكه باستخدام المجففات الشمسية الحديثة، فالفكرة هنا تضمن لك تنفيذ مشروع زراعي ولكن بأقل نسبة مخاطرة ممكنة، فتحويل الفواكه الطازجة إلى فواكه مجففة يضمن عدم تعرضها إلى التلف.

لذلك يمكن بكل سهولة تجفيف كميات كبيرة من الفواكه وتخزينها من أجل بيعها طوال العام، وأيضاً في المناسبات والمواسم التي يتم استخدام كميات كبيرة من الفواكه المجففة بدون أي قلق، ومن هذه الفواكه التين – المشمش – التمر – العنب.

أما تسويق منتجات مشروعك من الفواكه المجففة فتستطيع أن تفعله بنفسك كصاحب مشروع، إذا لم تكن تمتلك فريق تسويق يقوم بذلك، من خلال قيامك بتوزيعها على محلات السوبر ماركت ومحلات العطارة، وكذلك محلات بيع مستلزمات الحلويات ومصانع المنتجات الغذائية، وبالتأكيد يمكنك عرضها للبيع المباشر إلى الزبائن.

8 – مشروع زراعة الزعفران الحار

الزعفران الحار أو كما يسمى “الذهب الأحمر”هو أحد أنواع التوابل الحارة الأغلى سعراً في العالم، والتي تنتج أغلب كمياته في موطنه الأصلي بإيران، ويُباع الكيلو جرام الواحد منه بألاف الدولارات، لذلك هو بلا شك أحد أفكار مشاريع زراعية عالية الربحية إذ تم تنفيذها بالشكل السليم.

الزعفران يزرع في بعض الدول حول العالم مثل تركيا ونيوزيلندا والصين، أما في الدول العربية فيتم زراعته في المغرب، ولكن لم تنتشر بعد زراعته في مصر.

زراعة الزعفران الأحمر ليست بالسهلة بل هي زراعة مكلفة للغاية، وتحتاج إلى الكثير من التكاليف والاستعدادات المادية والتقنية، وهذا يفسر السر وراء إرتفاع ثمنه.

لذلك هذا المشروع خاصة يحتاج إلى الكثير من البحث والتواصل مع الخبراء، من أجل أن تعرف إذا ما كان بإمكانك تنفيذه داخل دولتك أم لا، وسوف يصبح فكرة ممتازة إذا كنت تمتلك رأس مال ضخم ترغب في استثماره في أحد الدول التي يتم زراعة الزعفران الأحمر فيها.

شاهد الفيديو التالي لتعرف المزيد عن الزعفران الأحمر.

على الرغم من ذلك فهناك بعض المحاولات الفردية لبعض الأشخاص لزراعة الزعفران الأحمر، فإذا لم كنت تمتلك الوقت والشغف والصبر تجاه القيام بالتجارب الزراعية فلم لا تفكر في هذا المشروع الذهبي؟

9- مشروع زراعة المحاصيل العضوية

الزراعة العضوية أو البيولوجية أو الأورجانيك هي طريقة من طرق العودة إلى الطبيعة والحياة النقية، عن طريق زراعة المحاصيل الزراعية المختلفة التي نستهلكها في حياتنا اليومية، وذلك باستخدام الأسمدة البيولوجية الناتجة عن مخلفات النباتات والحيوانات بدلاً من الأسمدة الكيميائية.

اليوم نجد داخل كل هايبر أو ماركت شهير قسم خاص بالخضراوات والفواكه الأورجانيك، ويتم بيعها بأسعار مرتفعة للغاية، حيث بدأت هذه الزراعة في العودة إلى الحياة مرة أخرى، مع انتشار الكثير من التحذيرات العالمية من تناول الخضراوات والفواكه التي يتم رشها بالمبيدات والأسمدة الكيميائية.

هذه الفكرة لا تعد أحد أفكار مشاريع زراعية فقط، ولكنها أسلوب حياة صحي من الطبيعة، يمكن لأي شخص عادي تطبيقه داخل حياته اليومية، عن طريق زراعة بعض أصناف الخضراوات والفواكه طبيعياً في البلكونة أو المطبخ أو سطح المنزل بدلاً من شرائها.

كانت هذه هي أفكار مشاريع زراعية التي أردت أن أشاركك بها اليوم، أما الآن خذ استراحة قليلة، ثم انتقل معي إلى جزء آخر من المقال لا يقل أهمية عن الأفكار، ألا وهو جزء التحديات!

لا يوجد فكرة مشروع سواء كان زراعياً أو داخل أي تخصص آخر لا يقابلها الكثير من التحديات، أما عن المشاريع الزراعية فهناك بعض التحديات الخاصة التي من الممكن أن تقف في طريق نجاحها بنسبة أكبر عن غيرها من تخصصات المشاريع.

في القائمة التالية سوف أذكر لك بعض من هذه التحديات، وسوف أقترح عليك بعض الأساليب التي يمكنك الاستعانة بها من أجل أن تعلم كيف تقوم بالتغلب عليها بشكل مبدئي.

أهم تحديات المشاريع الزراعية وكيفية التعامل مع هذه التحديات

1- التغيرات المناخية المفاجئة

بنسبة كبيرة تُعد الظروف المناخية عامل قوي ومؤثر للغاية في نجاح أغلب المشاريع الزراعية، وهذا يضع صاحب المشروع أمام الكثير من الخيارات المعقدة ، خاصةَ أن الظروف المناخية حتى وإن تم التنبؤ بها وفقاً لطبيعة الطقس والمناخ في فصل معين، إلا أنها في بعض الأحيان قد تتغير بشكل مفاجىء في نفس الموسم.

لذلك أنصحك قل البدء في تنفيذ أي فكرة مشروع زراعي خاصةً في مجال زراعة النباتات والزهور وتربية الحيوانات أن تقوم بالبحث جيداً عن طبيعة الظروف المناخية المثالية لنجاح مشروعك، وأيضاً القيام بسؤال أصحاب نفس النوع من المشاريع عن تجاربهم.

بحيث تقوم بجمع الكثير من المعلومات عن الطرق التي يتبعونها في حالة حدوث أي ظرف مناخي غير معتاد، أو مرض معين يصيب النباتات أوالحيوانات أوالطيور، وكذلك الطرق المثالية للتعامل مع كل هذه التغيرات المفاجئة، لأن الخبرة العملية هي الأفضل دائماً.

2- ارتفاع نسبة المخاطرة

أيضاً نسبة كبيرة من المشاريع الزراعية خاصة المشاريع الكبيرة منها ذات نسبة مخاطرة عالية، هذا التحدي مرتبط بالتحدي الأول من ناحية التغيرات المناخية أو الأمراض المفاجئة التي من الممكن أن تصيب المحاصيل وغيرها.

كما أنه يرتبط من ناحية أخرى بالعديد من الجوانب الأخرى مثل: الجوانب التسويقية والتقنية، مما يجعل تأسيس مشروع زراعي عملية ليست بالسهلة كما يظن البعض.

بالتأكيد لا أقصد أن تتراجع عن التفكير في تنفيذ أحد الأفكار للمشاريع الزراعية، بل ما أقصده هو أن تقوم بدراسة الفكرة التي قمت باختيارها بشكل جيد، ولا تبدأ في خطوات تنفيذ المشروع إلا وأنت مستعد لها تماماً من كافة الجوانب.

أيضاً أن تبدأ مشروعك عندما تصبح على أتم الاستعداد لتقبل الخسارة في حالة حدوثها، وتقبل الخسارة هنا لا يشمل تقبلها معنوياً فقط، بل إنه يشمل تقبلها مادياً، عن طريق تخصيص مبلغ من المال يكفي لتحمل أعباء الخسارة، من أجل أن تضمن استمرار المشروع في أي وقت حدث ذلك.

في النهاية ما أستطيع أن أنصحك به من أجل مواجهة تحدي ارتفاع نسبة المخاطرة أن:-

إذا كانت فكرة مشروعك ذات نسبة مخاطرة عالية أن تبدأ بتنفيذها من خلال نموذج عمل مصغر للفكرة، وهذا النموذج تقوم بتنفيذه باستخدام موارد وإمكانيات محدودة نسبياً عن ما كنت تخطط له.

في هذه الحالة سوف تجعل منحنى نمو المشروع ينمو تدريجياً، وبذلك سوف تقل فرص حدوث الخسارة، وأيضاً تتضح لك الرؤية الكاملة لطريقة الاستمرار في المشروع.

ففي بعض الأوقات يمكن أن تبدأ مشروعك بنموذج عمل لفكرة معينة، ثم مع مرور الوقت تقوم بتحويله إلى نموذج عمل آخر لنفس الفكرة أو لفكرة أخرى.

3- دورة رأس المال الطويلة

أيضاً تُعد دورة رأس المال الطويلة في بعض المشاريع الزراعية مثل: زراعة المحاصيل التي تحتاج إلى وقت طويل لكي تصبح ثمار ناضجة تحدي آخر، يجب أن تعرف جيداً مدى قابليتك لتحمله قبل بدء تنفيذ مشروعك.

فإذا كنت من أصحاب رأس المال الصغير أو الباحثين عن فكرة مشروع تحقق أرباح سريعة فأنصحك أن:

تقوم باختيار فكرة مشروع زراعي ذات دورة رأس مال سريعة، كما أنه لا يشترط أن تقوم بتأسيس مشروعك الزراعي عن طريق زراعة أو إنتاج المنتج بنفسك، بل احرص على تنفيذ الفكرة بشكل أكثر مرونة حسب المتطلبات التي تحتاج إليها والمتاح منها في الوقت الحالي.

فمثلاً، يمكنك أن تحصل على المنتجات الزراعية جاهزة من أصحابها، ثم تقوم ببيعها مباشرةً كما يفعل الكثيرون من أصحاب المشاريع الزراعية.

4- افتقاد القدر الكافي من الخبرة

الخبرة تحدي كبير لكل من يرغب في تنفيذ فكرة مشروع، لكن الأمر هنا يختلف تماماً.

إذا كنت مهندس زراعي حديث التخرج على سبيل المثال، وترغب في تأسيس مشروعك الخاص، لكنك لم تعمل “بيدك” في مشروع مماثل أو قريب لنفس الفكرة التي تود تنفيذها.

فهنا أنت بالتأكيد تمتلك المعلومات النظرية ولكنك لا تمتلك الخبرة العملية، التي يمكن لشخص آخر لم يدرس الزراعة أن يمتلكها، نظراً لأنه قد مارس المهنة بشكل عملي.

فما بالك بشخص لا يمتلك لا المعلومات النظرية ولا الخبرة العملية؟ هنا بالطبع تزداد مشقة تحمل هذا التحدي؟

لذلك النصيحة المثالية من وجهة نظري أن تقوم بالاستعانة مباشرة بالخبراء والمتخصصين في مجال مشروعك، هذا إذا كان مشروع زراعي كبير.

أو أن تسعى إلى اكتساب خبرة عملية بالعمل كموظف في أحد المشاريع المماثلة لفكرة مشروعك لفترة معينة، هذا إذا كنت تود تأسيس مشروع صغير تتحمل أنت كامل مسئولياته وحدك.

5- عدم المعرفة الكافية بطرق التسويق الحديثة

تغيرت ولازالت تتغير أساليب وتقنيات وطرق التسويق اليوم عن الماضي، فقد تعقدت وتشعبت كثيراً في الكثير من الإتجاهات، لأن عقلية المسهتلك نفسها قد تغيرت بشكل كبير عن الماضي.

أما عن التسويق الزراعي الحديث داخل الوطن العربي وخاصة مصر فهو لازال في بداياته، فالكثير من أصحاب المشاريع الزراعية يفتقرون إلى المعرفة الكافية بأهمية استخدام طرق التسويق الحديثة المبتكرة.

لذلك هناك بعض أصحاب المشاريع الزراعية لا يرغبون في الإنفاق على بنود الدعايا و التسويق الإلكتروني مثلاً، رغم أنه أحد أهم طرق التسويق الحديثة بل وأقلها تكلفة، فقط لأنهم لا يمتلكون المعرفة الكافية بمدى أهميته، ومدى الطفرة التي من الممكن أن تحدث في تطوير مشروعاتهم باستخدام تقنياته.

ما أنصحك به هنا سوف يعتمد على حجم مشروعك الزراعي وكذلك حجم رأس المال، فمثلاً إذا كنت تنوي تأسيس مشروع زراعي كبير فأنصحك بأن:

تقوم بالبحث عن أحد الشركات المتخصصة في التسويق بشكل عام أو التسويق الإلكتروني بشكل خاص حسب احتياجات مشروعك، لتتولى هي مهام التسويق نيابة عنك.

أما إذا كنت تنوي تأسيس مشروع زراعي صغير فأنصحك بأن:

تفعل مثلما أفعل أنا والكثير من رواد الأعمال الذين يبذلون الوقت في تعلم الأساسيات التي يمكنها أن تساعدهم في وضع استراتيجيات تسويق ناجحة لتسويق مشروعاتهم وأفكارهم.

في الرابحون نعلم جيداً مدى أهمية علوم التسويق لتطوير المشروعات، لذلك قمنا بتخصيص قسم كامل عن التسويق نعمل على تطويره وتحديثة بشكل مستمر، ليتضمن أحدث تقينات وأساليب التسويق الحديثة، أنصحك بالحرص على مطالعة هذا القسم بشكل مستمر لكي لا يفوتك تحديثاته

6- اختيار العمالة المناسبة

هذا التحدي يتربط أيضاً بافتقار المجال الزراعي في مصر إلى خاصية التطوير، مما يجعل مهمة اختيار العمالة الزراعية ذات الخبرة الكافية التي يمكنك الاعتماد عليها تحدي جديد هناك احتمالية كبيرة لأن تواجهه، إذا كان مشروعك يحتاج إلى الأيدي العاملة بشكل مستمر.

سوف أنصحك هنا بأن تحاول الخروج عن حيز التنفيذ التقليدي لأفكار المشاريع الزراعية، لتخرج بطريقة تنفيذ جديدة وإبداعية لفكرتك، فتمزج بين العصور الزراعية القديمة والعصر الرقمي المتطور الذي نعيشه فيه الآن.

على سبيل المثال: بعض الأسر المصرية رغبت في الإنتقال إلى الجانب الآخر من هذا العالم، الجانب البعيد عن الضوضاء والزحام والتلوث، وفي نفس الوقت رغبوا مثل الكثيرين في تنفيذ فكرة مشروع داخل أحضان الطبيعة، فماذا فعلوا؟

قاموا بعمل هجرة داخلية إلى مدن الاستجمام والبساطة مثل نويبع ودهب، وهناك قاموا بتأسيس مزرعة وبيت صغير. في نفس الوقت وفروا للشباب الذين يحلمون بالحياة في بيئة بسيطة، وخوض تجارب جديدة مثيرة فرص التطوع داخل مشروعهم.

بحيث يتطوع الشباب في أداء بعض مهام العمل داخل المزرعة بجزء من وقته مقابل توفير الإقامة، وهذه هي طريقة جديدة ومميزة ورائعة من وجهة نظري لتنفيذ بعض أفكار المشاريع الزراعية.

إذا كنت من هؤلاء الذين يحلمون بالابتعاد عن صخب المدينة وحضارتها وصراعاتها التي لا تنتهي، لتنتقل بحياتك إلى حيث يرتاح قلبك ويسكن عقلك، وحيث تشعر ببعض من السكينة بعد ذلك الطريق الطويل الذي قطعته من المشقة، فلم لا تفكر في تنفيذ فكرة مشروع زراعي مثل هذه الأفكار؟

تخيل كم البساطة والإبداع في أن تخرج من هذا الصندوق الضيق الذي نحيا جميعاً بداخله رغم إتساع مساحته، لتعود مرة أخرى إلى الحياة القديمة البسيطة الأقل رفاهية، ولكنها الأكثر راحة وهدوءً وطمأنينة.

عندما تسطيع أن تصل إلى فكرة مشروع توفر لك تحقيق الجانبين معاً “المال والسعادة”، وبمعنى أشمل أن تعمل ما تحب وتجني ثمرته، وتحيا في مكان تستطيع أن تتنفس فيه هواءًا نقياً تحيط بك الخضرة والماء، فما أجملها من صفقة رابحة?

في نهاية المقال إذا خطر ببالك أن تخبر أحد أصدقائك أو عائلتك بهذه الفكرة الرائعة أو غيرها من أفكار مشاريع زراعية، التي قمنا بعرضها اليوم لكي تقوموا بتنفيذها سوياً، فمن الأفضل أن تقوم بمشاركة المقال مباشرة على حساباتك على وسائل التواصل الاجتماعي.

بحيث تخبرهم فقط بقراءة المقال مباشرةً دون أن تبذل الكثير من الجهد في الشرح والتوضيح لوجهة نظرك، ومن ناحية أخرى هناك الكثير من الشباب والأسر الذين يبحثون عن فكرة مشروع زراعي ينتظرون منك مشاركتك للمعلومات والأفكار التي ذكرناها في مقال اليوم معهم.

عن الكاتب

شيماء بدوي

شيماء بدوي
أعمل في مجال البيزنس وريادة الأعمال.

رائدة أعمال على طريقة المناضلين في الحياة، فيمكنك أن تقابلني مرة كمحاضر يلقي بعض المحاضرات، و ككاتبة في مجال البيزنس مرة، وكمندوبة توصيل لمنتجات شركتي إذا احتاج الأمر لذلك.
أؤمن أن البحث عن المعرفة والتجربة العملية هما الطريق نحو تحقيق أي هدف.

أحاول بعد الكثير من البحث والتنقيب في المصادر العلمية، والمزج بينها وبين ما لدي من خبرات عملية، أن تقدم كتاباتي للشباب العربي قيمة حقيقية تساعدهم على تغيير حياتهم العملية للأفضل.

الكتابة في الرابحون تمثل لي فرصة لفتح آفاق جديدة من الفرص والإمكانيات أمام الشباب العربي، وتشجيعهم على الخروج من قوقعة الحياة المهنية الروتينية لعالم البيزنس الرحب.

تعليقات

اضغط هنا لنشر التعليق