الرئيسية » مال وأعمال » أفكار مشاريع كبيرة (دليل الأغنياء لمضاعفة ثرواتهم)


أفكار مشاريع كبيرة (دليل الأغنياء لمضاعفة ثرواتهم)

أفكار مشاريع كبيرة

للأحلام الكبيرة مذاق خاص ونكهة مختلفة… يبحث أصحابها عن أفكار مشاريع كبيرة حاملين معهم الكثير من الأهداف العظيمة المدعمة بالخطط القوية.

إنهم هنا اليوم يبتسمون في صمت وثقة، يتذكرون الأمس القريب حينما كان مكانهم في صفوف المبتدئين، لقد مروا بسنوات قاسية في هذه الرحلة، فكما يقال كلما كبرت أحلامك كلما كبرت حروبك أيضاً.

نعم فالنجاح سفينة تحيط بها الأمواج العاتية والصراعات المريرة، والبقاء دائماً للأقوى، لا يمكن أن يكون البقاء إلا للأقوى… هكذا علمتنا الحياة، وهكذا تُنفذ قوانينها بلا هوادة.

وبما أنك أتيت إلى هنا باحثاً عن أفكار مشاريع كبيرة ناجحة حيث ترغب أن تستلهم منها اتجاه سفينة أحلامك المقبلة، فلا شك أن صفوف الأقوياء ترحب بانضمامك إليها كمسافر جديد ضمن طاقم سفينتها من رجال الأعمال والمستثمرين.

أفكار مشاريع كبيرة

عندما تفكر في بناء مشروع ضخم لا تفكر في نفسك و أحلامك وأهدافك فقط، بل فكر كيف سيساعد مشروعك مئات الشباب والأسر من خلال توفير فرص عمل مميزة لهم، فكر أيضاً كيف سيصبح لمشروعك الكبير هذا دوراً في دعم وتنمية الاقتصاد في بلدك.

كلما جعلت هذا الأمر أحد ركائز تفكيرك أثناء البحث عن أفكار مشاريع كبيرة كلما زادت فرص نجاح مشروعك، وكلما زادت معه أرقام رصيدك البنكي… نعم إنها أحد أسرار عقل المليونير.

دعونا نبدأ في عرض أفكار مشاريع كبيرة التي نأتي بها لكم اليوم.

1- مشروع منتجع سياحي علاجي متكامل

عندما أتحد علم الطب مع عالم السياحة كانت النتيجة مصطلح جديد يسمى “السياحة العلاجية”، السياحة العلاجية هي السياحة التي تجعل العديد من الأشخاص يسافرون من دولتهم إلى دولة أخرى بغرض الحصول على الخدمات العلاجية أو الاستجمام داخل أحد المنتجعات السياحية الصحية.

فكرة المشروع هنا تعتمد على دمج عناصر ومكونات الطبيعة مع التقنيات الطبية العلاجية الحديثة، هذه العناصر والمكونات سوف أختصرها لك في عدة فقرات يجب أن يقدمها المشروع في شكل خدمات:

  • مراكز طبية متخصصة يتم تجهيزها كما يقال على أعلى مستوى.
  • طرق استفشاء من الطبيعة مثل: المياه المعدنية الدافئة – العيون الكبريتية، وكذلك الرمال الناعمة وأشعة الشمس الدافئة.

أظن أنك قد استنتجت أن مكان هذا المشروع له مواصفاته ومعاييره الخاصة، فهو يجب أن يمتلك المكان المقومات الطبيعية التي تؤهله ليصبح وجهة رواد هذا النوع من السياحة.

أحضان الطبيعة والجبال هو المكان المستهدف لتأسيس هذا النوع من المشاريع السياحية الكبيرة، حيث يصبح لدى السائحون فرصة الحصول على العلاج مع الاستمتاع بأجواء الطبيعة النقية التي تعزز من سرعة شفاء المرضى خلال فترة النقاهة بعد إجراء العمليات الجراحية.

في الوطن العربي تحتل دولة تونس الشقيقة المرتبة الأولى بين دول العالم في هذا النوع من السياحة، فتونس الخضراء تتميز بانتشار المياه المعدنية الدافئة، كما تتميز بانتشار العديد من الحمامات الشعبية الحارة من شمالها إلى جنوبها.

ثم تأتي بعد ذلك دولة الأردن الجميلة حيث البحر الميت وحمامات عفرا، أما نحن في مصر فلدينا فرصة رائعة لتأسيس هذه الفكرة من أفكار مشاريع كبيرة داخل واحة سيوة الساحرة.

الواحة الساحرة التي تتميز بجفاف مناخها طول العام، ورمالها الساخنة التي يسافر إليها السياح خصيصاً لعلاج أمراض العمود الفقري وآلام الظهر، عن طريق الدفن في رمالها الدافئة، ولا يمكننا أن ننسى عيون المياه التي تتدفق منها.

كل هذه العوامل تجعل منها الوجهة الأولى لكل من يرغب في إنشاء مشروع منتجع سياحي صحي.

أنصحك في هذه الفكرة أن:

1- تسكتشف جيداً داخل دولتك عن أفضل المناطق المناسبة لإنشاء هذا النوع من  المنتجعات السياحية تبعاً للمعايير التي شرحتها لك في الفقرات السابقة.

2- تبحث عن أهم وأفضل المنتجعات السياحية الصحية داخل دولتك، ثم تقوم بدراسة البيزنس موديل الخاص بـ هذه المنتجعات من الألف إلى الياء.

3- تقوم بالاستعانة بأحد أفضل مستشاري وخبراء تطوير المشاريع السياحية داخل الوطن العربي، بحيث يقدم لك دراسة جدوى تفصيلية ورؤية واضحة للمشروع تستطيع من خلالها تقييم فرص نجاحه بالأرقام المبدئية.

لو كنت تريد مساعدة في هذا، فهناك على موقع فايفر شاب عربي رائع يقدم هذه الخدمة، والذي يمكنك الوصول له وطلب الخدمة من خلال الرابط بالأسفل:

http://bit.ly/2lw4C5s

2- مشروع سلسلة مطاعم مأكولات بحرية

عندما نتحدث عن أفكار مشاريع كبيرة فلابد أن نضع فكرة واحدة إن لم يكن أكثر في قائمة مشاريع الطعام، اخترت اليوم أن يكون أحد مشاريع هذه القائمة سلسلة مطاعم المأكولات البحرية.

أطباق السي فود هي واحدة من أكثر أطباق الطعام الأكثر شعبية ورواجاً في الوطن العربي، تتعدد أسمائها وأصنافها وألوانها، وتتنوع كذلك طرق تقديمها، لتجد نفسك أمام مائدة طعام تحتوي على عدد لا نهائي من الأطباق الشهية.

على سبيل المثال لا الحصر: الجمبري – الأسماك بأنواعها – الكاليماري – السبيط – الجمبري – شوربة السي فود الشهيرة – الكابوريا – الأستاكوزا…الخ

فكرة المشروع هنا تعتمد على بناء علامة تجارية كبيرة لسلسلة مطاعم في أماكن مختلفة في عدة محافظات داخل دولتك.

مشاريع الطعام بشكل عام تتميز بسرعة دوران رأس المال، وهو ما يمنحك فرصة تحقيق أرباح كبيرة في وقت قليل، خاصة عندما تكون قائمة الطعام مختلفة ومتنوعة مثل قائمة المأكولات البحرية.

على الجانب الآخر هذا النوع من المشاريع الكبيرة يسمى بالمشروعات المعقدة، فهو يتطلب الكثير من العناصر رأس المال أيضاً لكي تضمن نجاحه، كما أنه يتطلب طاقم أو فريق عمل احترافي بداية من مسئول تنظيف المكان مروراً بمديره.

أتمنى أنك تفهمني، فالأمر يتعدى فكرة طبق مأكولات بحرية شهي، ودعني أطرح لك مثال من قلب السوق.

إذا رغبت في أن تأكل “أكلة سمك شهية” فيمكنك تناولها في أحد محلات الأسماك في الاسواق التجارية مقابل أن تدفع 100ج فقط، ويمكنك أيضاً أن تأكل نفس الأكلة في مكان آخر مقابل أن تدفع 1000ج، أي بفارق سعر 10 مرات، فلماذا؟

بالتأكيد هناك عناصر بديهية تتحكم في عملية التسعير مثل: الجودة والنظافة ونوعية الأسماك ومصدرها، أنا معك في كل ذلك، لكن هناك أيضاً الكثير من العوامل الأخرى التي تحكم عملية اختلاف الأسعار.

إذا كنت داخل مصرعلى سبيل المثال..

قم بالدخول إلى أحد سلاسل المأكولات البحرية الشهيرة مثل سلسلة مطاعم أستاكوزا، ثم لاحظ تجهيزات المكان والديكورات الداخلية وكذلك موقع أماكن الفروع، ولاحظ أيضاً طريقة استقبال طاقم العمل وكل الخدمات التي تحيط بك، حتى يصبح الطعام هو آخر شيء تحصل عليه.

كل هذه الأشياء يتم وضعها داخل تكلفة التسعير الأساسية قبل إضافة صافي الربح للطبق الواحد، الذي سوف يصبح أضعاف أرباح طبق مأكولات بحرية من محل سمك في أحد الأزقة.

مما لاشك فيه أن الزبون هو من يتحمل تكاليف كل ما يحصل عليه من خدمات، وفي النهاية يتم احتسابه على إجمالي قيمة الفاتورة.

 أنصحك في هذه الفكرة أن:

1- تعمل على بناء علامة تجارية خاصة، بحيث تبدأ حملاتك الدعائية على خلق هوية تجارية في أذهان الناس عن هذه السلسلة الجديدة لمطاعم المأكولات البحرية.

2- تستعين في حملات الدعايا والإعلان بشيفات الطبخ والأشخاص ذوي الشهرة المعروفين والمحبوبين مثل الفناني،  فتأثير وشهرة مثل هؤلاء الأشخاص سوف يضيف لعلامتك التجارية المزيد من الشهرة في وقت قليل.

3- مشروع مجموعة حضانات للأطفال المبتسرين

الأطفال المبتسرين هم الأطفال الذين ولدوا دون أن يكملوا فترة نموهم داخل رحم الأم، في الأغلب تكون هذه الفترة أقل من 37 أسبوعاً، لذلك فحين الولادة يتم وضعهم سريعاً داخل إحدى الحضانات التي تقدم كل وسائل الرعاية الطبية المتكاملة لهم لإكمال فترة النمو، وكذلك الحصول على التغذية اللازمة تحت إشراف طبي، وهي ما تعرف بحضانات الأطفال المبتسرين.

لك أن تعرف أن سعر اليوم الواحد للطفل داخل الحضانة يتراوح “داخل مصر” من 300 إلى 1000ج، وهذا بلا شك يعني أن لديك فرصة ممتازة من خلال التعاقد مع مجموعة من الأطباء للبدء في تنفيذ فكرة من أفكار مشاريع كبيرة داخل المجال الطبي.

فكرة المشروع هنا سوف تعتمد بشكل رئيسي على اختيار المقر المناسب، وأفضل مقر لهذا المشروع يقع بالقرب من المستشفيات العامة ومستشفيات النساء والتوليد، هذا بالإضافة إلى أن تكون مساحة المقر كبيرة بحيث تسع عدد كبير من الحضانات داخلها.

وبالتنسيق مع المستشفيات المتواجدة في منطقة كل فرع، وتقديم خدمة طبية مثالية سوف يحقق المشروع أرباحاً كبيرة في فترة قليلة، لأن هذه الفكرة أيضاً من ضمن المشاريع التي تتميز بسرعة دوران رأس مالها.

أنصحك في هذه الفكرة أن:

1- تقوم باستشارة مجموعة من أطباء النساء والتوليد وكذلك أطباء أطفال عن أرائهم في الفكرة، وكيف يمكن تنفيذها بأعلى مستوى من الجودة والأرباح.

2- تبحث عن وكالة تسويق متخصصة في المجال الطبي لتضع لك خطة تسويقية احترافية لمشروعك.

4- مشروع سلسلة عيادات  تجميل نسائية

مع انتشار تقنيات عالم التجميل وتطورها بشكل لم نكن نتخيله من قبل… أصبح تردد السيدات على عيادات التجميل التخصصية في تزايد مستمر، ولم ولا وهذه الأجهزة والتقنيات الحديثة باتت توفر لهن حلول سهلة وسريعة وفعالة أيضاً للقضاء على الكثير من المشاكل الصحية والتجميلية على حد سواء.

في عيادات التجميل النسائية سوف تجد جلسات لزيادة نضارة البشرة وتحفيز إنتاج الكولاجين، وجلسات للتخلص من الهالات السوداء، وكذلك جلسات شد البشرة والتخلص من التجاعيد، وأيضاً هناك جلسات زراعة الشعر وجلسات إزالة الشهر بالليزر.

كل هذه الخدمات يتم تقديمها بالاعتماد على أجهزة مصنعة خصيصاً للحصول على النتيجة النهائية، والتي تتمثل في الحصول على بشرة وجسد وشعر أكثر نضارة وحيوية وصحة.

في عالم أفكار مشاريع كبيرة ومتطورة يمكنك أن تبدأ باستثمار أموالك في مشروع هكذا خاصة أن ولع الفتيات بفكرة الجمال يفتح لك طرق تسويقية ابتكارية وملهمة للغاية.

أنصحك في هذه الفكرة أن:

1- تقوم باختيار فروع سلسلة العيادات داخل المناطق الراقية في دولتك، وذلك لأن موقع المشروع عامل رئيسي في تحديد الأسعار والأرباح للخدمات التجميلية.

2- استخدام أفضل وأحدث الأجهزة، فكلما قمت باستخدام أجهزة حديثة ومتطورة وبجودة جيدة كلما كانت نتائج الخدمات التجميلية أفضل ما يمكن، وهذا ما سوف يمكنك من بناء سمعة جيدة لمشروعك، و تحقيق أرباح مذهلة.

3- وبالطبع لن أنسى مدى أهمية الاستعانة بأطباء متميزين في تخصصات العلاجات التجميلية والأمراض الجلدية، لأن هذا ما سوف يشجع عميلاتك على زيارة إحدى فروع السلسلة، فهي تعلم تواجد أطباء متخصصين يمكنها أن تثق بما يقدمونه من علاجات تجميلية.

لاحظ أن هذه ميزة تنافسية قوية يجب أن تقوم باستغلالها، عن طريق القيام بتوجيه جزء من رأس مال المشروع لصالح شراكات عمل مع أطباء وخبراء التجميل.

5- مشروع صالة ألعاب رياضية متكاملة

صالات الألعاب الرياضية أو الجيم أحد أكثر أفكار المشاريع الكبيرة انتشاراً اليوم. منذ سنوات ليست بالكثيرة لم تكن هذه الصناعة بنفس هذا القدر من القوة والانتشار، ولكن بسبب زيادة الوعي بأهمية ممارسة الرياضة، وظهور فنون مثل الزومبا والأيروبكس، كل ذلك أدى إلى ازدهار هذا النوع من المشاريع الرياضية الضخمة.

الرائع في مشروع الجيم أنه من المشاريع التي يمكنك خلطها مع المزيد من الخدمات المكملة لها، وكل مزيد يرافقه مزيد من الأرباح بلا شك.

دعني أشرح لك هذه النقطة باستفاضة، إذ ربما تكون هذه فكرة مشروع كبير مربح لك في الفترة القادمة.

هناك الكثير من الخدمات المكملة لمشروع الجيم أو صالة الألعاب الرياضية لكي تجعله مشروع مذهل بالمعنى الحرفي للكلمة..

فمثلاً، يمكنك بكل تأكيد عمل ركن مخصص أو كافتيريا صغيرة داخل المكان تقدم مشروبات للأعضاء، ويمكنك أيضاً أن تقدم لهم وجبات غذائية متكاملة بعد إنتهاء التمرين، كما يمكنك أن تقوم بعمل ركن مخصص لبيع الأدوات والملابس الرياضية، الفكرة التي أقصدها هنا هي استثمار المال لجذب المزيد والمزيد من المال.

الجيد في الأمر أيضاً أن العديد من رواد صالات الألعاب الرياضية يتعاملون مع الجيم على أنه بيتهم الثاني الذين يريدون تقضية أغلب وقتهم فيه.

حيث هناك يستطيعون الابتعاد عن ضغط الحياة اليومية ومشكلاتها، ليستمتعوا بالتمارين والألعاب الرياضية والتعرف على أصدقاء جدد، لذلك لا تغفل أن تضع كل هذه الأمور في حسبانك عندما تبدأ في عمل دراسة جدوى للمشروع.

أنصحك في هذه الفكرة أن:

1- تخصص مواعيد تمرين خاصة للسيدات ومواعيد أخرى خاصة للرجال بالإضافة إلى مواعيد مختلطة للجنسين، لأن الاهتمام بتغطية احتياجات جميع العملاء يساعدك في استقطاب المزيد منهم.

2- اختيار موقع المشروع بحيث يصبح داخل منطقة ذات كثافة سكانية مرتفعة، وبما أننا نتحدث عن مركز رياضي متكامل، فأفضل مقر له في المناطق الرئيسية في المدن بحيث يصبح من السهل على الكثيرين الوصول إليه.

بالمناسبة يمكنك أيضاً أن تبدأ بإمكانيات أقل وتجعله مشروعاً متوسطاً، كما يمكنك أيضاً أن تستنسخ منه فكرة مشروع متوسط آخر إذا وجدت أنك لا تمتلك رأس المال الكافي لتجعله مشروع ضخم.

6- مشروع شركة تطوير عقاري

التطوير العقاري هو أحد المفاهيم العقارية شديدة الأهمية، والتي تسببت في حدوث ثورة في عالم العقارات اليوم. بالتأكيد لاحظت كم المشروعات العقارية الجديدة التي يتم تطويرها بالاعتماد على أفكار مختلفة وجديدة على الوطن العربي.

دعني أشرح لك سريعاً الفرق بين التطوير و الاستثمار العقاري:

الاستثمار العقاري يعتمد على شراء العقارات ثم بيعها مرة أخرى أو القيام بتأجيرها، فالمستثمر في السوق العقاري هدفه الأول والأخير هو تحقيق الأرباح بدون إضافة أي لمسة جديدة على العقارات التي يقوم بالاستثمار فيها.

أما التطوير العقاري فهو يعني إضافة لمسة إبداعية فريدة من نوعها في المشروعات العقارية، فهو يبدأ بفكرة مشروع جديد يعثر عليها المطور العقاري، ثم تنتهي بصرح ضخم يعبر ببراعة عن مفهوم أفكار مشاريع مشاريع كبيرة.

هناك طريقة أخرى أيضاً تقوم بها شركات التطوير العقاري حيث تقوم بشراء مشروعات قائمة بالفعل من الممكن أن تكون في شكل أراضي أو مشروعات سكنية، ثم تقوم بإعادة تطويرها مرة أخرى لينتج مشروع جديد مختلف تماماً.

مثلاً. هناك شركة سوديك للتطوير العقاري أنشأت “كومبوند آلجريا”، وهو أول مجمع سكني يحتوي على ملعب جولف على طراز لاعب الجولف الأسترالي وأشهر مصممي ملاعب الجولف في العالم Gerg Norman.

مشاريع التطوير العقاري من أفكار المشاريع الكبيرة التي يتم العمل عليها تحت مظلة الشراكات المتعدة، وذلك لأنها تحتاج إلى رأس مال ضخم للغاية ليتم البدء في تنفيذها، لذلك يمكنك البحث عن مسرعات الأعمال وكبار المستثمرين بعد أن تقوم بإنشاء نموذج أولي لفكرة مشروع داخل سوق التطوير العقاري.

أنصحك في هذه الفكرة أن:

1- تقوم بالتعاقد مع إحدى شركات التسويق العقاري الكبيرة لتتولى هي عملية تسويق وبيع الأراضي أو الوحدات… بينما تتفرغ أنت وفريق العمل الخاص بك لتطوير المشروع.

2- تحرص على اكتساب الخبرة الفنية والإدارية التي سوف تساعدك على أن تتمكن من فهم تكنيك النجاح الأمثل بالنسبة لك كصاحب مشروع، فالخبرة بشكل عامل مهم عند البدء في تنفيذ أفكار مشاريع كبيرة.

لا سيما أننا هنا نتحدث عن مشاريع يُقدر رأس مالها بملايين الجنيهات، فالأمر لن يعمل وفق الصدفة ولا مجال للمجازفة بهذا القدر من رأس المال بكل تأكيد.

7- مشروع معرض سيارات جديدة

واحد من أقوى وأفضل أفكار مشاريع كبيرة هو مشروع معرض أو شركة لبيع السيارات الجديدة، أو كما تسمى السيارات الزيرو… لماذا؟

لأن سوق مشاريع السيارات يتميز بقدرته على استقطاب شرائح عملاء متعددة من خلال أنظمة الدفع المختلفة التي يقدمها. مثلاً، هناك نظام الدفع الفوري أو الكاش مع حصول العميل على خصم مميز على سعر سيارته في هذه الحالة.

هناك أنظمة الدفع يدفع فيها العميل 50% من ثمن السيارة، ثم يقوم بتقسيط ال 50% المتبقية، وهذا النظام تتبعه أغلب شركات بيع السيارات بضمان بطاقة العميل فقط.

هذا النظام تستطيع معارض السيارات من خلاله جذب الكثيرون من الراغبين في شراء سيارات جديدة، لكنهم لا يستطيعون دفع قيمتها بالكامل..

هناك أنظمة الدفع التي تناسب أصحاب الوظائف الحكومية فيقومون بشراء سياراتهم بالتقسيط بضمان وظائفهم، كما أن هناك أنظمة دفع مخصصة لأصحاب الأعمال الحرة وأصحاب الشركات الذين يمتلكون سجل تجاري و بطاقة ضريبية لأنشطتهم التجارية.

كل هذه الأنظمة تعني توسيع دائرة النشاط التجاري من خلال التعامل مع فئات متعددة من الزبائن، وهي طرق تسويقية ناجحة وفعالة تساعد أصحاب معارض السيارات على ضمان النجاح لمشروعاتهم الكبيرة، وضخ المزيد من موديلات السيارات إلى الاسواق.

أنصحك في هذه الفكرة أن:

1- تبحث عن ميزة تنافسية قوية لتستطيع النجاح في سوق بيع السيارات، لأن جميع أنظمة الدفع التي ذكرتها في الفقرة السابقة هي أنظمة متواجدة بالفعل وتقوم المعارض باستخدامها.

لذلك سوف تصبح فرصتك رائعة في نجاح مشروعك إذا وجدت ميزة تنافسية أكثر قوة تلفت بها انتباء عملائك بخلاف تسهيلات أنظمة السداد والدفع.

2- تحدد استراتيجية عمل مثالية بعد دراسة سوق السيارات داخل دولتك، وهنا أقصد أن تقوم بتحديد مصدر الحصول على السيارات، هل سوف تقوم بالشراء من مستوردين محليين أم سوف تقوم بالاستيراد المباشر لصالح شركتك.

8- مشروع شركة تجارة إلكترونية اون لاين

التجارة الإلكترونية أصبحت نموذج للبيزنس موديل القوي الذي يمكنك ضخ ملايين بل مليارات الجنيهات فيه إذا كنت تمتلك من الموارد المالية ما يمكنك من ذلك. لاشك أن المذهل في هذه الصناعة أنه يمكنك أن تبدأ بها في شكل مشروع كبير أو مشروع صغير أيضاً.

عندما فكرت أن أضع فكرة من أفكار مشاريع كبيرة يمكن تنفيذها اون لاين، فلم أجد أفضل من دراسة البيزنس موديل الذي تعتمد عليه أقوى ثلاث شركات تستحوذ على سوق التجارة الإلكترونية في الوطن العربي وهي: سوق.كوم – جوميا – ثم نون التي دخلت الأسواق المصرية مؤخراً.

نعم يجب أن نقف هنا لبعض الوقت ونتعلم من نموذج العمل البسيط المعقد الذي أتبعته هذه المنصات الإلكترونية، فقدت بدأت هذه الشركات مشروعاتها الضخمة عن طريق  إنشاء منصات بيع إلكترونية، هذه المنصات تتيح لسكان الوطن العربي بيع وشراء أي نوع من السلع بمجموعة ضغطات قليلة.

تحصل تلك الشركات على عمولة من كل بائع عن كل قطعة يتم بيعها من خلال الموقع، و في المقابل فهي تقوم بعمل حملات إعلانية وترويجية للمنتجات تقدر بملايين الجنيهات.

هذا الشركات الثلاثة استطاعت تحقيق أرباح تقدر بملايين الدولارات سنوياً، لكن على الرغم من ذلك فالسوق العربي يُصنف كسوق مبتدىء في مجال البيع والشراء من خلال الإنترنت، لذلك هناك فرصة ذهبية لتأسيس مشروعات إلكترونية كبيرة ومربحة بداخله.

لكل مهتم بهذه الفكرة أوصي جداً بقراءة المقالات بالروابط بالأسفل:

أنصحك في هذه الفكرة أن:

1- تدرس بعناية شديدة قصص نجاح الشركات الثلاثة، وما هي التحديات التي واجهتهم في السوق العربي، وكيف تلغبوا عليها.

2- تقرأ أيضاً عن قصص نجاح شركات تجارة إلكترونية عملاقة أخرى لمساعدتك على فهم المزيد من المعلومات عن المشروعات الكبيرة داخل العالم الرقمي، فمثلاً هناك قصة نجاح شركة علي بابا.

خطواتك الأولى نحو نجاح أفكار مشاريع كبيرة في سطور

1- قم بدراسة ماجستير إدارة الأعمال MBA

ماجستير إدارة الأعمال The Master Of business Administration واحد من أفضل الدراسات التخصصية في مجال البيزنس، من خلال دراستك له سوف تكتسب خبرة جيدة في تعلم أسس الإدارة الحديثة، وهو نوع من الاستثمار المربح في تطوير نفسك وخبراتك ومهاراتك كصاحب مشروع كبير.

2- قم باختيار شركاء النجاح بعناية شديدة

كل الأشخاص/ الشركات التي سوف تحتاج إلى التعاون معهم خلال رحلتك يمكننا تسميتهم بشركاء النجاح، وعندما تقرر البدء في تنفيذ فكرة جديدة من أفكار مشاريع كبيرة… فمن البديهي أنك سوف تحتاج إلى التعاون مع العديد من شركاء النجاح.

الشراكات الناجحة والقوية هي أسرع وأفضل طريق تستطيع من خلاله توفير كل الآليات التي يحتاجها مشروعك ليحقق أرباح طائلة، لذلك لابد أن تعطي أهمية كبيرة في الوقت والدراسة والتركيز من أجل اختيار شركاء نجاحك بعناية شديدة.

3- غرد خارج السرب

عندما تمتلك رأس مال كبير يمثل لك فرصة لـ بناء مشروع ضخم… لا يعني ذلك بالضرورة أن تفكر في تأسيس مشروعك داخل محافظتك أو حتى داخل دولتك، فهناك العديد من الفرص الاستثمارية المتنوعة التي يمكنك استغلالها في مناطق أخرى من العالم.

مثلاً هناك نماذج أعمال تجارية قوية بدأت من الاستثمار في كينيا والدول الأفريقية، وهناك نماذج أعمال بدأها العرب خارج القارة بأكملها مثل المشروعات العربية داخل الولايات المتحدة الأمريكية أو داخل أاوروبا.

لذلك إذا قمت بدراسة فكرة معينة ثم وجدت أنها سوف تصبح ناجحة بشكل أكبر في دولة أخرى غير دولتك فلم لا تغرد خارج السرب وقتها، وتبحث عن شركاء نجاح داخل هذه الدولة تستطيع من خلال التعاون معهم تنفيذ فكرتك.

4- قم بدراسة المشاريع الكبيرة الناجحة في نفس سوق مشروعك

دراسة نماذج المشروعات الكبيرة التي تم تنفيذها في نفس سوق مشروعك، أو الأسواق التي تمت بصلة قريبة لنفس فكرتك عنصر رئيسي لنجاح مشروعك لا يمكن أن تتركه يمر مرور الكرام.

دراسة المشاريع الكبيرة المتخصصة في نفس سوقك سوف يوفر عليك الكثير من الوقت والمال، كما أنه سوف يساعدك أن تخرج بأفكار أكثر ابتكارية وعصرية لمشروعك.

على جانب آخر مهم ومؤثر فسوف تعرف كيف تواجه هذه الشركات التحديات والمشكلات التي تواجهها، والتي بلا أدنى شك تكون كبيرة ومعقدة.

على سبيل المثال: إذا رغبت في أن تكون فكرة مشروعك الكبير هي شركة تطوير عقاري قم بدراسة نماذج المشاريع الكبيرة، مثل: نماذج شركة سوديك وإعمار للتطوير العقاري، وهكذا قم بالتطبيق على أي سوق آخر.

5- لا تغفل عن دراسة طريقة تفكير كبار رجال الأعمال في العالم

مؤسسي المشاريع الكبيرة من أصحاب الرؤى المختلفة والمتميزة الذين استطاعوا تغيير العالم بأفكارهم هم دليلك لتطوير شخصيتك ومشاريعك أيضاً.

هذه النماذج الناجحة والمؤثرة يجب أن تعرف المزيد عن قصص حياتهم وكفاحاهم، وكذلك الإنجازات التي حققوها في عالم المال والأعمال وكيف استطاعوا تحقيقها، وأيضاً سوف تستكشف الكثير من الاستراتيجيات الناجحة التي اتبعوها لتحقق مشروعاتهم مليارات الدولارات من الأرباح.

في الرابحون بدأنا سلسلة جديدة نعرض من خلالها حياة مشاهير الأعمال الأكثر تأثيراً في العالم، بدأنا هذه السلسلة بقصة بيل غيتس وبعدها تناولنا قصة ستيف جوبز، ولازال فريق العمل يعمل على قصص نجاح أخرى، لذلك أنصحك بمتابعتنا في الفترة القادمة لكي يصلك المزيد من تحديثات هذه السلسلة.

لاشك أن أفكار مشاريع كبيرة أو ضخمة هي الأفكار التي نستلهم ونتعلم منها جميعاً كيف يمكن لأفكارنا الصغيرة أن  تزدهر، وكيف يمكن أن نرى العالم بعيون رجال الأعمال والمستثمرين.

إنها عالم مستقل بذاته، عالم يحتوي على الكثير من الأسرار والتفاصيل التي غيرت وتغير وسوف تغير حياة البشر دائماً.

إلى هنا ينتهي دليلنا في عالم المشاريع الكبيرة الذي أتمنى أن تقوم بمشاركته عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك لكي تساعد الباحثين عن أفكار مشاريع ضخمة للوصول له.

عن الكاتب

شيماء بدوي

شيماء بدوي
أعمل في مجال البيزنس وريادة الأعمال.

رائدة أعمال على طريقة المناضلين في الحياة، فيمكنك أن تقابلني مرة كمحاضر يلقي بعض المحاضرات، و ككاتبة في مجال البيزنس مرة، وكمندوبة توصيل لمنتجات شركتي إذا احتاج الأمر لذلك.
أؤمن أن البحث عن المعرفة والتجربة العملية هما الطريق نحو تحقيق أي هدف.

أحاول بعد الكثير من البحث والتنقيب في المصادر العلمية، والمزج بينها وبين ما لدي من خبرات عملية، أن تقدم كتاباتي للشباب العربي قيمة حقيقية تساعدهم على تغيير حياتهم العملية للأفضل.

الكتابة في الرابحون تمثل لي فرصة لفتح آفاق جديدة من الفرص والإمكانيات أمام الشباب العربي، وتشجيعهم على الخروج من قوقعة الحياة المهنية الروتينية لعالم البيزنس الرحب.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق