ما هي الشموع اليابانية وكيف تعمل وما هي أنواعها

الشموع اليابانية

الشموع اليابانية هي أسلوب يتم استخدامه في تتبع حركة الأسعار في الأسواق المالية، كأسعار العملات الرقمية وأسعار أسهم الشركات.

هذه إجابة مبسطة لسؤال ما هي الشموع اليابانية، ولكن في حال أردت التعمق أكثر والتعرف على جوانب أخرى، مثل مكونات الشموع اليابانية وأنواعها وكيفية عملها، ستجدها في هذا المقال.

أعدُك أن الشرح سيكون بطريقة بسيطة ومباشرة وخالية من أي تعقيد، مع الاعتماد على الصور التوضيحية والأمثلة، هيا بنا نبدأ.

ما هي الشموع اليابانية؟

الشموع اليابانية Japanese Candlestick هي إحدى الوسائل المستخدمة في الرسوم البيانية في التحليل الفني للأسواق المالية، مثل سوق الأسهم وسوق تداول العملات الرقمية.

وتقدم الشموع اليابانية فوائد كثيرة للمستثمرين والمتداولين سواء في سوق الأسهم أو العملات الرقمية، إحدى هذه الفوائد أنها توضح التغيرات التي تحدث في السعر خلال فترة زمنية معينة.

حيث يُمكن للمتداول اختيار الفترة الزمنية التي يريد أن يتتبع خلالها سعر السهم أو العملة الرقمية، يمكنه تتبع السعر على مدار دقيقة أو ساعة أو يوم أو اسبوع أو حتى سنة.

كيف ظهرت الشموع اليابانية ومتى تطورت؟

إذا طلبت منك توقع تاريخ ظهور هذه التقنية، قد تظن – نظرًا لاستخدامها – أنها تقنية حديثة العهد نوعًا ما، وهذا ليس صحيح.

إذا ألقينا نظرة على ويكيبيديا، سنجد أن ابتكار أسلوب الشموع اليابانية أسلوب قديم يرجع إلى سنة 1600م أي قبل أكثر من 420 سنة من الآن.

وكان الفضل في ابتكارها يرجع إلى أحد تجار الأرز في اليابان يُسمى (هوما مونهيسا)، حيث استخدم الشموع اليابانية لمتابعة حركة أسعار الأرز هنالك.

ومع مرور السنوات، أصبحت هذه التقنية أكثر تطورًا عندما قدمها محللو الغرب بشكلها الحديث.

تحديدًا العالِم ستيف نيسون الرئد في التحليل الفني للأسواق المالية، والذي ألف كتاب يتناول الشموع اليابانية بأدق تفاصيلها، والذي سنتحدث عنه في ختام هذا المقال.

مزايا الشموع اليابانية في التحليل الفني

1. تعطي صورة بصرية واضحة: توفر الشموع اليابانية للمحلل الفني صورة بصرية واضحة لما يحدث خلال الفترة الزمنية للشمعة، هذا يمكنه من متابعة تحركات السعر بسهولة ووضوح.

2. توفر معلومات شاملة: مقارنة بالتمثيل الخطي Line Chart (الذي يوضح سعر الإغلاق فقط)، توفر الشموع اليابانية معلومات شاملة (سعر الافتتاح – سعر الإغلاق – أدنى سعر – أدنى سعر).

3. إمكانية التنبؤ باتجاه السعر: وذلك عن طريق الشموع الاستمرارية والانعكاسية، ولكن ينبغي أن تُراعى الاشارات الأخرى وأن لا يعتمد عليها المتداول دائمًا.

4. إمكانية تتبع السعر على مدى مختلف الأزمنة: يستطيع المتداول تتبع السعر خلال: الدقيقة ومضاعفاتها، الساعة ومضاعفاتها، اليوم ومضاعفاته، الشهر ومضاعفاته، السنة ومضاعفاتها.

ما هي مكونات الشمعة اليابانية؟

تعال معي نقسم الشمعة اليابانية (الواحدة) إلى ثلاثة مكونات رئيسية:

  1. جسم الشمعة: وهو الجزء الأوسط من الشمعة.
  2. الذيل العلوي: وهو الجزء الأعلى من الشمعة، يُسمى أيضًا بالظل العلوي أو الفتيل العلوي.
  3. الذيل السفلي: يقع في أسفل الشمعة، ويُسمى بالظل السفلي أو الفتيل السفلي.

ملاحظة: المطلوب منك الآن معرفة مسميات هذه الأجزاء فقط، سنتعرف على الوظيفة والغرض الذي توضحه في الأجزاء القادمة.

يمكنك متابعة هذه المكونات في هذه الصورة:

مكونات الشمعة اليابانية

ما هي أنواع الشموع اليابانية؟

(من حيث الدلالة على ارتفاع أو انخفاض السعر خلال الفترة الزمنية المحددة)، سنقسّم الشمعة إلى نوعين:

1. الشموع اليابانية التصاعدية

  • تُعبر عن حدوث صعود أو ارتفاع في سعر العملة أو السهم الذي يتم تتبعه خلال الفترة الزمنية المحددة.
  • يتم اظهارها في أغلب المخططات البيانية باللون (الأخضر) وفي بعضها باللون (الأبيض).
  • تُسمى أحيانًا (الشموع اليابانية الإيجابية) أو (الشموع الشرائية).

2. الشموع اليابانية الهبوطية

  • تُعبر عن حدوث هبوط في سعر العملة أو السهم الذي يتم تتبعه على المخطط البياني خلال الفترة الزمنية المحددة.
  • يتم اظهارها في معظم المخططات البيانية باللون (الأحمر) وفي أخرى باللون (الأسود).
  • تُسمى أحيانًا (الشموع السلبية) أو (الشموع البيعية).

انظر معي إلى الصورة بالأسفل، ستعرف الفرق بين الشمعة التصاعدية والهبوطية:

الشموع اليابانية التصاعدية والهبوطية

كيف تعمل الشموع اليابانية؟

هذه أهم فقرات هذا المقال، معرفة كيفية عمل الشموع اليابانية سيوفر لك معرفة معظم المعلومات الأخرى.

لذلك، تابع معي بتأني وتركيز.

لن ندخل في الكثير من التعقيدات، لنسلك الطريق السهل ونفترض هذا المثال البسيط: 

لنفترض أن سوق الأسهم سعودي يعمل من الأحد إلى الخميس من الساعة العاشرة صباحًا وحتى الساعة الثالثة مساءًا.

تخيل معي أننا نريد تتبع أحد أسهم الشركات السعودية في يوم الأحد، حيث سنتابع التغيرات في الفترة الزمنية بين الساعة 10:00ص وحتى03:00م. وكانت تغيرات السعر بهذه الصورة:

  1. عند الساعة 10:00ص بدأ سعر السهم بـ 50 ريال.
  2. بعد ساعتين، أي عند 12:00م ارتفع سعر السهم إلى 54 ريال.
  3. وعند الساعة 01:00م هبط سعر السهم إلى 48 ريال.
  4. أخيرًا عند الساعة 03:00م ارتفع السعر مجددًا وانتهى بـ 52 ريال.

لاحظ معي من المثال:

  • أن سعر السهم بدأ بـ 50 ريال ولذلك سنطلق عليه سعر الافتتاح.
  • سعر السهم وقف عند 52 ريال، لنطلق عليه سعر الإغلاق.
  • أعلى سعر وصل إليه السهم خلال تلك الساعات هو 54 ريال، سنسمي هذا السعر الأعلى.
  • أقل سعر نزل إليه السهم هو 48 ريال، لذلك سنسميه السعر الأدنى.

أعتقد أنك فهمت معنى مسميات الأسعار التي ذكرناها، هيا لنعد تعريف هذه المسميات لتوضح الفكرة أكثر.

  • سعر الافتتاح: هو السعر الذي بدأت فيه الفترة الزمنية المحددة للشمعة، وعادة يُمثل في أسفل جسم الشمعة إذا كانت تصاعدية ويُمثل في أعلى جسم الشمعة إذا كانت هبوطية.
  • سعر الإغلاق: وهو السعر الذي انتهت به الفترة الزمنية للشمعة، ويُمثل في أعلى جسم الشمعة إذا كانت تصاعدية، وفي أسفل جسم الشمعة إذا كانت هبوطية.
  • السعر الأعلى: وهو أعلى سعر أشارت إليه الشمعة اليابانية خلال فترتها الزمنية المحددة، ويُمثل في قمة الذيل الأعلى.
  • السعر الأدنى: هو أقل سعر أشارت إليه الشمعة اليابانية خلال فترتها الزمنية المحددة، ويُكتب في طرف الذيل الأسفل.

ما علينا الآن سوى توضيح المثال الذي افترضناه في الشمعة اليابانية، انظر الصورة:

مسميات الأسعار في الشموع اليابانية

إذًا هذا التمثيل البياني لمثال الأسهم الذي افترضناه على الشمعة اليابانية.

لاحظ معي أننا استخدمنا شمعة (تصاعدية) لأن سعر السهم بدأ بـ 50 ريال وانتهى بـ 52 ريال، أي حدثت عملية زيادة أو صعود في السعر.

بينما إذا اتجه السعر نحو الهبوط، تُستخدم الشمعة الهبوطية (السلبية) ويُمثل سعر الافتتاح في أعلى جسم الشمعة وسعر الإغلاق في أسفله.

لاحظ: إذا أردنا تتبع سعر السهم الذي افترضنا له المثال السابق، خلال فترة زمنية تمتد لعشرة أيام حينها تصبح كل شمعة تمثل يوم واحد، أي سيصبح لدينا 10 شمعات في المخطط البياني، شاهد الصورة:

شكل الشموع اليابانية لعشرة أيام

الشموع اليابانية وتحديد اتجاه حركة الأسعار

لا يقتصر دور الشموع اليابانية في تحديد سعر الافتتاح والإغلاق والسعر الأعلى والأدنى فقط، بل تقدم أهمية كبرى في تحديد الاتجاه الذي سوف يسير عليه الترند سواء كان صاعد أو هابط.

حيث يمكن تقسيم الشموع اليابانية إلى نوعين، وهما:

1. الشموع اليابانية الانعكاسية

تأتي هذه الشموع في نهاية حركة خط الأسعار على المخطط البياني، وتعطي دلالة على أن الإتجاه سوف يتغير ويسير في الاتجاه المعاكس.

فإذا كان السعر يتجه نحو الهبوط وظهرت إحدى أنواع هذه الشموع، توجد احتمالية كبيرة لتغير حركة السعر واتجاهه نحو الصعود، والعكس إذا كان خط الأسعار يسير نحو الصعود.

نماذج للشموع الانعكاسية:

أ) نموذج Hammer (المطرقة) فردية

نموذج المطرقة هو نموذج انعكاسي يقع في نهاية الترند الهابط، يتكون من جسم أصغر من حالته الاعتيادية، وذيل أعلى معدوم أو قصير جدًا وذيل أسفل طويل.

نموذج المطرقة

إذا وُجد هذا النموذج في نهاية الترند الصاعد وانعكس عنده السعر ناحية الهبوط، في هذه الحالة يُسمى Hanging Man أو الرجل المشنوق.

نموذج الرجل المشنوق

ملاحظة: الشموع الانعكاسية ليست مقصورة على النماذج المذكورة فقط، بل هنالك نماذج أخرى – لكثرتها – لا يمكننا الحديث عنها.

بل النموذج المذكور (شمعة المطرقة) هو نوع واحد من الشموع الانعكاسية يُسمى بالشموع الفردية، تأتي أنواع أخرى ثنائية وثلاثية.

وسنكتفي بنوع واحد لكل من الشموع الثنائية والثلاثية:

ب) نموذج Bullish Engulfing (شمعة ثنائية)

له ترجمة شائعة في اللغة العربية (الابتلاع الصعودي)، وهذا النموذج يتكون من شمعتين، شمعة هبوطية صغيرة نسبيًا تجاورها شمعة تصاعدية أكبر منها، هكذا:

نموذج الابتلاع الصعودي

كما شاهدت في الصورة، يوجد نموذج الابتلاع الصعودي أو الابتلاع الشرائي عندما يكون الترند هابط للأسفل.

حيث يمثل نموذج انعكاسي في بعض الأحيان، فتتجه بعده حركة الترند من الهبوط إلى الارتفاع.

ويوجد نموذج معاكس له يُسمى Bearish Engulfing أو الابتلاع البيعي، وهو نفس النموذج السابق، ولكنه يوجد عندما يكون الترند في حالة صعود، حيث يدل الابتلاع البيعي على تغير الحركة إلى الهبوط.

ويتكون في هذه الحالة من شمعة هبوطية طويلة تجاورها أخرى تصاعدية بحجم أصغر.

نموذج الابتلاع البيعي

ج) نموذج Morning Star (شمعة ثلاثية)

أو (نجمة الصباح) كما تشير الترجمة، وهو نموذج يتكون من ثلاث شمعات:

  • الأولى شمعة هبوطية.
  • الوسطى شمعة تتميز بجسم صغير جدًا.
  • الثالثة شمعة تصاعدية.

يوجد هذا النموذج أحيانًا في نهاية الترند الهابط فيمثل نموذج إنعكاسي يدل على صعود الترند كما توضح الصورة:

نموذج نجمة الصباح

وصورته العكسية توجد في نهاية الترند الصاعد، وتكون دلالة على هبوط الترند عندما تمثل نموذج إنعكاسي وتسمى بنجمة المساء Evening Star.

نموذج نجمة المساء

2. الشموع اليابانية الاستمرارية

تدل هذه الشموع على استمرار حركة السعر، فإذا كان السعر في حالة ارتفاع وظهرت إحدى أشكال الشموع الاستمرارية، فإنه من المرجح أن يستمر السعر في الإرتفاع.

نماذج للشموع الاستمرارية:

سنكتفي بنوع واحد من الشموع الاستمرارية، وهو نموذج (ماربوزو) والذي يتكون من شمعة أحادية.

أصل هذه الكلمة ياباني Marubozu وتعني (أصلع)، وسُميت هذه الشمعة بهذا الاسم لأن في الغالب ليس لها ذيول على الإطلاق (تتكون فقط من الجسم) كما هو موضح بالصورة:

نموذج ماربوزو

توجد هذه الشمعة في الترند الصاعد، وتدل على توجه قوي باستمرار حركة السعر في الصعود.

ملاحظة: لا يُشترط في هذه الشمعة انعدام الذيول تمامًا، في بعض الحالات توجد ولكنها تكون قصيره للغاية.

نظير هذا النموذج يُسمى أيضًا ماربوزو ولكنه يدل على العكس (التوجه القوي في استمرار هبوط السعر) ويوجد في الترند الهابط.

نموذج نموذج ماربوزو لهبوط السعر

يجب أن نضع في الاعتبار، أن حالة الشموع الانعكاسية والاستمرارية ليست قاعدة ثابتة، فالشموع الانعكاسية لا تدل دائمًا على انعكاس اتجاه السعر، وكذا الحال مع الشموع الاستمرارية.

هي فقط تعطينا احتمال للاتجاه الذي سوف يسير عليه السعر سواء كان انعكاس أو استمرار.

وفيما يخص هذا الصدد، هنالك بعض الاشارات الأخرى التي ينبغي للمتداول مراعاتها، والتي ستزيد من نسبة حدوث الاتجاه الذي تدلنا عليه الشموع الإنعكاسية أو الاستمرارية.

هذه الاشارات مثل

1. الطريقة التي يسير بها السعر:

  • إذا شكّلت حركة السعر خط أفقي، فإن ذلك يزيد من احتمال نجاح الشمعة الانعكاسية سواء كانت صاعدة أو هابطة.
  • إذا كانت حركة السعر في حالة صعود قوي أو هبوط قوي (عكس الحالة الأولى)، هنا يقل احتمال نجاح الشمعة الانعكاسية سواء كانت صاعدة أو هابطة.

2. موقع الشمعة من خط الدعم أو المقاومة:

  • كلما كانت الشمعة الانعكاسية (الواقعة في نهاية الترند الهابط) ملامسة لمستوى الدعم، يزيد احتمال انعكاس اتجاه السعر إلى الصعود.
  • كلما كانت الشمعة الانعكاسية (الواقعة عند نهاية الترند الصاعد) ملامسة لمستوى المقاومة، يزيد ذلك من احتمال انعكاس وهبوط السعر.
  • كلما بعدت الشمعة الانعكاسية (بنوعيها) عن مستوى الدعم أو مستوى المقاومة يقل احتمال حدوث انعكاس في اتجاه حركة السعر.

أفضل الممارسات لاستخدام الشموع اليابانية بالطريقة الصحيحة

1. لا تحاول حفظ نماذج الشموع اليابانية: تخيل أن هناك ما يزيد عن 50 نموذج للشموع اليابانية، منها بأسماء يابانية وأخرى إنجليزية، لن تستفيد كثيرًا إذا حاولت حفظ اسماء هذه النماذج المختلفة، يكفي محاولة فهم الاختلاف بين أشكالها فحسب.

2. لا تعطي الأولوية لنوع الشمعة في تحديد الاتجاه: كما تحدثنا سابقًا، هنالك عوامل أخرى عليك مراعاتها قبل النظر إلى شكل الشمعة الانعكاسية أو الاستمرارية، مثل الصورة العامة للترند وموقع الشمعة نفسها من خطوط الدعم والمقاومة.

3. استخدم الأساليب الأخرى: استخدام الأساليب الأخرى – بجانب الشموع اليابانية – مثل التمثيل الخطي Line Chart والتمثيل بالأعمدة Bar Chart سيعطيك تصور أكبر في توقع حركة الأسعار.

كتاب الشموع اليابانية PDF

في نهاية هذا المقال، قررت أن أهديك هذا الكتاب الذي يتناول الشموع اليابانية بأدق التفاصيل فيها، هذا الكتاب من أفضل كتب الشموع اليابانية، وهو المصدر المثالي لك في حال كنت تريد التعمق أكثر.

كيف لا يكون هذا الكتاب خيارك الأفضل في هذا المجال؟ وقد كُتب على يد Steve Nison الذي يُعد أول غربي يكشف نقاب الغموض الذي غطى الشموع اليابانية منذ اكتشافها.

ستيف نيسون خبير في التحليل الفني 25 عام، يُعد من أوائل المحللين الذين حصلوا على شهادة من منظمة محللي السوق الأمريكية.

الكتاب يُسمى Japanese Candlestick Techniques في النسخة الأصلية باللغة الانجليزية.

والكتاب له ترجمة عربية ويمكنك البحث عنه ومعرفة الجهة المصرح لها بيعه وشراءه منها.

وصلنا إلى النهاية، هنيئًا على اكمال القراءة وأتمنى أن الجوانب التي تناولها المقال قد كونت في ذهنك صورة واضحة عن ماهية الشموع اليابانية وفائدتها وأنواعها.

بقلم قمر عوض مصطفى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top