الرئيسية » مال وأعمال » تداول العملات الرقمية (دليلك الشامل لفهم هذا المجال 2022)

تداول العملات الرقمية (دليلك الشامل لفهم هذا المجال 2022)

تداول العملات الرقمية

العملات الرقمية هي حديث الساعة وكل ساعة، فخلال السنوات الأخيرة الماضية سمعنا عن الكثير من الأشخاص الذين أصبحوا من أصحاب الملايين بفضلها.

واليوم أصبح تداول العملات الرقمية أو الاستثمار فيها واحد من أكثر طرق استثمار المال عبر الإنترنت شيوعًا وربحية، خاصة في أمريكا وبعض الدول الأوروبية.

للأسف لا توجد الكثير من المصادر العربية التي تشرح بشكل فعال وواقعي كيفية تداول العملات الرقمية، مما يعيق بشكل كبير انتشار هذه الطريقة في الوطن العربي.

وهذا هو السبب الذي دفعنا في الرابحون لتقديم سلسلة مقالات عن تداول العملات الرقمية إلى القارئ العربي من أجل أن تقدم إليه المجال بطريقة وافية.

هذا المقال هو حجر الأساس لهذه السلسلة، والذي سيأخذك في رحلة شيقة عبر عالم تداول العملات الرقمية من أجل أن تتعرف بشكل مفصل على جميع جوانب هذه العملية.

بعد قراءة هذا المقال والمقالات الأخرى في الموقع عن تداول العملات الرقمية سيمكنك بكل سهولة أن تبدأ رحلتك في كسب المال من التداول.

ما معنى تداول العملات الرقمية؟

العملات الرقمية Cryptocurrency وعلى رأسها البيتكوين هي بديل للعملات العادية التي نتعامل بها، مثل: الجنيه المصري أو الريال السعودي أو الدولار الأمريكي.

تقوم هذه العملات على تقنية التشفير، وهي في حد ذاتها ليست مربوطة بأي غطاء يعطيها قيمة كالذهب مثلًا، ولكنها تكتسب قيمتها من العرض والطلب.

لهذا السبب هي تتميز بكون أسعارها متذبذبة للغاية، حيث من الممكن مثلاً أن يكون سعر البيتكوين اليوم 64 ألف دولار أمريكي، وغدًا يكون بـ 40 ألف فقط -أي أنها فقدت 24 ألف دولار من قيمتها بين ليلة وضحاها- وهو ما يعرفه المتخصصون بالتقلب أو التذبذب أو كما يطلقون عليه بالإنجليزية Volatility.

الميزة التي ساهمت في خلق قيمة لتلك العملات الرقمية هي كونها لا مركزية، أي أنه لا توجد حكومة ولا بنك ولا حتى مؤسسة تقوم بالإشراف والتدقيق عليها.

هذا يمنح المستخدم الحرية والخصوصية من أجل القيام بمعاملاته المالية بدون القلق من كون أحد أو جهة ما تقوم بمراقبته، بالإضافة إلى كونه غير مضطر لدفع مبالغ باهظة للبنوك أو للوسطاء الماليين.

بالطبع هذا قد يكون عيبًا في حال كانت هذه الخصوصية تُستخدم بشكل خاطئ، كما أن هذه الميزة تنطوي على جانب آخر سلبي وهو أنه لا توجد أي حماية أو تعويض من أي نوع لك عند قيامك بأي خطأ أو تعرضك لعملية احتيال أو ما شابه.

اليوم توجد الآلاف بدون مبالغة من العملات الرقمية التي يتم استخدامها حول العالم، ولكن أشهر العملات المعروفة هي البيتكوين Bitcoin والإيثر Ether.

هناك العديد من الطرق على الإنترنت للربح من العملات الرقمية، بالطبع أشهرها التعدين والاستثمار والطريقة التي سنتحدث عنها اليوم وهي تداول العملات الرقمية.

تداول العملات الرقمية هي عملية ربحية بحتة، فأنت لا تحتاج لأن تقع في حب تقنية البلوك تشين أو العملات الرقمية من أجلها، ولكن عليك فقط أن تريد ربح بعض الأموال.

يتطلب التداول الكثير من المهارات والوقت والجهد، ولكن بإمكانه أن يدر عليك الكثير من الأرباح الوفيرة في وقت قصير للغاية.

على عكس ما يظنه البعض فإن التداول ليس مقامرة أو رهان، فهو -كما ستعلم بعد قليل- قائم على الكثير من المراقبة والدراسة والتحليل لأنماط السوق وللأحداث التي تجري حول العالم.

فأنت حرفيًا تقوم بجهد مشابه لما يقوم به المتداولين في البورصة، حيث يدرسون الأسهم ويختارون الواعدة منها، ويضخون إليها أموالهم لتتضاعف.

تداول العملات الرقمية يختلف كثيرًا عن الاستثمار، ففي الاستثمار أنت لا تهتم حقًا بحركة السوق الحالية، بل تنظر لقيمة العملة على المدى البعيد بعد سنوات كثيرة، ولكن التداول تقوم فيه بشراء وبيع العملات خلال فترات قصيرة قد تصل إلى بضع دقائق.

سوف نتحدث هنا عن التداول فقط، وسوف نقوم في هذا المقالات وفي المقالات الأخرى التي سنقوم بنشرها بتعليمك كيف تبدأ في الربح من تداول العملات الرقمية.

ولكن لو أردت أن تعرف المزيد عن الاستثمار في العملات الرقمية كالبيتكوين مثلًا، فقم بكتابة هذا لنا في التعليقات، وسوف نعمل على توفير مقالات تشرحه.

هل عليك وضع تداول العملات الرقمية في الاعتبار؟

بالطبع عليك وضع تداول العملات الرقمية في الاعتبار، بل عليك التفكير في كيفية البدء في التداول على الفور، فهذا المجال هو واحد من أكثر المجالات ربحية خلال السنوات الأخيرة، ومن المتوقع أن يظل هكذا لسنوات طويلة جدًا.

ولكن عليك الاحتراس من أمر ما، فعلى الرغم من أن المتداول في العملات الرقمية يبدو كشخص يجمع الأموال من الهواء إلا أن هذا ليس صحيحًا على الإطلاق.

فلكي تبدأ في ربح المال يجب أن تدرس بعض الأمور عن التداول وتتعلمها جيدًا، ومن ثم عليك أن تبذل الكثير من الوقت والمجهود في تطبيقها يوميًا في عمليات التبادل من أجل أن تقوم بربح المال بشكل فعلي.

فتداول العملات الرقمية هي وظيفة ستحتاج منك الكثير من الوقت يوميًا لكي تبدأ في جني الأرباح منها، هذا بغض النظر عن تطوير نفسك والتعلم المستمر ومتابعة أحدث الأخبار والأدوات والشروحات.

يختلف الربح والمال المستخدمان في عمليات التداول حسب طبيعة التداول ونوعه، ولكنه على كل حال عمل شاق مثل أي عمل آخر.

اقرأ أيضًا: التعدين السحابي: أسهل طريقة للحصول على العملات الرقمية

مميزات وعيوب تداول العملات الرقمية

التداول خيار جيد للربح من الإنترنت، ولكنه كأي شيء له مميزات وعيوب:

أولاً مميزات تداول العملات الرقمية

1. الربحية العالية

التداول يتيح لك أن تربح الكثير من الأموال مقارنة بأي مجال آخر، فبإمكانك بالجهد والمثابرة أن تضاعف رأس مالك عدة مرات في خلال سنة أو 18 شهر فقط.

فلو قمت باتخاذ القرار الصحيح قد تتمكن من مضاعفة أموالك بين ليلة وضحاها، في حين أن أرباح بنسب 20% تُعد خيالية في مجالات الربح العادية المماثلة.

لن أخدعك صديقي القارئ، ما أقوله عن الربحية حقيقي مائة بالمائة، ولكنه يحتاج إلى خبرة وتعلم كافيين قبل أن تقوم بفعل هذا الأمر.

2. لا تحتاج للكثير من المال للبدء

يمكنك البدء بالتداول باستخدام أي مبلغ لديك، فأنت لا تقوم بشراء عملة بيتكوين كاملة، بل قد تقوم بشراء أجزاء من المائة ألف من البيتكوين الواحد.

بالطبع كلما زاد رأس مال الذي تقوم بالمضاربة به سوف تزداد أرباحك، ولكن هذا لا يحرمك من فرص النمو وصعود السلم من أوله، لكنك بالطبع ستحتاج لوقت أطول.

3. هناك الكثير من الخبراء ومصادر التعلم على الإنترنت

في هذا الوقت يضج اليوتيوب بمئات القنوات التي تقوم بشرح كل صغيرة وكبيرة عن تداول العملات الرقمية، كما أنه يوجد عشرات الخبراء على تويتر وريديت والمنتديات يقومون بتحليل كل حدث ويفسرون للهواة الأقل خبرة ويقومون بتطويرهم.

بإمكانك الآن ببعض التصميم أن تتعلم كل ما تريد عن هذا الموضوع، وأن تصير خبيرًا بنفسك وقادرًا على ربح كميات كبيرة من الأموال.

ثانياً عيوب تداول العملات الرقمية

1. سوق العملات الرقمية متقلب للغاية

كما قلنا فإن من السمات الرئيسية للعملات الرقمية أنها متقلبة للغاية -Volatile- وهو ما يجعل أسعارها تتغير بسرعة شديدة بين لحظة وضحاها، فقد تزداد لضعفين في ساعة، وقد تخسر 90% من قيمتها في دقائق.

هذا التقلب يضع الكثير من الضغط على المتداولين من أجل أن يبذلوا مجهودات خرافية من أجل تحليل الأسواق والتنبؤ بما سيحدث وإلا سيخسرون الكثير من أموالهم.

يحتاج المتداولون كذلك أن يتحكموا في أعصابهم وتصرفاتهم من أجل عدم فقدان السيطرة والقيام بأمور غبية وخسارة كافة الأموال.

2. الحاجة لرأس مال كبير من أجل الحصول على ربح كبير

قلنا في جزء المميزات أنه بإمكانك البدء بأي مبلغ وستجد طريقك بين الحيتان الكبيرة، ولكن عليك الانتباه كذلك أنه لتحقق أرباح كبيرة ومرضية عليك أن تملك مبلغ كافي من الأموال.

فمثلًا لو كان رأس مالك 10 دولارات وقمت بالتداول بشكل صحيح وتضاعفت أموالك سيكون عندك 20 دولار، ولكن في حال كان استثمارك 100 ألف دولار فستكون حصلت على 200 ألف دولار في فترة وجيزة لم تكن لتتخيلها.

3. هناك مشاكل الحماية والاختراق والأخطاء البشرية

بالرغم من أن العملات الرقمية نفسها لا مركزية ولا يمكن كشفها أو التلاعب بها، إلا أن العامل البشري ما زال ثغرة ونقطة ضعف كبيرة جدًا.

فمن الممكن أن تقوم منصة التداول التي تستخدمها بخداعك، أو أن تتعرض للاحتيال من قبل شخص ما ويقوم بأخذ عملاتك.

أو حتى أن تقوم بخطأ ما عند تحويل عملاتك الرقمية إلى محفظتك بعد عملية التداول، وحينها ستذهب أموالك بلا رجعة لشخص ما في الهند أو روسيا.

لكن لا تقلق يا صديقي الساعي إلى ربح الدولارات، فقد قمنا في الرابحون بكتابة مقال مخصوص عن أفضل منصات تداول العملات الرقمية الموثوقة التي يمكنك التداول بأمان من خلالها.

كما أننا سنقوم بتقديم أسرار ونصائح هامة للغاية، وسننبهك للأخطاء المحتملة لكي لا تقع فيها، لا تقلق الرابحون تحمي ظهرك.

اقرأ أيضاً: شرح تداول العملات الرقمية و 8 أخطاء شائعة عليك تجنبها

الأنواع المختلفة لتداول العملات الرقمية

في هذا المقال أحاول ألا أتعمق كثيرًا ليكون مثل مقدمة سهلة وبسيطة لمن لا يعرف أي شيء عن تداول العملات الرقمية.

ولكن هناك بعض الأمور التي يجب أن تقوم بالإطلاع عليها لفهم التداول بشكل أعمق، مثل: الفرق بين التحليل الفني Technical Analysis والتحليل الأساسي Fundamental Analysis، لأنهم سيعمقان من فهمك لأنواع تداول العملات الرقمية.

ولكن لكي لا تتشتت أو تمل، فسوف أقوم بالحديث بالتفصيل عن هذا الأمر في مقال آخر، لذا احرص على متابعة كافة المقالات التي ننشرها في الرابحون بخصوص البلوك تشين والعملات الرقمية.

على كل حال، هناك عدة أنواع أو استراتيجيات خاصة بتداول العملات الرقمية، وكل منها له إيجابيات وسلبيات، ويختلف الأسلوب المفضل من كل متداول إلى آخر.

تعتمد كل تلك الأساليب على مبدأ واحد، وهو شراء العملات الرقمية بأقل سعر وبيعها بأعلى سعر، أو كما تقول العبارة المشهورة في المجال: “Buy Low, Sell High”.

فالاختلاف في هذه الأنواع والأساليب الخاصة بالتداول يكمن فقط في المدد الزمنية التي تكون بين عملية الشراء والبيع، أو الطريقة التي يتم بها بيع وشراء هذه العملات.

والأنواع الأهم والأشهر في عالم تداول العملات الرقمية هي:

1. التداول اليومي Day Trading

هذه الطريقة هي الأكثر شهرة في عالم تداول العملات الرقمية، والكثير من المتداولين يفضلونها عن غيرها، لكونها تتيح لهم الحصول على أرباح سريعة.

فهي تتم من خلال العديد من عمليات البيع والشراء التي تتم خلال ساعات اليوم بحيث ينهي المتداول كل تعاملاته بنهاية اليوم.

تحتاج هذه الطريقة إلى أن تكون متيقظ وأن تتابع وتراقب الإحصائيات والتحليلات الخاصة بمنصة التداول خاصتك (لا تقلق سنعلمك هذا بالتفصيل).

الخبرة كذلك عامل هام في هذه الطريقة من التداول لأنه سيكون عليك التنبؤ بالتغير في حركة الأسعار قبل حدوثها، ولذا ينطوي الأمر على الكثير من المخاطرة.

فأنت ستقوم بالشراء خلال فترات اليوم التي تكون فيها العملات بسعر منخفض وتبيع عند ارتفاع الأسعار، هذا سيتيح لك الحصول على مكاسب سريعة شبه فورية أو لا قدر الله خسائر سريعة أيضًا.

2. المضاربة السريعة Scalping

المضاربة السريعة قريبة بعض الشيء من التداول اليومي Day Trading، ولكنها أكثر سرعة بكثير إذا تتم في خلال دقائق عادة وأحيانًا ثواني.

الهدف من المضاربة السريعة هو الحصول على أرباح مضمونة بأقل مخاطرة ممكنة، فأنت ستقوم بربح القليل للغاية، ولكن بفضل سرعة العملية فإن تكرارها سيتيح لك ربح مبلغ جيد من المال.

عادة ما يقوم المتداولون بهذا الأسلوب بعمل عشرات أو حتى مئات عمليات التداول السريعة خلال اليوم الواحد.

لكن المضاربة ليست كذلك مناسبة للهواة، فهي تحتاج إلى فهم عميق للغاية للسوق وتقلبات الأسعار، وهذا حتى تتمكن من النجاح في الحصول على أرباح.

من أهم متطلبات النجاح في المضاربة السريعة هو أن تستطيع التركيز واتخاذ القرارات بسرعة، لأنك ستحتاج لإجراء التعاملات واتخاذ القرارات في غضون دقائق معدودة.

3. التداول المتأرجح Swing Trading

النوع الثالث والأخير الذي سنناقشه هو التداول المتأرجح، وهو عبارة عن استراتيجية تميل إلى التروي قليلًا في إجراء عمليات البيع والشراء.

فالتداول المتأرجح يقوم على أن تحدد بداية موجة انخفاض أو ارتفاع لأسعار العملة الرقمية، ومن ثم تقوم باستغلالها لمصلحتك.

فلو استطعت التنبؤ بأن عملة ما سيزيد ثمنها، ستقوم بشرائها قبل أو في بداية الموجة وهي بسعر منخفض، ومن ثم ستنتظر قرب انتهاء موجة زيادة السعر حتى تبيعها بأفضل سعر ممكن، وتحصل على الأرباح، أو العكس.

قد تستغرق عملية التداول المتأرجح هذه عدة أسابيع أو شهور، ولذا هي لا تحتاج لأن تبقى دائمًا تراقب التحليلات وما شابه على مدار الساعة، وهذا هو السبب الذي يجعل البعض يفضلها.

وكما استنتجت فإن هذه الاستراتيجية قد تكون هي الأفضل والأنسب للمبتدئين الذين لا يملكون الخبرة والمعرفة الكافية، لذا عليك بكل تأكيد أن تبدأ بها.

وقد كتبنا مقال كامل عن التحليل الفني للعملات الرقمية وأهم مؤاشراته، وكيفية معرفة والتنبؤ بحركة واتجاهات السوق الصاعدة أو الهابطة قبل حدوثها للربح منها.

بالطبع هذه ليست كافة أنواع واستراتيجيات تداول العملات الرقمية، ولكنها الأهم التي لا يمكنك أن تجهلها، باقي الأنواع سوف نقوم بالمرور عليها في مقالات أخرى قريبًا.

اقرأ أيضاً: كيف تبدأ تداول العملات الرقمية في 5 خطوات عملية

افهم الآتي قبل أن تبدأ تداول العملات الرقمية

لعلك الآن تتساءل عن ما إذا كان تداول العملات الرقمية مناسب لك أم ماذا؟ وهذا سؤال هام للغاية على الرغم من أن الوحيد الذي يستطيع الإجابة عليه هو أنت لا غيرك.

فمن خلال القراءة عن التداول والعملات الرقمية ستستطيع تحديد ما إذا كان التداول مناسبًا لك أم لا، ولكن برأيي الشخصي فإن الأمر يعود بشكل أساسي إلى حبك للمهام الخاصة بالمراقبة والتحليل والبيع والشراء.

فتعلم التداول ممكن بل سهل للغاية، فهناك عشرات المصادر على الإنترنت بكافة اللغات، والتي ستمكنك من أن تعرف كل صغيرة وكبيرة في عالم التداول والعملات الرقمية.

لذا أنا أقول إن التداول مناسب نظريًا للجميع، والعامل الفارق الوحيد هو مدى حب وتقبل الشخص لفعل ما يتطلبه الأمر للتداول أم لا.

أما عن اختيار طريقة التداول المناسبة لك، فهذا يحتاج لأن تتعرف أولًا على قدراتك وتقوم بتقييم خبرتك وإمكانياتك، ولكن من الأفضل مهما تكن قد استمعت لشروحات وكورسات أن تبدأ بالتداول المتأرجح Swing Trading.

فالتداول اليومي والمضاربة السريعة تحتاجان لأن تكون قادر على قراءة مؤشرات السوق بسرعة وببراعة، ونسبة المخاطرة فيهما أعلى بكثير.

لكن يبقى دائمًا أمامك خيار أن تقوم بدمج أكثر من طريقة أو أسلوب في تداول العملات الرقمية، فالكثير من الأشخاص في المجال يقومون بفعل هذا.

عليك فقط أن تقوم بمراعاة المخاطر والمجازفات التي تقوم بفعلها، فهي الأمر الوحيد الثابت في كافة أساليب واستراتيجيات التداول.

ربما تكون متحمسًا الآن لمعرفة خطوات البدء في تداول العملات الرقمية لكي تدور عجلة أرباحك، ولكني لا أريد أن أطيل هذا المقال وأود جعله بسيطًا وسهلًا قدر الإمكان.

ولذا في مقالات تالية سوف نقوم بالحديث عن كيفية الدخول في هذا العالم بالإضافة إلى كوننا سنشرح بعض المواضيع الأخرى الهامة، مثل:

  • عوامل تغير أسعار العملات الرقمية.
  • كيفية قراءة تحليلات العملات المختلفة.
  • كيفية قراءة أنماط السوق والتنبؤ بحركته.
  • أهم النصائح التي يجب عليك معرفتها قبل أن تقوم بتداول العملات الرقمية.
  • أخطاء المبتدئين التي لا يجب عليك الوقوع فيها.
  • أفضل المنصات الموثوقة لتداول العملات الرقمية.

والعديد من الأمور الهامة غيرها بخصوص العملات الرقمية وتداولها، ولذا احرص على متابعة ما نقوم بنشره على الرابحون جيدًا.

ولنقول بشكل ملخص الآن أنه عليك أن تقوم بفهم الكثير من الأمور التقنية جيدًا قبل البدء في تداول العملات الرقمية، وهذا لكي لا تقوم بخسارة أموالك أو لكي تستطيع أن تربح المزيد من الأموال.

فمثلًا سيكون عليك معرفة الفرق بين التحليل الفني Technical Analysis والتحليل الأساسيFundamental Analysis وأيًا منهما عليك استخدامه من أجل اتخاذ القرارات الصحيحة ناحية عمليات البيع والشراء خاصتك.

وبخاصة التحليل الفني الذي يشكل أهم أداة على الإطلاق في يد المتداولين، ولحسن الحظ فإن باستطاعتك التعرف عليه من خلال مقال نشرناه مسبقًا: التحليل الفني للعملات الرقمية وأهم 9 مؤشرات لتداولها.

وبالتأكيد سيكون عليك معرفة ماهية طلبات السوق، وأنواعها المختلفة؛ كطلب السوق Market Order، والطلب المحدود Limit Order، وطلب التوقف Stop Order، وغيرها من الأنواع الهامة لطلبات السوق ذات الاستخدامات المختلفة.

ولحسن حظك فإننا قد كتبنا مقال مميز سيلخص لك كافة هذه الأمور المعقدة ويقوم بتسهيلها عليك: شرح تداول العملات الرقمية و 8 أخطاء شائعة عليك تجنبها.

كيف تبدأ تداول العملات الرقمية

البدء في تداول العملات الرقمية ليس بالأمر الصعب أو المعقد، ولكنه يحتاج منك إلى معرفة متعمقة ببعض الأمور وقد يفيدك أن تتدرب قليلًا قبل البدء في بيع وشراء العملات بأموالك.

أما عن الخطوات العملية لكي تبدأ في التداول، فهي:

  1. تعلم الأساسيات التي تحتاجها لتقوم بتداول العملات الرقمية.
  2. اختيار منصة التداول المناسبة لك.
  3. إنشاء حساب لك على هذه المنصة.
  4. اختيار محفظة العملات الرقمية التي ستستخدمها لحفظ عملاتك المشفرة.
  5. اتباع استراتيجية وخطة لتداول عملاتك الرقمية.

هذه هي الخطوات الأساسية التي بإمكانك القيام بها لتصبح رسميًا متداولًا للعملات الرقمية، ويمكنك التعرف على المزيد من خلال مقال: كيف تبدأ تداول العملات الرقمية في 5 خطوات عملية.

منصات تداول العملات الرقمية

منصات تداول العملات الرقمية هي المواقع أو البرمجيات التي تقوم بربط البائعين بالمشترين مع الحفاظ على حقوقهم وحمايتهم من الغش والخداع.

وهناك اليوم المئات من منصات التداول هذه، والتي لكل منها مميزات وعيوب مختلفة، لذا فليس هناك ما يسمى أفضل منصة تداول، على الأقل ليس بشكل مطلق، ولكن هناك منصة قد تكون هي الأفضل بالنسبة لك.

قبل اختيار منصة التداول المناسبة لك عليك أن تقوم بالبحث عنها جيدًا، وقراءة مراجعات المستخدمين حول مشاكلها وعيوبها، بالإضافة إلى فهم نظام العمولات الخاص بها فهمًا عميقًا لكي تستنزف أرباحك.

وبإمكانك بالتأكيد أن تقوم بالإطلاع على مقال هام كتبناه بخصوص أفضل 6 منصات تداول العملات الرقمية برأينا، والتي ستناسب شريحة كبيرة للغاية من المتداولين.

الخلاصة

تداول العملات الرقمية واحد من أكثر المجالات ربحية الآن، والتي يريد الجميع أن يتعلموه ويبدأوا في جني آلالاف الدولارات منه.

في هذا المقال قمنا بإعطائك ملخص لأهم الخطوط العريضة حول تداول العملات الرقمية لكي تقرر ما إذا كان هذا المجال مناسبًا لك أم ماذا؟

تحدثنا عن العملات الرقمية بالتفصيل، وأوضحنا كل التفاصيل الخاصة بها في هذا المقال، كما أننا تحدثنا بكل صراحة وشفافية عن التداول وعيوبه ومميزاته، وفي النهاية قمنا بالحديث عن أهم أنواع تداول العملات الرقمية ومميزات وعيوب كل نوع منهم.

أتمنى أن يعجبك هذا المقال ويشجعك على الدخول في هذا المجال الواعد، وأتمنى أن تشاركنا رأيك في المقال، وأن تخبرنا إذا أردت أن نتحدث عن أي موضوع آخر يخص العملات الرقمية وكيفية الربح منها.

فقط قم بكتابة كل ما يدور في بالك في خانة التعليقات بالأسفل، وسوف نقوم بالرد عليك في أقرب وقت ممكن.

عن الكاتب

علي أيمن

كاتب محتوى ومسوق إلكتروني
قارئ نهم، وصيدلي اكتشف أنه يود معالجة الناس بالكلمات لا العقاقير ليتحول شعاري في الحياة "أنا أكتب إذًا أنا موجود". أحاول إثراء المحتوى العربي مع الاحتفاظ ببصمتي الخاصة على ما أكتبه.
هدفي دائمًا وأبدًا أن أساعدك عزيزي القارئ.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق