ما هو تداول العملات الرقمية وكيف تبدأ به بخطوات عملية

ما هو تداول العملات الرقمية

العملات الرقمية أصبحت مؤخراً حديث الساعة وكل ساعة، فخلال السنوات الأخيرة الماضية سمعنا عن الكثير من الأشخاص الذين أصبحوا من أصحاب الملايين بفضلها.

واليوم أصبح تداول العملات الرقمية أو الاستثمار فيها واحد من أكثر طرق استثمار المال عبر الإنترنت شيوعًا وربحية، خاصة في أمريكا وبعض الدول الأوروبية.

للأسف لا توجد الكثير من المصادر العربية التي تشرح بشكل فعال وواقعي كيفية تداول العملات الرقمية، مما يعيق بشكل كبير انتشار هذه الطريقة في الوطن العربي.

وهذا هو السبب الذي دفعنا في الرابحون لتقديم هذا الدليل حول تداول العملات الرقمية، وكيف تبدأ به بخطوات عملية بسيطة وواضحة.

بعد قراءة هذا المقال عن تداول العملات الرقمية سيمكنك بكل سهولة أن تبدأ رحلتك في كسب المال من التداول، فنحن قد قمنا بتلخيص كل المطلوب منك لفعله في خمس خطوات عملية سهلة وواضحة، وبإمكانك إتباعها بالترتيب من أجل الدخول إلى هذا العالم والبدء في الربح منه.

ولكن قبل إجابة سؤال كيف تبدأ تداول العملات الرقمية دعونا في البداية نتعرف على معنى تداول العملات الرقمية ومميزاته وعيوبه وأنواعه، وذلك لكي تتضح لك الصورة من جميع الجوانب.

ما معنى تداول العملات الرقمية؟

العملات الرقمية Cryptocurrency وعلى رأسها البيتكوين هي بديل للعملات العادية التي نتعامل بها، مثل: الجنيه المصري أو الريال السعودي أو الدولار الأمريكي.

تقوم هذه العملات على تقنية التشفير، وهي في حد ذاتها ليست مربوطة بأي غطاء يعطيها قيمة كالذهب مثلًا، ولكنها تكتسب قيمتها من العرض والطلب.

لهذا السبب هي تتميز بكون أسعارها متذبذبة للغاية، حيث من الممكن مثلاً أن يكون سعر البيتكوين اليوم 64 ألف دولار أمريكي، وغدًا يكون بـ 40 ألف فقط -أي أنها فقدت 24 ألف دولار من قيمتها بين ليلة وضحاها- وهو ما يعرفه المتخصصون بالتقلب أو التذبذب أو كما يطلقون عليه بالإنجليزية Volatility.

وإليك صورة توضيح تذبذب سعر البيتكوين خلال خمس أيام في منتصف شهر أغسطس 2022:

تذبذب سعر البيتكوين خلال 5 أيام

الميزة التي ساهمت في خلق قيمة لتلك العملات الرقمية هي كونها لا مركزية، أي أنه لا توجد حكومة ولا بنك ولا حتى مؤسسة تقوم بالإشراف والتدقيق عليها.

هذا يمنح المستخدم الحرية والخصوصية من أجل القيام بمعاملاته المالية بدون القلق من كون أحد أو جهة ما تقوم بمراقبته، بالإضافة إلى كونه غير مضطر لدفع مبالغ باهظة للبنوك أو للوسطاء الماليين.

بالطبع هذا قد يكون عيبًا في حال كانت هذه الخصوصية تُستخدم بشكل خاطئ، كما أن هذه الميزة تنطوي على جانب آخر سلبي، وهو أنه لا توجد أي حماية أو تعويض من أي نوع لك عند قيامك بأي خطأ أو تعرضك لعملية احتيال أو ما شابه.

اليوم توجد الآلاف بدون مبالغة من العملات الرقمية التي يتم استخدامها حول العالم، ولكن أشهر العملات المعروفة هي البيتكوين Bitcoin والإيثر Ether.

هناك العديد من الطرق على الإنترنت للربح من العملات الرقمية، بالطبع أشهرها تعدين العملات الرقمية والاستثمار فيها، وبالطبع الطريقة التي سنتحدث عنها اليوم وهي تداول العملات الرقمية.

تداول العملات الرقمية هي عملية ربحية بحتة، فأنت لا تحتاج لأن تقع في حب تقنية البلوك تشين أو العملات الرقمية من أجلها، ولكن عليك فقط أن تريد ربح بعض الأموال.

يتطلب تداول العملات الرقمية الكثير من المهارات والوقت والجهد، ولكن بإمكانه أن يدر عليك الكثير من الأرباح الوفيرة في وقت قصير للغاية.

على عكس ما يظنه البعض فإن تداول العملات الرقمية ليس مقامرة أو رهان، فهو -كما ستعلم بعد قليل- قائم على الكثير من المراقبة والدراسة والتحليل لأنماط السوق وللأحداث التي تجري حول العالم.

فأنت حرفيًا تقوم بجهد مشابه لما يقوم به المتداولين في البورصة، حيث يدرسون الأسهم ويختارون الواعدة منها، ويضخون إليها أموالهم لتتضاعف.

تداول العملات الرقمية يختلف كثيرًا عن الاستثمار، ففي الاستثمار أنت لا تهتم حقًا بحركة السوق الحالية، بل تنظر لقيمة العملة على المدى البعيد بعد سنوات كثيرة، ولكن التداول تقوم فيه بشراء وبيع العملات الرقمية خلال فترات قصيرة قد تصل إلى بضع دقائق.

مميزات وعيوب تداول العملات الرقمية

التداول خيار جيد للربح من الإنترنت، ولكنه كأي شيء له مميزات وعيوب:

أولاً مميزات تداول العملات الرقمية

1. الربحية العالية

تداول العملات الرقمية يتيح لك ربح الكثير من الأموال مقارنة بأي مجال آخر، فبإمكانك بالجهد والمثابرة أن تضاعف رأس مالك عدة مرات في خلال سنة أو 18 شهر فقط.

فلو قمت باتخاذ القرار الصحيح قد تتمكن من مضاعفة أموالك بين ليلة وضحاها، في حين أن أرباح بنسب 20% تُعد خيالية في مجالات الربح العادية المماثلة.

لن أخدعك صديقي القارئ، ما أقوله عن الربحية حقيقي مائة بالمائة، ولكنه يحتاج إلى خبرة وتعلم كافيين قبل أن تقوم بفعل هذا الأمر.

2. لا تحتاج للكثير من المال للبدء

يمكنك البدء في تداول العملات الرقمية باستخدام أي مبلغ لديك، فأنت لا تقوم بشراء عملة بيتكوين كاملة، بل قد تقوم بشراء أجزاء من المائة ألف من البيتكوين الواحد.

بالطبع كلما زاد رأس المال الذي تقوم بالمضاربة به سوف تزداد أرباحك، ولكن هذا لا يحرمك من فرص النمو وصعود السلم من أوله، لكنك بالطبع ستحتاج لوقت أطول.

3. هناك الكثير من الخبراء ومصادر التعلم على الإنترنت

في هذا الوقت يضج اليوتيوب بمئات القنوات التي تقوم بشرح كل صغيرة وكبيرة عن تداول العملات الرقمية، كما أنه يوجد عشرات الخبراء على تويتر وريديت والمنتديات يقومون بتحليل كل حدث ويفسرون للهواة الأقل خبرة ويقومون بتطويرهم.

بإمكانك الآن ببعض التصميم أن تتعلم كل ما تريد عن هذا الموضوع، وأن تصير خبيرًا بنفسك وقادرًا على ربح كميات كبيرة من الأموال.

اقرأ أيضاً: كيف تقوم بإنشاء عملتك الرقمية الخاصة (الأمر ليس صعبًا جدًا)

ثانياً عيوب تداول العملات الرقمية

1. سوق العملات الرقمية متقلب للغاية

كما قلنا فإن من السمات الرئيسية للعملات الرقمية أنها متقلبة للغاية -Volatile- وهو ما يجعل أسعارها تتغير بسرعة شديدة بين لحظة وضحاها، فقد تزداد لضعفين في ساعة، وقد تخسر 90% من قيمتها في دقائق.

هذا التقلب يضع الكثير من الضغط على المتداولين، فهم يحتاجون لبذل مجهودات كبيرة من أجل تحليل الأسواق والتنبؤ بما سيحدث وإلا سيخسرون الكثير من أموالهم.

يحتاج المتداولون في العملات الرقمية كذلك أن يتحكموا في أعصابهم وتصرفاتهم من أجل عدم فقدان السيطرة والقيام بأمور غبية وخسارة كافة الأموال.

2. الحاجة لرأس مال كبير من أجل الحصول على ربح كبير

قلنا في جزء المميزات أنه بإمكانك البدء بأي مبلغ وستجد طريقك بين الحيتان الكبيرة، ولكن عليك الانتباه كذلك أنه لتحقق أرباح كبيرة ومرضية عليك أن تملك مبلغ كافي من الأموال.

فمثلًا لو كان رأس مالك 10 دولارات وقمت بالتداول بشكل صحيح وتضاعفت أموالك سيكون عندك 20 دولار، ولكن في حال كان استثمارك 100 ألف دولار فستكون حصلت على 200 ألف دولار في فترة وجيزة لم تكن لتتخيلها.

3. هناك مشاكل الحماية والاختراق والأخطاء البشرية

بالرغم من أن العملات الرقمية نفسها لا مركزية ولا يمكن كشفها أو التلاعب بها، إلا أن العامل البشري ما زال ثغرة ونقطة ضعف كبيرة جدًا.

فمن الممكن أن تقوم منصة تداول العملات الرقمية التي تستخدمها بخداعك، أو أن تتعرض للاحتيال من قبل شخص ما ويقوم بأخذ عملاتك.

أو حتى أن تقوم بخطأ ما عند تحويل عملاتك الرقمية إلى محفظتك بعد عملية التداول، وحينها ستذهب أموالك بلا رجعة لشخص ما في الهند أو روسيا.

اقرأ أيضاً: أفضل 8 منصات تداول الأسهم لإدارة استثمارك بآمان

الأنواع المختلفة لتداول العملات الرقمية

هناك عدة أنواع أو استراتيجيات خاصة بتداول العملات الرقمية، وكل منها له إيجابيات وسلبيات، ويختلف الأسلوب المفضل من متداول إلى آخر.

تعتمد كل تلك الأساليب على مبدأ واحد، وهو شراء العملات الرقمية بأقل سعر وبيعها بأعلى سعر، أو كما تقول العبارة المشهورة في المجال: “Buy Low, Sell High”.

فالاختلاف في هذه الأنواع والأساليب الخاصة بالتداول يكمن فقط في المدد الزمنية التي تكون بين عملية الشراء والبيع، أو الطريقة التي يتم بها بيع وشراء هذه العملات.

والأنواع الأهم والأشهر في عالم تداول العملات الرقمية هي:

1. التداول اليومي Day Trading

هذه الطريقة هي الأكثر شهرة في عالم تداول العملات الرقمية، والكثير من المتداولين يفضلونها عن غيرها، لكونها تتيح لهم الحصول على أرباح سريعة.

فهي تتم من خلال العديد من عمليات البيع والشراء التي تتم خلال ساعات اليوم، بحيث ينهي المتداول كل تعاملاته بنهاية اليوم.

تحتاج هذه الطريقة إلى أن تكون متيقظ وأن تتابع وتراقب الإحصائيات والتحليلات الخاصة بمنصة التداول خاصتك.

الخبرة كذلك عامل هام في هذه الطريقة من التداول، لأنه سيكون عليك التنبؤ بالتغير في حركة الأسعار قبل حدوثها، ولذا ينطوي الأمر على الكثير من المخاطرة.

فأنت ستقوم بالشراء خلال فترات اليوم التي تكون فيها العملات بسعر منخفض وتبيع عند ارتفاع الأسعار، هذا سيتيح لك الحصول على مكاسب سريعة شبه فورية أو لا قدر الله خسائر سريعة أيضًا.

2. المضاربة السريعة Scalping

المضاربة السريعة قريبة بعض الشيء من التداول اليومي Day Trading، ولكنها أكثر سرعة بكثير إذا تتم في خلال دقائق عادة وأحيانًا ثواني.

الهدف من المضاربة السريعة هو الحصول على أرباح مضمونة بأقل مخاطرة ممكنة، فأنت ستقوم بربح القليل للغاية، ولكن بفضل سرعة العملية فإن تكرارها سيتيح لك ربح مبلغ جيد من المال.

عادة ما يقوم المتداولون بهذا الأسلوب بعمل عشرات أو حتى مئات عمليات التداول السريعة خلال اليوم الواحد.

لكن المضاربة ليست كذلك مناسبة للهواة، فهي تحتاج إلى فهم عميق للغاية للسوق وتقلبات الأسعار، وهذا حتى تتمكن من النجاح في الحصول على أرباح.

من أهم متطلبات النجاح في المضاربة السريعة هو أن تستطيع التركيز واتخاذ القرارات بسرعة، لأنك ستحتاج لإجراء التعاملات واتخاذ القرارات في غضون دقائق معدودة.

3. التداول المتأرجح Swing Trading

النوع الثالث والأخير الذي سنناقشه هو التداول المتأرجح، وهو عبارة عن استراتيجية تميل إلى التروي قليلًا في إجراء عمليات البيع والشراء.

فالتداول المتأرجح يقوم على أن تحدد بداية موجة انخفاض أو ارتفاع لأسعار العملة الرقمية، ومن ثم تقوم باستغلالها لمصلحتك.

فلو استطعت التنبؤ بأن عملة ما سيزيد ثمنها، ستقوم بشرائها قبل أو في بداية الموجة وهي بسعر منخفض، ومن ثم ستنتظر قرب انتهاء موجة زيادة السعر حتى تبيعها بأفضل سعر ممكن، وتحصل على الأرباح، أو العكس.

قد تستغرق عملية التداول المتأرجح هذه عدة أسابيع أو شهور، ولذا هي لا تحتاج لأن تبقى دائمًا تراقب التحليلات وما شابه على مدار الساعة، وهذا هو السبب الذي يجعل البعض يفضلها.

وكما استنتجت فإن هذه الاستراتيجية قد تكون هي الأفضل والأنسب للمبتدئين الذين لا يملكون الخبرة والمعرفة الكافية، لذا عليك بكل تأكيد أن تبدأ بها.

وقد كتبنا مقال كامل عن التحليل الفني للعملات الرقمية وأهم مؤاشراته، وكيفية معرفة والتنبؤ بحركة واتجاهات السوق الصاعدة أو الهابطة قبل حدوثها للربح منها.

بالطبع هذه ليست كافة أنواع واستراتيجيات تداول العملات الرقمية، ولكنها الأهم التي لا يمكنك أن تجهلها.

والآن ياصديقي حان وقت الجزء الأهم في مقالنا والذي أعتقد أنك تنتظره من البداية، وهو الخاص بالخطوات العملية الخمسة للبدء الفعلي في تداول العملات الرقمية.

كيف تبدأ تداول العملات الرقمية (في 5 خطوات عملية)

الخطوة الأولى: تعلم الأساسيات عن العملات الرقمية وعن التداول

أول خطوة في أي شيء دائمًا ما تكون هي الأصعب، فالتعرف على هذا العالم والتعود على مصطلحاته وأفكاره قد يبدو ثقيلًا في البداية بعض الشيء.

ولكن بعد بعض الوقت ستشعر بشئ من الألفة تجاه هذه المصطلحات الغريبة، وسيتكون لديك فضول كبير ناحيتها، وستود معرفة المزيد والمزيد عن الموضوع.

ففي النهاية؛ التداول ليس بأي حال من الأحوال كصنع الصواريخ أو تعلم الطب، الأمر أبسط من هذا بكثير، ويمكنك اعتبار مرحلة التعلم هذه بتعلم “ألف.. باء”، حيث بعدها ستحتاج فقط لربط الأمور ببعضها البعض.

لحسن الحظ هناك عشرات بل مئات وآلاف المصادر عبر الإنترنت ولن تجد صعوبة في العثور عليها، بل بالعكس ستكمن الصعوبة في الاختيار فيما بينها نظراً لكثرتها.

ونحن في الرابحون قمنا بكتابة عدة مقالات عن العملات الرقمية و تقنية البلوك تشين والتداول، وغيرها من المواضيع التي ستفيدك كثيراً في مشوار تعلمك.

لذا لا تقلق إطلاقًا من حاجز اللغة، وقم فقط بتصفح موقع الرابحون، وحتى إن لم تجد مقالًا عن موضوع ما تريد معرفة المزيد عنه أو أردت التوسع في مقال سبق وإن كتبنا فيه، قم فقط بالتواصل معنا، وسنكون سعداء بكتابة مقال مخصوص من أجلك.

هناك كذلك العديد من الكورسات والدورات التدريبية على الإنترنت على منصة يوديمي بإمكانك شراءها والاستفادة منها.

وإن لم تكن تريد الدفع مقابل هذه الدورات، فاليوتيوب ممتلئ بالعديد من المحترفين الذين سيكونون سعداء بنقل خبراتهم إليك.

وأنا شخصيًا أرى أن لا تقم بدفع أي أموال قبل فهم ماهية العملات الرقمية جيدًا، والأمور الاقتصادية المتعلقة بها وكيفية عملها.

وأيضًا التعرف على الفرق بين الاستثمار والتداول في العملات الرقمية، والأنواع المختلفة من تداول العملات الرقمية، والمنصات التي بإمكانك التداول من خلالها.

وأخيرًا عليك التعرف على مبادئ طرق التحليل سواء الفني أو الأساسي، وأشهر الاستراتيجيات الخاصة بالتداول.

بالطبع هذا ليس كل شيء، فعالم التداول واسع للغاية، ولكن تلك ستكون بداية جيدة لك من أجل النجاة في محيط تداول العملات الرقمية حتى تصبح واحد من القروش.

الخطوة الثانية: اختر منصة التداول المناسبة لك

هناك المئات من منصات تداول العملات الرقمية هذه الأيام، كل واحدة منها لديها العديد من المميزات وأيضًا الكثير من العيوب، ويأتي هنا دورك لاختيار أفضل منصة تداول عملات رقمية.

وستجد دائمًا هناك خلاف أبدي بين المعجبين بتلك المنصات الذين يحاولون الحديث عن أفضل منصة تداول موجودة على الساحة.

ولكن لا يوجد هناك شيء مثل هذا، فليس من الممكن القول بأن هناك منصة هي الأفضل في المطلق، بل الموضوع عبارة عن علاقة نسبة وتناسب بين المنصة والمتداول.

لذا قم بأخذ وقت كافي من أجل الدراسة والمقارنة بين تلك المنصات حتى تتوصل إلى أفضل محطة لتبدأ منها التداول.

بشكل عام هناك العديد من العوامل التي بإمكانك المقارنة أو التفضيل بين منصة وأخرى حسبها، مثل:

أ) العملات الرقمية التي توفرها

هناك العديد من العملات الرقمية على الإنترنت، وبالرغم من أن معظم المنصات تقريبًا تدعم العملتين الأهم البيتكوين والإيثر (الذي هو جزء من منظومة الايثيريوم)، إلا أنه إذا كنت تود تنويع استثمارتك وتداولك عليك بالتعامل مع عملات أخرى.

وهنا يأتي دور المنصة في توفير تشكيلة متنوعة من العملات الرقمية لك من أجل أن تسد كافة احتياجاتك وتدعم استراتيجيتك في التداول.

فعلى سبيل المثال قد يحتاج المتداول اليومي إلى أن يقوم بتداول بعض العملات الرقمية البديلة AltCoins من أجل الحصول على أرباح أكبر.

ب) سنوات تواجدها في السوق

بالطبع كلما كانت المنصة موثوقة ومعروفة كلما كانت أفضل، فسمعة المنصة وتواجدها في السوق واحدة من أهم العوامل التي أقوم بمراعاتها عند اختيار منصة التداول خاصتي.

ج) التكاليف الخاصة بالمنصة

منصات تداول العملات الرقمية ليست أوقافًا خيرية بل هي شركات تم تأسيسها من أجل التربح، ولذا هي تقوم بفرض العديد من التكاليف والعمولات على المتداولين.

كل منصة تداول لديها نظام خاص بها من أجل فرض التكاليف، فمنها من يفرض تكاليف ثابتة ومنها ما يضع نسب وهكذا، لذا قبل التعامل مع أي منصة عليك أن تقوم جيدًا بدراستها وفهم النظام الخاص بتكاليفها.

د) طرق الدفع واستلام الأرباح

احرص عندما تختار منصتك على أن تقوم باختيار منصة تسهل عليك إجراءات ضخ الأموال وسحبها من حسابك.

فمثلًا لو كنت تفضل التعامل بباي بال PayPal أو بيونير Payoneer تأكد من المنصة أولًا، أو لو كنت تفضل القيام بهذا الأمر مباشرة من بطاقتك الإئتمانية تأكد أيضًا من توافر هذا الخيار أولًا قبل البدء في التعامل بها.

هـ) مراجعات المتداولين

مراجعات المتداولين هي واحدة من أفضل الوسائل التي ستساعدك لاختيار منصة تداول العملات الرقمية الأفضل لك، فهي مرآتك الصادقة لكافة مزايا وعيوب المنصة، لذا لا تهمل قراءة تلك المراجعات بشكل دقيق.

اقرأ أيضاً: طرق الربح من NFT (شرح 6 طرق مختلفة)

الخطوة الثالثة: قم بإنشاء حسابك على المنصة

هذه الخطوة ستكون سهلة للغاية، كل ما يجب عليك أن تقوم بفعله الآن هو أن تقوم بعمل حساب لك على المنصة وأن تتابع إجراءات التسجيل.

على الأغلب يكون تسجيل حساب لك على منصات التداول المختلفة مجانيًا تمامًا، وستحتاج لأمور بسيطة مثل بريد إلكتروني ورقم هاتف وبعض البيانات الشخصية الأخرى، ولكن بعض المنصات تحتاج لأمور عديدة إضافية من أجل تسجيلك، على سبيل المثال بطاقة رقم قومي أو جواز سفر.

كذلك على الأغلب سوف تحتاج لأن تقوم بتفعيل التصديق الثنائي 2FA أو 2 factor authentication لكي توفر طبقة أمان إضافية لحسابك.

هذه الخطوة سهلة للغاية، ولو واجهتك أي مشاكل فستجد الكثير من الفيديوهات والمقالات تشرح لك كيفية التسجيل، أو بإمكانك حتى أن تتواصل مع خدمة العملاء الخاصة بالمنصة.

الخطوة الرابعة: اختيار المحفظة الخاصة بك

كما قلت لك من قبل؛ من الخطر أن تبقي عملاتك على منصة التداول أيًا كانت، فربما تتعرض للاختراق وتخسر كافة أموالك، لذا يجب عليك إيداع تلك العملات إلى محفظة خارجية تحافظ على عملاتك الرقمية -أي أموالك- في أمان.

بشكل عام فإن محافظ العملات الرقمية هي الأدوات التي تحتفظ بها بعملاتك الرقمية مثل البيتكوين، بالضبط مثل محفظتك التي تضع بها الأموال سواء التي تحملها أو المحافظ الإلكترونية على هاتفك وهكذا.

وهناك نوعين رئيسيين من هذه المحافظ:

1. المحافظ الساخنة Hot Wallets: وهي المحافظ المتصلة بالإنترنت، والتي تسمى عادة بالمحافظ البرمجية Software wallets.

وهي التي تتوافر على الهواتف المحمولة أو المتصفحات أو حتى الديسكتوب، وتتميز هذه المحافظ بكونها سريعة ومن السهل التعامل معها، ولكنها ليست الأفضل من ناحية الأمان.

2. المحافظ الباردة Cold Wallets: وهي المحافظ التي لا تتصل بالإنترنت، والتي تكون أبطأ وأصعب في التعامل معها بعض الشيء، ولكنها أكثر أمانًا من المحافظ الساخنة.

وتحتوي هذه المحافظ على نوعين إما المحافظ الصلبة Hardware wallets أو المحافظ الورقية Paper wallets.

وهناك العديد من الخيارات الخاصة بهذه المحافظ، والتي قد ذكرنا أهمها في المقال الذي سبق وأشرنا إليه بالأعلى.

وبشكل عام فإن المتداولين يفضلون إما المحافظ الرقمية الخاصة بالهواتف المحمولة أو المحافظ الصلبة، وأنا عن نفسي أرشح المحافظ الصلبة لأنها الأكثر أمانًا.

يجب عليك قبل اختيار المحفظة التي تريدها أن تقوم ببعض البحث حتى تصل إلى الاختيار الصحيح والمناسب معك.

وإذا كنت تريد أن نكتب مقال مخصص عن أفضل المحافظ الرقمية التي يستخدمها المتداولون في العملات الرقمية، فقم فقط بذكر هذا في التعليقات على المقال.

الخطوة الخامسة: اتباع استراتيجية أو خطة لتداول عملاتك الرقمية

بعد أن تقوم بالانتهاء من الخطوات السابقة، وتقوم بشراء عملاتك الرقمية يتبقى لديك الأمر الأخير والأكثر أهمية، وهو أن تقوم بالتداول.

عملية تداول العملات الرقمية ليست عشوائية إطلاقًا، وإذا حاولت أن تقوم بها بدون خطة أضمن لك أنك ستخسر أموالك وستفشل فشلًا ذريعًا.

عليك أن تعرف ماذا تفعل بالتحديد، وأن تعرف لماذا تفعله ولا تفعل شيء آخر، وبرغم أن ما أقوله يبدو بديهيًا للغاية، إلا أن الكثير من المبتدئين لا يقومون بهذا على الأقل في بداية مشوارهم.

أول شيء عليك أن تقوم بفعله هو أن تختار الطريقة التي تقوم بالتداول من خلالها، نعم فكما تعرف هناك العديد من الأنواع أو الطرق للتداول والتي شرحنا أهمها قبل قليل في المقال.

بعد هذا سيكون عليك أن تحدد استراتيجية التداول التي ستقوم باتباعها، فالتداول له العديد من الاستراتيجيات التي ربما سيكون حتى من الصعب أن يتم جمعها في مقال واحد.

تحديد الاستراتيجية المناسبة معك يتوقف على العديد من العوامل، من أهمها:

  • مستوى خبرتك ومعرفتك عن التداول.
  • شخصيتك ووقتك الذي بإمكانك تخصيصه للتداول.
  • الخسارة التي بإمكانك تحملها وقدرتك على المخاطرة.

والاستراتيجيات تختلف كثيرًا فيما بينها، فعلى الرغم من أن الكثير منها عبارة عن استراتيجيات مالية، إلا أن هناك أيضًا استراتيجيات تعتمد على سلوكيات والعوامل النفسية للمتداولين الآخرين.

بإمكانك اختيار أفضل استراتيجية تناسبك، ومن ثم إجراء بعض التعديلات لكي تتناسب مع ظروفك وإمكانياتك.

ويمكنك أن تجد هذه الاستراتيجيات من خلال متابعة متداولي العملات الرقمية الكبار على السوشيال ميديا أو اليوتيوب، أو من خلال الدورات التدريبية أو حتى من خلال المقالات والشروحات.

وربما يمكننا في الرابحون أن نقدم لك مقالًا يجمع أهم هذه الاستراتيجيات، فقط قم بإخبارنا في التعليقات وسوف نعده لك.

بعد أن تختار استراتيجياتك عليك أن تقوم بتجهيز خطة التداول خاصتك، وأن تقوم بعمل خطة لإدارة المخاطر وتطوير استراتيجيتك وخطتك باستمرار.

خطة التداول ستكون مفيدة للغاية لك، فمن خلالها سوف تقلل التوتر والضغط الواقعين عليك، كما أنك ستعلم الخطوات القادمة لك.

احرص أن تترك مشاعرك بالخارج أثناء قيامك بالتداول، وأن تضع هذا ضمن خطتك، فالمهم هنا هو الاستمرار بالتداول بمسئولية واتباع الخطة.

ففي اللحظة التي تقوم فيها بالاستسلام لمشاعر، مثل الخوف أو الطمع ستخسر الكثير من الأموال، ولقد تحدثنا عن هذا بالتفصيل من قبل.

ولا تنسى كذلك أن تضع في خطتك هذه التعلم المستمر، فيجب عليك أن تقوم بمتابعة كل جديد يحدث في هذا العالم فهو يتغير باستمرار كل يوم.

الخاتمة

تناولنا في هذا المقال أهم المعلومات حول تداول العملات الرقمية بدءاً من مفهوم التداول نفسه مروراً بمميزات وعيوب تداول العملات الرقمية، وأهم طرق التداول، وختمنا المقال بالخطوات العملية للبدء في تداول العملات الرقمية بشكل فعلي.

نتمنى أن يكون المقال مفيداً لكل مهتم بهذا المجال، وفي انتظار تعليقاتكم استفساراتكم حول أي شيء يخص تداول العملات الرقمية والربح منها.

موضوعات أخرى ستعجبك

6 أفكار عن “ما هو تداول العملات الرقمية وكيف تبدأ به بخطوات عملية”

    1. تحياتي لك ولكل أهل المغرب الكرام.

      من الناحية التقنية لا، ولكن من ناحية سعر العملة فهذا صحيح جداً، فكلما كان سعر العملة قليل كلما كان التداول فيها أقل مخاطرة وبالتالي يناسب المبتدئين أكثر.

  1. مرحبا استاذ علي

    انا كمبتدئ هل الافضل لي التداول في عملة واحده او اثنين قليلة السعر – في نفس الوقت ؟
    وما هو رأيك في منصة بينانس من حيث الاستقرار وعدم النصب

    وتحياتي لك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top