دليل تعلم الفوركس (كل الأساسيات التي تحتاجها للبدء)

دليل تعلم الفوركس

تداول الفوركس قد يكون السبب الذي يحقق كل أحلامك ويجعلك غنيًا، ولكن قبل أن تتداول عليك في البداية تعلم الفوركس.

وبالرغم من أنه إلى حد ما بسيط عندما تفهمه، لكنه يمتلك العديد من التفاصيل والجوانب المختلفة التي من الضروري عليك كمتداول أن تحيط بها لكي تبدأ جني الأرباح من هذا المجال.

وتتنوع تلك الجوانب بين مواقيت الأسواق وأزواج العملات والمنصات المستخدمة وأنواع الأوامر، وغيرها من التفاصيل الأخرى التي ليست بالضرورة معقدة بقدر ما هي كثيرة، وتتطلب الكثير من البحث للوصول لها وفهمها.

ولكن في هذا المقال سنوفر عليك عناء ذلك البحث والتدقيق، حيث سنوفر لك دليل شامل لتعلم الفوركس يغطي كافة الأساسيات التي تحتاجها للبدء في التداول وتحقيق الأرباح.

ما هو الفوركس

في البداية عليك أن تعرف ما هو الفوركس، وهو بكل بساطة عبارة عن تحويل عملة إلى عملة أخرى بغرض الاستفادة من حركة السوق والتغير في الأسعار بين العملتين خلال فترة التبديل.

فأي شخص يقوم بتغيير عملة ما بغيرها حتى ولو بشكل محلي ومحدود فهو يمارس شكلًا من أشكال الفوركس.

والجدير بالذكر أن سوق الفوركس غير مركزي بعكس الكثير من الأسواق المشابهة له، حيث لا يوجد موقع جغرافي معين يتم فيه هذا النوع من التداول، إنما له العديد من المراكز المالية والوسطاء المختلفين من حول العالم.

وفي الغالب يتم تداول الفوركس عبر وسيط على الإنترنت، والذي يكون عبارة عن شركة تتيح للمتداولين الإطلاع على أسعار العملات وفتح الصفقات وإغلاقها والقيام بالعديد من الأوامر المختلفة الأخرى.

أخبرنا، هل تحمست أكثر وتريد تعلم الفوركس؟

مزايا وعيوب الفوركس

في رحلة تعلم الفوركس يجب عليك تكوين صورة أوضح عن السوق، حيث توجد هناك بعض الإيجابيات والسلبيات التي عليك معرفتها لكي تعلم بالضبط ما أنت مقبل عليه.

أولاً مزايا الفوركس

1. ضخم وملئ بالأموال: سوق الفوركس هو بلا منازع أكبر الأسواق المالية في العالم، حيث تصل السيولة اليومية له لأكثر من ستة تريليون دولار.

وبالرغم من كون المؤسسات الكبيرة تهيمن على الجزء الأكبر من هذا المبلغ، إلا أن الوصول إلى أرباح عالية باستخدامه هو شيء ممكن جدًا.

2. متاح لأي شخص: يمكن لأي شخص يمتلك إنترنت أن يبدأ في التداول في أي وقت يشاء.

حيث يوجد عدد كبير جدًا من المنصات التي توفر إمكانية التداول، بجانب العديد من الخواص الأخرى مثل الحسابات الافتراضية وآخر الأخبار وغيرها.

3. مرن وسهل التداول: سوق الفوركس وكما ذكرنا من قبل هو سوق غير مركزي، ولذلك فهو مفتوح لفترة طويلة جدًا تمتد لخمسة أيام في الأسبوع على مدار الساعة دون انقطاع، بجانب أنه لا يمتلك أي حدود على مبلغ التداول، فبإمكانك تداول المبلغ الذي تريد في الوقت الذي تريد.

4. لا يتطلب رأس مال كبير: ربما تتساءل كيف لا يتطلب الفوركس امتلاك رأس مال وهو يعمل عن طريق تبادل العملات في الأساس.

وذلك ببساطة يرجع إلى الرافعة المالية، وهي خاصية تتيح لك التداول بأموال أضعاف ما تملك في الأساس، ومن ثم تحقيق أرباح كبيرة جداً من مبلغ صغير، ولكن خسارة المبلغ كله ستكون سريعة جداً أيضاً، ويمكن حدوثها نتيجة تذبذب بسيط جداً في السعر.

وسوف نقوم بالمستقبل بكتابة مقال مخصص للرافعة المالية، ما سيفيدك في تعلم الفوركس والتداول كالمحترفين.

ثانياً عيوب الفوركس

1. محفوف بالمخاطر: مثل كافة طرق الربح المشابهة للفوركس هو أيضًا يمتلك بعض المخاطر سواء كانت مخاطر تشغيلية أو حتى مخاطر تقوم بها أنت مثل استخدام الرافعة المالية، والتي كلما زادت نسبتها كلما زاد خطر الخسارة وفقدان أموالك.

2. كثير التقلب: تتأثر العملات بالكثير من العوامل الاقتصادية والسياسية والطبيعية في بعض الأحيان، ولذلك فمهما كانت الاستراتيجية التي تستخدمها في التداول فهي معرضة للفشل بشكل أو بآخر لمتغير لا يمكنك التحكم به، ولكن ذلك هو طبيعة التداول بشكل عام بأشكاله المختلفة.

3. ضعف التنظيم: من الظاهر جدًا أن سوق الفوركس هو أقل تنظيمًا من أغلب الأسواق الأخرى، وذلك لكونه لا يمتلك هيئة مخصصه تشرف عليه إنما فقط بعض المؤسسات المحلية.

وتلك النقطة سهلة التجنب، فكل ما عليك فعله هو اختيار وسيط موثوق لكي تطمئن على أموالك وسنذكر العديد منهم في هذا المقال.

اقرأ أيضاً: أفضل 5 شركات فوركس عالمية

مصطلحات هامة ستساعدك في تعلم الفوركس

ربما تعد تلك النقطة هي الأهم في هذا المقال بالكامل، حيث ستحتاج المصطلحات التي سنذكرها فيما يلي خلال تعلم الفوركس والتداول فيما بعد، وستتمكن بواسطتها من التواصل مع غيرك من المتداولين بشكل سلس.

وأهم تلك المصطلحات هي:

1. النقطة Pip: هي الرقم العشري الرابع في سعر الصرف، وهي تعبر عن أصغر حركة يمكن أن يتحركها السعر سواء بالزيادة أو النقصان.

فعلى سبيل المثال إذا ازداد سعر صرف العملة من 1.5550 إلى 1.5553 فهو ازداد بمقدار 3 Pip، ومن خلالها يقوم المتداولون بحساب الأرباح والخسائر بعد إغلاق الصفقات.

2. الفارق السعري Spread: هو الفرق بين سعري البيع والشراء لزوج العملات، وهو هامش الربح الذي يحصل عليه وسيط التداول من تلك العملية سواء كان بنك أو شركة أو مكتب صرافة، وهو أحد المعايير المهمة في اختيار وسيط تداول جيد، فكلما زاد الفارق السعري كلما زادت التكلفة عليك كمتداول.

3. العقد Lot: الوحدة المستخدمة في قياس حجم صفقات تداول الفوركس وتساعد في إدارة المخاطر بشكل أفضل.

ويبلغ حجم العقد أو اللوت القياسي 100000 وحدة من العملة الأساسية، ولكن يوجد عقود أصغر تسمي بالميكرو والميني والنانو يتم استخدامها بحسب أهداف الربح وقيمة الإيداع.

4. الرافعة المالية Leverage: هي النسبة المقدمة من وسيط التداول التي تعطيك القدرة على التداول بمبلغ يساوى أضعاف المبلغ الأصلي الذي أودعته للتداول.

فعلى سبيل المثال إذا استخدمت رافعة مالية 1:100 فستتمكن من التداول بمبلغ يعادل مئة ضعف المبلغ الأصلي، وذلك يضاعف من الأرباح والخسائر التي تجنيها خلال التداول.

5. الهامش Margin: المبلغ المالي المطلوب لكي تستطيع التداول بالرافعة المالية والحفاظ عليها قائمة، فإذا كنت تتداول برافعة مالية 1:30 فإذا وضعت هامش 1000 دولار ستستطيع التداول بمبلغ 30000 دولار.

6. نداء الهامش Margin Call: عبارة عن تنبيه يقوم به وسيط التداول عندما يوشك الهامش الموجود في الحساب على النفاذ، ويتم التنبيه من أجل أن يقوم المتداول إما بإنهاء الصفقة أو إيداع المزيد من المال في حسابه لزيادة الهامش.

7. السبايك Spike: التغير الذي يحدث للسعر سواء كان في اتجاه الصعود أو الهبوط في فترة زمنية قصيرة، وتختلف عن التغيرات العادية في أنها مفاجئة بشكل كبير وتتسبب في خسائر أو مكاسب كبيرة للمتداولين.

8. الدعم Support: نقطة الدعم هي النقطة التي يحتمل أن يتوقف فيها السعر عن الانخفاض ويبدأ في الارتفاع مرة أخرى، وتكون بمثابة إنذار للبدء في الشراء.

9. المقاومة Resistance: على عكس نقطة الدعم تعبر المقاومة عن المستوى الذي من المتوقع أن يتوقف فيه السعر عن الصعود وأن يبدأ في التحرك في الاتجاه المعاكس، ويميل المتداولون للبيع في تلك النقطة.

10. سعر العرض والطلب Bid/Ask price: سعر العرض أو السعر المعروض هو السعر الذي يحدده المشتري في الأسواق المالية لشراء عملة معينة، وعلى العكس فسعر الطلب أو السعر المطلوب هو السعر الذي يحدده البائع.

11. سعر الصرف Exchange rate: سعر استبدال عملة بعملة أخرى، ففي الغالب ما يتفق كل من سعري العرض والطلب في نقطة معينة وتسمى تلك النقطة بسعر الصرف، ويوجد بعض العملات التي تمتلك سعر صرف ثابت محدد من قبل البنك المركزي مثل الكرونة الدنماركية.

12. زوج العملات Currency pair: لتبدأ في التداول تحتاج إلى زوج من العملات، العملة الأصلية التي تشتري بها وتسمى عملة الأساس، والعملة التي تشتريها والتي تسمى عملة التسعير، وسنُفصِل كل ما يتعلق بأزواج العملات في نقطة منفصلة في دليلنا عن تعلم الفوركس.

13. تبييت الموضع Overnight Position: نمط من التداول يقوم فيه المتداولين بترك مراكزهم مفتوحة ليلًا وحتى اليوم التالي بغرض تحقيق المزيد من الأرباح خلال الليل، وبالطبع تأتي تلك الطريقة مع بعض المخاطر أبرزها عدم القدرة على مراقبة العملية بالكامل.

14. التحليل الفني Technical Analysis: تمتلك كل العملات تاريخ طويل من التقلبات وعلاقات مع أحداث اقتصادية معينة.

والتحليل الفني هو دراسة حركة تلك الأسعار باستخدام الرسوم البيانية لتوقع اتجاه حركة السوق في المستقبل، وتعلم التحليل الفني جزء هام من تعلم الفوركس.

15. الرسم البياني الخطي Line Chart: الرسوم البيانية هي عنصر أساسي في تعلم وتداول الفوركس ولها أشكال عديدة.

وأبسط وأقدم تلك الأشكال هو الرسم البياني الخطي، ويحتوي هذا النوع من الرسم البياني على محورين وهما الوقت وحركة السعر، وفي الغالب ما يُستخدم لتحديد اتجاه سعر الصرف دون الخوض في أي تفاصيل.

16. رسم الأعمدة Bar Chart: أكثر أنوع الرسوم البيانية استخدامًا، وفي الغالب أنك رأيتها أكثر من مرة إذا بحثت عن أي شيء يتعلق بالفوركس من قبل.

وهو يظهر حركة السعر خلال فترة زمنية محددة عن طريق أربع متغيرات وهي أعلى سعر وأقل سعر وسعر الافتتاح والإغلاق، ويكون العمود صاعد إذا كان سعر الإغلاق أعلى من الافتتاح والعكس.

17. الشموع اليابانية Japanese Candlestick chart: من أكثر الرسوم البيانية استخدامًا في سوق الفوركس وتشبه إلى حد كبير رسم الأعمدة.

حيث تحتوي على نفس العناصر بالضبط، ولكنها تختلف في طريقة العرض، حيث يتم تمثيل سعر الافتتاح والإغلاق على هيئة شمعة، ويمثل الظل العلوي للشمعة أعلى سعر والظل السفلي أقل سعر.

18. إدارة المخاطر Risk management: مجموعة من الاستراتيجيات والأدوات التي يستخدمها المتداولين للحد من الخسائر المحتملة على قدر الإمكان، ومن أشهر أدواتها هي وقف الخسارة التي تغلق المركز تلقائيًا عند الوصول إلى سعر محدد مسبقًا، وهي مهمة للغاية في تعلم الفوركس وتداوله.

اقرأ أيضاً: أفضل استراتيجيات تداول الفوركس

ساعات سوق الفوركس

من أهم مراحل تعلم الفوركس معرفة ماذا تعني ساعات سوق الفوركس، وهو المصطلح الذي قد يبدو غريبًا لأول وهلة.

يمتلك سوق الفوركس أربع أسواق مالية متوزعة حول العالم، وهي موجودة في سيدني وطوكيو ولندن ونيويورك.

تتكامل أوقات عمل تلك الأسواق مع بعضها ليستمر هذا السوق في العمل 24 ساعة في خمس أيام في الأسبوع.

تُعد ساعات عمل كل من تلك الأسواق المالية أمرًا هامًا لأي متداول، حيث أنها هي من تحدد الاستراتيجية التي ستستخدمها والمدة التي ستترك صفقاتك مفتوحة خلالها.

كما تعُد فترات التقاطع بين كل من تلك الأسواق من أكثر الفترات حجمًا وكثافة في التداول وخصوصًا فترة التقاطع الخاصة بالسوق الأمريكي والأوروبي.

وتبدأ الفترات بالفترة الأسترالية ومن ثم الأسيوية وبعدها الأوروبية وآخر الفترات هي الفترة الأمريكية وساعات العمل الخاصة بكل سوق منهم هي:

  • الأسترالية (سيدني): تبدأ في العاشرة مساءً حتى السابعة صباحًا بتوقيت جرينتش.
  • الأسيوية (طوكيو): تبدأ في منتصف الليل حتى التاسعة صباحًا بتوقيت جرينتش.
  • الأوروبية (لندن): تبدأ في الثامنة صباحًا حتى الخامسة مساءً بتوقيت جرينتش.
  • الأمريكية (نيويورك): تبدأ في الواحدة مساءً حتى العاشرة مساءً بتوقيت جرينتش.

وتتقاطع كل فترة مع سابقتها لمدة معينة بمجموع ثلاث فترات تقاطع، هي:

  • سيدني وطوكيو: تبدأ في منتصف الليل حتى السابعة صباحًا بتوقيت جرينتش.
  • طوكيو ولندن: تبدأ في الثامنة صباحًا حتى التاسعة صباحًا بتوقيت جرينتش.
  • لندن ونيويورك: تبدأ في الواحدة مساءً حتى الخامسة مساءً بتوقيت جرينتش.

وبجانب تلك المواعيد التي ذكرناها فيوجد بعض المناسبات الأخرى التي قد تؤثر على السوق مثل الكريسماس ورأس السنة وبعض الأعياد المحلية الخاصة ببعض الدول.

اقرأ أيضًا: ما هو تداول العملات الرقمية وكيف تبدأ به بخطوات عملية

أزواج العملات

ذكرنا من قبل أن عملية تداول للفوركس تتطلب وجود عملتين مختلفتين أو كما هو متعارف عليه في سوق الفوركس “زوج العملات”.

تسمي العملة الأولى عملة الأساس والثانية عملة التسعير، وهما مصطلحان هامان من أجل تعلم الفوركس.

ولكن ليست كل العملات متساوية في هذه السوق، حيث يوجد العديد من التصنيفات التي تندرج تحتها العملات تبعًا للكثير من العوامل مثل قوة العملة وثباتها وحجم السيولة الخاصة بها.

حيث تعكس السيولة العالية لعملة ما رغبة المتداولين واهتمامهم بشراء تلك العملة، وهو ما يجعلها غير معرضة لمخاطر الانزلاق السعري ويجعلها أيضًا مستقرة إلى حد كبير.

وتنقسم أنواع العملات في سوق الفوركس إلى ثلاث تصنيفات، وهي:

1. أزواج العملات الرئيسية: هي أكثر أنواع العملات هيمنة على سوق الفوركس، حيث يتم خلالها القيام بـ 75% من عمليات التداول، وتتميز بسيولتها العالية وعدم وجود فروق عالية في الأسعار، ولذلك فهي الأكثر ملائمة لأغلب المتداولين.

ويتكون هذا الزوج على الدولار الأمريكي USD كعنصر أساسي بجانب أحد العملات الرئيسية السبعة الأخرى، وهي: اليورو EUR والجنيه الاسترليني GBP والدولار الأسترالي AUD والين الياباني JPY والدولار الكندي CAD والفرنك السويسري CHF والدولار النيوزيلندي NZD.

2. أزواج العملات المتقاطعة: زوج من العملات الرئيسية التي ذكرناها من قبل، ولكن لا يدخل الدولار الأمريكي USD فيها على الإطلاق.

ويكون حجم السيولة فيها أقل من الأزواج الرئيسية بقليل، ولكنها تجذب اهتمام الكثير من المتداولين والمضاربين للعمل بها، وأكثرها شيوعًا هو يورو جنيه استرليني EUR/GBP ويورو فرنك EUR/CHF ويورو ين EUR/JPY وجنيه استرليني ين GBP/JPY.

3. أزواج العملات النادرة: هي أقل العملات فيما يتعلق بالسيولة والحجم، وتكون عبارة عن عملة غريبة لأحد الدول الناشئة مقابل الدولار الأمريكي أو أحد العملات الرئيسية الأخرى.

وأكثر الأزواج النادرة تداولًا هي الدولار الأمريكي / دولار هونج كونج USD/HKD والجنيه الإسترليني / الكرونا السويدي GBP/SEK واليورو / الراند الجنوب إفريقي EUR/ZAR.

أنواع الأوامر

أوامر التداول هي مجموعة من التعليمات التي تعطيها لوسيط التداول ليقوم بها بشكل تلقائي بدلًا عنك تبعًا لشروط تحددها أنت مسبقًا بغرض الوصول لأقصى حد ممكن من الأرباح، ومعرفتها هامة للغاية في مرحلة تعلم الفوركس وبعد ذلك تداوله.

وليس لتلك الأوامر نوع أو شرط واحد، بل لها أشكال وتصنيفات متعددة جدًا سواء كانت أوامر شراء أو بيع أو إيقاف الخسارة.

وبحسب الاستراتيجية التي تستخدمها والأهداف التي تريد الوصول لها تضع تلك الأوامر.

وفيما يلي سنوضع أهم وأشهر أنواع تلك الأوامر التي يجب عليك معرفتها في مرحلة تعلم الفوركس:

1. أوامر السوق: أوامر السوق أو الأوامر الفورية هي أبسط الأوامر وأكثرها استخدامًا في عالم الفوركس، وهي ببساطة القيام بالشراء أو البيع بأفضل سعر متاح في السوق بشكل فوري.

فعلى سبيل المثال إذا قمت بشراء لوت واحد من عملة معينة فسيقوم الوسيط بالبحث عن أرخص لوت من تلك العملة في ذلك الوقت والقيام بالعملية بشكل فوري.

 2. الأوامر المعلقة: على عكس أوامر السوق فالأوامر المعلقة لا تحدث بشكل فوري إنما تحدث عند استيفاء شرط معين تضعه أنت سواء كان البيع بسعر معين أعلى من السوق أو الشراء بسعر أقل من سعر السوق أو غيرها من الشروط الأخرى.

وسيتم تفعيل الصفقة تلقائيًا من قبل الوسيط دون الحاجة لأن تلازم الشاشة لمراقبة الأسعار، ويوجد أربعة أنواع للأوامر المعلقة، وهي:

أ) أمر Buy Stop: أمر للشراء بسعر أعلى من سعر السوق الحالي، توقعًا بأن السعر سيظل صاعدًا لفترة في المستقبل.

ب) أمر Sell Stop: أمر للبيع بسعر أقل من سعر السوق الحالي، توقعًا بأن السعر سيستمر في الهبوط بعد كسره لهذا المستوى.

ج) أمر Sell Limit: أمر للبيع بسعر أعلى من سعر البيع الحالي.

د) أمر Buy Limit: أمر للشراء بسعر أقل من سعر السوق الحالي.

3. أمر وقف الخسارة: هو أمر يتم تنفيذه على كل من صفقات البيع والشراء عند الوصول إلى حد معين من الخسائر لتفادي المزيد منها، ويفضل وضعه بشكل مدروس حيث تهبط الكثير من الأسواق وتصعد مرة أخرى بشكل لحظي.

4. أمر جني الأرباح: هو أمر يهدف إلى الحفاظ على الأرباح الموجودة فعليًا، فهو يتم تنفيذه عند وصول الأرباح إلى حد معين لكي يتم إغلاق الصفقة حتى وإن استمر السعر في الصعود وذلك لتجنب أي خسارة محتملة.

5. أمر وقف الخسارة المتحرك: هي النسخة الأكثر مرونة وكفاءة من أوامر وقف الخسارة وجني الأرباح، فهي ليست فقط تغلق الصفقة بعد تحقق شرط واحد بشكل أعمى، بل يمكن إضافة بعض الطبقات لها لتكون أكثر فعالية.

وذلك ببساطة لأن أمر وقف الخسارة فيها يتحرك كلما تحرك السعر عدد نقاط معينة في الاتجاه المتوقع للصفقة الحالية، والغرض منها بشكل أساسي هو تقليل الخسائر بقدر الإمكان مع ترك فرصة لتحقيق المزيد من الأرباح على الجانب الآخر.

وفي الغالب ما يتم وضع أمر وقف الخسارة المتحرك تحت السعر الحالي للسوق في مراكز الشراء والعكس في مراكز البيع.

التحليل الأساسي

التحليل الأساسي هو طريقة لدراسة الأسواق المالية للتنبؤ بحركة الأسعار واتجاه السوق بشكل عام، وهو من جوانب تعلم الفوركس.

ويتم من خلال تحليل العديد من العوامل التي تؤثر على قيمة العملات مثل حالة الاقتصاد وأسعار الفائدة والناتج المحلى وغيرها من العوامل الأخرى.

وبالنسبة لمتداول الفوركس فمعرفة تلك التفاصيل ليس فقط من شأنها أن تجعلك تتجنب التداول في عملات يمكنها أن تنخفض في المستقبل.

بل أيضًا يعطيك أفضلية عن الكثير من المتداولين في الأسواق التي تعمل بها، لذا من الهام للغاية التعرف عليها خلال تعلم الفوركس.

لا يمكنك أن تعتمد على عامل أو مؤشر اقتصادي واحد لكي تحكم على أحد الأسواق المالية، إنما عليك أن تنظر إلى الصورة الكبرى لكي تتوقع حركة السوق بشكل صحيح.

وأبرز المؤشرات التي عليك النظر فيها ومتابعتها بشكل دوري هي:

1. التضخم: هو مؤشر يُظهر المعدل الذي ترتفع به أسعار الخدمات والسلع في دولة ما، أي أنه يعني الزيادة في سعر السلعة دون حدوث أي تغيير لقيمتها.

ولكي تتجنب البنوك المركزية حدوث التضخم تقوم برفع أسعار الفائدة لكي ترفع من قيمة عملتها، وتقوم بالعكس عند حدوث الانكماش، والذي فيه تصبح السلع أرخص وتزداد قيمة الأموال.

2. أسعار الفائدة: هي أحد أهم العوامل المؤثرة على اتجاه العملات، وهي ببساطة التكلفة التي يضعها المُقرض على المقترض في عملية الاقتراض.

ويمكن اعتباره بمثابة تعويض عن المخاطرة التي يحتملها المقرض على عدم سداد المقترض، وفي الغالب ما يحددها البنك المركزي بناءًا على الظروف الاقتصادية وسياسته النقدية.

وكنتيجة للتنبؤ برفع سعر الفائدة وزيادة التضخم يقوم المستثمرين بالشراء للاستفادة من الارتفاع في سعر العملة المحتمل.

3. الناتج المحلي الإجمالي: الناتج المحلي الإجمالي هو مقياس لكل السلع والخدمات التي تم إنتاجها خلال فترة زمنية محددة.

وهو أفضل مؤثر يمكنه أن يعكس حالة الاقتصاد في أي بلد، فهو المقياس للسلع والخدمات التي تم إنتاجها وتحمل تكلفة تصنيعها من قبل دولة ما.

ولذلك فالزيادة فيه تعكس توسع النشاط الاقتصادي، والتراجع فيها يعكس إمكانية حدوث ركود اقتصادي قريب، وبالتالي يبدأ المتداولين في التراجع عن تلك العملة.

4. معدلات البطالة: تعد الثلاثة مؤشرات التي ذكرناها مسبقًا هي المؤشرات الأساسية التي يتم الاعتماد عليها في التحليل الأساسي للفوركس.

ولكن لمعدلات البطالة العالية أيضًا تأثير سلبي كبير على الاقتصاد، حيث كلما زاد عدد السكان غير العاملين كلما زاد الاستهلاك بشكل كبير وزاد من يعتمدون على المساعدات الحكومية، وعلى العكس فتقلص معدلات البطالة يعكس تبادل سلع وعملات تلك الدولة وتحسن اقتصادها بشكل ملحوظ.

التحليل الفني

التحليل الفني هو نظام توقع اتجاه الأسعار في المستقبل عن طريق دراسة بيانات السوق التاريخية ومتابعة أسعاره في أطر زمنية مختلفة وهي من أكثر الطرق البسيطة والفعالة لتحليل السوق، ولذا هو مفيد للغاية في تعلم الفوركس.

وعلى عكس التحليل الأساسي الذي يتضمن استخدام الكثير من البيانات المتعلقة بأخبار الفوركس وعوامل الاقتصاد، فإن التحليل الفني لا يتطلب سوى بعض الأرقام على الرسم البياني لأخذ القرار الصحيح.

ويعتمد المحللون الفنيون على ثلاثة مبادئ أساسية في تحليل بيانات السوق، وهي:

1. حركة السعر تشمل كل شيء: يتلخص هذا المبدأ في أن أي عامل يؤثر على حركة السوق سواء كان سياسي أو اقتصادي فهو في النهاية ينعكس على السعر، ولذلك فمتابعة السعر فقط يغني عن باقي المتغيرات الأخرى، التي ليست بالضرورة أن يكون لها تأثير من الأساس.

2. تتحرك الأسعار في اتجاهات عامة: يقوم هذا المبدأ على أن حالة السوق تميل لأن تستمر في اتجاه معين لفترة زمنية طويلة، ففي الغالب ما تستمر الدورات الاقتصادية لفترات طويلة قبل أي انعكاس ممكن.

3. التاريخ يعيد نفسه: يصف ذلك المبدأ سلوك المستثمرين بشكل أساسي، حيث إنهم باختلاف التاريخ يقومون بتكرار نفس الأفعال والأخطاء بشكل مستمر، ولذلك فدراسة الاتجاه التاريخي للسوق ستعطيك انطباع قوي بما سيحدث في المستقبل.

اقرأ أيضاً: التحليل الفني للعملات الرقمية وأهم 9 مؤشرات لتداولها

المؤشرات الفنية

المؤشرات الفنية هي رسوم بيانية مصغرة قائمة على معادلات رياضية تساعد المتداول على التحليل الفني عن طريق تحليل بيانات حركة السعر وتوقع اتجاه السوق المستقبلي، وهي جزء من تعلم الفوركس.

ويوجد عدد ضخم جدًا من المؤشرات الفنية التي تتنوع أهدافها وتتنوع في البيانات التي تقوم بتحليلها، وكمتداول سيكون عليك استخدام عدة مؤشرات لكي تحصل على أفضل نتيجة ممكنة منهم.

وأبرز أنواع تلك المؤشرات هي:

1. مؤشرات الاتجاه Trend indicators

مؤشرات يتم استخدامها لتحديد اتجاه السوق الحالي، لكي تستطيع معرفة نقاط الدخول والخروج المثالية الخاصة بها. ويختلف كل مؤشر عن الآخر في المعلومات التي يوفرها والطريقة التي يعرضها بها على الرسم البياني ومن أهمها:

  • المتوسط المتحرك Moving Average.
  • متوسط الاتجاه ADX.
  • الايشيموكو Ichimoku.
  • باربوليك سار Parabolic Sar.

2. مؤشرات الزخم Momentum Indicators

مؤشرات الزخم أو مؤشرات التذبذب هي مؤشرات تقوم بقياس قوة حركة السعر ومقارنتها بالأوقات السابقة لتحديد نقاط الانعكاس بشكل صحيح.

فبواسطتها ستستطيع معرفة ما إذا كان الاتجاه الذي ستتداول فيه يصعد أم يهبط، وهل هو في ذروة البيع أم الشراء، وأهم مؤشرات تحديد الزخم هي:

  • مؤشر القوة النسبية RSI.
  • مؤشر ستوكاستيك Stochastic.
  • مؤشر الماكد MACD.

3. مؤشرات السيولة Volatility Indicators

تستخدم مؤشرات السيولة أو الحجم في تحديد درجة نشاط السعر في الوقت الحالي، ويمكن استخدامها كجرس تحذير لحدوث انعكاس سعري قريب.

ومن أهم مؤشراتها:

  • مؤشر الحجم الإجمالي للتداول OBV.
  • معدل التغير Rate of Change.
  • مؤشر تدفق الأموال Money Flow Index.

4. مؤشرات قياس التقلب

يظهر غرض هذا النوع من المؤشرات بوضوح من اسمها، فهي تختص بقياس حجم الارتفاعات والانخفاضات لسوق مالي معين، ويتم الاعتماد عليها في الكثير من الأحيان لتحديد مستويات وقف الخسارة وجني الأرباح المناسبة.

ومن أهمها:

  • مؤشر البولينجر باند Bollinger Bands Indicator.
  • مؤشر الانحراف المعياري Standard Deviation.
  • مؤشر متوسط المدى الحقيقي ATR.

5. مؤشرات الدعم والمقاومة

نقاط الدعم والمقاومة هي نقاط محورية في عملية التداول، حيث هي النقاط التي يتوقف فيها السعر عن استكمال مساره ويبدأ في الانعكاس في الاتجاه المقابل.

وتوجد بعض المؤشرات التي تساعدك على تحديدها، مثل:

  • مستويات فيبوناتشي Fibonacci.
  • النقاط المحورية Pivot Points.
  • خطوط الاتجاه والقنوات Trendlines and Channels.

أساليب تداول الفوركس (قلب تعلم الفوركس)

يمتلك المتداولين فيما بينهم معطيات مختلفة في التداول سواء كانت في وقت التداول أو المبلغ أو حتى الأهداف المرجوة من تلك العملية.

ولذلك فلا يوجد طريقة واحدة يستخدمها جميع المتداولين لتحقيق الأرباح، بل يوجد عدة أساليب واستراتيجيات تداول يمكنك كمتداول استخدامها بناءًا على موضعك الحالي والهدف الذي تريد الوصول له.

ولا تقتصر أهمية تلك الأساليب في التداول على وضع قواعد معينة لتتبعها، بل هي أيضًا تجعلك تتجنب القيام بالقرارات العاطفية التي تتسبب في الكثير من الخسائر غير الضرورية.

ولا يوجد أسلوب أو استراتيجية تداول مثالية تضمن لك عدم الخسارة على الإطلاق، إنما هي فقط تعطيك أفضل عائد ممكن يمكن أن تخرج به من كل عملية تداول.

وأبرز الأساليب المُتبعة هي:

1. السكالبينج Scalping Trading

تداول السكالبينج أو المضاربة هو أسرع أساليب التداول، ويعتمد بشكل أساسي على فتح وإغلاق الصفقات خلال عدة ثواني أو دقائق بحد أقصى.

ويكون مقدار الربح من كل صفقة قليل جدًا لا يتعدى في الغالب العشرة نقاط، ولكن يستطيع المتداولين بهذه الطريقة تحقيق أرباح كبيرة عن طريق القيام بالكثير من الصفقات واستخدام رافعات مالية كبيرة.

ويتطلب السكالبينج وسطاء من نوع خاص، فنظرًا لصغر الأرباح وكبر عدد العمليات فإن فروق الأسعار وتكلفة كل عملية يجب أن تكون منخفضة، لذا يجب أن تتوفر أدوات تحليل فني ترصد أقل التغييرات في السوق.

2. التداول اليومي Day Trading

نوع من أنواع التداول قصير الأمد، ولكنه ليس بسرعة النوع السابق، حيث قد يستمر التداول اليومي لعدة ساعات ولا تزداد مدته أبدًا عن يوم واحد.

وفي الغالب ما يقوم المتداول في تلك الطريقة بفتح أكثر من صفقة في وقت واحد والاستفادة من عوائد كل منهم، ويربح المتداولون من هذه الطريقة من 20 إلى 100 نقطة في المتوسط عن كل صفقة.

ويعتمد بشكل أساسي على التحليل الأساسي والتغييرات الاقتصادية المتوقعة لعملة ما خلال اليوم، وبالطبع يتطلب منك القيام بالعديد من القرارات السريعة للاستفادة من تقلبات السوق.

3. التداول المتأرجح Swing Trading

استراتيجية تداول متوسطة الأمد تستمر إلى عدة أيام أو حتى أسابيع، والغرض منها مثلما يظهر من اسمها الاستفادة من التقلب أو التأرجح الذي يحدث في السعر خلال تلك الفترة.

ويواجه متداولي هذا النوع مخاطر أكبر من النوعين السابقين، ولكنهم على الجانب الآخر يجنون مكاسب أكبر في حالة الربح والتي تتراوح في الغالب ما بين 100 – 300 نقطة.

كما أنها مناسبة للغير متفرغين للتداول بشكل كامل، حيث لا تتطلب الكثير من الوقت للمتابعة.

4. تداول المركز Position Trading

هو أسلوب تداول طويل المدى وقد يستمر لأسابيع وشهور وحتى سنوات عند بعض المتداولين.

وبالرغم من كونه يستمر لفترة طويلة ويتطلب الكثير من الصبر إلا أنه لا يضع على عاتقك الكثير من الضغط والمتابعة مثلما تفعل الأساليب الأخرى التي تستمر لفترات قصيرة.

فأنت لن تهتم إلا بالصورة الكبرى لحركة السوق بغض النظر عن التقلبات الصغيرة التي تحدث بشكل مستمر.

ويكون العائد من تلك الطريقة أكبر من كافة الأساليب الأخرى، ولا يمكنك أن تستخدم أحد أنواع التحليل فقط في هذا النوع بل تحتاج كل من أدوات التحليل الفني والأساسي على حد سواء.

إدارة المخاطر

تقليل حجم المخاطر المحتملة هو شيء أساسي يرغب فيه جميع المتداولين، حيث لا يوجد زوج عملات أو استراتيجية تداول خالية من المخاطر بشكل كامل إنما تختلف من واحد لآخر.

وفعل ذلك ليس مستحيلًا، حيث يوجد بعض الطرق والأساليب التي يمكنك اتباعها للحصول على أكبر استفادة ممكنة من كل صفقة وتجنب الخسارة بقدر الإمكان.

وأكثر تلك الطرق استخدامًا هي:

1. استخدم أوامر وقف الخسارة: تكلمنا من قبل عن أوامر وقف الخسارة، وهي بكل تأكيد أول ما يحب عليك استخدامه لتتجنب أي خسارة أو حدث غير متوقع أثناء صفقة التداول، ولكن تأكد من ضبطها بشكل صحيح لكي لا تؤثر على أرباحك بشكل عكسي.

2. لا تبدأ بمبالغ كبيرة: هي نصيحة بديهية إلى حد كبير، ولكنها لازالت جديرة بالذكر، فسوق الفوركس ليس آمن بشكل كامل، وبالطبع أنت لا تريد أن تخسر كل مدخراتك وخصوصًا إذا كنت مبتدئ أو ستعتمد على تداول الفوركس كمصدر دخل أساسي.

3. لا تضع كل أموالك في زوج واحد: استكمالًا للنقطة السابقة؛ فبجانب عدم استخدام مبالغ كبيرة، فيجب عليك أيضًا أن تجعل تداولاتك متنوعة وأن تشترى عدة أزواج مختلفة في درجة الربح والمخاطر لكي تحصل على أفضل عائد من كل منهم، ولكي تضمن عدم الخسارة بشكل مفاجئ أيضًا.

4. خاطر بما تستطيع خسارته: بجانب تداولك في الأزواج الثابتة قليلة المخاطر، فأنت أيضًا سيكون عليك التداول في الأزواج عالية الخطورة وذات نسب الربح الأعلى.

ولكن بالطبع لن تضخ نفس الأموال في كل من النوعين، فلا تضع في الأزواج ذات الخطورة العالية مبالغ لن تستطيع التعافي بعض خسارتها، واجعل تداولاتك الأساسية هي الأخرى المضمونة.

5. استخدم الرافعة المالية بحذر: ستتيح لك الرافعة المالية التداول بمبالغ خرافية، ولكن ذلك على الجانب الآخر سيضاعف من خسائرك وسيجعل خسارتك للهامش الخاص بك سهلًا جدًا، ولذلك فاستخدمها بحذر، وكما ذكرنا في أول نقطة استخدم أوامر إيقاف الخسارة.

6. تعلم أكثر: لا يوجد طريقة تداول أفضل من معرفة كيفية عمل السوق ومتابعة كل جديد يطرأ عليه، فلكي تمتلك أفضلية على باقي المتداولين؛ كن على علم بكل التحديثات الممكنة التي من المحتمل أن تفيدك أو حتى الأخبار التي من الممكن أن تؤثر على سوق ما بشكل أو بآخر، باختصار تعلم الفوركس.

7. امتلك خطة قبل البدء: تقع الكثير من الخسائر في عملية التداول بسبب القرارات العاطفية التي يتم أخذها بعشوائية وبدون أي خطة تحكمها، ولكي تتجنب ذلك فعليك قبل البدء في أي صفقة أن تمتلك تصورًا لمجرياتها المختلفة وكيف تتعامل معها بشكل محكم.

مصادر تعلم الفوركس

توجد العديد من المصادر التي بإمكانها أن تساعدك في تعلم الفوركس، مثل الكتب والكورسات والدورات التدريبية وحتى قنوات اليوتيوب، ولكن أفضل تلك المصادر بلا شك هي مواقع تعليم الفوركس.

وذلك لعدة أسباب أبرزها أن أغلبها مجاني بشكل كامل ومتاح لكافة الناس بجانب أن تلك المواقع تحتوي على كم من المعلومات لا تقارن بأي مصدر آخر ويتم تحديثها بشكل دوري لتواكب تطور هذا المجال.

ومن بين مئات، بل وآلاف المواقع العربية والأجنبية يوجد بعض المواقع البارزة والتي تقدم محتوى صحيح وموثوق وممتع للقراءة وأبرز تلك المواقع هي:

1. موقع Investopedia: لا يوجد سؤال متعلق بالفوركس سيخطر على بالك إلا وستجد إجابته في هذا الموقع، فهو من أكبر المواقع من هذا المجال وأكثرها نشاطًا.

2. موقع BabyPips: من أبرز المواقع الخاصة بالتداول، ولا يقتصر على نشر محتوى تعليمي فقط، بل يمتلك منتدى لمناقشة أي موضوع متعلق بالتداول بجانب العديد من المميزات الأخرى.

3. موقع Forex Factory: موقع متخصص في نشر آخر الأخبار والتحديثات الخاصة بسوق الفوركس، فإذا كنت تريد الإطلاع على الأخبار الجديدة أول بأول فهذا هو الموقع المناسب لك.

4. موقع Admiral Markets: منصة تداول شاملة تحتوي على محتوي تعليمي غني جدًا بجانب العديد من أدوات التداول الحديثة، وتتيح لمستخدميها أيضًا التواصل مع بعضهم البعض ومشاركة الأفكار وهي متوفرة باللغة العربية.

بالطبع لو كنت تريد التعلم من خلال يوتيوب ففقط قم بالتوجه لليوتيوب وابحث بكلمة تعلم الفوركس أو Learn Forex وستجد العديد من القنوات الرائعة.

في حالة كنت تحب التعلم من خلال الكورسات فيمكنك التوجه لمنصة كورسيرا أو منصة يوديمي والبحث بكلمة Forex وستجد عشرات الكورسات الممتازة هناك.

خطوات البدء في الفوركس

بعد أن تعرفت على أساسيات تعلم الفوركس والتداول فتوجد بعض الخطوات البسيطة لكي تستطيع التداول فيه بكل سهولة، وهي:

1. تعلم عن سوق الفوركس: التعلم خطوة أساسية إذا كنت تنوي الربح من أي مجال على الإنترنت، وبجانب تعلم الأساسيات مثل قراءة هذا المقال، فالفوركس بشكل خاص يمتلك الكثير من التحديثات التي ينبغي عليك تعلمها بشكل دوري.

2. اختر زوج العملات: ذكرنا من قبل أزواج العملات المختلفة ومدى ثبات وسيولة كل منها، وإنطلاقًا من تلك النقطة وبناءًا على أهدافك يمكنك تحديد الأزواج المناسبة لك بكل سهولة.

3. حدد أسلوب التداول: توجد العديد من الأساليب منها قصيرة الأمد ومنها طويلة الأمد ومنها ما يقدم لك عوائد عالية بخطورة مرتفعة والعكس، ولكي تتجنب أي قرار عشوائي أثناء صفقة التداول اختر استراتيجية مناسبة قبل البدء.

4. اختر وسيط التداول: الوسطاء يعدون من أهم العناصر في عملية التداول، وذلك لأن الأرباح التي تعود لك معتمدة بشكل أساسي على النسبة التي يأخذونها عن كل صفقة.

بجانب الأدوات التي تساعدك على تحقيق تلك الأرباح من الأساس، والأهم من كل ذلك أن موثوقية الوسيط هي من تضمن لك الحصول على أرباحك.

والآن لا ينقصك إلا أن تعرف المنصات الموثوقة التي يمكنك من خلالها أن تبدأ في التداول وفتح أول صفقاتك بنجاح.

وفيما يلي أكثر منصات التداول شهرة واستخدامًا:

  • منصة Evest.
  • منصة XTB.
  • منصة FXTM.
  • منصة Exness.
  • منصة FP Markets.

5. البدء بحساب تجريبي: بعد أن تنتهي من البحث والوصول إلى الشكل النهائي لعملية التداول التي ستقوم بها، لا تتعجل وتقوم باستخدام أموال حقيقية، بل ابدأ باستخدام أحد الحسابات الافتراضية التي توفرها منصات التداول أولًا لكي تتدرب قليلًا.

6. قم بفتح أول صفقة: الآن أنت جاهز لكي تقوم بفتح أول صفقة تداول لك، وليس من الضروري أن تبدأ أول صفقاتك بمبلغ كبير مثلما ذكرنا في نقطة إدارة المخاطر، بل ابدأ صغيرًا وقم بزيادة المبلغ عندما تصبح أكثر ثقة في قدراتك.

7. اغلق الصفقة وتعلم منها: بعد إغلاق الصفقة حاول أن تقوم بتحليل ما حدث فيها، وأن تلقي نظرة ثاقبة على نقاط ضعفك، سواء كانت تردد أو تسرع أو سوء إدارة أو غيرها، وأن تقوم بتطوير تلك النقاط بقدر الإمكان لتفادي أي خسارة في المستقبل.

الخلاصة

تداول الفوركس فرصة عظيمة لأي شخص يريد الربح من الإنترنت فهو أكبر سوق مالي في العالم بفارق كبير جدًا عن أي سوق آخر.

وكأي مهارة للربح من الإنترنت سيتوجب عليك تعلمها بشكل صحيح ومعرفة أساسياتها لكي تحصل على أفضل النتائج منها، ولكي تضمن عدم إهدار وقتك ومالك بلا داعي.

وفي هذا المقال قد تناولنا موضوع تعلم الفوركس بكافة جوانبه وتفاصيله لكي تخرج منه مستعدًا لبدء أول صفقاتك أو على الأقل أن تكون تعرفت على هذا السوق الضخم بشكل مفصل وواضح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top