الرئيسية » تكنولوجيا » ما هي أنظمة التشغيل (Operating Systems)

اشترك في قائمتنا البريدية.

اشترك في قائمتنا البريدية وانضم لمشتركينا ليصلك كل جديد .


ما هي أنظمة التشغيل (Operating Systems)

أنظمة التشغيل

الكثيرون يتساءلون حول أنظمة التشغيل أو Operating Systems، ما هو هذا المصطلح وماذا يعني؟ وما هو دور أنظمة التشغيل؟ وما الفرق بين نظام التشغيل والبرنامج العادي؟ وما هي أهم أنظمة التشغيل لكل من أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية؟ والكثير من الأسئلة الأخرى.
في هذا المقال سوف نقوم بتغطية موضوع أنظمة التشغيل من الكثير من الجوانب بشكل سهل وبسيط.

ما هي أنظمة التشغيل Operating Systems؟

نظام التشغيل Operating System يشار إليه إختصاراً ب “OS”، و هو أهم برنامج يتم تشغيله على الكمبيوتر أو الموبايل، و هو الوسيط بين المستخدم وأجهزة الكمبيوتر، من خلاله يتم تنفيذ التعليمات والأوامر التي تعطيها لجهاز الكمبيوتر. نظام التشغيل هو برنامج يدير أجهزة الكمبيوتر والموبايل، يعمل في جميع الأوقات عندما يكون جهاز الكمبيوتر أو الهاتف الذكي قيد التشغيل. يجب أن يكون لكل كمبيوتر أو هاتف ذكي نظام تشغيل يقوم بتشغيل وإدارة المكونات العامة والبرامج أو التطبيقات.

يقوم نظام التشغيل بآداء المهام الأساسية لأي كمبيوتر أو هاتف ذكي، من حيث التعرف على وحدة المعالجة المركزية CPU، و  محرك القرص الصلب hard disk drive المخصص لعملية تخزين البيانات، و ذاكرة الوصول العشوائي RAM، و إتصالات الشبكة Network connections و لوحة المفاتيح Keyboard، و عرض المخرجات على الشاشة عن طريق كارت الشاشة Graphics card، والتحكم في الأجهزة الملحقة بالكمبيوتر مثل الطابعات Printer.

الفرق هنا بين نظام التشغيل والبرنامج العادي، هو أن نظام التشغيل يمثل البنية التحتية البرمجية التي يعمل الجهاز وفقاً لها، والتي يتم برمجة البرنامج العادي بناءاً عليها. أما البرنامج فهو قطعة برمجية إضافية، يتم إنشاءها لتعمل وفقاً لنظام التشغيل بهدف إضافة خواص ومميزات ووظائف خاصة للجهاز (سواء جهاز كمبيوتر أو موبايل).

و تستفيد البرامج و التطبيقات من نظام التشغيل عن طريق تقديم طلبات Requests للحصول على الخدمات من خلال واجهة تطبيق البرنامج Application Program Interface) API)، بالإضافة إلى ذلك يمكن للمستخدمين التفاعل مباشرة مع نظام التشغيل من خلال واجهة مستخدم مثل واجهة سطر الأوامر  Commands Lines Interface) CLI)، أو واجهة المستخدم الرسومية Graphical User Interface) GUI).

أما بالنسبة للأنظمة الضخمة فيتحمل نظام التشغيل مسئوليات وصلاحيات أكبر، فإنه بالتشبيه البسيط مثل شرطي المرور، فهو يتأكد من أن البرامج المختلفة التي تعمل في نفس الوقت، والمستخدمين الذين يعملون في نفس الوقت لايتداخلون مع بعضهم البعض. نظام التشغيل مسئول أيضاً عن الأمان لضمان عدم وصول المستخدمين الغير مصرح لهم بالوصول إلى النظام، وتنظيم عملية الوصول إلى المعلومات و البيانات بإعطاء أذن وصول Access permission مختلف لكل شخص على حسب المصرح له داخل النظام، ويقوم بتنظيم هذه العملية مدير النظام المختص داخل الشركة أو المؤسسة.

ليس فقط الكمبيوتر هو ما يحتوي على أنظمة التشغيل، ولكن هناك العديد من الأجهزة التي لا تعمل إلا بأنظمة التشغيل مثل الهواتف المحمولة Mobile، و الكمبيوتر المحمول laptop، و الكمبيوتر اللوحي Tablet computer، و الكمبيوتر الخارق Super Computer،  و أجهزة الخوادم Server.

أشهر أنظمة التشغيل Operating System

سنتناول في السطور القادمة أشهر و أهم أنظمة التشغيل الموجودة حالياً، و سوف يتم تقسيم أنظمة التشغيل إلى قسمين، القسم الأول هو أنظمة تشغيل الحاسب الآلي، والقسم الثاني هو أنظمة تشغيل الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية. وسوف نقوم باستعراض أهم مزايا وعيوب كل نظام تشغيل، و ماهي منصات اللغات البرمجية المبني عليها النظام:

أشهر أنظمة التشغيل لأجهزة الكمبيوتر

مايكروسوفت ويندوز Microsoft Windows
Windows هو نظام ذو واجهة مستخدم رسومية من إنتاج شركة مايكروسوفت الأمريكية، ويعتبر النظام الأكثر إنتشاراً على مستوى العالم، وذلك لسهولة استخدامه ومرونته الكبيرة في دعم و عمل كل التطبيقات والبرامج.

للحصول على الدعم الفني وكافة الخدمات من مايكروسوفت Microsoft يجب امتلاك نسخة مرخصة من الشركة، وتتيح الشركة نسخة تجريبية Trial للمستخدمين الجدد لمدة شهر، وإذا تم استخدام نسخة مفعلة بطريقة غير شرعية تخرج فوراً من تحت مظلة مايكروسوفت، وتعتبر مايكروسوفت نفسها غير مسئولة عن أية عواقب قد يواجها المستخدم عند استخدامه نسخة ويندوز مفعلة بطريقة غير شرعية.

تلبي Microsoft معظم احتياجات المستخدمين حول العالم، حيث أنها تنتج أنظمة التشغيل لكل أنواع الأجهزة سواءً أجهزة الكمبيوتر الشخصي PC أو أجهزة الخوادم Server.

أهم اصدارات Windows

الإصدار الأول Windows 1.0
المعروف بأسم MS DOS وتبعه عدداً من الإصدرات التحسينية، والتي لم تلقى النجاح المستهدف في هذا الوقت ولم تصمد في وجه المنافسة الشرسة مع الغريم التقليدي Apple.

الإصدار الثاني Windows 3.0
والذي كان نواة نجاح مايكروسوفت، والذي لاقى قبولاً كبيراً على مستوى المستخدمين حول العالم، بل وصل الأمر إلى إعتماده كنظام تشغيل رسمي لعدداً من الجهات السيادية بالولايات المتحدة الأمريكية.

و قامت مايكروسوفت بتعديل وكتابة أكواد Windows 3.0 بلغة البرمجة Assembly بدلاً من لغة البرمجة C، وتوالت الإصدارات والتعديلات والإضافات الخاصة ب Window 3.0 مروراً بالإصدار 3.1 وحتى الإصدار الأنجح Windows 3.11 الذي ظل مدعوماً تحت مظلة مايكروسوفت حتى توقف الدعم النهائي في 31 ديسمبر 2001.

الإصدار الثالث Windows 95
أطلق في 24 أغسطس 1995، هذا التاريخ كان يوماً تاريخياً في تاريخ أنظمة التشغيل ومثل نقلة نوعية في عالم أنظمة التشغيل. فكان نظام Windows 95 سهل الاستخدام والثبيت، حيث تم إضافة Plug and Play في هذا الإصدار…حيث يستطيع المستخدم العادي تثبيت نظام Windows 95 بنفسه دون الرجوع إلى دعم مايكروسوفت.

أنتهى دعم مايكروسوفت ل Windows 95 في عام في 31 ديسمبر 2001.

الإصدار الرابع Windows 98
أطلق في 25 يونيو 1998، وكان Windows 98 الإصدار المحسن من Windows 95، حيث تم تلافى المشاكل السابقة، وقد تم إصدار آخر منه في مايو 1999 سمي Windows 98.2، وقد خرج من تحت مظلة مايكروسوفت وتم إيقاف خدمات الدعم الفني عليه في 11 يوليو 2006.

الإصدار الخامس Windows ME
أطلقت Microsoft نسخة جديدة بمناسبة الألفية الجديدة Millennium في سبتمبر 2000، وسمي Windows ME، وقد تم إضافة بعض التحسينات عليه مثل حذف الإقلاع من الوضع DOS، و التعريف التلقائي لجهاز الكمبيوتر عن طريق إضافة تعريفات Driver لعدد من الأجهزة المنتشرة في ذلك الوقت.

وتم إضافة الميزة الأهم وهي إستعادة النظام System Restore، والذي يتيح للمستخدم استعادة البيانات المخزنة Backup بتاريخ قديم، ولكن Windows ME فشل فشلاً ذريعاً بسبب شكوى معظم مستخدميه حول العالم، بسبب بطئه الشديد و تجمد النظام Freezing.

الإصدار السادس Windows NT
أطلقت مايكروسوفت Windows NT في يوليو 1993 معتمداً على نواة جديدة، وكانت عائلة Windows NT من أنظمة التشغيل العصرية في ذلك الوقت، وتم التسويق لها في أعلى مستويات عالم المال و الأعمال، حتى تصبح أنظمة تشغيل إحترافية.

كان أول إصدار هو Windows NT 3.1، وتم ترقيمه بالرقم 3.1 ليطابق إصدار ويندوز للمستخدمين العاديين، ثم أصدرت مايكروسوفت النسخة Windows NT 3.5 في 1994، و النسخة Windows NT 3.51 في عام 1995، ثم النسخة Windows NT 4.0 في عام 1996، ثم تم إطلاق النسخة المعدلة وهي Windows 2000، وكان Windows 2000 أخر جيل من نظام NT يصدر بدون برنامج تفعيل مايكروسوفت Microsoft Product Activation.

الإصدار السابع Windows XP
عملت مايكروسوفت على دمج أنظمتها مع بعضها لإخراج منتج جديد، فأخرجت Windows XP المبني على النواة NT المعاد تجهيزها لتصلح للاستخدام الشخصي والاستخدام في الشركات.

قامت مايكروسوفت بإنشاء إصداراين من Windows XP، الإصدار الأول Windows XP Home Edition المخصصة للإستخدام الشخصيي، والإصدار الثاني Windows XP Professional Edition المخصص للاستخدام في الشركات، وقد احتوى على متصفح الإنترنت الشهير Internet Explorer.

الإصدار الثامن Windows Vista
بعد تطويرات طويلة أطلقت مايكروسوفت Windows Vista المحسن كلياً في 30 نوفمبر 2006، وقد أجرت عدداً من التغيرات الكثيرة على النظام سواء في أكواد المستخدمة أو في واجهة المستخدم الرسومية، و أستخدم Windows Vista لغتي البرمجة C++ و C# في بناء البنية الأساسية.

الإصدار التاسع Windows 8
كان  إصدار Windows 8 نقلة تاريخية لمايكروسوفت حين أصدر في 17 أكتوبر 2013، حين أستهدف فئة مصممي الجرافيك. استخدم Windows 8 للكمبيوتر الشخصي والكمبيوتر اللوحي Tablet، ثم ألحقته بالنسخة المحسنة Windows 8.1، مع إضافة Internet Explorer 11، مع بعض التنقيحات في واجهة المستخدم وقائمة Start.

الإصدار العاشر Windows 10
اطلق في يوليو 2015، وهو النظام الرسمي الأخير والموجود حتى الآن، وبناءاً على رأي الخبراء والمستخدمين فهو النظام الأنجح لمايكروسوفت حتى الآن، وذلك لعلاجه للثغرات الأمنية في النسخ السابقة، ولسرعته وسهولة استخدامه.
تعرف على أهم مميزات ويندوز 10.

آبل ماكينتوش Apple Macintosh
آبل هي عملاق صناعة التكنولوجيا، وقد قامت بإنشاء نظام تشغيل خاص بها وهو Mac OS لا يجوز تثبيته الإ على أجهزة ماكيتنوش وهي من إنتاج آبل أيضاً، وتعود تسمية ماكينتوش إلى نوع من أنواع التفاح، وهو نظام آمن تماماً وصعب الإختراق و الخصوصية فيه عالية جداً، لنبحر الآن في عالم Mac OS من حيث أهم اصداراته.

أهم إصدارات Mac OS

الجيل الأول MAC OS Classic
كان MAC OS نظاماً خالياً من سطر كتابة الأوامر Command، وكان يعمل بواجهة مستخدم User Interface وذلك حتى الإصدار الرابع، وكان لا يدعم الإ تشغيل برنامج واحد في نفس الوقت. بداية من الإصدار الخامس أصبح Mac OS يدعم تعدد المهام Multi-Tasking والمثبت على أجهزة Macintosh 2.

تم إنتقاد النظام بشدة بسبب عدم إستجابة النظام لبعض أوامر المستخدمين، وعدم توافق النظام مع إضافات آبل الصادرة من آبل نفسها Mac OS Extensions، والتي تضيف بعضاً من الإضافات الخاصة بالشبكة.

في الإصدار الرابع كانت تستخدم آبل نظام البرمجة الخاص بها وهو MFS (إختصاراً ل Macintosh File System)، وكان نظام بسيط جداً يدعم نوع واحد من الملفات، ثم تلافت آبل المشاكل المُصدرة من هذا النظام وقامت باستبداله بنظامها الآخر HFS (إختصاراً ل Hierarchical File System)… وهو نظام هرمي يدعم تعدد نظام المجلدات Folders فأعطى نظام HFS الهرمي تفرعين للملفات، التفرع الأول هو تفرع البيانات والتفرع الثاني هو تفرع المصدر.

الجيل الثاني Mac OS X
هو الجيل الأخير من إصدارات آبل لنظم التشغيل، ويشير الرمز X إلى الرقم 10 بالأعداد الرومانية، ويعرف أيضاً Mac OS sierra، وهو أول نظام تشغيل من إنتاج آبل يدعم اللغة العربية، وتعتبر منصة التشغيل Mac OS X قائمة على عدة لغات برمجة منها لغة C ولغة C++ ولغة C# ولغة البرمجة Swift التي أنشآتها آبل خصيصاً لتطوير أنظمتها المختلفة.

يقوم تصميم Mac OS X على أربعة طبقات فوق بعضها ومكملة بعضها البعض، الطبقة الأولى واجهة المستخدم AQUA Interface، الطبقة الثانية وهي الطبقة الهيكلية وتسمى Frameworks، أما الطبقة الثالثة فهي نظام التصميم Graphics subsystem وتستخدم آبل نظام Quartz ويوفر هذا النظام الدعم لتقنيات 2D و 3D، الطبقة الرابعة نظام NeXT Step.

قامت آبل بتطوير النسخ الخاصة ب Mac OS 10 لعدة نسخ وهي:

  1. Mac OS 10.6
    تم فيها إضافة متجر آبل App Store
  2. Mac OS 10.7
    سميت ب Mac OS Lion، وتتضمن ميزه Sneak Peak، التي تقوم بعرض التطبيقات بنفس طريقة عرضها على IPad على شكل أيقونات وميزه تقسيم الصفحات.
  3. Mac OS 10.8
    وسميت ب Mac OS Mountain Lion، وتم فيها إضافة خدمة iCloud، وتطبيق الرسائل النصية Massages وتطبيق الملاحظات Notes.
  4. Mac OS 10.9
    وسميت ب Mac OS Mavericks، تم في هذا الإصدار تطوير أداء النظام بشكل عام، وتم إضافة تطبيق الخرائط Maps وتطبيق التقويم.
  5. Mac OS 10.10
    وسميت ب Mac OS Yosemite، تم في هذا الإصدار تطوير خاصة البحث داخل النظام وأصبحت أكثر ذكاءاً، مع إمكانية ربط جهاز الكمبيوتر بهاتف IPhone، مع إمكانية الرد على المكالمات و إرسال وإستقبال الرسائل النصية.

أشهر أنظمة تشغيل الهواتف الذكية Smart Phone Operating Systems

تعتبر الهواتف الذكية أكثر مخرجات التكنولوجيا إنتشاراً وشراءً على مستوى العالم، فمعظمها يستخدم شاشات اللمس Touch Screen لإرسال الأوامر للهاتف، وتختلف سرعة تنفيذ الهاتف لأوامر مستخدمه طبقاً لسرعة وجودة المكونات الموجودة بداخله، وأيضاً طبقاً لقوة نظام التشغيل المثبت عليه، ويستطيع الهاتف الذكي مزامنة و إرسال رسائل البريد الإلكتروني و تصفح الأنترنت، وفتح كافة الملفات بكافة إمتدادتها ويحتوي على لوحة مفاتيح قياسية تسمي QWERTY.
وإليك أهم أنظمة التشغيل للهواتف الذكية:

أندرويد Android
وهو نظام تشغيل الهواتف الذكية الأكثر إنتشاراً على مستوى العالم الذي تستخدمه معظم الشركات المصنعة للهواتف الذكية، أندرويد مبني على نواة لينكس، ومصمم بلغات البرمجة Java  و C++ و C و Kotlin.

تعني كلمة Android بالإنجليزية الإنسان الآلي، يتم تطوير الأندرويد من قبل التحالف المفتوح للهواتف النقالة Open Handset Alliance و الذي تديره شركة Google، وهو تجمع مكون من أربعة وثمانون شركة إتصالات وشركات مصنعي مكونات الهواتف و مطوري البرمجيات…الذين يلتزمون بتطوير المعايير المفتوحة للهواتف النقالة مثلHTC , Dell , Motorola , INTEL , NVIDIA , Vodafone , Samsung , Huawei , Toshiba.

أخيراً اندرويد هو نظام تشغيل مفتوح المصدر، وهذا ساهم في جعله أهم وأشهر نظام تشغيل لأجهزة الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.

IOS
هو نظام التشغيل الخاص بأجهزة هواتف آبل IPhone، تم إطلاق أول نسخة منه في 2007، يعتبر نظام IOS من النظم الإحتكارية مغلقة المصدر ولا يستطيع أي مطور تعديل الأكواد الأساسية الخاصة به، وإن حدث التعديل في الأكواد تعتبر آبل هذا غير قانونيillegal. مرت نسخ IOS  بعدد من المراحل والإصدارات، ويعتبر النظام الأكثر أماناً وخصوصية في مجال الهواتف الذكية، ويتميز IOS بسرعة تنفيذ أوامر المستخدم مما جعله النظام المفضل لكثير من المستخدمين.

BlackBerry OS
تعمل الهواتف الذكية التي تنتجها شركة بلاك بيري بنظام يسمى BlackBerry OS، ويعتبر من النظم الإحتكارية مغلقة المصدر، وهو مصمم بلغة البرمجة C++. لا تسمح شركة بلاك بيري باستخدام النظام بشكل حر ولا تسمح بنسخه وإعادة توزيعه، ولا تسمح للمبرمجين بالاطلاع على كود المصدر الخاص به ودراسته والقيام بالتعديل عليها وتطويرها، فهو نظام مقيد بالعديد من القيود.

مراحل تطور أنظمة التشغيل

شهدت أنظمة التشغيل تطوراً كبيراً منذ ظهورها حتى الآن. عندما كانت أنظمة التشغيل تاريخياً وثيقة الصلة بالأجهزة التي تعمل عليها، فإن لنظم التشغيل والمكونات العامة للكمبيوتر قدراً  كبيراً من التأثير في بعضهما البعض. فقد جرى تطوير نظم التشغيل لتسهيل استخدام مكونات الكمبيوتر.

في هذا الجزء سنلقي الضوء على أهم المراحل التي مرت بها أنظمة التشغيل، و نطلع على الأجيال المتعاقبة من الحواسب لنرى كيف كانت أنظمة تشغيلها تبدو.

الجيل الأول من أنظمة التشغيل

بدأ الكمبيوتر في الظهور في أوائل العقد الرابع من القرن العشرين، وكان بدائي جداً، وكان يستخدم في صناعته الآلاف من الصمامات المفرغة و لوحات التوصيل، والتي تملأ عدة غرف ولم يكن هناك لغات برمجة، وكان نظام التشغيل يعمل على محاور وحدة التحكم console، ولم يكن المستخدم يتفاعل مباشرة معها، بل كان الحاسوب يُدار بوساطة مشغل operator.

الجيل الثاني من أنظمة التشغيل

عند بداية العقد السادس من القرن العشرين تغيرت الصورة تماماً، فمع ظهور الترانزستور أصبح حجم الكمبيوتر أصغر، وأقل أعطالاً. وأصبح هناك تمييز بين المصممين والمنفذين والمبرمجين و عمال الصيانة وبين المستخدمين، وبسبب التكلفة الباهظة جداً آنذاك فقد ظهرت فكرة البرمجة الدفعية Batch programming المستوحاة من النظم الدفعية batch systems، وأتاحت النظم الدفعية تنفيذ الأعمال الواحد تلو الآخر آلياً، حيث يتم تجميع مجموعة من الأعمال ثم تحويلها إلى أشرطة مغناطيسية بواسطة حاسب رخيص، ثم نقلها إلى الحاسب الرئيسي ليتم معالجتها دفعة واحدة من خلال نظام تشغيل مثبت على الذاكرة.

وتلك الطريقة حسنت إلى حد كبير الاستخدام الكلي للكمبيوتر، فلم تعد هناك ضرورة أن ينتظر أعمالاً يقوم بها المستخدم، ومع ذلك ظلت نسبة استخدام وحدة المعالجة Processing unit منخفضة، وذلك بسبب أن المدخلات Input و المخرجات Output أبطأ نسبياً من وحدة المعالجة.

و كانت قد ظهرت في هذه الفترة عدداً من لغات البرمجة مثل Cobol و Fortran، و الحاسبات المستخدمة في ذلك الوقت كمبيوتر Tradic من إنتاج شركة Bell.

الجيل الثالث من أنظمة التشغيل

كانت الشركات في نهاية الستنيات تستخدم نوعين من أجهزة الكمبيوتر، فعند بداية النشاط تبدأ بكمبيوتر صغير نسبياً ثم تتوسع إلى حاسب كبير، وحلاً لهذه المشكلة قدمت شركة IBM جيل جديد من الحاسوب يسمي System/360، وهو عبارة عن سلسلة من الحواسب المتوافقة مع بعضها من الناحية البرمجية و تتدرج بالحجم من الكبيرة القوية إلى الصغيرة التجارية.

و بما أن جميع هذه الأجهزة لها نفس مجموعة التعليمات فإن البرامج المكتوبة لأحدها يمكن أن تعمل عليها كلها نظرياً، كما أنها مصممة لمعالجة العمليات العلمية بالإضافة إلى العمليات التجارية.

و بعد سنوات قدمت IBM سلسلة حواسيب متوافقة مع System/360 الذي أستخدم الدوائر المتكاملة integrated Circuits، وكان هذا تطوراً كبيراً عن الجيل الثاني الذي أستخدم الترانزاستور، ومن مميزات هذا الجيل ظهور البرمجة المتعددة حيث كان في الجيل الثاني يبقي المعالج Processor خاملاً عند القيام بعملية الإدخال Input، و أثناء عملية معالجة البيانات Processing، و انتظاراً حتى خروج المخرجات Output.

ولكن تم حل هذه المشكلة في الجيل الثالث من أنظمة التشغيل، حيث أدخل المطورون مفهوم تعدد البرمجة multi-programming، حيث يتيح تعدد البرمجة المتعددة الاحتفاظ بعدداً من الأعمال في الذاكرة في وقت واحد، وتنتقل وحدة المعالجة ذهاباً وإياباً بين تلك الأعمال لزيادة استخدام وحدة المعالجة ولإنقاص مجموع الزمن اللازم لتنفيذ تلك الأعمال.

و أتاح تعدد البرمجة عملية المشاركة الزمنية Time Sharing، إذ تسمح نظم التشغيل باقتسام الزمن لعدد من المستخدمين في نفس الوقت وبشكل تفاعلي لتحسين الأداء الكلي للنظام، وذلك عن طريق عملية تقطيع العمليات إلى طرفيات وتسمى هذه العملية ب Spooling.

الجيل الرابع من أنظمة التشغيل

مع انخفاض سعر مكونات الحاسب الآلي بدأ عصر الكمبيوتر الشخصي ذو دوائر التكامل الواسع بدلاً من الحواسيب المركزية Mainframe، فأصبح الكمبيوتر رخيص وبامكان أي شخص شراؤه. في أوئل الثمانينيات صممت شركة IBM جهازها الشخصي الأول وسمي IBM PC، وطرحته في الأسواق مرفقاً مع نظام التشغيل MS DOS (والذي كان من إنتاج شركة مايكروسوفت ومبني على لغة البرمجة Basic من شركة Micro Unix).

وكانت أحد أهم القرارات التاريخية والفارقة في عالم صناعة التكنولوجيا في ذلك الوقت…عندما قرر بيل جيتس مؤسس شركة مايكروسوفت Microsoft الإتفاق مع الشركات المصنعة للحواسيب وأبررزها IBM على توزيع نظام MS DOS مجاناً ومثبت على الأجهزة المباعة، وذلك على عكس ما كان يفعله منافسه المباشر وهي شركة Digital Research، والتي كانت تنتج نظام التشغيل CP/M وكانت تبيعه للمستخدم النهائي.

بسبب هذه الخطوة التاريخية من بيل جيتس أصبح نظام التشغيل MS DOS النظام الأشهر والأكثر إنتشاراً على مستوى العالم، وقد أضيفت له عدة تحسينات والكثير من المزايا في الاصدارات اللاحقة المستوحاة من نظام التشغيل Unix.

حتى ذلك الوقت كانت جميع أنظمة التشغيل تعتمد على كتابة الأوامر Command على لوحة المفاتيح Keyboard، ولكن تغيرت الأمور تماماً عند ظهور ما يسمي بواجهة المستخدم الرسومية Graphical User Interface) GUI)، والتي كانت السباقة في تصميهما شركة Xerox على أجهزة Xerox parc، ولكنها لم تهتم كثيراً بهذه التقنية.

و لكن سرعان ما أستوحت شركة Apple فكرة نظام Lisa (الذي لم ينجح كثيراً بسبب سعره الباهظ). قامت Apple بإصدار نظام ماكيتنوش Macintosh الذي حقق نجاحاً باهراً لسهولة استخدامه ومرونته في ذلك الوقت.

هذا جعل مبيعات Microsoft تتآثر وتتعرض لهزة عنيفة في سباق نظم التشغيل، مما جعلها تقوم بتطوير نظام ويندوز Windows، والذي لم يكن نظام تشغيل حقيقي بل كان عن طبقة رسومية فوق نظام MS DOS، و أستمر ذلك التطوير حتى عام 1995 (وهو العام الفارق في عالم صناعة أنظمة التشغيل، عندما أطلقت شركة Microsoft نظام Window 95 والذي أستخدم نظام DOS في داخله من أجل الإقلاع).

من المنافسين الأقوياء في تلك الحقبة التاريخية لأنظمة التشغيل، نظام التشغيل يونيكيس Unix، والذي لاقي نجاحاً  كبيراً على أجهزة محطات العمل Work Station والحواسيب الخارقة Super Computer وأجهزة الخادم Server.

على الرغم من أن نظام التشغيل Unix كان يعتمد على كتابة الأوامر Command منذ بداية نشئته الإ أن شركة MIT صممت وطورت خصيصاً واجهة رسومية سميت X Windows من أجل نظام Unix.
وهكذا تطورت أنظمة التشغيل حتى وصلت إلى المستوى الراقي والمتقدم الذي نشهده ونتعامل معه جميعاً اليوم.

إلى هنا ينتهي موضوعنا عن أنظمة التشغيل، والذي أتمنى أن يكون مفيداً ويضيف قيمة لكل من يقرأه.
لاتنسى أن تشارك الموضوع مع أصدقاءك، أيضاً يسعدني مشاركاتكم حول الموضوع عن طريق التعليقات بالأسفل.

عن الكاتب

اسلام محمد

اسلام محمد إبراهيم
مصري وعمري 32 عام وأعيش في مصر.
حاصل على بكالوريوس نظم معلومات.
أعمل في مجال IT منذ تخرجي وحتى الآن، وعملت في مجال الديجتال ماركيتنج منذ عام 2013، وعملت أيضاً في مجال التسويق في احدى شركات السيارات الشهيرة.

أعشق الاطلاع على كل ما هو جديد في عالم البرمجة والديجتال ماركتينج، وكذلك عالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت.
أتبع في شرحي مبدأ الإيجاز الذي لا يخل بالمعنى، وهدفي تقديم محتوى جيد للقارئ يحقق له النجاح المنشود.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق