الرئيسية » تكنولوجيا » ما هو أفضل لاب توب؟ (دليلك الشامل لاختيار لاب توب 2021)

ما هو أفضل لاب توب؟ (دليلك الشامل لاختيار لاب توب 2021)

ما هو أفضل لاب توب

اللاب توب جهاز يعتمد عليه العديد من الأشخاص، خصوصاً في الفترة الحالية، لأنه ببساطة عبارة عن جهاز كمبيوتر يمكن التنقل به، واستغلال قدراته في أداء مهام متعددة، دون التقيد بمكان معين.

لكن ما هو أفضل لاب توب؟ وكيف تختار لاب توب يناسب مهامك، ويكون سعره رخيص؟

الإجابة على هذا السؤال قد تكون صعبة بعض الشيء، خاصة إذا كانت معرفتك بالمجال التقني متوسطة. ولذا في هذا المقال نوضح لك أهم العوامل التي تساعدك في اختيار أفضل لاب توب يناسب مهامك وميزانيتك.

تختلف عملية اختيار لاب توب عن عملية اختيار جهاز كمبيوتر، هذا الاختلاف يكون في عدة جوانب، على سبيل المثال يمكنك اختيار اللوحة الأم في جهاز الكمبيوتر، هذا غير متاح في اللاب توب، الوزن يعد عامل أساسي في اختيار اللاب توب، بينما يتم تجاهله بشكل تام أثناء اختيار مكونات الكمبيوتر.

وبالرغم من ذلك يتشابه الاثنان في عدة جوانب أخرى، هذا يظهر بشكل واضح أثناء اختيار قوة مكوناتهما، لأن المستخدم سوف يختار وحدة معالجة مركزية مناسبة لأداء مهامه، سواء أثناء اختيار لاب توب أو اختيار قطع الكمبيوتر.

والآن دعنا نبدأ في مساعدتك على اختيار أفضل لاب توب مناسب لك.

أولاً عوامل يجب تحديدها قبل اختيار لاب توب

1. الاستخدام

يجب عليك تحديد المهام التي سوف تقوم بها على اللاب توب، هذا يساهم بشكل كبير في تقليل حيرة الاختيار وتحديد الفئة التي سوف تبدأ في الاختيار بينها، و من ثم يمكنك بسهولة اختيار أفضل لاب توب يناسبك أنت ويناسب احتياجك.

الاستخدام المكتبي مثلاً سوف يناسبه لاب توب متوسط القوي، مزود بمعالج يحتوي على 4 أنوية و 8 مسارات، وذاكرة مؤقتة بحجم 8 جيجا.

بينما يحتاج المستخدم الذي يقوم بلعب الألعاب أو أعمال تحرير الفيديو إلى مكونات أقوى، مثل 6 أنوية و 12 مسار، مع ذاكرة مؤقتة لا تقل عن 16 جيجا.

2. الفئة

تحديد الاستخدام يساعدك على تحديد فئة اللاب توب المناسبة لك، كل لاب توب يقع ضمن فئة معينة، هذه الفئة يتم تحديدها بواسطة إمكانيات اللاب توب نفسه، التي بدورها تحدد سعره.

أ) لاب توب من الفئة العليا High-End

سوف يحتوى على أعلى عتاد تقني ممكن، أنوية المعالج قد تصل إلى 8 أنوية و 16 مسار، والذاكرة المؤقتة قد تكون 16 جيجا أو 32 جيجا، ووحدة معالجة رسوم مستقلة قوية، ليكون بذلك صالح لأغلب المهام التي يقوم بها أي مستخدم، لكن سعره يكون مرتفع للغاية.

ب) لاب توب من الفئة المتوسطة Mid-Range

سوف يحتوي على عتاد تقني مناسب للأغراض المكتبية، وقد يكون مناسب للعب بعض الألعاب الخفيفة، أو التي لا تتطلب عتاد تقني كبير.

غالباً سوف يحتوى على معالج بـ 6 أو 4 أنوية، وضعف العدد بالنسبة للمسارات، مع وحدة معالجة رسوم مدمجة مع المعالج، وذاكرة مؤقتة 8 جيجا بايت، وبالنسبة لسعره فيكون أرخص من الفئة السابقة بمقدار كبير، أحياناً يصل سعره إلى نصف سعر الفئة العليا.

ج) لاب توب الفئة الدنيا Low-End

يطلق عليه أيضاً مسميات أخرى مثل اقتصادي ومكتبي، يحتوي على عتاد تقني أقل من الفئات الأخرى، بمعالج يحتوى على أربع أنوية أو أقل، وذاكرة مؤقتة 4 جيجا بايت، وغالباً يكون صغير الحجم وغرضه الأساسي هو التصفح، أو القيام بمهام مكتبية بسيطة للغاية.

لاحظ أن التطور التقني يغير مفهوم هذه الفئات كل فترة، ما يعد اليوم من الفئة الاقتصادية كان يعتبر من الفئة العليا منذ بضعة سنوات، وقد يتغير هذا الأمر مع ظهور المعالجات الجديدة من شركة Intel و AMD، والمتوقع صدورها خلال العام القادم.

3. الميزانية

بعد أن حددت فئة اللاب توب التي تناسبك يتبقى تحديد الميزانية. تحديد الميزانية سوف يمنعك من التشتت في البحث، لأنه سوف يقنن الاختيارات المتاحة إلى عدد أقل، وبذلك سيمكنك من اختيار أفضل لاب توب حسب ميزانيتك الخاصة.

حدد الميزانية التي تناسب إمكانياتك الاقتصادية، وأنظر لشراء لاب توب على أنه استثمار. هل المبلغ الذي سوف تدفعه سوف ينتج عنه ربح أو منفعة بنفس القدر أو أعلى؟

البعض يحدد الميزانية قبل تحديد الاستخدام، لكن هذا أمر يرجع للمستخدم، ومن جانبنا ننصح بتحديد الاستخدام قبل الميزانية، حيث إن الاستخدام يؤثر على الميزانية بشكل كبير.

وفي حالة أن الميزانية لا تناسب الاختيارات المتاحة فيفضل الانتظار، لأن من الأفضل أن تكون الميزانية متاحة للفئة المطلوبة، لتجنب شراء لاب توب غير مناسب أو غالي.

نصائح لاختيار أفضل لاب توب رخيص ومناسب

1. القيمة مقابل السعر أولاً

الولاء للشركات ممتاز بالطبع، لكنه يجب ألا يكون على حساب قيمة منتجاتها نفسها، لا تبحث عن أفضل لاب توب يناسب ميزانيتك من شركة واحدة، فقط لأن لديك تجربة شراء إيجابية مع أحد منتجاتها، حيث لا توجد شركة وفقت في صنع جميع أجهزتها، أو على الأقل لم تخطئ في تصميم جهاز واحد على أقل تقدير.

لا تندهش من رخص بعض أجهزة اللاب توب. بعض الشركات تستخدم خامات تصنيع سيئة لجسم الجهاز، وذلك من أجل تخفيض تكلفته، لكنه بالطبع يفقده مزايا أخرى، مثل المتانة والمرونة والتهوية الجيدة.

2. لا تشتر لاب توب مستعمل مهما كان سعره

هل نحتاج حقاً لشرح هذه النقطة؟ هل ترى أن شراء لاب توب مستعمل يعد صفقة جيدة؟ حسناً هناك عدة معلومات يجب أن تعرفها، والأهم أن هناك أكاذيب يجب دحضها بخصوص هذا الأمر:

أ) شراء لاب توب مستعمل يوفر أموالك

هذه النقطة صحيحة نظرياً فقط، لكن عملياً أنت تشتري جهاز مستعمل بإمكانيات وعتاد تقني قديم، هذا العتاد لا يمكن أن يتساوى في القوة مع العتاد الأحدث، فلا نستطيع أن نقول أن قوة معالج من الجيل الرابع تساوى نفس قوة معالج من الجيل العاشر، حتى إن احتوى كلاهما على نفس عدد الأنوية.

وذلك لأن التقنية الحديثة تغلب الأقدم منها، بمعنى أن المعالج الأقدم أضعف من المعالج الأحدث، حتى لو احتوى الأخير على عدد أنوية أقل، لذلك يرجع إلى عوامل كثيرة منها دقة تصنيع المعالجات، والتي كلما كانت أصغر كلما أدت إلى استهلاك حرارة أقل، وبالتالي انبعاث حرارة أقل.

 والجدير بالذكر أن التقنية حالياً تتجه إلى تصنيع معالجات أصغر وبكفاءة أعلى، وهو أحد أسباب تفوق المعالجات الأحدث على الأقدم منها، هذا بخلاف التقنية المستخدمة في التصنيع، وهندسة المعالج نفسه والسرعات التي يستطيع الوصول إليها، والتي تزيد مع كل جيل جديد من المعالجات.

ب) وارد الخارج استعمال نظيف

كيف يمكن التأكد من هذا الأمر؟ وما معنى استعمال نظيف، التأكد من أن اللاب توب مستورد من الخارج أمر يصعب تحديده، قد يكون كذلك فعلاً وقد يكون مستعمل محلياً، وعلى أي حال لا يوجد فارق كبير بين هذا وذاك، بالنسبة لفكرة الاستعمال.

أي مستخدم سوف يستخدم اللاب توب الخاص به للعمل ما بين 6 إلى 8 ساعات يومياً، أي أن المكونات تعرضت للحرارة والأتربة وفي الغالب جف المعجون الحراري الخاص بالمعالج.

وهذه مشكلة خطيرة، لأنه بهذا الشكل لن يستطيع تبريد المعالج بالشكل المطلوب، فضلاً على أن البطارية الأصلية لن تكون أبداً بنفس كفاءتها في الشحن.

صحيح أن مشكلة الأتربة والمعجون يمكن حلها، لكنها سوف تكلف التجار، لذلك لا يذكرها أغلبهم، كما أنها نقطة لا يتم إثارتها من قبل المشتري، رغم أنها نقطة مهمة للغاية.

إذا أردت بنفسك تغيير المعجون الحراري سوف تضطر لشراء واحد جديد، ولا نقصد ذلك المعجون الذي يصل ثمنه إلى بضعة جنيهات، لأن الأخير لا يؤدي الغرض من الأساس، خصوصا مع الاب توب.

أيضاً سوف تحتاج لأن تكون مستخدم متمرس للغاية لتنظيف الاب توب من الأتربة، أو تغيير المعجون، لأن كلا العمليتين معقدتين للغاية وقد ينتهي بك الأمر بكسر أو إتلاف أحد أجزاء اللاب توب اثناء الفك والتركيب، أو ارساله لأحد محلات الصيانة ليتم فكه وتركيبه مقابل مبلغ مالي.

 مشكلة الأتربة والمعجون تؤثر بشكل كبير على أداء اللاب توب، وهذا أمر يمكن التأكد منه من سؤال أي من أصدقائك الذين يملكون لاب توب مر عليه بضعة أشهر، لأن الحرارة تؤثر بشكل عام على أداء المعالج، مما يؤدى بدوره إلى بطء في أداء اللاب توب بالكامل.

بخلاف كل المشاكل السابقة، هناك المشكلة الأكبر، وهي التأكد من أنه لم يتم إصلاح اللاب توب قبل، بغض النظر عن أن هذا الأمر صعب التحقق منه مع أي جهاز إلكتروني، فهو يعد الأصعب بالنسبة للاب توب، لأن اكتشاف عملية الإصلاح تتطلب فتح اللاب توب وفحصه من قبل متخصص، وهو ما لن يسمح لك بالبائع بالقيام به.

لتوضيح مدى خطورة الفكرة، يكفي القول أن هناك عملية إصلاح مؤقت تتم لوحدات معالجة الرسوم، هذه العملية تتم مرة واحدة في حالة تلف الوحدة بشكل معين، وأن تلفت مرة أخرى (وهو أمر وارد للغاية)، سوف تضطر إلى تبديل الوحدة بالكامل، وشراء وحدة جديدة.

الآن تخيل معي الآتي: لقد اشتريت لاب مستعمل بسعر رائع، لكنك لم تعلم أن وحدة معالجة الرسوم تم اصلاحها من قبل، والبائع لم يطلعك على هذا الأمر(بالطبع)، ومنحك شهر للاختبار والاستبدال (لاحظ كلمة الاستبدال وليس الاسترجاع)، بعد شهر تعطل اللاب توب، وعند فحصه تبين أن وحدة معالجة الرسوم لابد من تغييرها.

هذه ليست قصة خيالية، هذه قصه تحدث لعدد كبير من المستخدمين، قد تختلف التفاصيل، وبالطبع لا تحدث لجميع من قاموا بشراء لاب توب مستعمل.

لكن الخلاصة أن هذه العملية تحتوى على الكثير من المخاطرة، وقد ينتهي بك الأمر بخسارة مبلغ كبير، كان ممن الممكن شراء لاب توب جديد به، وبإمكانيات أقوى.

ج) إمكانية تغيير أو زيادة الذاكرة المؤقتة والمساحة التخزينية

هذا ميزه موجوده تقريباً في أي لاب توب، بل بالعكس هناك أنواع قديمة لا يمكن تغيير الذاكرة المؤقتة بها كونها تم لحامها باللوحة الأم.

أيضاً العثور على وحدة ذاكرة مؤقتة لجهاز مستعمل أمر قد يكون صعب، والأهم أنه قد يكون مكلف، لأنها قد تكون نادرة وتم وقف تصنيعها، في حالة كانت من جيل DDR3 أو DDR2.

تبديل وحدة التخزين متاح في أي لاب توب أيضاً، لكن الفرق في الأجهزة الحديثة هو دعم اللوحة الأم، سواء من خلال النظام الخاص بها BIOS، أو من خلال منفذ توصيل وحدة التخزين نفسها.

بشكل أوضح: أي وحدة تخزين SSD تدعم العمل على نظام توصيل SATA، وتدعم التوصيل بشكل عكسي، أي لو كانت الوحدة تعمل بنظام SATA 3 بينما مدخل الوحدة يعمل بنظام SATA 2 سوف تعمل الوحدة بدون مشاكل، لكنها لن تستفيد بسرعة SATA 3 في قراءة وكتابة البيانات.

أي أن تبديل وحدة التخزين في لاب توب مستعمل ممكن فعلاً، لكنها لن تعمل بنفس كفاءتها، إلا في حالة توافق الوحدة مع مدخل التوصيل الموجود في اللوحة الأم، وهذا أمر لا يذكره معظم البائعين.

3. قم بعمل بحث عن الشركات

أهم الشركات المصنعة للاب توب هي:

شراء لاب توب مصنوع بواسطة Apple يحتاج مقال خاص به، لأن تصميمه ونظام تشغيله يختلف كثيراً عما نتحدث عنه في هذا المقال، ناهيك من أن سعره مرتفع.

لذلك ننصح بأن يكون موضوع بحثك هو الشركات السابقة باستثناء Apple، لكن ما هو موضوع البحث؟ حسناً ليكن بحثك عن ما تتميز به منتجات هذه الشركات، وما يعيبها أيضاً و ما هي آخر المنتجات الجديدة لديهم، وأفضلها.

الرأي السائد عن أي لاب توب من HP هو ارتفاع درجة حرارته بشكل ملحوظ، هذا أمر لاحظته بشكل شخصي، كما أن العديد من المستخدمين عالمياً اشتكوا من نفس المشكلة.

منتجات لينوفو يقول البعض عنها أن خامة تصنيعها ليست الأفضل، لكنها تقدم قيمة كبيرة مقابل سعر رخيص نسبياً.

لاحظ أن أي شركة ناجحة تعالج عيوبها بسرعة، هذا معناه أن أي عيب اشتكى منه العديد من المستخدمين سوف تحاول الشركة تلافي وجوده مجددا في الأجهزة الجديدة.

4. البحث عن مزايا وعيوب اللاب توب الذي قمت باختياره

بعد البحث بشكل عام عن الشركات يجب عليك البحث بشكل خاص عن اللاب توب الذي اخترته، هل هناك مشاكل شائعة فيه؟ فيما يتعلق بالحرارة أو بالأداء أو أي شيء آخر؟

من المهم أن تشاهد أكثر من مراجعة حية له، وتقرأ مقالات عنه، لا تقوم بالاختيار إلا إذا عرفت جميع المزايا ووجدت إنها تناسبك، وتعرفت على جميع العيوب، وتأكد أنك تستطيع تحملها طوال فترة استخدامك للاب توب.

5. استشر أصدقائك ومعارفك

الجميع لديه بعض التجارب، خاصة عندما يتعلق الأمر بجهاز شائع مثل اللاب توب، الاستفادة من خبرات أصدقاءك ومعارفك مهمة، وقد لا تقتصر الاستفادة على معلومات تقنية، بل قد تستفيد من منهم في معرفة أي المتاجر توفر خصومات جيدة، أو خدمة ما بعد البيع تناسبك، أو حتى أيهم يوفر شحن مجاني.

أما إذا كان لديك صديق يهتم بالتقنية فلا تنس استشارته قبل الشراء، ربما يكون لديه معلومة أو اثنتين بخصوص توقيت الشراء أو يمكنه تغيير رأيك كلياً فيما يتعلق بما تحتاجه من إمكانيات، أو كيف تختار أفضل لاب توب بشكل عام.

الجوانب التقنية والعملية لاختيار أفضل لاب توب

أحد أسوأ عيوب أي لاب توب هو قدرته المحدودة على تحديث مكوناته، مما يترتب عليه تفكير حذر أثناء اختيار مواصفاته التقنية، حتى لا ينتهي بك الأمر بشراء لاب توب لا يواكب متطلباتك، ويعجز عن أداء المهام التي اشتريته من أجلها بعد فترة زمنية قصيرة.

لذلك يمكنك اتباع النصائح التالية أثناء اختيار مكونات اللاب توب، أو شراء مكونات أعلى، الأمر في النهاية يترتب على استخدامك الحالي، وكيف سوف يتطور في المستقبل، كما أن عامل الميزانية المتاحة هو أمر مهم كذلك.

ملحوظة: في هذا الجزء سوف نتناول نصائح وتوصيات بخصوص مجموعة من العناصر والمكونات الهامة الخاصة باللاب توب.

1. المعالج

قوة المعالج الذي تحتاجه تتناسب طرديا مع المهام التي تقوم بها، كلما زادات مهامك كلما احتجت معالج أقوى، بالنسبة لاختيار معالج مناسب يمكنك الاعتماد عليه لفترة لا بأس بها من الزمن. ننصح بألا تقل عن معالج يحتوي على 6 أنوية و 12 مسار.

للمستخدم العادي معالج يحتوي على 4 أنوية و 8 مسارات سوف يكون معالج مناسب جداً، لكن لفترة محدودة من الزمن، ولذلك إن كانت ضمن عادتك تغيير اللاب توب كل ثلاث سنوات فأقل ننصح بشراء معالج يحتوي على 4 أنوية.

أما إذا كنت تعتمد على اللاب توب بشكل أساسي و تقوم بتغييره كل 5 سنوات فأكثر فمن الأفضل شراء معالج قوي يناسب ميزانيتك.

تعدد الأنوية والمسارات مهم في فكرة تعدد المهام، لأنها تعني أن المعالج سوف يتعامل مع عدة مهام تعمل في وقت واحد دون قصور في الأداء، فيمكنك التصفح والاستماع إلى الموسيقى والتعامل مع ملفات Word وExcel دون الاحساس بالبطء.

سرعة المعالج أيضاً عامل يجب الانتباه له، سواء في سرعته الأساسية أو السرعة التي يصل لها في حالة الضغط، لأنها تنعي قدرته على تنفيذ المهام بشكل أسرع.

2. الذاكرة المؤقتة

لا ننصح أبدا بشراء لاب توب يحتوى على ذاكرة مؤقتة أقل من 8 جيجا بايت، أعلى من ذلك يفضل طبعاً، لكن استخدامه سوف يكون متعلق بمهام شاقة ولعب الألعاب.

 قديماً كان يمكن تشغيل عدد كبير من البرامج بأقل ذاكرة مؤقتة، إنما الآن حتى متصفحات الإنترنت مثل Google Chrome تلتهم مساحة الذاكرة المؤقتة، يكفي فتح بعض التبويبات لتجد أن 4 جيجا من الذاكرة المؤقتة تم شغلها بالكامل.

برامج مكافحة الفيروسات أيضاً تشغل قدر لا بأس به من مساحة الذاكرة، هذا بخلاف ما يحتاجه نظام التشغيل من الذاكرة المؤقتة ليعمل بصورة سليمة.

يجب الانتباه أيضاً إلى نقطة هامة أخرى بخصوص الذاكرة المؤقتة، وهي ترددها، والذي يفضل ألا يقل عن 2400 ميجا هرتز أو أكثر، وهو ما يتم تحديده مسبقاً بناء على دعم المعالج وقدرة اللوحة الأم.

3. الوزن

هذا عامل خاص باللاب توب، وبصراحه هذا العامل قد يهم بعض المستخدمين أكثر من قوة المعالج ومساحة الذاكرة المؤقتة، ما فائدة لاب توب بإمكانيات قوية لكن وزنه يقترب من وزن جهاز كمبيوتر عادى؟.

كمستخدم أنت اخترت شراء لاب توب لأنه يعطيك حرية في الحركة من خلال حمله والتنقل به، إذا اخترت لاب توب ثقيل فقد فقدت جزء كبير من مميزات الأساسية.

اختر لاب توب وزنه في حدود 1.2 إلى 1.5 كيلو جرام، يمكنك التعرف على وزنه من موقع الشركة المصنعة أو من على الصندوق الخاص به، والأهم أثناء الاختيار هو هل وزنه مناسب لك؟

هل يمكنك حمله والمشي به مع بالإضافة للشاحن الخاص به لفترة قصيرة؟ سواء كان محمولاً على الظهر أو داخل حقيقة؟

الوزن المناسب للاب توب يختلف من مستخدم لآخر لكنه عامل مهم، خاصة إذا كنت لا تملك سيارة و تضطر للمشي حاملاً اللاب توب.

4. درجة الحرارة

حرارة اللاب توب عامل مهم لا يجب إغفاله، مهما كانت درجة حرارة الغرفة التي تعمل بها، إذا كان اللاب توب يولد حرارة عالية سوف تشعر بها أثناء عملك، وسوف تزعجك بشدة، بل تعطلك عن أداء مهامك، ناهيك عن أن ارتفاع حرارة اللاب توب يؤثر على أداءه وتحديدا أداء المعالج الذي سوف يضطر إلى خفض أداءه لتخفيض حرارته.

 لا تعمد على شراء مروحة لاب توب لأنها لا تخفض حرارته بشكل كبير، هذا بخلاف صوتها الذي غالباً ما يكون مرتفع، أو استخدام غرفة بها مكيف لخفض حرارة اللاب توب، بل اختر طراز مصمم بعناية للتعامل مع الحرارة.

ويمكنك مشاهدة مراجعات خاصة بهذا اللاب توب على اليوتيوب، لمعرفة ما هي أقصى درجة حرارة يمكن أن يصل لها تحت الضغط.

5. وحدات التخزين

الغرض الأساسي من اللاب توب هو أداء المهام، ووجود وحدة تخزين من نوع SSD يساعد على تحقيق ذلك، خاصة إذا تم تنصيب النظام عليه، واستخدامه في تثبيت البرامج الأساسية، لأنه يوفر سرعة لا تستطيع وحدة تخزين من نوع HDD الوصول إليها.

 لذا لا يهم إذا كان اللاب توب الذي اخترته يحتوي على وحدة تخزين متحركة HDD أم لا، المهم أن يحتوي على وحدة تعمل بنظام SSD، وهو أمر قد لا يكون متاحاً إلا في بعض الأجهزة، لكنه سوف يوفر لك أداء سريع وسلسل.

أغلب نسخ اللاب توب التي يتم إنتاجها في الوقت الحالي تحتوى على وحدة تخزين واحدة تعمل من طراز SSD، أما بالنسبة للنسخ التي يتم بيعها للدول العربية فغالباً تحتوي على وحدتين، وحدة من طراز SSD لتنصيب النظام والبرامج الأساسية، وأخرى من طراز HDD لتخزين الملفات.

6. اللوحة الأم

مميزات اللوحة الأم الخاصة باللاب توب محدودة للغاية، ومعرفتها يكاد يكون أمراً في غاية الصعوبة، لأنك بشكل عام لا تستطيع التحكم بها أو اختيارها بشكل منفرد، لكن هناك بضعة مميزات تضيفها الشركات تكون مفيدة في حالة التحديث.

أهم هذه المميزات في رأيي الشخصي هي عدم لحام وحدات الذاكرة المؤقتة في منافذها، هذا يوفر حرية للمستخدم في إزالة هذه الوحدات، وتركيب وحدات بمساحة أكبر أو ترددات أفضل، طالما أن المعالج واللوحة الأم تسمح بذلك.

ميزة مهمة أخرى هي مكان لوحدة تخزين إضافية بحجم M.2. لسبب ما قد تود زيادة المساحة التخزينية، وهنا بدلاً من إزالة وحدة وتركيب وحدة أخرى مكانها، (وهو أمر قد يكون معقد وصعب ناهيك عن عملية نقل الملفات)، يمكنك إضافة وحدة تخزين جديدة في المكان الفارغ الذي أضافته الشركة المصنعة في اللوحة الأم.

7. وحدة معالجة الرسوم أو بطاقة الرسوميات

وجود بطاقة الرسوميات مستقلة في اللاب توب يتوقف على مهام المستخدم، المستخدم الذي يلعب الألعاب سوف يحتاج هذه الوحدة، كذلك المستخدم الذي يقوم بأعمال تحرير مقاطع الفيديو أو الصور.

 لكن هناك عدة معلومات يجب أخذها في الحسبان:

  1. أغلب وحدات المعالجة المركزية الخاصة باللاب توب تحتوى على بطاقة رسوم مدمجة.
  2. بطاقة الرسوم المدمجة أضعف من بطاقة الرسوم المستقلة.
  3. بطاقة الرسوم المستقلة تزيد من سعر اللاب توب.

وبناءاً عليه فأنت كمستخدم سوف تدفع مبلغ مالي كبير إذا اخترت لاب توب يحتوى على بطاقة رسوم مستقلة، لذلك احرص على شراء لاب توب يحتوى عليها فقط إذا كنت تقوم بمهام تتطلب وجود بطاقة رسوم مستقلة قوية.

أيضا إعلم أن وحدة معالجة الرسوم المدمجة تعتمد على ذاكرة اللاب توب المؤقتة، وبغض النظر عن أن ذاكرة بطاقة الرسوم سواء كانت مدمجة أم مستقلة لا تعتبر العامل الأساسي الذي يتم على أساسه قياس قوة البطاقة، بل تقاس قوتها عدد أنوية المعالجة الموجودة بها وسرعة البطاقة نفسها في معالجة الرسوم والتي تقاس بالجيجا هرتز.

يمكنك معرفة كل المعلومات التي تريدها عن بطاقة الرسوم من خلال موقع الاب توب الرسمي أو موقع الشركة المصنعة لوحدة الرسوم.

لكن لاحظ أن الوحدات الموجودة في اللاب توب لا تتساوى في القوة مع الوحدات المصنعة لأجهزة الكمبيوتر المكتبي، حيث أن الأخيرة غالباً ما تكون أقوى، لكن فرق الأداء قد يكون في حدود 10 إلى 15 بالمائة أقل.

8. البطارية والشاحن

من المهم معرفة قدرة البطارية الخاصة باللاب توب قبل شراءه، لأنه مصمم للعمل بدون كهرباء لفترة من الزمن، ويجب عليك التأكد من أن الوقت الذي تتيحه لك البطارية للعمل هي فترة مقبولة لك وتتناسب مع استخدامك.

أيضاً من المهم معرفة مدى توافر البطارية والشاحن في الأسواق المحلية وسهولة العثور عليهما، لأنك شئت أم أبيت قد تحتاج لتغيير أحدهما في وقت من الأوقات، وغالباً سوف تكون البطارية، فمن المهم معرفة مدى توافر الاثنين في السوق.

9. الضمان

أي جهاز إلكتروني معرض للأعطال هذا مفهوم. هناك أعطال تكون ناتجة من عيوب الصناعة، والتي من المفترض أن يتكفل الضمان بها سواء بالإرجاع أو بالإصلاح، أو بأي إجراء يضمن لك حقك كمستهلك، و لا يجبرك على دفع مبالغ مقابل صيانة ناتجة عن عيب لم يحدث بسببك.

وبصراحه يعد الضمان من الأسباب التي تدفع العديد من المستخدمين لشراء لاب توب جديد، والابتعاد عن شراء المستعمل.

10. نظام التشغيل

قديماً كان وجود نظام التشغيل مثبت على لاب توب يزيد من سعره، هذا كان يرجع لعوامل عديدة، منها صعوبة تثبيت نظام التشغيل بالنسبة للمستخدم العادي، ارتفاع سعر أسطوانة نظام التشغيل الأصلية، عدم وجود إمكانية تنصيب النظام بدون أسطوانة أصلية، وأخيراً عدم وجود أنظمة تشغيل مجانيه.

لكن كل هذا تغير في الآونة الأخيرة، حيث أصبح هناك عدد كبير من أنظمة التشغيل المجانية، وانخفض سعر تفعيل أنظمة التشغيل بشكل عام، ووجود خصومات وكوبونات تخفض من ثمن تفعيله، وأحياناً يتم منح أنظمة التشغيل مفعلة مجاناً للطلبة والعاملين في شركات وهيئات معينة.

والجدير بالذكر أن نظام ويندوز 10 الشهير يمكنك استخدامه مجاناً، دون أن تقوم بشراء مفتاح خاص له، مع الحصول على نفس أداء النسخة المفعلة، لذلك لا يجب أن يضاف مبلغ إضافي على اللاب توب بسبب وجود نظام تشغيل مسبق عليه.

ومن أجل توفير أموالك يمكنك شراء لاب توب لا يحتوي على نظام تشغيل، ثم تنزيل نظام تشغيل ويندوز عليه، لأنه متاح بشكل مجاني من خلال موقع مايكروسوفت، ويمكنك فيما بعد شراء مفتاح تفعيله بمبلغ قد يصل إلى 10 دولارات في فترات التخفيضات والأعياد.

11. الشاشة

هناك ثلاثة عوامل أساسية يجب الانتباه لهما بخصوص شاشة اللاب توب وهي:

  1. الحجم.
  2. دقة العرض.
  3. نوع الشاشة.

الحجم يتوقف على حجم اللاب توب ككل، هناك أنواع من لاب توب يكون حجمها صغير مثل فئة الـ Notebook،

هذه الأحجام قد يبدأ حجم الشاشة بها من 11.7 بوصة.

الحجم العادي هو 14.5 بوصة، وهو حجم ليس كامل، لاحظ هنا أن شاشة اللاب توب تتحكم في حجمه، وبالتالي حجم اللاب توب الذي شاشته 14.5 بوصة، يكون أصغر من الحجم العادي، وبسببه يتم الاستغناء عن أزرار Num لتقليل حجمه.

نستطيع القول أن الحجم العادي للاب توب هو 15.7 بوصة، والذي يحتوي على لوحة مفاتيح كاملة، هناك أيضاً لاب توب بحجم 17.5 بوصة، لكنه مخصص لاستخدامات احترافية، مثل اللاعبون المحترفون وصناع المحتوى المتخصصين.

الحجم يتحكم في الدقة بشكل كبير، لاب توب حجم شاشته 14 بوصة غالباً ما يوفر دقة عرض أقل من لاب توب بشاشة حجمها 15 بوصة، بينما 17 بوصة توفر دقة العرض الأعلى، وبالطبع هذا يرجع للعتاد التقني للاب توب.

نوع الشاشة مهم لبعض المستخدمين المهتمين بمهام التصميم سوف يحتاجون شاشة من نوع VA، لأنها توفر أدق درجة ألوان ممكن.

بالنسبة للعب الألعاب يفضل اختيار شاشة TN، لأنها توفر سرعة استجابة عالية، أما لآداء مهام التصميم البسيطة ولعب الألعاب يفضل اختيار شاشه من نوع IPS، حيث أنها توفر معدل استجابة مناسب وألوان جيدة.

12. المنافذ

يجب أن تحدد عدد المنافذ الذي تحتاجه ونوعها، بالطبع سوف يحتوي أي لاب توب على أكثر من منفذ USB، لكن ماذا عن منفذ USB Type c؟ أيضاً هل سوف تقوم بتوصيل اللاب توب بجهاز عرض (projector)؟ سوف تحتاج إلى منفذ VGA أو HDMI، منفذ قراءة الكروت الإلكترونية Memory Card Reader مهم كذلك، خاصة إذا كنت تتعامل مع الكاميرات ومعدات التصوير.

لتجنب النسيان يفضل تدوين كل ما سوف تقوم بتوصيله إلى جهازك، حتى يمكنك معرفة عدد المخارج والمنافذ الضرورية لك.

13. اللمس

لم تعد خاصية اللمس حصرية للهواتف، هناك عدة أنواع من اللاب توب تحتوي على خاصية اللمس أيضاً، صحيح أنها موجودة في الأجهزة صغيرة الحجم بشكل أكبر، مثل الأجهزة التي تحتوي على شاشة حجمها 12 بوصة فأقل.

لكنها أصبحت موجودة في أجهزة أكبر أيضاً، لكنها مكلفة ولن تكون موجودة في لاب توب اقتصادي. بمعنى آخر لا تشتري لاب توب يحتوى على خاصية اللمس إلا إذا كنت تريدها وتحتاجها لأداء مهام معينة، وليس للتسلية مثلاً.

خاتمة

قرار شراء جهاز إلكتروني أمر ليس سهل، واللاب توب بالطبع لا يستثنى من ذلك، لكن الإجابة على سؤال كيف تختار أفضل لاب توب سهلة، إذا قمت باتباع النصائح والإرشادات التي ذكرناها في هذا المقال، وفكرت في الأمر على أنه استثمار، وكأي استثمار يجب التفكير فيه بدقة، للوصول إلى أفضل قرار بأقل التكاليف.

هل لديك لاب توب؟ هل مررت بتجربة شراء ترى أنها قد تفيد غيرك؟ شاركنا النصائح التي ترى أن من المهم اتباعها أثناء الإجابة على سؤال كيف تختار أفضل لاب توب؟

عن الكاتب

أسامة طلعت

أحب القراءة والمطالعة في مجالات عديدة مثل التسويق الإلكترونى والتجارة الإلكترونية.

اهتمامى الأكبر هو تكنولوجيا المعلومات، وكل ما يتعلق بأجهزة الحاسب الآلي وفهم كيفية عمل مكوناته.

أؤمن أن على معرفة معلومات كافية عن أى تكنولوجيا استخدمها، وأرى أن الاستخدام الأمثل لأي أداة ينبع من المعرفة الصحيحة بكيفية عملها.

احاول من خلال الرابحون مناقشة مواضيع مميزه فى مجال تكنولوجيا المعلومات تفيد أكبر عدد ممكن من المهتمين بهذا المجال.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق