الرئيسية » مال وأعمال » أيهما أفضل العمل الحر أم العمل الحكومي؟


أيهما أفضل العمل الحر أم العمل الحكومي؟

أيهما أفضل العمل الحر أم العمل الحكومي

بقلم زينب فراج
أيهما أفضل العمل الحكومي أم العمل الحر؟ يُثار هذا التساؤل بكثرة خلال الفترة الأخيرة! في الحقيقة تتحدد أفضلية العمل الحكومي أو العمل الحر وفقاً لظروفك الخاصة مثل: موقفك من المخاطر، و ايمانك بقدراتك، و علاقاتك الشخصية، ووضعك العائلي..الخ

هل ترغب في العمل من داخل مكتب ومساحات عمل ضيقة وبزي رسمي؟ أم أنك ترغب في العمل بحرية ومن أي مكان تختاره؟ لا يمكننا أن نحكم على وجه التحديد أيهما أفضل العمل الحر أم الحكومي، ولكن يمكننا استعراض مزايا وعيوب كلاً منهما، وعليك أن تختار ما يتناسب معك.

إيجابيات وسلبيات كلاً من العمل الحر والعمل الحكومي

أولاً: إيجابيات العمل الحر

في العمل الحر أنت مدير نفسك، وأنت المسئول عن تسديد الضرائب، وما إلى ذلك من تكاليف متعلقة بمشروعك، ليس هناك اجازات مدفوعة الأجر، باختصار كل المكسب سيكون لصالحك وكل النفقات ستكون مسئوليتك.

وإليك الإيجابيات بشكل مفصل:

1- إمكانيات دخلك أعلى (ولكن ليس دائماً)

بينما ترتبط في العمل الحكومي أو لدى القطاع الخاص براتب ثابت ومحدد ومعروف، فإن العمل الحر غير ذلك ويمكنك تحقيق المزيد من الأرباح.

لكن هذا الأمر متغير على حسب حالة السوق بين صعود وركود، وعلى حسب نوع العمل أو الخدمة التي تقدمها، فلا شك أن الأرباح تختلف من عمل لآخر.

على سبيل المثال كاتب المحتوى يحقق أرباح مختلفة عن متخصص تحسين محركات البحث أو عن مطور الويب ومصمم الجرافيك وما إلى ذلك.

في المتوسط يكسب العاملون المستقلون 45% أكثر من أولئك الذين يعملون بشكل تقليدي.

2- قابلة توسيع العمل إذا كنت بحاجة للعمل أو المال

من إيجابيات العمل الحر أنه يمكنك توسيع أعمالك عندما تحتاج للمال، إذا كنت جديد في العمل كمستقل ربما تستغرب هذه النقطة، وتقول أنا بالكاد أبحث عن عملاء، لكن أقول لك عندما تقدم خدماتك بشكل احترافي سيكون لديك عدد كبير من العملاء، يمكنك تقديم العمل لهما وقتما تحتاج لبذل المزيد من الجهد نظراً لحاجتك للمال.

اقرأ أيضاً: 15 نصيحة لكل مستقل مبتديء (لتحقيق النجاح وتحسين العائد)

3- المرونة في الجدول الزمني الخاص بك

إذا كنت تعمل عملاً حراً فأنت تختار الساعات التي تعمل بها، كم ساعة تعمل باليوم، ومتى تكون تلك الساعات هل في الصباح أو المساء أو منتصف اليوم، ويمكن أن تغيرها من يوم لآخر.

وهذا بالطبع غير متوفر في الوظائف الحكومية، أو حتى في الوظائف في القطاع الخاص.

اقرأ أيضاً: كيفية إدارة الوقت خطوة بخطوة في 2020

4- أنت رئيس نفسك

يقول البعض أنه إذا كنت تريد رئيساً لا يرحم حقاً فيجب أن تعمل لحسابك الخاص.

من إيجابيات العمل الحر عدم وجود رئيس، شعار العمل الحر أنت رئيس نفسك، ليس لديك رئيس يحدد لك موعد نهائي لإنجاز المهام ولا يتحكم في طريقة إنجازها.

فلا يوجد من يكافئك إذا احسنت أو يعاقبك إذا اسأت، من وجه نظري هذا أمر ايجابي يحمل في طياته بعض العيوب، ولكن على أي حال فهو مناسب جداً للشخصيات التي لا ترغب في تحكم المدراء أو تعترض على إساءة معاملتهم.

5- ينفق بشكل أقل

ستنفق القليل من المال عندما تختار العمل كمستقل، حيث يمكنك العمل من المنزل، ولذا لن تكون هناك تكلفة للانتقال والمواصلات وما إلي ذلك، وليس هناك وقت مرهق في الاستعداد يومياً للعمل والذهاب إلى العمل وما إلى ذلك.

علاوة على ذلك إذا كنتِ امرأة ولديكِ أعباء أسرية وأطفال فيمكنك تأدية العمل من المنزل رعاية أطفالك بشكل جيد، فلن تجدي نفسك مضطرة لإيداعهم بحضانة خاصة أو دور رعاية خلال وقت العمل، وإذا مرض أحد الأبناء يمكنك رعايته دون الاضطرار لأخذ اجازة.

اقرأي أيضاً: من أيضاً تريد الانضمام لعالم العمل الحر؟ (دليل شامل للفتيات)

6- تستمتع بالتنوع

إن ما يميز العمل الحر هو ثراءه وتنوعه، يمكنك تأدية مهام مختلفة ومتباينة واكتشاف مهاراتك وقدراتك في كل مرة وكأنها تحدي عليك اكتسابه، بينما العمل الحكومي فهو عمل روتيني فأنت تقوم بتأدية نفس المهام كل يوم وبالتالي ففكرة اكتساب مهارات جديدة تكاد تكون منعدمة.

بصفتك مستقلاً فإن عملك يتغير باستمرار، يتوقع منك باستمرار التكيف والتعلم وتحديث مهاراتك، مع كل عميل يأتي تحد جديد… عندما تعمل لحسابك الخاص فأنت مجبر للتفكير لتكون مبدعاً.

7- مجال عملك هو حقاً لك

عندما  تعمل كموظف حكومي فهناك احباط كبير بسبب التسلسل الهرمي الوظيفي، على سبيل المثل إذا كنت بحاجة إلى حزمة جديدة من الأقلام أو الدبابيس أو اصلاح الكمبيوتر…كموظف عليك أن تطلب من شخص ما المعدات التي تحتاجها.

ثم يسأل هذا الموظف موظف آخر وآخر، وقد يستغرق الأمر بضع ساعات أو بضع أسابيع للحصول على المعدات أو الصيانة اللازمة لإكمال مشروعك.

أما إذا كنت تعمل مستقل  عند حاجتك لشيء ما… عليك الذهاب لإحضاره ثم العودة مجدداً للعمل وأنتهى الأمر.

8- لست بحاجة لارتداء الزي الرسمي

إذا كنت تعمل كمستقل فلست بحاجة للعمل بالزي الرسمي، إلا في حالة مقابلة عميل بشكل شخصي أو عبر دردشة الفيديو، وما دون ذلك اعمل وأنت ترتدي ما يروق لك.

9- يمكنك اختيار عملائك

عندما تعمل كموظف فأنت مجبر لتقديم الخدمة لكل العملاء الذين يحضرون لمكان صاحب العمل، أما وأنك مستقل فأنت من يختار العملاء وأنت المتحكم، وتختار لمن تقدم خدماتك.

10- التطور الوظيفي

يعد التطوير الوظيفي أحد الأهداف طويلة المدى لأي موظف، من المفهوم أنك تريد التقدم وعلى صاحب العمل مساعدتك في ذلك.

عندما تعمل لنفسك سيكون الأمر مختلفاً بعض الشيء، حيث سيعتمد تطوير حياتك المهنية على الخبرة التي تكتسبها وكيف تستفيد منها.

على سبيل المثال من خلال البحث عن عملاء أكبر وأكثر شهرة، أو الحصول على عقود أكثر طموحاً، سيكون الأمر متروك لك للتسويق لنفسك بشكل أكثر استباقية وتحقيق أقصى استفادة من تجربتك السابقة.

وإلا ستقع في الفخ، وستظل تعمل على نفس المستوى لسنوات عديدة، في النهاية لن يقوم أحد بالترويج لك، إلا إذا قمت بالترويج لنفسك.

وهناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها مساعدة حياتك المهنية على التطور كشخص يعمل لحسابه الخاص مثل الحصول على مؤهلات إضافية، واستهداف العملاء المرموقين لرفع ملفك الشخصي، والتفرغ لمناطق جديدة مع تطور مهاراتك.

اقرأ أيضاً: دليل العمل الحر على الانترنت (مرشد شامل)

ثانياً: سلبيات العمل الحر

1- العمل الحر ليس ثابتاً على الإطلاق

في البداية عادة ما يكون نمو العمل الحر بطيئاً، أن تكتسب عملاء أو تنال ثقتهم ليس بالأمر السهل، يستغرق هذا وقتاً طويلاً.

جميعنا بدأ العمل الحر ولم يكن لديه عملاء، هو ما اضطره لتحمل شهور عجاف حتى يبدأ العملاء في القدوم تباعاً، وقتها ستقرر أنت مع من تعمل، وربما تبحث عن مساعدين لك لأداء المهام المطلوبة منك.

والنصيحة التي نقدمها لك في هذا السياق أن تجد عملاً جانبيا خلال الفترة الأولى من بدء العمل الحر لتغطية نفقاتك واحتياجاتك، ثم يمكنك التخلي عنها تدريجياً فيما بعد.

اقرأ أيضاً: تعريف العمل الحر ومميزاته وتحدياته وكيف تبدأ به بشكل صحيح

2- الشعور بالخوف

بعض المستقلين يشعرون بالخوف، خوف لا ينتهي من أن يضيع كل شيء فجأة، أن يفقدوا العملاء أو لا يسير العمل على ما يرام، هذا الخوف وإن كان سلبياً، إلا أنه له جانب إيجابي بحيث يشجع المستقلين للمبادرة والخروج من منطقة الراحة لإنجاز الأعمال بطريقة إبداعية.

3- أن تأخذ اجازه أمراً صعباً

يعتقد البعض أن المستقلين يمكنهم أن يأخذوا أجازه في أي وقت أرادوا، وهذا الأمر عير صحيح تماماً معظم المستقلين شبه ملتصقين بأعمالهم، ولديهم خوف شديد من أخذ اجازة حتى لا تتكدس الأعمال فوق رؤوسهم.

إن فكرة اخذ اجازة والابتعاد عن العمل كمستقل مهمة صعبة، وتتطلب الكثير من التخطيط والعمل، وعادة يبقى المستقل متصلاً بالإنترنت لمتابعة أعماله طوال الوقت.

اقرأ أيضاً: عندما يتوقف كل عملك كيف تجمع الخيوط لتبدأ أقوى من جديد

4- أنت مسئول عن إدارة جميع الجوانب المالية لإدارة أعمالك

عندما تكون موظف حكومي هناك من يدفع الضرائب نيابة عنك، أما وأنك صاحب عمل حر يجب عليك التعامل مع الضرائب الخاصة بك.

ويجب أن تضع ذلك في اعتبارك بشكل مبكر كي لا تتراكم عليك الضرائب، وهذا بالطبع يتوقف على طبيعة العمل الذي تقوم به، وطبيعة القوانين المنظمة له في دولتك.

ثالثاً إيجابيات العمل الحكومي

1- العمل الحكومي أكثر استقراراً

في العمل الحكومي ليس هناك مجال للمفاجئات، فأنت تذهب للعمل وتؤدي وظيفتك ثم تعود للمنزل، ولم تتسأل يوماً هل ستجني أرباحاً في هذا اليوم؟ أو هل سينال عملك اعجاب العميل أم لا؟

2- التقاعد

بالطبع ليست جميع الأعمال متساوية عندما يتعلق الأمر بخطط التقاعد، ولكن على أي حال ما يميز العمل الحكومي أنك تشعر بالآمان تجاه خطة تقاعدك.

فعند سن الستين ستحصل على مبلغ مالي جيد وفقاً لوظيفتك، وبعدها ستحصل على معاش مدى الحياة، وبعد وفاتك سيحصل شريك حياتك أو أولادك على هذا المعاش أيضاً (وذلك على حسب القانون الخاص ببلدك).

3- التـأمين الصحي

التأمين الصحي أمر هام جداً ومن المزايا الكبيرة التي يقدمها العمل الحكومي، ستوفر عليك الوظيفة الحكومية تكاليف العلاج وتكاليف العمليات الجراحية إذا تعرضت لأي عارض صحي… ستشعر بالأمان لأن نفقاتك الصحية تم تغطيتها.

4- اجازات مدفوعة

في العمل الحكومي هناك أجازة كل اسبوع قد تكون يوماً أو يومين، وهذه الاجازة مدفوعة الأجر، كما هناك الاجازات الخاصة بالمناسبات، والتي تكون مدفوعة الأجر أيضاً، وقد تاتي مع منح ومكافآت مالية أيضاً.

أما في العمل الحر فالقانون واضح: ستعمل ستجني المال، لن تعمل لن تجني المال.

رابعاً: سلبيات العمل الحكومي

1- يتم تحديد دخلك بناء على الصناعة التي تعمل بها

عندما يتم توظيفك من قبل شخص آخر فهو من يحدد أجرك، يمكنك في بعض الأحيان الانتقال من وظيفة لأخرى أو التفاوض على الراتب، لكنك ستظل محدوداً في كثير من الأوقات.

2- ستكون محدودا في تخصصك

من أهم سلبيات العمل الحكومي أو العمل لدى شركات القطاع الخاص، أنه عادة سيتم اختيارك لوظيفة معينة بناء على مؤهلك التعليمي وشهادتك الجامعية، ستظل محصوراً في هذه النقطة ولن تستطيع تغيرها، وإذا كنت لا تحب مجال تعليمك فهذه ستكون مشكلة كبيرة لك.

3- رؤساء العمل قد يكونوا مزعجين

يشعر بعض الأشخاص بالإزعاج من سيطرة رؤساء العمل، وتدخلهم المستمر في آلية أداء المهام، ربما هم يملكون رؤية مختلفة لتأدية العمل، لكنهم يجدون أنفسهم ملزمون بأوامر مدراءهم.

والآن بعد قراءة المميزات والإيجابيات لكلاً من العمل الحر والعمل الحكومي… يمكنك أن تقرر بنفسك أيهما أفضل وفقاً لظروفك الخاصة.

عن الكاتب

مجدي كميل

مصري وعمري 32 عام، حاصل على بكالوريوس التجارة.

أعمل في مجال الديجيتال ماركتنج منذ حوالي 8 سنوات، حصلت خلالها على الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في الكثير من النواحي.

مهتم جداً بالمعرفة والاطلاع على كل ما هو جديد في عالم التسويق والعمل من خلال الإنترنت. متابع ومهتم بكل ما له علاقة بعالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت بشكل عام.

أقرأ باستمرار في الكثير من المجالات، وخصوصاً في مجال التسويق والعمل اونلاين.
أبحث جيداً قبل كتابة أي موضوع في الرابحون، وأختار مصادري بدقة وعناية بناءاً على التنوع والجودة.

هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الأعزاء وتساعدهم على النجاح. شعاري في الكتابة دائماً هو الجودة، مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق