الرئيسية » مال وأعمال » كيف تجري مقابلة عمل لموظف محتمل (5 نصائح فعالة)

كيف تجري مقابلة عمل لموظف محتمل (5 نصائح فعالة)

كيف تجري مقابلة عمل لموظف محتمل

أعداد كبيرة من المشروعات الصغيرة والكبيرة تنهار لأسباب متنوعة، وتأتي على رأس هذه الأسباب “العمالة” أو الموظفين.

مشكلات العمالة عديدة منها:

  • إما عددها أكبر من العدد اللازم لإنجاز المهام المطلوبة.
  • أو تضارب في مهام العمال بسبب عدم وضوح المهام الوظيفية لكل عامل.
  • أو أنها غير مُناسبة لآداء المهام، وهذا هو محور حديثنا هُنا.

الفارق كبير للغاية بين تعيين موظف يحتاج إلى الوظيفة وتعيين موظف يستطيع القيام بالمهام المُكلف بها.

فإذا كُنت صاحب مشروع وتحتاج للمساعدة في تعيين الموظف المناسب، أو تحتاج بشكل أدق إلى الإجابة عن سؤال ” كيف تجري مقابلة عمل مع موظف محتمل؟” ننصحك بمتابعة القراءة.

السطور القادمة تحمل مجموعة من النصائح التي تساعد على:

  • تحدد لك كيف تجري مقابلة عمل مع موظف محتمل بشكل مُثمر.
  •  معرفة ما إذا كان هذا الموظف هو الشخص المُناسب للوظيفة التي تحتاجها أم لا.

نبدأ مع النصيحة الأولى:

1. تحليل الوظيفة

قبل أن تفتح الباب لتقديم السير الذاتية أو تمضي قُدمًا في إجراء مقابلات العمل، عليك أولًا أن تقوم بتحليل الوظيفة المطلوبة تحليلًا شاملًا.. فما هو مفهوم تحليل الوظيفة؟

تحليل الوظيفة هو أن تعرف بالتحديد ما هي المهارات والمهام المطلوبة لهذه الوظيفة. هل تتطلب مهارات إدارية جيدة؟ أم مهارات عرض واتصال؟ هل هي تحتاج إلى مُحاسب بارع؟ أم مُتحدث لبق؟

هل أحتاج إلى شخص يتحدث لغة أجنبية أو أكثر؟ أم شخص دارس للمبيعات؟ هذه الأسئلة جميعها وأكثر من ذلك تُجيب بشكل أساسي على سؤال كيف تجري مقابلة عمل مع موظف محتمل.

فأنت لا يمكنك على سبيل المثال تعيين شخص دارس المهارات الناعمة فقط في وظيفة خاصة بالحسابات، حتى وإن كان هذا الشخص يمتلك الكفاءة لأن يكون مسئول علاقات عامة ناجح جداً.

فأنت في هذه الحالة كمن يطلب من الحوت الأزرق الانتصار في معركة برية على الأسد!

لماذا تحليل الوظيفة أمر هام قبل إجراء مقابلات العمل؟

أ) يجنبك تحليل الوظيفة من الوقوع في خطأ تعيين الأشخاص الأكثر كفاءة على حساب الأشخاص الذين تحتاج إليهم الشركة بالفعل، وهذا خطأ شائع يقع فيه عدد كبير من موظفي الاتش ار.

ب) يساعد تحليل الوظيفة على تحديد مستوى كفاءة الموظف المطلوب وبالتالي تحديد الراتب الذي سيناسبه.. فموظف بكفاءة عالية وسنوات خبرة تزيد عن 10 سنوات، لن يحصل على نفس الراتب الذي يحصل عليه موظف ذو خبرة عامين مثلًا أو حديث تخرج.

الجدير بالذكر أنه من أركان تحليل الوظيفة تحديد الراتب المدفوع مسبقًا، وهذا يُساهم في حصر الاختيارات المناسبة المتاحة أمامك بشكل أفضل.

ج) عدم تحليل الوظيفة ومتطلباتها بشكل جيد يؤدي إلى التوظيف العشوائي للعمال… مما يؤدي بالتبعية إلى تضخم العمالة بالشركة. يتسبب ذلك في حدوث خلل في الميزانية بالإضافة إلى عدم قدرة العمال على إنجاز المهام بشكل كامل وصحيح.

د) من النتائج المترتبة على عدم معرفتك بالوظيفة وتحليلها بشكل جيد، هو طرحك لأسئلة غير مناسبة خلال مقابلة العمل، مما يعرضك أكثر لاحتمالية تعيين موظف غير مُناسب.

2. مراجعة السير الذاتية

بعد الإعلان عن فتح باب التوظيف في مؤسستك أو شركتك، يتقدم عدد من المرشحين بتقديم سيرهم الذاتية.

لماذا عليك مراجعة هذه السير بشكل دقيق قبل إجراء مقابلة العمل؟

أ) مراجعة هذه السير بشكل دقيق يوفر عليك إجراء مقابلات عمل لا داعي لها مع أشخاص لا يملكون المؤهلات المطلوبة للوظيفة، بعد فرز هذه السير ومراجعتها يمكنك فورًا استبعاد الأشخاص الغير مناسبين.

ب) تُمكنك هذه الخطوة أيضًا من توفير وقت كبير أثناء المقابلة ذاتها في التعرف على المرشح، وتعطيك فكرة مبدئية عنه مما يساعد في تقليص عدد الأسئلة المطروحة لمعرفة ما إذا كان هذا الشخص مناسب للوظيفة أم لا.

ج) تساعدك عملية مراجعة السير الذاتية وتقسيمها إلى فئات على سهولة الوصول إلى الفئة التي تتضمن المرشح المُناسب.

على سبيل المثال إذا كانت الوظيفة بمرتب صغير نسبيًا ولا تحتاج لخبرات كبيرة، بالإضافة إلى إمكانية وجود فترة تدريبية غير مدفوعة الأجر فإن احتمالية وجود الموظف المطلوب في فئة حديثي التخرج الأكثر كفاءة يكون منطقيًا.

فإن لم تجد ضالتك في هذه الفئة يمكنك الذهاب مباشرًة للفئة التي تليها وهي أصحاب الخبرات القليلة وهكذا.
العكس صحيح إذا كانت الوظيفة تحتاج إلى موظف بخبرات كبيرة براتب كبير نسبيًا، فإن الفئة التي سوف تستبعدها أولًا هي حديثي التخرج وأصحاب الخبرات القليلة.

باختصار يمكنك أن تعتبر السيرة الذاتية هي دليلك للإجابة عن سؤال كيف تجري مقابلة عمل مع موظف محتمل قبل حتى أن تخوض مقابلة العمل.

3. طرح الأسئلة المُناسبة

هذه النصيحة هي الأهم في قائمتنا هذه. طرحك لأسئلة غير مناسبة خلال مقابلة العمل ولا تفيد فعليًا في معرفة ما إذا كان هذا هو المرشح المنشود أم لا، قد تسبب فشل المقابلة تمامًا وعدم تحقيق المرجو منها.

تعتمد الأسئلة المطروحة في مقابلة العمل إلى حدٍ كبير على طبيعة العمل أو الوظيفة الشاغرة، فلا يُمكن أن نصنع دليلًا مثلًا لكل وظيفة.

ولكن هناك مجموعة من الأسئلة التي يجب عليك توجهيها كي تقف على مدى كفاءة وقابلية المرشح للوظيفة مثل:

ماذا تعرف عن شركتنا؟

يقيس هذا السؤال مدى اهتمام الشخص بالمؤسسة التي يرغب في العمل بها، ويحدد ما إذا كان يرغب في التوظيف فقط أم هو مهتم بهذه الوظيفة وهذه المؤسسة بعينها. كما يقيس اهتمام الشخص بجمع أو استقبال المعلومات.

لماذا قمت بالتقديم على هذه الوظيفة؟

الهدف منه قريب إلى الهدف من السؤال السابق وإلى جوار ذلك، يحدد مدى اهتمام الموظف المحتمل بهذه الوظيفة بعينها.

ما الذي يجعلك مُناسبًا لها؟

هذا السؤال مباشر للغاية وتساعد إجابته في معرفة ما إذا كان الشخص بالفعل مناسب لهذا المنصب أم لا. مقارنة الإجابات لهذا السؤال تحديداً بعد الانتهاء من مقابلة العمل ستجعلك تختار الشخص المناسب بسهولة.

لماذا تركت وظيفتك السابقة؟

تتعدد الأسباب التي تجعل الشخص يترك وظيفته للحصول على أخرى، من الممكن أن تكون الأسباب مشاكل إدارية، أو مالية أو مشاكل في بيئة العمل، أو رغبة منه في الحصول على منصب أفضل.

ضع جيدًا إجابة المرشح نصب عينيك، وفي حال أن تم تعيينه عليك أن تتفادى أخطاء الماضي.

ما سلبيات وإيجابيات وظيفتك السابقة؟

سلبيات وإيجابيات العمل في الوظيفة السابقة يمكنها أن تكون سلبيات وإيجابيات المرشح المحتمل نفسه أيضًا! ويعتمد ذلك على إجابة المرشح.

ما هو أكبر خطأ قمت به على الإطلاق في وظيفتك السابقة؟

يقيس هذا السؤال مدى صدق المرشح والكيفية التي يتعامل بها في بيئة العمل، كما يقيس أيضًا مهارات التواصل لديه.

ما الذي تعلمته من هذا الخطأ؟

تمامًا مثل السؤال السابق يوضح هذا السؤال إلى حدٍ كبير مهارات التواصل لدى المرشح، وقدرته على التطور بشكلٍ عام.

ما هي بيئة العمل التي تناسبك والتي تفضل العمل والإنتاج بها؟ كيف تفضل العمل بمفردك أم بصحبة فريق؟

يساعدك هذا السؤال على معرفة مدى قدرة المرشح على التكيف في بيئات العمل المختلفة، كما يساعد توفير أجواء عمل مناسبة لهذا المرشح في حال أن وقع الاختيار عليه.

هل تحتاج إلى توجيه أية أسئلة؟

إجابة هذا السؤال تقيس أيضًا مدى اهتمام المرشح بالوظيفة، وسنأتي على ذكر أهمية هذه النقطة تفصيليًا.

اقرأ أيضاً: كيف تصبح HR (دليل بكل ما تحتاج من معلومات ومصادر)

4. اسمح بطرح الأسئلة

لا تنهي المقابلة بدون أن تترك المرشح يُخرج ما في جعبته. يمكنك معرفة الكثير إذا تركت هؤلاء المرشحون يطرحون الأسئلة كيفما شاءوا، كيف تجري مقابلة عمل مع موظف محتمل دون أن تعرف انطباعه عن هذا العمل؟

فما هي المعلومات التي يمكن أن تحصل عليها جراء هذه الخطوة؟

أ) تُمكّنك الاسئلة التي يطرحها المتقدمون للوظيفة من معرفة مدى اهتمام كل مُرشح بالوظيفة وجديته في الحصول عليها.

هذا لا يعني تمامًا أن المُرشح الذي لا يطرح الأسئلة غير مُؤهل لاقتناصها، ولكن طرح أسئلة بعينها تُفصح عن أفكار المرشح حول الوظيفة والمؤسسة بشكلٍ عام.

ب) طرح الأسئلة من المتقدمين للوظيفة يسمح لك بمعرفة توقعات المُرشح ناحية الوظيفة وصاحب العمل والمقابلة بشكلٍ عام، وهل ما إذا كانت هذه الوظيفة سوف تُلبي هذه التوقعات أم لا.

ج) يُتيح لك طرح الأسئلة من المتقدمين للوظيفة معرفة ما إذا كان المُرشح قام بالبحث الجيد عن الشركة أم لا؟ ما هي مدى شمولية بحثه. وهل وصل بهذا البحث إلى المعلومات الأكثر أهمية والتي تخص الوظيفة أو المنصب؟

د) تساعدك الأسئلة التي يطرحونها على معرفة ما إذا كانت أفكارهم تلائم ثقافة الشركة وطبيعة العمل بها أم لا.

ملحوظة: يجب عليك أن تكون على دراية شاملة بكافة المعلومات التي تخص شركتك فأنت تمثلها، احرص على أن تملك كل المعلومات التي تحتاجها خلال هذه المقابلة.

اقرأ أيضاً: كيفية تكوين فريق عمل ناجح (كيف تختار و تدير فريق العمل)

5. احرص على التدوين

التدوين أمرًا ليس اختياريًا في مقابلات العمل. يجب أن تقوم بالتدوين وكتابة كُل شيء مُلفت للانتباه في كُل مقابلة أجريتها.

دوّن إجابات الأسئلة التي نالت إعجابك والتي لم تنال، دوّن المؤهلات العلمية والخبرات العملية التي ذكرها المُرشحين في مقابلات العمل و أغفلوا ذكرها في السيرة الذاتية.

قم أيضًا بوضع علامات حول الأشخاص الذين اتخذت قرار برفضهم أثناء المقابلة، أو الأشخاص الذين قررت ترقيتهم إلى المراحل النهائية من عملية الاختيار.

يمكنك حتى أن تقوم بتدوين أفكارك الشخصية وانطباعك ناحية المرشحين والمهارات التي لاحظتها عند إجابتهم عن الأسئلة خلال المقابلة، كل هذه الملحوظات سوف تفيدك كثيرًا في قرارك.

تحتاج وبشدة إلى هذه المعلومات أمامك تمامًا بعد الانتهاء من هذه المقابلات. وضع هذه المعلومات وتقسيمها في فئات لاحقًا سوف يُسهل من عملية اختيارك للمُرشح المناسب.

وفي حال اتباعك للنصائح السابقة يمكننا القول بأن عملية إجراء مقابلة عمل مع موظف محتمل ليست بالأمر الصعب، خاصةً إذا كنت تعرف تحديداً عن ماذا تبحث، وإلى ماذا تتطلع.

عن الكاتب

سارة صلاح

سارة صلاح
حاصلة على ليسانس آداب قسم الجغرافيا من جامعة عين شمس، وأعمل بمجال كتابة المحتوى منذ أكثر من ٦ سنوات.

أهتم بالكتابة والبحث في عدد من المجالات المتنوعة، وهدفي هو استغلال الموهبة التي أمتلكها في تطوير وإثراء المحتوى الكتابي العربي، وقد أتاحت لي مدونة الرابحون العمل على هذه الفرصة.

أرى أن السبيل الأمثل لتحقيق الفائدة والجودة هو البحث الشامل عن مصادر المعلومات، وتقديمها في الصورة الأمثل للقارئ العزيز. على أن تكون خالية من أي تعقيد لغوي، ومحافظة على القيمة المطلوبة.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق