الرئيسية » تكنولوجيا » مجالات الذكاء الاصطناعي: أبواب المستقبل المفتوحة على مصارعها

مجالات الذكاء الاصطناعي: أبواب المستقبل المفتوحة على مصارعها

مجالات الذكاء الاصطناعي

على الأغلب كنت ستُلقى في مصحة نفسية لو كنت قلت لأحدهم منذ 50 عامًا؛ أنك ركبت سيارة تقود نفسها، أو تحدثت مع روبوت، أو حتى أن موقعًا ما رشح لك قائمة من الأفلام الرائعة.

ولكن هذه الأشياء الآن معتادة للغاية ولا تسبب الدهشة، فما الذي تغير مع غزو مجالات الذكاء الاصطناعي لكافة جوانب حياتنا؟ والأهم هل هذه هي النهاية أم أننا فقط على أول الطريق.

مجالات الذكاء الاصطناعي تعيد تشكيل واقعنا

مصطلح الذكاء الاصطناعي ليس مصطلحًا جديدًا علينا، فهو مُتعارف عليه من العام 1956، منذ أطلقه العالم الشهير جون مكارثي في المؤتمر الأكاديمي الأول عن السحر الذي يجعل الآلة تنافس الإنسان وتشاطره هبته الكبرى (وهي الذكاء).

لعل في البداية علي أن أقوم بتعريف ما هو الذكاء الاصطناعي، ولكن هذه النقطة بالتحديد صعبة للغاية، فحتى لو تجاهلنا معنى اصطناعي، فستظل كلمة الذكاء مشكلة كبيرة، فحتى الآن ليس لدينا تعريف موحد عن ما تعنيه كلمة الذكاء، ولكن سنعرفها مبدئيًا على أنها القدرة على التفكير.

عودة للذكاء الاصطناعي فإن هناك العشرات من التعريفات المختلفة له، ولكني قد اخترت لكم أهم التعريفات برأيي التي ستساعدنا على استكمال حديثنا عن مجالات الذكاء الاصطناعي، وهي:

1. الذكاء الاصطناعي: هو النظرية والتطبيق المتعلقان بأنظمة الحواسيب القادرة على أداء المهام التي تتطلب ذكاءًا بشريًا بصورة طبيعية، ومن هذه المهام القدرة على الرؤية والتعرف على الكلام واتخاذ القرارات.

2. الذكاء الاصطناعي: هو مجال من مجالات علم الحاسوب يختص بأتمتة السلوك الإنساني الذكي.

3. الذكاء الاصطناعي: هو قدرة الآلة على معالجة البيانات المختلفة، والتعلم منها، واستخلاص أشكال من المعرفة لاستخدامها لتحقيق مهام وأهداف مختلفة.

4. الذكاء الاصطناعي: هو نظام الاستثارة الميكانيكي القادر على جمع المعلومات ومعالجتها، ومن ثم ترجمتها إلى أنماط من الأفعال الذكية.

اقرأ أيضًا: ما هو علم البيانات Data Science: التخصص الأكثر إثارة في العالم

كل مجالات الذكاء الاصطناعي هي فقط جزء بسيط مما يمكن عمله

لكي نفهم مجالات الذكاء الاصطناعي، ومدى تأثيرها في حياتنا فعلينا أن نتعرف على أنواعها. نعم، فالذكاء الاصطناعي له العديد من الأنواع:

يمكننا تقسيم الذكاء الاصطناعي من حيث طريقة عمله إلى أربعة أنواع:

1. الآلة التفاعلية Reactive Machine

وهي الذكاء الاصطناعي الذي يقوم فقط بالتفاعل حسب معطيات الموقف؛ بحيث يقوم بأفضل تصرف ممكن، فهو لا يقوم بتخزين الذكريات أو نتائج الأفعال ليتعلم منها، وهو بهذا أكثر الأنواع بدائية، وأفضل مثال على هذا النوع هو AlphaGo الشهير الخاص بجوجل الذي يقوم بلعب لعبة الغو الصينية.

2. الآلة ذات الذاكرة المحدودة Limited Memory

وهي الذكاء الاصطناعي القادر على تخزين المعلومات والتجارب لفترات زمنية قصيرة للغاية، وذلك لكي يستطيع أن يتعلم منها.

وأفضل مثال عليها هو السيارات ذاتية القيادة التي تستطيع تخزين ومعالجة المعلومات التي تتعلق بسرعة السيارات المجاورة، وأماكنها بالنسبة لها، وحدة السرعة على الطريق واحداثياته، وهذا لكي تستطيع القيادة مثل الإنسان.

3. الآلة الذكية عاطفيًا أو ما يعرف بـ Theory of Mind

وهي الآلات القادرة على محاكاة الإنسان في التعرف على المشاعر والمعتقدات والتصرفات، والتي تستطيع أن تتفاعل مع الإنسان بشكل فعال اجتماعيًا، وهذا النوع ما يزال في مرحلة الصنع، ولم يتم صنع آلة قوية شعوريًا كفاية.

4. الآلة الواعية بذاتها Self-Awareness

وهي الآلة القادرة على أن يكون لها وعيها وإدراكها الذاتي، والتي من المتوقع أن تكون أذكى من الإنسان، أو ما يعرف بـ Super Intelligence.

فهي ما نتوقعه جميعًا عندما نسمع عن الذكاء الاصطناعي وما تصوره أفلام ومسلسلات هوليوود، وهي مازالت تصور نظري بحت لم يخرج لحيز التنفيذ، ولكنها قادمة عاجلًا أو أجلًا.

من ناحية أخرى يمكننا تقسيم الذكاء الاصطناعي إلى ثلاثة أقسام أخرى تبعًا لدرجة ذكاءه مقارنة بالإنسان أو قدراته:

1. الذكاء الاصطناعي الضيق أو المحدود Weak or Narrow AI

وهو الذكاء الاصطناعي الأقل ذكاءًا من الذكاء البشري، وهو القادر فقط على القيام بمهمة واحدة فقط من المهام التي يستطيع الذكاء البشري القيام بها.

وهو ضعيف لاقتصاره على هذه المهمة الواحدة، ومحدود لأنه لا يستطيع أن يتعداها وأن يضطلع بمهام أخرى، وهذا ما سوف نعالجه أثناء حديثنا عن مجالات الذكاء الاصطناعي في مقالتنا هذه.

حيث أن هذا النوع يندرج تحته معظم التطبيقات التي نعرفها اليوم في عالمنا، من السيارات ذاتية القيادة، وتطبيقات التعرف على الصوت، والتعرف على الوجوه، وأنظمة الخبراء وأنظمة الاقتراحات وغيرها، وأبسط مثال عليها هو مساعدة جوجل Google Assistant الذي تتحدث معها على هاتفك.

2. الذكاء الاصطناعي العام General AI

وهو الذكاء الاصطناعي المعادل للذكاء البشري؛ أي الذي يستطيع أن يحاكي كافة مهام العقل البشري المختلفة من خلال خلق الإدراك والوعي الخاص به والمماثل للإدراك والوعي البشري.

وهو الذي يحاول الباحثون الآن أن يصلوا إليه، حيث إن الذكاء الاصطناعي الضيق أو المحدود يحتاج إلى تدخل بشري من أجل تعليمه وتدريبه، بينما الذكاء الاصطناعي العام يستطيع تعليم نفسه بنفسه، والتوقف عن المحاكاة مثل ما يفعل الذكاء الاصطناعي الضيق أو المحدود، والبدء في إدراكها فعليًا كما يفعل البشر.

3. الذكاء الاصطناعي الخارق أو المتفوق Super AI

وهو المرحلة المتطورة وربما الخيالية من الذكاء الاصطناعي العام، والذي يستطيع أن يصبح أذكى من الانسان نفسه، وهي الصورة الأشهر في أفلام وروايات الخيال العلمي على الرغم من أنه مازال بعد حلمًا بعيد المنال.

وعامة يعرف الذكاء الاصطناعي الضيق أو المحدود Weak or Narrow AI بالذكاء الاصطناعي الضعيف Weak AI، بينما يعرف الذكاء الاصطناعي العام  General AI، والذكاء الاصطناعي الخارق أو المتفوق Super AI، والذكاء الاصطناعي القوي Strong AI.

اقرأ أيضًا: أفضل كورسات برمجة للمبتدئين (دليلك للتعلم من أفضل المدربين)

كيف يعمل الذكاء الاصطناعي؟

هذا السؤال مخادع قليلًا، فكيف يعمل الذكاء البشري؟ لا نعرف بشكل تفصيلي كيف يعمل الذكاء البشري، ولكننا قد قمنا بمحاكاة ما نعرفه من أجل أن نهب النعمة البشرية على التفكير والتعلم واتخاذ القرارات للآلة الصماء.

ولكن عليك أن تعلم أن الذكاء الاصطناعي ليس مثل قدرة الحاسوب على كتابة الكلمات مثلًا من خلال لوحة المفاتيح، فهذا ليس ذكاءًا لأنك تقول له افعل ذلك، ولكن الذكاء هو قدرة الآلة على أن تتخذ خياراتها مع قدرتها على التعلم والإبتكار.

يعمل الذكاء الاصطناعي من خلال شبكات عصبية صناعية تسمى Neural Networks تشبه إلى حد كبير الطريقة التي يعمل بها العقل البشري، ولكن هذه الشبكات العصبية تتكون من وحدات أصغر تشبه الخلايا العصبية (وحدة بناء الجهاز العصبي لدي الإنسان).

الفارق بين الوحدات المستخدمة في الذكاء الاصطناعي وبين الخلايا العصبية الحية؛ أن الاولى من الممكن أن تخرج مخرجين فقط وهما واحد أو صفر.

ولكن من خلال الطبقات العصبية التي تشكلها هذه الوحدات يستطيع الذكاء الاصطناعي أن يفكر، وكلما زادت الوحدات والطبقات زادت قدرته على التفكير والتعلم واتخاذ القرارات المختلفة.

ومجالات الذكاء الاصطناعي التي نعرفها تعتمد على هذه الطريقة، ولكن بطرق مختلفة حسب الدور أو الوظيفة المنوطة بها، ولكن هذه الطريقة هي الأساس العبقري لكل تطبيقات ومجالات للذكاء الاصطناعي من حولنا التي تدهشنا وتجعل حياتنا أسهل بكثير.

والأسلوبان اللذان يعمل بهم أي ذكاء اصطناعي هما:

* التعلم الرمزي Symbolic Learning.

التعلم المبني على البيانات Data driven learning or Statistical Learning

وإليك شرح لكلاً منهما:

1. التعلم الرمزي Symbolic Learning

وهو الخاص بالذكاء الاصطناعي العام؛ الذي يحاول محاكاة العقل البشري من خلال تعليم الآلة المنطق Logic من خلال جعلها تدرك الكون من خلال الرموز “الوحدات” والعلاقات بينها.

حيث مثلًا إذا أردنا أن نجعل الآلة تفهم أن الذي تراه هو إنسان يقوم بالجري على الرصيف، فأننا نقوم بتقديم الإنسان والرصيف على أنهم وحدات، ونعرف فعل الجري على أنه علاقة معينة بين الإنسان والرصيف.

في الحقيقة لهذا النموذج مشاكل كبيرة؛ إذ أنه من الصعب في الوقت الحالي أن ندخل للآلة كافة الرموز والعلاقات.

ولكنه أيضًا له العديد من المزايا إذ أنه لا يحتاج للتدريب وللكثير من البيانات، وهذا النوع هو أمل الذكاء الاصطناعي القوي.

لكنه حاليًا لا تزال مجالاته تحت مجالات الذكاء الاصطناعي الضعيف، مثل: الرؤية الحاسوبية Computer Vision (ولكننا استطعنا القيام بهذا بطريقة أخرى الآن) وأنظمة الخبراء Expert Systems.

2. التعلم المبني على البيانات Data driven learning or Statistical Learning

أما هذا النوع من الذكاء الاصطناعي فهو الأكثر تواجدًا وشهرة حاليًا؛ الذي يعتمد على الكميات المهولة من البيانات، ويحتاج لوقت طويل للغاية من التدريب، والذي تندرج تحته العديد من مجالات الذكاء الاصطناعي التي نعرفها ونستخدمها.

ومجالات الذكاء الاصطناعي الخاصة بهذا النوع تستطيع أن تقوم بوظائف يقوم بها الإنسان، مثل التعرف على الكلام Speech Recognition، أو معالجة اللغات الطبيعية Natural Language Processing، أو تعلم الآلة Machine Learning، وغيرها من مجالات الذكاء الاصطناعي الهامة.

اقرأ أيضاً: تعلم الذكاء الاصطناعي (كل المصادر والمعلومات التي تحتاجها)

ما هي مجالات الذكاء الاصطناعي

أعلم أنك متحمس للغاية لمعرفة مجالات الذكاء الاصطناعي وحدود قدراتها، ولكن كان من المهم الحديث عن أنواعها أولًا وكيفية عملها، وذلك لكي نستطيع أن نفهمها جيدًا ونستطيع التفرقة بين أنواعها المختلفة.

ومجالات الذكاء الاصطناعي هي:

1. تعلم الآلة Machine Learning

ربما هذا المجال هو أحد أهم وأشهر مجالات الذكاء الاصطناعي على الإطلاق، لأنه يقوم بجعل الآلة تستطيع التعلم من البيانات أو الخبرات السابقة، وبالتالي يمكنها من اتخاذ القرارات بذاتها، ولقد تطور هذا المجال كثيرًا بسبب الإنترنت وثورة البيانات و البيانات الضخمة Big Data.

وينقسم هذا الفرع من الذكاء الاصطناعي إلى ثلاثة أقسام، هم:

1. التعلم المراقب Supervised Learning: وهو نوع من التعلم الآلي يتم عن طريق إعطاء الآلة بيانات معنونة Labeled Data والمخرجات الخاصة بها، ومن ثم إدخال بيانات آخري غير معنونة وجعل الآلة تحدد مخرجاتها بنفسها، ولذا يستخدم التعلم المراقب في التصنيف Classification والتوقع Regression.

2. التعلم غير المراقب Unsupervised Learning: وهو نوع من تعلم الآلة يتم عن طريق إعطاء الآلة مدخلات متنوعة، وجعلها تصنف وفق تصنيفات مختلفة، ويستخدم التعلم غير المراقب في التحليل العنقودي Clustering.

3. التعلم المعزز Reinforcement Learning: وهو نوع من تعلم الآلة يعتمد على مبدأ التجربة والخطأ عن طريق مكافآتهم إذا قاموا بالتوصل للطريقة الصحيحة لفعل شيء ما أو أداء مهمة ما، وهو من أعقد وأصعب أنواع تعلم الآلة للعديد من الأسباب المتخصصة التي ليست موضع حديثنا الآن.

ويُعد تعلم الآلة هو المرادف المباشر في عقول الكثير من غير المتخصصين عن الذكاء الاصطناعي، وهذا لأنه المجال المسيطر والأكثر شهرة من مجالات الذكاء الاصطناعي.

2. التعلم العميق Deep Learning

التعلم العميق هو أحد أكثر مجالات الذكاء الاصطناعي إثارة وجذبًا للاهتمام اليوم، وهذا بسبب القدرات الهائلة له، والمهام المعقدة التي يستطيع أدائها، والتي تتم من خلال الشبكات العصبية المعقدة التي تشبه الشبكات العصبية الخاصة بتعلم الآلة ولكن مع عدد أكبر من الطبقات بداخلها، مثل:

  • الشبكات العصبية الصناعية (ANN): Artificial Neural Networks.
  • الشبكات العصبية الملتفة (CNN): Convolution Neural Networks.
  • الشبكات العصبية التكرارية (RNN): Recurrent Neural Networks.

3. معالجة اللغات الطبيعية Natural Language Processing

وهو مجال آخر من أهم مجالات الذكاء الاصطناعي الذي يختص بالتعامل مع اللغات البشرية وفهمها، وهو المسؤول عن التواصل بين الآلة والانسان من خلال اللغات البشرية كاللغة العربية، كما أنه يساعد الآلة على استخراج معلومات ذات معنى من المحتوى المختلف والتعبير عنه.

وهذا المجال بالتحديد من مجالات الذكاء الاصطناعي نتعامل معه في الكثير من المهام اليومية، فعلى سبيل المثال هو المسئول عن توقع النص في محرك البحث جوجل، وهو المسئول عن فلترة البريد الإلكتروني والمساعدين الافتراضيين مثل سيري وأليكسا ومساعد جوجل بالإضافة إلى أدوات الترجمة المختلفة.

اقرأ أيضاً: الزيف العميق Deepfake: أعجوبة تقنية وخطر يهددنا جميعًا

4. التحكم غير الخطي Non-Linear Control

وهو مجال أقل شهرة من مجالات الذكاء الاصطناعي، ويختص بالتحكم في الأنظمة غير الخطية المعقدة، مثل الأنظمة البيولوجية والأنظمة الميكانيكية المعقدة، بالإضافة إلى أنه يتم استخدامه في العديد من المجالات المتعلق بالملاحة والطيران المعقدة.

كما أنه حتى في الأنظمة الخطية تعمل أنظمة التحكم غير الخطي بشكل أفضل من حيث السرعة والأداء، ولذا فأنها تطبيق قوي للغاية من تطبيقات الذكاء الاصطناعي والمهمة للغاية في مجالات الأحياء والملاحة والفضاء والمجالات الصناعية.

5. التعرف على الأنماط Pattern Recognition

وهذا المجال من مجالات الذكاء الاصطناعي يختص بالتعرف على الأنماط المختلفة سواء البصرية أو الصوتية، وهو ينقسم إلى العديد من المجالات الهامة الفرعية، مثل:

  • معالجة وتحليل الصور Image Processing & Analysis.
  • التعرف على الوجوه Facial Recognition.
  • تحليل مقاومة المباني للزلازل Seismic Analysis.
  • التعرف على بصمات الأصبع Finger print identification.
  • التعرف على الصوت Speech Recognition.
  • تصنيف وتحليل إشارات الرادار Radar signal classification & analysis.

وكما لاحظت فإن هذا المجال من مجالات الذكاء الاصطناعي التي تهتم بها الحكومات، وتسعي لتطبيقها من أجل الخدمات الخاصة بها أو في الخدمات الجنائية والحد من الجريمة.

6. الروبوتات Robotics

وهو مجال من مجالات الذكاء الاصطناعي يربط علوم الحاسوب المختلفة بالهندسة الميكانيكية والكهربية، لجعل الروبوت يستطيع أن يفكر ويتحرك مثل الإنسان، ولكن تطوره حتى الآن محدود لأنه لا يملك وعي أو إدراك ذاتي، ولكنه واحد من مجالات الذكاء الاصطناعي التي من المتوقع أن تحقق طفرة في المستقبل.

كما أن التقدم الذي نحرزه في مجال الروبوتات يعود بالنفع علينا في العديد من المجالات الصناعية، حيث إن الروبوتات تساعد في عمليات التصنيع الشامل Mass Production، وتكلفتها أقل من التكلفة المطلوبة للعامل البشري مع الأخذ في الاعتبار أن لها دقة أكبر وتستطيع العمل 24 ساعة في اليوم.

7. تخليق الكلام Speech Generation

وهو المجال من مجالات الذكاء الاصطناعي الذي يتعلق بجعل الآلة أو الكمبيوتر تتحدث، وهذا المجال قد شهد تطورًا كبير إلى الحد الذي يجعلنا الآن قد لا نستطيع التفرقة بين الأصوات التي تخلقها الآلة والأصوات البشرية الحقيقية، ويمكنك التعرف أكثر على تطور صوت الآلة من خلال هذا الفيديو.

8. التخطيط الاستراتيجي Strategic Planning

وهذا المجال هو واحد من مجالات الذكاء الاصطناعي الأقل شهرة على الإطلاق، وهو يقوم بالتخطيط الاستراتيجي كما يقوم به البشر، ولكن من خلال الآلة وباستخدام النماذج الرياضية والإحصائية من أجل تحقيق الأهداف المطلوبة للمنظمات والشركات بدون تدخل بشري.

9. الربط بين المركبات والبنية التحتية Vehicle infrastructure integration

وهذا مجال من مجالات الذكاء الاصطناعي الواعدة الذي يهدف إلى جعل الطرق أكثر أمانًا من خلال ربط المركبات المختلفة، مثل السيارات وعربات النقل بالطرق التي تسير عليها من أجل تقليل أو القضاء على حوادث الطريق المختلفة.

اقرأ أيضاً: لغة بايثون Python: الأداة التي ستجعلك قادرًا على فعل المعجزات

10. الذكاء الافتراضي Virtual Intelligence

لن تصدق أنك تستخدم هذا المجال من مجالات الذكاء الاصطناعي العديد من المرات أسبوعيًا أو حتى يوميًا، فهو الذكاء الموجود في الواقع الافتراضي، والذي يقوم بالتحليل والنقد واتخاذ القرارات، والذي يشكل عنصرًا أساسيًا في التطبيقات، مثل Google Maps و Fitbit.

فباستطاعة الذكاء الافتراضي أن يقوم بتحديد الاتجاه المناسب، أو أن يرشح لك الموسيقي التي قد تفضلها أكثر، وحتى أن يقوم بترشيح عادات غذائية وصحية من أجلك، بالإضافة إلى عشرات الاستخدامات المهمة الأخرى التي يؤديها لنا بشكل يومي.

11. الواقع الافتراضي والواقع المعزز Virtual Reality & Augmented Reality

وهذان المجالان من مجالات الذكاء الاصطناعي يستطيعا أن يقدما لنا تجارب حسية فريدة، أما من خلال نقلنا إلى واقع آخر مختلف متجاوب معنا مثلما يفعل الواقع الافتراضي Virtual Reality، أو أن ينقل هذا الواقع المختلف إلى واقعنا نحن مثلما يفعل الواقع المعزز Augmented Reality.

وتستخدم تلك التقنيات في العديد من المجالات الترفيهية والتسويقية، وأيضًا الطبية؛ من خلال التدرب على العمليات الجراحية الخطيرة، ومن المتوقع أن تشكل طفرة كبيرة في حياتنا في وقت قريب.

12. الإبداع الحاسوبي Computational Creativity

وهو مجال معقد من مجالات الذكاء الاصطناعي حيث إنه يقوم بجعل الآلة قادرة على أن تبدع مثلها مثل الانسان، على سبيل المثال أن تقوم بإنشاء المقطوعات الموسيقية المختلفة، أو أن تقوم برسم لوحات جميلة، أو غيرها من المجالات الإبداعية التي كان يحتكرها الإنسان في الماضي.

13. الحياة الصناعية Artificial Life

وهو مجال آخر من أعقد وأغرب مجالات الذكاء الاصطناعي؛ فهو يهدف إلى خلق آلالات تستطيع أن تحاكي الحياة من منطلق أنها تتفاعل مع البيئات الحيوية، ولها العديد من صفاتها الحيوية من منطلق أنها تحاكي تفاعلية الحياة الحيوية واستجابتها وتأثيرها على العوامل الحيوية من خلال ربط الذكاء الاصطناعي بالكيمياء، وتحديدًا بالكيمياء الحيوية.

14. الأتمتة الذكية Intelligent Automation

وهو مجال من مجالات الذكاء الاصطناعي الذي يقوم بأتمتة المهام والأفعال من خلال تفاعل الآلات التي تتخذ القرارات السريعة والمتفاعلة بدون أي تدخل بشري، مثل روبوتات التنظيف التي تتخذ وحدها قرارات تنظيف البقعة المتسخة من الأرضية بدون أي تدخل بشري.

15. التعرف على الأهداف الذاتية Automatic Target Recognition:

وهو مجال من مجالات الذكاء الاصطناعي التي تستخدم بكثرة في المهام العسكرية عن طريق التعرف على الأهداف واستهدافها بعد ذلك، ومن المتوقع أن يحقق التطور في هذا المجال طفرة كبيرة للغاية في شكل الحروب في المستقبل.

16. الحوسبة المستوحاة من الأحياء Biological Inspired Computing

وهو مجال غريب؛ حيث يحاول حل المشاكل المتعلقة بالذكاء الاصطناعي والحوسبة من خلال تقليد الأنظمة الحيوية والعقل البشري والتواصل الحيوي، أي أنه محاولة جعل الآلة تتصرف وتتعلم بالضبط مثلما يفعل العقل البشري والأنظمة الحيوية.

17. الرؤية الحاسوبية Computer Vision

 وهذا مجال هام للغاية، ومنذ عقود يحاول العلماء والباحثين أن يقوموا بقفزات كبيرة فيه، وذلك لأنه أساسي وضروري من أجل الوصول إلى الذكاء الاصطناعي العام General AI الذي نأمل أن ننتجه في أقرب وقت، وهو المجال الذي يتطلع إلى جعل الآلة تستطيع أن ترى مثل الإنسان، ولكن الأمر صعبًا للغاية، لأنه حتى في الإنسان الرؤية من أصعب الوظائف البشرية وأعقدها.

18. الأداء الحاسوبي Computer Audition

وهذا المجال يشبه إلى حد كبير الرؤية الحاسوبية Computer Vision، ولكنه يتعلق بمحاولة جعل الآلة تفهم الأصوات وليس فقط أن تعالجها، وهو مجال واعد للغاية ويتوقع أن تتحقق فيه إنجازات كبيرة في السنوات القادمة، وهو يندرج تحت تصنيف التعلم الرمزي Symbolic Learning.

19. التشخيص Diagnosis

وهو مجال معقد من مجالات الذكاء الاصطناعي؛ يهدف إلى القيام بتقييم حالة نظام أو أمر ما؛ من خلال معرفة إذا كانت كل عناصره وعملياته تتم بشكل صحيح أم لا.

ويستخدم هذا المجال أيضًا في الطب حيث يستطيع تشخيص الأمراض والمتلازمات المختلفة، وقد حقق تقدمًا بالتحديد في مجال السرطان؛ حيث أن العديد من هذه البرامج تستطيع التفوق على المتخصص البشري وإنقاذ حياة الآلاف.

20. أنظمة الخبراء Expert Systems

وهو تطبيق أو مجال يقوم بتحويل معرفة خبير من خبراء مجال محدد إلى برنامج؛ حيث يمكن من خلاله تحديد مشكلة في هذا المجال، والإجابة عن العديد من الأسئلة حولها واقتراح الحلول اللازمة لها.

وهذا النظام قد يشغل دور استشاري في أي مجال، سواء كان هذا المجال هو الطب أو الهندسة المعمارية أو الفيزياء أو غيرها.

21. الذكاء الاصطناعي المتعلق بالألعاب Game AI

وهو مجال من أقدم مجالات الذكاء الاصطناعي استخدامًا، حيث يستخدم من خمسينيات القرن الماضي في ألعاب الفيديو بهدف تحسين تجربة اللاعب من خلال خلق بيئة متجاوبة ومرنة لسلوك اللاعب لا بيئة جامدة غير متكيفة، ويركز هذا المجال على أن يتحكم في العوامل التي لا تتعلق باللاعب أثناء عملية اللعب.

22. الكيان الذكي Intelligent Agent

وهو مجال ناشئ، وهو يتعلق بخلق مراقب ومتفاعل ذكي يقوم بالتجاوب حسب المتغيرات التي تحدث حوله في البيئة باستخدام المستشعرات بدل من حواس الانسان.

23. التحكم الذكي Intelligent Control

وهو مجال معقد للغاية، والذي يهتم بخلق آلة قادرة على التحكم بمعطيات البيئة من حولها باختلاف نوعها سواء كانت بيولوجية أو صناعية، وهو مجال معقد للغاية يدمج علم الذكاء الاصطناعي بالعديد من العلوم الآخرى، ويستخدم بشكل أساسي في الدراسات البيولوجية وفي العمليات الصناعية.

24. التحكم المعرفي الذكي Knowledge Management AI

وهو مجال من مجالات الذكاء الاصطناعي المعقدة والناشئة التي تهتم بمعالجة المعلومات التي يتم مشاركتها معه مهما كانت معقدة، ويستطيع أيضًا التعاطي معها والإجابة على الأسئلة التي تُطرح بشأنها، بالإضافة إلى أنه من الممكن استخدامه في المهام التسويقية والإدارية، وأن يوفر حتى أيام وأسابيع من التعلم والتفكير على الإنسان.

25. الأنظمة الذكية الهجينة Hybrid Intelligent Systems

وهو مجال يقوم بمحاولة دمج مجالين أو أكثر من مجالات الذكاء الاصطناعي الأخرى سويًا للوصول لآلات أكثر ذكاءًا. مثال دمج معالجة اللغة الطبيعية مع معالجة الصور لقراءة الكتب وفهمهما بدون أن يتم إدخالها في صيغة نصية.

اقرأ أيضًا: ما هي البرمجة؟ شرح مختصر وعملي وسهل الفهم للجميع

خاتمة

قد تتعجب عزيزي القارئ مما سأقوله، ولكن هذه نقطة في بحر مما سيستطيع الذكاء الاصطناعي أن يقوم به في المستقبل، فالكثير من الدول تتصارع الآن على الريادة هذا المجال الهام، لأن من يحقق أكبر تقدم فيه هو الذي سيتحكم بالمستقبل، ولذا تُنفق مليارات من الدولارات سنويًا من أجل تحقيق ولو قفزات صغيرة فقط في كل مجال من هذه المجالات المذهلة التي ذكرتها لك.

ويتوقع الخبراء أن العصر القادم سيكون عصر الذكاء الاصطناعي والروبوتات التي ستستمر تدريجيًا في غزو حياتنا والتغيير من واقعنا أما نحو الأفضل أو نحو الأسوء.

فالذكاء الاصطناعي كما أنه يسهل المهام الحياتية علينا، إلا أنه أيضًا يغير من طبيعتنا ومن سلوكياتنا والطريقة التي نتجاوب بها مع البيئة من حولنا.

ناهيك عن المخاطر المتعلقة بتفوق الذكاء الاصطناعي علينا يومًا ما وتحكمه بنا أو حتى إبادتنا، ولذا فأن الأمر يتطلب من الجنس البشري بأكمله التعاضد والتفكير بشكل جدي حول مخاطر الذكاء الاصطناعي، والموازنة بين اغراءاتها وفوائدها حتى لا نندم بعد ذلك في وقت لا ينفع فيه الندم.

عن الكاتب

علي أيمن

كاتب محتوى ومسوق إلكتروني
قارئ نهم، وصيدلي اكتشف أنه يود معالجة الناس بالكلمات لا العقاقير ليتحول شعاري في الحياة "أنا أكتب إذًا أنا موجود". أحاول إثراء المحتوى العربي مع الاحتفاظ ببصمتي الخاصة على ما أكتبه.
هدفي دائمًا وأبدًا أن أساعدك عزيزي القارئ.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق