ما هي مهارة السرد Storytelling وما أهميتها وكيف تتعلمها

ما هي مهارة السرد

مهارة السرد Storytelling هي واحدة من أهم المهارات الناعمة التي من الممكن أن يتقنها أي شخص أيًا كان عمره، بلده، طبيعة عمله، أهدافه…

فالسرد بكل بساطة الفاصل بين النجاح والفشل سواء في علاقاتك الشخصية أو دراستك أو عملك أو البيزنس الخاص بك، وغيرها من جوانب الحياة المختلفة.

لا تصدقني؟ قم بقراءة هذا المقال وأعدك في نهايته سوف تتغير نظرتك للكثير من الأمور وستسلح نفسك بمهارة تساعدك في النجاح وتخطي عقبات الحياة.

ما هي مهارة السرد؟

القصص مكون هام من مكونات الحياة، انظر حولك وفكر جيدًا ستجد لكل شيء قصة، حتى أنت نفسك -عزيزي القارئ- قصة متحركة.

فكر حينما تريد إقناع صديقك بشيء ما أو تحاول الحصول على وظيفة في انترفيو أو حتى تبيع منتج أو خدمة لعميلك، ماذا تفعل؟

نعم بالضبط، بشكل أو بآخر تحكي له قصة، ومن أهم عناصر القصص والحكايات طريقة وأسلوب السرد Storytelling.

ولهذا فإن مهارة السرد واحدة من أهم المهارات التي لو استطعت أن تتقنها بشكل احترافي ستستطيع فعل أي شيء تريده في الحياة، وسنأتي لهذا بعد قليل، ولكن دعنا أولًا نعرف السرد بشكل أكثر وضوحًا.

السرد Storytelling هي طريقة حكاية Tell القصة Story، والتي من خلالها تستخدم الكلمات والتصورات من أجل بناء سردية ما لجمهورك.

وهو نشاط إنساني قديم للغاية من قدم الإنسان بحد ذاته، ونستخدمه نحن البشر في التعليم والترفيه والتواصل والبيع والتسويق.

قوة القصص: لماذا السرد مهم؟

للقصة قوة هائلة فقط إذا استخدمتها بشكل صحيح، وهذا ما يجعل من مهارة السرد قوة سحرية للذين يحترفونها.

فهي تمكنك من:

  • ترسيخ سردية معينة تجاه حدث أو فعل ما لدى الجمهور.
  • إثارة المشاعر وجلب التعاطف إليك وإلى قصتك.
  • بناء الروابط بين الأشخاص على اختلافهم، فالقصة عامل مشترك يجمع الناس.
  • إلهام الجمهور وتحفيزهم والتأثير عليهم.
  • الإقناع (خاصة في حالات التسويق والبيع).

وغيرها من القدرات الخارقة الأخرى للقصة القادرة على تغيير العالم حرفيًا، فنحن مبرمجين منذ آلاف السنين على عمل عقولنا بالقصص.

الأشكال المختلفة للسرد

هناك 4 أشكال رئيسية للسرد يجب عليك التعرف عليها، وهي:

1. السرد الشفهي Oral Storytelling: أقدم أشكال السرد على الإطلاق وغالبًا هو المقصود عند ذكر مهارة السرد، وقد كان يستخدم في المجتمعات القديمة وحتى الآن.

ما يميز هذا النوع من السرد هو أنه يثير خيال المستمع ويجعله أكثر ارتباطًا بالقصة من خلال إضفاء التخيلات والمعاني الخاصة به.

2. السرد البصري Visual Storytelling: السرد البصري كذلك واحد من أقدم وأشهر أنواع السرد، والدليل على هذا رسومات الكهوف الموجودة منذ الآلاف السنين.

كثيرًا ما يدمج هذا الشكل أو النوع من السرد مع السرد البصري Visual Storytelling لترسيخ قصة قوية مثلما يحدث في الأفلام والمسلسلات.

3. السرد المكتوب Written Storytelling: من منا لم يقرأ رواية من قبل؟ الروايات أو القصص المكتوبة واحدة من أهم نماذج السرد المكتوب على الإطلاق.

فمنذ كتابة الإنسان للغة بدل من نطقها وكان يستخدم القصص، ويمكنك معرفة هذا بشكل بسيط من خلال رؤية نقوش أي من المعابد الفرعونية أو أي أثر في بلدك.

4. السرد الرقمي Digital Storytelling: هذا هو شكل السرد الأهم بالنسبة لنا في هذا المقال، فمع تطور التكنولوجيا وظهور وسائل التواصل الاجتماعي ومن قبلها التلفاز والراديو وجدنا الحاجة إلى شكل من أشكال السرد الرقمي Digital Storytelling.

ما تسبب في ظهور تكنيكات وتقنيات جديدة للسرد لكي تتكيف مع متطلبات هذه الوسائط، وتحقق النتائج المطلوبة منها.

والآن نجد أن مهارة السرد الرقمي مطلوبة للغاية على الإنترنت من أجل التجارة الإلكترونية والتسويق وخلافها من المجالات الحديثة.

تقنيات السرد Storytelling Techniques

تعلم تقنيات السرد المختلفة هو جزء هام للغاية من تطوير مهارة السرد وإتقانها مثل المحترفين، قد يتطلب الأمر بعض الوقت والجهد، ولكنه سيؤتي ثماره.

وهناك مجموعة كبيرة للغاية من تقنيات السرد التي كل واحدة منها تناسب ظروف وحالات معينة، ومن أشهرها:

  • تقنية شركة بيكسار Pixar
  • تقنية الجبل The Mountain
  • تقنية البداية الخاطئة False Start
  • تقنية البتلات Petal Structure
  • رحلة البطل Hero Journey

والعشرات بلا مبالغة من التقنيات الأخرى التي تستحق أن تتعرف عليها وتعرف حالات استخدامها.

ولضيق الوقت والمساحة سنتحدث عن واحدة فقط، وهي تقنية شركة بيكسار Pixar التي أجدها مذهلة لتطوير مهارة السرد لديك، وهي تتكون من مجموعة مراحل:

المرحلة الأولى: كان يا ما كان….. (Once upon a time, there was…): في هذه المرحلة يتم توضيح العالم وعرضه كمقدمة للمستمع لكي ينغمس بداخل العالم الجديد المختلف.

المرحلة الثانية: كل يوم….. (Every day,…): في هذه المرحلة تظهر بيكسار الحالة العادية والعالم الطبيعي للشخصية أو البطل قبل حدوث المشكلة.

المرحلة الثالثة: لكن في يوم ما حدث….. (Then one day,…): هنا يبدأ الأكشن Action حيث يحدث تغيير في العالم يسبب مجموعة من العواقب والأحداث السريعة الذي يفرض على الشخصية اتخاذ قرارات صعبة.

المرحلة الرابعة: وبسبب ذلك…… (Because of that,…): تتوالي الأحداث ونتائجها.

المرحلة الخامسة: ثم بسبب ذلك…… (Because of that,…): ثم تتوالي الأحداث ونتائجها بعد ذلك.

المرحلة السادسة: حتى أخيرًا (Until finally,…): في نهاية الفيلم “في تبات ونبات” تحدث النهاية السعيدة بعد الأحداث الصعبة حين يحقق البطل هدفه.

عناصر القصة الجيدة (من أهم مكونات مهارة السرد)

بالرغم من كون السرد مهارة فطرية فينا جميعًا -باختلافات بالتأكيد- وكلنا نقوم بها بدون تفكير أو إدراك بقواعدها.

إلا أن هناك بالفعل عناصر مفيدة تخص مهارة السرد عليك وعلينا التركيز فيها في حال أردنا سرد قصة محكمة وقوية تحقق النتائج من ورائها.

وتلك العناصر هي:

1. الموضوع أو الثيم Theme: هي القصة الخاصة بك وأحداثها وهي الوسيط الذي تقوم بتجربته للتأثير على المستمع وتحقيق النتائج التي تريدها، وذلك الموضوع هو العنصر الأهم لخلق حالة التواصل الضرورية بالنسبة للمستمع.

2. الشخصيات Characters: الشخصيات في أي قصة هي الشئ المشترك بيننا جميعًا والذي يرى المستمع أو المتلقي نفسه فيه.

ولذا يجب عليك الاهتمام بخلق شخصية قصتك، سواء كانت تلك الشخصية أنت أو أحد آخر أو حتى جماد مثل مدينة أو سيارة أو أي شيء آخر.

3. المحيط Setting: هي البهارات الخاصة بقصتك، الأمور التي تشبه المكان والزمان والتوقيت وغيرها من تفاصيل تضفي على قصتك المصداقية والواقعية وتجعل منها قابلة للتصديق.

4. وجهة النظر POV: القصص بطبيعتها متعددة الزوايا والنظرات، ولذا من أهم عناصر مهارة السرد وعناصر أي قصة وجهة النظر، لأن وجهة النظر الخاصة بك تلك هي التي تقوم بأسر وجذب انتباه المتلقي وتوجيهه كما تريد أنت.

5. الحبكة Plot: بكل اختصار الحبكة هي محرك الأحداث، وهي ما يحدث بشكل فعلي في قصتك.

6. الصراع Conflict: هي النقطة الحاسمة في قصتك والتي من خلالها يبدأ المتلقي في وضع نفسه في أحداث القصة وتوليد أسئلة تتعلق بالموضوع الخاص بك، ومن هنا يحدث التأثير وتنشأ العواطف.

7. الحل أو النتيجة Resolution: من أهم عناصر القصة حيث يتم فيه حل الصراع، ويتوصل المتلقي إلى نتيجة من وراء القصة.

دور مهارة السرد في البيزنس والتسويق

في عصرنا هذا حدث ولا حرج عن مهارة السرد وتأثيرها في البيزنس والتسويق، فاليوم لا غنى أبدًا عنها بأي شكل من الأشكال.

افتح أي إعلان لمنتج أو قم بمشاهدة أي عرض بيزنس لواحد من مؤسسي الشركات التقنية (يمكنك حتى العودة إلى عروض ستيف جوبز).

ستجد مدى تأثير هذه المهارة وقدرتها على فعل السحر في عقول الناس وتحريكهم كما يشاء المتحدث البارع.

وبشكل عام فإن من أهم أدوار مهارة السرد في البيزنس والتسويق:

1. التفاعل Engagement والتواصل مع الجمهور: القصة أفضل وسيلة للتواصل مع جمهورك الذي ينتظرك أيًا يكن نوع السرد الذي ستستخدمه.

2. خلق ذاكرة لك ولمنتجك ولقصتك Memorability: وأنت تعرف هذا جيدًا، فأنت بالتأكيد تتذكر الإعلانات التي لها قصة التي تعرض على التلفاز أو الإنترنت من فترة لفترة، فالقصة وسيلة جيدة لخلق ذكرى قوية في عقول الجمهور.

3. التأثير العاطفي: من أهم مميزات القصة أن لها تأثير عاطفي وشعوري كبير، فهي تضع المستمع في حذاء بطل القصة.

4. الإقناع Persuasion: القصص من أهم أدوات الإقناع التي يستخدمها الكثير من رواد الأعمال حول العالم، ولعلها تكون وسيلتك نحو الإقناع والنجاح والتأثير.

5. التسويق لعلامتك التجارية Branding: بكل اختصار لا توجد علامة تجارية بدون قصة، لا توجد أبدًا.

اقرأ أيضًا: طرق اكتساب مهارات جديدة في الحياة العملية

مصادر لتعلم مهارة السرد

هناك مجموعة من المصادر التي ساعدتني كثيرًا على تطوير مهارة السرد لدي، والتي سأشاركها معك في السطور القليلة القادمة:

1. قراءة الروايات ومشاهدة الأفلام: ذلك هو المصدر الأول الذي يجب عليك الاعتماد عليه والتعلم منه برأيي.

2. قراءة القصص الإخبارية والتقارير الصحفية: ستتعلم وتستفاد الكثير من قدرة الصحفيين البارعين على ربط الأحداث ببعضها البعض وتكوين قصة منها على اختلاف المجالات والتخصصات والمواضيع.

3. كورس السرد القصصي الرقمي من إدراك: من أفضل المصادر العربية التي تتناول مهارة السرد وكيفية تطويرها، وهو مُقدم بالتعاون مع شبكة أريج ARIJ إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية.

4. كورس السرد والتأثير Storytelling and influencing من كورسيرا: واحد من الكورسات المميزة للغاية على الإنترنت والتي تساعدك على التواصل وتحقيق النتائج.

5. كورس The Complete Storytelling Course for Speaking & Presenting من يوديمي: واحد من الكورسات المميزة كذلك على الإنترنت.

6. كورس Storytelling 101 من SkillShare: واحد من الكورسات المبدعة والقصيرة عن مهارة السرد.

الخلاصة

حاولت في هذا المقال أن أقدم لك كل المعلومات التي تحتاجها لتطوير مهارة السرد Storytelling الخاصة بك.

ففيه قدمت لك مواضيع مثل: تعريف تلك المهارة ولماذا هي مهمة وأشكالها المختلفة وتقنياتها الفعالة وغيرها الكثير.

أخيرًا أود أن أترك لك مجموعة من النصائح والخبرات التي تكونت لدي خلال سنوات عملي، وهي:

1. تحدث بطبيعتك، لا تحاول تقمص صوت أو أسلوب أحد غيرك.

2. لا تستخدم الكلمات المعقدة والصعبة، كلما كنت بسيطًا كلما كان ذلك أفضل.

3. لا تنس استخدام الدعوة إلى إجراء CTA في قصتك وحديثك.

4. لا تترك حفر أو فراغات في قصتك، حاول جعلها محكمة قدر الإمكان.

5. كذلك لا تهمل التفاصيل، لكن كذلك لا تقوم بالإغراق في تفاصيلك.

6. احكي قصة تفيد الآخرين، لا تجعلها خالية من المعنى.

أتمنى أن تكون قد استفدت واستمتعت بهذا المقال، وفي حال كان لديك سؤال قم بطرحه علينا في التعليقات بالأسفل وسوف نجيبك عليه.

موضوعات أخرى ستعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top