الرئيسية » موضوعات متنوعه » التسويق الشبكي في مقابل الالكتروني

اشترك في قائمتنا البريدية.

اشترك في قائمتنا البريدية وانضم لمشتركينا ليصلك كل جديد .


التسويق الشبكي في مقابل الالكتروني

التسويق الشبكي

لم يكن في نيتي يوما ان اكتب مقالا يتحدث عن التسويق الشبكي، فالتسويق الشبكي بعيد كل البعد عن ما نتحدث عنه هنا في الرابحون.
ولكن لان الكثيرين يخلطون ما بين فكرة التسويق الشبكي والتسويق من خلال شبكة الانترنت، لذا قررت ان اكتب مقالا يتحدث عن التسويق الشبكي لكي اوضح فيه الفرق بينهما.

ليس هدف هذا الموضوع هو نقد فكرة التسويق الشبكي في المقام الاول، ولكني هنا احاول بقدر الامكان ان اوضح حقيقة فكرة التسويق الشبكي و علي اي اساس تقوم، مما يضع فاصلا واضحا امام كل متسائل عن الفرق بين التسويق الشبكي و التسويق الالكتروني .
سوف ابدا موضوعي هنا بتوضيح انواع التسويق، من حيث الفصل بين انواع التسويق التي تتم من خلال شبكة الانترنت.
وانواع التسويق الاخري التي تتم علي ارض الواقع.
وسوف نسمي هنا التسويق من خلال شبكة الانترنت ب online marketing.
والتسويق علي ارض الواقع ب offline marketing.

انواع التسويق

  • Online marketing
    وتعني التسويق من خلال شبكة الإنترنت.
    وفي هذه الحالة كل شيء يتم عمله من خطوات تسويقية يتم من خلال شبكة الإنترنت. المسوق الالكتروني هنا يقوم بإنجاز كل تفصيل وكل خطوة في عمله من خلال شبكة الإنترنت.
    بدءاً من إختيار شركة الافليت التي سوف يعمل لحسابها مقابل عمولة او عمل منتج خاص به، مرورا بإختيار الوسيلة التي سيحصل منها علي زوار لتسويق منتج او خدمة معينة.

    وهذا يتضمن تصميم الموقع او الصفحة التي سيستقبل عليها الزوار، ومن ثم ارسالهم لصفحة البيع او اتمام العرض، انتهاءا بإستقبال عمولته مقابل خدماته التسويقية.
    كل هذا يتم فقط من خلال شبكة الإنترنت.
  • Offline marketing
    هو كل عمل تسويقي يتم بطريقة غير شبكة الإنترنت. هنا في العالم العملية التسويقية تتم من خلال الاتفاق المباشر بين المسوق والعميل المستهدف.
    وهذا في الاساس الفرق الرئيسي بين التسويق من خلال الانترنت وبين التسويق الشبكي.
    فالتسويق الشبكي لاينتمي ل اونلاين ماركتنج ولكنه يعتبر تسويق اوف لاين في المقام الاول.

ماهو التسويق الشبكي

التسويق الشبكي هو عبارة عن شركات لديها منتجات بمواصفات معينة سوف نوضح بعد قليل ما هي مواصفات هذه المنتجات.
هذه الشركات بدلا من أن تقوم بتسويق منتجاتها من خلال إحدي قنوات التسويق، سواء من خلال وسائل الإعلان المقروءة او المسموعة او المرئية، او من خلال الإنترنت.
فإنهم يقوموا بتسويق منتجاتهم من خلال عملاءهم الذين سبقوا وقد اشتروا منتجاتهم واشتركوا في نظامهم الشبكي.
فمصدر تسويقها الاولي هو محيط علاقات من يشترون منتجاتهم.
وهذا يسمي في علم التسويق ب مصطلح Word of mouth marketing.
والذي يعني التسويق عن طريق كلمات الفم او الدردشة بين الناس وبعضها.

إليك هذا المثال الذي يوضح التسويق عن طريق تناقل الكلمات في مساره الصحيح:

تقوم إحدي الفتيات بشراء احد منتجات الميك اب وتقوم بإختباره وتري إنه جيد.
وفي يوم من الايام كانت تقضي وقتا مع اصدقاءها فقالت لهم هناك منتج جيد جدا يجب ان تجربوه جميعا لانه سيعجبكم.
هي بذلك قد قامت دون ان تدري بعمل تسويق فمي او كلامي لهذا المنتج.
وبالطبع كان تسويقها مبنيا علي جودة المنتج، دون حصولها علي فائدة من الشركة صاحبة المنتج مقابل هذه الشهادة بجودة المنتج.

نعود لشركات التسويق الشبكي : شركات التسويق الشبكي تعتمد بالدرجة الاولي علي التسويق الفمي ، ولكن لا ينتهي الموضوع هنا.
بل هي تقدم عمولات لكل من يقوم بالتسويق لها، وتعطي كورسات لعملاءها لتعليمهم اساليب التسويق، وطرق اقناع العملاء المستهدفين حتي يشتركوا في عضوية الشركة.

التسويق الشبكي في نقاط

  • شركات التسويق الشبكي تعتمد بالدرجة الاولي علي تسويق فرصة عمل وليس منتج. فهي توجه تركيز وانتباه كل عملاءها علي المكاسب التي سيجنوها عندما يقوموا بإضافة عضو جديد للشركة.
  • تصرف إنتباهك عن مدي جودة المنتج وتوجهك فقط للاساليب والطرق التي يمكنك من خلالها اقناع المزيد لكي ينضموا للشركة.
  • هي تبرمج عقل اعضاءها لكي يتقبلوا أن يدفعوا مبلغ كبير في سلعة لا تستحق في احيانا كثيرة نصف هذا الثمن.
  •  هم ينصبون لك حيلهم حتي تشترك في عضوية شركتهم
    وعندما تشترك بالفعل يعلموك كيف تصطاد الاخرين من خلال نفس الحيل.
  • في شركات التسويق الشبكي الاقدم يتغذي علي الاحدث وتستمر سلسلة التغذية والتي تنتهي الي العدم.
    فالشركة ليس لديها اساس لكي يتغذي عليه او يربح منه من سيأتي في النهاية.
  • الذي ينضم يخسر مبلغ معين وهو الفرق بين مادفع وبين قيمة المنتج الذي حصل عليه بالفعل.
  • لكي تعوض مادفعت يجب ان تجعل اخرين يدفعون من خلالك ولكي يعوض الاخرين مايدفعون فحتما يحتاجون لاخرين لكي يدفعوا من خلالهم.
  • شركات التسويق الشبكي لا تتقاسم الارباح او تمتلك نظاما للربح مقابل الخدمات التسويقية التي يقدمها لها عملاءهم.
  • نظام شركات التسويق الشبكي حتمي الإنهيار لامحالة.
    ويالنصيب الاسد الذي سوف يحصل عليه القلة القليلة من مؤسسين للشركة واعضاء اساسين في قمة التسلسل.
    ويالظلم وخيبة امل الغالبية العظمي ممن سوف يلتحقون بالقطار بعدما يوشك علي التوقف وبعدما تكون الشبكة فد وصلت لمرحلة التشبع.
    هذا ليس رأيي الشخص عن الموضوع
    اقرأ هذا المقال المنشور في اليوم السابع لتفهم اكثر عن الموضوع

التسويق الشبكي والتسويق الالكتروني

ما تم ذكره عن كيفية عمل شركات التسويق الشبكي.
يجعل كل من يعمل في مجال الإنترنت ماركتنج يشعر بالخزي، عندما يخلط احدهم بين عمله كمسوق الكتروني وبين اخر يعمل بالتسويق الشبكي.

  • التسويق عبر الانترنت هو عالم اخر مليء بالإبداع والامكانيات والتنوع والفرص الربحية.
    وهذا كله يتم اون لاين.
  • عملك كمسوق الكتروني او مسوق علي شبكة الانترنت يعتمد بإختصار علي أن تقوم بتقديم خدمات تسويقية مقابل نسبة من ارباح الشركة التي تعمل معها.
    فلا يحق لك ان تأخذ عمولة الا من العميل المباشر الذي يفيد الشركة ماديا من خلالك. وبعد ذلك اذا اصبح هو بالتبعية مسوق لنفس الشركة فأنت لن تستفيد.
    وهذا مايجعل ثمن المنتج او الخدمة مساويا لقيمتها الحقيقية.
  • في حالة التسويق بالعمولة مثلا من خلال الانترنت لايشترط أن تشتري المنتج الذي ستقوم بتسويقه بالعمولة حتي تنضم لنظام الافلييت الخاص بالشركة.
  • التسويق من خلال الانترنت هو ان تستخدم شبكة الانترنت في تسويق منتج او سلعة معينة.
    لذلك التسويق الشبكي ليس انترنت ماركتنج.

عن الكاتب

مجدي كميل

حاصل علي بكالوريوس تجارة، مصري وعمري 29 عام.
اعمل في مجال الديجيتال ماركتنج منذ 5 سنوات. حصلت خلالها علي الكثير من الخبرة والتجريبة والمعرفة في الكثير من النواحي. مهتم جدا بالمعرفة والاطلاع علي كل ما هو جديد في عالم التسويق والعمل من خلال الانترنت. هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الاعزاء وتساعدهم علي النجاح.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق