الرئيسية » التسويق بالعمولة » شرح التسويق بالعمولة أو الأفلييت (مرشد شامل 2019)

اشترك في قائمتنا البريدية.

اشترك في قائمتنا البريدية وانضم لمشتركينا ليصلك كل جديد .


شرح التسويق بالعمولة أو الأفلييت (مرشد شامل 2019)

التسويق بالعمولة

التسويق بالعمولة أو الأفلييت هو كنز حقيقي لكل شاب يسعى لتغيير حياته للأفضل في 2019، فهو يفتح آفاقاً رائعة لتسويق منتجات وخدمات موجودة بالفعل في السوق، وتمتلك طلباً وشهرة بين العملاء، ومن ثم تحقيق أرباح من خلالها. الفرص الربحية هنا ليس لها حدود.
في هذا المرشد سوف أبدأ معك من حيث شرح فكرة التسويق بالعمولة وعلى أي أساس تقوم، مروراً بأهم الجوانب والنقاط والأدوات التي سوف تحتاج إليها في عملك كمسوق بالعمولة.

انتهاءاً ببعض النصائح التي سوف تساعدك علي تحقيق أفضل أرباح ممكنة من التسويق بالعمولة.
لذلك إذا كنت تنتمي لأي من هذه الفئات فهذا المرشد مكتوب خصيصاً لأجلك، وسف تستفيد منه:

  • إذا كنت تريد العمل في مجال التسويق بالعمولة لما لهذا المجال من فرص ربحية كبيرة، ولا تعلم من أين تبدأ.
  • إذا كنت بالفعل تمتلك بعض المعلومات ولديك بعض الخبرة في مجال التسويق بالعمولة، وتريد الحصول على دليل منظم لتحقيق أرباح حقيقة.
  • إذا كنت تعمل في مجال التسويق بالعمولة وتحقق أرباح بالفعل، وتريد الحصول على المزيد من المعرفة لتعظيم أرباحك.

ما هو التسويق بالعمولة أو الأفلييت؟

التسويق بالعمولة (Affiliate Marketing): هو منظومة تسويقية تقوم على تبادل المنفعة بين صاحب السلعة أو الخدمة أو العرض من ناحية ( سوف نشير إليه هنا بالمعلن)، والناشر أو المسوق بالعمولة من ناحية أخرى. في التسويق بالعمولة يقوم المسوق (أنت) بتقديم خدمات تسويقية للمعلن في مقابل عمولة معينة يتم دفعها وفقاً للاتفاق.
تبدأ فكرة التسويق بالعمولة من جانب المعلن والذي يقوم بفتح نظام للتسويق بالعمولة لما يتملك من سلع أو خدمات أو عروض، 
يقوم المعلن من جانبه بتحديد أهم المعايير والاسس والأساسيات التي تحكم نظام التسويق بالعمولة خاصته، ويقوم المسوق بالعمولة بتقديم طلب للمشاركة في هذا النظام وفقا للشروط المعلنة، يتم قبول الناشر أو رفضه وفقاً لمدى توافقه مع المعايير والشروط المعلنة من قبل المعلن. في حالة قبول الناشر يبدأ العمل بين المعلن والناشر، ويقوم المعلن بالدفع للناشر من خلال احدى طرق الدفع على الانترنت، وعلى رأس هذه الطرق التحويلات البنكية، والبنوك الإلكترونية وأهمها باي بال.

سوف تفهم بعد قليل أن هناك بعض الحالات التي يكون فيها طرف ثالث في العملية التسويقية، وسوف تفهم أيضاً أن اتمام اتفاق للتسويق بالعمولة ربما في بعض الأحيان يبدأ منك أنت كناشر.
استمر في القراءة وسوف تجد تغطية شاملة عن الموضوع بشكل كامل.

على أي اساس تقوم فكرة التسويق بالعمولة ولماذا وُجدت؟

في الحقيقة فكرة الأفلييت ليست وليدة وجود شبكة الانترنت، ولكنها أقدم بكثير من وجود الانترنت، وهي ببساطة تقوم على تبادل المنفعة كما ذكرنا في السابق.
كل مُنتج أو تاجر أي كان نوع الانتاج الذي ينتجه، يقوم بتسويق منتجاته للحصول على أفضل مستوى من المبيعات، ومهما كانت القوة التسويقية للمُنتج أو التاجر فإنها في النهاية محدودة، لذلك بدأ المنتجين منذ زمن بعيد بالاستعانة بالغير في تسويق منتجاتهم وذلك في مقابل عمولة محددة.
هنا التاجر أو صاحب المنتج سوف يحصل علي المزيد من المبيعات وتحقيق المزيد من الربح، والمسوق سوف يحصل على عمولات رائعة وفقاً لجهوده التسويقية.

مع ظهور الانترنت ومع اتساع فكرة التسويق من خلال الانترنت فقد تجلت فكرة التسويق بالعمولة أو الافلييت في أوضح صورها وأكثرها شمولاً وتنوعاً وانتشاراً وازدهاراً أيضاً، ففي السنوات القليلة الماضية أصبحت فكرة الافلييت تغطي الكثير من جوانب العمل والتسويق من خلال الانترنت، فمن ناحية ظهرت الكثير من الشركات المتخصصة في التسويق بالعمولة والتي تعتمد على هذا النوع من التسويق بشكل أساسي، ومن ناحية أخرى ازاد وعي كل صاحب بيزنس اونلاين فإتجه إلى هذ النوع من التسويق سواء بشكل أساسي أو بشكل جانبي.
بشكل عام بسبب اتساع فكرة التسويق بالعمولة على نطاق واسع، أصبح كل صاحب بيزنس على الانترنت (لايستخدم هذا النوع من التسويق) أكثر قابلية للاقتناع بتطبيق هذه الفكرة، وذلك في حالة وجد الناشر أو المسوق بالعمولة الذي يمتلك القدرة على تقديم تسويق جيد له. (انتبه هذه نقطة في غاية الأهمية ويمكنك تحقيق المزيد من خلالها وسوف أشير لها في مواضع أخرى لاحقاً).

بعض النقاط المهمة الخاصة بالتعريف بمجال الافلييت

  • لا يقتصر التسويق بالعمولة على تسويق منتج أو خدمة ولكنه يتجاوز ذلك ليشمل كل فعل يتم القيام به من قبل الزائر، بدأءا من الاشتراك في قائمة بريدية انتهاءاً بإتمام عملية بيع كاملة متضمنا كل ما بينهم من أغراض تسويقية، مثل تنزيل تطبيق أو لعبة، أو الاشتراك في أحد المواقع، أو عمل تحميل لأحد الملفات…الخ.
  • عالم التسويق بالعمولة هو عالم كبير ومتنوع، ويندرج تحته الكثير من الأنواع الفرعية المتخصصة، لذا فإن شركات CPA ومثلها شركات CPI و CPL تندرج كلها تحت منظومة التسويق بالعمولة.
  • كل عقد أو اتفاق بين معلن صاحب منتج أو خدمة أو سلعة مع ناشر، وهذا الاتفاق يتضمن آداء خدمات تسويقية معينة في مقابل عمولة هو تسويق بالعمولة حتى ولو تم بصورة شخصية دون وجود نظام عام من قبل المعلن.
  • في أحياناً يكون هناك طرف ثالث في نظام الافلييت كالشركات الوسيطة CPA بين المعلن والناشر، وفي أحياناً أخرى لايوجد طرف ثالث ويكون الاتفاق مباشر بين المعلن والناشر، وفي الحالة الأخيرة يتحقق ذلك اما بوجود نظام افلييت في الشركة المعلنة أو بعمل عقد تسويق بالعمولة خاص.
  • عمولة الافلييت عنصر متغير وليس ثابت ففي أحياناً تكون العمولة نسبة معينة من سعر سلعة أو خدمة، وفي أحياناً أخرى تكون مبلغ محدد متفق عليه مسبقاً يدفع عند آداء الزائر لفعل محدد، وهذا يتحدد وفقا لنظام التسويق بالعمولة الخاص بكل معلن على حدا أو بناءاً على الاتفاق بين المعلن والناشر.

ماذا أحتاج لكي أبدأ في التسويق بالعمولة؟

منتج أو خدمة أو عرض جيد.
في هذه النقطة أوصي أن تختار شيئا تهتم به ومقتنع به شخصياً،هذا سوف يسهل عليك الطريق في الكثير من النواحي. يمكنك الحصول على ذلك اما من خلال الشركات الوسيطة كشركات CPA، أو من خلال موقع صاحب السلعة أو الخدمة والاشتراك في نظام الافلييت الذي يتيحه. أيضاً إذا وجدت المنتج التي تود تسويقه بالعمولة، وعند دخولك الموقع لم تجد نظام افلييت متاح بالموقع، في هذه الحالة يمكنك التواصل مباشرة مع هذا الموقع والتفاوض معه والوصول لاتفاق مناسب.

مصدر جيد للزوار
يجب أن تمتلك مصدر مناسب من الزوار المستهدفين لما تقوم بتسويقه حتى تحصل على نسبة تحويل جيدة ومن ثم تحقق مستوى جيد من الأرباح، عوامل مثل سعر الزائر ومستوى الاستهداف وكمية الزوار وطبيعتهم تلعب دوراً اساسياً في هذه النقطة، ولكن على اي حال مصدر الزوار يعد عنصر فعال جداً في عملية التسويق بالعمولة وله تأثير كبير جداً في نجاحك كمسوق بالعمولة.
وهذه قائمة بأهم مصادر الزوار:

  • مواقع التواصل الاجتماعي
    سواء بصورة مجانية من خلال صفحة أو مجموعة مهتمة بما تسوق من منتجات، أو بصورة مدفوعة عن طريق عمل حملات إعلانية مدفوعة.
  • محركات البحث
    للحصول على زوار من محركات البحث فهناك طريقتين أيضأ: الطريق الأولى من خلال امتلاك موقع وعمل تحسين لمحركات البحث للحصول على زوار مجانية.
    الطريقة الثانية عن طريق عمل حملات إعلانية مدفوعة.
  • الشركات الإعلانية المتخصصة
    هناك الكثير من الشركات المتخصصة في بيع الزوار، وهي تختلف فيما بينها من حيث طريقة الدفع للحصول على زوار (الدفع مقابل الظهور، والدفع مقابل المشاهدة، والدفع مقابل الضغطة).

بعض الأدوات التي سوف تساعدك في تحقيق اهدافك.
نظراً لأهمية هذه النقطة وتشعبها ولأنها تحتوي على بعض التفاصيل، لذا سوف أفرد لها جزءاً خاصاً في هذا الموضوع بعد قليل.

وسيلة للدفع على الانترنت.
في الحقيقة العمل في التسويق بالعمولة يحتاج إلى رأس مال مثله مثل أي عمل آخر. نعم هناك أفكار وحالات نادرة لتحقيق أرباح من الافلييت بصورة شبه مجانية، ولكن الحقيقة الغالبة هنا أنك لكي تحقق أرباح في عملك في مجال الافلييت عليك بإستثمار المال، وهذا يتطلب أن تمتلك وسيلة للدفع على الانترنت مثل بطاقة بايونير أو أي بطاقة ائتمانية أخرى أو حساب باي بال به رصيد.

أهم الخدمات والأدوات التي يحتاجها كل مسوق بالعمولة

سوف أتحدث في كل نقطة عن الآداة بشكل عام، وكيف ستفيدك كما سوف أذكر مثال محدد لكل آداة.
هنا أريد أن أنوه، أنه ليس عليك حتماً الاشتراك في الموقع الذي سنختاره كمثال لكل آداة تحديداً، وليس عليك أيضاً أن تمتلك كل ما سوف نعرضه من أداوت، ففي بعض الحالات ربما لن تحتاج إلى أدوات بعينها وفقا لظروف عملك الخاصة.
إليك أهم الأدوات والخدمات المستخدمة في التسويق بالعمولة:

استضافة جيدة
في أغلب الأحيان يعتمد نجاحك كمسوق بالعمولة على تصميمك لصفحات هبوط landing page خاصة لما تقوم بتسويقه، وصفحة الهبوط لمن لا يعلم هي عبارة عن صفحة تقوم بتصميمها لكي تكون بمثابة جانب تحفيزي للمستخدم قبل أن يدخل إلى صفحة المعلن، وهي تساعد على زيادة نسبة التحويل، وعن طريق استخدامها بذكاء تستطيع تغيير مجرىالنتائج كلياً.
واحد خدمات الهوستنج الجيدة التي أرشحها لك هي beyondhosting

آداة لعمل صفحات هبوط
لقد اشرنا سابقاً إلى أهمية صفحة الهبوط في نجاحك كمسوق بالعمولة، الآن كيف يمكنك تصميم صفحة هبوط جيدة ؟ في الحقيقة هناك الكثير من الطرق لعمل صفحة هبوط، ونحن هنا تحديداً نتحدث عن الأدوات التي من خلالها يمكنك عمل صفحة هبوط بصورة سهلة وبسيطة.
أدوات إنشاء صفحات الهبوط، هي أدوات يمكنك من خلالها وبدون أن يكون لديك خبرة في الكود أن تنشيء صفحة هبوط بمعايير جيدة، وتعتبر leadpages واحدة من الأدوات التي يمكنك الاعتماد عليها في هذا الغرض.
الجدير بالذكر هنا أنه هناك طرق بديلة لعمل صفحة هبوط بدلاً من استخدام احدى الأدوات المخصصة لذلك، ومن الطرق البديلة لعمل لاندنج بيدج الاستعانة بالمتخصصين (مصممي ومطوري صفحات الويب).

آداة لعمل متابعة وتحليل (Tracking) لنتائج الحملات الإعلانية.
تقريباً لايوجد نجاح حقيقي في العمل في مجال التسويق بالعمولة بدون آداة جيدة لعمل تحليل ومتابعة للحملات الاعلانية، هذه نقطة مليئة بالتفاصيل والأفكار ربما سوف أفرد لها موضوعاً خاصاً في المستقبل، ولكن لتوضيح الفكرة بصورة مبسطة، آداة المتابعة والتحليل، هي عبارة عن آداة يمكنك من خلالها الحصول على الكثير من التفاصيل والمعلومات الخاصة بأداء حملاتك الإعلانية.
يمكنك الحصول على تفاصيل دقيقة جداً عن زوار صفحة الهبوط الخاصة بك، من خلال هذه التفاصيل يمكنك عمل التعديلات والتغييرات اللازمة لكي تحسن نتائج حملتك الاعلانية.
إليك هذا المثال لسهولة الفهم:
لنفترض أنك تقوم بتسويق منتج أيفون8 مع أحد المتاجر اللإلكترونية التي تتيح نظام أفلييت (جوميا مثلاً)، وكنت تعتمد على زوار PPV (الدفع مقابل المشاهدة). من خلال آداة المتابعة والتحليل يمكنك معرفة أي من الكلمات المفتاحية أو المواقع المستهدفة هي التي حصلت من خلالها على عمليات بيع، وأي منها لم تحصل من خلالها على عمليات بيع، ومن ثم تقوم بإلغاء الاستهدافات الخاسرة وتقوم بعمل Scale up أو ترقية للاستهدافات المربحة.
في الحقيقة الموضوع لايقتصر على ذلك فقط، ولكن آداة المتابعة والتحليل يمكنها أن تمنحك المزيد مثل عمل اختبار لمجموعة مختلفة من المنتجات، وصفحات الهبوط لمعرفة أي منهم هو الأفضل وذلك من خلال حملة واحدة فقط (هذا يسمى split test).
باختصار آداة المتابعة والتحليل هو المفتاح الحقيقي للنجاح في التسويق بالعمولة، وبالأسفل واحدة من هذه الأدوات الجيدة التي يمكنك الاعتماد عليها كمسوق بالعمولة.
https://voluum.com

آداة لمشاهدة صفحات المعلنين الغير متاحة ببلدك
في أحياناً كثيرة يقتصر ظهور صفحات الهبوط الخاصة بالمعلنين على البلد المستهدفة فقط، هذا شائع في صناعة CPA بشكل خاص، فإذا كنت تسوق عرض مثلاً مخصص لدولة النرويج وأنت مصري، وكنت تريد الاطلاع على صفحة العرض فربما لن تستطيع ذلك إلا من خلال آداة للحصول على proxy لدولة الدنمارك.
بالطبع فحص صفحة المعلن شيء في منتهي الأهمية للتأكد اأنها تعمل بشكل صحيح أولاً، وللتأكد أنها صفحة جيدة وجذابة ثانياً. يجب عليك كمسوق أن تقوم بعمل ذلك في كل عرض تقوم بتسويقه.
واحدة من الأدوات الجيدة التي يمكنك من خلالها مشاهدة صفحة العرض في الكثير من بلدان العالم هي:
http://www.hsselite.com

آداة للاطلاع على حملات المنافسين
تمكنك هذه الآداة من مشاهدة بعض البيانات الخاصة بالحملات الإعلانية للمسوقين بالعمولة الآخرين.
يمكنك من خلال هذه الآداة أن ترى صفحات الهبوط التي يستخدمها المسوقين الآخرين ومصدر الزوار وبعض البيانات الأخرى الخاصة بالاستهداف. ليس عليك استخدام هذه الآداة في نسخ حملات الآخرين وتطبيقها كما هي لأن ذلك لن يجدي في أغلب الأحيان، ولكن يمكنك استخدام هذه الآداة في الحصول على المزيد من الافكار التي يمكنك تطويرها أو دمجها او تطبيقها في نواحي أخرى من عملك. يتوقف اختيارك لهذه الآداة بناءاً على نوع الزوار الذي تستخدمه فلكل نوع من الزوار هناك أدوات خاصة.
في النهاية إليك مثال لواحدة من أدوات الاطلاع على حملات المنافسين الجيدة
https://adplexity.com

نصائح مهمة لنجاحك كمسوق بالعمولة

  1. العنصر الأساسي في نجاحك في عالم الأفلييت هو الاختبار والتجريب.
    نعم المعلومات مهمة ولكن التجربة والخبرة هما الأهم. إذا كنت تعتقد أن نجاحك كمسوق بالعمولة يعتمد على جمع المعلومات، ومن ثم تطبيقها فيأتي النجاح فانت مخطيء كلياً.
    يجب عليك أن تجرب المزيد من المنتجات مع صفحات هبوط مختلفة لكي تصل للربح.
    مصدر الزوار أيضاً في كثير من الاحيان يعمل مع نوع معين من العروض أو المنتجات ولا يعمل مع الأخرى. 
    إنها معادلة معلومة العناصر ولكن بها تفاصيل ولكي تصل للتفاصيل المربحة ليس عليك إلا أن تجرب وتختبر حتى تصل للنجاح.
  2. إذا كنت تريد تحقيق نتائج مستمرة فلا تعتمد كلياً على حملاتك الناجحة في وقت بعينه.
    فكرة العمل في مجال التسويق بالعمولة ليس كمن يبحث على الحملات الناجحة وتنتهي مهمته عندما يجدها، ولكن البحث عن الحملات الناجحة هو عملية مستمرة، وهذا لأن الحملات الناجحة لاتستمر ناجحة طيلة الوقت، فغالباً سوف تاخذ وقتاً معيناً ثم تصبح مستنزفة، أو ربما ينسخها الكثير من المنافسين فنصيبك من الربح منها يصبح أقل، لذا استمر في البحث عن حملات ناجحة حتى ولو كنت تمتلك حملات ناجحة الآن.
  3. فكر خارج الصندوق حتى تحصل على نتائج استثنائية.
    المقصود بالتفكير خارج الصندوق هنا هو استخدام المعطيات أو عناصر المعادلة بصورة مختلفة عن الآخرين، يجب عليك أن تضيف لمستك الخاصة في صفحات الهبوط الخاصة بك، يجب عليك أن تكتشف مصادر جديدة ومتنوعة للزوار، ويجب أن تجد طريقاً للحصول على عروض متميزة، فمثلاً في مجال CPA تسويق عروض من شركة صغيرة مأخودة من شركات أكبر يكون أقل ربحية من تسويق العرض من الشركة الرئيسية أو من المعلن مباشرة.
  4. احصل على أكبر قدر من الأرباح في أسرع وقت من حملاتك الناجحة.
    كما ذكرنا سابقاً الحملات الناجحة لاتستمر ناجحة إلى الأبد، لذا عليك أن تمتلك قدرة على رفع مستوى الحملة للحصول على أكبر نسبة من الربح في أسرع وقت. هذا يتضمن ضخ المزيد من الأموال في الحملة الاعلانية للحصول على المزيد من الزوار، وأيضاً محاولة الحصول على زوار من شركات مشابهة أو اختبار أنواع أخرى من الزوار.
  5. أصحاب المدونات يمكنهم أيضاً الربح من التسويق بالعمولة.
    إذا كنت تمتلك مدونة وتحصل على زيارات جيدة من خلال محركات البحث أو مواقع التواصل الاجتماعي، يمكنك أيضاً العمل كمسوق بالعمولة، كل ماعليك فعله هو أن تجد منتجات أو خدمات أو عروض لها علاقة بمحتوى مدونتك، وتبدأ في التسويق بالعمولة.

خاتمة

التسويق بالعمولة هو بيزنس ضخم ومتسع، ويتم تداول مليارات الدولارات اونلاين من خلاله كل سنة، يجب عليك كمبتدء أن تفهم الفكرة جيداً وتعد خطتك (التي تشمل تحديد نوع الزوار ونوع العروض أو السلع التي ستقوم بتسويقها والاشتراك في الأدوات التي ترى أنها مناسبة لك ولها أهمية في نجاحك)، ثم تضع تركيزك في اتجاه واحد وتبدأ في الاختبار والتجريب.
استمر في التجريب إلى اأن تصل للحملة الناجحة التي ستعوضك عن كل الخسائر التي ربما ستخسرها في البداية.

عن الكاتب

مجدي كميل

مصري وعمري 30 عام، حاصل علي بكالوريوس التجارة.
أعمل في مجال الديجيتال ماركتنج منذ 7 سنوات، حصلت خلالها علي الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في الكثير من النواحي. مهتم جداً بالمعرفة والإطلاع علي كل ما هو جديد في عالم التسويق والعمل من خلال الإنترنت. متابع ومهتم بكل ما له علاقة بعالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت بشكل عام.
أقرأ بإستمرار في الكثير من المجالات، وخصوصاً في مجال التسويق والعمل اونلاين.
أبحث جيداً قبل كتابة أي موضوع في الرابحون. وأختار مصادري بدقة وعناية بناءاً علي التنوع والجودة.
هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الأعزاء وتساعدهم علي النجاح. شعاري في الكتابة دائماً هو الجودة، مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود.

تعليقات

اضغط هنا لنشر التعليق

  • شكرا لكم جزيل الشكر
    لقد استطاعت العديد من المدونات فعلا ان تلفت نظري واهتمامي في الفترة الاخيرة لما تقدمه من معلومات مفيدة ومفصلة بالرغم من عدم كونها مشهورة كبقية المدونات التقنية المعروفة وهذا يشجعني للمتابعة والدعم لاشخاص فعلا محترفين ويستحقون المتابعة

  • بارك الله فيك،المقالة مفيدة جدا. الحقيقة هذا ماكنت ابحت عنه و خصوصا ان معلوماتي قليله في هذا المجال.
    فقط اريد ان اسأل؛ هل الأدوات التي اشرت اليها كلها مطلوبه من البدايه أم يمكن الاستغناء عن بعض منها ال وقت لاحق؟
    شكرًا لك كتيرا

    • شكراً لكي حواء
      الأدوات مهمة في نجاحك في التسويق بالعمولة لأنها تساعدك علي النجاح بشكل أسرع وأسهل، ولكن بالطبع يمكنك الإستغناء عن بعضها في البداية.
      في البداية يمكنك عمل Test بأقل عدد ممكن من الأدوات ، ومن ثم يمكنك الإشتراك في أي آداة وفقاً لمدي الحاجة.

      أتمني لكي كل التوفيق والنجاح

  • شكرا يااستاد وبارك الله فيك ولكن الموضوع مازال غامضا بالنسبة ليا واتمني منك التوضيح اكثر