ما هو التسويق عبر البريد الإلكتروني وكيف تبدأ به

شرح Email Marketing

رغم أن Email Marketing أو التسويق عبر البريد الإلكتروني ينتمي للمدرسة القديمة في التسويق، ويعتقد بعض المسوقين أن تأثيره بات ضعيفاً، لكنه في الحقيقة مازال يعتبر واحداً من أقوى وأهم قنوات التسويق الإلكتروني، لكونه ضلع أساسي في العملية التسويقية لأي بيزنس أونلاين.

في هذا المقال سوف أشاركك بكل ما تحتاج لمعرفته من اجل البدء في التسويق عبر البريد الإلكتروني بشكل احترافي.

جدول محتويات المقال

ما هو Email Marketing (التسويق عبر البريد الإلكتروني)؟

ما هو Email Marketing

التسويق عبر البريد الإلكتروني هو واحد من أقدم وأفضل استراتيجيات التسويق الإلكتروني، يمكنك من خلاله الحصول على زوار في غاية الاستهداف سواء لموقع شركتك أو متجرك الإلكتروني.

التسويق عن طريق الاميل يعتمد على التواصل بين أحد المواقع والمستخدمين المستهدفين لهذا الموقع، فهو وسيلة تسويقية تمكنك من ارسال رسائل تسويقية لمستخدمين قد زاروا موقعك من قبل.

ولكي تفهم أهمية التسويق عبر البريد الإلكتروني ليس عليك سوى فتح بريدك الإلكتروني الخاص، سوف تجد رسائل من فيسبوك تخبرك أن لديك طلبات صداقة جديدة وبها رابط لكي تعود لفتح حسابك.

وسوف تجد رسائل من المتاجر الإلكترونية التي اشتريت منها من قبل، والتي تخبرك أن هناك منتجات مناسبة لك، وستجد رسائل أخرى من بعض المواقع تخبرك أن هناك محتوى جديد مهم قد تم إضافته بالموقع.

وسوف تجد الكثير والكثير من الرسائل التسويقية الأخرى، في الحقيقة ليس هناك بيزنس قوي علي شبكة الإنترنت ولا يستخدم الـ Email Marketing.

أهمية زوار Email Marketing

أهمية زوار Email Marketing

لماذا تعتبر زوار الاميل ذات أهمية خاصة؟ الإجابة ببساطة تتلخص في الطريقة التي تم جمع القائمة البريدية من خلالها.

حيث أن الزائر يقوم بالاشتراك في القائمة البريدية بكل إرادته، وهو متوقع أن يحصل على إيميلات بها عروض جديدة أو رسائل تسويقية هي بالأساس في حيز اهتمامه.

فمثلاً لو كنت تعمل في مجال التسويق بالعمولة، وبفرض أنك اخترت أن تقوم بتسويق المنتجات التي لها علاقة بوصفات الطعام (مثل كتاب أو مرشد أو دليل للطبخ).

فإذا كنت من مستخدمي الإيميل ماركيتنج، فإنك بالفعل سوف تأخذ الزوار أولاً إلى صفحة الهبوط الخاصة بك، قبل الدخول لصفحة البيع الخاصة بالمنتج.

في هذه الحالة سوف تعرض على زوارك أن ينضموا للقائمة البريدية الخاصة بك، سوف تحفزهم من خلال اعطاءهم كتاب مجاني مثلاً.

وبفرض أنهم قاموا فعلاً بشراء ماتقوم بتسويقه أم لا، فمازال يمكنك الوصول لهم عن طريق الاميل، فهم الآن زوار مستهدفين جداً في كل ماله علاقة بمجال الطبخ والوصفات، وبالتالي يمكنك تسويق نفس المنتج أو تسويق منتجات أخرى لهم في نفس المجال.

وهم في هذه الحالة يعلمون جيداً أنهم عند اشتراكهم في القائمة البريدية الخاصة بك، أنهم سوف يستقبلون إيميلات بها عروض تسويقية.

أما إذا كنت من أولئك الذين لا يتطلعون إلي بناء قوائم بريدية من الزوار الذين يحصلون عليها، فأنت بذلك تخسر الكثير.

مميزات التسويق عبر البريد الإلكتروني

1. سهولة ضبط الأداوت التي يمكنك الحصول من خلالها على قائمتك البريدية

فقط اشترك في إحدى الشركات التي تقدم خدمة تسويق الإيميل (سنقوم بوضع قائمة بأهم هذه الشركات)، ثم قم بوضع كود الشركة في موقعك أو صفحة الهبوط الخاصة بك، وإبدأ في جمع قائمتك البريدية.

بالطبع يمكنك ضبط الرسائل بشكل آلي لكي تصل لكل مشترك وفقاً لما تخطط بالضبط، كل شيء يمكن ضبطه بشكل آلي كما تريد تحديداً.

2. التكلفة البسيطة مقارنة بالفوائد التي يمكن جنيها من خلاله

كل ما عليك فعله هو الدفع للشركة التي تقدم خدمة تسويق الإيميل، مع استخدام نفس الزوار التي تمتلكها وسوف تحصل على فوائد مضاعفة من ذلك.

وكما ذكرنا في بداية المقال فأن التسويق عبر الاميل يتمتلك عائد على الاستثمار لا يقارن بأي قناة تسويقية أخرى.

3. القابلية لقياس النتائج بدقة

يمكنك تتبع النتائج بسهولة، من حيث نسبة من قاموا بفتح الإيميل من اجمالي المستقبلين له، وعدد من قاموا بالضغط على الرابط الموجود في الرسالة….إلخ، وذلك من خلال الشركة المقدمة لخدمات Email Marketing.

4. يتميز هذا النوع من التسويق بأخذ صورة شخصية في التعامل مع العميل

بمعنى أنه يمكنك صياغة رسالة تظهر وكأنها شخصية وموجهة لكل عميل على حده، حيث تسمح لك خدمات الاميل ماركتنج بوضع اسم العميل في بداية الرسالة.

وليس هذا فقط بل يمكنك ضبط رسائل معينة لارسالها في أوقات معينة، ووفقاً لأحداث معينة، فمثلاً عند بداية الاشتراك يمكنك ارسال رسالة تقوم فيها بشكر المستخدم لكونه اشترك في القائمة البريدية.

فهي في المقام الأول رسالة شخصية تصل على الإيميل الشخصي الخاص بالعميل، وهذا مايجعل الاميل ماركتنج قناة تسويقية فعالة جداً.

لقد وصلنا لنهاية الجزء النظري الخاص بالتعريف بعالم الأميل ماركتنج وأهميته ومميزاته، والآن دعونا نبدأ في الجزء العملي التطبيقي.

ماذا تحتاج لكي تبدأ Email Marketing

ماذا تحتاج لتبدأ في التسويق عبر البريد الإلكتروني

لكي تدخل عالم Email Marketing يجب عليك أولاً أن تمتلك قائمة بريدية خاصة بك، وهذا يتحقق بإحدى طريقتين إما أن تقوم بشراء قائمة بريدية، أو أن تقوم ببناء قائمة بريدية بنفسك.

هناك الكثير من المخاطر التي يجب عليك أن تكون على دراية بها في حالة إذا ما قررت شراء قائمة بريدية.

منها على سبيل المثال:

  • سوف تدفع مبلغاً كبيراً للحصول على شيء يمكنك الحصول عليه بتكلفة أقل، في حال قيامك بإنشاء القائمة البريدية بنفسك.
  • سوف تجد صعوبة نوعاً ما في إيجاد المصدر المناسب لشراء قائمة بريدية.
  • من الممكن أن تشتري قائمة بريدية، ثم تكتشف بعد ذلك أنها غير مستهدفة للغرض الذي قمت بشراءها من أجله.
  • سر نجاح الاميل ماركتنج يعتمد علي الثقة، ففي الغالب لايقوم مستخدمي الإنترنت بفتح الرسائل المرسلة من مواقع مجهولة لهم، لذلك فرصتك في تحقيق نتائج من القوائم المشتراه ضعيفة.

لذلك الكثير من المسوقين الرواد في مجال الإميل ماركيتنج لاينصحوا بشراء قائمة بريدية، وبناءاً على ذلك إذا كنت تريد دخول مجال التسويق من خلال الإيميل، فعليك بناء قائمتك البريدية بنفسك.

وفي هذه الحالة ستكون واحداً من اثنين:

  • صاحب موقع أو مدونة أو متجر إلكتروني (صاحب بيزنس اونلاين).
  • تعمل في مجال التسويق بالعمولة.

1. في حالة إمتلاكك بيزنس ولك موقع يمثله

ففي هذه الحالة يجب أن تضع في الموقع في مكان واضح استمارة الاشتراك في القائمة البريدية، وعلاوة على ذلك يجب أن تحفز الزوار على الاشتراك في قائمتك البريدية، كأن تمنحهم كتاب مجاني مثلاً.

2. في حالة كنت تعمل في مجال التسويق بالعمولة

ففي هذه الحالة يجب أن تقوم بعمل (Landing Page)، وهي عبارة عن صفحة وسيطة بين مصدر الزوار المباشر وبين صفحة المعلن (التي قد تكون صفحة بيع منتج أو صفحة عرض معين).

و يجب أن تمتلك سبباً مقنعا للزائر لكي يقوم بالاشتراك في قائمتك البريدية، مثل أن تعطيه كتاباً مجانياً، أو أن تجعل الاشتراك في القائمة البريدية خطوة لابد من عملها حتي يصل لصفحة المعلن.

كيفية التسويق عبر البريد الإلكتروني

التسويق عبر البريد الإلكتروني يقوم بشكل أساسي من خلال الإعداد والضبط الصحيح للمنظومة التسويقية البريدية، فهو يعتمد بشكل كبير على الآلية التي عليك إعدادها، ومن ثم مراقبة الآداء وعمل التطويرات اللازمة لتحسين النتائج.

وإليك في خطوات منفصلة كيف يمكنك التسويق عبر الاميل:

1. بناء النظام

Email Marketing له طبيعة خاصة، مختلفة نوعاً ما عن باقي أنواع التسويق الرقمي، فهناك نظام أو System لابد من بناءه أولاً لكي تبدأ عملية التسويق عن طريق الاميل.

هذا النظام يتكون من بعض العناصر وهي:

أ/الاشراك في أحد خدمات الاميل ماركتنج

وهي عبارة عن خدمات لجمع وإدارة القوائم البريدية، من خلالها يتم تخزين وحفظ بيانات المشتركين في القائمة البريدية (الاسم – الريد الالكتروني..الخ).

ومن خلالها يتم ارسال رسائل للمشتركين بصورة آلية وفقاً لإعدادات مسبقة، (سوف يتم تناول أهم مقدمي هذه الخدمة لاحقاً).

ب/ تصميم استمارة لالتقاط بيانات المستخدمين

هناك الكثير من أنواع هذه الاستمارات، فمنها ما يظهر كنافذة منبسقة فوق محتوى الموقع، ومنها ما يكون بجانب محتوى الموقع.

وفي أحياناً أخرى يتم التقاط بيانات المستخدمين من خلال عملية التسجيل بالمواقع، مثلاً عملية فتح حساب فيسبوك تتطلب منك ادخال الاسم والاميل، ومن ثم يتم استخدام هذه البيانات في ارسال رسائل لك، وذلك دون التسجيل في استمارة منفصلة.

ج/ ربط استمارة الاشتراك في القائمة البريدية بخدمة Email Marketing

يتم ذلك من خلال كود تمنحه لك الشركة مقدمة الخدمة، ويتم وضعه بالموقع والذي يقوم بعملية نقل البيانات.

علي الرغم من أن هذه عملية برمجية، إلا أنها غير صعبة ويمكن لغير المبرمجين انجازها، وفي الغالب ستجد أغلب شركات الاميل ماركتنج لديها فيديوهات ومقالات تعليمية لكيفية ربط الخدمة بالموقع لديك.

وفي حال كنت تعتمد على ووردبريس في بناء وإدارة موقعك فستجد الكثير من الإضافات التي توفر لك إمكانية الربط بشكل آلي.

د/ ضبط هوية العلامة التجارية الخاصة بك

تسمح لك شركات الاميل ماركتنج بعمل تصميم فريد للرسائل التي تقوم بارسالها للمشتركين، مثل وضع شعار الشركة الخاصة بك، واختيار ألوان معينة لاستخدامها (من خلال إنشاء رسائل بلغة html).

وتمكنك أيضاً من استخدام صور، أو عمل Embed من متجرك لبعض المنتجات، وأيضاً وضع بيانات التواصل (مثل رابط الموقع وعنوان البريد الإلكتروني، واسم الشركة، وأيقونات صفحات مواقع التواصل الاجتماعي).

هـ/ ضبط نظام الرسائل

الرسائل هي المخرج التسويقي النهائي من عملية التسويق عبر البريد الإلكتروني، وهي يتم ضبطها من خلال شركة التسويق عبر البريد الإلكتروني، ويتم ارسالها بشكل آلي وفقاً لأوامر معدة مسبقاً.

والرسائل هنا هي التي سوف تحصل من خلالها على منافع تسويقية، ولكن عليك أن تفهم جيداً أنه ليس كل رسالة سترسلها لمشتركي القائمة البريدية فهي رسالة تسويقية.

ولذلك دعونا نقوم بتقسم الرسائل عبر نظام التسويق عبر الاميل لنوعين:

رسائل نظامية:

وهي الرسائل التي يتم ارسالها بشكل آلي بناءاً على فعل معين يقوم به المستخدم، وأهمها:

  • رسالة تفعيل البريد الإلكتروني (وهي التي يتم ارسالها للمشترك الجديد، والتي تحتوى على رابط لتفعيل عنوان البريد الإلكتروني).
  • رسالة الترحيب بالاشتراك الجديد (وهي التي يتم ارسالها بعد تفعيل البريد الإلكتروني لتهنئة المشترك بالانضمام للقائمة البريدية).

الجدير بالذكر أن الرسائل النظامية يتم ضبطها مرة واحدة عند بداية التسويق عبر الاميل، وفي الغالب لا يتم تغييرها لأنها بمثابة شيء ثابت، ولكن بالطبع يمكن تغييرها أو التعديل عليها كما تشاء.

رسائل تسويقية:

وهي الرسائل التي تقوم بارسالها للقائمة البريدية لأغراض ترويجية مثل:

  • رسالة اسبوعة بالمقالات التي تم إضافتها للمدونة الخاصة بك.
  • رسالة تحوي عروض على منتجات معينة من متجرك الإلكتروني.
  • رسالة تذكير بعربات التسوق المتروكة.

هذه الرسائل أيضاً يتم ارسالها بشكل آلي، ولكن في الغالب يتم التعديل عليها وفقاً للخطة التسويقية التي تتبعها في وقت بعينه.

الآن أنت جاهز للبدء في استخدام التسويق عبر البريد الإلكتروني لتحقيق منافع تسويقية للبيزنس الخاص بك… لذا تابع الخطوة التالية.

2. بناء القائمة البريدية

تسمي هذه العملية في عالم Email Marketing بمصلح Op-tin، وهناك مصطلح آخر مهم ويسمى Double Opt-In، والفرق بين الأول والثاني؛ أنه في الأول تنتهي عملية التسجيل بالقائمة البريدية بمجرد ادخال البيانات.

أما في Double Opt-In يجب تفعيل عنوان البريد الإلكتروني، وذلك عن طريق ارسال رسالة للبريد الإلكتروني بها رابط خاص، يجب أن يقوم المستخدم بالضغط على هذا الرابط لتفعيل التسجيل بالقائمة البريدية.

بالطبع جميع المحترفين في عالم التسويق عبر البريد الإلكتروني يوصون ببناء القوائم البريدية من نوع Double Opt-In.

بناء القائمة البريدية ليس بالأمر السهل، ويتوجب عليك فيه القيام بجهود تسويقية، وعمل الكثير من التجارب والاختبارات للوصول لأفضل نتيجة ممكنة.

والنقطة الأساسية للنجاح في بناء قائمة بريدية هي من خلال تقديم سبب قوي للمستخدمين بالاشتراك في القائمة البريدية (مثل الظهور بمظهر العلامة التجارية، أو منحه محتوى جيد).

مثلاً: أنت عندما تشتري من امازون ستقوم بكل ثقة بوضع علامة صح آمام استلام رسائل ترويجية على بريديك، وهذا لأنها علامة تجارية موثوقة، أيضاً في حال وجدت مدونة تقدم محتوى جيد، فستقوم بكل ثقة بملء استمارة الاشتراك في القائمة البريدية.

3. البدء في ارسال الرسائل التسويقية

هذه العملية مرتبطة بإعدادات النظام، فمن الصعب القيام بارسال الرسائل التسويقية للمستخدمين بشكل يدوي.
من هنا تأتي أهمية النظام، فمثلاً يمكنك ضبط رسالة ترسل كل شهر تحتوى على أكثر المنتجات مبيعاً في متجرك الإلكتروني.

يمكنك ضبط رسائل تسويقية اسبوعية للمستخدمين أو شهرية أو كل 15 يوم، وليس هذا فقط ما يمكن ضبطه من خلال النظام، فهناك الكثير من الإعدادات المتقدمة الأخرى التي من خلالها يمكن تصنيف مشتركي القائمة البريدية، وارسال رسائل خاصة لهم وفقاً لتصنيفهم هذا.

فمثلاً يمكنك ارسال رسالة لكل متسوق مر ثلاثة أيام على تركه عربة تسوق دون اتمام عملية البيع.

إليك مثال:

أهلاً بك احمد
لقد قمت منذ ثلاثة أيام باختيار بعض المنتجات لشراءها، ولكن لم تكمل عملية الشراء

نتواصل معك لنخبرك أن المنتجات التي اخترتها مازالت متاحة في متجرنا، ويمكنك الدخول لحسابك واتمام عملية الشراء من خلال الرابط بالأسفل بضغطة زر واحدة“.

والآن دعونا ننتقل لنقطة مهمة أخرى.

أهم معايير نجاح التسويق عبر البريد الإلكتروني

أهم معايير نجاح التسويق عبر البريد الإلكتروني

التسويق عبر البريد الإلكتروني مثله مثل أي نوع آخر من التسويق، فهو لديه معايير للنجاح، والتي يمكنك من خلالها ملاحظتها فهم إلى أي مدى أنت ناجح في التسويق بالاميل.

1. معدل فتح الرسائل

المقصود بمعدل فتح الرسائل هنا هو كم مستخدم قام بفتح الرسالة المرسلة من كل مائة مستخدم استلم الرسالة، فمثلاً لو كان لديك قائمة بريدية تتكون من 100 مستخدم، وقمت بارسال رسالة، وحصلت على معدل فتح 15%، فهذا يعني أن هناك 15 مستخدم قاموا بفتح الرسالة من الـ 100 مستخدم الذين استلموها.

عندما يكون معدل الفتح ما بين 20- 25% فهذا يعني أن لديك استراتيجية فعالة، وإذا كان معدل فتح الإيميل الخاص بك هو 5- 10%، فأنت بحاجة إلى فحص برنامجك والعثور على مجالات للتحسين.

ولحساب نسبة النقر إلى الظهور خذ عدد المستلمين الذين نقروا على الرسالة الخاصة بك، وقسم ذلك على عدد رسائل البريد الإلكتروني التي أرسلتها.

بالطبع هناك الكثير من العوامل التي تساهم في زيادة معدل فتح الرسائل مثل:

  • كيف تم بناء القائمة البريدية من الأساس.
  • مدى الموثوقية التي تتمتع بها كبيزنس أو علامة تجارية.
  • عنوان الرسالة ومدى جاذبيته.

2. تكرار فتح الرسائل ومعدل إلغاء الاشتراك

هل تتساءل عما إذا كان العملاء المحتملين مهتمين أم لا؟ انظر إلى عدد المرات التي فتحوا فيها رسالتك.

إذا كثر العدد فهذا يعني أنهم وجدوا أن الإيميل الخاص بك ذا قيمة، واستمروا في التعامل معه، ومن الواضح أنهم اختبروا شيئًا وجدوه ذا قيمة بالنسبة لهم، أيضاً من المهم قياس الوقت الذي قضاه المستخدم في قراءة الرسالة.

تكرار فتح الرسائل يعتمد في المقام الأول على الموثوقية التي تنبغي أن تعمل على بناءها بينك وبين المستخدمين.

أما بخصوص معدل إلغاء الاشتراك فهو ببساطة نسبة من قام بإلغاء الاشتراك من اجمالي من قام بتلقي الرسالة، فلو أرسلت مائة رسالة وقام 3 مشتركين بإلغاء الاشتراك فهنا معدل الإلغاء هو 3%.

إذا كان لديك معدل مرتفع من إلغاء الاشتراك، فأنت بحاجة إلى فحص استراتيجية التسويق بالإيميل الخاصة بك، لأن ربما المحتوى الخاص بك ليس مثيراً للاهتمام، أو عنوان الموضوع غير جذاب، أو معدل الارسال مرتفع.

3. النقرات على الروابط في الرسالة

يتماشى هذا مع معدل الفتح المتكرر. شخص ما فتح رسالة الإيميل الخاصة بك، ماذا الآن؟

يشير تتبع النقرات في الايميل الخاص بك إلى أن المستخدمون مهتمون بالمحتوى، سواء كان عرضًا مجمعًا للمنتج، أو مقالة، أو مقطع فيديو قصيرًا (ملحوظة: تحصل مقاطع الفيديو على أكبر عدد من النقرات).

قياس النقرات على الرابط سيعلمك بالمحتوى والعروض التي تلقى استحسان جمهورك.، ومن ثم سيساعدك على تطوير طريقتك في وضع الروابط بالرسائل.

أيضاً يتوجب قياس نسبة من قام بالنقر على الروابط من اجمالي من قاموا بفتح الرسالة، فوفقاً لمثالنا السابق فلو تم فتح الرسالة من 15 مستخدم، فكم منهم قام بالضغط على الروابط الموجودة بالرسالة.

4. معدل التحويلات

يعد معدل تحويل الإيميل أحد أفضل مؤشرات الأداء الرئيسية “الكلية” التي يمكنك تحديدها، بينما يفضل البعض التركيز على الربحية الإجمالية أو عائد الاستثمار.

عائد الاستثمار النموذجي للتسويق بالايميل هو 122%.

أتعرف ياعزيزي ما هو عائد الاستثمار لإعلاناتك خارج المنزل أو الراديو أو التلفزيون أو المطبوعات؟ دعني أخبرك إنه على الأرجح أنك لن تتمكن من قياس عائد الاستثمار لقنوات الإعلان التقليدية مثل التسويق عبر الإيميل.

عدد الأشخاص الذين يقومون بتنزيل عرضك أو شراء منتج من الإيميل الخاص بك، هذه هي التحويلات التي تدفع المبيعات، وتسمح لك بالاستمرار في تحسين برنامج التسويق عبر الإيميل.

للتطبيق في مثالنا السابق كم شخص من الـ 15 الذين فتحوا الرسالة سيقومون بشراء المنتج الخاص بك (هذا في حالة كانت الرسالة تحتوي رابط شراء مثلاً).

كيفية تحسين معدلات تحويل الإيميل؟

هناك طريقتان رئيسيتان لتحسين معدلات التحويل وهما:

  • يمكنك تحسين مدى تخصيص عرضك من خلال استراتيجيات التجزئة والقنوات الشاملة المناسبة.
  • يمكنك تحسين آليات العروض نفسها (تنفيذ أفضل الممارسات مثل أوقات الارسال، وعناوين الرسائل، وما إلى ذلك).

كيف تكتب عنوان ايميل جذاب لتحسين معدلات الفتح والضغط على الرابط والتحويل؟

عنوان الرسالة هو أهم سطر في محتوى إيميلك بأكمله، ولذا عليك اتباع توصيات الخبراء ومنها:

  • لا ترسل اميل ابداً بدون عنوان، لأن هذا يترك انطباع سيء لدي المستخدم، وأيضاً خدمات الاميل المجانية (مثل جيميل) تصنفه كبريد مزعج.
  • لا ترسل اميل بعنوان طويل جداً، أو قصير جداً، لأن هذا يترك انطباع سيء لدي المستخدم.
  • لا ترسل اميل بعنوان خادع لزيادة معدل الفتح، لأن هذا سيؤثر بالسلب على المدى الطويل.
  • قم بضم اسم المستخدم لعنوان الاميل.
  • استخدم صيغة السؤال لإثاة فضول المستخدمين.
  • اجعل العنوان سهل وبه تركيز على جوهر الموضوع.
  • استخدم العنوان الصادم والمثير للفضول، مثلاً “خطتك التسويقية فاشلة لأنك لا تفكر في الاتجاه الصحيح” (عنوان رائع لمدونة عن التسويق الإلكتروني).
  • لا تكتب عنوان يحرق محتوى الرسالة.
  • استخدم الارقام إذا امكن.

أهم المواقع التي تقدم خدمات Email Marketing

كما ذكرنا بالأعلى، أن وظيفة مقدمي خدمات الاميل ماركتنج تتضمن بناء نظام كامل لتسجيل وحفظ بيانات المشتركين، وأيضاً ضبط وإدارة نظام ارسال الرسائل بصورة آلية.

باختصار خدمات الاميل توفر لك كل شيء تحتاجه من الناحية التقنية لكي تبدأ في التسويق عبر الاميل، وإليك باختصار بعض أهم ما تمنحه لك خدمات الاميل من خواص وذلك من خلال حسابك لديهم:

  • تمثل خدمات التسويق عبر البريد الإلكتروني وحدة لتخزين بيانات المستخدمين المشتركين في قوائمك البريدية.
  • توفر لك قوالب لاستمارات التقاط بيانات المستخدمين.
  • توفر لك إمكانية الارسال الآلي للرسائل التي تود ارسالها وفقاً لأوامر أنت تحددها.
  • توفر لك قوالب ونماذج لرسائل HTML مع إمكانية التعديل عليها.
  • توفر لك إحصاءيات دقيقة لمعدلات فتح الرسائل والضغط على الروابط وإلغاء الاشتراك…الخ.
  • توفر لك إمكانية رفع قوائم بريدية جاهزة واستخدامها (وذلك وفقاً لشروط معينة).
  • توفر لك إمكانية أخذ نسخة من القوائم البريدية الخاصة بك.

بالطبع كل شركة تحتوى على خواص ومميزات مختلفة عن الأخرى، وربما في بعض الشركات تجد المزيد من المميزات، وفي الغالب أغلب الشركات توفر خطط مدفوعة شهرية، وفقاً لحجم القائمة البريدية، ولكن بعض الشركات توفر خطط مجانية بإمكانيات محدودة جداً.

وإليك قائمة بأهم وأشهر مقدمي خدمة Email Marketing:

نصائح هامة لتوليد مبيعات من التسويق بالبريد الإلكتروني

عندما يتعلّق الأمر بتوليد المبيعات، فإنه لا يخفى عليك أن التسويق عبر البريد الإلكتروني يأتي على أول قائمة أفضل الأدوات والمصادر لذلك.

باستراتيجيّة مُحكمة وممارسات صحيحة، يمكنك تحويل هذه الأداة إلى آلة توليد مبيعات وإتمام صفقات فائقة الأداء.

وإليك أهم النصائح التي ستجعلك تحقق ذلك:

1) صمّم قوالب بريديّة مختصرة ومرتّبة

أول أساسيات توليد عملاء من التسويق بالبريد الإلكتروني هو أن يكون هذا البريد منمّقًا.

راع أن عملاءك يتلقّون عشرات ومئات الرسائل يوميًا على صندوق واردهم؛ لذا فأنت تريد أن تكون رسالتك موجزة ومباشرة، وفي ذات الوقت جذّابة للعين. وهذا لن يكون إلا بتصميم متقن وأنيق، على ألّا يكون التصميم نفسه مُشتِّتًا عن مضمون الرسالة نفسها.

إليك بعض النصائح لذلك:

أ) استخدم خطوطًا مجرّدة: لا ينبغي أن تكون رسائلك البريدية مبالغًا فيها. المهم أن تكون سهلة القراءة؛ لذا استخدم خطوطًا مجرّدة واضحة.

ب) استخدم تصميمًا بسيطًا: اختر قالبًا مرتبًا وبسيطًا لكي تصبح رسائلك مريحةً للعين، وبالتالي موثوقةً ومباشرة المضمون للقاريء.

ج) اهتم بتنسيق الخط: استخدم كتابةً جيدة التباعد بين الأسطر والحروف، وأبرز المعلومات الأكثر أهمية قدر الإمكان حتى يمكن للقرّاء أن يستوعبوا الرسالة بأيسر جهد.

د) ضع رسالة إجراء فعل واضحة – CTA: على زر إجراء الفعل أن يكون سهل الرؤية والضغط عليه، خاصةً للعملاء على الأجهزة الجوّالة.

2) استخدم عناوين جذابة ومحتوى موجر

تؤثّر عناوين البريد الإلكتروني الجذّابة على القرّاء بالنقر والقراءة، وأخيرًا التفاعل مع الرسالة. فمثلًا رسالة تحمل عنوان «تخفيض 20% على كل مشترياتك اليوم» يمكنها أن تدفع العميل المتلقي لسرعة فتح وتفقّد الرسالة، والاستفادة من العرض.

لتوليد عملاء أكثر جودة وكمًَا من التسويق بالبريد الإلكتروني، تأكّد من أنك تُحمل رسائلك عناوينًا موجزةً وقصيرة.

كما يتعيّن على العناوين أن تعكس غرض هذه الرسالة، وأن تخلق شعورًا بالعجلة مثل استخدام «عرض لمدة محدودة» أو «عرض حصري لليوم فقط» وهكذا، على ألّا يتجاوز طول العنوان 30 أو 50 حرفًا.

أما بخصوص محتوى الرسالة فعليك ان تفهم أن عملاؤك يستقبلون ما لا يمكنك التنبّؤ به من الرسائل يوميًا، وأنت تريد أن يقرأوا رسالتك ويتفاعلوا معها؛ لذا فعليك أن تمنحهم رسالةً مختصرةً وجذّابة كما وضّحنا.

لكن عندما يتعلّق الأمر بالمحتوى، فيمكنك الاستغناء -إن أمكن- عن النصّ، وإدراج مرئيّات أو صور أكثر لكونها أكثر جذبًا للانتباه من الرسائل النصّية.

يمكنك كذلك أن تجعل محتوى رسالتك البريدية أكثر مرحًا وربما تشويقًا لتدفع عملاءك للتفاعل معها، وبالتالي تحصد اشتراكات وصفقات أكثر من ورائها.

3) استخدم دائمًا دعوات لإجراء فعل قوية

كما ستهتم بالتصميم والعنوان في رسالتك البريديّة، لا بد كذلك أن تهتم بإدراج دعوة إجراء فعل واضحة ومتكاملة يمكن للقرّاء رؤيتها والتفاعل معها.

ولتدمج دعوةً قويّة في رسائلك؛ استخدم لغةً إبداعيّة وغير متكرّرة لتجذب بها اهتمام المتلقّين وتشجعهم على التفاعل مع دعوتك هذه.

الدعوات الأكثر فعالية هي التي تجمع بين عنصري التشويق أو الغموض والعجَلة؛ حيث يصعب التغافل عنها، وفي نفس الوقت تحثّ القرّاء على إتّخاذ إجراء، وبالتالي تحسين ورفع تحويلات العملاء.

4) تجنّب استخدام العنوان البريدي «no-reply»

مثلما قد تُغرق الشركات صناديق وارِد عملائها برسائل ترويجية لا أول لها ولا آخر، فالعكس أيضًا كثيرًا ما يحدث، فقد تجد الشركة نفسها غارقة كذلك في رسائل غير قيّمة أو ذات أهمية من عملائها.

ولمنع هذا السيناريو من الحدوث، تلجأ الشركات لاستخدام عنوان بريدي باسم no-reply لترسل رسائلها الترويجية لعملائها.

الأمر الذي لا يعد أكثر الاستراتيجيّات نجاحًا. فإذا كنت ترغب في بناء علاقة قائمة على الثقة والتواصل الفعّال بينك وبين عميلك، فلا تبعث إليه برسالة تخبره في أوّلها ألّا يجيب عليها!

5) نفّذ اختبارات الفصل -split test لرفع معدلات النقر والفتح

تنفيذ اختبارات الفصل والتقسيم لرسائلك البريدية مهمة لتحسين كل من محتواها واستراتيجيتها الإعلانية بشكل عام. هناك دائمًا شيء ما يمكنك تطويره والتعديل منه. وباختبار وتجربة نماذج مختلفة من رسائلك البريدية ستتمكّن من إيجاد النموذج الأكفأ أداءً في زيادة معدلات التحويل.

المهم في كل هذا، أن تعرف بالضبط ما الذي تستهدفه من هذا القياس. لا تترك المسألة عائمة، وإلّا فكيف ستقيس وتختبر أداءها؟ قد يكون عامل الاختبار هنا إما عنوان الرسالة أو محتواها أو زر دعوة إجراء الفعل أو قالب التصميم أو أي شيء آخر.

بمجرد تقريرك أيّ العوامل ستبدأ بها، ستتمكّن لاحقًا من استخدام أدوات القياس الملحقة في البرنامج أو المنصّة التي تستخدمها في التسويق عبر البريد الإلكتروني.

6) اضبط الرسائل ليسهل قراءتها على الهواتف

53% من الرسائل الإلكترونية يتم فتحها على الهواتف النقّالة. أي أن أكثر من نصف صناديق الوارد في العالم مرتبطة بأجهزة محمولة؛ هذا لأن العملاء يفضّلون تفقّد الجديد بسرعة ودون عناء.

معلومة كهذه تخبرك أن أهتمامك بكيف يرى عملاؤك البريد الذي ترسله إليهم على هذه الأجهزة لا يقل أهمية عن معرفتك كيفية توليد عملاء من التسويق بالبريد أصلًا.

اعتن بحجم الشاشات المختلفة، ونوع وحجم الخط، وسرعة التحميل، وكيفية ظهور التصميم على هذه الشاشات، ومواضع الأزرار، وأي شيء من شأنه أن يحسّن تجربة نقر وقراءة وتفاعل العميل مع رسالتك.

7) انتبه لهذه النقاط الهامة

أ) اجعل الاشتراك في بريدك الإلكتروني سهلاً، أضف نموذجًا إلى صفحتك الرئيسية وجميع حسابات الوسائط الاجتماعية لزيادة عدد المشتركين.

ب) قم بتضمين أزرار المشاركة الاجتماعية وزر ارسال بريد إلكتروني إلى صديق” في رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك.

ج) قم بإضفاء الطابع الشخصي على جميع رسائل البريد الإلكتروني، فعندما تقوم بتخصيص رسائل البريد الإلكتروني باسم المستخدم فهذا يزيد من معدلات فتح الرسائل والتحويلات

د) لا تهمل أبداً متابعة نتائج حملاتك التسويقية، وقم بعمل المزيد من الاختبارات والتجارب للحصول على أفضل النتائج الممكنة.

تذكر دائماً أن التتبع والتحليل هو من أساسيات التسويق الرقمي بشكل عام.

هـ) تجنب استخدام الكلمات التي يتم تصنيفها كبريد مزعج (مثل مجاني، احصل، مال…) قم بعمل بحث للوصول لكل الكلمات.

ن) تجنب استخدام الممارسات التي يتم تصنيفها كبريد مزعج مثل وضع المزيد من الروابط في الرسالة.

و) لا تغمر مشتركي قائمتك البريدية بالرسائل، رسالة اسبوعية أو حتى شهرية واحدة فعالة أفضل من واحدة كل يوم وتترك أثر مزعج لدى المستخدم.

ي) تعامل مع قائمتك البريدية على أساس أنها تمثل بشر، ولذا احرص دائماً على بناء علاقة، وحاول الظهور بمظهر المساعد وليس المسوق.

الآن قد انتهينا من الدليل الشامل في التسويق عبر البريد الإلكتروني المقدم من الرابحون، والذي نتمنى أن يكون مفيداً لكل شاب عربي يريد استخدام هذه القوة التسويقية في تطوير البيزنس الخاص به.

17 فكرة عن “ما هو التسويق عبر البريد الإلكتروني وكيف تبدأ به”

  1. جزاك الله خيرا كل مقال اقرأه بالرابحون يعتبر كورس شامل
    عندى سؤالين من فضلك
    1. لماذا يفضل المسوقين المحترفين double opt- in عن opt-in ببناء القوائم البريدية؟
    هل للتأكد ان الايميل المسجل حقيقي وانه لم يتم تسجيل بيانات وهمية؟
    2. معذرة لانى مبتدئة تسويق اليكترونى.
    لم افهم معنى معدل التحويلات
    هل هو فقط معناه عدد العملاء المشترين من خلال الايميل؟

    شكرا مقدما
    وجزاكم الله خيرا على حرصكم في توصيل المعلومات بسهولة للمبتدئين امثالى☺️

    1. أهلاً بكِ شيماء.
      تعليقك أسعدني جداً، ويسعدني بالطبع أجيب على السؤالين.

      مفهوم double opt- in يعني أن المستخدم قام بتفعيل اشتراكه، أي ادخل اميله وتلقى رسالة التفعيل على البريد فقام بالضغط عليها وفعل اشتراكه، وهذا بالطبع يجعله أعلى قيمة من مجرد أحد ادخل اميله فقط.
      double opt- in أعلى قيمة لأنه يأتي من مستخدمين مهتمين حقاً.

      بخصوص معدل التحويل فلدينا مقال خاص عنه بعنوان ما هو معدل التحويل (Conversion Rate) و كيف يمكنك تحسينه
      يمكنك العودة له لفهم الأمر بشكل مفصل.

      نتمنالك كل التوفيق والنجاح ويسعدنا جداص كونك صديقة للرابحون

      1. السلام عليكم استا ذ لدي انترنيت واريد العمل عليها كالتسويق عبر الانترنيت اين ابحث عن العمل

  2. السلام عليكم استاذنا الفاضل شكرا على مجهودك الرائع الذي تقدمه لنا
    انا ليس لدي موقع لبناء قائمة بريدية و اريد استعمال طريقة صفحة الهبوط
    سؤالي هو:
    ـ أين ساضع صفحة الهبوط لكي ترى من قبل الناس؟
    ـ و هل الموقع افضل من صفحة الهبوط في ينشاء القائمة؟
    ـ و ما رأيك في شراء قائمة بريدية؟
    و شكرا

    1. وعليكم السلام استاذ زكريا.

      1- عليك الترويج والحصول على زوار لصفحة الهبوط لكي تبني القائمة البريدية، مثلاً عمل حملات إعلانية لها.
      2- هذا يتوقف على هدفك.
      3- لا أقترح فكرة شراء القوائم البريدية.

      بالتوفيق لك.

  3. أخي العزيز البريد الإلكتروني محتواه قليل جدا في الويب ، أين يمكنني تعلم إنشاء sender خاص بي ، أي أرسل مالا نهاية بدون الحاجة لشركات الإرسال ، ماذا أحتاج لو كنت تعرف الإجابة و شكرا

  4. اهم شي في الايميل ماركيتين هو وصول الرسالة الى الانبوكس وليس السبام و لحد الساعة عندي مشاكل معها لانهم لو عملت كل شي صح لن تظمن وصول الرسائل
    هل فيه خدمة مدفوعة لعمل هذا ؟

    1. نعم هذا صحيح.
      ولكن الأمر يتوقف على استخدام خدمة قوية وموثوقة واستخدام خاصية تفعيل الاميل Double opt-in.
      أيضاً من المهم عدم احتواء رسائل الأميل على كلمات تسويقية مشكوك بها مش مجاني أو كلمات مرتبطة بالدفع.
      كل هذه الأمور تصنع فارق كبير.

  5. السلام عليكم أستاذ مجدي .. عمل رائع يستحق الثناء ..فلك جزيل الشكر … أود أن أسألك إذا كنت أريد شراء قوائم بريدية جاهزة من شركة ما أو موقع ما … مقسمة أو مفهرسة حسب المجال أو الدوله (القطاع النفطي – البنوك – الموانئ …..)(أو داخل دولة ما بعينها) فما هي الجهات الموثوقة التي تزودك بهذه الايميلات وما هي الأسعار العادلة لهذه القوائم الجاهزة ؟
    تحياتي وسلامي لك

    1. وعليكم السلام استاذ وليد
      شكراً لك وشكراً لتعليقك الذي أسعدني.
      في الحقيقة وكما أشرت في المقال لا أوصي بشراء قوائم بريدية جاهزة، فوفقاً للمنطق لن تحقق لك نتائج تستحق دفع المال من أجلها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top