الرئيسية » تطوير الذات » تنسيق الألوان وفقًا لمفهوم عجلة الألوان (دليل شامل)


تنسيق الألوان وفقًا لمفهوم عجلة الألوان (دليل شامل)

تنسيق الألوان وفقًا لمفهوم عجلة الألوان

بقلم فريال زايد
هل تعلم أن تنسيق الألوان يُمكن أن يؤثر بنسبة 60% على قبول أو رفض المنتج أو الخدمة الخاصة بك؟ الألوان تؤثر على جميع حواسنا العقلية والجسدية واللاشعورية والواعية، وعلى الرغم من تعلمنا الألوان في المدارس الابتدائية؛ إلا أن الأمر لا يزال صعبًا.

معرفة تنسيق الألوان مهم في الكثير من الأشياء التي تُستخدم من حولك، بدايةً من تنسيق ألوان ملابسك أو تناسق ألوان غرفتك، أو إذا كان لديك موقع إلكتروني أو حتى مشروع خاص وغيرها من الأشياء.

معرفتك بالتنسيق الجيد للألوان سيساعدك في تغير شكل منزلك وخزانة ملابسك وكذلك مشاريعك الإبداعية، بالتأكيد سيغير شكل حياتك! لكن ماذا إذا كنت بالفعل مصمم جرافيك؟ فهذا أول شيء يجب عليك تعلمه.

 وفي هذه المقالة سنتحدث عن تنسيق الألوان وفقًا لمفهوم عجلة الألوان؛ لأن عجلة الألوان من أساسيات تنسيق الألوان التي يجب على كل مصمم أن يعرفها جيدًا، بالإضافة للكثير من الأدوات ومصادر الإلهام التي لا يعرف عنها سوى المصممون المحترفون.

لذا سنبدأ بأهم شيء يجب عليك تعلمه وهو نظرية الألوان، فبتعرفك على نظرية الألوان على أساس عجلة الألوان يصبح الأمر أكثر سهولة.

نظرية الألوان الأساسية

عجلة الألوان التي سنتعرف عليها في الجزء القادم تتكون من 12 قطعة من الألوان مبنية على ثلاثة ألوان أساسية وهي: الأحمر، الأصفر، الأزرق، وعند جمع الثلاثة ألوان الأساسية تعطي ألوان ثانوية: كالأخضر والأرجواني والبرتقالي.

لكن هناك بعض المصطلحات التي تطبق على الأشكال المختلفة للون الواحد، والتي قد تكون غير واضحة للبعض، فكيف إذاً نميز بين النغمات والصبغات والألوان والقيم والظلال؟!

  • الصبغ: يُشير إلى لون نقي فهو مزيج من لون ما مع اللون الأبيض مما يزيد من الإضاءة.
  • الظل: هو مزيج من لون ما مع الأسود مما يقلل من الإضاءة.
  • النغمة: فهي اختلاط بالرمادي أو بالتلوين أو التظليل.
  • القيمة: عندما نصف لون بأنه فاتح أو داكن، فهذا يُشير إلى قيمته.

 ما هي عجلة الألوان

عجلة الألوان تم اختراعها عام 1666 بواسطة إسحاق نيوتن، قام إسحاق نيوتن بتعيين طيف الألوان على شكل دائرة، فعجلة الألوان توضح العلاقة بين الألوان وهي أساس نظرية الألوان، ويمكنك باستخدامها معرفة تناغم الألوان بالعثور على الألوان التي تخلق تأثيرًا رائعًا.

وهناك نوعان من عجلة الألوان:

  • RYB: هي عجلة الألوان التي عادةً ما يستخدمها الفنانون، فهي تساعد في الجمع بين ألوان الطلاء.
  • RGB: يرمز إلى نموذج اللون الإضافي لموجات الضوء، وهي الأداة المستخدمة عبر الإنترنت؛ حيث تُشير إلى خلط الضوء، لذا تُستخدم في شاشات الكمبيوتر والتلفزيون.

عجلة الألوان لن تساعدك إذا كنت لا تعرف كيف تستخدمها! فهناك من الأشخاص من يتصرف بحدسية في اختيار تنسيق الألوان، ولكن الكثير لا يعتمد على الحدس.

لذا هناك العديد من المجموعات المتناسقة على عجلة الألوان والتي يمكنك استخدامها للخروج بتصميمات رائعة على أساس صحيح.

ملحوظة: يطلق على هذه المجموعات أيضاً مصطلح مخططات أو أنظمة أو نظريات، لذا لا تشعر بالارتباك عند استخدام أحد هذه المصطلحات أثناء الشرح بالأسفل.

وإليك أهم مجموعات الألوان على عجلة الألوان:

1. أحادي اللون

يعتبر أحادي اللون من أبسط مخططات الألوان التي يُمكن تحقيقها؛ لأنه من المستحيل أن تخلق شكل مزعج وقبيح باستخدام لون واحد، فيستخدم هذا النظام جميع الاختلافات التي يمكن الحصول عليها للون واحد من حيث الإضاءة والتشبع، فتقوم باختيار لون واحد ثم استخدام النغمات والصبغات والظلال.

على الجانب الإيجابي لهذا النظام فهو يبدو نظيف وأنيق ومهذب، وعلى الجانب السلبي فقد يكون في بعض الأحيان مربك.

كما أنه من الصعب إنشاء نقاط محورية من الغرفة، ولكن هناك فكرة عصرية للانفصال عن اللون السائد، وهي على سبيل المثال: اللون الرمادي مع الوردي العصير.

2. المماثل

يستخدم هذا النظام ثلاثة ألوان متجاورة على عجلة الألوان كالأصفر والأخضر والبرتقالي، هذا المخطط ذو مظهر طبيعي يسهل إنشاؤه وُيحافظ على بساطة التصميم.

كما أنه يوفر المزيد من الاهتمام والتنوع، ومن المعروف أنها ليست كاللوحة التكميلية حيوية وغنية، إلا أنها تسمح بتباينات معتدلة عند استخدامها في المكان الصحيح.

وأفضل طريقة مع هذا النظام المماثل هو التلاعب بكلًا من الألوان الثلاثة بالتفتيح والتغميق، كما يمكن اختيار لون واحد يشغل أكبر مساحة من التصميم، ويدعمه لون آخر بكمية كبيرة، واستخدام ثالث لون في العلامات.

لذا لا يُنصح بهذا النظام استخدام الألوان بكميات متساوية، كما يُنصح بتجنب خلط الألوان الباردة مع الألوان الدافئة.

ملحوظة: الألوان الدافئة كالأحمر والبرتقالي والأصفر. بينما الألوان الباردة كالأخضر والأزرق والأرجواني، ومن المهم فهم هذا التقسيم حتى تتجنب في أغلب الأحيان خلط الألوان الدافئة مع الألوان الباردة.

 وعلى الرغم من أن هذه قاعدة عامة، ولكن كما تعرف لكل قاعدة شواذ، ففي بعض الأحيان ترى لون دافئ مقترن ببارد ويبدو الشكل رائعًا، كالذهبي المزين بالألوان الأرجوانية.

المجموعة الثالثة من عجلة الألوان هي الألوان التكميلية.

3. المكمل

نظام الألوان التكميلية هو مزيج بين لونين يقابلان بعضهما البعض في عجلة الألوان فهو نظام عالي التباين، كالأصفر في مقابلة الأرجواني أو الأزرق في مقابلة البرتقالي، فإذا كنت تريد جعل شيئًا ما بارزًا؟ فالألوان التكميلية هي اختيار جيد.

وهناك بعض القواعد التي يجب أن تتجنبها لتفادي التضارب:

القاعدة الأولى: هي تفضيل لون على الآخر أو استخدام الإثنين في خلفيات محايدة، كاختيارك لونًا سائدًا في الخلفية وجعل لونه التكميلي كلمسات في التصميم تزينه.

القاعدة الثانية: هي استخدام الألوان المتناقضة بنفس القيمة بجوار بعضها البعض فهذا أسوأ شيء للعين، ويمكن تفادي ذلك بتغير درجة اللون الآخر.

فإذا كنت تريد استخدام الأزرق والبرتقالي، ضع اللون الأزرق الباهت مع اللون البرتقالي الغامق، وضع في اختيارك المخطط التكميلي المنفصل (الذي سنتحدث عنه في النقطة التالية)، والذي يختلف عن المخطط التكميلي من حيث التنوع والتوازن.

4. المخطط التكميلي المنفصل

هذا النظام مختلف عن سلفه، فهو يوفر تنوع أكثر ويبدو أقل هدوءًا، يستخدم هذا النظام اللون الأساسي مع الألوان المجاورة للون التكميلي.

على سبيل المثال: إذا اخترت اللون الأصفر يكون لونه التكميلي هو البنفسجي المحاط بالأحمر والأزرق (الأحمر البنفسجي والأزرق البنفسجي).

هذا النظام اختيار جيد للمبتدئين الذين لا يملكون الخبرة في حظر الألوان، وقد يبدو هذا النظام أقل بريقًا من قبله، ولكنه يدعو للاعتدال ويحتفظ بتباين بصري قوي.

ومن الأنظمة الهامة للغاية في تنسيق الألوان أو تناسق الألوان هو النظام الثلاثي.

5. النظام الثلاثي

هذا النظام كالمماثل يستخدم ثلاثة ألوان، ولكن هذه الألوان متباعدة بالتساوي حول عجلة الألوان كالأرجواني والبرتقالي والأخضر.

يميل هذا النوع إلى النبض بالحياة حتى مع استخدام ألوان باهتة أو غير مشبعة؛ إلا أنها بالتأكيد أفضل من المخططات التكميلية.

النظام الثلاثي يقدم تباين عالي مع احتفاظ بالتوازن والانسجام بين الألوان، وحتى تنجح في استخدامه قم باستخدام التشبع الكامل من الألوان الثلاثة، ولكن إذا كان ذلك يؤذي عينك، وأنت تميل إلى الهدوء أكثر من الحيوية قم بتخفيف ودمج الألوان المحايدة.

نصل لآخر محطات مجموعات عجلة الألوان والأكثر ثراءً وهي تيتراديك.

6. التيتراديك

هي الأكثر تنوع وثراء بين كل الأنظمة، ولكنه من أصعب الأنظمة التي يُمكن استخدامها بفعالية، يستخدم هذا النظام 4 ألوان موزعة بالتساوي حول عجلة الألوان أي ننتهي بزوجين متكاملين؛ لذا يُعرف هذا النظام أيضًا بالـ “التكميلي المزدوج”

يمكن تنسيق الألوان في هذا النظام على أساس وضع لون واحد محور التصميم وإلا قد يبدو التصميم ملئ بالدوشة وغير متوازن.

ينصح بتخفيف الألوان الأربعة وعدم استخدامها بكميات متساوية خاصة إذا كانت الألوان من النوع الصلب، وإذا كنت ترغب بها بالتساوي تأكد من وجود خلفية محايدة ليصبح التصميم أقل بهرجة.

نصائح لمساعدتك في اختيار مجموعة الألوان الأنسب على عجلة الألوان

بعد تعرفك على مجموعات الألوان أو نظريات الألوان الأساسية، يمكن أن تكون قد شعرت بالحيرة لأي نظام يمكن أن تختار؛ لذا اتبع تلك النصائح:

1. ركز في سياق اللون الخاص بك

عندما تختار ألوان تصميمك. ركز بمقدار التباين الذي تريد أن تحصل عليه في جميع أنحاء التصميم.

على سبيل المثال: إذا كنت تنشئ مخطط شريطي بسيط. هل تريد أشرطة داكنة بخلفية داكنة؟ لا، على العكس أن تريد وجود تباين بين الأشرطة حتى يتمكن المشاهدون بالتركيز على الأشرطة، وليس الخلفية.

2. ارجع إلى عجلة الألوان لتحديد الألوان المماثلة

الهياكل المتشابهة لا تنشئ ألوان عالية التباين؛ لذا نستخدمها لإنشاء تصميم أكثر نعومة وأقل تباين.

على سبيل المثال: يمكن استخدام هيكل مماثل لإنشاء مجموعة من ألوان الربيع أو الخريف، أو إذا كنت تريد ألوان أكثر دفئًا استخدم اللون الأحمر، البرتقالي، الأصفر، أو أكثر برودة. استخدم اللون الاخضر، الأزرق، الأرجواني.

بالتأكيد لا تتباين بشكل كبير إلا أنها تبدو جميلة معًا.

3. ارجع إلى عجلة الألوان لتحديد الألوان التكميلية

يوفر هذا النظام أكبر قدر من التباين؛ لذا احرص بشأن استخدام الألوان التكميلية في المخطط، ومن الأفضل استخدام لون واحد واللون الآخر كرتوش في التصميم.

4. ركز على الألوان أحادية اللون من نفس اللون

النظام الأحادي اللون يوفر لك استخدام الظلال والصبغات المختلفة للون الواحد، وعلى الرغم من افتقارها لتباين الألوان. إلا أن التصميم يبدو نظيف ومصقول للغاية. كما يتيح لك التحكم بدرجات الألوان.

5. استعن بنظام ثلاثي يمكنك من إنشاء تباين عالي

هذه الأنظمة توفر تباين عالي مع الاحتفاظ بنفس درجة الألوان، ويتم وضع الثلاثة ألوان بالتساوي حول خطوط عجلة الألوان.

لذا من الأفضل حتى لا يكون ذلك قوي على العين أن تختار لون واحد معين، وتستخدم الإثنين الآخرين باعتدال، بمعنى أن تختار صبغة أكثر نعومة.

هناك الكثير من المعلومات النظرية الخاصة بتنسيق الألوان، ولكن عندما يتعلق الأمر بالعمل الفعلي؛ لاختيار ألوان التصميم، فمن الجيد استخدام أدوات لإنجاز المهمة بسهولة.

أهم أدوات تنسيق الألوان وفقاً لعجلة الألوان

هناك أدوات هامة ستساعدك بشكل كبير في اختيار ألوان تصميمك مثل:

1. Adobe Color

تتيح لك هذه الأداة المجانية إنشاء مخططات ألوان استنادًا لهياكل الألوان التي شرحناها بالأعلى، وبمجرد اختيارك للهيكل أو المخطط التي تريده يمكنك نسخه في HEX أو RGB.

كما أنه مزود بالعديد من أنظمة الألوان الجاهز التي يمكنك استخدامها بسهولة.

2. Illustrator

يتيح لك دليل الألوان اختيار لون واحد، وسيقوم بشكل تلقائي باختيار خمسة ألوان لك، بالإضافة لمجموعة من الصبغات والظلال لكل لون في التصميم.

3. أدلة ألوان أُخرى

إذا لم تكن من مستخدمي أدوبي، فبالتأكيد أنك استخدمت منتجات مايكروسوفت، والتي تحتوي جميعها على ألوان محددة مسبقًا.

يمكنك استخدام تلك الألوان والتلاعب بها كيف ما شئت، وكذلك باوربوينت يحتوي على أنظمة ألوان، والتي يمكنك الاستعانة بها لاستلهام الألوان لتصميمك، وتنسيق ألوان رائعة.

المعرفة بعجلة الألوان ليست هي العامل الوحيد لنجاح تنسيق ألوان تصميمك، فأنت الآن تعرف الألوان الأساسية، ولكن لا يزال لديك نقص كمصمم حول مصادر إلهامك!

 لذا سأمدك بأسرار تنسيق الألوان التي يستخدمها المصممون المحترفون، والتي لن يخبرك عنها أحد، والتي ستساعدك بشكل كبير في إلهام عقلك للحصول على تصميم خاص ومميز،

أهم المصادر لمساعدتك في تنسيق الألوان

1. أحصل على الإلهام أثناء التنقل

تقترح المصممة الموهوبة Callie Hegstrom أنه عند الحيرة في اختيار ألوان التصميم الخاص بك يمكنك أن تلتقط صور بألوان جميلة كتواجدك في حقل الزهور أو عند غروب الشمس، ثم تقوم باختبار هذه الألوان في Photoshop، فتطابق الرسومات مع أي صورة تعمل عليها للتأكد من أن النص متماسك.

لذا إذا كنت تمتلك صورة فوتوغرافية قم بتجربة الألوان منها أولًا حتى تنشئ لوحة ألوان سهلة وفعالة.

وهناك أدوات تساعدك في ذلك مثل Photocopa، وما عليك سوى تحميل صورة من هذا الموقع، واستكشاف الألوان المختلفة التي تتكون منها، وإنشاء لوحة ألوان تساعدك بشكل كبير.

2. استلهم أفكارك من مواقع الصور مثل بينترست

التغذية البصرية من خلال مواقع الصور ك Pinterest و Foter.com و VisualHant ستلهمك الكثير.

بالتأكيد حصولك على نفس درجات الألوان الموجودة بالصور من الألف إلى الياء أمر شاق للغاية ومحبط بعض الشيء؛ لذا قم بإنشاء لوحة إلهام خاصة بك، وقم بجمع الصور التي تناسب ذوقك، سيساعدك كثيرًا في تناسق الألوان.

3. قم بعمل تطابق اللون مع خصائص موضوعك

التصميم يدور حول الموضوع فلابد أن يتناسب معه. اسأل نفسك.. ما الموضوع التي تريد تصويره في قطعة التصميم. هل أزياء أم جمال أم رياضة؟

ثم فكر في الحالة المزاجية التي تريد أن تظهر في تصميمك. هل كتاب رياضي عدواني؟ هل نشرة أزياء لطيفة؟

4. تمسك بثلاثة أو أربعة ألوان

إذا لم تكن تبحث عن مظهر قوس قزح فتجنب جمع الكثير من الألوان ببعضها. يوصي المصمم العالمي جرافيك تشيلي أن تحتفظ بثلاثة ألوان فقط لتصميمك حتى لا تبدو مبتذلة.

كما ينصح بتخفيف الألوان الإضافية إذا اضطررت لإضافة أكثر من ثلاثة.

5. استعر ألوانك من الطبيعة

الناس ينجذبون أكثر إلى الألوان الطبيعية؛ لذا اجعلها مصدر إلهامك مما سيميزك كثير عن أسلافك من المصممين، ومن الأدوات القوية التي أنصحك بها هي موقع flickr، والذي سيمدك بالكثير من مناظر الطبيعة الساحرة، كأوراق الشجر والفاكهة، وكل ما يمكن أن يزين جمال الطبيعة.

6. تابع موقع عشاق الألوان

 ColourLovers ليس مجرد موقع بل مجتمع إبداعي يقوم فيه الناس من جميع أنحاء العالم بمشاركة اللوحات والألوان والأنماط.

من المواقع التي ستفيدك بشكل كبير كمصمم لذا انضم إليها، واحصل على مزيد من مصادر الإلهام.

7. استعن بحوامل الألوان

تقوم المصممة Callie Hegstrom بتفكيك مجموعة Pantone Color Bridge كلما احتاجت لاختيار الألوان. قد تكون تلك طريقة قديمة، إلا أنها تجدها مجدية.

وتوضح المصممة أهمية وجود دليل مادي، وعدم الاعتماد الوحيد على ألوان الشاشة خاصة عند اختيار مجموعة من الألوان، فإن عجلة الألوان لن تقطعها.

فستجد إلهام كبير عندما تبتعد عن شاشة الكمبيوتر، وتنظر إلى الحامل المادي، وذلك متاح بمجموعة Pantone، وما يميز هذه الحوامل أن كل لون منها يأتي ما يعادله من HEX.

كما أن الألوان المادية شيء مهم ورائع لأي مصمم يقوم بصياغة أي شيء على الإنترنت وطباعته. معرفة كيف سيبدو اللون على الطبيعة سيوفر لك وقت ومجهود كبير.

8. نسق ألوانك تبعًا للتصميم الداخلي

مجالات التصميم المختلفة تشترك في بعض التحديات ناحية الألوان، فعلى المصمم الداخلي أن ينسق المساحات باستخدام أنظمة الألوان التي تمتزج بشكل جيد مع بعضها.

تقدم المصممة البريطانية Genova نصيحة ذهبية لمصممي الجرافيك، فتقول ” 60% للون السائد – 30% للون الثانوي – 10 للون التميز”، وإذا كنت ترغب بإضافة مزيد من الألوان قسم اللون الثانوي أو السائد.

9. أنشئ لوحات ملونة

عندما ترى صورة ذات ألوان تحبها قم بتصويرها، وعندما تجد لوحة ألوان جيدة احتفظ بها واجمع كل ما حصلت عليه واحفظه عندك، ثم أذهب إلى جميع الأشياء المحفوظة لديك بالتأكيد ستجد الشيء المناسب.

اسمح لعقلك بالإلهام من أي مكان. التصميمات المعاصرة أو الفن التاريخي، ابحث على الإنترنت أو مصادر مطبوعة معك، وقد ذكرنا بنترست وأهميته في حفظ وفهرسة جميع أنواع اللوحات الرقمية. لكن ماذا عن مصادر الإلهام المادية؟

المصمم والمؤلف الكبير أوستن كلاون يدافع بشدة عن ملفات التمرير السريعة، وهو مجلد يمكنك من خلاله حفظ أهم الأمثلة الملهمة التي قد تجدها حولك؛ لذا لا تفوت أي مصدر للإلهام يمكن أن تحصل عليه حتى لو كان صورة من مجلة!

عندما يتعلق الأمر بتنسيق الألوان نجد أن كل تخصص فني لابد أن يكون له دليل خاص به؛ لذا خض في مزيد من المجالات الإبداعية.

تعرف على كل شيء حولك حتى لو كانت المباني والغرف التي تستخدم من حولك، بالتأكيد ستستفيد من تقنيات الألوان الرائعة.

اختيار ألوان موقع الويب الخاص بك أمر غاية في الأهمية، وليس كما يعتقد البعض يتم تناسق ألوان الموقع بعشوائية، فإذا كنت صاحب موقع أو مصمم مواقع سيفيدك ذلك بشكل كبير.

كيفية تنسيق ألوان الموقع الإلكتروني الخاص بك؟

تصميم موقعك الإلكتروني لا يجب أن يعتمد على ذوقك الشخصي أو ما تحب وما تكره من ألوان، فيجب أن تضع جمهور هذا الموقع في المقام الأول، وتبني ألوانك بناءً على تفضيلات هؤلاء الأشخاص.

أنظمة الألوان الخاصة بالموقع يجب ألا تكون عشوائية، لذا كن حريص على حصول مستخدمي الموقع على تجربة رائعة، وهو ما سيميزك عن منافسيك.

على سبيل المثال إذا ذكرت لك اسم شركة كوكاكولا… ما هو أول شيء سيخطر ببالك؟ يمكن أن يكون هو الحصول على واحدة، ولكن بعد ذلك يتبارد إلى ذهنك صورة شعار كوكاكولا الأحمر.

اللون هو جزء من العلامة التجارية، فلم تقم الشركة باختيار هذا اللون بشكل عشوائي، ولكن لأن هذا اللون يخدم أغراض تلك المنتج.

مثل:

  1. الطغي على باقي المنتجات الموجودة على أرفف السوبر ماركت باللون الأحمر الجذاب.
  2. اللون الأحمر يثير العاطفة والحب والإثارة والجرأة، وغيرها من المشاعر التي تريد شركة كوكاكولا أن يرتبط بها العميل.

وعند اختيار ألوان موقعك اتبع ثلاث خطوات، وهي اختيار اللون السائد، اختيار ألوان التميز، واختيار خلفية الموقع الخاص يك

ولنبدأ بأولى الخطوات:

الخطوة الأولى: اختيار اللون السائد

واللون السائد هو لون علامتك التجارية، كاللون الأحمر لكوكاكولا. هذا اللون سيساعدك كثيرًا في إبراز بعض المشاعر التي تحتاج أن يشعر بها العميل تجاه موقعك، وهو اللون الذي تريد أن يتذكره عميلك عندما يفكر بك، وهو كذلك اللون المستخدم في الشعار الخاص بك.

وإليك يعض الطرق التي ستساعدك على اختيار لون مناسب لموقعك:

1. استخدام الألوان المختلفة:

هذه الطريقة قادرة على جذب أنواع مختلفة من العملاء، وتحفزهم أيضًا على شراء الكثير من موقعك؛ لذا كن دقيق في اختيار تلك الألوان لجذب أنواع مختلفة من عملاؤك.

على سبيل المثال إذا كنت تروج لسجادات اليوجا، فاختيارك للون الأرجواني الذي يعبر عن الثروة أو اختيارك للون الأسود الذي يعبر عن القوة والفخامة بالتأكيد لن يكن موفق.

يتناسب مع سجادات اليوجا اللون الأخضر الذي يعبر عن الصحة والهدوء أو الأزرق الذي يعني السلام.

2. الاختلافات بين الرجال والنساء:

بالتأكيد كلًا منهما يفضل نوع من الألوان يختلف عن الآخر؛ لذا ضع في اعتبارك أي جنس يستهدف موقعك؟ وباستخدام تفضيلات الألوان التي يفضلها كلًا منهما يمكن تغير تصورهم ناحية العلامة التجارية.

هناك دراسة تؤكد أن كلا الجنسين يميلون للون الأزرق والأخضر، وكلا الجنسين على الأغلب يكره البرتقالي والبني، فإذا كان موقعك يستهدف الجنسين يُفضل استخدام الأزرق أو الأخضر كلون سائد للعلامة التجارية.

3. معرفة كيف يمكن أن تؤثر علامتك التجارية على مشاعر عميلك:

بعض الأشخاص يشترون منتجات معينة لإظهار شخصية معينة للآخرين، فارتداء حقيبة باهظة الثمن أو التواجد في مكان غالي الثمن يعطي انطباع لا شعوريًا لدى الآخرين.

لذا إذا كنت ترغب في جذب هذه النوعية من العملاء جرب اللون الأسود الفاخر، وإذا كنت تستهدف الأشخاص الهادئون جرب اللون الأخضر وهكذا.

وبعد أن عرفت أهمية اللون السائد وكيف تستخدمه في موقعك. عليك أيضًا معرفة أين تستخدمه؟

أنصحك باستخدام اللون السائد في عدد محدود من الأماكن التي من المهم أن ينتبه إليها الزائر، كاتخاذ إجراء معين (اتصل بنا – املأ هذه الاستمارة – سجل في هذه الرسالة)، فقم بوضع اللون السائد في المكان الذي ترغب بأن يتخذ فيه العميل قرار معين.

الخطوة الثانية: اختيار ألوان التميز

من الممل أن تستخدم لون واحد في جميع الأماكن بموقعك، ولجعل تصميمك أكثر احترافية قم بتسليط الضوء على الأجزاء الجديرة بالاهتمام باللون السائد كما ذكرنا بالأعلى.

وبمجرد اختيارك للون السائد تستطيع معرفة ألوان التميز باستخدام أداة Adobe Color CC، وهي أداة بسيطة ستساعدك إذا كنت غير متخصص في ذلك.

وبعد أن أصبح لديك اللون السائد بالإضافة لألوان التميز أو الألوان المكملة، الآن تستطيع استخدامها لإبراز المعلومات الثانوية (وهي المعلومات التي لا تمثل نقاط محورية).

لذا حاول أن تقتصر ألوان التميز على لونين أو ثلاثة؛ لأن كثرة تلك الألوان ستربك الزائر، واجعل هذه الألوان مخصصة للون الخلفية والأزرار الثانوية، ومربعات المعلومات.

الخطوة الثالثة: اختيار خلفية الموقع الخاص بك

اختيار لون الخلفية المناسب لموقعك يشبه إلى كبير اختيار لون حائط منزلك، فلون الخلفية الخاصة بالموقع تختاره بناءًا على ما تريد أن يركز عليه زوارك أو على الغرض من موقعك.

على سيبيل المثال:

1. مواقع المعلومات المكثفة أو المواقع التي تعمل في التجارة الإلكترونية على الأغلب تتميز بخلفية بيضاء أو محايدة؛ لأن الغرض منها هو إبراز المعلومات أو المنتجات.

2. مواقع شركات الأعمال التي يكون غرضها تعزيز علامتها التجارية لا تستخدم نفس اللون السائد، والذي سيكون مربك؛ لذا من المفضل أن تختار ظل أقل كثافة، ولا تنسى أداة Adobe Color CC التي ستساعدك بشكل كبير.

ولا يمكن أن أنهي هذا المقال عزيزي القارئ دون أن أمدك بمزيد من المواقع الجيدة لصالح تنسيق أو تناسق ألوان موقعك، وأبرز هذه المواقع هي:

الألوان التكميلية – Naturestable.com

الألوان المماثلة – Simplebits.com

الألوان التكميلية المنقسمة – Finaltouchapp.com

الألوان الثلاثية – 365daysofastronomy.org

الألوان المربعة – Panerabread.com

ألوان تيتراديك – Floridaflourish.com

اعلم أن هذا المقال يحتوي على الكثير من النظريات والمخططات، ولكن عندما يتعلق الأمر بتنسيق الألوان يصبح من المهم فهم النظرية الكامنة وراء كل لون. مما يجعل من السهل خلق مرئيات وراء كل علامة تجارية، فهي ليست مجرد ألوان بل مشاعر مختلطة ببعضها.

عن الكاتب

مجدي كميل

مصري وعمري 32 عام، حاصل على بكالوريوس التجارة.

أعمل في مجال الديجيتال ماركتنج منذ حوالي 8 سنوات، حصلت خلالها على الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في الكثير من النواحي.

مهتم جداً بالمعرفة والاطلاع على كل ما هو جديد في عالم التسويق والعمل من خلال الإنترنت. متابع ومهتم بكل ما له علاقة بعالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت بشكل عام.

أقرأ باستمرار في الكثير من المجالات، وخصوصاً في مجال التسويق والعمل اونلاين.
أبحث جيداً قبل كتابة أي موضوع في الرابحون، وأختار مصادري بدقة وعناية بناءاً على التنوع والجودة.

هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الأعزاء وتساعدهم على النجاح. شعاري في الكتابة دائماً هو الجودة، مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق