دليل الدراسة في أمريكا (كل التفاصيل التي تحتاجها)

الدراسة في أمريكا

تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية من بين أفضل البلاد في العالم من حيث جودة التعليم، وذلك بفضل الجامعات والكليات الرائدة التي تقدم تعليماً عالي الجودة وتتمتع بسمعة ممتازة عالمياً.

ولكن على الرغم من الفرص الكبيرة المتاحة، يواجه الطلاب الذين يرغبون في الدراسة في أمريكا تحديات عديدة متعلقة بمعرفة وفهم المتطلبات التأهيلية وشروط اللغة والتكاليف والإجراءات الإدارية… الخ، ولذا أعددنا لك هذه المقالة.

والتي سنتحدث فيها عن:

  • ما الذى يجعل الدراسة فى الولايات المتحدة الأمريكية خياراً ممتازاً.
  • أفضل الجامعات الأمريكية.
  • متطلبات اللغة للدراسة فى أمريكا.
  • المنح الدراسية المتاحة فى أمريكا.
  • خطوات الحصول على تأشيرة الدراسة فى الولايات المتحدة الأمريكية.
  • تكاليف المعيشة والدراسة فى الولايات المتحدة الأمريكية.
  • العمل أثناء وبعد الدراسة في أمريكا.

والآن دعونا نبدأ مقالنا اليوم…

ما الذى يجعل الدراسة فى أمريكا خياراً ممتازاً؟

هناك العديد من الأسباب التي تجعل الولايات المتحدة الأمريكية وجهة جيدة للدراسة.

ومن بين هذه الأسباب:

1. التعليم عالي الجودة: تتمتع الولايات المتحدة الأمريكية بمنظومة تعليمية متميزة تتيح للطلاب الحصول على تعليم عالي الجودة، فالجامعات والكليات الأمريكية تعد من بين أفضل الجامعات والكليات في العالم، وتقدم برامج دراسية متنوعة وشاملة في مجالات مختلفة.

2. البحث العلمي: تتميز الولايات المتحدة الأمريكية بتمويل كبير للبحث العلمي، وتنظم العديد من المؤتمرات والمعارض العلمية الدولية مما يتيح للطلاب فرصة المشاركة في البحث العلمي وتوسيع معرفتهم ومهاراتهم في هذا المجال.

3. التنوع الثقافي: تتميز الولايات المتحدة الأمريكية بتنوعها الثقافي الكبير، حيث يمكن للطلاب الاستمتاع بتجربة ثقافية متنوعة، والتعرف على ثقافات مختلفة من جميع أنحاء العالم.

4. فرص العمل: توفر الولايات المتحدة الأمريكية فرص عمل كبيرة للطلاب الدوليين، ويمكن للطلاب الحصول على فرص عمل بدوام جزئي أثناء الدراسة، وفرص عمل بدوام كامل بعد التخرج.

5. اللغة الإنجليزية: اللغة الإنجليزية هي اللغة الأساسية في الولايات المتحدة الأمريكية، واللغة الإنجليزية هي لغة أساسية في مراحل الدراسة في معظم الدول العربية، ولذا تطوير اللغة وإتقانها لن يكون تحدي صعب مثل دراسة لغة جديدة تماماً كالصينية أو الألمانية.

6. المنح الدراسية: تتوفر في الولايات المتحدة الأمريكية العديد من المنح الدراسية والمساعدات المالية التي تساعد الطلاب على تغطية تكاليف الدراسة، وتشمل هذه المنح؛ المنح الحكومية والخاصة ومنح الجامعات والمؤسسات التعليمية.

7. الحياة الطلابية: تتوفر في الولايات المتحدة الأمريكية العديد من الفرص الرائعة للحياة الطلابية، حيث توفر الجامعات والكليات الأمريكية برامج ترفيهية ورياضية وثقافية متنوعة، وتتيح للطلاب فرصة التعرف على زملائهم من مختلف الجنسيات والثقافات.

8. الشهادات الدولية: تحظى الشهادات الأمريكية بشهرة كبيرة في جميع أنحاء العالم، ويعتبر حصول الطلاب على درجات عالية في الجامعات والكليات الأمريكية بمثابة بطاقة دخول للحصول على وظائف رفيعة المستوى في مختلف دول العالم.

أفضل الجامعات الأمريكية

1. جامعة هارفارد (Harvard University): تقع في مدينة كامبريدج بولاية ماساتشوستس، وتعد واحدة من أشهر الجامعات في العالم.

تأسست عام 1636 ميلادياً، وتضم الجامعة 12 كلية وتقدم برامج دراسية في مختلف المجالات.

2. جامعة ييل (Yale University): تقع في مدينة نيو هيفن بولاية كونيتيكت، وتأسست عام 1701 ميلادياً.

تضم الجامعة 14 كلية وتقدم برامج دراسية في مجالات مختلفة، وتشتهر ببرامجها الدراسية في مجالات الفنون والعلوم الاجتماعية والإنسانية.

3. جامعة ستانفورد (Stanford University): تقع في مدينة ستانفورد بولاية كاليفورنيا، وتأسست عام 1885ميلادياً.

تعد واحدة من أفضل الجامعات في العالم، وتضم الجامعة 7 كليات تقدم برامج دراسية متنوعة في مجالات العلوم والهندسة والأعمال والإنسانيات والعلوم الطبية.

4. جامعة ماساتشوستس (Massachusetts Institute of Technology): تقع في مدينة كامبريدج بولاية ماساتشوستس، وتأسست عام 1861ميلادياً.

تشتهر الجامعة ببرامجها الدراسية في مجالات العلوم والهندسة والتكنولوجيا، وتعتبر واحدة من أفضل الجامعات في هذه المجالات في العالم.

5. جامعة برينستون (Princeton University): تقع في مدينة برينستون بولاية نيو جيرسي، وتأسست عام 1746ميلادياً.

تضم الجامعة 7 كليات تقدم برامج دراسية في مجالات مختلفة، وتشتهر ببرامجها الدراسية في مجالات العلوم الاجتماعية والإنسانية والطبيعية.

6. جامعة كاليفورنيا بيركلي (University of California, Berkeley): تقع في مدينة بيركلي بولاية كاليفورنيا، وتأسست عام 1868ميلادياً.

تعد واحدة من أفضل الجامعات في العالم، وتضم الجامعة 14 كلية وتقدم برامج دراسية في مجالات مختلفة، وتشتهر ببرامجها الدراسية في مجالات العلوم والهندسة والاقتصاد والعلوم الاجتماعية.

7. جامعة شيكاغو (University of Chicago): تقع في مدينة شيكاغو بولاية إلينوي، وتأسست عام 1890ميلادياً.

تشتهر الجامعة ببرامجها الدراسية في مجالات العلوم الاجتماعية والإنسانية والأدب، وتضم الجامعة 5 كليات تقدم برامج دراسية في مجالات مختلفة.

8. جامعة كولومبيا (Columbia University): تقع في مدينة نيويورك بولاية نيويورك، وتأسست عام 1754ميلادياً.

تضم الجامعة 20 كلية تقدم برامج دراسية في مجالات مختلفة، وتشتهر ببرامجها الدراسية في مجالات العلوم الطبية والقانون والإعلام والفنون والهندسة.

9. جامعة نيويورك (New York University): تقع في مدينة نيويورك بولاية نيويورك، وتأسست عام 1831ميلادياً.

تضم الجامعة 18 مدرسة تقدم برامج دراسية في مجالات مختلفة، وتشتهر ببرامجها الدراسية في مجالات الفنون والإعلام والأعمال والقانون والعلوم الاجتماعية.

10. جامعة كارنيجي ميلون (Carnegie Mellon University): تقع في مدينة بيتسبرغ بولاية بنسلفانيا، وتأسست عام 1900ميلادياً.

تشتهر الجامعة ببرامجها الدراسية في مجالات العلوم الهندسية والتكنولوجيا والإدارة والفنون، وتضم الجامعة 7 كليات تقدم برامج دراسية متنوعة في هذه المجالات.

11. جامعة ديوك (Duke University): تقع في مدينة دورهام بولاية نورث كارولينا، وتأسست عام 1838ميلادياً.

تشتهر الجامعة ببرامجها الدراسية في مجالات الطب والعلوم والهندسة والعلوم الاجتماعية والإنسانية، وتضم الجامعة 10 كليات تقدم برامج دراسية متنوعة في هذه المجالات.

12. جامعة جونز هوبكنز (Johns Hopkins University): تقع في مدينة بالتيمور بولاية ماريلاند، وتأسست عام 1876 ميلادياً.

تشتهر الجامعة ببرامجها الدراسية في مجالات الطب والصحة والعلوم والهندسة والتعليم، وتضم الجامعة 9 كليات تقدم برامج دراسية متنوعة في هذه المجالات.

13. جامعة كورنيل (Cornell University): تقع في مدينة إثاكا بولاية نيويورك، وتأسست عام 1865ميلادياً.

تضم الجامعة 15 كلية تقدم برامج دراسية في مجالات مختلفة، وتشتهر ببرامجها الدراسية في مجالات العلوم الزراعية والهندسة والفنون والإدارة والعلوم الطبية.

اقرأ أيضاً: دليل الدراسة في روسيا

متطلبات اللغة للدراسة فى الولايات المتحدة الأمريكية

اللغة الإنجليزية هي اللغة الرسمية للدراسة في أمريكا، لذلك فإن الطلاب الذين يرغبون في الدراسة في أمريكا يجب أن يكونوا على دراية بالمتطلبات اللغوية المطلوبة.

للدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية يتعين على الطلاب الدوليين إثبات إجادتهم للغة الإنجليزية. يعتمد مستوى الإجادة المطلوب على المؤسسة التعليمية وبرنامج الدراسة المحدد.

تتبع معظم المؤسسات التعليمية معايير لقياس مهارات اللغة الإنجليزية مثل:

  • TOEFL (Test of English as a Foreign Language)
  • IELTS (International English Language Testing System)

عادةً ما تحدد المؤسسات التعليمية متطلبات النقاط الخاصة بها لاختبارات TOEFL و IELTS. قد تختلف هذه المتطلبات بناءًا على البرنامج والمستوى الدراسي (البكالوريوس أو الدراسات العليا).

من الشائع أن تتراوح متطلبات النقاط لاختبار TOEFL بين 70 و 100+، بينما تتراوح متطلبات النقاط لاختبار IELTS بين 6.0 و 7.5+.

بالإضافة إلى اختبارات TOEFL و IELTS، قد تقبل بعض المؤسسات التعليمية اختبارات أخرى لقياس مهارات اللغة الإنجليزية مثل:

  • PTE Academic (Pearson Test of English Academic).
  • Cambridge English exams (C1 Advanced or C2 Proficiency).

من الجدير بالذكر أن بعض البرامج قد تتطلب مهارات لغوية إضافية للطلاب الذين يتقدمون للدراسات العليا مثل:

GRE (Graduate Record Examination):

GMAT (Graduate Management Admission Test).

يُفضل دائمًا التحقق من متطلبات اللغة الإنجليزية المحددة للمؤسسة التعليمية والبرنامج الذي ترغب في الالتحاق به.

كما يمكن للطلاب الذين لم يحققوا المستوى المطلوب في اللغة الإنجليزية الالتحاق ببرنامج ESL (تعلم اللغة الإنجليزية كلغة ثانية) المتاح في العديد من الجامعات والكليات، والذي يهدف إلى تطوير مهاراتهم اللغوية وتعزيز قدراتهم على الاندماج في بيئة الدراسة الأمريكية.

كما يمكن للطلاب الذين يرغبون في تحسين مهاراتهم اللغوية أخذ دورات إضافية في اللغة الإنجليزية قبل الالتحاق بالدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية.

يجب أن يكون الطلاب على دراية باللغة الإنجليزية ليتمكنوا من الاستفادة الكاملة من الدراسة، وذلك من خلال فهم المحاضرات والمقررات الدراسية والتفاعل مع زملائهم والمشاركة في الأنشطة الأكاديمية والثقافية.

لذا، ينصح الطلاب بالعمل على تحسين مهاراتهم اللغوية قبل الالتحاق بالدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك من خلال الالتحاق بالدورات التدريبية والدورات اللغوية المتاحة في بلدهم لتحسين مستواهم اللغوي وزيادة فرص نجاحهم.

اقرأ أيضاً: دليل الدراسة في إيطاليا

المنح الدراسية المتاحة فى الولايات المتحدة الأمريكية

هناك العديد من المنح الدراسية المتاحة للطلاب الدوليين الراغبين في الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية. تتنوع المنح الدراسية بناءً على المؤسسة التعليمية والبرنامج والمستوى الدراسي.

إليك بعض المنح الدراسية المميزة:

1. Fulbright Foreign Student Program

يعتبر برنامج فولبرايت للطلاب الأجانب من أكبر برامج المنح الدراسية فى الولايات المتحدة الأمريكية.

يقدم البرنامج منحًا دراسية للطلاب الذين يرغبون في إكمال دراساتهم العليا (الماجستير والدكتوراه) في الولايات المتحدة الأمريكية، والمنحة تغطي تكاليف الدراسة والإقامة والسفر.

2. Humphrey Fellowship Program

يهدف برنامج همفري للزمالات إلى تعزيز القيادة والتنمية المهنية للمهنيين المتميزين من البلدان النامية والناشئة.

يتيح البرنامج فرصة للمشاركين للدراسة والتدريب المهني في الولايات المتحدة الأمريكية لمدة عام وتغطي المنحة تكاليف الدراسة والإقامة والسفر والمصروفات الشخصية.

3. المنح الدراسية المقدمة من الجامعات

تقدم العديد من الجامعات الأمريكية منحًا دراسية للطلاب الدوليين على أساس الجدارة الأكاديمية أو الحاجة المالية.

من بين هذه الجامعات: جامعة هارفارد، جامعة ستانفورد، جامعة ييل، جامعة برنستون، جامعة ديوك وغيرها من الجامعات الأخرى التي توفر منحًا دراسية وفقًا لتخصصات محددة ومستويات أكاديمية معينة.

يُفضل التحقق من الموقع الإلكتروني للجامعة التي ترغب في الالتحاق بها للحصول على معلومات حول المنح الدراسية المتاحة، والتحقق من متطلبات التقدم والشروط والمواعيد النهائية للتقديم.

4. منح الدراسة من المنظمات الخاصة

تقدم بعض المنظمات الخاصة والمؤسسات المنح الدراسية للطلاب الدوليين. مثال على ذلك منحة Aga Khan Foundation International Scholarship ومنحة Rotary Foundation Global Grants.

ينصح الطلاب بالتحقق من متطلبات وشروط المنح الدراسية المتاحة في الولايات المتحدة الأمريكية، والتقدم بطلباتهم في الوقت المناسب لزيادة فرص الحصول عليها، كما ينبغي عليهم تقديم طلباتهم بشكل متأنٍ ودقيق، وتوفير جميع المستندات والوثائق المطلوبة.

وعلاوةً على ذلك، ينبغي عليهم البحث عن المنح الدراسية التي تناسب تخصصهم ومستواهم الأكاديمي، والتقدم بطلباتهم في عدة منح إذا كان ذلك ممكناً، لزيادة فرص الحصول على المنح المتاحة في الولايات المتحدة الأمريكية.

اقرأ أيضاً: أفضل 13 منحة دراسية للعرب (معظمها ممول بالكامل)

خطوات الحصول على تأشيرة الدراسة فى أمريكا

للحصول على تأشيرة الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية، يجب عليك القيام بالخطوات التالية:

1. قبول جامعي

أولاً وقبل كل شيء، يجب أن تتقدم للجامعات وتحصل على قبول جامعي من مؤسسة تعليمية معترف بها في الولايات المتحدة الأمريكية.

2. الحصول على نموذج I-20 أو DS-2019

بعد الحصول على القبول الجامعي سترسل لك المؤسسة التعليمية نموذج I-20 (للطلاب الذين يتقدمون للحصول على تأشيرة F-1) أو نموذج DS-2019 (للطلاب الذين يتقدمون للحصول على تأشيرة J-1). يجب عليك استخدام هذا النموذج للتقديم للحصول على تأشيرة الدراسة.

ولكن ماهو الفرق بين I-20 و DS-2019؟

أ) نموذج I-20

  • يتم إصداره للطلاب الذين يتقدمون للحصول على تأشيرة F-1 (تأشيرة الطالب).
  • يُستخدم للطلاب الذين يتقدمون للدراسة في برامج أكاديمية (مثل البكالوريوس، الماجستير، الدكتوراه) أو برامج لغة إنجليزية مكثفة.
  • يتم إصداره من قبل المؤسسة التعليمية المعترف بها في الولايات المتحدة الأمريكية بعد قبول الطالب.

ب) نموذج DS-2019

  • يتم إصداره للطلاب الذين يتقدمون للحصول على تأشيرة J-1 (تأشيرة زائر التبادل الثقافي والتعليمي).
  • يُستخدم للطلاب والباحثين والمتدربين الذين يشاركون في برامج تبادل ثقافية وتعليمية معترف بها.
  • يتم إصداره من قبل المنظمة المُعترف بها كمُرشح لبرنامج التبادل الثقافي والتعليمي.

3. دفع رسوم التأشيرة و رسوم SEVIS

رسوم تأشيرة الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية تعتمد على نوع التأشيرة المطلوبة. بالنسبة لتأشيرة الطالب F-1 وتأشيرة التبادل الثقافي والتعليمي J-1، تبلغ رسوم تقديم الطلب حوالي 160 دولار أمريكي.

بالإضافة إلى رسوم التأشيرة، ستحتاج أيضًا إلى دفع رسوم SEVIS (نظام معلومات الطلاب وزوار التبادل) قبل التقديم للحصول على تأشيرة الدراسة. رسوم SEVIS تختلف بناءً على نوع التأشيرة:

  • تأشيرة F-1: رسوم SEVIS تبلغ 350 دولار أمريكي.
  • تأشيرة J-1: رسوم SEVIS تبلغ 220 دولار أمريكي (في بعض الحالات، قد تتم تغطية رسوم SEVIS من قبل البرنامج المستضيف).

يرجى مراجعة موقع السفارة الأمريكية أو القنصلية في بلدك للحصول على معلومات حول الرسوم الإضافية المحتملة وكيفية الدفع.

4. التقدم للحصول على تأشيرة الطالب (F-1) أو (J-1) من السفارة الأمريكية في بلدك

بعد دفع رسوم التأشيرة يمكنك التقدم للحصول عليها، وللقيام بذلك يجب عليك تقديم بعض الوثائق والمستندات، بما في ذلك:

  • نموذج طلب التأشيرة DS-160 الذي يمكن الحصول عليه من موقع السفارة الأمريكية.
  • جواز سفر سارى الصلاحية لمدة لا تقل عن 6 أشهر من تاريخ السفر.
  • صورة شخصية.
  • إثبات القبول في جامعة أو مؤسسة تعليمية معتمدة في الولايات المتحدة الأمريكية.
  • إثبات القدرة على تحمل التكاليف المالية للدراسة والإقامة في الولايات المتحدة الأمريكية، مثل مستندات الحساب المصرفي والشهادات المالية وغيرها.
  • إثبات الارتباط بالبلد الأصلي والنوايا الحقيقية للدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية والعودة إلى البلد الأصلي بعد الانتهاء من الدراسة.

5. تحديد موعد المقابلة

بعد تقديم طلب التأشيرة، ستحتاج إلى تحديد موعد للمقابلة في السفارة الأمريكية أو القنصلية. تأكد من إحضار جميع المستندات المطلوبة معك إلى المقابلة، بما في ذلك نموذج I-20 أو DS-2019، إثبات القبول الجامعي، إثبات دفع رسوم SEVIS، وأي مستندات أخرى مطلوبة.

6. المقابلة

خلال المقابلة، سيتم تقييم طلبك للحصول على تأشيرة الدراسة، وسيتم طرح أسئلة حول خططك الدراسية والمالية والعودة إلى بلدك بعد إكمال دراستك.

7. انتظار إصدار التأشيرة من السفارة الأمريكية، والذي يمكن أن يستغرق بضعة أسابيع.

إذا تمت الموافقة على طلبك للحصول على تأشيرة الدراسة، ستتم إصدار التأشيرة ووضعها في جواز سفرك. تأكد من التحقق من تاريخ صلاحية التأشيرة والتخطيط للسفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية بناءًا على ذلك.

ينصح الطلاب الدوليين بالبدء في عملية الحصول على تأشيرة الدراسة في وقت مبكر قبل موعد بدء الفصل الدراسي المقبل، وتجنب تأجيل الإجراءات بشأن تقديم الوثائق والمستندات اللازمة.

كما ينبغي على الطلاب الدوليين الإطلاع على متطلبات تأشيرة الطالب وإجراءات الحصول عليها من خلال موقع السفارة الأمريكية، والتأكد من توافر جميع الوثائق والمستندات المطلوبة قبل التقدم بطلب التأشيرة.

اقرأ أيضاً: الدراسة في إنجلترا

تكاليف المعيشة والدراسة فى الولايات المتحدة الأمريكية

تعتمد تكاليف الدراسة والمعيشة في الولايات المتحدة الأمريكية على عدة عوامل، بما في ذلك الموقع الجغرافي، نوع المؤسسة التعليمية، ومتطلبات البرنامج الدراسي.

إليك تقديرات تكاليف الدراسة والمعيشة للطلاب الدوليين:

1. الرسوم الدراسية: تتراوح الرسوم الدراسية بين 5,000 و50,000 دولار أمريكي سنويًا، وذلك حسب المؤسسة والبرنامج. عمومًا تكون الرسوم الدراسية في الجامعات الخاصة أعلى من الجامعات العامة.

2. المعيشة والسكن: تكاليف المعيشة تعتمد على الموقع ونوع السكن. في المدن الكبرى قد تكون تكاليف المعيشة أعلى بكثير. تكاليف السكن تتراوح بين 3,000 و15,000 دولار أمريكي سنويًا.

3. تكاليف المواصلات: تكاليف المواصلات تعتمد على موقع المؤسسة التعليمية ووسائل النقل المتاحة. قد تتراوح تكاليف المواصلات بين 1,000 و5,000 دولار أمريكي سنويًا.

4. تكاليف التأمين الصحي: يُطلب من الطلاب الدوليين عادةً الحصول على تأمين صحي خلال فترة دراستهم في الولايات المتحدة الأمريكية. تكاليف التأمين الصحي تتراوح بين 1,000 و3,000 دولار أمريكي سنويًا.

5. تكاليف الكتب والمواد الدراسية: تكاليف الكتب والمواد الدراسية تعتمد على متطلبات البرنامج الدراسي. قد تتراوح هذه التكاليف بين 500 و3,000 دولار أمريكي سنويًا.

ومن المهم الإشارة إلى أن بعض الجامعات والمؤسسات التعليمية تقدم مساعدات مالية للطلاب الدوليين، مثل المنح الدراسية والمساعدات المالية والوظائف الداخلية، والتي يمكن أن تساعد على تخفيف تكاليف الدراسة والمعيشة.

وينصح الطلاب بالتحقق من تكاليف الدراسة والمعيشة في الجامعات والمؤسسات التعليمية التي يرغبون في الالتحاق بها.

وينصح أيضاً بالاستفسار عن الخيارات المتاحة للحصول على مساعدات مالية وتخفيضات في التكاليف، والتخطيط بشكل جيد لإدارة المصروفات وتقليل النفقات الزائدة خلال فترة الدراسة.

اقرأ أيضاً: الدراسة في كندا

العمل أثناء الدراسة فى أمريكا

يمكن للطلاب الدوليين الحاصلين على تأشيرة الطالب F-1 العمل داخل الحرم الجامعي أو خارج الحرم الجامعي خلال فترة الدراسة في أمريكا وفقًا لبعض الشروط والقيود التي تحددها إدارة الهجرة الأمريكية (USCIS).

ومن بين هذه الشروط والقيود:

أ) الحد الأقصى لعدد ساعات العمل: يمكن للطلاب العمل لمدة تصل إلى 20 ساعة في الأسبوع أثناء فترات الدراسة، وحتى 40 ساعة في الأسبوع خلال الإجازات الصيفية والشتوية والربيعية.

ب) العمل داخل الحرم الجامعي: يمكن للطلاب العمل داخل الحرم الجامعي بدوام جزئي أو كامل في الوظائف المتاحة داخل الجامعة، مثل العمل في المكتبة أو المطعم أو المساعدة في الأبحاث الأكاديمية، ولا يتطلب هذا النوع من العمل الحصول على تصريح خاص.

ج) العمل خارج الحرم الجامعي: يمكن للطلاب العمل خارج الحرم الجامعي بعد مرور عام من بدء الدراسة، وبشرط الحصول على تصريح خاص بالعمل (OPT) من إدارة الهجرة الأمريكية.

يسمح هذا التصريح للطالب بالعمل في أي مكان في الولايات المتحدة الأمريكية في مجال تخصصه الدراسي.

د) الحفاظ على مستوى الدراسة: يجب على الطلاب الحفاظ على مستوى الدراسة الكامل وتحقيق النجاح الأكاديمي اللازم للحصول على تصريح العمل والاستمرار في العمل أثناء فترة الدراسة.

ه) الالتزام بقواعد العمل: يجب على الطلاب الالتزام بجميع قواعد ولوائح العمل في الولايات المتحدة الأمريكية، مثل ساعات العمل والأجور المعتمدة وحقوق العمال والضرائب وغيرها.

و) صلاحية تصريح العمل: يجب على الطلاب التأكد من صلاحية تصريح العمل الخاص بهم وتجديده في الوقت المناسب قبل انتهاء صلاحيته.

ومن المهم الإشارة إلى أن العمل الجزئي أثناء فترة الدراسة قد يساعد الطلاب الدوليين على تغطية بعض تكاليف المعيشة والدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية، كما أنه يمكن أن يساعد الطالب على تحسين مهاراته وخبراته المهنية وتوسيع شبكة علاقاته الاجتماعية والمهنية.

وينصح الطلاب الدوليون بالتحقق من الشروط والقيود المحددة للعمل أثناء فترة الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية، والتحدث مع مستشار الطلاب الدوليين في الجامعة أو المؤسسة التعليمية، والتواصل مع مكتب الهجرة الأمريكية للحصول على المعلومات اللازمة وتفاصيل التطبيق.

اقرأ أيضاً: دليل الدراسة فى أوروبا

العمل بعد الدراسة فى الولايات المتحدة الأمريكية

يمكن للطلاب الدوليين العمل في الولايات المتحدة الأمريكية بعد التخرج إذا كان لديهم التأشيرة المناسبة.

توفر الدراسة في أمريكا العديد من الفرص للعثور على عمل للطلاب الدوليين بعد التخرج. إذا كنت تدرس للحصول على درجة جامعية أو دراسات عليا في الولايات المتحدة الأمريكية، فإن أفضل طريقة لبدء عملية البحث عن عمل هي إجراء تدريب عملي (internship) كجزء من برنامجك الدراسي.

بعد التخرج، يمكن للطلاب الدوليين البقاء في الولايات المتحدة الأمريكية لفترة محددة من خلال برنامج التدريب العملي الاختياري (OPT)، والذي يسمح للطلاب بالعمل في مجال دراستهم لمدة تصل إلى 12 شهرًا.

بالنسبة للطلاب الذين يدرسون في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM)؛ يمكن تمديد فترة OPT لمدة 24 شهرًا إضافية.

للعمل بعد انتهاء فترة OPT؛ يجب على الطلاب الدوليين البحث عن صاحب عمل يرغب في رعايتهم للحصول على تأشيرة H-1B. تُعتبر تأشيرة H-1B تأشيرة عمل مؤقتة تسمح للأفراد بالعمل في الولايات المتحدة الأمريكية لمدة تصل إلى ست سنوات.

بهذا نصل إلى نهاية دليل الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية، والذي يوفر العديد من المعلومات المفيدة والحصرية للطلاب الدوليين الذين يرغبون في الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية.

ويمكن للطلاب الاستفادة من هذا الدليل للتعرف على أفضل الجامعات والبرامج الدراسية والمنح الدراسية المتاحة وكيفية الحصول على التأشيرة والعمل أثناء الدراسة وبعد التخرج.

ونتمنى أن يكون هذا الدليل مفيدًا لكم، وأن يساعدكم على اتخاذ القرار المناسب بشأن الدراسة في أمريكا. ونتمنى لكم كل التوفيق والنجاح في تحقيق أحلامكم وتطوير حياتكم ومستقبلكم.

بقلم سعيد م. سعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top