أفكار تطبيقات ناجحة وطرق الربح منها (استثمارك التقني المضمون)

أفكار تطبيقات ناجحة

يعتبر الاستثمار من خلال إنشاء التطبيقات الإلكترونية أحد أهم طرق الاستثمار عبر الإنترنت في الوقت الحالي، حيث يبحث كبار وصغار المستثمرين عن أفكار يمكن تحويلها لتطبيقات ناجحة تصلح للاستثمار فيها والربح من خلالها.

في هذا المقال نعرض عليك عدة أفكار لتطبيقات ناجحة يمكنك إنشاءها والربح منها بسهولة.

9 أفكار رائعة لعمل تطبيق ناجح

1. تطبيق متجر إلكتروني

التجارة الإلكترونية والبيع عبر الإنترنت بشكل عام تعتبر من المجالات التي يتزايد نموها بصورة ضخمة، في وقتنا الحالي أصبح خيار الشراء من متجر إلكتروني هو الخيار الأول لأغلب المستهلكين عوضًا عن التسوق بشكل مباشر من المتاجر.

هذا يجعل فكرة إنشاء متجر إلكتروني من أكثر أفكار التطبيقات نجاحًا وتحقيقًا للأرباح، هناك عدد ضخم من تطبيقات المتاجر الإلكترونية في العالم وأغلبها يحقق أرباحًا ضخمة وينمو بشكل مستمر.

إنشاء تطبيق أم موقع؟ بدأت أغلب المتاجر الإلكترونية الناجحة مثل أمازون بمتجر إلكتروني يتم الوصول إليه من خلال متصفحات الكمبيوتر لكن هل هذا ما يجب أن تفعله أنت أيضًا؟

الإجابة هي لا لعدة أسباب سوف نكتفي بذكر الأهم منها:

أ) سهولة الاستخدام والسرعة

بشكل عام يسعى أصحاب المتاجر الإلكترونية إلى تسهيل عمليات الشراء على جمهورهم المستهدف، صحيح أن الشراء من خلال من المتصفح ليس أمرًا صعبًا لكنه يعتبر أسهل من خلال التطبيق.

خلال بضعة ثوان يستطيع المستخدم فتح تطبيق المتجر وإضافة المنتجات التي يريد شرائها لسلة الشراء، أيضًا إذا قمت بربط المتجر بتطبيق دفع إلكتروني سوف يتمكن المستخدم من دفع ثمن المنتج والانتهاء من عملية الشراء بالكامل في أقل وقت ممكن.

عند مقارنة هذه الخطوات بالخطوات المطلوب إتمامها على الكمبيوتر سوف تجد أن استخدام التطبيق للشراء أسهل وأسرع.

تسريع عملية الشراء الإلكتروني مهمة لأن أبحاث سلوكيات المستخدم تشير إلى إن كلما زادت مدة عملية الشراء زادت نسبة عدم إكمالها.

ب) التوافر

تطبيق المتجر الإلكتروني يعتبر متوفر بصورة أكبر للمستخدم عن المتجر الموجود على المتصفح، هذا يرجع لوجود الهواتف المحمولة في أيدي المستخدمين أغلب ساعات اليوم بخلاف أجهزة الكمبيوتر التي قد يستخدمها بعضهم بمعدل أقل.

ج) عدد الزوار

تشير إحصائيات المتاجر الإلكترونية إلى أن أكثر من 70% من عمليات الشراء على هذه المتاجر يقوم بها زوار الهواتف المحمولة.

لهؤلاء الزوار نصيب الأسد أيضًا في إحصائيات أخرى تتعلق بالشراء من المتاجر الإلكترونية مثل إضافة المنتجات لسلة الشراء.

هذه النسب تشمل المتاجر الإلكترونية التي لا توفر تطبيقات إلكترونية لها، هذا معناه إن برغم عدم توافر تطبيقات إلكترونية لهذه المتاجر إلا أن أغلب معاملاتها تتم من خلال زوار الهواتف المحمولة عوضًا عن متصفحات الكمبيوتر.

د) التكلفة

كل الأسباب السابقة قد توجهك إلى أن الأفضل هو إنشاء موقع وتطبيق لمتجرك الإلكتروني في آن واحد هذا ممكن لكنه مكلف.

إن قمنا بمقارنة العائد بالتكلفة سوف نجد أن العائد من زوار الهواتف المحمولة أكبر من نظيره من على الكمبيوتر.

أفضل الحلول هي إنشاء تطبيق لمتجرك الإلكتروني أولًا ثم إنشاء موقع خاص به بعد تحقيق أرباح من خلاله ضمن خطط النمو.

2. تطبيق لياقة بدنية

تطبيقات اللياقة البدنية تلقى رواجًا كبيرًا في الوقت الحالي، فكرة هذه التطبيقات هي مساعدة المستخدم على القيام بعدة تمارين رياضية من خلال شرح طريقة تنفيذها وتذكيره بالقيام بها في أوقات يحددها هو.

هناك عدة أشكال لتطبيقات اللياقة البدنية أهمها:

أ) تطبيقات الرياضيات المتخصصة

هذه التطبيقات تركز على تعليم المستخدم التمارين الخاصة برياضة معينة مثل اليوجا أو البيلاتس أو كمال الأجسام.

هذا يتم من خلال عرض هذه التطبيقات لصور أو مقاطع الفيديو للتمارين الخاصة بالرياضة التي يود المستخدم تعلمها أو ممارستها.

ب) تطبيقات تعرض مجموعة من التمارين الرياضية التي يمكن القيام بها في المنزل

تتشابه فكرة هذا النوع من التطبيقات مع النوع السابق، الفارق فقط هو طرق تنفيذ التمارين الرياضية، تحاول هذه التطبيقات استبدال طرق تنفيذ التمارين الرياضية التي تحتاج لأدوات رياضية بطرق تناسب المنزل من حيث التطبيق والأدوات المستخدمة والمساحة.

غالبًا ما تتخصص هذه التطبيقات في تمارين اللياقة البدنية بأنواعها إذ يسهل تنفيذها في المنزل.

مثل التطبيق السابق تستخدم هذه التطبيقات الصور ومقاطع الفيديو لشرح التمارين الرياضة الخاصة بها وطرق تنفيذها.

ج) المدرب الرياضي الشخصي

هدف هذا النوع من التطبيقات هو مساعدة المستخدمين على تحقيق أهدافهم الرياضة مثل إنقاص الوزن أو زيادة الكتلة العضلية.

في البداية يقوم المستخدم بإضافة قياساته وتفاصيل الهدف الذي يريد تحقيقه مثل زيادة الكتلة العضلية بشكل عام أو في منطقة معينة.

بعد ذلك يقوم التطبيق بعرض عدد معين من التمارين الرياضية بناء على الهدف الذي حدده المستخدم.

أخيرًا يمكنك توسيع تخصص التطبيق ليشمل الرياضة والصحة معًا، هذا يمكن إتمامه من خلال إضافة مميزات مثل عداد الخطوات وأداة حساب السعرات اليومية والمقدار المطلوب لتحقيق أهداف المستخدمين المتنوعة مثل الوصول لوزن معين.

3. تطبيق مدفوعات

تعتبر فكرة تطبيق المدفوعات من أهم أفكار التطبيقات الناجحة في المجال الخدمي التي تدعمها الدول التي تسعى للتحول الرقمي.

من المفترض أن يعمل تطبيق المدفوعات كبوابة يستطيع من خلالها المستخدم إجراء عمليات الدفع المختلفة.

هذه العمليات قد تشمل دفع فواتير الخدمات أو المرافق وتحويل الأموال وشحن الرصيد وما إلى ذلك. لتتمكن من إنشاء تطبيق مدفوعات ناجح هناك سؤال مهم يجب عليك اكتشاف إجابته أولًا وحدك. وهو ما هي الميزة التي سوف يقدمها تطبيقك؟

هذا لأن هناك بالفعل عدد كبير من تطبيقات المدفوعات سواء محليًا أو عالميًا، لذلك لتتمكن من حث المستخدمين على استخدام تطبيقك يجب أن توفر لهم ميزة جديدة فيه.

لا ترهق نفسك بالتفكير في ميزة مبتكرة لأن في مجال تطبيقات المدفوعات أي ميزة ولو بسيطة يمكن اعتبارها ميزة تنافسية.

بمعنى آخر الميزة قد تكون في بساطة توفير إمكانية دفع فواتير مرافق جديدة أو أي ميزة عليها طلب جماهيري يمكن الربح من خلاله.

تطبيق المدفوعات يمكن أن يوفر بعض أو كل الخدمات التالية:

أ) إدارة الحسابات المالية: هذا يتم من خلال توفير واجهة لإدارة الحسابات والرصيد المالي للمستخدمين.

ب) الدفع الإلكتروني: إمكانية إجراء المدفوعات الإلكترونية عبر التطبيق باستخدام بطاقات الائتمان أو الخدمات المالية الأخرى.

ج) التحويل النقدي: إمكانية تحويل الأموال بين حسابات مستخدمي التطبيق أو إلى حسابات بنوك مختلفة أو محافظ إلكترونية.

د) المدفوعات الشهرية والفواتير: إمكانية دفع فواتير المرافق مثل فواتير الغاز والكهرباء والإنترنت.

هـ) تقنيات الدفع الجديدة: دعم تقنيات الدفع الحديثة مثل محافظ العملات الرقمية أو الدفع بتقنية NFC.

4. تطبيق تتبع وتحليل المصاريف

تطبيقات تتبع وتحليل المصاريف والمدفوعات تطبيقات مهمة وجمهورها يتزايد بشكل كبير في الوقت الحالي، يقوم هذا التطبيق بدور المفكرة التي يقوم فيها المستخدم بتحليل إيراده أو دخله الشهري ومصاريفه.

بعد ذلك تقوم هذه التطبيقات بتحليل المصروفات والإيرادات، من خلال هذا التحليل يستطيع التطبيق إعلام المستخدم بالبنود التي تلتهم أغلب إيراداته ويمنحه بعض النصائح لمساعدتهم على إدارة مصاريفه بشكل أفضل.

هذه هي الفكرة الأساسية لهذه التطبيقات إلا أن بعضها يوفر مميزات وخصائص إضافية مثل:

أ) تصنيف المصروفات: إمكانية تصنيف المصروفات إلى فئات مختلفة مثل الغذاء والسفر والفواتير وما إلى ذلك.

ب) تحديد الميزانية: تحديد ميزانية شهرية أو أسبوعية أو سنوية لكل فئة أو بند من المصروفات.

ج) مراقبة التكاليف: عرض ملخص للإيرادات والمصروفات ومقارنتهما مع الميزانية المحددة.

د) تذكير بالفواتير: توفير إمكانية تنبيه المستخدمين بالفواتير مستحقة الدفع لتفادي الغرامات أو العواقب الناتجة عن عدم الدفع في الوقت المحدد.

هـ) تحليل اتجاهات الإنفاق والمصروفات وتوفير النصائح المالية: توفير تحليلات ونصائح مالية بناءًا على الأنماط والاتجاهات في النفقات.

5. تطبيق توصيل الطلبات

أفكار تطبيقات توصيل الطلبات تتنوع من حيث النطاق والتنفيذ، فمثلًا يمكن إنشاء تطبيق لتوصيل طلبات البقالة لصالح المتاجر، الطلب على التطبيقات التي تقوم بهذا الدور كبير خاصة في دول الخليج برغم وجود عدة تطبيقات توفر هذه الخدمة فيه بالفعل.

هذا يرجع إلى أن سوق المنافسة في مجال توصيل الطلبات يسمح بوجود عدد كبير من التطبيقات التي تقدم نفس الخدمة.

للتميز يمكن التخصص في توصيل طلبات معينة في مدن لا تغطيها التطبيقات الأخرى أو توفير الخدمة بسعر أقل أو إضافة خدمات جديدة.

الفكرة الثانية هي شراء منتجات وأغراض البقالة بكميات كبيرة وتوصيلها للعملاء، هذا سوف يسمح لك بتوفير خصومات خاصة على المنتجات التي تقوم ببيعها وتوصيلها للعملاء هذه الفكرة ناجحة للغاية في دول مثل السعودية والإمارات.

أما الفكرة الثالثة فتتمحور حول توصيل طلبات المتاجر الإلكترونية لعملائها، هذه الفكرة هي مزيج بين التوصيل والشحن، من خلال هذا التطبيق يستطيع أصحاب المتاجر العادية والإلكترونية الاعتماد على تطبيقك في شحن أو توصيل منتجاتهم لعملائهم.

6. تطبيق لمساعدة السياح

يوفر مجال السياحة بيئة خصبة للوصول إلى أفكار تطبيقات ناجحة، أشهر هذه الأفكار هو تطبيق يساعد السياح على الحصول على تجربة سياحية ممتعة أثناء زيارتهم للبلاد المختلفة.

تحديد عمل هذا التطبيق ليكون محليًا سوف يكون مربح خاصة في الدول التي يزورها عدد كبير من السياح، مع ذلك سوف يحجم هذا التحديد من الأرباح الممكن تحقيقها من خلال هذا التطبيق.

يمكنك توسيع نطاق عمل هذا التطبيق ليصبح التطبيق المفضل لدى السياح عالميًا، هذا يمكن تحقيقه من خلال قيام التطبيق هو باقتراح الأماكن التي يجب على السياح زيارتها وإرشادهم إلى مواقع المرافق العامة والفنادق ووسائل المواصلات الرخيصة.

أيضًا يمكن لتطبيق مساعدة السياح أن يتضمن المميزات والخصائص التالية:

أ) معلومات عن الوجهات السياحية

يمكن أن يوفر التطبيق مقالات ومعلومات شاملة حول الوجهات السياحية المختلفة، أيضًا يمكن أن يوفر التطبيق صور ومقاطع فيديو ومعلومات ثقافية وتاريخية عن الأماكن والوجهات السياحية والأنشطة والتجارب المحلية مثل الجولات السياحية والفعاليات الثقافية.

أخيرًا يمكن للتطبيق أن يعرض تقييمات وآراء المستخدمين حول الأماكن والخدمات والتجارب التي قاموا بها.

ب) تخطيط الرحلات وحجز الفنادق

يمكن أن يوفر التطبيق أدوات لتخطيط الرحلات، هذا يتضمن جداول الرحلات والأماكن التي يجب زيارتها والأنشطة المقترحة للسياح في كل مكان يقومون بزيارته.

يمكن أن يوفر التطبيق أيضًا إمكانية الحجز المباشر للفنادق والرحلات الجوية وحجز السيارات في الوجهات السياحية المختلفة.

ج) إرشاد السياح لأفضل المطاعم

يمكن أن يحتوي التطبيق على قائمة بأفضل المطاعم والمقاهي في الوجهات السياحية وتقييمات وآراء المستخدمين فيها.

د) أدوات مفيدة للسياح

يمكن أن يوفر التطبيق عدة أدوات يساعد من خلالها السياح بأشكال وطرق مختلفة، هذا قد يتضمن الخرائط التفاعلية للمساعدة في توجيه السياح وعرض الأماكن السياحية المهمة والمسافات بينها.

يمكن أن تشمل هذه الأدوات أيضًا فهرس يعرض أرقام الجهات الحكومية التي قد يحتاج السياح التواصل معها في الحالات الطارئة، هذا قد يشمل أرقام الطوارئ المحلية والمستشفيات ومراكز الشرطة والسفارات.

أخيرًا يمكن أن يوفر التطبيق أدوات تساعد في التواصل مع السكان المحليين من خلال توفير قواميس وأدوات ترجمة فورية.

7. تطبيق للبحث عن عمل

دور تطبيق البحث عن عمل هو لعب دور الوسيط بين أصحاب الشركات من جهة والباحثين عن وظائف من جهة أخرى، من خلال هذا الوسيط تستطيع الجهتين التواصل مع بعضهما البعض بشكل فعال يحقق أهداف كليهما.

بشكل عام أفكار التطبيقات الناجحة في مجال البحث عن عمل يمكن أن توفر بعض أو كل المزايا والخصائص التالية:

أ) ملفات شخصية شاملة

يجب أن يوفر تطبيق البحث عن عمل إمكانية إنشاء ملفات شخصية شاملة تعرض مهارات الباحثين عن عمل وخبراتهم السابقة.

هذا يجب أن يكون متاح أيضًا للشركات لتتمكن من إنشاء ملفات خاصة بها تحتوي على كل معلوماتها الأساسية والوظائف المتاحة فيها.

ب) الإعلان عن الوظائف الشاغرة وإمكانية تصنيفها

يجب أن يوفر التطبيق إمكانية نشر الوظائف الشاغرة التي تحتاجها الشركات مع ذكر تفاصيل شاملة عنها، هذا قد يشمل معلومات مثل المسمى الوظيفي والمؤهلات المطلوبة.

أيضًا يجب أن تلازم هذه الخاصية إمكانية تصفية (أو فلترة)الوظائف وفقًا للمهارات أو المجالات الوظيفية التي تتطلبها.

ج) التفاعل والتواصل

يمكن أن يوفر التطبيق وسائل تواصل بين الشركات والمتقدمين للوظائف، هذا قد يتضمن الرسائل الفورية أو إمكانية التعليق على منشورات أو حسابات الشركات والتواصل بشكل مباشر مع مسؤولي إدارتها.

د) توفير الموارد التعليمية

يمكن أن يوفر التطبيق موارد تعليمية ونصائح للباحثين عن عمل لتعزيز فرصهم في الحصول على الوظائف.

8. فكرة تطبيق لتنظيم وإدارة المهام

تقوم فكرة هذا التطبيق على إضافة المستخدم للهمام المطلوبة منه واستخدام خصائص التطبيق لتنظيمها وجدولتها.

تطبيق تنظيم وإدارة المهام يمكن أن يكون مفيدًا جدًا للأفراد والشركات على حد سواء، يمكن أن يوفر هذا التطبيق العديد من الخصائص مثل:

أ) إنشاء المهام وتحديد تفاصيلها: يجب أن يوفر التطبيق إمكانية إضافة مهام جديدة وتحديد عنوان لكل مهمة وإضافة وصف مفصل لها، هذا قد يشمل إضافة وقت بدء هذه المهمة وأولوية تنفيذها مقارنة بالمهام الأخرى وتفاصيل تنفيذها.

ب) جدولة المهام: يجب أن يوفر التطبيق إمكانية تحديد تواريخ وأوقات للمهام وتنظيمها يوميًا أو أسبوعيًا أو حسب تفضيلات المستخدم.

ج) تنبيهات: يمكن أن يوفر التطبيق خاصية تنبيه المستخدم وتذكيره بالمهام لضمان عدم نسيانها، يمكن أن توفر هذه الخاصية أيضًا إمكانية تخصيص توقيتات التذكير بناء على أهمية كل مهمة بالنسبة إلى المستخدم.

د) تصنيف المهام وتصنيفها: يمكن أن يوفر التطبيق ميزة تقسيم المهام إلى فئات أو تصنيفات مختلفة، على سبيل المثال يمكن تقسيم المهام إلي مهام شخصية أو دراسية أو مهام تابعة للعمل مع إمكانية تخصيص ألوان مختلفة لتميز الفئة التابعة لها كل مهمة.

9. الألعاب الإلكترونية

تصنف الألعاب الإلكترونية على أنها من أكثر التطبيقات المدرة للأرباح في الآونة الأخيرة، هذا يرجع لأكثر من سبب مثل اعتماد أغلب هذه الألعاب على أكثر من أسلوب لتحقيق الأرباح أشهرها هو معاملات الشراء البسيطة أو Micro Transactions.

هذه المعاملات هي عمليات شراء عملات افتراضية يمكن استخدامها داخل الألعاب مقابل دفع مبالغ حقيقة.

أرباح هذه المعاملات أكبر بكثير من أرباح طرق الربح العادية التي تعتمد عليها التطبيقات مثل الربح من خلال الإعلانات أو الاشتراكات الشهيرة.

بعكس أفكار التطبيقات الأخرى لا تحتاج أفكار تطبيقات الألعاب الناجحة أن تكون مبتكرة يكفي فقط أن تكون مسلية، يمكنك الاعتماد على أفكار ألعاب مستخدمة من قبل مثل ألعاب الجري وتطابق الأشكال وإعادة تصميمها بشكل جذاب ومبتكر.

ما هي الخطوات اللازمة لإنشاء تطبيق إلكتروني ناجح؟

أ) تحديد جمهورك المستهدف: جمهورك المستهدف هو أساس نجاح تطبيقك ومصدر أرباحه الأساسي، ولذا تحتاج إلى تحديد تفاصيل جمهورك المستهدف وفهمها لتتمكن من تحديد تفاصيل تصميم التطبيق الخاص بك.

ب) تحديد هدف تطبيقك: هناك بعض التطبيقات لها أهداف واضحة مثل تطبيق المتجر الإلكتروني لكن ماذا عن التطبيقات الخدمية؟.

على سبيل المثال تحتاج إلى تحديد ما هو هدف تطبيق التوصيل الخاص بك هل هو التوصيل بسرعة؟ أم توصيل عدد كبير من المنتجات؟ أم الإثنين معًا؟ أم توفير خصومات خاصة من خلال التعاقد مع المتاجر الكبيرة؟

تحديد هدف تطبيقك سوف يترتب عليه تحديد أهدافك التسويقية، والأساليب التي سوف تعتمد عليها للتواصل مع الجمهور المستهدف.

ج) تحديد نظام التشغيل: يفرض عليك نظام التشغيل الذي سوف يعمل عليه تطبيقك عدة عناصر يجب مراعاتها سواء كان أندرويد أو IOS.

هذه العناصر تبدأ من لغة البرمجة التي سوف يستخدمها مطوري تطبيقك وتمتد لتشمل طرق وأساليب تسويق التطبيق.

د) التسويق: تسويق تطبيقك هو خطوة أساسية يتوقف عليها نجاحه ووصوله إلى جمهوره المستهدف.

راجع الخطوات السابقة لتعرف كيف تستغل أساليب التسويق الإلكتروني لتسويق تطبيقك بشكل يعرضه بأسلوب جذاب أمام جمهوره المستهدف.

أساليب الربح من التطبيقات

أولًا بشكل مباشر: الربح من التطبيقات بشكل مباشر يتمثل في الربح من خلال وظيفة التطبيق نفسه وبالطبع هذا يختلف من تطبيق لآخر.

على سبيل المثال الربح من تطبيق المتجر الإلكتروني يكون من خلال هوامش ربح بيع المنتجات التي يتم بيعها من خلاله.

أما الربح من تطبيق المدفوعات فغالبًا ما يكون من خلال الرسوم التي يفرضها على عمليات الدفع التي تتم عن طريقه.

أخيرًا الربح بشكل مباشر يتم أيضًا من خلال تحصيل أسعار الاشتراكات في التطبيقات الخدمية مثل تطبيقات تحرير الصور.

ثانيًا بشكل غير مباشر: الأسلوب الغير مباشر للربح من التطبيقات هو من خلال الإعلانات أو روابط برامج التسويق بالعمولة وما شبه ذلك، هذا الأسلوب يناسب التطبيقات الخدمية أكثر من تطبيقات بيع المنتجات.

هذا يرجع لانزعاج المستخدمين من وجود هذه الإعلانات، مع ذلك إن كان التطبيق يفيد المستخدم بشكل مجاني فقد يتقبل الأخير فكرة وجود بعض الإعلانات فيه.

ثالثًا الأسلوب المختلط: الأسلوب المختلط في الربح من التطبيقات يتخذ أشكال وطرق متعددة، فمثلًا بعض التطبيقات الناجحة توفر نسخ مجانية وأخرى مدفوعة من تطبيقاتها كما توفر هذه التطبيقات أيضًا بعض مميزاتها في نسخها المجانية مع ظهور الإعلانات.

أما للتخلص من هذه الإعلانات فيعرض التطبيق على المستخدم دفع مبلغ سنوي أو شهري أو حتى مرة واحدة فقط.

بهذا الشكل تربح هذه التطبيقات من الاشتراكات أو من تحصيل ثمن خدمتها بالإضافة إلى الأرباح من الإعلانات التي تضيفها في نسختها المجانية.

بشكل عام يعتمد أسلوب الربح المختلط من التطبيقات على أكثر من وسيلة لتحقيق الأرباح غالبًا ما تكون إحداها الإعلانات.

خاتمة

حاولنا في هذا المقال جمع عدة أفكار تصلح لتحويلها لتطبيقات ناجحة، بشكل عام سوق التطبيقات متعطش للأفكار التطبيقات الجديدة أو حتى التعديل على التطبيقات المعروفة وإضافة مميزات أو خصائص جديدة لها وهذا هو الحال في جميع مجالات التطبيقات.

هل لديك أفكار لتطبيقات ناجحة يمكن الربح من خلالها؟ شاركنا هذه الأفكار وتفصيلها في التعليقات.

موضوعات أخرى ستعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top