الرئيسية » تكنولوجيا » الشبكة الافتراضية الخاصة: ماهيتها وفوائدها واستخداماتها


الشبكة الافتراضية الخاصة: ماهيتها وفوائدها واستخداماتها

الشبكة الافتراضية الخاصة

بقلم Grete Sadd
مفهوم الشبكة الافتراضية الخاصة أو VPN هو واحد من المفاهيم المهمة في عالم الإنترنت، ولكن الكثير من مستخدمي الإنترنت مازالوا يواجهون صعوبة في فهم هذا المفهوم، أو على الأقل لديهم الكثير من الأسئلة والاستفسارات حوله.

في هذا المقال وكعادتنا في الرابحون سوف نتناول مفهوم الشبكة الافتراضية الخاصة بشكل مبسط ومفصل، وسوف نتناول الكثير من المفاهيم المرتبطة، والتي من خلالها ستمتلك ما تحتاج من معلومات وحقائق حول هذه الأداة وأهميتها وكيفية استخدامها أيضاً.

ما هي الشبكة الافتراضية الخاصة؟

الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN): هي تقنية تتيح لك الإتصال الآمن بالإنترنت عبر نفق مشفر بشبكة أخرى، وذلك لضمان خصوصية الإنترنت وحماية سرية بياناتك وهويتك.

عادة ما يتم استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة لحماية نشاطات التصفح من الأشخاص غير المعروفين على الشبكات العامة وشبكات الواي فاي.

كما يتم استخدامها لإخفاء عنوان بروتوكول الإنترنت (IP)، أو لتجاوز القيود الجغرافية على المواقع المقيدة في المنطقة وغير ذلك الكثير.

كيف تعمل الشبكة الافتراضية الخاصة؟

عندما تقوم بتوصيل جهاز الكمبيوتر أو الهاتف الذكي بشبكة افتراضية خاصة، فيبدأ جهازك في العمل كما لو كان على نفس الشبكة المحلية التابعة للشبكة الافتراضية الخاصة، وذلك بدلاً من مزود خدمة الإنترنت وعنوان بروتوكول الإنترنت الظاهرين الحاليين.

عنوان بروتوكول الإنترنت: هو عبارة عن سلسلة الأرقام التي يحددها مزود خدمة الإنترنت الخاص بك، وهو مرتبط بشبكة معلوماتية تعمل بحزمة بروتوكولات الإنترنت، كما أنه يعتبر المعرف الرقمي لأي جهاز.

تقوم الشبكة الافتراضية الخاصة بربط توصيل جهازك بالإنترنت من خلال الخادم الخاص الذي تختاره بدلاً من مزود خدمة الإنترنت، وذلك عن طريق إنشاء نفقًا خاصًا من جهازك إلى الخادم الخاص، وهي تخفي بياناتك الحيوية من خلال شيء يعرف بالتشفير.

بحيث عندما يتم إرسال بياناتك إلى الإنترنت، فإنها تأتي من الشبكة الافتراضية الخاصة بدلاً من الكمبيوتر. وبما أن جهازك يتصرف كما لو كان على نفس الشبكة المحلية التابعة للشبكة الافتراضية الخاصة، فإن حركة مرور بيانات الشبكة الخاصة بك يتم إرسالها عبر اتصال آمن مشفر جديد مع إخفاء عنوان بروتوكول الإنترنت الخاص بك وحماية هويتك.

لذا، فإذا كان هذا الخادم الجديد موجود في دولة مختلفة، فسيظهر كما لو أنك موجود في تلك الدولة، ومن المحتمل أن تكون قادر على الوصول إلى أشياء لا يمكنك الوصول إليها عادة في دولة إقامتك.

أساسيات تشفير الشبكة الافتراضية الخاصة

التشفير هو المصطلح المستخدم لوصف كيفية الحفاظ على سرية البيانات عند استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة.

يخفي التشفير بياناتك عن طريق تحويلها إلى مجموعة من الرموز الغامضة والغير مفهومة، بحيث لا يمكن قراءتها أو فهمها بدون كلمة مرور قوية جدًا، والتي تُعرف باسم المفتاح.

يكسر هذا المفتاح الرموز المعقدة التي تم تحويل بياناتك إليها. لا يعرف هذا المفتاح سوى جهازك وخادم الشبكة الافتراضية الخاصة فقط.

تُعرف عملية إعادة تحويل بياناتك باسم فك التشفير، وهي عملية جعل البيانات المشفرة قابلة للقراءة مرة أخرى من خلال تطبيق المفتاح.

على سبيل المثال: عندما تدخل تفاصيل بطاقتك الإئتمانية في موقع للتسوق، فإن تلك المعلومات مشفرة، ولا يمكن قراءتها حتى تصل إلى وجهتها النهائية.

تستخدم الشبكات الافتراضية الخاصة أنواع مختلفة من عمليات التشفير، ولشرح الأمر ببساطة، فإن عند تأسيس الاتصال بشبكة افتراضية خاصة، سيحدث التالي لبياناتك:

  • يقوم برنامج الشبكة الافتراضية الخاصة الموجود على جهازك بتشفير حركة مرور البيانات، وإرسالها إلى خادم الشبكة الافتراضية الخاصة عبر نفق آمن.
  • يتم فك تشفير البيانات المشفرة المرسلة من الجهاز بواسطة خادم الشبكة الافتراضية الخاصة.
  • يقوم خادم الشبكة الافتراضية الخاصة بإرسال بياناتك على الإنترنت والحصول على رد.
  • يتم تشفير حركة مرور البيانات مجددًا بواسطة خادم الشبكة الافتراضية الخاصة ثم إرسالها إليك.
  • يقوم برنامج الشبكة الافتراضية الخاصة الموجود على الجهاز بفك تشفير البيانات حتى تتمكن من فهمها واستخدامها.

تشفير حركة مرور البيانات توفر للمستخدم المزيد من حماية الهوية، وصعوبة اعتراض المخترقين للبيانات وعرضها، كما أنها عملية سريعة للغاية لدرجة أنه حتى مزود خدمة الإنترنت لا يستطيع اكتشافها.

أسباب استخدام الشبكات الافتراضية الخاصة؟

تم إختراع تكنولوجيا الشبكات الافتراضية الخاصة بشكل أساسي لتكون وسيلة لربط شبكات الأعمال معاً بأمان عبر الإنترنت، أو تسمح لك بالوصول إلى شبكة أعمال من المنزل.

تتمتع الشبكات الافتراضية الخاصة هذه الأيام بشعبية كبيرة، ولكن لأسباب أخرى غير التي تم إنشاؤها من أجلها في الأصل.

هناك العديد من الأسباب المختلفة التي تدفع الناس ليس فقط إلى البدء في استخدام الشبكات الافتراضية الخاصة، ولكن إعتبارها أداة أساسية لاستخدام الإنترنت أيضاً.

فهي تحمى هوية المستخدم وبياناته، كما أنها تتيح آفاق مختلفة للعمل، والتسويق و الربح عبر الإنترنت، وهذا ما سنوضحه في الأقسام التالية.

والآن دعونا نتعرف على أهم الأسباب التي تدعو لاستخدام الشبكة الافتراضية سواء بشكل شخصي أو في عالم الأعمال، والتي سوف نطلق عليها المساعدات التي تقدمها لك الشبكة الافتراضية الخاصة.

أولاً: كيف تساعدك الشبكة الافتراضية الخاصة في استخدامك اليومي للإنترنت

1. توفر لك الأمان

الـ VPN يعمل على تشفير حركة مرور البيانات بشكل مكثف، حتى قبل وصولها إلى خادم الشبكة الافتراضية الخاصة، مما يجعل بياناتك مؤمنة وغير معروضة على الإنترنت بشكل مباشر، فيمكنك استخدامها للوصول إلى شبكة عملك وأنت مسافر، أو حتي يستخدمها موظفين نفس المؤسسة في تبادل البيانات فيما بينهم بطريقة أكثر سرية.

يمكنك أيضًا استخدامها للوصول إلى شبكتك المنزلية عن بعد من أي مكان، مما يمكنك من استخدام الملفات المشتركة محليًا، أو التواصل مع الأجهزة الذكية الأخرى، أو حتي لعب ألعاب الفيديو كما لو كنت موجود في منزلك.

كما تعتبر حماية الشبكة الافتراضية الخاصة ضرورية للغاية أثناء استخدام الشبكات العامة والمفتوحة وغير المؤمنة.

2. تمنحك الخصوصية عند استخدام الإنترنت

عند اتصالك بالإنترنت بالطرق الاعتيادية تكون بياناتك مرئية للجميع، بما في ذلك عنوان بروتوكول الإنترنت، مما يمكّن مزود خدمة الإنترنت والحكومات والمخترقين من عرض بياناتك وإظهار جميع نشاطاتك على الإنترنت وحتي تحديد هويتك.

ولكن مع استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة نفق مشفر آمن، فبمجرد الإتصال بخادم الشبكة الافتراضية الخاصة، فسيتغير عنوان بروتوكول الإنترنت الخاص بك مع تشفير نقل بياناتك، مما يمنحك قدر أكبر من الخصوصية.

عند استخدامك الشبكة الافتراضية الخاصة ستتمكن من تجاوز مراقبة الإتصال من قبل مزود خدمة الإنترنت الخاص بك، وسيصعب تحديد عنوان بروتوكول الإنترنت الخاص بك أو اعتراض بياناتك وعرضها، ومن ثم سيصعب التعرف على هويتك أو نشاطاتك على الإنترنت، وبالتالي أصبحت مجهولًا أكثر على الإنترنت.

اقرأ أيضاً: الخصوصية في عالم الإنترنت: هل يمكن الوثوق في جوجل و فيسبوك و غيرها؟

3. تعطيك المزيد من الحرية في استخدام الإنترنت بدون قيود

تتيح لك الشبكة الافتراضية الخاصة ميزة تغيير عنوان بروتوكول الإنترنت الخاص بك، وهذه ليست ميزة فيما يخص الأمان والخصوصية فقط، ولكنها تتيح لك أيضًا المزيد من الحرية على الإنترنت.

فهي تتيح لك الإتصال بالخوادم في جميع أنحاء العالم. عندما تتصل بخادم الشبكة الافتراضية الخاصة في دولة معينة، سوف تتمكن من الوصول إلى الإنترنت كما لو كنت فعليا في تلك الدولة.

هذا يساعدك على الوصول إلى المواقع المحظورة جغرافيًا أو الوصول إلى الخدمات المقيدة حسب المنطقة الجغرافية، مما يتيح لك استخدام مواقع الترفية الأمريكية مثل نتفليكس أو هولو أو باندورا ومشاهدة إصدار مختلف كما لو كنت موجود في أمريكا.

كما أنها تمكنك من تجاوز الرقابة على الإنترنت، هذا مفيد، لأن الإنترنت لا يمكن الوصول إليه بحرية في كل مكان. تراقب بعض البلدان الإنترنت أو تفرض قيودًا على جزءًا منه، ولكن استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة يمكنّك من الإلتفاف حول الجدار الناري والوصول إلى الإنترنت بالكامل.

كما يعتبر استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة شائع بين السياسيين والنشطاء في الكثير من الدول.

ثانياً: كيف تساعدك الشبكة الافتراضية الخاصة في أعمالك

1. تحسين تسويق وسائل التواصل الاجتماعي

يبلغ عدد مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم حوالي 3.5 مليار شخص. هذا يعني أنه بغض النظر عن نوع الأعمال التي تقوم بها، فإن وسائل التواصل الاجتماعي أساسية للوصول إلى الجمهور المستهدف.

تقوم حاليًا الشركات الكبري من جميع الصناعات تقريبًا بالإستثمار في التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لأنها تعتبر إحدى الطرق الملائمة للتعامل مع العملاء الحاليين المحتملين وبناء علاقات أقوى معهم.

تساعدك الشبكة الافتراضية الخاصة في توفير درجة حماية أكبر لبياناتك، بيانات شركتك، وبيانات عملائك. كما أنها تساعدك على الوصول إلى السوق المستهدف.

فإذا كنت تريد استهداف الجمهور في منطقة جغرافية أو دولة أخرى، فيمكنك باستخدام الشبكة الافتراضية الخاصة الاتصال عن طريق خادم موجود في تلك المنطقة، سيساعدك ذلك على معرفة اهتمامات وتفضيلات عملائك المحتملين وإنشاء استراتيجية تسويقية وفقاً لذلك.

2. تعزيز التسويق الإلكتروني

تعتبر مراقبة نشاط المنافسين طريقة مثالية لزيادة نتائج التسويق الإلكتروني، فهي ضرورية للحصول على رؤية متعمقة لاستراتيجياتهم التسويقية، وإيجاد الفرص في الروابط النصية، وتتيح لك الفرصة للتعرف على عملائهم السعداء، وأيضًا للتعرف على عملائهم غير السعداء.

إن معرفة نقاط قوة وضعف منافسيك يساعدك على تحليل وتحديد ميزتك التنافسية. وعلاوة على ذلك، فإنه يتيح لك التمييز بين خدمتك أو منتجك وبين الأعمال الأخرى في نفس المجال.

تتيح لك الشبكة الافتراضية الخاصة إمكانية مراقبة منافسيك سراً، ولن يعرفوا أبداً أنك تبحث في مواقعهم على الإنترنت.

3. فهم سلوك المستهلك وتحسين نتائج محركات البحث

لن تتمكن من إنشاء حملة تسويق ناجحة دون أن تتمكن من تحديد الدوافع التي تدفع المشترين المحتملين إلى الشراء. فالمسوقون على شبكة الإنترنت كثيرًا ما يحتاجوا إلى استهداف الجماهير في الخارج.

يمكن أن تساعدك الشبكة الافتراضية الخاصة عن طريق أن تكون قادرًا على تصفح جوجل كمقيم في المنطقة الجغراقية المستهدفة، وتحديد الكلمات المفتاحية عن منتجك أو خدمتك، والاستفادة من مؤشرات جوجل، واستخدام أدوات جوجل مثل مكتشف السوق ومقياس الاستهلاك.

إن الحصول على نتائج أكثر دقة لمحرك البحث في السوق المستهدفة يساعدك على القيام ببحوث أفضل وإنشاء حملات إعلانية أكثر فعالية. يمكنك حتى معرفة ما هي الشركات التي تقدمت للمناقصات ودراسة حملتها الإعلانية.

4. سرعة وأمان رفع وتنزيل البيانات والملفات

يشك بعض الناس في جدوي استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة، لأنهم سمعوا أنها يمكن أن تؤدي إلى إبطاء إتصالك بالإنترنت…

صحيح أن بعض الشبكات الافتراضية الخاصة لها هذا التأثير، فالشبكات الافتراضية الخاصة تعيد توجيه الإتصال من خلال خادم آخر بعيد. يستغرق هذا وقتاً أطول، مما قد يؤدي إلى إبطاء الإتصال، ولكن هذا ليس الحال دائمًا.

هناك العديد من مزودي الشبكات الافتراضية الخاصة الذين يقومون بكل ما بوسعهم لجعل إتصالك بالإنترنت في أسرع شكل ممكن، بل وفي بعض الأحيان أسرع مما إعتدتم عليه.

كما أن كيفية عمل الشبكة الافتراضية الخاصة السابق شرحها تتيح لك درجة أكبر من الخصوصية لتداول بيانات الشركات والعملاء دون خطر تداولها وعرضها على الإنترنت.

اقرأ أيضاً: كل ما تود معرفته عن الإنترنت المظلم (Dark web)

كيفية اختيار الشبكة الافتراضية الخاصة

نأمل أن تكون لديكم الآن فكرة أفضل عن أهمية الشبكة الافتراضية الخاصة وكيفية عملها، ولكن يبقي السؤال: الشبكة الافتراضية الخاصة المجانية أم المدفوعة؟ الشبكات الافتراضية الخاصة المجانية تستخدم برتوكولات حماية قديمة، مما يتسبب في انخفاض كفائتها مع إمكانية حدوث تسريب للبيانات وبطء سرعة الإنترنت.

إن الشبكة الافتراضية الخاصة هي خدمة تستحق الدفع من أجلها، خصوصًا أن أغلب مزودى الخدمة لن يطلبوا أكثر من بضعة دولارات في الشهر، ويعمل مزودى الخدمة هؤلاء على التأكد من أمن وسرعة خوادمهم بشكل دوري.

في الحقيقة بشكل عام وفي عالم الإنترنت الخدمات المجانية تكون ضعيفة وبها بعض القصور، وهذا بديهي، فمن أين سيحصل مقدمي الخدمات المجانية على الدعم المالي الذي يمكنهم من تطوير وتحديث خدماتهم طالما يقدمونها بشكل مجاني.

أما على الجانب الآخر فالخدمات المدفوعة تكون على أعلى مستوى من الكفاءة، والشركات المالكة لها تمتلك الأموال لكي تحسنها وتطورها بشكل مستمر.

هذا الطرح ينطبق بشكل مثالي على مقدمي خدمات الشبكات الافتراضية الخاصة، ولذا نوصي باستخدام شبكة افتراضية خاصة مدفوعة، ونعتقد أنها استثمار يستحق.

في النهاية نتمنى بمقالنا هذا أن نساعد جمهور الرابحون في فهم واحد من المفاهيم المهمة جداً في عالم الإنترنت، والذي نعتقد أن على كل مستخدمي الإنترنت فهمه والتعرف عليه.

عن الكاتب

مجدي كميل

مصري وعمري 32 عام، حاصل على بكالوريوس التجارة.

أعمل في مجال الديجيتال ماركتنج منذ حوالي 8 سنوات، حصلت خلالها على الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في الكثير من النواحي.

مهتم جداً بالمعرفة والاطلاع على كل ما هو جديد في عالم التسويق والعمل من خلال الإنترنت. متابع ومهتم بكل ما له علاقة بعالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت بشكل عام.

أقرأ باستمرار في الكثير من المجالات، وخصوصاً في مجال التسويق والعمل اونلاين.
أبحث جيداً قبل كتابة أي موضوع في الرابحون، وأختار مصادري بدقة وعناية بناءاً على التنوع والجودة.

هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الأعزاء وتساعدهم على النجاح. شعاري في الكتابة دائماً هو الجودة، مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق