الرئيسية » تسويق » ما هي خوارزميات الفيسبوك وكيف تتعامل معها بذكاء كمسوق

ما هي خوارزميات الفيسبوك وكيف تتعامل معها بذكاء كمسوق

ما هي خوارزميات الفيسبوك

خوارزميات الفيس بوك تعتبر من أهم الألغاز التي يسعى مستخدمي هذه المنصة إلى حلها. الأمر قد لا يرهق تفكير مستخدم المنصة العادي بقدر ما يرهق المسوقين وصناع المحتوى الذين يعتمدون على هذه المنصة كأحد مصادر دخلهم حيث بسوقون ويربحون من خلالها المال.

خوارزميات الفيسبوك تتحكم في عرض المنشورات ووصولها للمستخدمين والذي بالتبعية يؤثر على شهرة الصفحات وبالتالي أدائها. صفحات صناع المحتوى كلما اشتهرت كلما زادت فرصتها في الحصول على مشاهدات وأرباح من الإعلانات.

والأمر أسوأ بالنسبة إلى صفحات العلامات التجارية أو التي تبيع المنتجات على الفيسبوك، وصول منشورات هذه الصفحات إلي عدد مستخدمين أقل مما هو متوقع يؤثر على أرباحها ومبايعتها.

في هذا المقال نشرح لك خوارزميات الفيسبوك، وكيف يمكنك التعامل معها بطرق تساهم في شهرة صفحتك وزيادة أرباحها.

ما هي خوارزميات الفيسبوك

لفهم طبيعة خوارزميات الفيسبوك نحتاج أولا لفهم معنى كلمة خوارزميات، الخوارزميات هي مجموعة إجراءات تستخدم لحل مشكلة أو إجراء عملية حسابية معينة.

تعمل الخوارزميات كقائمة دقيقة من التعليمات التي تقوم بتنفيذ إجراءات محددة خطوة بخطوة، تتواجد هذه القائمة ضمن تسلسل العمليات القائمة على تشغيل الأجهزة والبرامج الإلكترونية.

تستخدم الخوارزميات على نطاق واسع في جميع مجالات التقنية، بالنسبة للفيسبوك تعتمد الخوارزميات على تعلم الآلة أو machine learning لإدارة هذه المنصة وتنظيم المنشورات الموجودة عليها.

خوارزميات الفيسبوك هي: عبارة عن برمجيات ومعادلات آلية يستخدمها الفيسبوك لكي يقيس مدى جودة كل منشور يتم نشره على الفيسبوك. سواء كان هذا المنشور من خلال حساب شخصي أو صفحة أو مجموعة، وسواء كان نوعه نصي أو فيديو أو صورة أو رابط لصفحة ويب. وذلك من أجل تقييمه ومن ثم إظهاره أمام المستخدم المناسب في الوقت المناسب وفي المكان المناسب في الصفحة الشخصية.

ولكن لماذا كان يتوجب ظهور خوارزميات الفيسبوك لظهور المنشورات في الصفحات الشخصية للمستخدمين؟

الإجابة باختصار: ظهرت الخوارزميات الخاصة بالفيسبوك بسبب زيادة عدد مستخدميه ومن ثم زيادة عدد المنشورات التي يتم نشرها.

وبطبيعة الحال هناك محدودية في وقت المستخدمين الذين يقضونه في تصفح الفيسبوك مقارنة بعدد المنشورات المحتملة.

لذلك كان على الفيسبوك أن يختار من بين المنشورات هذه لكي يظهرها لك كمستخدم، وهذا بالطبع ليس بصورة عشوائية، ولكن بناءاً على مجموعة كبيرة من المعايير والتي تسمى خوارزميات الفيسبوك لاظهار المنشورات.

ملحوظة مهمة: الخوارزميات أو algorithm سميت بهذا الاسم نسبة إلى العالم الفارسي محمد بن موسى الخوارزمي، ابتكر بن موسى الخوارزميات في القرن التاسع الميلادي، وبمرور الوقت تطورت لتكون حجر الأساس للعديد من التطبيقات في عصرنا الحالي.

أهمية خوارزميات الفيسبوك

تحدد خوارزميات الفيسبوك المنشورات التي يراها الأشخاص في كل مرة يطالعون فيها أي قسم من أقسام المنصة.

أي مستخدم للفيسبوك يشترك عادة في العديد من المجموعات والصفحات، كما أن له عدد كبير من الأصدقاء على هذه المنصة، ومن المفترض أن تظهر منشورات كل الأقسام السابقة لهذا المستخدم، لكن نظراً لكثرة عددها لا يمكن أن تظهر كلها له.

تتحكم خوارزميات الفيسبوك في ترتيب ظهور هذه المنشورات وتقييم كل منشور، حيث تقوم بجمع المشاركات ثم ترتيبها حسب الاهتمام لكل مستخدم على حدا. الخوارزميات تتحكم أيضاً في ظهور الأفراد في قائمة الأصدقاء المقترحين.

الأثر الأكبر لخوارزميات الفيسبوك يشعر به المسوقون وأصحاب العلامات التجارية، هذه الفئة من المستخدمين تستخدم الفيسبوك لأغراض مختلفة مثل؛ الإشهار، أو بيع الخدمات والربح منها، أو حتى جذب زوار هذه المنصة إلى مواقعهم وغيرها الكثير.

تخيل أن تقضى ساعات في إنشاء محتوى مرئي أو مكتوب لترويج موقعك أو لحث العملاء على شراء أحد منتجاتك، وتجد نسبة تفاعل ضئيلة من جمهور صفحتك؟ شعور محبط أليس كذلك؟

خسائر عدم الوصول إلى عدد كبير من الزوار أكبر من مجرد شعور بالإحباط أو الحزن، المسوقين والمروجين على الفيسبوك يستخدمون هذه المنصة لتعظيم أرباحهم، وعدم تحقيق ذلك قد يؤدي إلى خسائر مادية ضخمة.

أخيراً الإعلان على الفيسبوك يساعد على تحقيق أرباح لمتجرك الإلكتروني أو موقعك بصورة أفضل من النشر العادي، مع ذلك حتى الإعلان دون فهم خوارزميات الفيسبوك بشكل جيد قد يؤثر بشكل سلبي على نتائج الحملات الإعلانية عليها.

في أسوأ الظروف تجد هذه الفئة من المستخدمين أنها تصرف أموالاً كثيرة للإعلان وتحقق عوائد متواضعة أو أرباح ضعيفة منه.

كل هذا ينبهنا إلى أهمية فهم خوارزميات الفيسبوك وتأثيرها على الأرباح التي يجنيها المسوقين والمروجين من خلال هذه المنصة.

في سنة 2007 صرح أحد مهندسي البرمجة لدى الفيسبوك بأن: “0.2% فقط من الأخبار التي تقع في حيز اهتمام الحساب الشخصي لكل مستخدم سوف تظهر بالفعل في الصفحة الشخصية الخاصة به”

وهذا يعني أن كل قصة أو خبر يقارن مع 499 خبر آخرين لكي يكون مؤهلا للظهور في الصفحة الشخصية الخاصة بك.

هذا في 2007 فما بالك في 2022؟!

كيف تقوم خوارزميات الفيسبوك بترتيب ظهور المنشورات؟

يمكن تقسيم مراحل عمل خوارزميات الفيسبوك بالشكل التالي، وذلك وفقاً لمقال في منصة ميتا (فيسبوك) بعنوان How Facebook Distributes Content.

1. جمع المنشورات

تقوم خوارزميات الفيسبوك بجمع المنشورات التي يمكن أن تظهر في قسم الأخبار أو Feed الخاص بالمستخدمين، هذا يشمل منشورات الأصدقاء والإعلانات التي تظهرها منصة الفيسبوك، وأخيراً مشاركات الصفحات والمجموعات والأحداث التي يتابعونها.

مؤخراً بالطبع ظهرت القصص، والفيديوهات القصيرة (Facebook Reels) في المعادلة.

بمعنى آخر تقوم خوارزميات الفيسبوك بجمع جميع المنشورات التي من المفترض أن تظهر للمستخدمين وتقوم بتخزينها. الجمع والتخزين يساهم في تسهيل عملية فرز هذه المنشورات الذي سوف يتم في الخطوة التالية.

2. مراجعة معلومات المنشورات

الخطوة الثانية التي تقوم بها خوارزميات الفيسبوك هي إلقاء نظرة على مجموعة من التفاصيل والمعلومات (يطلق عليها أيضاً الإشارات أو signals) لتحديد مدى ملاءمة هذه المنشورات بالنسبة إلى المستخدم:

  • توقيت نشر هذه المنشورات.
  • من نشرها.
  • عدد التفاعلات التي حصلت عليها هذه المنشورات.
  • ما هو نوع المحتوى الموجود في هذا المنشورات (مثل الروابط أو الصور أو الفيديوهات).
  • علاقة هذه بالمنشورات المماثلة لها.
  • ما هو الوقت المناسب لإظهار هذه المنشورات بالنسبة إلى المستخدم أثناء تصفحه للفيسبوك.
  • سرعة اتصال المستخدم بالإنترنت.

تراقب خوارزميات الفيسبوك سلوكيات المستخدمين وتكتشف ما يحبونه بناءاً على تفاعلهم مع المنشورات.

على سبيل المثال لنفترض إنك تتفاعل باستمرار مع مشاركات أحد أصدقائك على الفيسبوك وتتواصل معه بشكل مستمر، هذا من شأنه تنبيه خوارزميات الفيسبوك أنك قد تحب مشاهدة منشورات هذا الصديق بشكل دوري مما يجعلها تظهر هذه المحتوى لك.

نفس الأسلوب السابق تتبعه خوارزميات الفيسبوك بالنسبة للتسوق وشراء المنتجات وتوقيت ظهور إعلاناتها ومنشوراتها.

إذا كنت تحب التسوق وتتفاعل بشكل مستمر مع منشورات وإعلانات العلامات التجارية خلال وقت معين من اليوم، فسوف تستخدم خوارزميات الفيسبوك ذلك كمؤشر لعرض المزيد من منشورات العلامات التجارية وإعلانات شراء المنتجات خلال ذلك الوقت.

كبشر تتغير آرائنا حول الأشياء طوال الوقت كذلك احتياجاتنا الشرائية وخوارزميات الفيسبوك تعلم ذلك وتنتبه له.

تغير آرائنا وتفضيلاتنا يدفع هذه الخوارزميات إلى مراقبة سلوكياتنا باستمرار والبحث عن المعلومات التي تشير إلى هذا التغيير. بناء على المعلومات والتفاصيل التي جمعتها تقوم الخوارزميات بتحديث طريقة ظهور المنشورات لنا لتناسب تفضيلاتنا الجديدة.

3. توفير التنبؤات والتوقعات

بناءاً على ما فهمته خوارزميات الفيسبوك والمعلومات والتفاصيل التي جمعتها عن المستخدم تقوم بعرض المنشورات التي من المحتمل أن تعجبه ويتفاعل معها.

 لنفترض أنك تفاعلت مع مجموعة من مقاطع الفيديو الإرشادية التي توضح لك كيفية تحسين أداء هاتفك المحمول. هنا تستخدم خوارزميات الفيسبوك هذه المعلومة للتوقع والتنبؤ بالمحتوى المتعلق بهذا الموضوع والذي قد يهمك مشاهدته.

سوف تحاول خوارزميات الفيسبوك معرفة مدى احتمالية تفاعلك مع المنشورات المشابهة للمنشور السابق من حيث:

  • التعليق.
  • الإعجاب.
  • مشاهدة فيديو ومدى استمتاعك به (مشاهدة الفيديو بالكامل أم تجاهله عند وقت معين).

تقوم خوارزميات الفيسبوك بذلك من خلال تحليل سلوكك السابق (ما أنواع المحتوى والموضوعات التي تفاعلت معها) وسؤالك بين الحين والآخر عن مدى استمتاعك وإعجابك بهذا المحتوى.

التنبؤات والتوقعات التي تقوم بها خوارزميات الفيسبوك تؤثر على كل المنشورات التي تظهر لك بما فيها الإعلانات.

4. مقياس الأهمية

تقوم خوارزميات الفيسبوك بتحديد مدى أهمية كل منشور بالنسبة لكل مستخدم على حدا من خلال مقياس الأهمية، يمكننا تشبيه هذا المقياس على أنه مقياس يقيم أهمية منشور بدرجة من 1 إلى 10 مثلاً.

لنفترض أنك مهتم بمجال السفر والترحال تقوم خوارزميات الفيسبوك بتقييم كل منشور يظهر لك بدرجة من الأهمية تناسبك.

منشور يشرح كيفية السفر بأقل التكاليف قد يكون أهم من منشور يشرح السفر إلى دولة لا تفكر في زيارتها حالياً، بالتالي يحصل المنشور الأول على درجة أعلى من المنشور الثاني في مقياس الأهمية مما يجعله يظهر قبله.

بصورة أبسط؛ المنشورات التي تحصل على درجات أعلى في مقياس الأهمية تظهر لك أولاً في قسم الأخبار الخاص بك، بالطبع درجات الأهمية تختلف من مستخدم لآخر بل وأحياناً مع المستخدم الواحد طبقا لتغير اهتماماته.

ملحوظة هامة: خوارزميات الفيسبوك يتم تحديثها باستمرار مما يجعل طريقة عملها عرضة للتغيير كذلك، في هذا المقال نشرح طريقة عمل هذه الخوارزميات بشكل مبسط طبقاً لآخر تحديثات تمت عليها ووفقاً لشرح المنصة نفسها لهذه الخطوات.

عناصر أخرى تدخل في معادلة خوارزميات الفيسبوك

1. الصلاحيات التي يعطيها الفيسبوك للمستخدم للحصول علي المنشورات المناسبة له

هناك بعض الصلاحيات التي يمنحها فيسبوك لمستخدميه، والتي بتفعيلها من قبل المستخدم فإنها تجبر الخوارزميات على احترامها وعدم تجاوزها، ولذا عليك كمسوق من خلال فيسبوك بفهمها والتعامل معها بذكاء.

إعدادات المتابعة

الصورة بالأعلى توضح خيارات إعدادات المتابعة لأي صفحة تم الاشتراك بها.

وإليك قائمة بأهم الصلاحيات التي يوفرها فيسبوك لمستخدميه، والتي تدخل كطرف مهم جداً في طريقة عمل خوارزميات الفيس بوك:

ملحوظة: الصلاحيات أو خيارات التحكم الموضحة بالأسفل يتم الوصول لها بطريقة من أثنين:

  • الضغط على الثلاث نقاط بجانب المنشور في صفحة الفيد خاصتك، والذي بدوره سيظهر المزيد من خيارات التحكم في متابعة الصفحة.
  • الدخول على الصفحة نفسها ومن ثم التحكم في خيارات المتابعة للصفحة.

أ) خاصية عدم المتابعة أو Unfollow: هذه الخاصية تسمح لأي مستخدم بالقيام بمنع ظهور المنشورات الخاصة بصديق أو بصفحة بعينها، وذلك دون أن يحذف هذا الصديق من قائمة الأصدقاء أو أن يلغي إشتراكه في هذه الصفحة.

ب) خاصية المفضلات أو Favorites: هذه الخاصية تسمح لأي مستخدم فيسبوك أن يقوم بتحديد عدد معين من الأصدقاء والصفحات ويضمهم في قائمة المفضلة، وبذلك يجعل المنشورات أو الأخبار الخاصة بهم لها الأولوية في الظهور في الصفحة الشخصية الخاصة به.

ج) خاصية إخفاء مؤقت أو Snooze: هذه الخاصية تسمح للمستخدم بعمل إخفاء مؤقت لصفحة ما أو مجموعة أو صديق لمدة 30 يوم فقط، وهي تشبه وفقاً للترجمة الحرفية أخذ غفوة أو قيلولة من متابعة صفحة أو صديق ما.

د) خاصية الحفظ أو Save: في هذه الخاصية يعطي الفيسبوك لمستخدميه إمكانية القيام بحفظ منشورات مهمة لكي يطلعوا عليها في وقت لاحق.

هـ) خاصية الحصول على إشعارات أو Get notification: من خلال هذه الميزة يستطيع مستخدم الفيسبوك الحصول على إشعار لدى نشر محتوى جديد من صديق أو صفحة معينة.

و) خاصية عمل بلاغ في منشور ما Report: هذا الخاصية تسمح للمستخدم بالتبليغ عن أي محتوى غير لائق.

2. تفضيلات المستخدم وصلته بمصدر المنشور

أ) نوع المنشورات التي يفضلها كل مستخدم: خوارزميات الفيسبوك حساسة تجاه نوع المنشورات التي يفضلها كل حساب سواء كانت صوراً أو فديوهات أو لينكات لمواقع أو منشورات نصية.

فمثلاً كلما كنت أكثر تفاعلاً مع المنشورات التي تحتوي على صور كلما ظهر أمامك المزيد من منشورات الصور.

ب) الوقت الذي يتم قضائه في الإطلاع على كل منشور: فمن الطبيعي أنه كلما كنت أكثر اهتماما كلما أعطيت وقتا أطول لهذا المنشور.

ج) طبيعة التفاعل وتوقيته: يعتبر التفاعل مع المنشورات التي تضم روابط أكثر قوة عندما تحدث بعد الضغط على هذه الروابط وأقل قوة عندما تحدث مباشرة دون الضغط على الرابط.

فمن المفترض أن المستخدم الحقيقي سوف يضغط على الرابط ويقرأ المقال قبل أن يتفاعل من خلال أعجبني أو إضافة تعليق.

د) طبيعة العلاقة بين المستخدم ومصدر المنشور سواء صفحة أو صديق

ويتم رصد العلاقة هنا من خلال بعض المؤشرات مثل:

  • التفاعل في الماضي.
  • التواصل من خلال الرسائل.
  • تصفح المنشورات من خلال الدخول للصفحة نفسها أو لحساب الصديق أو فتح الصور الخاصة به.

نصائح للاستفادة من خوارزميات الفيسبوك

سواء لديك صفحة خاصة بموقعك على الفيسبوك أو صفحة تعتمد عليها لبيع المنتجات وترويجها سوف يهمك تحسين أدائها.

فهم كيفية التعامل مع خوارزميات الفيسبوك لإدارة صفحة على هذه المنصة يساعد على إشهارها، الأمر تتعاظم أهميته أيضاً أن كنت تستخدم هذه المنصة كمصدر دخل أو تبيع من خلالها منتجات معينة.

النصائح التالية هدفها مساعدتك على وصول منشوراتك لعدد أكبر من المتابعين وتحقيق أهدافك بسهولة على هذه المنصة.

1. اصنع محتوى حصري

في الأعوام السابقة أصبح المحتوى المكرر يملأ صفحة الأخبار الخاصة بمعظم المستخدمين على الفيسبوك، هذا بالطبع سبب لهم الكثير من الإزعاج ناهيك عن ضياع مجهود صاحب المحتوى الأصلي.

خوارزميات الفيسبوك أصبحت تتعامل بحزم مع المحتوى المكرر أو المسروق، بخلاف الحذف أصبحت خوارزميات الفيسبوك تتجاهل هذا النوع من المنشورات وتعطى أولوية الظهور للمنشورات المبتكرة والجديدة، والتي تقدم محتوى حصري للمستخدمين.

خوارزميات الفيسبوك أصبحت تتعرف على المحتوى الحصري المكتوب بل والصور المرفقة معه كذلك، أيضاً المحتوى المسروق أياً أن كان نوعه يتسبب في إغلاق الصفحات على الفيسبوك.

بمعنى آخر إذا أردت أن تقيم خوارزميات الفيسبوك محتوى صفحتك بشكل جيد احرص على إنشاء محتوى مكتوب عالي الجودة، أيضاً إذا كنت تستخدم صور أو فيديوهات احرص على أن تقوم بتصميمها بنفسك.

بالنسبة للفيديوهات والصور من المهم الانتباه لحقوق ملكية الخاصة بها قبل إضافتها على صفحتك، أحياناً قد تنشيء فيديو أو صور مبنية على صور أو فيديوهات أخرى، وهذا قد يكون مقبول مع بعض المواد المرئية بينما لا يكون كذلك مع البعض الآخر.

2. اهتم بتوقيت النشر

خوارزميات الفيسبوك تعتمد بشكل كبير على تفاعل المستخدمين مع المنشورات وتبنى عليه استراتيجية إظهارها للمستخدمين، أهم العوامل التي تؤثر بشكل كبير على معدل تفاعل المستخدمين مع المنشورات هو توقيت النشر.

بالطبع لا يوجد توقيت نشر يلائم كل المستخدمين ولا حتى شريحة معينة منهم، التوقيت المناسب للنشر يتغير طبقاً لعدة عوامل خاصة بالمتابعين مثل:

  • موقع المستخدمين الجغرافي.
  • اهتمامات المستخدمين الأخرى.
  • الأحداث المتكررة والغير متكررة التي قد تهم المستخدمين على مدار فترة زمنية معينة.
  • أيام الإجازات والعطلات الرسمية.
  • الشريحة العمرية للمستخدمين.

كل عامل من العوامل السابقة يحتاج الكثير من الدراسة والملاحظة للوصول إلى توقيت النشر المناسب للمتابعين، بعض هذه العوامل تتداخل مع بعضها البعض وهذا يجب الانتباه له أيضاً.

الوصول إلى أنسب وقت للنشر لمتابعيك يمكن تحديده بسهولة من خلال أدوات إحصائيات صفحتك على الفيسبوك، إحصائيات هذه المنصة توفر لك معلومات دقيقة عن معدلات تفاعل متابعيك مع المحتوى الذي تنشره لذلك احرص على دراستها بعناية.

أيضاً يمكنك سؤال متابعيك وطرح استفتاءات تحتوى على عدة مواعيد ترى أنها تناسبهم.

3. استغل نجاح الفيديوهات والمحتوى المرئي

هل لاحظت مؤخراً زيادة المحتوى المرئي أو الفيديوهات على الفيسبوك؟ هل لاحظت كيف تحثك هذه المنصة على قضاء ساعات في مشاهدة الفيديوهات؟ بالطبع لاحظت قدرة المنصة المذهلة على ترشيح فيديوهات عن مواضيع تهمك.

كل هذا يأتي من أهمية الفيديوهات وتفاعل المستخدمين معها بالنسبة إلى خوارزميات الفيسبوك، المحتوى المرئي عليه إقبال ضخم من المستخدمين حالياً مما يجعل الاعتماد عليه استراتيجية ناجحة في أكثر من اتجاه.

الاتجاه الأول هو مدى إقبال المستخدمين على هذا النوع من الفيديوهات خاصة القصيرة منها، الفيديوهات تقدم المعلومة بشكل أسهل وأسرع من المنشورات التي تحتوي على محتوى مكتوب حتى أن أضفت لها صورة.

الاتجاه الثاني يتعلق بخوارزميات الفيسبوك نفسه، والتي تفضل الفيديوهات الآن أكثر من المحتوى المكتوب، هذا ينبع من رغبة منصة فيسبوك منافسة منصة تيك توك الشهيرة في مجال الفيديوهات، وهو ما يتطلب وجود محتوى مرئي ضخم على الفيسبوك.

أظنك لاحظت الشهرة والتفاعل التي حصلت عليها الفيديوهات القصيرة أو Reels على الفيسبوك، بالرغم من أن البعض لا يفضلها إلا أن الفيسبوك يرى أنها مستقبل المحتوى المرئي، لذلك احرص على الاعتماد عليها في نشر محتواك من وقت لآخر.

4. ابتعد عن نشر المحتوى الذي يهدف إلى تفاعل المتابعين فقط

قد يبدو هذا غريباً لكن خوارزميات الفيسبوك أصبحت تعاقب الأشخاص الذين يروجون محتوى يطلب التعليق أو الإعجاب.

قد تتساءل أليس هدف أي محتوى هو التفاعل من حيث التعليق أو الإعجاب أو المشاركة. هل الفيسبوك سوف يعاقب الجميع الآن؟ حسناً دعنا نوضح الأمر هناك فارق بين المحتوى المنشور بغرض التفاعل والآخر الذي يطلبه بشكل مباشر.

نحن نتحدث هنا عن المنشورات من نوع أضف تعليق ليصلك السعر أو اضغط على الرابط تحصل على جائزة، هذا المحتوى السخيف والمزعج أصبحت خوارزميات الفيسبوك تتعمد إخفائه أو تجاهله.

بالطبع هناك بعض المواضيع قد تتطلب هذا النوع من المنشورات مثل منشورات عروض المتاجر الإلكترونية، مع ذلك بشكل عام احرص على عدم استخدام الحيل والأساليب الملتوية لحث متابعين صفحتك على التفاعل من منشوراتها.

5. تفاعل مع جمهور صفحتك

تفاعلك مع جمهور صفحتك على الفيسبوك هو ضروري بشكل عام لكسب ثقته وولائه وبالطبع لنشر الصفحة نفسها، خوارزميات الفيسبوك تلاحظ هذا التفاعل وتقيم صفحتك شكل إيجابي بناءاً عليه.

هناك نوعين أساسيين من التفاعل مع جمهور صفحتك وكلاهما يساعد خوارزميات الفيسبوك على التعرف على أهميتها للمستخدمين.

النوع الأول هو ردودك وتعليقاتك على تفاعل جمهور صفحتك مع المحتوى الذي أضفته عليها، النوع الثاني هو المنشورات التي تهدف لحث المتابعين على التفاعل بالرد أو التعليق.

ولا نقصد بالنوع الآخر المنشورات التي حذرناك من الاستعانة بها في النقطة السابقة بالطبع، نتحدث هنا عن المنشورات التي تطلب فيها آراء متابعيك في موضوع ما أو حول موضوع جديد تود إنشاء محتوى حوله.

6. لا تنس أهمية المجموعات

مجموعات الفيسبوك توفر مساحة جيدة للتفاعل بين الأعضاء وكصاحب صفحة يمكنك الاستفادة منها بأكثر من طريقة.

يمكنك إنشاء مجموعة خاصة بصفحتك على الفيسبوك لتوفير مجال لمنافسة المحتوى الذي تقدمه من خلالها، يمكنك استغلال مشاركات الأعضاء على هذه المجموعة لتكون مصدر أفكار محتواك.

أيضاً إذا وجدت مشاركة من أعضاء مجموعتك تحتوي على محتوى قيم ومميز يمكنك مشاركة هذا المحتوى على الصفحة، خوارزميات الفيسبوك تراقب تفعل أعضاء مجموعتك وتربطه بأهمية صفحتك ككل.

أخيراً من المفيد أن تنضم إلى المجموعات الشهيرة التي تتخصص في نفس مجال المحتوى الذي تقدمه على صفحتك.

هذا سوف يفيدك شخصياً في هذا المجال من ناحية المعرفة، أيضاً المشاركات التي سوف تضيفها على هذه المجموعات سوف تلقى تفاعل كبير من جمهور مهتم بها وهو ما تفضله خوارزميات الفيسبوك.

7. استخدم إعلانات الفيسبوك من وقت لآخر

أهم التعديلات التي طرأت على خوارزميات الفيسبوك هي منح أولوية الظهور للمنشورات التي تحتوي على إعلانات، هذا معناه أن حصول المنشورات العادية على تفاعل المستخدمين سوف يكون صعب نظراً لعدم ظهورها لهم بنفس معدل الإعلانات.

في الحقيقة هذا التحديث أزعج العديد من مستخدمي الفيسبوك سواء المستخدمين العاديين أو أصحاب الصفحات، مع ذلك لا يوجد حل للتغلب على هذا التحديث على الأقل في الوقت الحالي.

 بمعنى آخر سوف تضطر إلى عمل حملات إعلانية لصفحتك لزيادة معدل تفاعل المستخدمين معها ومع منشوراتها، نعلم أن الإعلان على الفيسبوك قد يكون مكلف بعض الشيء، لكنه قد يكون ضروري أحياناً ومفيد إذا تم تنفيذه بطريقة سليمة.

يمكنك قياس معدل فائدة حملاتك الإعلاني على الفيسبوك عن طريق مؤشر العائد على الاستثمار ROI، ببساطة هل المبلغ المدفوع في الإعلانات ينتج عنه مبلغ أرباح بقيمة أكبر أم لا؟ وبناء على الإجابة تستطيع تحديد أفضل استراتيجية للإعلان على الفيسبوك.

ننصحك بمطالعة مقالنا الخاص بإنشاء إعلان ممول ناجح على الفيسبوك إذا كنت بحاجة إلى مزيد من المعلومات حول هذا المجال.

8. راقب إحصائيات الفيسبوك

الأدوات التي يوفرها لك الفيسبوك للإطلاع على إحصائيات صفحتك تعتبر أداة هامة لفهم خوارزميات هذه المنصة. المعلومات التي توفرها هذه الإحصائيات يمكنك من خلالها معرفة مدى نجاح صفحتك في التعامل مع خوارزميات الفيس بوك وتحديثاتها بشكل سليم.

كلما أظهرت هذه الإحصاءات نسب جيدة من تفاعل المستخدمين مع محتواك كلما عرفتك أنك تدير صفحتك بشكل جيد، متابعة هذه الإحصائيات يساعدك على فهم معدل نمو صفحتك، والذي لن يحدث أن كنت تقوم بممارسات لا تتوافق مع خوارزميات الفيس بوك.

استخدم إحصائيات الفيسبوك لمعرفة مستوى صفحتك الحالي وراقب تأثير ممارساتك الجديدة عليها، تستطيع بسهولة تحديد المؤشرات والنسب التي تود لصفحتك الوصول إليها ورسم خطط تساعد على تحقيق هذه النسب.

9. أنشر محتواك على الفيسبوك بشكل دوري

 النشر المستمر على الفيسبوك له أكثر من فائدة، الصفحات التي تنشر محتوى باستمرار ترى خوارزميات الفيسبوك أنها صفحة نشطة وتبدأ فى دراستها وتحليلها وإدراجها ضمن مقياس الأهمية الخاص بالمجال الذي تتخصص فيه.

بالنسبة للمتابعين فيهمهم أيضاً مطالعة محتوى جديد (أو حتى قديم لكنه مهم) مرتبط بمجال اهتمامهم، بمعنى آخر أن خوارزميات الفيسبوك والمتابعين يفضلون أن تقوم بنشر المحتوى على صفحتك بصورة مستمرة.

مع ذلك من المهم معرفة عدة عوامل فيما يتعلق بنشر المحتوى بمعدل دوري، النشر لمجرد النشر قد ينتج عنه محتوى ضعيف مما يبعد المتابعين عنه ويقلل معدل تفاعلهم معه، والنشر المكثف لا ينصح به طوال الوقت لأنه قد يتسبب في إزعاجهم.

أنسب أسلوب للنشر بشكل يتوافق مع خوارزميات الفيسبوك هو فهم طبية متابعين صفحتك وتحديد عدد مرات النشر الأنسب لهم، وبالطبع يجب أن تنشر محتوى قيم بالنسبة لهم… بهذا الشكل تكون أرضيت المتابعين وتعاملت مع خوارزميات الفيسبوك بشكل ناجح.

خاتمة

حاولنا في هذا المقال شرح كيفية عمل خوارزميات الفيسبوك بشكل مبسط، شارك معنا في التعليقات الأساليب والطرق التي تقوم بها لاستغلال هذه الخوارزميات لصالح إشهار صفحتك على الفيسبوك.

عن الكاتب

أسامة طلعت

أحب القراءة والمطالعة في مجالات عديدة مثل التسويق الإلكترونى والتجارة الإلكترونية.

اهتمامى الأكبر هو تكنولوجيا المعلومات، وكل ما يتعلق بأجهزة الحاسب الآلي وفهم كيفية عمل مكوناته.

أؤمن أن على معرفة معلومات كافية عن أى تكنولوجيا استخدمها، وأرى أن الاستخدام الأمثل لأي أداة ينبع من المعرفة الصحيحة بكيفية عملها.

احاول من خلال الرابحون مناقشة مواضيع مميزه فى مجال تكنولوجيا المعلومات تفيد أكبر عدد ممكن من المهتمين بهذا المجال.

تعليق واحد

اضغط هنا لنشر التعليق