الرئيسية » تسويق » التسويق عبر المؤثرين في 2020 (دليل شامل ومبسط)


اشترك في قائمتنا البريدية.

اشترك في قائمتنا البريدية وانضم لمشتركينا ليصلك كل جديد .

التسويق عبر المؤثرين في 2020 (دليل شامل ومبسط)

التسويق عبر المؤثرين

هل قمت من قبل بشراء منتج أو خدمة بناءاً على ترشيح صاحب قناة يوتيوب تتابعه أو مدون على انستجرام؟ إن كنت فعلت… فهذا يعني أنك وقعت تحت تأثير التسويق عبر المؤثرين.

أصحاب قنوات اليوتيوب وحسابات السوشيال الميديا يُطلق عليهم اسم المؤثرين (Influencers)، وذلك بسبب تأثيرهم في متابعيهم وقدرتهم على نشر الوعي وترويج الأفكار.

فإن كنت تريد استغلال هذا النوع من التسويق للترويج لخدماتك ومنتجاتك فأنت في المكان الصحيح لتعرف كل المعلومات الأساسية عن التسويق عبر المؤثرين.

بعض مما ستتعرف عليه في الدقائق القادمة:

  • ما هو التسويق عبر المؤثرين تحديداً وكيف بدأ.
  • لماذا يجب عليك الآن الاعتماد على التسويق عبر المؤثرين أكثر من أي وقت مضى.
  • أنواع المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي.
  • كيف تبحث عن المؤثرين بطرق فعالة.
  • كيف تتأكد من جودة كل مؤثر وأنه سيكون مناسب للتعاون معك (7 عوامل عليك الاعتماد عليها).
  • كيف تتعاقد مع المؤثرين.

كل هذا وأكثر ستجده في السطور القادمة، وكما هي عادتنا في الرابحون كل شيء ستجده مشروح بأسلوب بسيط مع وضع الكثير من الأمثلة العملية حتى تتضح لك الصورة كاملةً.

ما هو التسويق عبر المؤثرين؟

منذ بدأت مشاهدة الإعلانات على التلفاز وأنا صغير كان لدي دوماً سؤال “لماذا تستعين كل البرندات والشركات بالنجوم والممثلين في الإعلانات؟”

وبما أنك مثلي مهتم بـ التسويق الرقمي، فهذا يعني أنك أيضاً سألت نفسك هذا السؤال، فالأمر لا يعود فقط إلى كون هؤلاء النجوم مشاهير وتعرفهم كل الناس.

ولكن السبب وراء استخدامهم في الإعلانات هو أن الناس تريد أن تصبح مثلهم، لهذا سيستخدمون نفس العطر أو السيارة أو الهاتف أو كريم تفتيح البشرة الذي يستخدمونه.

هذا هو التسويق عبر المؤثرين، فكما ترى الفكرة نفسها قديمة، وكل ما هنالك أننا نعيش الآن في عصر السوشيال ميديا، والمشاهير ليسوا فقط الممثلين والنجوم بل أيضاً أصحاب قنوات اليوتيوب وحسابات انستجرام وغيرها.

فإن كنا نريد تعريف التسويق عبر المؤثرين يمكننا أن نقول:

التسويق عبر المؤثرين هو استغلال أفضل صناع المحتوى على المنصات المختلفة في مجال معين لنشر الوعي بين الناس والترويج لمنتج أو خدمة معينة.

فالمؤثرين يقومون بصناعة محتوى عما تقدمه من منتجات وخدمات، وينشرونه بين متابعيهم على المنصات المختلفة، مما يساعد في وضع منتجاتك أمام الجمهور الذي تستهدفه و من ثم جلب الترافيك وتحقيق المبيعات.

إن اطلعت على دليل “اتجاهات التسويق الرقمي” لهذا العام والذي طرحناه مؤخراً… ستعرف أن التسويق عبر المؤثرين يعد أحد أهم القنوات التسويقية التي يجب أن تعتمد عليها الآن و في المستقبل.

فالناس لا تكتفي فقط بمعرفة المميزات التي تقدمها منتجاتك، بل تريد أن ترى شخصاً تثق فيه يختبر ويجرب هذه المنتجات، ويقارن بينها وبين غيرها مما هو متاح في السوق حتى يأخذوا قرار الشراء.

فلو ذهبت الآن مثلاً إلى أي قناة مشهورة في مجال الهواتف على اليوتيوب… ستجد الكثير من التعليقات التي يسأل فيها الناس صاحب القناة عن أفضل الهواتف التي تناسبهم وتناسب ميزانيتهم.

وأيضاً لو ذهبت لحساب خاص بالطبخ و الوصفات على انستجرام… ستجد العديد من التعليقات تسأل صاحبة الحساب عن أفضل أماكن شراء الأطعمة وأفضل أدوات الطبخ.

هذا ما عليك أن تستغله في الترويج لخدماتك ومنتجاتك، فأي كانت الصناعة التي تعمل بها ستجد لها مؤثرين على شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة.

لماذا التسويق عبر المؤثرين

دعني أقنعك بضرورة الاعتماد على التسويق عبر المؤثرين خصوصاً في هذا الوقت تحديداً من خلال النقاط التالية:

1- ارتفاع أسعار الإعلانات

لقد أصبحت الإعلانات مكلفة نتيجة لزيادة المنافسة عليها، فأنت لست وحدك من يريد ترويج المنتجات والخدمات في مجالك، كما أنك لست وحدك من يستهدف ذلك الجمهور.

فمثلاً إن كنت تريد ترويج الملابس للفتيات، فهل تظن أنك وحدك من يستهدف هذا القطاع من الناس، كل هذا يؤدي إلى ارتفاع تكلفة الإعلانات.

اقرأ أيضاً: كيف تقوم بعمل إعلان ممول على فيسبوك

هذا بخلاف تكلفة الاختبار والتجربة حتى تستقر على إعلانات مربحة تناسب جمهورك وتحقق أفضل النتائج، وهذا على عكس التسويق عبر المؤثرين الذي يمكنك اختباره بسهولة وبدون تكلفة كبيرة.

2- الكثير من المؤثرين لا يعرفون قيمتهم الحقيقة

هذا النوع من التسويق لا يعلم عنه الكثير من المسوقين وأصحاب الشركات في الوطن العربي خصوصاً الشركات المتوسطة والصغيرة.

كما أن الكثير من المؤثرين في الوطن العربي بالكاد تتواصل معهم أي شركة لعمل إعلان، فهم يفرحون جداً لمجرد حدوث هذا التواصل، ولعلهم يكتفون بالحصول على منتج مجاني أو الحصول على مقابل مادي قليل.

هذا ما عليك أن تستغله فالمنافسة ضعيفة، وهناك الكثير من المؤثرين الذين يمكنك الاستعانة بهم، ولاحقاً سأخبرك كيف يمكنك البحث عنهم والاستعانة بهم.

3- تجنب تكلفة صناعة المحتوى

واحدة من أهم القنوات التسويقية التي تعتمد عليها الكثير من البرندات هي “التسويق عبر المحتوى” و على الرغم من أهميتها إلا أنها قد تكون مكلفة في بعض الأحيان.

فقد تحتاج إلى تصوير المنتجات الخاصة بك أو صناعة بعض المواد الدعائية لكي تروج لها، ولكن يمكنك أن تتجنب كل هذا عندما تتعاون مع أي مؤثر.

فالمؤثر هو من يقوم بصناعة المحتوى وهو من سيقوم بالترويج له، وهذا يجعلك توفر الوقت والمال والجهد.

4- استغلال المؤثرين في إعادة الاستهداف

عندما تعتمد على التسويق عبر المؤثرين ستحصل على عدد لا بأس به من الزيارات لموقعك أو متجرك الإلكتروني أو حساباتك على السوشيال ميديا.

كل هذا الترافيك يمكنك استغلاله في حملاتك الإعلانية العادية، فيمكنك اعادة استهداف هذا الترافيك عن طريق إعلانات فيسبوك أو جوجل.

اقرأ أيضاً: ما هي Google Ads

أو يمكنك عمل جمهور مشابه (Look A Like Audience) على منصة فيسبوك لاستهدافة بالإعلانات وتحويله إلى عملاء.

ومن المعروف أن تكلفة إعلانات إعادة الاستهداف أقل من الإعلانات العادية، بهذا تحصل على نفس النتائج بتكلفة أقل فتزداد أرباحك أكثر.

5- نشر الوعي وزيادة الثقة

أي مسوق محترف يعلم أن أغلب الناس تحتاج أن تتفاعل مع البراند أكثر من مرة حتى تقوم بالشراء، فلن يقوم أغلب الناس بشراء ما تعرضه لمجرد أنهم شاهدوا إعلان.

فهم يحتاجون أن يقرأوا عن منتجاتك وأن يشاهدوا إعلاناتك في أكثر من مكان حتى يثقوا بك أكثر وأكثر، وهذا بالضبط ما يوفره لك التسويق عبر المؤثرين.

فالمؤثرين يساهمون بشكل كبير في نشر الوعي حول منتجاتك وخدماتك بين جمهورهم، مما يدفعهم للبحث عن هذه المنتجات أكثر والتفاعل مع البراند الخاصة بك مما يُسهل من عملية تحويلهم إلى عملاء لك.

أنواع المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي

هناك عدة تصنيفات للمؤثرين، فهناك تصنيف بناءاً على المنصة الخاصة بكل مؤثر، وهناك تصنيف يعتمد على الـ Niche – المجال الذي تهتم به.

ولعل أفضل هذه التصنيفات هو الذي يعتمد على حجم المؤثر نفسه ومدى تأثيره على الجمهور، وهذا ما سأعرضه لك الآن.

1- الشخصيات العامة (Celebrities)

بالطبع أنت لن تعتمد على هذا النوع من المؤثرين، فلا أعتقد أنك تملك الميزانية للتعاقد مع لاعبي كرة القدم والممثلين ونجوم المجتمع لترويج منتجاتك وخدماتك.

فهناك من هؤلاء المشاهير من يتقاضى الملايين على نشر بعض الصور على حسابه على انستجرام فقط، فما بالك بتصوير فيديو أو الحديث بشكل مستفيض عن المنتجات.

2- المؤثرين المشاهير (Mega Influencers)

المؤثرين المشاهير هم هؤلاء التي يتخطى عدد  متابعيهم المليون على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، وهناك الكثير من الأمثلة على هؤلاء.

فمثلاً لعلك تتابع عمرو نصوحي صانع المحتوى المصري الشهير في مجال كرة القدم، والذي تتعاون معه الكثير من البرندات في الترويج لمنتجاتها مثل EA Sports و نيفيا وغيرهم.

وهناك أمثلة أخرى على هؤلاء المؤثرين في عدة مجالات مثل الأزياء والموضة والتكنولوجيا والصحة والرشاقة وغيرها من المجالات.

أفضل استخدام لهذا النوع من المؤثرين هو استغلالهم في الترويج لعروض حصرية وتخفيضات ومسابقات حول منتجاتك، وذلك لأنهم يتمتعون بقاعدة عريضة من المتابعين المخلصين لهم.

3- المؤثرين المتوسطين (Medium-influencers)

يمكننا وصف هذا النوع من المؤثرين الذين عدد متابعيهم أكثر من 100,000 متابع وأقل من مليون، فهم لهم مكانتهم في مجالهم ولكن ليسوا مشاهير نوعاً ما.

هذا النوع من المؤثرين يعتبره الكثير من  الخبراء الأكثر فاعلية، وذلك نظراً لأن المؤثر المتوسط يقوم بصناعة محتوى موجه يخاطب به فئة محددة من الجمهور مما يسهل عملية الاستهداف.

فتجد أحد هؤلاء المؤثرين يصنع محتوى حول التخسيس للفتيات قبل الزواج، أو وصفات أكل مناسبة للسيدات الحوامل وهكذا …

كل هذا يجعلك تستهدف جمهورك بدقة شديدة مما يزيد من فرص نجاح حملاتك التسويقية.

4- المؤثرين الصغار (Micro-influencers)

يمكننا أن نضع أي مؤثر يمتلك أقل من 100,000 متابع في هذا التصنيف. في الكثير من الأحيان يكون التعاون مع هذا النوع من المؤثرين فعّال للغاية.

فأغلب هؤلاء المؤثرين مبتدئين في مجالهم، وبالتالي فهم يهتمون كثيراً لجمهورهم ويتواصلون معهم ويردون على تعليقاتهم بشكل أكبر، وأيضاً يهتمون كثيراً بالمحتوى ويحرصون على تقديم أكبر فائدة للمتابعين.

لهذا إن بحثت جيداً يمكنك أن تكتشف بعض هؤلاء المؤثرين وتستغلهم في ترويج منتجاتك بأقل تكلفة ممكنة.

كيف تختار المؤثر المناسب

على الرغم من وجود بعض الأدوات التي قد تساعد في البحث عن المؤثرين مثل:

  • بحث لينكد إن.
  • أدوات البحث عن الكلمات المفتاحية.
  • أدوات البحث عن الهاشتاجات.
  • أدوات تقييم المؤثرين مثل منصة دولفينوس العربية أو Social Blade العالمية.

إلا أنني أرى أن أفضل طريقة للبحث هي البحث اليدوي، فعليك أن تبحث بنفسك في مختلف المنصات عن المؤثرين، فمثلاً إن كنت تبحث على انستجرام استخدم أنت كل الهاشتاجات المتاحة حتى تجد المؤثرين.

وأيضاً يمكنك استخدام خاصية عرض الحسابات المماثلة التي يقدمها لك انستجرام لعرض الصفحات التي تتحدث في نفس المجال الذي تبحث عنه.

وإن كنت تبحث على يوتيوب، فابحث أنت بنفسك عن أهم مشكلات جمهورك لترى من هم أصحاب القنوات التي تساعد الجمهور في حل هذه المشكلات.

أو ابحث عن طريق الجمهور نفسه، فإن كنت تستهدف مثلاً الفتيات أقل من سن الـ 20 سنة… لما لا تسأل بعضهن عن الحسابات التي يتابعونها على انستجرام أو القنوات التي يحبونها على يوتيوب.

ثم اجمع كل المؤثرين الذين لفتوا انتباهك في قائمة واحدة حتى تبدأ في اختيار الأنسب منهم، ولكي تختار الأفضل عليك أن تعتمد على المعايير التالية.

1- حجم التفاعل

أهم عامل في اختيار المؤثر هو حجم التفاعل على المحتوى الخاص به بغض النظر عن عدد المتابعين، فمن تعتقد أنه أفضل:

  • مؤثر يمتلك 200 ألف متابع على انستجرام، ولكن منشوراته تحصل في المتوسط على 5000 إعجاب و 200 تعليق.
  • مؤثر يمتلك 70 ألف متابع على انستجرام، ولكن منشوراته تحصل في المتوسط على 10000 إعجاب و 400 تعليق.

بالطبع المؤثر الثاني أفضل، لأن الجمهور يتفاعل ويتجاوب معه بصورة أكبر، وهذا ما عليك أن تتأكد منه عند الاختيار.

2- نوعية الجمهور

واحدة من أهم عناصر أي استراتيجية تسويقية هي معرفة الجمهور الذي تستهدفه بدقة، فأنت تعرف المنتج الخاص بك أكثر من أي شخص آخر، وبالتالي تعرف ما هي الفئة التي يخاطبها المنتج.

فعليك أن تتأكد أن متابعين المؤثر يمثلون الفئة التي يخاطبها المنتج حتى تحقق النتائج المطلوبة، فهذه أهم قواعد التسويق في أي حملة تسويقية، والتي تنص على وضع المنتج المناسب أمام الجمهور المناسب.

3- معدل النشر

هناك بعض المؤثرين الذين لا ينشرون محتوى بمعدل ثابت هؤلاء تحديداً عليك أن تتفادى التعاون معهم حتى لو كانوا يمتلكون مئات الآلاف من المتابعين.

معدل النشر أمر هام جداً فهو مؤشر على اهتمام المؤثر وحرصه على متابعيه، وأيضاً يوحي بأن الجمهور يتابعه ويتعامل معه باستمرار، وأن المحتوى ينتشر بمعدل ثابت وبطريقة طبيعية.

بالنسبة لانستجرام أفضل معدل هو منشور كل يومين على أقصى تقدير، ويُفضل أن يكون أكثر من ذلك، أما يوتيوب فالمعدل الأقل هو فيديو كل أسبوع.

4- هدف الحملة التسويقية

هل تريد القيام بحملة تسويقية بهدف نشر الوعي عن البراند الخاصة بك وجلب بعض المتابعين إلى صفحاتك الخاصة على السوشيال ميديا أم تريد تحقيق مبيعات بشكل مباشر؟

بعض المؤثرين قد يكونون أفضل لنشر الوعي منهم في الترويج المباشر، لهذا دقق النظر في أهدافك التسويقية جيداً قبل أن تختار المؤثر.

5- نوعية المحتوى التي يقدمها المؤثر

شخصية المؤثر ونوعية المحتوى عليها عامل كامل كبير في نجاح الحملة التسويقية، فهناك مؤثرين جادين يعتمدون على الشرح والتحليل والمقارنة في صناعة المحتوى.

وهناك مؤثرين يعتمدون على الفكاهة والكاريزما الشخصية في إيصال المعلومة، لهذا عليك أن تختار المؤثر صاحب نوعية المحتوى التي تناسب منتجاتك.

فمثلاً إن كنت تقدم خدمة أو منتج معقد موجه للمحترفين، فأعتقد أنك تحتاج إلى مؤثر يعتمد على النقد والمقارنة في صناعة المحتوى.

أما إن كنت تروج لمنتج شائع ويستخدمه الكثير من الناس، فأعتقد أنك تحتاج إلى مؤثر ذو شخصية جذابة وملفتة وله طابع خاص به في صناعة المحتوى.

6- التجارب السابقة

عليك أن تنظر إلى محتوى المؤثر جيداً وترى إن كان قام سابقاً بعمل أي حملات تسويقية لأي براند، فإن وجدت العديد من الحملات، فهذا يعني أن هذا المؤثر جيد ويحقق النتائج خصوصاً إن اعتمدت عليه براند معينة أكثر من مرة.

وبالطبع هذا يعني أن هذا المؤثر ربما يكلفك مبلغ أكثر من غيره.

7- التكلفة

التكلفة عليها عامل كبير، فكما أشرت سابقاً بعض المؤثرين قد يكتفون بالحصول على نسخة مجانية مما تقدمه، وبعضهم قد يكلفك أكثر من ذلك بكثير.

لهذا بعد القيام بفلترة القائمة التي جمعتها بناءاً على العوامل التي ذكرتها سابقاً… قم بالتواصل مع كل مؤثر على حدة لتعرف التكلفة المبدئية للتعاون مع كل منهم.

وبناءاً على ذلك تختار على حسب ميزانيتك التسويقية.

كيف تعقد اتفاقاً مع المؤثر

التعاقد مع المؤثرين هو أبسط ما يمكن، فكل ما تحتاج إليه هو:

  • الاتفاق على شكل المحتوى: يمكنك أن تطلب من المؤثر أن يعرض عليك تجربة للمحتوى الذي سيقوم بصناعته.
  • الاتفاق على نوعية المحتوى وعدد مرات النشر: مثلاً فيديو على يوتيوب – ستوري على انستجرام – 3 منشورات على انستجرام في 3 أيام مختلفة وهكذا.
  • الاتفاق على وقت النشر.
  • توفير الروابط والمواد الإعلانية إن وُجدت لسهولة تتبع النتائج.
  • الاتفاق على المقابل المادي.

في بعض الأحيان يمكنك الاعتماد على التسويق بالعمولة في الاتفاق على المقابل المادي، فمثلاً يمكنك أن تعطي للمؤثر نسبة من كل مبيعة يجلبها لك.

الخلاصة

التسويق عبر المؤثرين هو أحد أهم القنوات التسويقية في الفترة الحالية، فكل يوم هناك مؤثرين جدد كما أن الناس تعتمد أكثر وأكثر على المؤثرين والسوشيال ميديا في الحصول على المعلومات.

هذا بخلاف أن الناس تعتمد بصورة أقل على وسائل الإعلام التقليدية مثل التلفاز والجرائد… مما دفع الكثير من الشركات نحو الاعتماد على السوشيال ميديا عموماً والتسويق عبر المؤثرين خصوصاً.

لهذا عليك أن تركب هذه الموجة وأن تستغلها لصالحك، ولكن تذكر أن المهارة الأساسية لأي مسوق والتي تحدد نجاح حملاته التسويقية هي الاختبار ثم تحليل النتائج.

لهذا قم أولاً باختبار بعض المؤثرين بحملات إعلانية بسيطة حتى تختبر النتائج وتتأكد من إختيارك للمؤثرين والجمهور، وبعد الحصول على نتائج إيجابية قم باستثمار مبالغ أكبر.

وتذكر أن من يجدد ويطور ويبحث على الأساليب والاستراتيجيات الجديدة والمختلفة هو من يحقق أفضل النتائج ويضمن لنفسه مكاناً في السوق الذي يزداد شراسةً كل يوم.

أتمنى لك التوفيق وإن شاء نلتقي قريباً.

عن الكاتب

محمد نور

محمد نور، مهندس ومطور ويب
أعشق علم البيانات وأتعلم عنه الجديد كل يوم، ولأن التسويق الرقمي هو أهم تطبيق لاستخدام علوم البيانات وتطوير الويب أصبحت مسوق محتوى محترف.

أحب الكتابة - أتمنى أن تجد كتاباتي مفيدة وشيقة - وخصوصاً الكتابة الموجهة التي تهدف إلى تثقيف القارئ العربي بمعلومات واستراتيجيات عملية تساعده على تحقيق أهدافه. تلك التي ينشرها الرابحون باستمرار.

اليوم الذي يمضي بدون تعلم شيئاً جديداً لا أحسبه من عمري، لهذا أريدك أن تفعل مثلي وتكون أفضل وأكثر معرفةً كل يوم.

لهذا إحرص على متابعة الرابحون باستمرار حتى تستقي كل يوم معلومة جديدة، وإن كنت ترغب في التواصل يمكنك ذلك عن طريق صفحة اتصل بنا.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق