التسويق عبر المؤثرين (من هم وكيف تجدهم وتتعاقد معهم)

دليل التسويق عبر المؤثرين

هل قمت من قبل بشراء منتج أو خدمة بناءاً على ترشيح صاحب قناة يوتيوب تتابعه أو مدون على انستجرام؟ إن كنت فعلت… فهذا يعني أنك وقعت تحت تأثير التسويق عبر المؤثرين.

أصحاب قنوات اليوتيوب وحسابات السوشيال الميديا يُطلق عليهم اسم المؤثرين (Influencers)، وذلك بسبب تأثيرهم في متابعيهم وقدرتهم على نشر الوعي وترويج الأفكار.

فإن كنت تريد استغلال هذا النوع من التسويق للترويج لخدماتك ومنتجاتك فأنت في المكان الصحيح لتعرف كل المعلومات الأساسية عن التسويق عبر المؤثرين.

بعض مما ستتعرف عليه في الدقائق القادمة:

  • ما هو التسويق عبر المؤثرين.
  • لماذا يجب عليك الآن الاعتماد على التسويق عبر المؤثرين أكثر من أي وقت مضى.
  • كيف تستعين بالمؤثرين لتسويق علامتك التجارية.
  • أنواع المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي.
  • كيف تصل للمؤثرين وعلى أي أساس تختار المؤثر المناسب.
  • كيف تعقد إتفاقاً مع المؤثر.

كل هذا وأكثر ستجده في السطور القادمة، وكما هي عادتنا في الرابحون كل شيء ستجده مشروح بأسلوب بسيط مع وضع الكثير من الأمثلة العملية حتى تتضح لك الصورة كاملةً.

ما هو التسويق عبر المؤثرين (Influencer Marketing)؟

ما هو التسويق عبر المؤثرين

منذ بدأت مشاهدة الإعلانات على التلفاز وأنا صغير كان لدي دوماً سؤال “لماذا تستعين كل البرندات والشركات بالنجوم والممثلين في الإعلانات؟”

وبما أنك مثلي مهتم بـ التسويق الرقمي، فهذا يعني أنك أيضاً سألت نفسك هذا السؤال، فالأمر لا يعود فقط إلى كون هؤلاء النجوم مشاهير وتعرفهم كل الناس.

ولكن السبب وراء استخدامهم في الإعلانات هو أن الناس تريد أن تصبح مثلهم، لهذا سيستخدمون نفس العطر أو السيارة أو الهاتف أو كريم تفتيح البشرة الذي يستخدمونه.

هذا هو التسويق عبر المؤثرين، فكما ترى الفكرة نفسها قديمة، وكل ما هنالك أننا نعيش الآن في عصر السوشيال ميديا، والمشاهير ليسوا فقط الممثلين والنجوم بل أيضاً أصحاب قنوات اليوتيوب وحسابات انستجرام وتيك توك وغيرها.

فإن كنا نريد تعريف التسويق عبر المؤثرين يمكننا أن نقول:

التسويق عبر المؤثرين (Influencer marketing) هو استغلال أفضل صناع المحتوى على المنصات المختلفة والمشاهير والمؤثرين في مجال معين لنشر الوعي بين الناس والترويج لمنتج أو خدمة معينة.

فالمؤثرين يقومون بصناعة محتوى عما تقدمه من منتجات وخدمات، وينشرونه بين متابعيهم على المنصات المختلفة، مما يساعد في وضع منتجاتك أمام الجمهور الذي تستهدفه و من ثم جلب الزيارات لموقعك أو متجرك وتحقيق المبيعات.

إن اطلعت على أهم اتجاهات التسويق الرقمي ستعرف أن التسويق عبر المؤثرين يعد أحد أهم قنوات التسويق الإلكتروني التي يجب أن تعتمد عليها الآن و في المستقبل.

فالناس لا تكتفي فقط بمعرفة المميزات التي تقدمها منتجاتك، بل تريد أن ترى شخصاً تثق فيه يختبر ويجرب هذه المنتجات، ويقارن بينها وبين غيرها مما هو متاح في السوق حتى يأخذوا قرار الشراء.

فلو ذهبت الآن مثلاً إلى أي قناة مشهورة في مجال الهواتف على اليوتيوب… ستجد الكثير من التعليقات التي يسأل فيها الناس صاحب القناة عن أفضل الهواتف التي تناسبهم وتناسب ميزانيتهم.

وأيضاً لو ذهبت لحساب خاص بالطبخ و الوصفات على انستجرام… ستجد العديد من التعليقات تسأل صاحبة الحساب عن أفضل أماكن شراء الأطعمة وأفضل أدوات الطبخ.

هذا ما عليك أن تستغله في الترويج لخدماتك ومنتجاتك، فأي كانت الصناعة التي تعمل بها ستجد لها مؤثرين على شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة.

لماذا التسويق عبر المؤثرين

لماذا التسويق عبر المؤثرين

1. ارتفاع أسعار الإعلانات

لقد أصبحت الإعلانات مكلفة نتيجة لزيادة المنافسة عليها، فأنت لست وحدك من يريد ترويج المنتجات والخدمات في مجالك، كما أنك لست وحدك من يستهدف ذلك الجمهور.

فمثلاً إن كنت تريد ترويج الملابس للفتيات، فهل تظن أنك وحدك من يستهدف هذا القطاع من الناس، كل هذا يؤدي إلى ارتفاع تكلفة الإعلانات.

هذا بخلاف تكلفة الاختبار والتجربة حتى تستقر على إعلانات مربحة تناسب جمهورك وتحقق أفضل النتائج، وهذا على عكس التسويق عبر المؤثرين الذي يمكنك اختباره بسهولة وبدون تكلفة كبيرة.

2. الكثير من المؤثرين لا يعرفون قيمتهم الحقيقة

هذا النوع من التسويق لا يعلم عنه الكثير من المسوقين وأصحاب الشركات في الوطن العربي خصوصاً الشركات المتوسطة والصغيرة.

كما أن الكثير من المؤثرين في الوطن العربي بالكاد تتواصل معهم أي شركة لعمل إعلان، فهم يفرحون جداً لمجرد حدوث هذا التواصل، ولعلهم يكتفون بالحصول على منتج مجاني أو الحصول على مقابل مادي قليل.

هذا ما عليك أن تستغله فالمنافسة ضعيفة، وهناك الكثير من المؤثرين الذين يمكنك الاستعانة بهم، ولاحقاً سأخبرك كيف يمكنك البحث عنهم والاستعانة بهم.

3. تجنب تكلفة صناعة المحتوى

واحدة من أهم القنوات التسويقية التي تعتمد عليها الكثير من البرندات هي “التسويق عبر المحتوى” و على الرغم من أهميتها إلا أنها قد تكون مكلفة في بعض الأحيان.

فقد تحتاج إلى تصوير المنتجات الخاصة بك أو صناعة بعض المواد الدعائية لكي تروج لها، ولكن يمكنك أن تتجنب كل هذا عندما تتعاون مع أي مؤثر.

فالمؤثر هو من يقوم بصناعة المحتوى وهو من سيقوم بالترويج له، وهذا يجعلك توفر الوقت والمال والجهد.

4. استغلال المؤثرين في إعادة الاستهداف

عندما تعتمد على التسويق عبر المؤثرين ستحصل على عدد لا بأس به من الزيارات لموقعك أو متجرك الإلكتروني أو حساباتك على السوشيال ميديا.

كل هذا الترافيك يمكنك استغلاله في حملاتك الإعلانية العادية، فيمكنك إعادة استهداف هذا الترافيك عن طريق إعلانات فيسبوك أو جوجل.

أو يمكنك عمل جمهور مشابه (Look A Like Audience) على منصة فيسبوك لاستهدافة بالإعلانات وتحويله إلى عملاء.

ومن المعروف أن تكلفة إعلانات إعادة الاستهداف أقل من الإعلانات العادية، بهذا تحصل على نفس النتائج بتكلفة أقل فتزداد أرباحك أكثر.

5. نشر الوعي وزيادة الثقة

أي مسوق محترف يعلم أن أغلب الناس تحتاج أن تتفاعل مع البراند أكثر من مرة حتى تقوم بالشراء، فلن يقوم أغلب الناس بشراء ما تعرضه لمجرد أنهم شاهدوا إعلان.

فهم يحتاجون أن يقرأوا عن منتجاتك وأن يشاهدوا إعلاناتك في أكثر من مكان حتى يثقوا بك أكثر وأكثر، وهذا بالضبط ما يوفره لك التسويق عبر المؤثرين.

فالمؤثرين يساهمون بشكل كبير في نشر الوعي حول منتجاتك وخدماتك بين جمهورهم، مما يدفعهم للبحث عن هذه المنتجات أكثر والتفاعل مع البراند الخاصة بك مما يُسهل من عملية تحويلهم إلى عملاء لك.

6. التسويق عبر المؤثرين يعزز من  المحتوى الذي ينتجه المستخدمون – User Generated Content

واحدة من الميزات العديدة الذي ستمتلكها عندما تستعين بالمؤثرين للتسويق لعلامتك التجارية هو إمكانية صناعة وتداول المحتوى الذي ينتجه الجمهور -UGC، والذي لا يخفى تأثيره في تشجيع الجماهير على الثقة في الشركة المروّج عنها.

هذا لأن البشر يثقون في البشر أمثالهم وليس في الشركات والعلامات التجارية.

لكن قد يكون الأمر تحديًّا في العثور على صور أو محتوى خارج الذي أنتجه فريقك في الشركة. لذا فيمكنك طلب استخدام المحتوى الذي صنعه هؤلاء المؤثّرون بأنفسهم على حسابات علامتك التجارية.

وبذلك ستتمكّن من إعادة نشر محتواهم واستعراض شراكتك مع هذا المؤثّر أمام جمهورك، بالإضافة إلى صورهم ومحتواهم الخاص بلمستهم الخاصة.

7. الحصول على شهادات وتوصيات المؤثّرين على موقعك الإلكتروني

سواءً كنت علامة تجارية كبيرة أم ناشئة، فبلا شك أنت بحاجة لعرض توصيات العملاء لصالح علامتك التجارية على منصّاتك الرقمية، كالموقع الإلكتروني أو صفحات مواقع التواصل.

لكن، وكما تعرف، فلا يهتم جميع العملاء في العودة مرّة أخرى لترك تقييمهم أو مشاركة تجربتهم. لذا، ومن ميزات العمل مع المؤثرين، هو قدرتك على اقتباس توصيتهم وتجربتهم مع شركتك.

يمكنك ترك معلوماتهم الشخصية على موقعك الإلكتروني أو منصّتك الترويجيّة على صفحات المنتجات التي يقيّمونها بالإضافة إلى رأيهم وتجربتهم حولها.

وهذا ما يُعرف باسم الدليل الاجتماعي أو Social Proof الذي سيمنح عملائك المحتملين دَفعة من الثقة والشجاعة للشراء وتجربة المنتجات.

تأكد من توضيح طبيعة الترشيح أو التوصية التي ترغب بها من المؤثّرين في بداية حملتك الترويجية؛ وبذلك تضمن أنهم يبرزون أهم النقاط وعناصر القوة التي يهمك إظهارها واستعراضها حول منتجاتك/علامتك التجارية أمام جمهورك.

كيف تستعين بالمؤثرين لتسويق علامتك التجارية

تطوّر التسويق عبر المؤثرين

كأي وسيلة تسويقية أخرى، فالتسويق بالاستعانة بالمؤثّرين يحتاج إلى نصيبه من الاستهداف والتخطيط.
وإليك في خطوات عملية كيف تستعين بالتسويق عبر المؤثرين لعلامتك التجارية أو للبيزنس الخاص بك:

1) ‎حدّد أهدافك التسويقية ومؤشرات الآداء

تبدأ أي استراتيجية تسويقية بتخطيط مدروس. وعندما تخطط لتستعين بالمؤثرين للتسويق لعلامتك التجارية، فهناك عدد حصري من الأهداف يمكن لحملاتك الترويجية هذه أن تمتلكها.

ولكن إليك أهم هدفين يمكنك تحقيقهما من خلال التسويق عبر المؤثرين.

أ) رفع وعي الجمهور

الاستعانة بالمؤثرين يعني وضع علامتك التجارية وإبراز نقاط قوتها أمام آلاف من فئة الجمهور المستهدف الذين ربما لم يسمعوا عنها قط؛ ولكنهم الآن يسمعون عنها من شخصٍ يؤثّر بهم ويثقون به، وبالتالي سيمنحونك متابعتهم وربما فرصة الشراء والتعامل معك.

هذا الهدف التسويقي يكون مناسب جداً للشركات الجديدة في السوق والتي تريد تعريف الجمهور المستهدف بوجودها، فمثلاً لقد رأيت في الآونة الأخيرة العشرات من الفيديوهات التي يقوم فيها المؤثرين بالتعريف بوجود مطعم ما جديد، أو منتج جديد.

بالطبع من الممكن للعلامات التجارية المعروفة أن تستخدم هذا الهدف أيضاً، والذي في هذه الحالة يعمل على تعزيز شهرة العلامة التجارية، والتعريف بها بشكل أكبر وما هي المنتجات والخدمات التي تقدمها.

ب) الحصول على عملاء محتملين أكثر

عندما تستعين بالمؤثرين للتسويق لعلامتك التجارية فأنت تمنح شركتك فرصة تحصيل عملاء محتملين ومبيعات أكثر وأعلى من أي طريقة أخرى.

وبناءًا على معروضات شركتك، فقد تريد من المؤثر المتعاقد أن يشجّع متابعيه على أخذ إجراء معين ما بهدف تحصيل الهدف الذي تستهدف لحملتك.

وفي هذه الحالة، التعرّف عن قرب على علامتك التجارية وتصفّح منتجاتها ومميزاتها لينتهي بهم الأمر -مباشرةً أو في وقت لاحق- للوثوق بك والشراء منك.

أما بخصوص مؤشرات الأداء (وهي الجوانب التي عليك مراقبتها للتأكد من نجاح حملتك) فإذا كان هدفك هو رفع وعي الجمهور بعلامتك التجارية، فيمكنك التحقق من مؤشرات الأداء من خلال عدد المتابعين أو عدد زيارات الموقع الإلكتروني.

وإذا كان هدفك تحصيل مبيعات أكثر، فستحتاج إلى تتبّع عدد التسجيلات أو النقرات على صفحات المنتجات، أو عدد مرّات استخدام قسائم الخصم وغيرها.

2) تعرّف على مجال التسويق بالمؤثرين عن كثب

قبل أن تعرف كيف تستعين بالمؤثرين للتسويق لعلامتك التجارية، عليك قبلها أن تفهم الساحة وكيف تعمل.

خذ وقتك للتعرّف على الأنواع المختلفة من المؤثرين. فهناك مثلًا المؤثرون ذوو عدد المتابعين المحدودة، وهناك كذلك المؤثرون أصحاب أعداد المتابعين الضخمة والذين قد يقدّرون بالملايين (سننقاش ذلك لاحقاً في مقالنا)

وإلى حدٍ كبير، ستحتاج إلى الابتعاد قليلًا عن هذا الصنف الأخير؛ فإنّهم يحصدون نسبة تفاعل أقل بكثير مع علامتك، على الرغم من أن معدلاتهم نفسها قد تكون عالية جدًا.

خذ وقتك في دراسة وتتبّع المؤثرين وأنواعهم، وراقب كيف يروّجون للعلامات التجارية الأخرى قبل أن تتعاقد مع أيٍّ منهم؛ فقط لتتأكّد من أنك تحصل على التأثير المرجوّ من كل خطوة تخطوها.

3) حدّد فئتك المستهدفة بدقة

كما هو واضح، فليس كل جمهور هو جمهورك المطلوب. ولا يعني أن شخصًا يمتلك ملايين المتابعين أنهم بالضرورة مَن تبحث عنهم.

وهذا هو الخطأ الذي عادةً ما تقترفه الشركات عندما تستعين بالمؤثرين للتسويق لعلامتها التجارية، وهو أنهم لا يتفقّدون ما إذا كان جمهورهم المستهدف يتابعون المؤثرين الذين ستتعاقد معهم.

لذا عليك أن تأخذ وقتك لتحدد جمهورك المستهدف، والمؤثرين المناسبين لهذا الجمهور.

4) اختر المؤثر المناسب

لكي تعثر وتختار المؤثرين المناسبين لمشروعك، عليك أن تقيّمهم وفقًا لاحتياجاتك؛ لكي تضمن أنك تنفق مالك في المكان الصحيح.

وهذا يتحدد وفقاً للكثير من العوامل التي سيتم تناولها في نقطة لاحقة في المقال بالتفصيل، ولكن هنا دعني اشير لنقطتين.

أ) حجم المتابعين في مقابل التفاعل: حجم المتابعين هو المؤشر الأول الذي يتم النظر له عند تقييم المؤثرين على السوشيال ميديا، ولكن في الحقيقة نسبة التفاعل هي الأهم وهي المؤشر العملي الذي يمكنك تقييم المؤثر من خلاله بشكل دقيق.

ب) المصداقية: بعض المؤثرين يمتلكون نبرةً توحي بالمصداقية والواقعية بعيدًا عن المبالغات أو الافتعال؛ ولهذا السبب يثق بهم ويتابعهم جمهورهم.

من المهم أن تختار مؤثرًا يتناول مشروعك وعلامتك التجارية بجديّة وبصدق، وألّا يبدو كأنّما يروّج لمنتج تلقّى من أجله مالًا فحسب. مستخدمو الإنترنت الآن أذكى وأكثر قدرة على التفرقة بين ما هو حقيقي وطبيعي وبين ما هو مبتذل وسطحي.

5) اعثر على المنصّة الأنسب

تخطيطك حول كيف تستعين بالمؤثرين للتسويق لعلامتك التجارية لا يختلف كثيرًا عن أيّة استراتيجيّة تسويقيّة أخرى، تبدأ وتُدار بنفس الطريقة تقريبًا.

وأول خطوة في التسويق بالمؤثرين هو البحث.

أولًا، اختر المنصّة والقناة الاعلامية الأهم التي ترغب بالتواجد عليها: يمكنك التوسّع لاحقًا لمنصّات أخرى، لكن كبداية، التزم بواحدة فقط. ولتكن هي المنصة التي تعليم وفقًا لخطتك التسويقية أن جمهورك المستهدف يتواجد ويتفاعل عليها أكثر شيء.

ثانيًا، حدّد المنصّة الأنسب لصناعتك: نوع المجال أو الصناعة الذي تتواجد فيه شركتك أمر أساسي عندما تفكر استراتيجيًا كيف تستعين بالمؤثرين للتسويق لعلامتك التجارية.

على سبيل المثال، مجال الأزياء والتجميل يلمعان أكثر شيء على يوتيوب أو انستاجرام. مجال ألعاب الفيديو كذلك يتصدّر منصّة مثل تويتش. لينكدإن بالتأكيد هو الأنسب إذا كان المجال تقنيّ أو إداري، وهكذا.

البحث والتحليل هو حجر الزاوية لتتمكّن من تحديد المنصّة الأنسب لك قبل أن تنفق ميزانيتك في غير محلها.

أنواع المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي

أنواع المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي

هناك عدة تصنيفات للمؤثرين، فهناك تصنيف بناءاً على المنصة الخاصة بكل مؤثر، وهناك تصنيف يعتمد على المجال الذي تهتم به.

ولعل أفضل هذه التصنيفات هو الذي يعتمد على حجم المؤثر نفسه ومدى تأثيره على الجمهور، وهذا ما سأعرضه لك الآن.

1. الشخصيات العامة (Celebrities)

بالطبع أنت لن تعتمد على هذا النوع من المؤثرين، فلا أعتقد أنك تملك الميزانية للتعاقد مع لاعبي كرة القدم والممثلين ونجوم المجتمع لترويج منتجاتك وخدماتك.

فهناك من هؤلاء المشاهير من يتقاضى الملايين على نشر بعض الصور على حسابه على انستجرام فقط، فما بالك بتصوير فيديو أو الحديث بشكل مستفيض عن المنتجات.

2. المؤثرين المشاهير (Mega Influencers)

المؤثرين المشاهير هم هؤلاء التي يتخطى عدد  متابعيهم المليون على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، وهناك الكثير من الأمثلة على هؤلاء.

فمثلاً لعلك تتابع عمرو نصوحي صانع المحتوى المصري الشهير في مجال كرة القدم، والذي تتعاون معه الكثير من البرندات في الترويج لمنتجاتها مثل EA Sports و نيفيا وغيرهم.

وهناك أمثلة أخرى على هؤلاء المؤثرين في عدة مجالات مثل الأزياء والموضة والتكنولوجيا والصحة والرشاقة وغيرها من المجالات.

أفضل استخدام لهذا النوع من المؤثرين هو استغلالهم في الترويج لعروض حصرية وتخفيضات ومسابقات حول منتجاتك، وذلك لأنهم يتمتعون بقاعدة عريضة من المتابعين المخلصين لهم.

3. المؤثرين المتوسطين (Medium-influencers)

يمكننا وصف هذا النوع من المؤثرين الذين عدد متابعيهم أكثر من 100,000 متابع وأقل من مليون، فهم لهم مكانتهم في مجالهم ولكن ليسوا مشاهير نوعاً ما.

هذا النوع من المؤثرين يعتبره الكثير من  الخبراء الأكثر فاعلية، وذلك نظراً لأن المؤثر المتوسط يقوم بصناعة محتوى موجه يخاطب به فئة محددة من الجمهور مما يسهل عملية الاستهداف.

فتجد أحد هؤلاء المؤثرين يصنع محتوى حول التخسيس للفتيات قبل الزواج، أو وصفات أكل مناسبة للسيدات الحوامل وهكذا …

كل هذا يجعلك تستهدف جمهورك بدقة شديدة مما يزيد من فرص نجاح حملاتك التسويقية.

4. المؤثرين الصغار (Micro-influencers)

يمكننا أن نضع أي مؤثر يمتلك أقل من 100,000 متابع في هذا التصنيف. في الكثير من الأحيان يكون التعاون مع هذا النوع من المؤثرين فعّال للغاية.

فأغلب هؤلاء المؤثرين مبتدئين في مجالهم، وبالتالي فهم يهتمون كثيراً لجمهورهم ويتواصلون معهم ويردون على تعليقاتهم بشكل أكبر، وأيضاً يهتمون كثيراً بالمحتوى ويحرصون على تقديم أكبر فائدة للمتابعين.

لهذا إن بحثت جيداً يمكنك أن تكتشف بعض هؤلاء المؤثرين وتستغلهم في ترويج منتجاتك بأقل تكلفة ممكنة.

كيف تختار المؤثر المناسب

كيف تختار المؤثر المناسب

على الرغم من وجود بعض الأدوات التي قد تساعد في البحث عن المؤثرين مثل:

إلا أنني أرى أن أفضل طريقة للبحث هي البحث اليدوي، فعليك أن تبحث بنفسك في مختلف المنصات عن المؤثرين، فمثلاً إن كنت تبحث على انستجرام استخدم أنت كل الهاشتاجات المتاحة حتى تجد المؤثرين.

وأيضاً يمكنك استخدام خاصية عرض الحسابات المماثلة التي يقدمها لك انستجرام لعرض الصفحات التي تتحدث في نفس المجال الذي تبحث عنه.

وإن كنت تبحث على يوتيوب، فابحث أنت بنفسك عن أهم مشكلات جمهورك لترى من هم أصحاب القنوات التي تساعد الجمهور في حل هذه المشكلات.

أو ابحث عن طريق الجمهور نفسه، فإن كنت تستهدف مثلاً الفتيات أقل من سن الـ 20 سنة… لما لا تسأل بعضهن عن الحسابات التي يتابعونها على انستجرام أو القنوات التي يحبونها على يوتيوب.

ثم اجمع كل المؤثرين الذين لفتوا انتباهك في قائمة واحدة حتى تبدأ في اختيار الأنسب منهم.

ولكي تختار الأفضل عليك أن تعتمد على المعايير التالية:

1. حجم التفاعل ونوعية الجمهور

أهم عامل في اختيار المؤثر هو حجم التفاعل على المحتوى الخاص به بغض النظر عن عدد المتابعين، فمن تعتقد أنه أفضل:

  • مؤثر يمتلك 200 ألف متابع على انستجرام، ولكن منشوراته تحصل في المتوسط على 5000 إعجاب و 200 تعليق.
  • مؤثر يمتلك 70 ألف متابع على انستجرام، ولكن منشوراته تحصل في المتوسط على 10000 إعجاب و 400 تعليق.

بالطبع المؤثر الثاني أفضل، لأن الجمهور يتفاعل ويتجاوب معه بصورة أكبر، وهذا ما عليك أن تتأكد منه عند الاختيار.

أما بخصوص نوعية الجمهور؛ من المعروف أن واحدة من أهم عناصر أي استراتيجية تسويقية هي معرفة الجمهور الذي تستهدفه بدقة، فأنت تعرف المنتج الخاص بك أكثر من أي شخص آخر، وبالتالي تعرف ما هي الفئة التي يخاطبها المنتج.

فعليك أن تتأكد أن متابعين المؤثر يمثلون الفئة التي يخاطبها المنتج حتى تحقق النتائج المطلوبة، فهذه أهم قواعد التسويق في أي حملة تسويقية، والتي تنص على وضع المنتج المناسب أمام الجمهور المناسب.

2. معدل النشر

هناك بعض المؤثرين الذين لا ينشرون محتوى بمعدل ثابت هؤلاء تحديداً عليك أن تتفادى التعاون معهم حتى لو كانوا يمتلكون مئات الآلاف من المتابعين.

معدل النشر أمر هام جداً فهو مؤشر على اهتمام المؤثر وحرصه على متابعيه، وأيضاً يوحي بأن الجمهور يتابعه ويتعامل معه باستمرار، وأن المحتوى ينتشر بمعدل ثابت وبطريقة طبيعية.

بالنسبة لانستجرام أفضل معدل هو منشور كل يومين على أقصى تقدير، ويُفضل أن يكون أكثر من ذلك، أما يوتيوب فالمعدل الأقل هو فيديو كل أسبوع.

3. هدف الحملة التسويقية

هل تريد القيام بحملة تسويقية بهدف نشر الوعي عن البراند الخاصة بك وجلب بعض المتابعين إلى صفحاتك الخاصة على السوشيال ميديا أم تريد تحقيق مبيعات بشكل مباشر؟

بعض المؤثرين قد يكونون أفضل لنشر الوعي منهم في الترويج المباشر، لهذا دقق النظر في أهدافك التسويقية جيداً قبل أن تختار المؤثر.

4. نوعية المحتوى التي يقدمها المؤثر

شخصية المؤثر ونوعية المحتوى عليها عامل كامل كبير في نجاح الحملة التسويقية، فهناك مؤثرين جادين يعتمدون على الشرح والتحليل والمقارنة في صناعة المحتوى.

وهناك مؤثرين يعتمدون على الفكاهة والكاريزما الشخصية في إيصال المعلومة، لهذا عليك أن تختار المؤثر صاحب نوعية المحتوى التي تناسب منتجاتك.

فمثلاً إن كنت تقدم خدمة أو منتج معقد موجه للمحترفين، فأعتقد أنك تحتاج إلى مؤثر يعتمد على النقد والمقارنة في صناعة المحتوى.

أما إن كنت تروج لمنتج شائع ويستخدمه الكثير من الناس، فأعتقد أنك تحتاج إلى مؤثر ذو شخصية جذابة وملفتة وله طابع خاص به في صناعة المحتوى.

5. التجارب السابقة والتكلفة

عليك أن تنظر إلى محتوى المؤثر جيداً وترى إن كان قام سابقاً بعمل أي حملات تسويقية لأي براند، فإن وجدت العديد من الحملات، فهذا يعني أن هذا المؤثر جيد ويحقق النتائج خصوصاً إن اعتمدت عليه براند معينة أكثر من مرة.

أما بخصوص التكلفة؛ فكما أشرت سابقاً بعض المؤثرين قد يكتفون بالحصول على نسخة مجانية مما تقدمه، وبعضهم قد يكلفك أكثر من ذلك بكثير.

لهذا بعد القيام بفلترة القائمة التي جمعتها بناءاً على العوامل التي ذكرتها سابقاً… قم بالتواصل مع كل مؤثر على حدة لتعرف التكلفة المبدئية للتعاون مع كل منهم.

وبناءاً على ذلك تختار على حسب ميزانيتك التسويقية.

كيف تعقد اتفاقاً مع المؤثر

كيف تعقد اتفاقاً مع المؤثر

بعد التوصل للمؤثر أو المؤثرين المناسبين لترويج منتجاتك وخدماتك فهنا تأتي نقطة التواصل والتعاقد وبدء العمل، وإليك الخطوات التي عليك اتباعها لعمل تعاقد مع المؤثرين المناسبين.

1) اجعلهم يلاحظونك

ابدأ طبعًا بمتابعتهم والتفاعل معهم ومع منشوراتهم على منصات التواصل الاجتماعي. اترك تعليقات مثمرة وذات معنى، واظهر تقديرك لأعمالهم، ولا تنس كذلك مشاركة أعمالهم ومحتواهم مع دائرة متابعيك أنت الآخر.

بهذه الطريقة، ستتمكّن من جذب انتباههم واهتمامهم بك.

متابعة المؤثر لفترة قبل التعاقد معه أيضاً سيمنحك الوقت والتفكير والقدرة على القياس للتأكد من سواء كان مناسب لما تريد الوصول له من أهداف تسويقية أم لا.

ولذا هذه الخطوة في غاية الأهمية من جميع النواحي.

2) قدّم عرضًا متكاملًا

بمجرد أن وضعت نفسك في محيط ورادار المؤثّر وجذبت انتباهه، حان الوقت لتقدّم له عرضًا لا يمكنه رفضه وليتضمّن التالي:

  • تعريف بنفسك وبشركتك ولماذا تعرّفت عليهم وتابعتهم في المقام الأول.
  • سبب تواصلك معهم.
  • العرض الذي تقدّمه لهم في مقابل خدمتك.

لا داعي أن تتطرّق مباشرةً لتفاصيل ما تريد، لكن اجعل عرضك ملخصًا وواضحًا بما يكفي لترفع من فرص حصولك على رد منهم.

لاحظ أن إيجادك لمؤثرين مناسبين في مجالك أمر، وإقناعهم بالعمل معك أمر آخر. يمكنك الحديث عن لأي مدى قد تكون هذه الفرصة جيّدة وذات صلة بالنسبة لهم ولاهتماماتهم، ولا مانع من أن تورِد بعض من نماذج شراكاتك الناجحة السابقة.

لا تنس إضافة دعوة إجراء عمل واضحة في رسالتك أو بريدك الإلكتروني. يمكنك مثلًا أن تطلب أن يمنحوك ميعادًا مناسبًا لتحظوا بمحادثة مفصّلة أكثر.

3) تابع معهم

ونظرًا لاحتمالية استقبالهم لرقم كبير من الرسائل يوميًا، فربما لم ينتبهوا لرسالتك. يمكنك الانتظار ليومين، ثم ارسال رسالة بريدية بغرض المتابعة أو لمزيد من التنبيه. ارسل على الاقل رسالتين قبل أن تقرّر المضيّ قدمًا والتواصل مع مؤثر آخر.

ملحوظة: وفقاً لخبرتنا في الرابحون فواحدة من أعمل العوامل للنجاح في أي شيء يخص التسويق عبر المؤثرين هو التواصل بالشكل اللائق، والمتابعة مع المؤثر حتى اتمام الديل.

فتذكر دائماً أن هناك عشرات ومئات الفرص الضائعة التي يكون سببها فقط عدم التواصل كما يجب.

الخلاصة

التسويق عبر المؤثرين هو أحد أهم القنوات التسويقية في الفترة الحالية، فكل يوم هناك مؤثرين جدد كما أن الناس تعتمد أكثر وأكثر على المؤثرين والسوشيال ميديا في الحصول على المعلومات.

هذا بخلاف أن الناس تعتمد بصورة أقل على وسائل الإعلام التقليدية مثل التلفاز والجرائد… مما دفع الكثير من الشركات نحو الاعتماد على السوشيال ميديا عموماً والتسويق عبر المؤثرين خصوصاً.

لهذا عليك أن تركب هذه الموجة وأن تستغلها لصالحك، ولكن تذكر أن المهارة الأساسية لأي مسوق والتي تحدد نجاح حملاته التسويقية هي الاختبار ثم تحليل النتائج.

لهذا قم أولاً باختبار بعض المؤثرين بحملات إعلانية بسيطة حتى تختبر النتائج وتتأكد من إختيارك للمؤثرين والجمهور، وبعد الحصول على نتائج إيجابية قم باستثمار مبالغ أكبر.

وتذكر أن من يجدد ويطور ويبحث على الأساليب والاستراتيجيات الجديدة والمختلفة هو من يحقق أفضل النتائج ويضمن لنفسه مكاناً في السوق الذي يزداد شراسةً كل يوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top