الرئيسية » تسويق » أشهر قنوات التسويق الإلكتروني وشرح لكل منها (دليل شامل)


أشهر قنوات التسويق الإلكتروني وشرح لكل منها (دليل شامل)

قنوات التسويق الإلكتروني

بقلم سلوى حسين
سواء كان لديك بالفعل مشروع خاص، أو أنك على وشك البدء به، أو حتى تطمح لتعلم التسويق الإلكتروني والحصول على وظيفة إلكترونية، فيجب عليك معرفة قنوات التسويق الإلكتروني التي تستطيع الوصول لجمهورك من خلالها، ومن ثم تحقيق الانتشار الذي سيمنحك النجاح والأرباح.

في هذا المقال سوف نتحدث عن أشهر وأهم قنوات التسويق الإلكتروني، وسوف نقوم بشرح كل قناة بالتفصيل، بحيث تمتلك الفهم والمعرفة الكافية حول كل قناة وكيفية استخدامها واستغلالها لصالحك.

المقصود بقنوات التسويق الإلكتروني: هي الطرق أو المسارات التي يمكنك من خلالها استخدام التسويق الإلكتروني من أجل تسويق منتجاتك أو خدماتك، ويمكننا أن نطلق عليها أيضاً فروع التسويق الإلكتروني، أو المجالات الفرعية للتسويق الإلكتروني.

والآن تعالى لنتعرف على أشهرها وأهمها:

أشهر قنوات التسويق الإلكتروني

1. التسويق بالمحتوى

كما يقول خبراء التسويق “المحتوى هو الملك (Content is the king)” فالتسويق بالمحتوى من أهم قنوات التسويق الإلكتروني.

في البداية يجب عليك معرفة الفرق بين مصطلحين مهمين مرتبطين بالتسويق بالمحتوى وهما:

  • Copy Writing
  • Content Creation

وإليك شرح لكل منهما:

1. Copywriting

هو الكتابة التي تستهدف البيع المباشر، أي التي تدعو العميل أو المستهلكين مباشرة للشراء أوالاشتراك في خدمة معينة عن طريق المحتوى بأشكاله المختلفة.

مفهوم Copy Writing في الغالب يكون مرتبط بالإعلانات المدفوعة، والمحتوى الترويجي الموجود في صفحات البيع.

2. Content Creation

فهو المحتوى الذي يُقدم قيمة مجانية للجمهور على سبيل المثال؛ المعلومات المفيدة أو النصائح أو التجارب أو التعليم في جوانب معينة، وهذا ما نقصده بنقطة التسويق بالمحتوى هنا.

ويُسمي بعض الخبراء هذا النوع من المحتوى بالمحتوى غير المباشر، حيث أنه لا يبيع المنتج أو الخدمة للجمهور بشكل مباشر، ولكنه يحول الانتباه من الخدمة أو المنتح والبيع المباشر إلى القيمة التي يحتاجها الجمهور نفسه أي القيمة التي تُساعد الجمهور.

ويتميز هذا النوع من المحتوى ببناء العلاقة مع الجمهور المُستهدف، ومن ثم الارتباط بـ العلامة التجارية و كسب ولاء العملاء، فأنت هنا تبحث عن ما يمكنه سد جزء من احتياج العميل وما يهم العميل وليس فقط ما يهمك أنت.

ويُمكن تقديم المحتوى القيم والمفيد للجمهور من خلال العديد من أشكال تقديم المحتوى على سبيل المثال؛ المدونات، مقاطع الفيديو، منشورات، منصات التواصل الاجتماعي، الكتب الإلكترونية والكتيبات، الرسوم البيانية، الانفوجرافيك، البودكاست، وتقديم دراسات الحالة، والقصص، والمقالات على المواقع الإلكترونية.

نصائح عند استخدام قناة التسويق بالمحتوى

1. اعرف جيداً من تُخاطب، فلا يُمكنك التأثير على جمهور لا تعرفه؛ لذلك ادرس جيداً صفات جمهورك وتخيلهم كشخص ماثل أمامك تعرف اسمه، وعمره المتوقع، ووظيفته، وصفاته، واحتياجاته، واهتماماته، والأسباب التي ستجعله يهتم بك عن غيرك.

2. اجعل المحتوى له علاقة ما بما تقدمه من خدمات أو منتجات حتى لا يتشتت الجمهور.

3. تأكد من مصداقية ما تقدمه للجمهور من معلومات قيمة، فكما ذكرنا؛ هدف إنشاء المحتوى هو التأثير على قرارات الشراء الخاصة بالعملاء في المستقبل، فأنت تؤسس نفسك كمرجع في مجال عملك، ومن المرجح أن يشارك العملاء محتواك مما سيعزز سمعتك، ويجلب لك المزيد من الجمهور والمتابعين.  

4. تعلم باستمرار في مجال المحتوى الذي تُقدمه حتى تستطيع إيجاد أفكار بسهولة أكبر، وحتى تستطيع أن تُقدم محتوى ذي قيمة حقيقية للجمهور.

5. اهتم بكل أنواع المحتوى الذي تُقدمه سواء التعليمي أو ما يكون هدفه البيع المباشر، فالتسويق بالمحتوى سواء كان ذي قيمة للعميل أو هدفه البيع المباشر لا بُد أن تكون قاعدة المحتوى الجيد هي أساس استراتيجية التسويق الرقمي الخاصة بك.

6. تابع  المنافسين جيداً حتى تستطيع معرفة ما يحبه الجمهور، وما يحتاجه، وكذلك ما يكرهه، وحتى تستطيع منافستهم أيضاً. 

لمزيد من التفاصيل حول كيف تكتب محتوى جذاباً يمكنك الرجوع لهذه المقالات:

2. تحسين محركات البحث SEO

يتم إجراء أكثر من 63000 عملية بحث كل ثانية من خلال محركات البحث مثل Google و Bing!، وهذا رقم كبير لا يُمكننا تجاهل أهميته؛ فتحسين محركات البحث كانت هي الكلمة الرائجة في عالم التسويق الإلكتروني وقنوات التسويق الإلكتروني خلال العقد الماضي، وما زالت قناة تحسين محركات البحث لها وزنها وأهميتها الكبيرة.

باستخدام محركات البحث يُمكنك الظهور في نتائج البحث الأولى عن طريق العمل على كلماتك الرئيسية الأكثر صلة بخدماتك أو ما تُقدمه للجمهور.

وكذلك يُمكنك دمج التسويق بالمحتوى السابق ذكره مع تحسين محركات البحث حتى تستطيع الوصول إلى عدد كبير من العملاء المحتملين، فهذا شكل فعال من التسويق الداخلي Inbound Marketing.  

وتتكون استراتيجية تحسين محركات البحث الفعالة من العديد من التقنيات التي تتفق جميعها على جذب العملاء عبر محركات البحث حتى تجلب حركة مرور عالية فتزداد عمليات التحويل وبالتالي ترتفع المبيعات.

هناك ثلاث نواحي مهمة عليك العمل عليها من أجل تحسين موقعك لمحركات البحث وهي:

  • تحسين الموقع تقنياً
  • تحسين المحتوى
  • تحسين الروابط

وإليك شرح لكل منهم:

1. تحسين الموقع تقنياً

يحتاج محرك البحث في البداية العثور على صفحة موقعك، وبعد ذلك يحتاج إلى فهم موضوعاتك وتحديد كلماتك الرئيسية، وأخيراً يتم إضافتها إلى الفهرس الخاص بها عن طريق قاعدة بيانات لجميع المحتوى الخاص على الموقع.

يبدو الأمر بسيطاً، ولكن هناك إشكالية يقع فيها الكثير وهي اختلاف صفحة موقعك التي تراها بنفسك عن الصفحة التي تظهر للباحث، على سبيل المثال الرسومات والنص وتنسيقه والألوان قد يبدو لجوجل مجرد نص واحد! فيتعذر عليه الوصول لموقعك.

فعلى الرغم من كونك جهزت صفحة الويب جيداً إلا أن جوجل لا يستطيع التعرف سوى على النصوص والروابط، ومن ثم لا يستطيع الوصول لموقعك جيداً وفهرسته حتى يتم إظهارك للباحث في قوائم البحث.

وفيما يلي أهم النقاط التي يجب عليهك اتباعها للتأكد من عثور جوجل على موقعك وفهرسته وإظهاره:

  •   ضع عنوان URL مختصر. 
  • قس سرعة تحميل صفحات موقعك وتأكد من العمل على تحسينها يمكنك الاستعانة بخدمة جوجل لقياس سرعة صفحات الويب، والتي تخبرك بما عليك فعله لتحسين سرعة موقعك.
  • تأكد من خلو موقعك من اللينكات المُدمرة التي لا تعمل.
  • قم بوضع وصف نصي للصور ليتم تحليل موقعك وفهرسته بشكل كامل.
  • تأكد من عمل ملف خريطة الموقع الذي يحتوى على عناوين تصنيفات وصفحات موقعك.
  • تأكد من عدم تكرار المحتوى المتطابق في الموقع كي لا تُقوم بإرباك محركات البحث عنك، وحتى لا يتم معاقبتك.

2. تحسين المحتوى

تذكر أن الباحث عبر محركات البحث غالباً ما يبحث للعثور على محتوى باختلاف أنواعه، لذلك تحتاج لجذب الجمهور الذي يحتاج لما تقوم بنشره أو بيعه، فكما يقولون المحتوى هو كل شيء.

يبدأ تحسين المحتوى بالبحث عن الكلمات المفتاحية أو الرئيسية التي يبحث عنها الجمهور المحتمل في محركات البحث، فأنت تحتاج لتحديد المواضيع ذات الصلة بعملك، ثم تحويلها إلى كلمات رئيسية بعد إجراء بحث مكثف عن المصطلحات التي يبحث بها الجمهور.

ويدخل تحسين المحتوى تحت عنوان التحسين الداخلي لمحركات البحث (On Page SEO)، والذي يشمل العناوين والوصف والمقدمة والصور وما إلى ذلك.

3. تحسين الروابط أو ما يُطلق عليها الروابط الخلفية BacklLinks

وهي الروابط التي توجه القارئ في صفحة الموقع إلى صفحة أخرى في نفس الموقع أو توجهه إلى صفحة بموقع آخر، مما يجعل القارئ يتنقل بين صفحات موقعك.

ومن الجيد أيضاً أن يضع موقع آخر رابط لموقعك بأحد مقالاته، وتعود أهمية الروابط الخلفية لبناء قيمتك عند محركات البحث، فكلما زادت جودتها كلما زادت قيمة موقعك لدى جوجل.

قد يستغرق تحسين محركات البحث والظهور بأولى النتائج الكثير من الوقت والجهد خاصة في ظل المنافسة في وقتنا الحالي، لكن الجيد بالأمر أنه يُمكنك تعلم كيفية تحسين محركات البحث بمفردك أو الرجوع لأحد المسوقين المختصين بمحركات البحث.

اقرأ أيضاً: 8 كتب عن التسويق الإلكتروني عليك قراءتها في 2021

3. التسويق عبر محركات البحث Search Engine Marketing

قد يخلط البعض بين التسويق عبر محركات البحث (SEM) وتحسين محركات البحث (SEO) في استخدام قنوات التسويق الإلكتروني، لأن كلاهما له أسماء متشابهة جداً، وأيضاً لأن كل منهما يتعامل مع محركات البحث؛ لكنهما في الحقيقة مختلفان عن بعضهم البعض.

فبينما يساعدك تحسين محركات البحث SEO على الترتيب بشكل شبه مجاني لكلماتك المفتاحية أو الرئيسية المُستهدفة كما وضحنا بالأعلى، فإن SEM يدور حول زيادة حركة الزوار من محركات البحث، والظهور بأولى النتائج من خلال وسائل مدفوعة وليست مجانية كما يكون بتحسين محركات البحث.

اقرأ أيضاً: أفضل 10 مصادر للترافيك المجاني (ترافيك مستهدف و متفاعل)

التسويق عبر محركات البحث أشبه بطريقة إعلانية تعمل على إظهار إعلانك في نتائج البحث الأولى لكلمات مفتاحية معينة، ويكون شكل الإعلان المدفوع مُطابق تقريباً لنتائج البحث المجانية في Google، وقد لا ينتبه الباحث أو العميل أثناء البحث أن هذا إعلان إلا إذا كان له خبرة بالتسويق.

فكما تدفع في منصة مثل الفيس بوك لظهور أحد إعلاناتك للجمهور، فإن التسويق عبر محركات البحث تدفع من خلاله لإظهار إعلانك في أولى نتائج البحث حتى يظهر لعملائك المُحتملين الذين يبحثون عن كلماتك المفتاحية.

وأشهر المنصات التي تُستخدم لإعلانات التسويق عبر محركات البحث هي Google Ads و Bing Ads.

يعتقد البعض في استراتيجية التسويق عبر محركات البحث إمكانية التسويق عبر محركات البحث باستهداف الجمهور المطلوب دون تحسين محركات البحث أولاً، وهذا خطأ كبير في الحقيقة؛ لذلك إذا كنت تنوى الدفع لمحركات البحث فلا تفقد العمل على تحسين محركات البحث فالدفع دون قيمة لا يعمل لوحده.

قد يتسائل البعض ما أهمية أن أدفع للظهور على محركات البحث إذا كان بإمكاني استخدام طريقة مجانية لذلك وهي تحسين محركات البحث؟

تكمن الإجابة على هذا السؤال بأنك لست وحدك على محركات البحث، فمن المحتمل بعد تحسينك محركات البحث أن تجد أحد المنافسين استخدم تحسين محركات البحث وزاد عليها بدفع المال للظهور في أولى النتائج وهنا تفقد فرصتك، فبالبطبع إن لم تدفع مثله لن تظهر في أوائل نتائج البحث.

لذلك اختيارك لاستراتيجة الدفع عبر محركات البحث تعتمد على نقاط هامة، ومنها:

  • طبيعة المنافسين لك. وكيف ستنافسهم؟ وهل من المهم بالأساس المنافسة على محركات البحث في المرحلة الحالية لعملك أم أنه يُمكنك تأجليها لوقت أكثر توسع من الآن؟
  • سلوك جمهورك وأين يتواجدون بشكل أكبر وكيف يمكنك الوصول لهم؟
  • نوعية منتجاتك أو خدماتك. وهل تتناسب مع الدفع لمحركات البحث والعمل على تحسين محركات البحث أم أن هناك وسائل أفضل تعود عليك بربح أكبر؟

والآن دعونا ننتقل للقناة التسويقية الرابعة في موضوعنا حول أشهر قنوات التسويق الإلكتروني.

4. التسويق عبر البريد الإلكتروني

يُعد التسويق عبر البريد الإلكتروني من أقدم الطرق وأكثرها شيوعاً بقنوات التسويق الإلكتروني، فقد وصل عدد مستخدمين البريد الإلكتروني إلى 3.9 مليار مستخدم في عام 2020، ومن المتوقع أن يرتفع العدد إلى 4.3 مليار مستخدم في 2023 أي أكثر من نصف سكان العالم!

قد يعتقد البعض أن التسويق عبر البريد الإلكتروني لم يعد فعالاً مثل السابق، ولكن توضح التقارير التسويقية عكس ذلك على الإطلاق؛ على سبيل المثال في تقرير لشركة Hubspot أحد الشركات الرائدة في مجال التسويق الرقمي، ذكرت أن متوسط العائد من الاستثمار في التسويق عبر البريد الإلكتروني يُقدر ب 38 دولاراً لكل دولار يتم إنفاقه.

وهو عائد كبير بنسية 3800% مما يوضح أهميته، فالتسويق الإلكتروني أحد القنوات التسويقية لترويج منتجاتك/ خدماتك وبناء العلاقات مع عملائك والعمل على ربطهم بعلامتك التجارية وبالتالي ارتفاع المبيعات.

كذلك يُساعدك التسويق عبر البريد الإلكتروني على إنشاء قاعدة بيانات للعملاء والتأكد من تحديثها، ولكن عليك أن تنتبه وتعرف جيداً متى يُمكنك استخدام هذه القناة التسويقية وهل تتناسب مع خدماتك أو منتجاتك وكذلك العملاء أم لا؟ ويمكنك معرفة ذلك عبر البحث الجيد عن المنافسين والجمهور.

اقرأ أيضاً: التسويق الفيروسي: ماهيته وطريقة تنفيذه وكيف تنجح به

5. إعلانات الدفع مقابل النقرة

هي أحد الطرق المتاحة أثناء عمل أغلب أنواع إعلانات قنوات التسويق الإلكتروني، ولكنها مشهورة أكثر في استخدام المُعلن لها لتوجيه حركة المرور إلى مواقع الويب عن طريق محركات البحث (التسويق عبر محركات البحث SEM).

ولا يدفع المُعلن للناشر إلا عندما يتم الضغط على الإعلان، حيث يتم احتساب عدد النقرات التي تمت على الإعلان، ويتم دفع مبلغ معين مقابل كل نقرة، وعادةً ما يرتبط الدفع بالنقرة بمحركات البحث من الدرجة الأولى مثل إعلانات:

  • Google
  • Amazon Advertising
  • Microsoft Advertising المعروف سابقاً بـ Bing Ads

ويمكن تقسم إعلانات الدفع مقابل النقرة إلى نوعين أساسين:

1. إعلانات محركات البحث SEM

وهي التي سبق شرحها في أعلى المقال حيث يقوم المعلنون عادةً بالمزايدة على عبارات الكلمات الرئيسية ذات الصلة بسوق عملهم المُستهدف، ويدفعون عندما يقوم المُستخدم بالنقر فوق الإعلان، وغالباً ما تكون هذه الإعلانات مستندة إلى نص كتابي.

وتكمن الفائدة من هذا الإعلان أنه لا يظهر إلا للمستخدمين الذين يبحثون عن الكلمات المفتاحية التي حددتها سابقاً، والتي تتطابق مع قائمة الكلمات الرئيسية لك، وأيضاً أنك لا تدفع إلا عندما يضغط المستخدم على الإعلان.

2. الدفع بالنقرة في إعلانات وسائل التواصل الاجتماعي

عند قيامك بأحد الإعلانات على وسائل التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك ولينكد ان وانستجرام يُتاح لك اختيار الطريقة التي سيتم محسابتك بها في أغلب أنواع الإعلانات؛ على سبيل المثال هناك الدفع مقابل عدد مرات الظهور للعملاء، وهناك الدفع مقابل النقرة، أي أنك لا تدفع إلا عندما يضغط المُستخدم على الإعلان أولاً.

ولقد أثبتت إعلانات الدفع مقابل النقرة في وسائل التواصل الاجتماعي فاعليتها بتحقيق نتائج عالية إذا تم اختيار المنصة المناسبة للجمهورو المستهدف، وكذلك تم توجيه الخطاب والمحتوى المناسب للعملاء.

على سبيل المثال تتميز إعلانات لينكد إن بارتفاع أسعارها في مقابل إعلانات الفيس بوك المدفوعة، ولكنها مناسبة جداً في خطاب أصحاب الأعمال وهكذا.

ملحوظة: يعد التسويق عبر السوشيال ميديا سواء المجاني أو المدفوع واحد من أهم وأبرز قنوات التسويق الإلكتروني، ولكننا لن نتناوله في مقالنا اليوم، وذلك لأننا تناولناه بالتفصيل في عدة مقالات منفصلة، وإليك بعضها:

هناك الكثير من المقالات الأخرى حول التسويق عبر السوشيال ميديا، والتي يمكنك الوصول لها من خلال خاصية البحث في الموقع، مثلاً أكتب “التسويق عبر انستقرام” للوصول لدليل التسويق عبر انستقرام، ويمكنك ذلك من خلال جوجل مباشرة من خلال وضع كلمة الرابحون أولاً، مثال: الرابحون التسويق عبر تويتر”.

6. التسويق من خلال البانر الإعلاني الإلكتروني

إذا كنت من رواد المواقع الإلكترونية أو التطبيقات والوسائط الاجتماعية، فبالتأكيد تُصادف عدداً كبيراً من الشعارات والإعلانات خلال التنقل بين صفحات المواقع الإلكترونية أو التطبيقات على سبيل المثال.

وتتفاوت أشكال البانر الإلكتروني فيما بينها من حيث التصميم والموضوع والرسومات والصور أو المحتوى المكتوب، وتكون غالباً في صورة مستطيلة أو أشرطة أفقية أو عمودية.

ويهدف هذا النوع من الإعلانات لتشجيع الزائر على النقر على الإعلان للانتقال إلى الموقع الإلكتروني للبائع أو المُعلن الذي يسوق لمنتجاته أو خدماته أو موقعه عبر موقع إلكتروني آخر له محتوى ذا صلة بالمنتجات أو الخدمات التي يقدمها المعلن.

على سبيل المثال موقع خاص بـ التجارة الإلكترونية، فمن المتوقع أن تجد عليه بانرات لشركات إنشاء المواقع والمتاجر الإلكترونية والاستضافة وما إلى ذلك.

أي أن كل موقع إلكتروني له عدد زيارات جيدة يقوم بفتح الباب للمُعلنين كي يُعلنوا على صفحات موقعه بالبانرات الخاصة بهم.

وتتعدد طرق الحساب والدفع في إعلانات البانر، فبعض المواقع تُحاسبك مقابل النقرة أي أن هناك تكلفة ثابتة لكل نقرة من المستخدم، وفي أحيان أخرى يكون هناك سعر محدد لكل ألف شخص يرون البانر على الصفحة التي بها، ومرات أخرى يكون شبيه بالإيجار أي مبلغ معين يتم دفعه شهرياً.

لمعرفة المزيد من التفاصيل حول إعلانات البانر الإلكتروني يمكنك الرجوع لمقال ماهي زوار البنرات الاعلانية.

7. التسويق من خلال النوافذ المُنبثقة

أصبحت النوافذ المنبثقة جزء مهم في تصميم المتاجر الإلكترونية والمواقع الخاصة بالخدمات أو المنتجات، وهي أحد أهم قنوات التسويق الإلكتروني لجذب العملاء الجدد؛ فهي تساعد على تحويل الزوار إلى عملاء محتملين أو مشتريين فعليين، كما تعمل على تحسين تجربة العميل وزيادة معدل تحويل المبيعات.

وهي عبارة عن نوافذ تظهر فجأة لزوار موقع الويب أو التطبيق الإلكتروني، ولها العديد من الأنواع والأشكال حيث تعرض رسالة جديدة وأكثر جاذبية لزائر الموقع أو العميل في لحظات معينة من تصفحه للموقع وقبل خروجه من الموقع.

وغالباً ما يكون بها عرض خاص وجديد أو خصم أو هدية أو مكافأة، أو حتى معلومات مجانية عن طريق الاشتراك بقائمة بريدية.

ففي النهاية هي تحث الزائر على اتخاذ قرار ما؛ على سبيل المثال الشراء أو الاشتراك في قائمة بريدية، وقد تهدف لتحويل الزائر ليرى عروض أخرى قبل خروجه من الموقع ولها أكثر من نوع.

ومن أهم هذه الأنواع:

1. النوافذ المنبثقة مع نية الخروج

وهي تظهر في اللحظة التي يكون فيها الزائر على وشك مغادرة الموقع أو إغلاق الصفحة والنقر على زر الخروج من الموقع؛ حيث تُساعد العميل على الشعور بأن هناك المزيد لم يراه، وأن هناك أشياء مميزة أخرى عليه أن يفكر فيها قبل الخروج من الموقع، فيساعده كل ذلك على اتخاذ قرار الشراء.

2. النوافذ المنبثقة القائمة على التفاعل

وهي تعتمد على تفاعل الزائر في الموقع بشكل عام أو عنصر معين بالموقع، أو بعد تمرير نسبة معينة من الصفحات أو نسبة معينة من صفحة واحدة معينة، وبالطبع يختار صاحب الموقع ما يناسب عرضه وموقعه وما ينجح في زيادة معدل التحويل بعد تجربة أكثر من نوع النوافذ المنبثقة.

3. النوافذ المنبثقة للبريد الإلكتروني

وهي تهدف لجمع قوائم بريدية مقابل عرض أو مكافأة تشجع الزائرين ليصبحوا مشتركين بالقائمة البريدية، ويستطيع صاحب الموقع جمع البيانات والقوائم البريدية لإرسال العروض والخدمات للمشتركين، ويمكن استخدام التسويق بالمحتوى أيضاً الذي ذكرناه في أعلى المقال مع استخدام القوائم البريدية.

يُمكنك تفعيل النوافذ الأفضل لتحقيق هدفك بالاستعانة بالمبرمج أو شركات المواقع الإلكترونية، والتي تقوم بتصميم هذه النوافذ بسهولة، فقط تقوم أنت بتصميم الصورة نفسها وما تحتوى من عرض أو محتوى ويقوم المبرمج بتفعيل النافذة المطلوبة.

نصيحة: احرص على الكتابة التسويقية الجذابة والتصميم الجيد، وحاول ألا تسبب الإزعاج للعملاء بظهور النوافذل الغير مناسبة أو الكثيرة.

8. التسويق من خلال البيع البديل والبيع المتقاطع (Up selling – Cross selling)

هما أحد قنوات التسويق الإلكتروني التي يتم استخدامها  في استراتيجات رفع الأرباح وزيادة معدل التحويل للمبيعات، فماذا نقصد بالبيع البديل والبيع المتقاطع؟

1. البيع البديل Up selling

هو أحد الأساليب التي يتم استخدامها لحث العميل على شراء منتج مشابه أو بديل للمنتج الذي يبحث عنه العميل، وذلك في مقابل الحصول على ميزات أكبر في المنتج البديل، وذلك بفارق سعر أعلى من المنتج الأول.

بشكل آخر هو مثل عقد مقارنة بين منتجين لهما نفس الهدف، أو يقومان بنفس الإشباع للعميل، لكن أحدهما له مميزات أكثر من الآخر، وغالباً ما يكون ذلك مقابل سعر أعلى من الأول، وهنا تكون المهمة إقناع العميل بالمنتج صاحب الميزات الأكبر والسعر الأعلى للحصول على ربح أكبر من العميل.

على سبيل المثال عند دخولك لأحد شركات استضافة المواقع للاطلاع على باقات الاشتراك تجد لكل باقة ميزات أعلى في مقابل سعر أعلى وهكذا.

2. البيع المتقاطع Cross selling

هو إقناع العميل بشراء منتج مُكمل لمنتج آخر اشتراه بالفعل، ولكنه يغذي لديه احتياج آخر، وغالباً ما يوجد هذا العرض في صفحات Checkout عندما يأتي العميل لمرحلة الدفع في المتاجر الإلكترونية؛ على سبيل المثال عند شرائك كاميرا ديجتال من إحدى المتاجر الإلكترونية يُعرض عليك اقتراح شراء كارت ذاكرة للكاميرا. 

وبالطبع يتم التخطيط للبيع المتقاطع أو البيع البديل أثناء وضع خطة تسعير المنتجات وحساب العائد المادي، فحاول بقدر الإمكان الاستفادة من هذه الطريقة التسويقية بعرض خدمات بميزات أكبر وفائدة أعلى لك، وكذلك تكملة المنتجات للعميل بما قد يحتاجه من منتجات مُكملة للمنتج الأساس.

9. التسويق عبر المؤثرين

ربما يكون مصطلح “مُؤثر” حديث نسبياً، لكن مفهومه وطبيعة عمله ليست بالحديثة فيما يتعلق باستخدامه كأحد قنوات التسويق الإلكتروني والتسويق العام.

وهو مصطلح يشير إلى مُنشئ محتوى في تخصص معين أو محتوى مجتمعي، وربما يكون عارض أزياء عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ويكون لديه عدد كبير من المتابعين المتفاعلين.

ويعتبر التسويق عبر المؤثرين نسخة مُحسنة من التسويق الشفهي، فهو أحد القنوات التسويقية التي يمكنك التخطيط لها من خلال الشراكة مع مؤثر يتفاعل معه جمهوره بشكل جيد ويثقون به، مما يجعل جمهوره أكثر عرضة لشراء منتج يوصي به من خلال صفحته على وسائل التواصل الاجتماعي أو قناته.

ويكون التعامل مع المؤثر عن طريق إرسال هدية له من منتجاتك، ولكن أغلب المؤثرين لا يقبلون الهدايا فقط بل يكون لديهم خطة بالأسعار لكل ما ينشرونه على صفحتهم؛ على سبيل المثال لارتداء منتجاتك وعمل فيديو سعر معين، ولعمل فيديو بتصوير المنتج فقط دون ارتدائه سعر آخر، وللإشارة فقط لصفحتك وتنزيل صورة سعر أقل وهكذا.

لذلك يُمكنك اختيار الباقة المناسبة لعملك مع المؤثر.

نصائح عند اختيارك التسويق عبر مؤثر

1. قبل اختيارك لفكرة التسويق عبر المؤثرين انتبه جيداً أن المبلغ الذي ستدفعه ليس بالقليل، لذلك عليك اختيار المرحلة الصحيحة في عملك للعمل عبر المؤثرين.

على سبيل المثال إذا كنت مبتدئاً فلا داعي للعمل عبر المؤثرين الآن، يمكنك استخدام المال في الإعلانات المدفوعة، وسيأتي لك بأرباح أكثر إفادة من المؤثرين غالباً.

لذلك قم بحساباتك جيداً ولا تدفع مبلغاً لا يُمكنك تعويضه من جانب آخر في خطتك التسويقية، أو لا تدفع أغلب ما تملك أيضاً فهذه مخاطرة أكبر من كونها تسويق صحيح، ولا تعتمد على قناة تسويقية واحدة فقط قدر الإمكان.

2. ابحث عن تاريخ المؤثر جيداً عبر وسائل التواصل الاجتماعي واسأل عنه أصحاب الأعمال أنفسهم إذا استطعت، فلا تختار مؤثر له سمعة غير طيبة في موقف ما أو عليه خلاف من الجمهور، كذلك لا تختار مؤثر لا يُشبه عملائك لأنك لن تجد عملائك يهتمون به على أي حال.

على سبيل المثال لا يُمكنك اختيار مؤثر يتحدث بطريقة شعبية للإعلان عن منتجك الذي يُخاطب الموظفين أصحاب الوظائف العالية… وهكذا، فكن حذراً في اختيار المؤثر المناسب لجمهورك الذي تبحث عنه وقيم علامتك التجارية وكذلك المناسب لمنتجك أو خدمتك.

3. عند التعاقد مع أحد المؤثرين عليك التأكد من عمل عقد ورقي واضح بينكم يحتوى على جميع التفاصيل بالساعة التي سيتم نشر البوست فيها على صفحة المؤثر والكيفية وعدد المرات وما إلى ذلك؛ فالتأخير في نشر منتجك في مناسبة معينة قد يضيع عليك فرصة يوم المناسبة نفسه، وتجد نفسك قد خسرت في النهاية.

4. لست مضطراً لاختيار مؤثر له ملايين المتابعين أو ما يطلقون عليهم المشاهير، يُمكنك اختيار Micro مؤثر، وهو ما يتراوح متابعينه من 10 ألف لما فوق على سبيل المثال.

فقط تأكد من حب جمهوره له وتفاعلهم معه، وفي الغالب ستجده متخصص في مجاله بشكل أكبر، وبالتالي يكون جمهوره بطبيعة الحال مهتمين بمجال تخصصه الصغير وفي انتظار تجاربه وأرائه.

في نهاية المقال نود لفت انتباهك أن هناك قنوات تسويق إلكتروني أخرى لم نذكرها في المقال، ولكننا حاولنا ذكر أهم قنوات التسويق الإلكتروني الأكثر شهرة، والتي لم نتناولها كثيراً من قبل في الرابحون.

ننصحك باختيار قناة التسويق الإلكتروني التي تتناسب وظروفك الخاصة؛ مثل طبيعة البيزنس الخاص بك، وحجم الميزانية التسويقية المتاحة لديك…الخ.

عن الكاتب

مجدي كميل

مصري وعمري 32 عام، حاصل على بكالوريوس التجارة.

أعمل في مجال الديجيتال ماركتنج منذ حوالي 8 سنوات، حصلت خلالها على الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في الكثير من النواحي.

مهتم جداً بالمعرفة والاطلاع على كل ما هو جديد في عالم التسويق والعمل من خلال الإنترنت. متابع ومهتم بكل ما له علاقة بعالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت بشكل عام.

أقرأ باستمرار في الكثير من المجالات، وخصوصاً في مجال التسويق والعمل اونلاين.
أبحث جيداً قبل كتابة أي موضوع في الرابحون، وأختار مصادري بدقة وعناية بناءاً على التنوع والجودة.

هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الأعزاء وتساعدهم على النجاح. شعاري في الكتابة دائماً هو الجودة، مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق