كيفية كتابة مقال احترافي في 8 خطوات عملية سهلة

كيفية كتابة مقال (مرشد شامل)

لطالما كانت المقالات واحدة من أهم الوسائل التعليمية والأدبية والاخبارية التي يبحث عنها القراء ويقرأونها بنهم شديد، وحتى مع ظهور الفيديوهات وأدوات الذكاء الاصطناعي مؤخراً مازالت المقالات لها ثقلها، ولها قراءها الذين يقدرون بالمليارات حول العالم.

وإليك هذا الانفوجرافيك الذي يوضح أهمية المقالات، وبالتالي أهمية كتابة المقالات كمهنة في منتهى الأهمية والفائدة للناس:

معلومات إحصائية عن كتابة المقالات

عملية كتابة المقالات هي مزيج من العلم والفن، فهي علم يقوم على أسس وأدوات، وهي في نفس الوقت فن يظهر في الأسلوب وفي طريقة عرض الفكرة والمعلومة، وتكون نتيجته متعة وتشويق القاريء وحصوله على ما يرجو من قراءة المقال.

سواء كان لديك موقع ويب وتريد مده بالمزيد من المقالات، أو كنت تعمل في مجال العمل الحر ككاتب مقالات، أو حتى تريد كتابة مقال لأي سبب آخر، فهذا المقال مكتوب خصيصاً لأجلك، وستجد به كل ما تحتاج له بخصوص كيفية كتابة مقال.

وإليك أهم الاسئلة التي سنجيبها بالتفصيل في هذا المقال:

  • ما هو المقال؟
  • ما هي مكونات المقال؟
  • ما هي الخطوات العملية لكتابة مقال احترافي؟
  • ما هي أهم الأدوات التي يستخدمها الكتاب المحترفين؟
  • هل يمكن كتابة مقال من خلال الذكاء الاصطناعي؟
  • ما هي نصائح المحترفين لكتابة مقال احترافي؟

ما هو المقال؟

المقال هو عبارة عن قطعة نصية تدور حول فكرة معينة من جانب واحد أو من جوانب متعددة. يحتوي المقال على معلومات وأفكار وآراء لمساعدة القاريء على فهم أو تعلم أو معرفة شيئاً ما، ويجب أن يكون للمقال هدف محدد وواضح، ويجب أن يتم انجاز هذا الهدف بأفضل صورة ممكنة.

من الممكن أن يتخلل المقال بعض الرسوم التوضيحية أو بعد مقاطع الفيديو التي تخدم المحتوى النصي، وهذا يدعم جودة المقال بشكل كبير.

على الرغم من أن فكرة المقال هي فكرة قديمة جداً، إلا أنها لم تزدهر وتنتشر بهذا الكم الهائل إلا بعد ظهور الإنترنت، حيث أصبح هناك الملايين من مواقع الويب التي تضم مليارات المقالات في كل التخصصات والاهتمامات الإنسانية.

إذا نظرنا لفكرة المقال من زاوية أخرى؛ فيمكننا تعريف المقال بكونه فن ينتمي للفنون الأدبية، ويقدم إلى جانب القيمة المادية التي هي المعلومات والأفكار التعليمية قيمة معنوية والتي هي المتعة والتشويق للقاريء.

لذلك يجب أن يتحلى كل كاتب مقالات بمراعاة الأخلاق والأمانة، ويجب أن يكون دقيقاً و متحرى للمعلومات، ومسؤلاً في تقديم مادة معرفية جيدة تخلو من الأخطاء، وأن يقدم كل ذلك في ثوب جذاب وممتع للقاريء.

ما هي مكونات المقال

1. عنوان ووصف المقال

يجب أن يكون عنوان المقال واضح ويعبر عن محتوى المقال، ويجب أن يكون عنوان المقال جذاب أيضاً، لأنه يمثل الإنطباع الأول للمقال، ويؤثر بشدة في قرار الزائر بالقراءة أو التجاهل.

وصف المقال يجب أن يدعم العنوان ولا يكون تكراراً له، ويجب أن يكون جذاباً أيضاً، ويعرض فكرة المقال بشكل أكثر تفصيلاً.

ملحوظة: وصف المقال هو مفهوم مرتبط بمقالات الويب بشكل خاص، ووصف المقال له أهمية خاصة بالنسبة لمحركات البحث، فهو يمثل أداة لكاتب المقال لكي يوضح لمحركات البحث الفكرة التي يدور حولها المقال بمزيد من التفاصيل.

2. مقدمة المقال

يأتي هذا المكون في الدرجة الأولى من الأهمية بعد العنوان. يجب أن تكون مقدمة المقال قوية وجذابة للقاريء حتى يستمر في القراءة.

يمكنك أن تبدأ مقدمة المقال بسؤال أو بعبارة مميزة تشد انتباه القاريء، ويمكنك أن تتناول باختصار أهم النقاط التي ستتناولها في مقالك.

3. جسم المقال

هذا يمثل صلب المقال ويحتوي على الفكرة الأساسية للمقال. من الممكن أن ينقسم جسم المقال لأكثر من عنوان جزئي.

رغم أهمية المكونات السابقة إلا أن رضا الزائر من عدمه يعتمد على هذا العنصر ومدى جودته بشكل خاص.

في جسم المقال يجب عليك تحقيق الوعد الذي أبديته في عنوان المقال وأكملته بالمقدمة.

قلب المقال هو الذي يجب أن يحقق الغرض من المقال بشكل أساسي.

4. الخاتمة

في أحياناً كثيرة يعتقد البعض أن الخاتمة غير مهمه في المقال، والكثيرون يغفلون عمل خاتمة لمقالاتهم، لكن الخاتمة لها دور مهم في المقال، فمن الممكن أن تحتوي على ملخص أو قراءة سريعة لما جاء في المقال.

أيضاً من الممكن أن تنقل القاريء لمستوى آخر في تحقيق ما يريده من خلال توجيهه لمقال آخر مرتبط.

هنا عليك ألا تطيل في هذا الجزء، لأن القاريء يصل إليه بعد أن أصبح منهك ولا يريد قراءة المزيد.

يمكننا تلخيص ما سبق مع إضافة بعض المعلومات والنصائح حول عناصر المقال عن طريق الانفوجرافيك التالي:

4 عناصر رئيسية لكتابة أي مقال

الخطوات العملية لكتابة مقال احترافي

1. قم بتحديد فكرة وهدف مقالك والكلمة المفتاحية الخاصة به

عندما بدأت في مجال الكتابة كنت أتبع ما يأتيني من أفكار وأبدأ في الكتابة مباشرة، وعندما انتهي من كتابة المقال أجد نفسي قد تشعبت ف الكثير من النواحي والأفكار.

هذا كان يجعل مقالاتي فاقدة للفكرة الواحدة، وحينها كنت أجد صعوبة في كتابة عنوان يعبر عن محتوى المقال، وذلك لأني تناولت أكثر من فكرة واحدة في نفس المقال.

من هنا يجب أن يكون لكل مقال فكرة وهدف محدد وواضح، ويجب عليك ككاتب للمقالات أن تحدد هذا الهدف مسبقاً، هذا سوف يجعلك تستمر في الكتابة على خطى محددة لأنك ببساطة تعمل وفق غاية محددة.

ولكن كيف يمكنك إيجاد أفكار لمقالات لكتابتها؟

هناك العديد من الوسائل التي تمكنك من إيجاد أفكار رائعة لمقالاتك ومنها:

أ) وسائل الإعلام: يمكنك الحصول على العديد من الأفكار الجيدة من خلال وسائل الإعلام كالتلفاز ومشاهدة الأفلام، والتي قد تثير بداخلك فكرة للكتابة حولها، وكذلك الراديو، متابعة الصحف والمجلات، تصفح منصات التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلي تصفح المدونات.

في الحقيقة تعد المدونات أهم طريقة لمتابعة كل ماهو جديد في المجالات التي تهتم بالكتابة عنها، كما يمكنك أيضا اقتباس عدة أفكار منها والدمج بينها في مقال واحد بأسلوبك المميز.

وهنا يجب أن نفرق بين استلهام الأفكار وتوسيع الآفاق و بين أن تنسخ المحتوى كما هو أو جزءاً منه وتنسبه لنفسك، فهذا يعد تجاوزاً لحقوق الملكية والذي لا يمكن قبوله.

ملحوظة: الكتب والمجلات والفيديوهات والأخبار كلها تعد وسائل ممتازة للحصول على أفكار مقالات للكتابة عنها.

ب) البحث عن الكلمات المفتاحية: قم بكتابة الكلمة المحورية التي ترغب في التدوين عنها، وذلك من خلال أحد أدوات التنقيب عن الكلمات المفتاحية، وستتاح أمامك العديد من الكلمات المفتاحية الأخرى الفرعية التي لها علاقة بالكلمة، والتي من خلالها يمكنك الحصول على المزيد من أفكار المقالات.

مثال على استخدام أدوات السيو للبحث عن افكار لكتابة المقالات

ومن أمثلة تلك الأدوات والتي استخدمها عادة للحصول على الكلمات المفتاحية:

ملحوظة: لو كنت تكتب مقال لموقع ويب وتعتمد على زوار محركات البحث فهنا يجب أن تكون أدوات الكلمات المفتاحية هي الفلتر الذي تستخدمه دائماً للتأكد من جدوى الكتابة عن أي فكرة حصلت عليها من خلال أي وسيلة.

2. قم بإجراء بحث عميق قبل كتابة المقال

لن تستطيع أن تكون كاتب جيد إن لم تكن في الأساس قاريء جيد. مهما كانت خبرتك في الموضوع الذي سوف تتناوله في مقالك، فهذا لن يغني عن البحث قبل كتابة المقال.

يجب عليك أن تبحث جيداً على شبكة الإنترنت وتقرأ المزيد من المقالات من مصادر جيدة وموثوقة، وخصوصاً في المقالات التي تحتوي على معلومات مهمه للقاريء.

من خلال البحث والقراءة سوف تجد أفكاراً جديدة ونقاط مهمه كنت سوف تغفلها دون أن تبحث.

لن أقول لك هنا، أنه يجب عليك أن تقضي ساعات في القراءة قبل أن تقدم على كتابة مقال، ولكن على الأقل تصفح بعض المقالات ودون أهم الأفكار التي ستجدها بها.

هذه الخطوة تتوقف بشكل كبير على مدى اهتمامك وحجم معرفتك عن مجال مقالك، هذه الخطوة أيضاً مرتبطة بالخطوة السابقة.

فمثلاً لو كان لديك فكرة وهدف محدد لمقالك، وقمت بتحديد الخطوط العريضة بوضوح، فهذا سوف يمنحك رؤية عن مايتوجب عليك البحث عنه وقرأته بالتحديد، وبالطبع سوف يختصر وقتك في البحث.

بالطبع تزداد أهمية اجراء بحث قبل الكتابة بشكل خاص في المجالات التي تتميز بالتطور المستمر وبها الجديد من الأفكار والمعلومات.

على أي حال وبشكل عام لن تستطيع أبداً كتابة مقالات احترافية إلا إذا كانت القراءة هي هوايتك المفضلة، ولا تجد أي معاناة في ممارستها بشكل مستمر ومتصل.

أنصح بشدة هنا بقرأة مقال أسرار البحث في جوجل، والذي من خلاله ستتكمن من الوصول لأي شيء على شبكة الويب في وقت قياسي وبطرق مختصرة.

3. اكتب عنوان جذاب ككاتب إعلانات محترف

عوان المقال عنصر حيوي في طريقة كتابة المقال، فبالتأكيد المحتوى الجيد سيجلب لك الكثير من المتابعين والمشاركات على وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن هل جودة المحتوى وحدها كافية لتجذب القراء لمقالك بالذات؟!

مايدفع القارئ عادة للضغط على رابط المقال وقرائته بالكامل هو مدى انجذابه لعنوان مقالك (فهو يمثل الإنطباع الأول عن المقال)، فإذا قمت بكتابة محتوى جيد واهتممت بكتابة عنوان ملفت فإن تدوينتك قد كُتب لها النجاح.

مدى اهتمامك بالعنوان الرئيسي للتدوينة لا يقل أهمية عن جودة المحتوى. هل سألت نفسك لما بعض الفيديوهات تحصد مشاهدات أعلى على يوتيوب عكس فيديوهات أخرى تقدم إفادة أكبر للقارئ ولا تحصد ربع تلك النسبة من المشاهدة؟!

فبغض النظر عن قوة ما تقدمه من محتوى فإن لم تتعلم كيف تختار عناوين جذابة لمقالاتك فإن كل ما بذلته من مجهود في التدوين لن تجني ثماره، لأنه ببساطة لن يصل إلي الفئة التي ترغب في الوصول إليها، فالعنوان هو اللمعان الذي تضيفه لمقالك فيخطف الأنظار لقراءة ماكتبته من محتوى.

ملحوظة: خطوة كتابة المقال من الممكن أن تأتي كخطوة أخيرة قبل نشر المقال، ولكن يوصي الخبراء بكتابة العنوان أولاً، وذلك لأنهم يرون العنوان يمثابة خريطة للمقال، والتي يجب أن يسير محتوى المقال وفقاً لها بشكل واضح ودقيق.

4. قم بهيكلة وتحديد الخطوط العريضة لمقالك

هذه النقطة تعتمد بشكل أساسي على النقاط السابقة، فطالما كان لديك هدف واضح لمقالك، وقمت بعملية بحث عميقة وكتبت عنوان مقالك مسبقاً، فهنا هيكلة وتحديد الخطوط العريضة للمقال ستكون عملية سهلة.

في هذه المرحلة يتوجب عليك تحديد هذه النقاط من خلال طرح هذه الأسئلة:

هل موضوعك سوف يدور حول عنوان واحد أم عناوين مختلفة؟
هل سوف يتكون المقال من عنوان داخلي واحد يدور حوله المقال، أم سوف تتحدث عن موضوع من جوانب مختلفة.

على سبيل المثال في مقال سابق لي تناولت أهم البرامج لصنع فيديو، والذي كان يدور حول عنوان واحد وهو البرامج المتخصصة في صنع وتعديل الفيديوهات.

وفي موضوع سابق له تحدثت عن الربح من جوجل ادسنس والذي فيه تناولت الكثير من الجوانب في هذا الموضوع (منها شرح فكرة جوجل أدسنس، خطوات التسجيل، أنواع الإعلانات…الخ).

يمكنك الإطلاع على المقالين لفهم الفرق.

ما هي خطتك لحجم المقال من الناحية الكمية؟
كم كلمة سوف تفي بالغرض من هذا المقال، وهذا أيضاً مرتبط بالنقطة السابقة، وهي العناوين الداخلية التي تود كتابة المقال من خلالها.

بالطبع ليس عليك تقييد نفسك بعدد كلمات معين بما يؤدي إلى الاخلال أو الحشو، ولكن عليك بوضع تصور لحجم المقال بما يخدم فكرة الخطة المسبقة.

ما هو حجم التفاصيل التي تود ضمها في مقالك؟
المقالات مثلاً التي تتناول شرح معين وليكن طريقة عمل البيتزا، تختلف كلياً عن المقالات التي تتناول رأي أو وجهة نظر.

هنا عليك أن تمتلك الحس الذي يمكنك من التفريق بين المقالات التي تحتاج إلى المزيد من التفاصيل، والمقالات التي تحتاج إلى تناول الخطوط العريضة والأفكار العامة.

5. قم بكتابة مقدمة مقالك

لا تقتصر قيمة مقدمة التدوينة على دفع قارئك للقراءة حتى النهاية فحسب، وإنما تلعب دوراً مهماً في زيادرة عدد المشاركات التي يمكن أن يحظى بها مقالك على وسائل التواصل الاجتماعي.

فمعظمنا على وسائل التواصل الاجتماعي إذا وجدنا مقالة ما طويلة وستستغرق منا وقتاً… حينها نقوم بقراءة المقدمة، فإذا نالت إعجابنا نقوم بمشاركتها… فمن ناحية نرى أنها تقدم فائدة وبالتالي تستحق المشاركة، ومن ناحية أخرى نشاركها كوسيلة لحفظها للرجوع لها لاحقاً.

الكاتب المحترف يجب أن يركز على اختيار اسلوب مميز يعرض به مقدمة مقاله، فهو يريد الحصول على ثقة القارئ كي يكمل قراءة المقال، وكأنها وعد من الكاتب لقارئه بأنه لن يندم على وقته الثمين هذا.

هناك الكثير من الطرق والاستراتيجيات الذكية التي يستخدمها المحترفين لكتابة مقدمة المقال ومنها:

أ) طرح الأسئلة: إذا كان عنوان المقال ليس في صيغة سؤال فإنه بإمكانك استخدام تلك الطريقة في المقدمة، فأكثر المقالات التي تجذبني عادة هي التي تبدأ بطرح أسئلة تدور ببالى وأحاول البحث لها عن إجابة، وهو ما يدفعني لقراءة المقال.

ب) سرد القصص: تعد القصة من أكثر الوسائل المستخدمة في مجال الإقناع سواء استخدمناها في حوارتنا المباشرة أو تدويناتنا، فهي طريقة مناسبة جداً لإقناع من أمامك والحفاظ على انتباهه وتركيزه.

كيفية استخدام القصة عند كتابة المقالات لمواقع الويب

ج) استخدام الاقتباسات: الاقتباسات لها مفعول السحر في جذب الانتباه، وذلك لكونها تنتمى لشخصيات مشهورة ولها ثقلها في المجال الذي تنتمي له.

لو استطعت بدء مقدمة مقالك بالاقتباس المناسب لفكرة مقالك، ومن الشخص صاحب التأثير الكبير في مجاله فأضمن لك مقدمة ناجحة.

6. البدء في كتابة المقال

يجب هنا التفريق بين النسخة الأولى من المقال وبين الصورة النهائية التي يكون عليها المقال. فعملية الكتابة في حد ذاتها لاتأتي كمرحلة واحدة ولكنها تحتوي على مراحل بدورها.

الخبراء يقولون أن النسخة الأولى من المقال غالباً ماتكون غير جيدة، لكنها تكون بمثابة عصف ذهني للموضوع دون ترتيب أو تنظيم أو تعديل.

كل ما عليك فعله في هذه المرحلة أن تقوم بكتابة كل ماينساب من أفكار تأتي إليك. اكتبها في صورتها الخام كما هي ولا تقلق لأنك ستعود إليها مرة أخرى لكي تجعلها أكثر جوده وتنظيماً وتنسيقاً.

الخبراء أيضاً يوصون في هذه النقطة بتجنب القيام بعملية التعديل أثناء الكتابة الأولى، فقط قم بكتابة المقال إلى آخره ثم عد مرة أخرى للمقال لكي تقوم بعملية التعديل عليه.

لا تقلق كثيراً لكون الصورة الأولى التي ستكون عليها مقالاتك سيئة وغير منظمة، فهذا أفضل من ألا تكتب من الأساس.

“You may not write well everyday, but you can always edit a bad page. you cant edit a blank page”

Jodi Picoult

7. اجراء عملية التعديل على المقال (مرحلة التحرير)

مرحلة التحرير هي أهم مرحلة لكتابة أي مقال لموقع ويب

تعد هذه الخطوة من أهم الخطوات في كتابة المقال، لأنك من خلالها تستطيع وضع ما كتبت في الخطوة السابقة في قالب جميل وجذاب ومرتب.

من خلال هذه العملية يمكنك اجراء المزيد من التحسينات على مقالك مثل:

أ) حذف الجمل غير المهمه، أو التي ترى أنها لن تضيف الكثير للقاريء، وإضافة ما هو مهم عند الحاجة.

ب) إعادة صياغة الجمل الصعبة والطويلة وغير المفهومة لكي تكون أسهل وأقصر.

ج) إضافة بعض الفقرات المهمه التي تعتقد أنها سوف تضيف جوده للموضوع، أيضاً حذف الفقرات الغير مهمه والغير مفيدة للقاريء.

د) من الممكن أن تقوم بإعادة ترتيب بعض الفقرات لكي تصبح أكثر ترابط وتسلسل.

ه) إضافة ما هو مناسب من عناصر للمقال لكي تجعل المحتوى أغنى، هذا يتضمن إضافة صور أو فيديوهات لدعم المحتوى، أو إضافة روابط داخلية أو خارجية للإشارة لمصادر مرتبطة بالموضوع أو موضوعات مكملة.

و) مراجعة المقال من الناحية الإملائية واللغوية، ومحاولة العمل على خلوه تماماً من أي خطاً لغوي أو إملائي.

8. عمل مراجعة سريعة ونهائية قبل النشر

غرض هذه المراجعة بشكل عام هو إزالة الأخطاء الإملائية إن وجدت. ومن ناحية أخرى قراءة المقال مكتمل كما سيراه القاريء والتأكد من إنه لا يحتوي على أخطاء من أي نوع.

أنا شخصياً أقوم بعمل ذلك في كل مقال أقوم بكتابته، والجدير بالذكر هنا، أنني في كل مرة أقوم بمراجعة مقال مراجعة نهائية أجد به بعض الأخطاء وغالباً ماتكون إملائية.

هذا جعلني لا أستغني أبداً عن هذه الخطوة، لأني اختبرت بنفسي أنها مهمه، وهي تساعد على وضع المقال في أفضل صورة ممكنة.

ما هي أهم الأدوات التي يستخدمها الكتاب المحترفين

الأدوات تمثل عنصر في غاية الأهمية في عملية كتابة المقالات، وكتاب المقالات الذين يستخدمون الأدوات المناسبة مع اعمال العقل في استخدامها ستجدهم دائماً ينتجون مقالات أفضل ويتفوقون على غيرهم.

وإليك قائمة بأهم هذه الأدوات:

1. أدوات البحث عن الكلمات المفتاحية: وهي عبارة عن أدوات يمكنك من خلالها الحصول على معدل البحث عن أي كلمة مفتاحية تود كتابة مقال عنها.

فمثلاً لو كتبت في أحد هذه الأدوات كلمة “كتابة مقال” يمكنك معرفة معدل البحث الشهري عن هذه الكلمة، وهذا يساعدك كثيراً في تقرير ما إذا كنت تود الكتابة عن هذه الكلمة أم لا.

من ناحية أخرى أدوات الكلمات المفتاحية هذه تقوم باقتراح الكثير من الأفكار الأخرى المرتبطة بالكلمة المفتاحية التي أدخلتها.

لقد ذكرت أهم أدوات البحث عن الكلمات المفتاحية سابقاً في المقال، ولذا لن أكررها هنا.

2. أدوات البحث عن الأفكار التي يتوجب ضمها في المقال: كما ذكرنا في مواضع كثير في المقال أن السر في كتابتك مقال جيد يكمن في البحث بشكل جيد لامتلاك المعرفة والأفكار التي تمكنك من كتابة المقال بالجودة المطلوبة.

هنا محركات البحث بالطبع تمثل أهم أداة لكل كاتب مقالات، ولكن بالطبع هناك أدوات أخرى مثل:

  • الكتب والمجلات.
  • فيديوهات يوتيوب الموثوقة.
  • منشورات الرواد والمشاهير على السوشيال ميديا (بالطبع الرواد والمشاهير في المجال الذي يدور حوله المقال).

3. أدوات المتابعة لأشهر المدونات في المجال الذي تتخصص به: لو كنت تسعى لأن تكون كاتب محترف فطبعاً يتوجب عليك أن تتخصص في مجال ما، وهنا عليك أن تكون دائم الإطلاع على كل ما هو جديد في هذا المجال.

وبالطبع متابعة المدونات المشهورة والرائدة في مجال تخصص هو أذكي خيار يمكنك القيام به، والذي يمكنك تنفيذه بشكل يدوي أو من خلال أحد هذه الأدوات:

أ) أداة Google Alerts: وهي أداة تابعة لجوجل تمكنك بشكل دوري من الحصول على قائمة بالمقالات التي يتم نشرها حول أي موضوع تختاره.

ب) الاشتراك في النشرات البريدية: يمكنك الاشتراك في القائمة البريدية للمدونات التي تود متابعتها باستمرار.

ج) الاشتراك في الاشعارات: في حال كانت المدونة التي تود متابعتها توفر خدمة الاشعارات فحينها يمكنك الاشتراك بها للحصول على اشعار عند كل عملية نشر جديدة.

هل يمكنني كتابة مقال عن طريق الذكاء الاصطناعي؟

هذا واحد من الأسئلة المثيرة والشائكة التي أصبحت تتكرر كثيراً سواء من كتاب المقالات أو ممن يريدون التربح من كتابة المقالات دون بذل أي مجهود!

أولاً دعني أخبرك أننا نعمل على توفير دليل شامل حول كتابة المقالات عن طريق الذكاء الاصطناعي، ولكني هنا سوف أحاول تناول الفكرة باختصار.

في البداية دعنا نتفق أن أدوات الذكاء الاصطناعي هي أدوات في غاية الأهمية والروعة، ويمكن لكتاب المقالات استخدامها للحصول على بعض المساعدة في كتابة المقالات.

ولكن وفقاً لوجهة نظري وتوصياتي الخاصة فإن كتابة مقال عن طريق الذكاء الاصطناعي هو أمر لا يتوجب فعله.

وذلك لأني أعتقد أن جوجل يمتلك الأدوات المناسبة التي تمكنه من معرفة أن هذا المحتوى تم كتابته عن طريق الذكاء الاصطناعي… كيف لا وجوجل نفسه يمتلك أداة ذكاء اصطناعي وهي جوجل بارد، وهو يعرف كيف تعمل بشكل جيد.

بالطبع جوجل ليس غبياً لكي يسمح بفساد عالم التدوين بقبوله لهذه المقالات وجعلها تتفوق في نتائج البحث على مثيلتها التي أنتجها بشر.

الخلاصة: أدوات الذكاء الاصطناعي هي أدوات ممتازة يمكنك استخدامها ككاتب مقالات لتجميع الأفكار والتحقق من صحة المعلومات، ولكني لا أوصي باستخدامها كأدوات لإنتاج مقال بشكل كامل.

نصائح المحترفين لكتابة مقال احترافي

1. أكتب في الموضوعات التي تثير اهتمامك حقاً

هنا ليس عليك أن تكون خبيراً في الموضوع الذي ستكتب عنه مقال، ولكن على أقل تقدير يجب أن تمتلك الحد الأدنى من الاهتمام بالموضوعات التي تود الكتابة عنها.

ومن المفترض هنا أنك تمتلك بعض المعرفة عن الموضوعات التي تهتم بها فعلاً. تشبه عملية كتابة المقال عملية النقاش، فلا يمكنك أن تقيم نقاش عن شيء لاتهتم به ولا تمتلك أي معرفة عنه.

عندما تكتب مقالاً عن موضوع في حيز اهتمامك، فأنت بذلك تختصر على نفسك الكثير من الوقت والمجهود، وذلك لأن مخزون المعرفة والاهتمام بموضوع المقال سوف يجعلك تنجز المهمة في وقت قياسي ودون بذل مجهود كبير.

هذا يقودنا إلى نقطة في غاية الأهمية، وهي التخصص.

إذا كنت تود اختصار الكثير من الوقت والمجهود في كتابة المقالات فخطوتك الأولى هي التخصص في المجال الذي تهتم به حقاً، لا تشبه تجار الكلمات الذين يرفعون شعار “أستطيع الكتابة في كل المجالات”.

بكتابتك في الموضوعات التي تثير اهتمامك حقاً، فأنت بذلك تحول كل مسار حياتك لخدمة عملية الكتابة.

2. لا تحاول أبداً نسخ مقالات الآخرين

بعيداً عن أن هذا سلوك غير أخلاقي (فهو سرقة لمجهود الآخرين)، دعنا ننظر إليها من منظور عملي… محركات البحث في تطور مستمر بخصوص رصدها وفهمها للمحتوى النصي.

لذلك لا تتوقع نتائج إيجابية في محركات البحث بخصوص المقالات المنسوخة حتى ولو أجريت عليها تعديلات، ولذا يجب عليك أن تقدم شيئاً جديداً للقاريء وبأسلوب فريد.

نعم قد ذكرنا في نقطة سابقة أنه عليك إجراء بحث قبل البدء في الكتابة. ولكن الغرض من البحث هنا هو جمع معلومات وأفكار الآخرين من أجل مساعدتك على صياغة الموضوع بفكرك وأسلوبك الخاص.

3. حاول تقديم محتوى ذا جوده بأسلوب مميز وبسيط

كتابة مقال ليس بالأمر الصعب، أما كتابة مقال احترافي فهذا يحتاج إلى بذل مجهود. لا تبخل على زوارك بالمزيد من التعب والمجهود في مقالك لكي يخرج مقالاً يستحق القراءة فعلاً ويقدم فائدة حقيقية.

من ناحية أخرى لا تكن تقليدي في كتابة مقالاتك، فالمقالات التقليدية موجودة بكثرة على شبكة الإنترنت.

أكتب مقالاً بأسلوب مميز يظهر شخصيتك. حاول أن تظهر الجانب الإنساني في كتاباتك فالبشر يميلون للأشياء التي تلمس المشاعر أكثر من الحقائق الجامدة.

أيضاً لا تقلق كثيراً لكون آخرين قد كتبوا في نفس الفكرة التي سوف تتحدث عنها في مقالك التالي، فأسلوبك الفريد سوف يجعل من مقالاتك شيئاً فريداً

“I think new writers are too worried that it has all been said before. sure it has, but not by you”
Asha Dornfest

أخيراً بخصوص بساطة الأسلوب فيكفي أن تضع المقولة التالية لألبرت أينشتاين أمامك دائماً.

مقولة هامة من ألبرت أينشتاين توضح أهمية البساطة في إيصال افكار المقال

4. تدرب باستمرار على الكتابة

كتابة المقال مثلها مثل أي مهارة أخرى يمكنك النمو والتطور فيها من خلال الاستمرار في ممارستها.

في كل مرة تكتب مقال جديد سوف تتعلم وتتقن المزيد عن هذا الفن.

أيضاً حاول كل حين وآخر تغيير بعض العوامل وراقب النتائج، هذا سوف يساعدك على فهم جمهورك وماذا يحبون.

في حال كنت كاتب مبتديء وتريد دخول مجال كتابة المقالات ولكنك لم تجد الفرصة المناسبة بعد، فحينها يمكنك الكتابة أيضاً وعرضها في مدونتك الخاصة، أو على حساباتك الشخصية على السوشيال ميديا.

بالمناسبة يمكنك إنشاء مدونة بلوجر مجانية بسهولة، والبدء في مدها بمقالات لكي تكون بمثابة معرض أعمال لك، ومن يدري فربما تكون مشروع حياتك ولا تحتاج لأن تعمل لحساب الآخرين بل لحسابك الخاص.

الخلاصة

كتابة المقالات ليس مجالاً لتجارة الكلمات كما يعتقد الكثير من المبتدئين، ولكنه فن ورسالة ومهارة:

  • فن: لأنه مجال رائع للإبداع والإبتكار في تقديم الأفكار في ثوب مميز وجذاب ومفيد.
  • رسالة: لكونه يؤثر في حياة الكثيرين الذين يعتمدون عليه لفهم الأشياء ومعرفتها وتعلمها.
  • مهارة: لكونه يحتاج للكثير من التدريب والصقل حتى الوصول للمستوى الاحترافي.

لو كان هناك كلمة واحدة أريد توجيهها لكل كاتب عربي فهي “إقرأ”، بالقراءة والمزيد من القراءة فقط يمكنك الوصول للمستوى الاحترافي في كتابة المقالات، ومن ثم تحقيق أرباح من خلالها… إذا كان هذا هو هدفك منها.

موضوعات أخرى ستعجبك

49 فكرة عن “كيفية كتابة مقال احترافي في 8 خطوات عملية سهلة”

  1. شكرا لك على المقالة الاكثر من مفيدة انرت طريقي في بعض العناصر فقط ولكن لو كتابة مقال حول كيفية أجرى بحث لإنشاء مقال وماهي العناصر الاساسية التي يجب تركز عليها
    وتضع مثلا هذا ما يبحث عليه القارئ

  2. عبدالله العجمي

    ابدعت جزاك الله خير ووفقك لما يحب ويرضى فعلا ابااااااااع في سردك للمعلومة وتبسيطها تعلمت منك مالا تتوقع حجمه واهميته فشكرا لك اخي الكريم

  3. شكرا على المقال التعليمي. ركزت كثيرا على محاولة جذب القارئ بطريقة او أخرى. تعليقي لك هو أن الناس بحاجة إلى حقائق ملموسة مكتوبة بشكل بسيط. وليس مجرد الوصول إلى احساس القارئ لكي تسمح لك الفرصة من خلاله أن تجمع المال. يعني النزاهة مهمة جدا ولكن الفرق هو الأسلوب في الكتابة وبشكل حقيقي وسهل ومفهوم. شكرا

  4. شكرا لك جعله الله فى ميزان حسناتك . استفدت كثيرا من هذا المقال ودونت الكثير من الملاحظات لانها ستكون بمثابة مرجع لى فى كتاباتى . أتمنى ان اتقن الكتابة واستطيع إيصال افكارى لاكبر عدد من الناس وترك بصمة واثر جيد مثلك

  5. السلام عليكم ورحمة الله اخي العزيز انا من المعجبين بك وبما تقدم
    احب ان اسئلك هل يمكن كتابت عدد مقالات في مجالات مختلف في المواضيعفي في مدونة واحدة ام افرد لكل مجال مدونة مثلا الربح من النت والتجارة الاكترونية والصحة والتعليم وربطها في منصة واجدة ارجو الاجابة وانا لك من الشاكرين .

  6. بسم الله -الاستاذ مجدي كميل بارك الله فيك لقد أجدت الكتابة والتعبير الواضح
    و سؤالي هو : هل يوجد فرق بين كتابة مقال للمجلات المطبوعة ومقال لمواقع الانترنت ؟
    حيث من خلال مشاركتي في دورة لكتابة المقال للمجلات تطرق الاستاذ الى موضوع كتابة الفقرة وانها تحتوي على جملة ذات فكرة محورية وبعدها جمل مساندة و شارحه ثم في الاخير جملة او اكثر نتيجة للفقرة
    أريد الاستزادة حول هذا ولكن لم أجده في مقالكم السابق ، فهل أن مقال النت يختلف عن مقال المجلات ؟
    أفدنا بارك الله فيك
    ولكم جزيل الشكر

  7. الله يعطيك العافية يا رب.
    بجد موضوع جميل ومنظم وبسيط، ومعلوماته قيمة ومهمة* وذات جودة* عالية.
    تسلم يدك يا رب، وجزاك الله خيراً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top