الرئيسية » تسويق » ما هي الإعلانات المدمجة وكيف تستغلها لتسويق شركتك

ما هي الإعلانات المدمجة وكيف تستغلها لتسويق شركتك

ما هي الإعلانات المدمجة

بقلم آية قنديل
في الآونة الأخيرة أصبح مستخدم الإنترنت يتعرض لكم هائل من الإعلانات، هذا بشكل أو بآخر جعله أكثر حساسية للمواد الإعلانية التقليدية، وجعله يتبى رد فعل رافض للإعلان بشكل عام. في الحقيقة هذا يمثل مشكلة كبيرة في عالم التسويق الرقمي، وقد أتت الإعلانات المدمجة لكي تحلها بأسلوب ذكي وفعال جداً.

الإعلانات المدمجة تمثل طفرة إبتكارية في عالم الإعلانات الرقمية، والكثير من الشركات الكبيرة والصغيرة أصبحت تخصص لها جزء كبير من الميزانية الإعلانية. أنت أيضاً كصاحب بيزنس أو مسوق إلكتروني عليك التعرف على الإعلانات المدمجة وكيفية استغلالها لمضاعفة مبيعاتك.

في هذا المقال نضع بين يديك أهم ما تحتاج لمعرفته حول الإعلانات المدمجة وطبيعتها، وكيفية استغلالها، وما هي مفاتيح النجاح فيها. كل ذلك بأسلوب بسيط وسهل وبالشرح المفصل الذي سيمنحك المعرفة العميقة التي تحتاجها للتطبيق العملي… كما عودناك في الرابحون دائماً.

ما هي الإعلانات المدمجة

تُعرف الإعلانات المدمجة أيضًا باسم الإعلانات الأصلية أو Native Ads، وهو نوع مستحدث من أنواع الإعلانات الرقمية؛ تعرض فيه الإعلانات المدفوعة بشكل متناسق ومتجانس مع المحتوى الأصلي.

للتوضيح أكثر تأتي الإعلانات المدمجة مطابقة في الشكل والأسلوب والموضوع مع المحتوى الأصلي للمنصة، أو الوسائط التي يظهر فيها الإعلان.

فعلى سبيل المثل حينما تتصفح الفيس بوك أو الانستجرام أو غيرهم من مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة تظهر لك بعض الإعلانات في وسط الوسائط والأخبار ” feeds” على صفحتك الرئيسية، والتي غالبًا ما توافق اهتماماتك ونشاطاتك على هذه المنصة.

ويمكن أيضًا أن يظهر هذا النوع من الإعلانات على هيئة موضوعات مقترحة إذا كنت تتصفح موقع إلكتروني يعرض المقالات.

أتت فكرة هذا النوع من الإعلانات من التفكير من جهة العميل، حيث أن العميل يفضل بالتأكيد عرض إعلانات تناسب اهتماماته في شكل متجانس مع المحتوى الذي يود متابعته أكثر بكثير من الإعلانات المتطفلة التي قد تشتت تركيزه.

ولكي تفهم أهمية ومكانة الإعلانات المدمجة في سوق الإعلانات الرقمية إليك بعض الإحصاءيات:

  • من المتوقع أن يصل حجم الإنفاق في الإعلانات المدمجة في عام 2023 في الولايات المتحدة الأمريكية فقط 98 مليار دولار.
  • من المتوقع أن يصل حجم الإنفاق في الإعلانات المدمجة عالمية في 2025 لمبلغ 400 مليار دولار.
  • مستخدمي الإنترنت ينتبهون للإعلانات المدمجة أكثر بنسبة 53% مقارنة بالبنرات الإعلانية التقليدية.
  • الإعلانات المدمجة تساهم في رفع نية الشراء عند مستخدم الإنترنت بنسبة 18%.

مصدر الإحصاءيات:

أنواع الإعلانات المدمجة

انتشر مطلح الإعلانات المدمجة Native Ads وظهرت شركات متخصصة به فقط في السنوات القليلة الماضية، ولكن الإعلانات المدمجة هي نوع من الإعلانات أقدم من ذلك، وهو مرتبط بكيانات كبيرة كمحركات البحث ومواقع التواصل الاجتماعي.

بشكل عام يمكننا تقسيم الإعلانات المدمجة لثلاث أنواع رئيسية من الإعلانات:

1. الإعلانات المدمجة على مواقع التواصل الاجتماعي (In Feed Ads)

تقوم المنظومة الإعلانية لمواقع التواصل الاجتماعي وعلى رأسها فيسبوك على الإعلانات المدمجة في المقام الأول. لو كنت تستخدم فيسبوك وأنت بالطبع تفعل ستجد أن كل شيء ظاهر أمامك يبدو طبيعي ومنطقي، ولا يمكنك في الكثير من الأحيان التفريق بين المنشورات العادية والمنشورات الإعلانية.

الإعلانات المدمجة على فيسبوك

لو نظرت للصورة بالأعلى ستجد منشور طبيعي على صفحة شركة أدوبي الرسمية على فيسبوك، وهو لا يختلف كثيراً عن أي منشور آخر على الصفحة. الشيء المميز الوحيد في الأمر هو ظهور كلمة ممول أو Sponsored أعلى المنشور.

2. الإعلانات المدمجة على محركات البحث (Search ads)

وهي الإعلانات التي تظهر مع نتائج البحث في محركات البحث وعلى رأسها جوجل، عند النظر لهذه الإعلانات لن تجد انها تختلف كثيراً عن نتائج البحث الطبيعية، والكثير من مستخدمي جوجل لا يفرقون بينها وبين نتائج البحث الطبيعية.

الإعلانات المدمجة على جوجل

الصورة بالأعلى توضح إعلان خاص بشركة أمازون يظهر في مقدمة نتائج البحث عند البحث بكلمة “شراء أيفون”.

ملحوظة: قد يبدو هذا الإعلان مختلف عن نتائج البحث التقليدية، ولكن هذا ليس لكونه إعلان، ولكن لكونه محتوى خاص بكتالوج متجر إلكتروني، وجوجل يُظهر هذا النوع من المحتوى بشكل طبيعي أيضاً.

3. الإعلانات المدمجة في المواقع الإخبارية والمدونات الإلكترونية (Content Recommendations)

لو كنت من قراء المدونات والمواقع الإخبارية بشكل منتظم فستجد دائماً في نهاية المقال أو الخبر جملة “اقرأ أيضاً” وأسفلها مجموعة من المقالات والمحتوى المقترح الذي يمكنك تصفحه.

الإعلانات المدمجة في المواقع والاخبارية والمدونات

هذا النوع تحديداً هو النوع الذي أحدث ثورة في الآونة الأخيرة، وظهرت الكثير من شركات Native Ada المتخصصة في هذا النوع من الإعلانات، والكثير من المواقع الإخبارية العالمية تضع هذا النوع من الإعلانات بها مثل cnn.

الجدير بالذكر أن شركة جوجل أدسنس بدأ تستجيب لهذا النوع من التطور الإعلاني، وأصبحت توفر للناشرين أصحاب المواقع وضع إعلانات مدمجة كما هو ظاهر أمامك بالصورة بالأعلى.

ملحوظة: هذه هي الثلاث أنواع الأشهر للإعلانات المدمجة، ولكنها ليست الأنواع الوحيدة، فهناك الكثير من أنواع الإعلانات المدمجة الأخرى المرتبطة بتطبيقات الهواتف الذكية، والمرتبطة ببعض المنصات والمتاجر الضخمة مثل أمازون، وموقع بوكينج لحجز الإقامات السياحية.

مثال: يمكنك كصاحب فندق مشترك مع موقع بوكينج عمل إعلان يظهر بشكل مدمج مع نتائج البحث التي يراها المستخدم عند البحث في المدينة التي يتواجد بها فندقك، وهذا أيضاً ينطبق على متجر أمازون لأصحاب حسابات التجار على أمازون.

ميزات الإعلانات المدمجة

تفضل الكثير من الشركات الصغيرة والكبيرة الاعتماد على الإعلانات الأصلية أو المدمجة في التسويق لخدماتها، كما اتجه إلى هذا النوع التسويقي مجموعة كبيرة من المسوقين.

وذلك لما يتوفر في الـ Native Ads من خصائص وميزات لا تتوفر في الإعلانات التقليدية، وهي المزايا التالية:

  • يجذب انتباه العميل أكثر من الإعلانات التقليدية، وهو ما ينعكس بعدد نقرات أكبر للإعلان.
  • لا يسبب إزعاج للعميل مثل الإعلانات المنبثقة مثلًا، وبالتالي يتفاعل معه العميل بصورة أكثر إيجابية.
  • يفيد الجمهور بمعلومة مفيدة يحتاجها بالفعل حيث تعمل كجزء من المحتوى الذي يتابعه العميل.
  • تنتشر بصورة أسرع من الإعلانات العادية، كما يزداد معدل مشاركتها من قِبَل الجمهور.
  • تكسب ثقة الجمهور بنسبة أكبر من الإعلانات التقليدية مع علمهم أنه إعلان مدفوع.

خطوات إنشاء إعلانات مدمجة ناجحة

بعدما تعرفت على ماهية الإعلانات المدمجة أو الأصلية بالتأكيد تود معرفة كيفية إنشاء إعلانات ناجحة بهذه الطريقة، وفيما يلي نستعرض أهم خطوات إنشاء إعلانات مدمجة ناجحة:

1. تحديد الجمهور المستهدف

حدد جمهورك المستهدف بدقة وتعرف على شخصية عميلك المحتمل بعمق، وذلك لتستطيع التعرف على احتياجاته وتفضيلاته وتساؤلاته، وهو ما يؤهلك لإنشاء محتوى مناسب يجذب هذا الجمهور.

فيجب عليك التعرف على الديموغرافية الخاصة بجمهورك كمتوسط أعمارهم وجنسهم ومواقع إقامتهم ومهنتهم، كما يجب التعرف على سلوكيات جمهورك على الإنترنت، ونوع المحتوى الذي يتابعونه والمنصات المتواجدين عبرها، ومواعيد تواجدهم على الإنترنت ومناسباتهم الهامة.

من المهم أيضاً التعرف على مكان عمليك المستهدف في رحلته لشراء منتجك، فالرسالة التسويقية لعميل لا يعرف شيء عن منتجك تختلف بالطبع عن الرسالة التسويقية لعميل قام بالشراء من قبل، وهدفك تحويله لعميل دائم.

الجدير بالذكر أن الإعلانات المدمجة هي إعلانات ممتازة في كل حالات رحلة العميل، ولكن من المهم أن تفهم ما تحتاج بدقة حتى تستطيع تحقيق أفضل النتائج من الإعلانات المدمجة.

2. تحديد المنصة الإعلانية المناسبة

ذكرنا بالأعلى أن الإعلانات المدمجة تنقسم لثلاث أنواع هي الأشهر. بخصوص إعلانات السوشيال ميديا وإعلانات محركات البحث فهي تمثل نوع قائم بذاته من الإعلانات وله طبيعته الخاصة.

لذا ما نود التركيز عليه هنا هو النوع الثالث، وهو الخاص بالإعلانات المدمجة التي تظهر كمحتوى مقترح في المواقع الإخبارية والمدونات. في الحقيقة هناك الكثير من الشركات الرائعة المتخصصة في الإعلانات المدمجة في المحتوى المقترح ونذكر منها:

  • Taboola
  • Outbrain

للحصول على قائمة شاملة يمكنك العودة لمقالنا بالرابط بالأسفل:

أفضل 5 شركات Native Ads للمعلنين والناشرين

3. إنشاء محتوى يهبط عليه المستخدم عند الضغط على الإعلان

هنا يجب أن نفرق بين الإعلان نفسه كمحتوى مرئي بسيط يظهر في المواقع المعلن بها، وبين المحتوى الموجود في موقعك، والذي سيذهب له المستخدم بعد الضغط على الإعلان، وفي هذه النقطة نحن نتحدث عن الثاني.

بعد دراسة شخصية عميلك والتعرف عليها بشكل كامل وتحديد المنصة الإعلانية؛ يأتي دور كتابة وتصميم محتوى مناسب لهذا العميل بناءاً على المعلومات التي عرفتها عنه، وبناءاً على هدفك الإعلاني.

ومن أهم النقاط التي تساعد على نجاح الإعلانات المدمجة هو تذكرك الدائم إنك تريد تقديم قيمة للعميل كجزء من المحتوى الأصلي الذي يتابعه، فلا تعتمد فقط على بيع منتجك، وإنما يجب أن تقدم في المحتوى الذي سيذهب له العميل معلومة تفيده أو حلًا لمشكلة تواجهه.

الجدير بالذكر أن الصفحة التي سيذهب لها المستخدم بعض الضغط على الإعلان من الممكن أن تكون مقال، أو صفحة كتالوج في متجر إلكتروني، أو صفحة شراء منتج بعينه، أو كتيب، أو حتى فيديو إعلاني لتعريف العميل بالعلامة التجارية.

4. إنشاء الإعلان المدمج نفسه

الإعلان هو المفتاح والإنطباع الأول للعميل في أي حملة إعلانية، فمنتج رائع وعلامة تجارية ممتازة لن يهتم بها أحد بدون إعلان قوي وجذاب، ولكن عندما نتحدث عن الإعلانات المدمجة بشكل خاص، فوحدة الإعلان هنا لها أهمية خاصة.

الإعلان المدمج يجب قبل كل شيء أن يكون متوافق ومتجانس تماماً مع المكان الذي سيظهر به من الناحية التقنية، هذا بالطبع يتجلى في مقاسات صورة الإعلان وعنوان ووصف الإعلان، والألون المستخدمة، وطبيعة المواقع التي سيظهر بها الإعلان.

من الناحية الأخرى يجب أن يكون الإعلان جذاب ويحث فضول المستخدم للضغط عليه، ولذا يجب أن يتوفر به هذه العوامل:

  • أن يكون عنوانه جذاب ومثير وغير اعتيادي، ولكن في نفس الوقت غير خادع.
  • أن يكون الوصف (إن وجد) مكمل للعنوان وبه رسالة واضحة لفتح الإعلان.
  • أن تكون صورة الإعلان جذابة ومثيرة للفضول وذات جودة عالية.
  • أن يكون الإعلان بجميع عناصره مربوط بشكل متقن مع المحتوى الذي سيذهب له المستخدم بعد الضغط على الإعلان.

5. تحليل النتائج بشكل دوري

يعد التحليل الدائم لنتائج الحملات الدعائية من أهم عناصر التسويق بشكل عام، حيث يوضح هذا التحليل نسبة نجاح إعلانك أو حملتك بالكامل، كما يساعدك في فهم سلوك عميلك.

ويساعد تحليل الحملات الإعلانية أيضًا في إلهامك بعض التغيرات والتجديدات على محتواك أو استراتيجيتك التسويقية، والمقارنة بين النتائج للوصول لأقصى استفادة من تلك الحملات.

وعند تحليل نتائج إعلاناتك المدمجة يجب عليك مراجعة ما يلي:

أ) نسبة النقر إلى الظهور: وهو ما يساعدك على معرفة مدى نجاح إعلانك في جذب العملاء، حيث يوضح هذا عدد العملاء الذين شاهدوا الإعلان مقابل الذين نقروا على الرابط.

ب) مصدر الزيارات وموعدها: يساعدك التعرف على المصدر الحقيقي لزيارات موقعك في التعرف على أفضل المنصات والإعلانات التي استطاعت جذب العملاء لك.

كما يجب عليك التركيز على موسمية الزيارات وموعدها، فعلى سبيل المثال هل تزداد الزيارات في يوم محدد من أيام الأسبوع؟ وهو ما يتيح لك معرفة الموعد المناسب لإطلاق حملاتك الدعائية.

ج) الوقت الذي يقضيه العميل في الصفحة: يساعدك ذلك في معرفة مدى قيمة المحتوى الخاص بك للمستخدم ومدى جذابيته له، كما يساعدك في معرفة هل قرأ العميل محتواك بالفعل أم لم ينتظر لقرائته.

د) معدل الارتداد: يشير هذا المعدل إلى عدد العملاء الذين يدخلون موقعك الإلكتروني بالفعل ثم يغادرون دون إجراء أي تفاعلات بالداخل.

وعلى الرغم من أن معدل الارتداد المرتفع قد يحبط البعض، إلا أنه قد يكون علامة جيدة على أن عميلك يستفيد من المحتوى الخاص بموقعك الإلكتروني من أول صفحة.

هـ) عدد التحويلات: بالطبع يسعى أصحاب المؤسسات التجارية لزيادة عدد تحويلات الزيارات إلى مبيعات حقيقية على موقعهم الإلكتروني.

وعلى الرغم من أهمية هذا النوع من التحويلات؛ فلا يجب أبدًا إغفال التحويلات الأخرى كالاشتراك في النشرة البريدية للموقع، أو تنزيل الكتيب الإلكتروني، أو تنفيذ أي إجراء قد طلبته على موقعك الإلكتروني.

نصائح عامة لعمل إعلانات مدمجة ناجحة

اتضح مما ذكرناه في الأعلى أن الإعلانات المدمجة اكتسبت أهمية كبيرة في عالم التسويق، لذلك يجب عليك تضمينها في استراتيجيتك التسويقية.

وهناك بعض النصائح والمبادئ العامة التي يمكنها مضاعفة نجاح إعلاناتك المدمجة، والتي تتجلى فيما يلي:

  1. حدد أهدافك بدقة، هل تريد زيادة الوعي بعلامتك التجارية، أم تريد اتخاذ العميل إجراء محدد… هذا سيساعدك على قياس نسبة نجاح حملتك الدعائية، كما يساعدك على فهم الطريقة المناسبة لإنشاء المحتوى الإعلاني.
  2. اهتم بإنشاء محتوى مثير للاهتمام ويقدم قيمة حقيقية للجمهور.
  3. اهتم بملائمة موقعك الإلكتروني وطبيعة محتواك لكافة أنظمة التشغيل وللموبايل.
  4. حافظ على تجانس وتكيف إعلانك المدمج مع المحتوى الأصلي الذي سيذهب له المستخدم بعد الضغط على الإعلان.
  5. اختبر العناصر المختلفة لإعلانك بشكل دوري وأدخل بعض التعديلات والتغيرات ثم قارن النتائج.
  6. أعد استهداف جمهورك المتفاعل في إعلانات جديدة أكثر تخصيصًا وملائمة بناءًا على تفاعلهم السابق.
  7. تذكر جيداً أن مخاطبة المشاعر هو مفتاح النجاح في الإعلانات، وأيضاً في المحتوى الذي سيذهب له المستخدم بعض الضغط على الإعلان، فقد ثبت مثلاً أن حكاية القصة في صفحة الهبوط تساهم في رفع نسبة التحويل بشكل جنوني.

إلى هنا نكون وصلنا إلى نهاية المقال الذي قدمنا فيه شرحًا تفصيليًا وافيًا عن ما هي الإعلانات المدمجة وكيف تستخدمها في التسويق لشركتك.

وذلك بعدما تم توضيح المعنى المقصود بهذا النوع من الإعلانات، وما يميزه عن غيره من طرق التسويق والإعلانات التقليدية المعروفة منذ القدم، والتي لاطالما أزعجت العملاء وأبعدتهم عن الشراء.

كما تم أيضًا استعراض كيفية إنشاء هذا النوع الإعلاني المستحدث، وأهم العناصر التي تزيد في نجاحه وتحقيق أهدافه، مع استعراض بعضًا من أفضل النصائح لتحقيق أٌقصى استفادة ممكنة من حملاتك الإعلانية المدمجة.

عن الكاتب

مجدي كميل

مصري وعمري 32 عام، حاصل على بكالوريوس التجارة.

أعمل في مجال الديجيتال ماركتنج منذ حوالي 8 سنوات، حصلت خلالها على الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في الكثير من النواحي.

مهتم جداً بالمعرفة والاطلاع على كل ما هو جديد في عالم التسويق والعمل من خلال الإنترنت. متابع ومهتم بكل ما له علاقة بعالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت بشكل عام.

أقرأ باستمرار في الكثير من المجالات، وخصوصاً في مجال التسويق والعمل اونلاين.
أبحث جيداً قبل كتابة أي موضوع في الرابحون، وأختار مصادري بدقة وعناية بناءاً على التنوع والجودة.

هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الأعزاء وتساعدهم على النجاح. شعاري في الكتابة دائماً هو الجودة، مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق