الرئيسية » تحسين محركات البحث SEO (دليل سيو شامل) » كيف تعمل محركات البحث

اشترك في قائمتنا البريدية.

اشترك في قائمتنا البريدية وانضم لمشتركينا ليصلك كل جديد .


كيف تعمل محركات البحث

هذا هو الدرس الثاني من دروس تحسين محركات البحث ، والذي سوف نتناول فيه، شرح كيفية عمل محركات البحث بصورة سهلة ومبسطة. فهم كيفية عمل محركات البحث هو بمثابة الخطوة الأولي، والمفتاح الذي سيمكنك من تهيئة موقعك لمحركات البحث بصورة صحيحة وفعالة. فلكي تبدأ في التعامل بشكل صحيح مع أي شيء، عليك فهم هذا الشيء وفهم كيفية عمله.
ملحوظة: نظراً لأن جوجل هو محرك البحث الأول عالمياً، والذي يسيطر علي أغلب السوق تقريباً، وخصوصاً في منطقتنا العربية. لذلك سوف نتحدث عن محرك البحث جوجل بشكل خاص في الكثير من الجوانب.

مراحل عمل محركات البحث

يعتمد عمل محركات البحث وعلي رأسها جوجل في الأساس علي ثلاثة وظائف أساسية. هذه الوظائف أو مراحل العمل مرتبطة ومعتمدة علي بعضها البعض.

المرحلة الأولي: الزحف (Crawling)
كلمة Crawling تعني حرفيا “الزحف” :و هي عبارة عن عملية تتم من خلال برامج كمبيوتر ذكية تسمي (spiders او bots أو Crawlers). تقوم عناكب محركات البحث بزيارة كل صفحة ويب تقابلها بغرض جمع بيانات عنها، لفهرستها في قاعدة البيانات الخاصه بمحرك البحث. وأيضاً تقوم برصد المواقع والصفحات الجديدة، وفهم التحديثات التي تتم علي المواقع والصفحات الموجودة بالفعل.تعتمد عناكب محركات البحث علي الروابط بشكل أساسي، في الإنتقال من صفحة ويب لأخري.
تبدأ العناكب عملية الزحف بالإعتماد علي روابط الصفحات الموجودة بالفعل في قاعدة البيانات، ومنها تنتقل لروابط صفحات الويب التي تم إنشاءها حديثاً.
الجدير بالذكر هنا أن عناكب محركات البحث، تفهم صفحات الويب من الكود البرمجي المستخدم مثل لغة HTML.

المرحلة الثانية: الفهرسة (Indexing)
الفهرسة هي العملية التي يتم فيها: تخزين البيانات والمعلومات، التي يتم جمعها من خلال عملية الزحف. كل صفحة ويب يتم أرشفتها وفقاً لما تضم من محتوي. قاعدة بيانات محرك البحث جوجل تحتوي علي فهرس لمليارات صفحات الويب، والفيديوهات، والصور، والوثائق…الخ.

لا يتم فعلياً حفظ كل صفحات الويب علي قاعدة البيانات الخاصة بمحركات البحث، ولكن يتم حفظ أجزاء معينة من محتوي كل صفحة ويب. فمثلاً يتم ربط كل صفحة ويب، ببعض الكلمات والجمل التي تعبر عنها. والتي تستخدم في نتائج البحث بعد ذلك.
الجدير بالذكر أن عملية الفهرسة هي عملية متداخلة ومتشابكة مع عملية الزحف، لذلك هناك الكثير يتحدثون عن الزحف والفهرسة كعملية واحدة.

المرحلة الثالثة: تقديم نتائج البحث (Providing Results)
في هذه العملية يقوم محرك البحث بإظهار النتائج للمستخدم، وفقاً للكلمات البحثية (Query). بالطبع يكون المصدر لنتائج البحث هو قاعدة البيانات، التي تم جمعها من خلال المرحلة السابقة. الجدير بالذكر أن محركات البحث تمتلك قواعد بيانات ضخمة حول العالم، تديرها مجموعة من الآلات الضخمة الفائقة السرعة، وهذا ما يجعل عملية ظهور نتائج البحث في جوجل تستغرق أقل من ثانية واحدة.
يأتي ترتيب نتائج البحث، وفقاً لخوارزميات معدة مسبقة مبنية علي الكثير من العوامل والمعايير تسمي Rank Factors.

محرك البحث يمثل العين أو الدليل الذي يرشد المستخدم للمسار المناسب، لكي يصل لما يريد وفقاً للكلمة البحثية التي أدخلها.
ولفهم الفكرة بشكل بسيط وسهل، تخيل عالم الإنترنت بكل ما يحتويه من مواقع ويب كمجموعة من المحطات. وجوجل كمحرك بحث مثلاً، يرسل الريبوتات الخاص به بشكل مستمر للتجول بين هذه المحطات، ليتعرف على ماتحتويه كل محطة. و ما يتم إضافته من محطات جديدة أو محتويات جديدة داخل كل محطة، وما تم إزالته وتجديده أيضا. وبعد ذلك يرسم من خلال قاعدة بياناته خريطة كاملة تشمل كل محطة، وما تحتويه بداخلها من أشياء. فعندما تخبره كمستخدم أنك تريد الذهاب إلى محطة بعينها، أو تخبره حتى بما تريد الحصول عليه أي كان، فسوف يرشدك من خلال خريطته بالمسارات (الروابط) التي عليك إتباعها لكي تصل للمحطة التي تريدها. وسوف يمدك أيضاً بالمسار الداخلي داخل المحطة هذه للحصول على الشيء الذي تريده تحديداً ( أي الصفحة التي تجيب سؤالك تحديداً)

بعض المعلومات والإحصاءيات الخاصة بمحركات البحث

  • %51 من الزوار لكل المواقع الألكترونية تأتي من محركات البحث.
  • بنهاية عام 2016 كان هناك 130 تريليون صفحة ويب في قاعدة بيانات محرك البحث جوجل.
  • 1 مليار مستخدم يستخدم محرك البحث جوجل بصورة شهرية
  • متوسط عدد الكلمات في نتائج البحث في الصفحة الأولي تتجاوز 1500 كلمة.
  • يستحوذ جوجل علي أكثر من %70 من عمليات البحث التي تتم علي الإنترنت حول العالم، وتتجازو النسبة %90 من عمليات البحث التي تتم من خلال الهواتف الذكية.
  • %87 من مستخدمي أجهزة المحمول الذكية ، يستخدمون محرك البحث جوجل مرة واحدة علي الاقل كل يوم.
  • هناك أكثر من 63 الف عملية بحث تتم كل ثانية من خلال محرك البحث جوجل.

هذه الإحصاءيات هي إحصاءيات عالمية ، وربما الأرقام تختلف بعض الشيء، وفقاً لطبيعة مستخدم الإنترنت العربي.

علي أي أساس يقوم جوجل بترتيب نتائج البحث ؟

شرحنا بالأعلي أن وظيفة محركات البحث هي: إرشاد المستخدمين للمسارات التي تجيب تساؤلاتهم. وتقوم محركات البحث بأداء هذه الوظيفة من خلال ثلاثة عمليات أساسية وهي الزحف والفهرسة والإمداد بالنتائج. ولكن السؤال هنا هو: علي أي أساس يقوم محرك البحث جوجل بترتيب نتائج البحث هذه.

في البداية عندما يقوم أحدهم بكتابة كلمة بحثية في مربع بحث جوجل، ويضغط علي زر البحث، يقوم برنامج محرك البحث بفلترة قاعدة البيانات الخاصة به، ويقوم وترتيب النتائج بناءاً علي معيارين أساسيين بشكل عام وهما:

الملاءمة (Relevance)
بالطبع النتائج التي تظهر عند كتابة كلمة مفتاحية، يجب أن تكون ملاءمة لما يريد المستخدم تحديداً. في الماضي كان مفهوم الملاءمة لا يتجاوز المطابقة بين الكلمات البحثية، والكلمات الموجودة بصفحة الويب. ولكن الآن وبعد التطور التكنولوجي والتقني الهائل الذي تشهده محركات البحث ويشهده جوجل بشكل خاص، أصبح للملاءمة بعد آخر. هناك عوامل ذكية أصبحت الآن تساهم، في تشكيل مفهوم الملاءمة بين Query و Search Results.
من هذه العوامل:

  • RankBrain
    عبارة عن مسمي أطلقه جوجل علي نظام جديد يقوم علي تكنولوجيا الذكاء الصناعي أو machine-learning، قام جوجل بالإعلان عن تطبيق هذه التكنولوجيا في أكتوبر 2015.
    قبلها بسنتين في 2013 تم الكشف عن حقيقة، أن جوجل يتلقي كل يوم كلمات بحثية لم يختبرها من قبل بمعدل %15 من إجمالي عمليات البحث. هذه نسبة كبيرة، وتمثل مشكلة لجوجل.
    وظيفة RankBrain هنا هي المساعدة في تقديم صفحات ويب ملاءمة للكلمات البحثية هذه. ويتم ذلك من خلال محاولة فهم الجمل البحثية الطويلة والغامضة الجديدة، وربطها بكلمات بحثية أخري ربما مختلفة ظاهرياً، ولكن مرتبطة بطريقة ما. وأيضا من خلال قياس تجربة الزائر مع نتائج البحث للجمل البحثية الجديدة هذه.
    في النهاية تستطيع تكنولوجيا RankBrain من خلال تطبيق خوارزمياتها الخاصة من تعليم نفسها بنفسها، لتقديم نتائج بحث أكثر ملاءمة للمستخدم، حتي عند تلقي جملة بحثية لأول مرة.
  • Synonym System
    يمتلك محرك البحث جوجل نظاماً ذكياً وفعالاً لفهم المرادفات بين الكلمات. بفضل هذا النظام أصبح جوجل قادراً علي تقديم نتائج أكثر ملاءمة للمستخدم. عن طريق فهم ماذا يعني المستخدم ، بصرف النظر عن المفردات المستخدمة، ومن ثم تقديم النتائج التي تخدم المعني وليس المفردات. هذا أمر في غاية الأهمية بالنسبة للمستخدم وأصحاب المواقع أيضاً. فهذا من ناحية يمكن المستخدم من الوصول للنتائج الأكثر ملائمة، في حالة إستخدام اللغات المحلية والمفردات العامية. ويعطي الفرصة لأصحاب المواقع في ظهور مواقعهم في نتائج بحث لكلمات بحثية أكثر تنوعاً.
    هناك أيضاً مصطلح مشهور في مجتمع السيو مرتبط بهذه الجزئية، يسمي Latent Semantic Indexing ويتم إختصارها ل LSI. ويعني الفهرسة لدلالة الكلمات.
  • عوامل أخري متعلقة بكيف يستخدم الناس محركات البحث.
    هناك عوامل اخري مهمة تساهم في تشكيل مفهوم الملاءمة، متعلقة بكيفية إستخدام محركات البحث من قبل المستخدمين.
    منها علي سبيل المثال البحث الصوتي، وإستخدام أجهزة الهاتف الذكية. وتاريخ البحث الخاص بكل مستخدم علي حدا.

الجودة (Quality)
المعيار الثاني الأساسي الذي تستخدمه محركات البحث في ترتيب النتائج، هو عنصر الجودة. بعد تحديد النتائج الأكثر ملائمة لمستخدم محرك البحث، يأتي معيار الجودة والذي يحدد الترتيب الصحيح لهذه النتائج.
ليس هناك شك أن الهدف الأساسي لمحركات البحث هو: رضا المستخدم. وبالطبع عنصر الجودة يساهم بشكل كبير في تشكيل رضا المستخدم.
ولأننا نتحدث عن جوجل بشكل خاص. فمدي شعبية صفحة الويب، والثقة التي يتمتع بها الموقع، تساهم بشكل كبير في تشكيل مفهوم الجودة. لذلك في مجتمع السيو تجد الكثير من المقالات حول مفاهيم مثل: Authority و Trustworthy. وكيف أن هذه العناصر مهمة جداً في ترتيب النتائج في محرك البحث جوجل. من وجهة نظر جوجل كلما كانت صفحة ويب أكثر شعبية وثقة من الجمهور ، وتابعة لموقع يتمتع بشهرة ونفوذ، كلما كان بديهياً أن هذه الصفحة أكثر جودة من غيرها. وجهة نظر تحترم ولكن!
الأمر ليس بهذه البساطة فهناك خوارزميات أكثر تعقيداً ورقياً، يستخدمها جوجل في ترتيب نتائج البحث.

ما هي خوارزميات جوجل لترتيب نتائج البحث ؟

كلمة خوارزميات (Algorithms) كلمة وقعها علي الأذن يوحي بالصعوبة والتعقيد. ولكنها ليست كذلك في الوقع، وأنت كمتطلع لتعلم تحسين محركات البحث، ليس عليك التعامل مع فكرة الخوارزميات من جانبها الرياضي المعقد. ولكن عليك فقط فهم الفكرة وهذا ما سوف أشرحه لك بطريقة بسيطة وسهلة هنا.
تنتمي الخوارزميات لعلم الرياضيات، وتم الكشف عن فكرة الخوارزميات لأول مرة علي يد عالم مسلم اوزباكستاني، يسمي محمد بن موسى الخوارزمي، في القرن التاسع الميلادي. ولكن مفهوم الخوارزميات مرتبط بشكل كبير بالكمبيوتر في وقتنا هذا.
الخوارزميات ببساطة هي عبارة عن: مجموعة من القواعد والقوانين الرياضية المعدة مسبقة، والتي تسمح بحل مشكلة ما ، أو الوصول لنتيجة معينة بخطوات منطقية.
خوارزميات الكمبيوتر: هي عبارة عن مجموعة من الأوامر البرمجية، التي تسمح للكمبيوتر بعمل مجموعة من المعالجات البيانية لحل مشكلة ما أو التوصل لنتيجة.

خوارزميات محرك البحث جوجل: هي عبارة عن مجموعة من القواعد والقوانين البرمجية الذكية ، والتي تعمل معاً من أجل إمداد مستخدمي جوجل بنتائج بحث مرضية.
كما تعرفنا معاً جوجل لديه قاعدة بيانات هائلة عن كل صفحات الويب الموجودة علي الإنترنت، الخوارزميات هي الأوامر البرمجية التي تحدد، أي من صفحات الويب هذه يظهر كنتيجة بحث عند كتابة أي كلمة أو جملة بحثية، وترتيب هذه الصفحات بالطريقة المناسبة لإرضاء المستخدم.
ولكن علي أي أساس يتم بناء خوارزميات جوجل ؟
عوامل الترتيب (Rank Factors) هي الأساس الذي تقوم عليه خوارزميات محرك البحث جوجل.

ماهي هي عوامل الترتيب (Rank Factors) ؟

عوامل الترتيب: هي عبارة عن مجموعة من المعايير، أو الصفات التي يحددها القائمين علي محركات البحث، للإشارة لمدي ملائمة وجودة كل صفحة ويب لكي تظهر ضمن نتائج البحث لكلمة بحثية معينة، وفي أي ترتيب تظهر هذه الصفحة.
عوامل الترتيب تمثل المدخلات المعلوماتية التي تعتمد عليها الخوارزميات، في ترتيب نتائج البحث بالصورة الصحيحة لكل كلمة بحثية.
لتوضيح الفكرة ولفك التشابك بين الخوارزميات وعوامل الترتيب، علينا اللجوء لمثال في حياتنا الواقعية:
يبدأ فصل الشتاء فنقرر شراء بعض الملابس الشتوية وليكن معطفاً، ولتكن هذه هي عوامل ترتيب الأفضلية خاصتك:
1- اللون الأسود هو الأفضل يليه البني ثم الأصفر.
2- السعر ما بين 500 الي 1000 جنيه مصري.
3- الحرير هو المفضل لديك يليه القطن ثم الجلد.

تأخذ كل هذه العوامل ، وتضعها في معادلة بناءاً علي قيمة كل صفة ومدي أهميتها لك. فينتج ما يسمي بالخوارزميات.
تقوم بتطبيق هذه الخوارزميات علي المعاطف الموجودة بالمحل ولتكن مئة معطف. فتخرج لك بقائمة من 20 معطف فقط ومرتبة بطريقة معينة وفقا لمعاييرك الخاصة.
هذه هي فكرة خوارزميات جوجل بالضبط ولكن بصورة أكثر تعقيدا وذكاءاً ورقياً، وبعدد كبير من عوامل الترتيب (جوجل يمتلك أكثر من 200 عامل لترتيب نتائج البحث).
الجدير بالذكر هنا أن محركات البحث ومنها جوجل، لا تعلن عن معاييرها الخاصة أو العوامل التي تستخدمها لترتيب نتائج البحث.
إذاً علي أي أساس إستطعنا معرفة الكثير من هذه العوامل؟ وعلي أي أساس تقوم صناعة السيو ؟

أهم المصادر المعلوماتية التي تقوم عليها صناعة سيو

  1. ماتتيحه محركات البحث من معلومات.
    محركات البحث ليست بخيلة تماماً علي أصحاب المواقع. ولكن هناك بعض المعلومات التي تشاركها معهم. فهناك مرشد خاص بجوجل عن تحسين محركات البحث، وآخر خاص بمحرك البحث بينج.
  2. الأدوات التحليلية
    هناك الكثير من الأدوات التحليلة المهمة، التي يمكنك من خلالها الحصول علي معلومات بيانية وإحصاءية حول أي موقع ويب، ومنها مواقع المنافسين. من خلال هذه المعلومات، يمكنك الوصول لبعض التعديلات التي ترفع ترتيب موقعك في نتائج البحث.
  3. خبراء السيو
    هناك الكثير من المهندسين المتخصصين في مجال محركات البحث الذين لايعملون لصالح محرك بحث بعينه. والذين من خلال مهاراتهم وذكاءهم وخبرتهم، يستطيعون التوقع والتوصل لبعض عوامل الترتيب.
  4. الخبرة والتجربة لأصحاب المواقع
    أخيراً هناك عامل الخبرة والتجربة والذي هو متاح للجميع. فمثلا أنت كصاحب موقع ويب يمكن أن تجرب وتختبر بعض المتغيرات، لكي تتوصل الي نتائج أفضل. أيضاً أنت كمستخدم عادي لمحركات البحث، يمكنك ببعض التفكير والتحليل للنتائج الأولي فهم العنصر المشترك بينها، والذي يمكنك تطبيقه في موقعك.

هل أنت جاهز للإنتقال للدرس التالي؟

الدرس التالىكيف يستخدم الناس محركات البحث

عن الكاتب

مجدي كميل

مصري وعمري 30 عام، حاصل علي بكالوريوس التجارة.
أعمل في مجال الديجيتال ماركتنج منذ 7 سنوات، حصلت خلالها علي الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في الكثير من النواحي. مهتم جداً بالمعرفة والإطلاع علي كل ما هو جديد في عالم التسويق والعمل من خلال الإنترنت. متابع ومهتم بكل ما له علاقة بعالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت بشكل عام.
أقرأ بإستمرار في الكثير من المجالات، وخصوصاً في مجال التسويق والعمل اونلاين.
أبحث جيداً قبل كتابة أي موضوع في الرابحون. وأختار مصادري بدقة وعناية بناءاً علي التنوع والجودة.
هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الأعزاء وتساعدهم علي النجاح. شعاري في الكتابة دائماً هو الجودة، مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق