الرئيسية » تكنولوجيا » ما هي السوشيال ميديا؟ (مواقع التواصل الاجتماعي)

اشترك في قائمتنا البريدية.

اشترك في قائمتنا البريدية وانضم لمشتركينا ليصلك كل جديد .


ما هي السوشيال ميديا؟ (مواقع التواصل الاجتماعي)

ما هي السوشيال ميديا

في ظل الإيقاع السريع للحياة ومجرياتها، وعدم توافر الوقت الكافي للتواصل الفعلي في عصرنا هذا، أصبحت السوشيال ميديا هي الوسيلة المثلى للتواصل، وذلك سواء على المستوى الاجتماعي أو العملي أو حتى على المستوى العائلي.
مع ظهور وسائل التواصل الإجتماعي فعلياً تم كسر حواجز الزمان والمكان، فأصبح بامكان أي شخص التواصل مع الأخرين في أي وقت مهما كان بعدهم عنه. في الحقيقة، امكانية التواصل بلا حدود مع العالم الخارجي التي تتيحها السوشيال ميديا، فتحت آفاق وفرص وامكانيات لكل البشر لتطوير حياتهم على كل المستويات، هذا بالطبع في حالة الاستخدام الصحيح لهذه الامكانيات، فالسوشيال ميديا آفة مدمرة لمن لايستطيع ترويضها.

ما هي وسائل التواصل الاجتماعي؟

وسائل أو وسائط التواصل الاجتماعي أو الاعلام الاجتماعي وبالإنجليزية Social Media (سوشيال ميديا): هي عبارة عن مواقع ويب أو تطبيقات تتيح لمستخدميها التواصل فيما بينهم من خلال التواجد تحت سقف شبكي واحد متصل ومتشعب. وسائل التواصل الاجتماعي تفتح أبوابها أمام الجميع لإنشاء حسابات بها، ومن ثم تمنح القدرة لمستخدميها بإنشاء ومشاركة المحتويات المكتوبة والمسموعة والمرئية (مقاطع الفيديو والصور والألعاب الجماعية والتدوين)، مع إعطاء القدرة على التفاعل مع ما يقوم الآخرين بنشره، أيضاً بعض مواقع التواصل الاجتماعي تمنح لمستخدميها القدرة على التواصل الفوري عن طريق الرسائل النصية، أو عن طريقة المكالمات الصوتية أو المرئية، وكل ذلك من خلال استخدام تكنولوجيا اتصالات الإنترنت.
باختصار: وسائل التواصل الاجتماعي هي أدوات تستخدم قوة وفاعلية الإنترنت والتكنولوجيا الحديثة لخلق أندية تفاعلية أونلاين.

أهم سمات السوشيال ميديا

  • معظم مواقع التواصل الاجتماعي مجانية تماماً، فهي توفر امكانية التواصل وإنشاء المحتوى التفاعلي لمستخدميها بشكل مجاني، أما طريقتها في تحقيق أرباح فتقوم على عرض الاعلانات لمستخدميها.
  • مواقع التواصل الاجتماعي تقوم بتوفير خدمات اعلانية للمعلنين مقابل مبالغ مالية، فهي تحصل على قدر معين من المال من المعلنين لديها في كل مرة يقوم أحد مستخدميها بمشاهدة إعلان، أو التفاعل معه بأي شكل.
  • تعتمد مواقع التواصل الاجتماعي على برمجيات ذكية جداً، تعمل في اتجاه رضى المستخدم، وذلك بمساعدته على الوصول لأصدقاء يحملون صفات مشتركة، وأيضاً مساعدته على الوصول لمحتوى في حيز اهتمامه.
  • مواقع السوشيال ميديا تقوم بجمع أكبر قدر من المعلومات عن كل مستخدم، كما أنها ترصد كل نشاط يقوم به وتسجله في قاعدة بياناتها، وذلك لفهم طبيعة المستخدم واهتمامته ومن ثم مساعدته على تحقيق أهدافه، ومن ناحية أخرى تستخدم هذه البيانات لاظهار الاعلانات المناسبة أمام مستخدميها (ما يسمى بالاعلانات المستهدفة).
  • مواقع السوشيال ميديا متنوعة جداً، فمنها المواقع التي تسعى للوصول للكمال وتحقيق كل شيء مثل فيسبوك، ومنها المواقع المتخصصة في نوع من المحتوى مثل يوتيوب المتخصص في الفيديوهات، ومنها المواقع التي تخدم غرض واحد مثل موقع لينكد إن الذي يخدم فكرة البيزنس والتوظيف.
    من ناحية أخرى مواقع التواصل الاجتماعي تجتمع كلها تحت راية واحدة، وهي إعطاء مستخدميها امكانية التواصل والمشاركة فيما بينهم.
  • السوشيال ميديا لا تقدم لمستخدميها سوى آداة، فهي لا تقوم بإنتاج أي من المحتوى الموجود عليها، ولكن كل المحتوى بكل أنواعه هو من صنع وإنتاج المستخدمين.
  • السوشيال ميديا هي منصات قامت باستخدام وتطوير تكنولوجيا Web 2.0. ويب 2.0 هو جيل جديد من تكنولوجيا الويب يسمح لمستخدمي الإنترنت أنفسهم بإنشاء محتوى ومشاركته فيما بينهم.
    في الحقيقة هذا بشكل أو بآخر يمكن كل صاحب موقع من الحصول على شيء مما تحمله مواقع السوشيال ميديا من مميزات، على سبيل المثال هنا في الرابحون ستجد امكانية لوضع تعليق على هذا المقال، ويمكنك الرد على تعليقات الآخرين.
    المنتديات مثال صارخ لتوضيح هذه النقطة.

من يستخدم السوشيال ميديا؟

يمكننا تصنيف مستخدمي السوشيال ميديا من ناحية الغرض من الاستخدام لثلاثة أنواع:

الأفراد (بغرض التواصل والترفيه واغتنام الفرص)
بالنسبة للأفراد، يتم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للبقاء على اتصال مع الأصدقاء والعائلة، والوصول لأشخاص جدد للتعارف ومشاركة الاهتمامات، والوصول لمحتوى ترفيهي واخباري (وذلك عن طريق مواقع مثل فيسبوك وتويتر وهما الأكثر شهرة في المنطقة العربية).

يستخدم الأفراد أيضاً مواقع تواصل اجتماعي مثل لينكدإن للحصول على فرص عمل، أو التعرف على ومتابعة المؤثرين في عالم البيزنس والأعمال، أو للوصول لعملاء أو شركاء محتملين.

أصحاب البيزنس والأعمال (بغرض التسويق والربح)
بالنسبة للأعمال التجارية، فتعد مواقع التواصل الاجتماعي آداة لا غنى عنها للعثور على العملاء وتحقيق المبيعات. فهي تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي من أجل الترويج، وتحقيق الشهرة للعلامات التجارية، وقياس الاتجاهات، والاستفادة من امكانيات الاتصال المباشر مع العملاء المحتملين (إجابة تساؤلاتهم وإنشاء محتوى تفاعلي لهم وتشجيعم على إبداء آراءهم). 
في الحقيقة، ساعدت السوشيال ميديا فى توفير كثير من نفقات الشركات، وذلك باتاحة فرص لعرض الإعلانات بتكلفة بسيطة مقارنة بوسائل الاعلام المرئية أو وسائل الإعلام المقرؤة.

الحكومات والمشاهير والسياسيين (بغرض الشهرة وصنع أثر وتحريك الجماهير)
تستخدمه الحكومات لمشاركة وإطلاع المواطنين على القرارات السياسية والاقتصادية. ويستخدمه السياسيون للتواصل مع الناخبين للترويج للحملات الإنتخابية، أو إطلاع الجمهور على موقف سياسي معين (ظهر تآثير وسائل التواصل الإجتماعي بشكلٍ كبير للغاية خلال انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016، وخصوصاً موقع تويتر الذي كان بمثابة مصدر للأخبار العاجلة، حيثُ نُشرت أزيد من 40 مليون تغريدة على موقع تويتر متعلقة بالانتخابات حتى العاشرة مساءاً بالتوقيت الشرقي)

أيضاً المشاهير من المغنيين والممثلين والكتاب…الخ، يستخدمون اليوشيال ميديا بغرض التواصل مع معجبيهم، وأيضاً منهم من يمتلكون رسالة ايجابية ويحاولون بثها لجمهورهم من أجل احداث اثر.

أهم وسائل التواصل الإجتماعي و الأعداد التقريبية للمستخدمين 2018

في هذا الجزء سوف نستعرض مجموعة من أهم وأشهر مواقع التواصل الاجتماعي، مع الأعداد التقريبية للمستخدمين لكل منها في 2018.
بالطبع هذه الاحصاءيات تقريبية وتقديرية حيث أن استخدام السوشيال ميديا ينمو بشكل يومي بكل كل ساعة ودقيقة وثانية.
العدد الاجمالي لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم 2.62 مليار مستخدم، وهذه أهم مواقع التواصل الاجتماعي وأعداد مستخدمي كل منها.

  1. Facebook عدد المستخدمين 2.2 مليار.
  2. YouTube عدد المستخدمين 1.9 مليار.
  3. WhatsApp عدد المستخدمين 1.5 مليار.
  4. Facebook Messenger عدد المستخدمين 1.3 مليار.
  5. WeChat عدد المستخدمين 1 مليار.
  6. Instagram عدد المستخدمين 1 مليار.
  7. QQ عدد المستخدمين 803 مليون.
  8. QZone عدد المستخدمين 548 مليون.
  9. Douyin/ Tik Tok عدد المستخدمين 500 مليون.
  10. Sina Weibo عدد المستخدمين 431 مليون.
  11. Twitter عدد المستخدمين 335 مليون.
  12. Reddit عدد المستخدمين 330 مليون.
  13. LinkedIn عدد المستخدمين 303 مليون.
  14. Baidu Tieba عدد المستخدمين 300 مليون.
  15. Skype عدد المستخدمين 300 مليون.
  16. Snapchat عدد المستخدمين 291 مليون
  17. Viber عدد المستخدمين 260 مليون.
  18. Pinterest عدد المستخدمين 250 مليون
  19. LINE عدد المستخدمين 203 مليون.
  20. Telegram عدد المستخدمين 200 مليون.

ووفقًا لمركز بيو للأبحاث، فإن الأصغر سناً يمثلون أغلب مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي (حوالي 90٪ من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 29 عامًا يستخدمون شكلًا واحدًا على الأقل من وسائل الإعلام الاجتماعية)، وهم أفضل تعليماً وأكثر ثراءً نسبياً (يكسبون أكثر من 75000 دولار سنوياً)، الولايات المتحدة والصين تقود قائمة الربح من وسائل التواصل الإجتماعي.

مصدر الاحصاءيات:
https://www.statista.com

مميزات وعيوب استخدام السوشيال ميديا

حجم المميزات أو الآثار السلبية لمواقع التواصل الاجتماعي تعتمد بشكل كبير على طريقة الاستخدام، التي تتوقع على مستوى الوعى لدي الأفراد، وعلى مستوى الحكمة في الاستخدم وعدم الافراط الغير مبرر. على أي حال وسائل التواصل الاجتماعي هي آداة مثلها مثل أي آداة يمكن استخدامها للبناء ويمكن استخدامها للهدم.

أولاً مميزات استخدام السيوشيال ميديا

  • تمثل فرصة للوصول والتعرف على أشخاص جدد.
    قربت العلاقات بين الشعوب، من خلالها تستطيع التواصل مع أفراد من دول أخرى، والتعرف على ثقافتهم، وأفكارهم ومُعتقداتهم، وبعض الأفراد يستخدمون ذلك في تعلم لغات جديدة، عن طريق التواصل مع الأفراد الذين يتحدثون تلك اللغة.
  • تمثل وسيلة اتصال فورية رائعة ومجانية تقريباً.
    قديماً كان إنجاز الأعمال يتطلب كثيراً من الجهد، وكثيراً من المراسلات الورقية بين الشركات، وكان ذلك يرفع من تكلفة المنتج، وكذلك التسويق للمنتجات والخدمات الخاصة بالشركات والمؤسسات، كان يتطلب حهداً جباراً لتعريف الناس بالمنتج أو الخدمة سواءً بإلاعلانات في الصحف أو الإعلانات على الطرقات. أما بعد ظهور وسائل التواصل الإجتماعي الحديثة فقد تغير الحال تماماً فقد أصبح الوصول للعميل المستهدف أقل صعوبة.
  • تمثل فرصة للتعبير عن الرأي.
    ساهمت السوشيال ميديا بشكل كبير في دعم الديمقراطية حول العالم، فمن خلالها يستطيع الجميع التعبير عن آراءهم والتخلص نسبياً من قمع الحكومات الديكتاتورية لحرية الرأي والتعبير.
  • تمثل فرصة لأصحاب المواهب.
    ساهمت السوشيال ميديا يشكل كبير في دعم الابتكار والابداع، فكم من موهبة فذة لم تحصل على فرصة على أرض الواقع، وحصلت على هذه الفرصة من خلال أحد مواقع التواصل الاجتماعي. يوتيوب أكبر شاهد على هذه الميزة الرائعة للسوشيال ميديا.
  • تمثل وسيلة للحصول على الأخبار والتحديثات
    من خلال مواقع التواصل الاجتماعي يمكن للجميع الوصول للخبر من منبعه، ومتابعة مجريات الأحداث لأي شيء دقيقة بدقيقة.
  • تمثل وسيلة للترفيه والخروج من ضغوط الحياة.
    هناك الكثير من الترفيه في استخدام السوشيال ميديا، فهناك فيديوهات ممتعة وكوميدية، وهناك صور مضحكة، ومن خلالها أيضاً يمكن للأصدقاء أن يتنافسون في أحد الالعاب، وهناك الكثير من الأشياء الممتعة الأخرى في استخدام السوشيال ميديا.
  • تمثل فرصة لمتابعة الاهتمامات وايقاظ الشغف.
    هنا صفحات ومجموعات تتناول كل الاهتمامات تقريباً، وبالاشتراك في هذه الصفحات أو المجموعات يمكن لأي شخص أن يحصل على نبع دائم من التحديثات بخصوص الأشياء التي يهتم بها.
  • تمثل فرصة لتحسين المجال الوظيفي والمهني
    هناك سوشيال ميديا متخصصة في عالم التوظيف والبيزنس مثل لينكد إن، أيضا باستخدام السوشيال ميديا بشكل عام وتوسيع دائرة المعارف والاشتراك في المجموعات المهنية والعملية، هذا يحسن فرصة الحصول على وظيفة، وتحسين المجال المهني بشكل عام.

عيوب استخدام السوشيال ميديا

  • التعرض لكم هائل من المحتوى عديم الفائدة
    من حق الجميع يتواجد ومن حق الجميع ينشر محتوى، على الرغم من أن هذا يمثل ميزة للجميع، إلا أن هذا أعطى الفرصة لتسرب الكثير من المعلومات المغلوطة والأخبار التافهة والمحتوى عديم الفائدة.
  • هدر الوقت بشكل كبير جداً
    يتحول الإفراط في إستخدام وسائل التواصل الإجتماعي إلى إدمان حقيقي، وهذا يجعلها آفة يمكنها أن تلتهم ساعات كثيرة كل يوم، وإن لم يتم وضع حد لاستخدامها فيمكنها حقاً أن تلتهم حياتنا كلها، وتحرمنا من متعة الوجود في الواقع، وممارسة الأنشطة الطبيعية.
  • هناك من يستخدمها كوسيلة للتضليل.
    حدث هذا على نطاق واسع في الإنتخابات الرئاسية الامريكية 2016. وهناك الكثيرين سواء مؤسسات أو حكومات أو حتى مشاهير يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي لتحقيق أغراط خبيثة ولتضليل الجمهور عن الحقيقة.
    أيضاً هناك من يستخدمها لتحقيق أرباح، عن طريق عرض محتوى خادع يستنزف وقت أو مال المستخدمين.
  • تودي إلى التفكك الأُسري وتدمير العلاقات الاجتماعية أحياناً.
    تؤدي وسائل التواصل الاجتماعي إلى الاجهاد والغيرة من الأشخاص الآخرين الموجودين في العالم الإفتراضي، وكذلك الوحدة والبعد عن الآخرين والمجتمع الواقعي، وأيضاً تعتبر وسائل التواصل الإجتماعي أيضاً من أهم أسباب التفكك الأسري، فقد أصبح كل فرد من أفراد العائلة مهتماً فقط بعالمه الافتراضي، دون النظر إلى دوره تجاه عائلته و الأشخاص القريبين منه ومجتمعه.
  • تُعرض خصوصية مستخدميها للاختراق.
    هذه واحدة من أسوأ عيوب استخدام السوشيال ميديا، فهي تجعل خصوصية الأفراد عرضة للاختراق، وربما جميعنا قد سمع عن فضيحة اختراق فيسبوك مؤخرا وتسريب بيانات ملايين من مستخدميه.
    من ناحية أخرى طبيعة استخدام السوشيال ميديا تجعل حياة الناس مكشوفة أمام الجميع، فيمكن لأي شخص التوصل لك وتتبعك من خلال أحد حساباتك على السوشيال ميديا.

في هذا الصدد أنصحك بشدة بقراءة مقالي بعنوان كيف تستخدم الفيسبوك بشكل مثمر ومفيد، والذي سوف تتعلم منه كيف تحقق أقصي استفادة من استخدام فيسبوك، وتتجنب عيوب استخدامه.

لا تنسى أن تشارك الموضوع مع أصدقاءك، ويسعدني جدا أن تشاركني رأيك وتعليقك على الموضوع في التعليقات بالأسفل.

عن الكاتب

مجدي كميل

مصري وعمري 30 عام، حاصل علي بكالوريوس التجارة.
أعمل في مجال الديجيتال ماركتنج منذ 7 سنوات، حصلت خلالها علي الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في الكثير من النواحي. مهتم جداً بالمعرفة والإطلاع علي كل ما هو جديد في عالم التسويق والعمل من خلال الإنترنت. متابع ومهتم بكل ما له علاقة بعالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت بشكل عام.
أقرأ بإستمرار في الكثير من المجالات، وخصوصاً في مجال التسويق والعمل اونلاين.
أبحث جيداً قبل كتابة أي موضوع في الرابحون. وأختار مصادري بدقة وعناية بناءاً علي التنوع والجودة.
هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الأعزاء وتساعدهم علي النجاح. شعاري في الكتابة دائماً هو الجودة، مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق