الرئيسية » مال وأعمال » شرح تداول العملات الرقمية و 8 أخطاء شائعة عليك تجنبها

شرح تداول العملات الرقمية و 8 أخطاء شائعة عليك تجنبها

شرح تداول العملات الرقمية

بادئ ذي بدء فإن تداول العملات الرقمية يختلف كثيرًا عن المراهنة، فالأخيرة تقوم على الحظ والاحتمالات بينما التداول يعتمد على دراسة السوق والتنبؤ بالتغيرات التي ستحدث لقيم العملات الرقمية سواء على المدى القصير أو الطويل.

وسنتعرف في هذا المقال على التداول بالتفصيل، كما سنقوم بشرح الكيفية التي يقوم المحترفين باتباعها سواء من خلال التحليل الفني Technical Analysis أو التحليل الأساسي Fundamental Analysis.

كذلك سنقوم بالمرور على أنواع التداول وأنواع الطلبات التي يقوم المتداولين بالبيع والشراء من خلالها، بالإضافة إلى الجزء الأهم من المقال الذي يناقش أهم الأخطاء التي يقع فيها عادة المبتدئون.

ما هو تداول العملات الرقمية؟

تداول العملات الرقمية Cryptocurrency Trading هي طريقة من أكثر طرق الربح من الإنترنت رواجًا في هذا الوقت، والتي جعلت عشرات الآلاف من الأشخاص حول العالم ينضمون لنادي المليونيرات.

حيث يتم في التداول استغلال سمة هامة من سمات العملات الرقمية، وهي التذبذب Volatility، حيث لكون هذه العملات لا مركزية ولا ترتبط قيمتها بأي أصول من أي نوع فأسعارها تتغير بسرعة شديدة.

تغير الأسعار هذا يأتي نتيجة للتغير في العرض والطلب والأحداث الاقتصادية والسياسية العالمية، وهنا يأتي دور المتداول من أجل أن يقوم بتوقع وتخمين الحركة أو التغير التالي.

فمثلًا من خلال الطرق التي سنذكرها فيما بعد في هذا المقال، سيعلم المتداول أن سعر عملة رقمية ما سيرتفع، ولهذا فهو سيقوم بشرائها والاحتفاظ بها حتى يرتفع ثمنها ومن ثم يقوم ببيعها ويأخذ فارق السعر كربح له.

مثلًا عملة رقمية ما ثمنها 1000 دولار، ومن خلال تحركات السوق علمت أن سعرها سوف يزيد، فاشتريت منها 10 عملات وانتظرت حتى زاد سعرها إلى 1050 دولار ومن ثم قمت ببيعها، بهذا ربحت 50*10 أي 500 دولار من عملية التداول هذه.

بالطبع هذا ليس النمط أو الشكل الوحيد من أشكال تداول العملات الرقمية، ولكنه السائد والأكثر استخدامًا بين المتداولين.

وقبل أن نمضي في حديثنا إلى الموضوع التالي، يجب أن نقوم بالتفرقة جيدًا بين عملية تداول العملات الرقمية وبين استثمار هذه العملات.

فالتداول قائم على الشراء بأقل سعر والبيع بأعلى سعر أي التعامل مع العملات على أنها مجرد أدوات، بينما الاستثمار يعني التعامل مع العملات الرقمية كأصول يتم الاحتفاظ بها والانتفاع بزيادة أسعارها على المدى البعيد.

فعادة ما يقوم المستثمر بالاحتفاظ بالعملات الرقمية لسنوات طويلة قد تمتد لعقود، بينما المتداول قد يتمم عمليات البيع والشراء في غضون ثواني ودقائق.

اعتقد أن السؤال الهام الذي يدور في خاطرك الآن هو؛ كيف يتنبأ المتداولون بارتفاع أو انخفاض أسعار العملات الرقمية؟ والإجابة تكمن في التحليل Analysis.

وهناك نوعين أساسيين من التحليل وهما، الأول هو التحليل الفني Technical Analysis والثاني هو التحليل الأساسي Fundamental Analysis.

اقرأ أيضًا: تطبيقات البلوك تشين (9 استخدامات للتقنية التي ستغير العالم)

التحليل الفني Technical Analysis والتحليل الأساسي Fundamental Analysis

هذا هو الجزء الأهم من المقال، فهو يتحدث باختصار عن الطرق والأدوات التي يتم من خلالها التنبؤ بالتغيرات في أسعار العملات الرقمية.

أولاً: التحليل الفني Technical Analysis

التحليل الفني هو التحليل الأهم لك كمتداول للعملات الرقمية، لأنه سيسمح لك بالتنبؤ بالتغيرات والتقلبات في أسعار العملات الرقمية، فهو يعتمد على دراسة الأنماط السابقة لسعر العملة الرقمية وتوقعها مرة أخرى قبيل تكرارها.

وهو لا يقوم بالتنبؤ بالسعر بالتحديد، ولكنه عوضًا عن ذلك يتنبأ بوجود ارتفاع في الأسعار أو انخفاض، ويتيح لك الفرصة لاستغلال هذا التغير من أجل الحصول على أرباح أكبر.

والتحليل الفني أو التقني غير مقصور فقط على تداول العملات الرقمية بل هو مستخدم بكثافة في كافة الأسواق المالية العالمية.

يتم استخدام التحليل الفني كذلك من أجل تقليل المخاطر قدر الإمكان، فهو قادر على أن يوفر لك نموذج توقعي لما سيحدث في السوق الخاص بعملاتك الرقمية أو أي شيء آخر.

ومن أهم العوامل التي يتم أخذها في الاعتبار أثناء القيام بتحليل فني:

1.  دورات السوق Market Cycles

دورات السوق
الأسواق المالية كسوق العملات الرقمية لها أنماط محددة، استطاع بعض الخبراء وعلماء الاقتصاد تحديدها، هذه الأنماط تظل تتكرر وتكرر مرة تلو الأخرى.

مسبب هذا التكرار هو كون الأسعار معتمدة بشكل أساسي على تصرفات المتداولين بالإضافة إلى المتغيرات في الأحداث العالمية خاصة القريبة منها للقطاع المالي والاقتصادي.

وتنقسم الدورة الواحدة إلى أربع مراحل أساسية: مرحلة التراكم Accumulation، مرحلة الازدهار Mark up، مرحلة التوزيع Distribution، وأخيرًا مرحلة الهبوط Decline.

مراحل الصعود في دورات السوق تسمى بسوق الثور Bull Market، بينما مراحل الهبوط تسمى بسوق الدب Bear Market، ولقد تناولنا ذلك بالتفصيل في مقال التحليل الفني للعملات الرقمية.

2. الدورات النفسية Psychological Cycles

الدوارات النفسية للسوق
الدورات النفسية هي دورات تشبه دورات السوق، ولكنها تركز أكثر على المتداولين في السوق، نعم، المتداولين أو الأشخاص نفسهم، فهم في النهاية الذين يحركون السوق ويحددون تقلباته عن قصد أو بغير قصد.

وتصف الدورات النفسية تلك التصرفات والسلوكيات التي يميل إليها المتداولين في كل مرحلة من مراحل دورات السوق خاصة المبتدئين منهم، وفهم هذه التصرفات وتوقعها سوف يجعلك قادرًا على تحقيق أرباحًا أكبر وتوقع حركة السوق بشكل أدق.

بالطبع عليك أنت أن تترك مشاعرك على الباب قبل الدخول إلى عالم التداول، ولكن هذا لا يمنع استغلال معرفة تصرفات الأشخاص الآخرون وتحقيق الأرباح من ورائها.

وبشكل عامة تأثير المشاعر والعاطفة والاندفاع يجعل الكثير من الأشخاص يقومون بفعل أخطاء جسيمة يندمون عليها فيما بعد.

ومن ضمن تلك المشاعر التي يجب عليك تركها على الباب هي الفومو FOMO أو الخوف من تضييع الفرصة، وهو شعور يسبب الكثير من الخسائر للعديد من المتداولين والمستثمرين.

فمع الشراء بدون دراسة كفاية بهدف فقط عدم تفويت الاستثمار أو التريند، قد يتسبب هذا في كونك اشتريت العملات بسعر باهظ وستخسر الكثير من الأموال بدلًا من ربحها.

3. تقليد المتداولين الكبار

تقليد المتداولين أو كما يقولون بالإنجليزية مطاردة الحيتان “Chasing The Whales” هو واحد من أهم عوامل التحليل الفني التي يقوم بها المتداول بمعرفة التحركات القادمة لكبار المتداولين المتحكمين بالسوق.

نعم، فمثلًا قد ترتفع قيمة العملات إذا تم دعمها من قبل أشخاص مؤثرين، مثلما حدث مع عملة الدوجكوين Dogecoin حينما دعمها إيلون ماسك.

أو بالعكس قد تنخفض قيمتها بشكل حد في حال تلقت ضربة من أحد الحيتان الكبار، أيضًا مثلما حدث مع البيتكوين بعد إعلان إيلون ماسك عدم إتاحة شراء سيارات تسلا باستخدام عملة البيتكوين.

معرفة أو توقع حركات الحيتان الكبار هذه قبل حدوثها سوف يجعله يتوقع السوق وتقلبات الأسعار بشكل صحيح ما سيكسب المتداول الكثير من الأموال.

والتحليل الفني هو الوسيلة التي يعتمد عليها معظم المتداولون من أجل التنبؤ بحركة السوق.

ثانياً: التحليل الأساسي Fundamental Analysis

أما عن التحليل الأساسي Fundamental Analysis فهو عبارة عن طريقة لتقييم العملات الرقمية، ويتم استخدامه كوسيلة من قبل المستثمرين لمعرفة ما إذا كانت هذه العملة الرقمية تستحق الاستثمار فيها أم لا.

فهو عبارة عن مجموعة من الأساليب التي تهدف للتعرف ما إذا كان سعر العملة الرقمية عادلًا ومناسبًا مع قيمتها الحقيقة أم لا، هذا بالطبع يتم من خلال العديد من العوامل الاقتصادية والمالية المعقدة.

التحليل الاساسي بشكل عام يختص بالنظر في الفائدة والقيمة الحقيقية للأصل، وفي حالة العملات الرقمية هنا القيمة والاستخدام لكل عملة ومصيرها في المستقبل، أي أنه يركز أكثر على التقنية نفسها من التركيز على تقلبات وتغيرات الأسعار في الأسواق.

وكما تبادر في ذهنك الآن فبالرغم من ضرورة التحليل الأساسي في العديد من المجالات الأخرى مثل الفوركس وتداول الأسهم وغيرها، فإنه غير مستخدم كثيرًا في مجال تداول العملات الرقمية.

فحتى الآن لا توجد قواعد أو اطر واضحة للعمل من أجل القيام بتحليل أساسي للقيم الخاصة بالعملات في السوق، خاصة وأن عوامل التحليل الأساسي لا تؤثر إطلاقًا على أسعار العملات الرقمية.

في كلمات مختصرة يمكننا القول بأن التحليل الأساسي يتنبأ من خلال رؤية الصورة الكبرى وقيمة التقنية بدلًا من النظر إلى تغيرات الأسعار وتقلبات السوق.

من أشهر العوامل التي يتم النظر إليها في التحليل الأساسي للعملات الرقمية:

1. مطورين العملة

مجال العملات الرقمية مثل أي مجال آخر يحتوي على بضعة أسماء لامعة وموثوقة، فإذا قام أي واحد منهم بتبني تقنية ما أو قام هو نفسه بتطويرها، فإنها تستمد الكثير من الزخم منه شخصيًا، خاصة لو كان لها خصائص مميزة دونًا عن باقي العملات أو أنها متخصصة في مجال ما بعينه.

2. التقنية

المحترفين من المستثمرين يرون قدرات تلك العملات الرقمية والتأثير الذي من الممكن أن تقوم به التقنية من ورائها، وهكذا فإنهم يستثمرون في التقنية أكثر من كونهم يستثمرون في العملات ذاتها.

3. المجتمع الخاص بتلك العملة

قد يتحقق كل شيء، ولكن يصطدم المستثمر أو المتداول حتى بأن العملة الرقمية ليس لديها مريدين أو معجبين كثيرين، وبالتالي سيتعرض للكثير من المشاكل أثناء إتمام عمليات البيع والشراء، كما أنه سيحد من نمو العملة وزيادة قيمتها في المستقبل.

4. العلامة التجارية والتسويق

من الهام كون العملة قادرة على أن تؤسس لعلامة تجارية قوية خاصة بها وأن تستطيع التسويق لنفسها لدى المستثمرين والمتداولين الجدد، فهذا سيساعد بشكل كبير على زيادة قيمة هذه العملة في المستقبل.

أسلوب التحليل الذي ستتبعه من أجل تداول العملات الرقمية هو أمر عائد بالكامل إليك، ولكن بشكل عام سيكون من المفيد أن تدمج بين التحليل الفني Technical Analysis والتحليل الأساسي Fundamental Analysis أثناء قيامك بعملية التداول.

لأن هذا سيساعدك على التنبؤ بشكل أكثر دقة، بالإضافة إلى أنه سيعطيك لمحة عن المستقبل القريب للعملات والمستقبل البعيد على حد سواء.

اقرأ أيضًا: كل ما تود معرفته عن الايثريوم Ethereum

طلبات تداول العملات الرقمية

من أجل أن تقوم ببيع أو شراء البيتكوين أو أي عملة رقمية أخرى سيكون عليك التعامل مع شيء يسمى الطلب أو Order Book أو Order فقط.

ويمكنك التفكير فيه على أنه قائمة بالأشخاص الذين يودون بيع أو شراء العملات الرقمية، تقوم المنصة أو الموقع الإلكتروني بالتوفيق بينهم ليحصل كل طرف على أفضل عرض ممكن له.

وكل منصة تحتوي على عدة قوائم كل واحدة منها تختص بنوع من عمليات البيع والشراء، مثلًا واحدة خاصة بالتحويل من بيتكوين لإيثر أو العكس، وواحدة أخرى للتحويل بين البيتكوين والدولار، وهكذا.

هذا الطلب سواء كان بيع أو شراء سيظل مفتوحًا إلى أن يتم إغلاقه من قبل صاحبه، أو أن يتم توفيقه مع طلب شخص آخر.

وبسبب وجود احتياجات مختلفة لكل متداول أو مستثمر فظهرت الحاجة لعدة أنواع من هذه الطلبات أو العروض، وكل واحدة منها لها آليتها المميزة.

ومن أشهر تلك الأنواع:

1. طلب السوق Market Order

طلب السوق هو النوع القياسي أو النوع التقليدي من أنواع الطلبات الذي يسمح للمتداولين ببيع وشراء العملات الرقمية على الفور وبمرونة حسب الأسعار الموجودة في السوق في تلك اللحظة.

فأنت فقط تحدد عدد العملات الرقمية التي تريد بيعها أو شرائها، وستقوم المنصة بتوفير أفضل عرض ممكن لك على الفور.

كما ترى فأن هذا الطلب هو الأبسط والأكثر سهولة بين كافة أنواع الطلبات، والكثير من المتداولين يستخدمونه طوال الوقت.

لكنه أيضًا يحتوي على الكثير من المخاطرة، فأنت تقوم بالبيع أو الشراء حسب الأسعار الحالية الموجودة التي من الممكن أن ترتفع أو تنخفض في اللحظة التالية، وبهذا ستكون تسبب لنفسك بالخسارة.

لذا إن كنت ستستخدم هذا النوع من الطلبات فإن عليك اختيار الوقت المناسب ودراسته جيدًا.

2. الطلب المحدود Limit Order

هذا النوع من الطلبات مختلف كثيرًا عن طلب السوق أو الطلب التقليدي، فالمتداول هو الذي يقوم بتحديد أسعار البيع والشراء التي يريدها.

مثلًا إذا أردت أن تبيع 5 عملات رقمية بسعر 1000 دولار للعملة الواحدة، فأنت تقوم بعمل الطلب المحدود، ومن ثم تنتظر حتى يتوافر مشتري بهذا السعر، وهكذا تتم عملية التداول بأقل خطورة ممكنة.

هذه الطريقة مرنة للغاية فالمتداول يضع حد أدنى للسعر الذي يريده مثلًا للبيع وتتم العملية إما بهذا السعر أو بسعر أعلى، مما يعطي للمتداولين التحكم الذي يريدونه.

هذه الطريقة بالفعل أكثر أمانًا من الطرق الأخرى، ولكنها تنطوي كذلك على بعض العيوب، فأولًا قد يستغرق الطلب الكثير من الوقت حتى يتوفر متداول آخر يوافق على هذه الأسعار.

كما أن الطلب قد يتم جزئيًا فقط، مثلًا في المثال السابق قد تجد أنك بعت 3 عملات فقط بسعر ألف دولار، وتنتظر مشتري آخر يوافق على هذا السعر ليشتري العملتين المتبقيتين.

3. طلب التوقف Stop Order

هذا النوع من الطلبات يُستخدم من أجل حماية الأرباح أو تفادي وتحجيم الخسارة، فمن خلاله تستطيع أن تقوم ببيع أو شراء العملات الرقمية في حالة وصولها لسعر ما يسمى سعر التوقف Stop Price.

يتم استخدام هذا النوع من الطلبات عادة من أجل إيقاف الخسارة عند الوصول إلى نقطة يتم تحديدها مقدمًا من قبل المتداول، وهي النقطة التي لا يستطيع تحمل الخسارة بعدها.

ويتم في هذه اللحظة بيع العملات حسب طلب السوق Market Order باستخدام السعر الخاص بالعملات في السوق الآن.

4. طلب التوقف المحدود Stop- Limit Order

النوع التالي على قائمتنا هو مزيح بين طلب التوقف Stop Order والطلب المحدود Limit Order، ويتم استخدامه أيضًا من أجل تحجيم الخسارة.

وهو يتكون من عنصرين أساسيين، وهما:

  • سعر التوقف Stop Price: وهو السعر الذي يتم عنده تفعيل الطلب حسب ما يحدده المتداول سواء بالشراء أو البيع.
  • سعر الحد Limit Order: وهو السعر الذي يحدد أعلى سعر يود المتداول دفعه من أجل شراء العملات الرقمية أو أقل سعر يود بيع العملات الرقمية به.

كما لاحظت فإن طلب التوقف المحدود Stop- Limit Order يشبه كثيرًا طلب التوقف العادي Stop Order، ولكنه فقط يعطي بعض المرونة الإضافية للمتداولين.

فهو يحدد الأسعار التي سيتم بيع العملات الرقمية التي تملكها في وقت الأزمات، حتى لا تخسر الكثير من الأموال أو على العكس يحدد الأسعار التي ستشتري بها العملات الرقمية لكي تحصل على أكبر ربح ممكن منها.

ولنضع مثالين لتسهيل فهم هذا النوع من الطلبات:

المثال الأول: لنفترض أنك اشتريت 10 عملات رقمية بسعر 100 دولار للعملة الواحدة، وتقوم بالتداول بهم، ولكنك لا تستطيع تحمل خسارتهم لأكثر من 90 بالمائة من قيمتهم، ولذا ستضع سعر توقف عند 95 دولار مثلًا وسعر الحد الخاص ببيعهم عند 90 دولار.

وبهذا إذا انخفض سعر هذه العملة إلى 95 دولار سوف تقوم بعمل طلب للبيع بحد أدنى لسعر العملة 90 دولار، بهدف أن لا تخسر أكثر من 10 بالمائة من سعر العملات في حال لو استمر سعرها بالانخفاض.

المثال الثاني: لنفترض أنك تريد شراء عملات من البيتكوين عندما تصل لسعر 60 ألف دولار (60,000$) لأنها عند هذا الحد ستستمر بالارتفاع وستحصل منها على الكثير من الأرباح، لهذا السبب وضعت سعر التوقف عند 60 ألف دولار (60,000$).

كما أنك وضعت سعر الحد الخاص بشرائهم عند 60,100$، وبهذا عندما يصل السعر إلى 60 ألف سوف تقوم بفتح عرض لشرائهم بسعر أقصاه 60,100$، وبذلك ستكون قد حققت مرادك.

من أهم مميزات هذا النوع من الطلبات أنه يساعد المتداولين على التكيف والتعامل مع تقلبات السوق المفاجأة والشديدة، خاصة وكونه يعمل 24 ساعة باليوم ومن الصعب أن يقوم المتداول بمراقبته على مدار الساعة.

ولكن مشكلته أنه ليس مثل طلب التوقف التقليدي Stop Order سيتم تنفيذه في الحال، وقد يستغرق تنفيذه بعض الوقت أو يتم تنفيذه جزئيًا فقط أو حتى في أسوء الظروف لا يتم تنفيذه على الإطلاق.

5. طلب توقف الخسارة Stop – Loss Order

طلبات توقف الخسارة واحدة من أهم أدوات إدارة المخاطر التي يجب عليك كمتداول أن تستخدمها بشكل فعال من أجل حمايتك من خسارة أموالك.

فهي تعمل مثل طلب التوقف المحدود Stop- Limit Order للتعامل مع تغيرات سوق العملات الرقمية والتقلبات العنيفة في الأسعار، كما أنها تفيد للغاية المتداولين اليوميين الذين لا يستطيعون البقاء أمام الشاشات طوال اليوم ومتابعة تحركات السوق.

يعمل هذا النوع من الطلبات مثل طلب التوقف المحدود فهو لديه سعر للتوقف وسعر للحد أو الخسارة، فالمتداول يقوم بضبطهم حسب قدرته وإمكانياته واستراتيجية التداول خاصته.

لكن عيب هذا النوع من الطلبات هو أنه معرض لأن يحدث به انزلاق بالضبط مثل طلبات السوق التقليدية.

اقرأ أيضاً: التعدين السحابي: أفضل 4 مواقع للتعدين السحابي

أشهر أخطاء تداول العملات الرقمية التي عليك تجنبها

هناك بعض الأخطاء التي يقع فيها بعض المتداولين خاصة المبتدئين منهم، والتي لا نريدك عزيزي القارئ أن تقع فيها:

1. أن تبدأ في التداول بدون أن يكون لديك المعرفة اللازمة

خطأ شائع للغاية هو أن يقوم أحد المبتدئين بالدخول ودفع الأموال لشراء العملات الرقمية بدون أن يكون لديه علم ومعرفة حقيقية بالتداول، وبسبب هذا الخطأ الشنيع فإن الكثيرين يخسرون كافة أموالهم.

فهم لا يكونون حتى على علم بالمصطلحات والاستراتيجيات الخاصة بالتداول، ولذا يقومون بأخذ القرارات عشوائيًا بدون أن تخطيط أو تحليل لسوق العملات الرقمية.

لذا لا تقم أبدًا بالبدء في ضخ الأموال والبدء في التداول بدون أن تكون على علم بكافة الأمور التي ستواجهها والمشاكل المحتملة، وأن تقوم بالتدريب على التداول عدة مرات.

2. الاعتقاد بأن أموال العملات الرقمية هي أموال سهلة لا تحتاج للكثير من التعب والوقت

الربح من العملات الرقمية خاصة من تداولها مثل أي طريقة من طرق الربح من الإنترنت ستحتاج للكثير من الوقت والجهد والمعرفة من أجل الحصول على الدولارات.

ينبهر الكثير من المبتدئين بالأموال التي من الممكن تحصيلها من تداول العملات الرقمية، ولا يفكرون بالمجهود الذي عليهم بذله للحصول عليها.

ومن ثم عندما يدخلون المجال يتفاجئون بكمية الجهد والوقت اللازمان من أجل احتراف التداول والبدء في جني كم كبير من الأموال.

3. أن تتداول بناءًا على عواطفك

كما قلنا سابقًا في المقال من أجل أن تكون متداولًا محترفًا يجب عليك أن تترك مشاعرك وعواطفك في الخارج قبل الدخول إلى هذا العالم الشرس.

فالتداول يقوم بشكل كامل على الأرقام والتحليلات والتنبؤات الإحصائية، والكثير من المتداولين يخسرون أموالهم بفعل تحكم مشاعر الطمع أو الخوف فيهم.

فالخوف مثلًا قد يدفع بعض الأشخاص إلى أن يقوموا بإنهاء عملية التداول الخاصة بهم سريعًا نتيجة قراءتهم لمقال تحذيري عشوائي أو الاستماع لشائعات من بعض الأفراد أو غيرها.

أما عن الطمع فهو أيضًا شكل من أشكال الخوف، حيث يخاف المتداول من أن يفقد فرصة عظيمة للربح فنجده يقوم بالمخاطرة بالكثير من أمواله لأجل الربح.

ومثال على هذا التداول بفعل المشاعر: البيع بشكل هستيري عندما تبدأ أسعار بعض العملات في الانخفاض هربًا منهم وظنًا بأنهم يخسرون أموالهم، ليتفاجئوا بعد ذلك بارتفاع أسعار تلك العملات إلى السماء مرة أخرى بعض فترة قصيرة.

كذلك الأمر أيضًا عندما يقوم البعض بشراء العملات الرقمية عندما تنخفض أسعارها طمعًا في الحصول على أرباح كبيرة عند تضاعف أسعار تلك العملات، هذا بدون أن يقوموا بأي بحث أو دراسة للسوق وإمكانية ارتفاع أسعار العملات مرة أخرى.

4. عدم أخذ الحيطة والوقع في فخ الاحتيال والخداع

هناك الكثير من الاحتيالات تحدث في عالم العملات الرقمية، بداية من الاختراقات للمنصات وحتى العملات المزيفة وهجمات انتحال الشخصية.

لكي تنجو من هذا الاحتيال يجب أولًا أن تكون على علم بها، وأن تحمي نفسك جيدًا بالطرق المناسبة وألا تستهين بأي خطر قد يهددك أو يهدد أموالك.

ويمكننا تخصيص مقال كامل عن هذا الموضوع إذا كنت مهتمًا به، فقط قل لنا في خانة التعليقات بالأسفل.

5. التداول بدون خطة

عدم وجود خطة واضحة ومنطقية للتداول واحد من أكثر الأخطاء شيوعًا لدى المتداولين، ويتسبب هذا الخطأ في خسارة الكثيرين لأموالهم.

يجب عليك قبل القيام بأي عملية تداول مهما كانت بسيطة أن تعرف لماذا تقوم بها، وماذا ستفعل بعدها، فالربح من التداول هدف طويل المدى أكثر منه طريقة سريعة للربح.

والأسوء حتى من القيام بالتداول بعشوائية أن تخاطر بكمية كبيرة من أموالك قد تصل إلى كل الأموال التي تستطيع تحملها من أجل وهم الحصول على أرباح سريعة وكبيرة من عمليات التداول.

بالطبع هذا الأخير يؤدي إلى نتائج كارثية لا يمكن لأي شخص أن يتحملها، مثل أن يقوم بخسارة معظم أمواله أو حتى نسب كبيرة منها.

وسوف نتحدث في مقال كامل عن طريقة تداول العملات الرقمية، وسنعرفك فيه على الطريقة التي يتداول بها المحترفون عملاتهم الرقمية.

6. الاحتفاظ بالعملات الرقمية على المنصة

غلطة شائعة يقع فيها المبتدئين أن يقوموا بترك عملاتهم الرقمية على منصات تداول العملات الرقمية بدون سحبها إلى محافظهم الرقمية.

فالمخترقين بإمكانهم أن يقوموا باختراق حسابك أو المنصة وستجد أنك ضيعت عملاتك الرقمية وثرواتك، لذا احرص دائمًا بعد كل معاملة أن تقوم بوضع كافة عملاتك الرقمية في محفظتك.

وبإمكانك أن تعرف المزيد عن محافظ العملات الرقمية من خلال المقال السابق الذي نشرناه على الرابحون: أفضل محافظ العملات الرقمية وأنواعها وكيف تختار ما يناسبك.

7. تضييع العملات الرقمية

نعم، كما قرأت لا تضيع عملاتك الرقمية، فحسب الإحصائيات 1 من كل 5 عملات بيتكوين يتم تضييعها من قبل أصحابها.

يتم هذا بالعديد من الطرق أما من خلال نسيان الكلمات السرية للمحافظ أو تضييع المحافظ المحمولة الخاصة بالعملات أو إدخال مفاتيح خاطئة أثناء تحويل العملات الرقمية وإرسالها إلى أشخاص آخرين.

هذا الخطأ بالرغم من بساطته إلا أنه كثير الحدوث، لذا خذ حذرك.

8. عدم التعلم من أخطائك

من الطبيعي أن تخطيء، كلنا نفعل هذا فنحن في النهاية بشر، ولكن السيء هنا ألا تتعلم من أخطائك وأن تستمر في تكرار أخطائك مرة تلو الأخرى.

في النهاية أتمنى أن يكون المقال قد أعجبك صديقي القارئ المتداول المستقبلي، وأن يكون قد شجعك على البدء في تداول العملات الرقمية.

إذا كان لديك أي سؤال من أي نوع عن التداول فبإمكانك أن تقوم بطرحه في خانة التعليقات بالأسفل، وسوف نقوم بالرد عليك في أسرع وقت.

عن الكاتب

علي أيمن

كاتب محتوى ومسوق إلكتروني
قارئ نهم، وصيدلي اكتشف أنه يود معالجة الناس بالكلمات لا العقاقير ليتحول شعاري في الحياة "أنا أكتب إذًا أنا موجود". أحاول إثراء المحتوى العربي مع الاحتفاظ ببصمتي الخاصة على ما أكتبه.
هدفي دائمًا وأبدًا أن أساعدك عزيزي القارئ.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق