الرئيسية » مال وأعمال » قصة نجاح شركة تويتر وما عليك تعلمه منها

اشترك في قائمتنا البريدية.

اشترك في قائمتنا البريدية وانضم لمشتركينا ليصلك كل جديد .


قصة نجاح شركة تويتر وما عليك تعلمه منها

قصة نجاح شركة تويتر

النجاح الاقتصادي أو الحرية المالية التي يريد أن يصل إليها الكثير من الشباب في العصر الحديث، هي السبب في أن تصبح كلمة رائد أعمال (Entrepreneur) لها طابع خاص.

ربما الاهتمام الإعلامي أو اهتمام الناس بالسوشيال ميديا، هو سبب رئيسي لجعل الكثير من الشباب يرغبون في تأسيس شركاتهم ومشاريعهم المستقلة، أو كما يُطلق عليها بـ Startup أي شركة ناشئة.

هناك الكثير من المؤتمرات والندوات في كافة أنحاء العالم، وأيضاً هنا في مصر والعالم العربي التي أصبح لها صدى كبير وتأثير، لأنها تناقش موضوع ريادة الأعمال وكيفية تأسيس مشروع أو شركة ناشئة جديدة ناجحة.

ونحن في موقع الرابحون – الذي هو عبارة عن مشروع بحد ذاته ونسعى لتطويره دوماً – مهتمون بهذا المجال، ونريد نشر هذه الفكرة عند الشباب العربي وتوعيتهم، ونقل العديد من التجارب الناجحة والفاشلة كذلك حتى يتعلموا ويستفيدوا.

في هذا المقال سنعرض قصة نجاح شركة تويتر العملاقة، والتي تُعد واحدة من أهم شركات السوشيال ميديا في العالم، وأعتقد أنك ربما تتفاجئ ببعض الحقائق والمعلومات عن هذه الشركة وأرباحها.

وفي طريقنا لعرض هذه المعلومات سنلقي الضوء على دروس ومبادئ ستفيدك كرائد أعمال، أو حتى كشخص يرغب في تثقيف نفسه في البزنس وإدارة المشاريع، فربما بعض هذه المعلومات تساعدك على تحقيق نجاحاً باهراً أو تجنبك قراراً خاطئاً.

هذا المقال لن يكون مثل مقال ويكيبيديا عن شركة تويتر… به معلومات جافة وإحصائيات وتسجيل لبعض التواريخ، لكن على العكس سنعرض لك الحقائق بأسلوب سلس، مع تقديم بعض المقارنات، ورصد للوقائع المثيرة، والنقاط المحورية التي جعلت شركة تويتر ما هي عليه الآن.

الفكرة التي قامت عليها شركة تويتر

أحد مؤسسي شركة تويتر وهو Jack Dorsey  – سنتحدث بالتفصيل عنهم لاحقاً – في عام 2005 تقريباً كان يرغب في أن يتمكن الناس من إرسال رسائل نصية لكل اقربائهم و معارفهم في نفس اللحظة، وكانت هذه هي الفكرة الأساسية التي قام عليها تويتر بعد ذلك.

ظلت هذه الفكرة تراود جاك وحيث أنه كان مطور ويب وخبيراً في هذا المجال، قاده طريقه لمقابلة Evan Williams وهو المؤسس الثاني لشركة تويتر، شخص متخصص في عالم البرمجة والذي ساعد على جعل شركة تويتر تخرج للنور.

كل الشركات العملاقة في عالم التكنولوجيا، والتي تعمل على توفير خدمة معينة للمستخدم مثل جوجل وفيسبوك وتويتر تعتمد على لغة برمجة معينة أو أكثر لتقديم تلك الخدمة، فمثلاً فيسبوك يعتمد بشكل كبير على لغة PHP، أما تويتر فيعتمد على لغة Ruby وكان هذا هو الدور الرئيسي لـ William.

وقد كان المؤسسين في حيرة من أمرهم لتسمية هذه الفكرة، وقام أحد المتعاونين معهم بالبحث في القاموس عن معنى كلمة رسالة قصيرة بها بعض المعلومات فوجد كلمة Tweet، والتي تعني أيضاً رسالة المعلومات التي ترسلها الطيور لبعضها ومن هنا ظهرت كلمة Twitter التي نعرفها حالياً.

لهذا عدد الحروف التي كان مسموح بها في كل تغريدة هو 140 حرفاً فقط، إلا أن الشركة قامت بزيادة هذا العدد إلى 280 حرف في أواخر عام 2017 لتلبية رغبة المستخدمين.

مؤسسي شركة تويتر

سنتعرف الآن على الثلاث عقول وراء هذا الصرح العملاق، وكيف كانت شخصياتهم وخلفياتهم العلمية سراً وراء نجاح تويتر، وأيضاً سنتعلم بعض الدروس المستفادة من ذلك.

أولاً: Jack Dorsey

شاب أمريكي مهتم بعلوم الكمبيوتر، كان لديه الشغف منذ الصغر بعلوم الكمبيوتر والتحق بالفعل بكلية متخصصة في ذلك، ولكنه لم يكمل دراسته، وترك الجامعة، وذهب إلى سوق العمل ليقوم باكتساب الخبرة العملية.

أثناء عمله قام بتطوير فكرة برنامج يسمح للشركات التواصل مع سائقي التاكسي بسهولة لتنظيم عملهم، وبالمناسبة هذا البرنامج مازال يُستخدم إلى الأن.

جاك كان مولعاً بالخرائط وكيف يمكن للناس التواصل وتبادل المعلومات بكل سهولة، و كان هذا هو السبب الرئيسي وراء فكرة تويتر التي ذكرناها سابقاً.

بالأسفل صور ل Jack Dorsey

Jack Dorsey

ثانياً: Evan Williams

لم يكمل ويليام دراسته الجامعية في أمريكا كذلك في علوم الكمبيوتر، وأراد أن يباشر الحياة العملية وبمساعدة والده الذي كان يعمل في هذا المجال وضع يده على أول الطريق وبدأ في العمل.

في هذا الوقت لم تكن فكرة التدوين متواجدة ومتاحة للجميع، ولو كنت تريد أن تملك موقعاً كان عليك الاستعانة بـ مبرمج خبير لبناءه لك، وكانت هذه الفكرة التي استغلها ويليام لبناء أحد أهم المشاريع في عالم الانترنت، موقع بلوجر.

خدمة بلوجر التي يعلمها الجميع، والتي تُمكن أي شخص مهما كان من إنشاء صفحات على الويب بسهولة كان وليام هو صاحبها، وطورها وحققت نجاحاً لا بأس به، وقد استحوذت عليها شركة جوجل العملاقة والتي مازالت تملكها إلى الآن.

انتقل بعد ذلك ويليام للعمل في شركة جوجل، ولكنه لم يحب العمل هناك نظراً لكونه رائد أعمال ومبدع، ولا يحب الأوامر والعمل وفقاً لخطط الآخرين.

إقرأ أيضاً: كيف تصبح رائد أعمال (نصائح عملية من رائدة أعمال)

وبعد ثلاث سنوات ترك جوجل وأسس مشروع آخر له علاقة ببرامج الراديو الإلكترونية (والتي تمكن المستخدمين من الاستماع للصوتيات من خلال الإنترنت وليس الراديو)، والتي تًعرف باسم Podcast، ولكنه لم ينجح، لأن شركة آبل العملاقة دخلت نفس السوق وطرحت نفس الخدمة مجاناً.

ثم بعد ذلك وليام قابل جاك، وأعجب بفكرته، وعكف على تطويرها، حتى ظهرت شركة تويتر إلى النور عام 2006 وأصبحت ما نعرفه الآن.

بالأسفل صورة ل Evan Williams

Evan Williams

ثالثاً: (Christopher Stone (Biz Stone

كان ستون يحب الكتابة منذ صغره، ولكنه أيضاً ترك دراسته الجامعية لكي يمارس شغفه في التصميم والكتابة الإبداعية والنشر، فهو من أوائل الناس التي كانت لها مدونات معروفة وصاحب كتب عن التدوين على الإنترنت في العالم.

كان يعمل كريستوفر في شركة Xang وكانت شركة منافسة لبلوجر في ذلك الوقت، ولكنه لم يحب العمل هناك بسبب سياسات الشركة التي لم تعجبه، والتي انتهى بها الحال للإفلاس.

وعندما قامت جوجل بشراء شركة بلوجر طلبت من كريستوفر العمل فيها، وهناك تقابل مع ويليام وأصبحوا أصدقاء لأنهم كانوا يعملوا على نفس المشروع سوياً.

كريستوفر هو صاحب اللمسة الإبداعية والمسؤول عن المحتوى، لهذا ذهب مع ويليام لمقابلة جاك واعجب كذلك بفكرة تويتر، والتي اعتبرها وكأنها مدونة صغيرة يتملكها كل شخص، ويشارك فيها آرائه ببساطة وسرعة.

وبعد ذلك توجه الثلاثة للمستثمرين في هذا المجال، وعرضوا عليهم الفكرة بعد بنائها واختبارها في عدة مناسبات، ونشرها بين أصدقائهم ومعارفهم ليحصلوا على المال اللازم لتنفيذ الفكرة على نطاق أكبر خصوصاً بعد ثبات نجاحها.

بالأسفل صورة ل Biz Stone

Biz Stone

الدروس المستفادة من تأسيس شركة تويتر

قد قمت بالحديث عن مؤسسي شركة تويتر الثلاثة وكيف تقابلوا معاً، وكيف واستغل كل واحد منهم مهاراته في إنجاح الفكرة التي آمنوا بها جميعاً، وما زالت هناك بعض الأحداث والمعلومات المهمة التي ساعرضها عليك لاحقاً، ولكني أرغب أن أسلط الضوء على بعض الأمور الهامة وهي:

  • الشهادة الجامعية ليست كل شئ ولن تحقق لك الكثير وحدها، التعليم مهم بالطبع، ولكن الأكثر أهمية هي الخبرة العملية التي تكتسبها من أرض الواقع، والدليل أن المؤسسين الثلاث لشركة تويتر لم يكملوا دراستهم

    لهذا قم بالتجربة واهتم بالجزء العملي من دراستك، وحاول أن تتواصل مع الشركات في مجالك لكي تتدرب وتعمل معهم حتى لو مجاناً.
  • إن كان مجال دراستك لا يناسبك، أو اكتشفت أنه ليس لك لا يهم، يمكنك أن تبدأ من جديد، أو أن تذهب مباشرة إلى السوق للعمل واكتساب الخبرة، فالشهادات الجامعية ليست مهمة خصوصاً في هذا العصر، المهم هو المهارة.
  • أياً كانت الفكرة التي لديك، حتى لو كنت تعتقد أنها تافهة قم بتنفيذها (ولاحقاً ستعرف بعض الحقائق التي ستصدمك عن تويتر)، وإن لم تمتلك كل الأدوات أو المهارات اللازمة لتنفيذ فكرتك، تواصل مع من يملكها لتتعاون معه مثلما فعل جاك.
  • التعاون والتخصص شئ رائع للغاية، لهذا عند تأسيس أي شركة أو مشروع لا تحاول عمل كل شيء بنفسك، بل حاول تقسيم العمل حسب قوة ومعرفة كل شخص يتعاون معك.
  • الإصرار على تحقيق الهدف وتنفيذ أي فكرة تخطر ببالك هو الطريق الأقصر للنجاح، فحتى لو فشلت بعض تلك الأفكار بالتأكيد ستنجح غيرها، وهذه سمة كل رواد الأعمال الناجحين.
  • أي فكرة يجب تجربتها أولاً واختبارها بشكل عملي قبل طرحها للناس.

إقرأ أيضاً: ما هي ريادة الأعمال (Entrepreneurship)

أهم مراحل تطور شركة تويتر

بعض طرح الفكرة للمستثمرين، وجلب بعض المال عكف مؤسسي الشركة على ترويج خدمتهم للناس، خصوصاً التجمعات الموسيقية والتي كانت رائجة جداً ولها تأثير في 2008 و 2009.

نجحت الفكرة وانتشر الموقع، خصوصاً عندما بدأ المستخدمين بمشاركة الأحداث المهمة والأخبار بسبب سرعة التجاوب ونشر المحتوى على تويتر.

وزاد عدد مستخدمي الموقع لدرجة حدوث العديد من الأعطال، وتوقف تويتر عن العمل أكثر من مرة بسبب عدم توافر الإمكانات اللازمة.

بسبب هذا النجاح واشتراك العديد من المشهورين على هذه المنصة لسهولتها، مثل Oprah Winfrey المذيعة و المليارديرة الشهيرة، والتي لديها العديد من المعجبين الذين يتابعونها أصبحت تويتر تلفت الكثير من الأنظار.

في هذا الوقت كان جاك هو الـ CEO للشركة (أي المدير التنفيذي)، ولكن بسبب كثرة الأعطال وضرورة تقوية القاعدة الإلكترونية للشركة تنحي جاك عن هذا الدور، و طلب من ويليام تولي هذه المسؤولية لخبرته في هذا المجال.

وفي نفس الفترة تقريباً كان فيسبوك ينظر إلى تويتر على أنه منافس حقيقي (تم إطلاق شركة فيسبوك عام 2004 أي قبل تويتر بحوال ثلاث أعوام )، وقد أراد Mark zuckerberg (مؤسس فيسبوك) بشراء شركة تويتر وبالفعل قدم عرضاً بذلك.

عرض شركة فيسبوك كان بقيمة 5 مليون دولار، بالإضافة لبعض الأسهم في شركة فيسبوك، لكن ويليام كان معارض لهذا العرض، وكان السبب الرئيسي وراء رفضه، وكان يرى أن شركته يمكنها المنافسة خصوصاً وأن لها طابع مختلف.

وبالفعل بعد ذلك بعام واحد تقريباً أصبحت شركة تويتر عملاقة، وتم تقييمها في السوق بحوالي 3 مليار دولار، وفي أواخر عام 2010 وصلت قيمتها إلى أكثر من 7 مليار دولار، وهي قيمة كبيرة للغاية في ذلك الوقت.

كان هذا سبباً وراء تطوير تويتر المستمر، وخصوصاً من جانب كريستوفر الذي كان يرغب في تحسين صورة الموقع وتجربة الاستخدام باستمرار.

هذا التطوير مستمر إلى وقتنا هذا 💪💪، وهو سر نجاح واستمرا تويتر.

ولكي يركز ويليام على هذا التطوير تراجع عن دور الـ CEO، لكي يتفرغ لعميلة التطوير، وترك المنصب لأحد المديرين التنفيذيين، لأنه سيكون مناسباً أكثر لهذا المنصب.

من المعلومات السابقة يتبين لك أن تويتر مرت بعدة مراحل هامة، وأهمها هو رفض عرض شركة فيسبوك، فطالما تعتقد أن فكرتك مختلفة ويمكنها المنافسة فعليك أن تستمر فيها.

تراجع ويليام عن منصب الإدارة هو قرار صائب تماماً في رأي الكثير من المحللين الاقتصاديين، الذين يروا أنه السر وراء نجاح الشركة، لأن ويليام تفرغ لما هو مبدع فيه، وترك الأمور المالية والأرقام لمن يجيدها في الوقت المناسب.

والمعلومة المهمة الأخرى التي عليك أن تستخدمها في حياتك العملية: أن المؤثرين في مختلف الأوساط والمجالات لهم تأثير قوي، لهذا حاول أن تتعاون معهم و تستغلهم سواء في الترويج لأفكارك و مشاريعك أو بطلب الاستشارة والمساعدة.

أرباح شركة تويتر

في بداية تأسيس شركة تويتر لم يؤمن بها العديد من المستثمرين، وقد كان سبب الرفض هو أنه لا يوجد مصدر واضح للربح لهذه الشركة، خصوصاً وأن شركة فيسبوك وقتها لم تكن تحقق أرباح وكانت تقدم خدماتها مجاناً.

لهذا كان طلب مؤسسي شركة تويتر للمال كثير للغاية، وذلك نظراً للنفقات المرتفعة خصوصاً على السيرفرات وقواعد البيانات الضرورية لتطوير الموقع وتحسين تجربة المستخدم.

كان هذا السبب وراء فتح شركة تويتر للاكتتاب العام بنزولها للبورصة عام 2013 لكي تجمع المال حتى تسمر، ولكن قبل هذا كان يخطط ويليام لحل مشكلة التمويل بجعل الشركة مربحة.

ويليام كان يعتقد أن الحل الأفضل هو استخدام الإعلانات، نظراً لوجود ملايين المستخدمين المتفاعلين يومياً على منصة تويتر، و كان هذا العدد في ازدياد مستمر.

ولكن واجهت الشركة العديد من الأزمات، و كانت تخسر ملايين الدولارات شهرياً، وجاءت فترة هبط فيها سعر سهم تويتر بسبب بيع الكثير من المستثمرين أسهمهم في الشركة، لكن أصر ويليام على الاستمرار في خطته.

وفي الربع الأول من عام 2018 حققت شركة تويتر أول أرباح لها – اي بعد أكثر من مرور 10 أعوام على تأسيسها – وهذه الأرباح في ازدياد إلى الآن حتى وصلت عائدات الشركة مطلع عام 2019 إلى أكثر من مليار دولار أرباح.

هذه المعلومة صادمة للغاية فكيف استمرت شركة كبيرة في السوق لأكثر من عقد من الزمان تعمل وتتطور بدون أي أرباح، كل هذا كان بسبب إيمان المؤسسين بفكرتهم، وكذلك إيمان من حولهم بهم و بقدرتهم على تحقيق النجاح.

وقد صرح العديد من المستثمرين الذين باعوا أسهم تويتر حينما كانت تخسر بندمهم الشديد على ذلك، ولكن هذه هي الحياة مكسب وخسارة، والمرء مهما كان قدر خبرته ومعرفته سيظل يتعلم إلى أن يموت.

إقرأ أيضاً:

كيفية زيادة متابعين تويتر مجاناً 2019

التسويق عبر تويتر (مرشد شامل)

الدروس المستفادة من أرباح شركة تويتر

إليك ما يجب أن يتعلمه كل رائد أعمال حول تحقيق الأرباح وإدارة المشاريع من شركة تويتر:

  • يجب أن تصر على فكرتك وتؤمن بها إلى النهاية وتعطيها ما لديك.
  • يجب أن تركز على نقطة قوتك، وتترك المهام الأخرى لمن يستطيع القيام بها حتى تصبح انتاجيتك أعلى.
  • دراسة السوق والمنافسين أمر ضروري للغاية حتى تعرف كيف تكون مميزاً ومختلفاً.
  • الاستثمار لعبة المخاطرة لهذا عليك أن تدرس قراراتك جيداً.
  • الأرباح قد تأتي متأخرة لهذا عليك أن تضع ذلك في الحسبان، لأن تقلبات السوق غير مضمونة.
  • يجب أ، يكون لديك خطوة واضحة ورؤية مستقبلية لمشروعك وما تريد الوصول إليه.

في النهاية أرغب أن أوكد على أن النجاح ليس في الإدارة فقط، ولا يجب أن تكون الشخص الأول أو المسؤول الأول في أي شركة أو مؤسسة لكي تكون ناجحاً، فربما دور الرجل الثاني أو الثالث هو المناسب لك.

ريادة الأعمال تعتمد على الإيمان بفكرة معينة والمحاربة من أجلها على أرض الواقع، فإما تنتصر و تحقق ما تريد بعدما تتغلب على كل الصعاب، أو تنهزم وتتعلم من الدرس لكي ترسم لنفسك طريقاً آخر ومعركة أخرى حتى تحقق النجاح في النهاية.

المتعة الحقيقة هي أن تحقق هدفك، وأن تستمتع بكل لحظة وأن تتعب وتجتهد وتتعاون مع من حولك لتحقيق أهدافك، فتلك العلاقات والخبرات التي ستكونها في رحلتك هي أهم من تحقيق الهدف نفسه.

لا تنسى أن تشارك الموضوع مع أصدقاءك، فربما هذا المقال يلهمكم لإنشاء مشروعكم الخاص.

عن الكاتب

محمد نور

محمد نور، مهندس ومطور ويب
أعشق علم البيانات وأتعلم عنه الجديد كل يوم، ولأن التسويق الرقمي هو أهم تطبيق لاستخدام علوم البيانات وتطوير الويب أصبحت مسوق محتوى محترف.

أحب الكتابة - أتمنى أن تجد كتاباتي مفيدة وشيقة - وخصوصاً الكتابة الموجهة التي تهدف إلى تثقيف القارئ العربي بمعلومات واستراتيجيات عملية تساعده على تحقيق أهدافه. تلك التي ينشرها الرابحون باستمرار.

اليوم الذي يمضي بدون تعلم شيئاً جديداً لا أحسبه من عمري، لهذا أريدك أن تفعل مثلي وتكون أفضل وأكثر معرفةً كل يوم.

لهذا إحرص على متابعة الرابحون باستمرار حتى تستقي كل يوم معلومة جديدة، وإن كنت ترغب في التواصل يمكنك ذلك عن طريق صفحة اتصل بنا.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق