الرئيسية » مال وأعمال » كيف تصبح رائد أعمال (نصائح عملية من رائدة أعمال)

اشترك في قائمتنا البريدية.

اشترك في قائمتنا البريدية وانضم لمشتركينا ليصلك كل جديد .


كيف تصبح رائد أعمال (نصائح عملية من رائدة أعمال)

كيف تصبح رائد أعمال

كتبت هذا المقال رائدة الأعمال شيماء عبد الفتاح
هل سمعت من قبل، عن أولئك الذين بدأوا مشروعاتهم بدون رأس مال ثم حققت نجاحات باهرة؟
هل سمعت عن هؤلاء، الذين لم يمتلكوا المال لسنوات عديدة، ثم أصبحوا من أصحاب الثروات الهائلة؟
هل سمعت عن أولئك، الذين قدموا للبشرية العديد من الإختراعات التي نقلت العالم إلى مستوى حضاري واقتصادي لا مثيل له؟ إنهم رواد الأعمال الذين يمكنهم تحويل التراب إلى ذهب، والذين يمكنك تغيير العالم لمكان أفضل.

أنت أيضاً ياصديقي يمكنك أن تصبح رائد أعمال (Entrepreneur) وتنضم لهذه الفئة الرائعة من البشر. الشيء الرائع أنه لا يهم أين أنت الآن لكي تصبح رائد أعمال في المستقبل، فالكثيرين مماً سبقوك قد بدأوا حياتهم من الصفر. فقد تحول أحد رواد الاعمال من عامل في شركة قمامة إلى صاحب شركة ضخمة وثروة هائلة…إنه العصامي (هاي وين)، والذي كان يعمل في جلب العملاء الجدد لصالح إحدى شركات جمع النفايات، وكانت هذه هي نقطة التحول في حياته العملية.

بعد أن تعلم الكثير من الأسرار عن هذا العمل في خلال عشرة سنوات، قام بإنشاء شركته الأولى المتخصصة في جمع النفايات. لقد عُرف عن وين الإخلاص والتفاني في العمل والقدرة على استغلال الفرص، مما جعله يحقق نجاحات عظيمة في مجال النظافة. ثم بدأ الإستثمار في مجال السيارات، وغيرها من المجالات التي حققت نجاحات هائلة، كل ذلك كان في خلال عشرة أعوام من بدء عمله على أول سيارة قمامة.

إذا كنت تريد أولاً فهم ما هي ريادة الأعمال من الأساس، فقم بقراءة المقال بالرابط بالأسفل:

ما هي ريادة الأعمال (Entrepreneurship)

من هم رواد الأعمال (مفهوم رائد الأعمال Entrepreneur)

إن رواد الأعمال هم أصحاب المشروعات الذين إمتلكوا الموهبة، والأفكار الإبداعية، وإستطاعوا الخوض في غمارالمخاطرة، ومن ثم إنتقلوا بأفكارهم من حيز الخيال إلى أرض الواقع. وبحسب الموسوعة العالمية ويكبيديا فإن رائد الأعمال “هو الشخص الذي يستطيع ربح المال عن طريق المخاطرة والإبتكار”.

رأس المال الفعلي لرائد الأعمال يكمن في الموهبة والحدس نحو استثمار الفرص بشكل أمثل. رائد الأعمال هو شخص قادر على استغلال كافة الموارد المتاحة حوله، وهو شخص قادر على الرؤية أبعد مما يستطيع الأشخاص العاديين. رواد الأعمال لا يؤمنون بأن الظروف هي التي تصنع المال، بل يؤمنون بأن الأفكار الفريدة هي القادرة على صناعة المال بشكل أو بآخر.

ما هو الفرق بين رائد الأعمال (Entrepreneur) ورجل الأعمال (Businessman)؟

إن رواد الأعمال، يعنون بالمقام الأول بالمجتمع وتطويره، والبحث عن الحلول للمشكلات عن طريق مشروعاتهم المبتكرة، وهم يرغبون دوماً بإضافة لمسة جديدة للحياة من خلال مشروعاتهم. في حين أن رجال الأعمال يستخدمون المجتمع كآداة لتحقيق الأرباح.

بحسب الموسوعة العالمية ويكيبيديا فإن رجل الأعمال “هو كل شخص يعمل في أو يدير مؤسسة ربحية، ويمكن أن تكون هذه المشروعات أو الشركات لفترة محدودة حتى يتم تحقيق الهدف المادي منها، ثم الشروع في اغلاقها بعد تحقيق أكبر قدر ممكن من الأرباح من خلالها”. رجل الأعمال يسعى دوماً لعرض الكثير من المشروعات والسلع بهدف تحقيق الربح المادي فقط.

سمات رائد الأعمال

يجب أن يتميز رائد الأعمال ببعض السمات التي تؤهله لدخول مجال ريادة الأعمال ومن أهمها:-

القدرة على إتخاذ قرارت سريعة وسليمة في الوقت المناسب

الكثير من البشر يجدون صعوبة في اتخاذ القرارت المختلفة، وخصوصاً عندما ترتبط بالمخاطر والمجهول، ولكن رائد الأعمال يجب أن يكون لديه القدرة على إتخاذ قرارت سريعة في الوقت المناسب حسب التداعيات والتغيرات التي يتعرض لها دون تردد. السرعة والحسم في اتخاذ القرارات سيمكنك كرائد أعمال من الاستفادة من الفرص من ناحية، وسيجعلك تتقدم بخطوات واثقة تجاه هدفك من ناحية أخرى.

القدرة على المخاطرة

المخاطرة واحدة من أهم وأصعب السمات لرواد الأعمال، وذلك نظراً لأن الطبيعة البشرية تميل إلى البقاء في المنطقة الآمنة أو ما يُعرف بمنطقة الراحة (comfort zone). في الحقيقة الخروج من منطقة الراحة صعب وشاق، ففي منطقة خارج الراحة (المخاطرة) أنت تعلم جيداً أنك ربما تفشل مراراً وتكراراً قبل الوصول إلى هدفك، وتعلم أيضاً أنه عليك التضحية بالكثيرمن الأمور الشخصية من أجل الوصول إلى أهدافك العملية…

الإبداع

في الحقيقة نحن نعيش في عصر أصبح فيه الإبداع عنصر مهم جداً لتحقيق النجاح، وهذا بسبب المنافسة القوية والانفتاح العالمي والتطور التكنولوجي الذي يتيح فرصة المشاركة للجميع. بناءاً على هذا عليك كرائد أعمال أن تمتلك أفكاراً إبداعية وخارجة عن الصندوق للوصول لنجاح حقيقي ولصنع أثر في محيطك.

متطلبات ومهارات يحتاجها رائد الأعمال

إن مجال ريادة الأعمال هو من أكثر المجالات على الاطلاق التي تتطلب الكثير من المهارات، وذلك لكونه مجال يحتاج لأشخاص حقاً مميزين، ولديهم ما يؤهلهم لتحويل أفكارهم لحقائق.
وهذه قائمة بأهم المهارات التي يحتاجها رواد الأعمال الناجحون:

  • مهارات التسويق
  • مهارات المبيعات
  • القدرة على العمل داخل فريق
  • القدرة على إدارة فريق
  • حب التعلم والتطوير الذاتي
  • الحماس
  • مهارات العلاقات العامة والتواصل البشري

كيف تصبح رائد أعمال ناجح

في البداية، يجب أن تعلم جيداً أن طريق ريادة الأعمال طريق شاق، وليس بشيء سهل كما يتوقع الكثرون، ولكنه ممتع أيضاً إن كنت من أصحاب الشغف تجاه هذا المجال. هنا سوف أقدم لك أهم الخطوات التي سوف تساعدك بشكل فعال لتحديد إستراتيجية عمل واضحة في هذا المجال.

تعلم

إن ريادة الأعمال هي مجموعة متكاملة الأطراف من المهارات والمتطلبات التي يحتاجها أي رائد أعمال ناجح، والذي يكون على استعداد بالمخاطرة بكل شيء في سبيل الحصول على ما يريده، ومواجهة النتائج بكل شجاعة وصبر. لذا فإن أردت أن تسلك هذا الطريق، فأنت مطالب بمضاعفة الجهود اللازمة لتمتلك الخبرة والمعرفة القوية. من حسن الحظ أنه يتوافر على الإنترنت آلاف المصادرالمجانية التي يمكنك الإستعانة بها لتطوير مهاراتك، والحصول على الخبرة اللازمة لتصبح رائد أعمال ناجح..

اقرأ

إن القراءة في المجال الذي تود التخصص فيه واحدة من أهم وأقوى الطرق لتنمية مهارات أي رائد أعمال، فهي ترشدك دوماً للطرق السليمة التي يمكنك البدء فيها، وتضيف إلى خبراتك من خبرات الآخرين الذين سلكوا نفس الطرق من قبلك. هذا سيوفر عليك الوقت والمجهود اللذان يمكنك إستثمارهما بشكل أفضل.

إبدأ

إن إنتظارالوقت المناسب دوماً هو أكبر خسارة يمكنك أن تتعرض إليها، فانتظار الوقت المناسب للبدء في نشاطك التجاري لن يأتي أبداً. عليك أن تبدأ وتتعلم وكل شيء سوف يتقدم للأفضل مع الوقت ومع صقل مهاراتك.

إقرأ أيضاً:

إحرص على الوجود في مجتمعات معنية بتخصصك

من المهم للغاية أن تحاط بأشخاص لديهم نفس إهتماماتك، مما يحفزك على السير نحو هدفك بشكل سليم. رائد الأعمال الناجح عليه دوماً أن يخلق لنفسه مجتمع من الناجحين والمتخصصين في نفس تخصصه أو التخصصات القريبة منه، هذا يساعد على مشاركة الأفكار والاستفادة من خبرات وتجارب الآخرين.

يمكنك عمل ذلك عن طريق الانضمام للأنشطة التطوعية المهتمة بتخصصك، وحضور الدورات التخصصية في مجالك، مما يجعلك تبني شبكة علاقات مع أشخاص لديهم نفس إهتماماتك، وأيضا متابعة الناجحين ورواد الأعمال عن قرب للتعلم منهم، وكسب خبرات تضيف إليك فيما بعد وتساعدك على الاستمرار.

اختر المجال الذي لديك شغف تجاهه

أنصحك باختيار أحد المجالات التي تتناسب مع شغفك في الحياة، فالعمل في شيء لا تحبه شيء ممل للغاية، ولا يمكن لأحد الاستمرار فيه. الشغف المنوط بالمعرفة هو السبيل للنجاح في أي مجال من مجالات ريادة الأعمال.

كيف تقيم نفسك وتستعد للسوق كرائد أعمال

قبل الدخول للسوق كرائد أعمال عليك إعداد نفسك لمجال ريادة الأعمال، وهذا يعني أنك سوف تحتاج لدراسة وتخطيط شخصي وعملي من خلال عمل تحليل لنقاط القوة والضعف الخاصة بك Swot Analysis.
هذا التحليل سوف يساعدك على إكتشاف شغفك ومهاراتك بشكل سليم، وهذا شرح للتحليل من خلاله حروفه SWOT:

  • S-Strength  (نقاط القوة التي تمتلكها)
  • W-Weaknesses (نقاط الضعف)
  • O-Opportunities (الفرص التي يمكنك استغلالها)
  • T-Threats (المخاطر التي تواجهها)

عمل تحليل لنقاط القوة، والضعف، والفرص التي تمتلكها، والمخاطر التي تواجهها سوف يوفر عليك الكثير من الوقت والمجهود، ويجعلك تأخذ في الاعتبار كل شيء يمكنك أن تتعرض له قبل بدء نشاطك التجاري.
وهذه بعض النقاط التي ستساعدك على الاستعداد الجيد لدورك كرائد أعمال:

1- حدد ما تحتاج إليه

حدد بشكل دقيق نوع التعليم والمعرفة التي تحتاجها لتكتسب الخبرة في المجال الذي تخصصت فيه.
لحسن الحظ أن ريادة الأعمال لا ترتبط بالتعليم الأكاديمي الذي حصلنا عليه في المدارس والجامعات، فلا يهم ما هو المؤهل الجامعي الذي حصلت عليه، لكن الأهم هو كيف ستصقل مهاراتك ومعرفتك في المجال الذي أخترته لتصبح رائد أعمال متمير.

2- حدد المصادر والمراجع التي سوف تستعين بها لتطوير مهاراتك

سواء كنت ستسعين بشكل أساسي بالمصادر الموجودة على الإنترنت، أو تفضل حضور الدورات التخصصية، فتحديد مصادر التعلم والمراجع المختصة بنشاطك التجاري مهم لتجنب التشتت.

3- إستكشف قصص نجاح الآخرين

تعرف على قصص من بدأوا طريق ريادة الأعمال مبكراً، وتعرف على العقبات التي واجهتهم عند اقدامهم على تقديم أفكار جديدة، وكيف قاموا بالتغلب عليها و وتوصلوا للنجاح.

4- اكتب كل أفكارك واحتفظ بها

عقل الإنسان يمر عليه على مدار اليوم حوالي 60 ألف فكرة، هذا الكم الهائل من الأفكار غير المرتبة يتسبب في ضعف الذاكرة والتشتت إن لم يتم ترتيبها، لذا قم دوماً بترتيب أفكارك، ودون الأفكارالهامة التي تتبادر إلى ذهنك، بحيث تستطيع استرجاعها بسهولة عند الحاجة إليها.

كيف تخطط للبدء في نشاطك التجاري كرائد أعمال

بعد أن حددت النشاط المناسب لك لكي تتخصص فيه، وقمت بعمل تحليل كامل لنقاط القوة والضعف والفرص والمخاطر، جاء وقت البدء في تأسيس نشاطك التجاري…فكيف تبدأ؟

إن التخطيط الجيد واحد من أهم الأمور التي تساعدك على تحقيق النجاح، لذا عليك إعطاء الوقت والمجهود الكافي لعملية التخطيط.
في النقاط التالية سوف أضع لك خطة مبدأية تمكنك من بداية جيدة كرائد أعمال:

دراسة المنتج أو الخدمة بشكل جيد

عليك أن تفهم ما تقدمه (الحل-المنتج-الخدمة) بشكل جيد، وأن تجمع كل المعلومات اللازمة عنه، وتحرص بشكل دائم على تطويره وجعله متميزاً. أيضاً عليك أن تفهم الجمهور الذي تستهدفه، وتحرص على تقديم ما لديك بشكل مبتكر ومميز له.

تحديد خطة واستراتيجية العمل

عليك أن تحدد خطة العمل التي ستتبناها والأهداف التي تود تحقيقها من نشاطك التجاري وهذا يتضمن:

  • دراسة السوق والمنافسين.
  • تحديد ميزانية المشروع، وطريقة الحصول على هذه الميزانية.
  • تحديد خطة زمنية واضحة ومرنة لقياس مدى نجاح البيزنس الخاص بك وتحقيق أهدافه.

تحديد الشريحة المستهدفة واختيار السوق المناسب

اختيار الشريحة المستهدفة لطبيعة المنتج أو الخدمة التي تقدمها يمثل ركيزة أساسية في طريق نجاحك، فليس كل منتج مناسب للجميع. عليك أن تعلم أن لكل منتج أو خدمة الجمهور المهتم به، وأن هناك أماكن يتواجد فيها هذا الجمهور تختلف من منتج لأخر.

خلق سوق مناسب لمنتجك

بعد تحديد الشريحة المناسبة لتقديم منتجك، عليك أن تخلق لنفسك السوق المناسب، وتقوم بعمل استراتيجية تسويق لهذا المنتج أو الخدمة بشكل يتناسب مع موارك المادية والشريحة المستهدفة. وعليك أن تدرك أنك لابد أن تتواجد في الأماكن المتوقعة لعملائك، وتقدم لهم ما يحتاجونه بشكل مبتكر ومختلف للتفوق على منافسيك.

توسيع دائرة علاقاتك

بناء علاقات تخدم البيزنس الخاص بك واحدة من أهم المتطلبات التي تحتاجها كرائد أعمال، والتي تساعدك في توسيع دائرة عملك، والوصول إلى المزيد من العملاء المحتملين.

في النهاية عليك أن تعلم، أن كل ما تم ذكره في هذا المقال سيبقى كلاماً نظرياً ما لم يجد من يطبقه، ويضيف عليه من خبراته وبحثه المستمر…وأود أن تعلم أن رائد الأعمال الناجح هو شخص حريص دوماً على المطالعة والتجربة، ولا يؤمن مطلقاً بالفشل، بل يؤمن بأن السبيل الوحيد للنجاح هو التجربة حتى يصل إلى النتيجة المطلوبة، فهو قادر على إقتناص الفرص ورؤية الأمور من زوايا مختلفة.

عن الكاتب

مجدي كميل

مصري وعمري 30 عام، حاصل علي بكالوريوس التجارة.
أعمل في مجال الديجيتال ماركتنج منذ 7 سنوات، حصلت خلالها علي الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في الكثير من النواحي. مهتم جداً بالمعرفة والإطلاع علي كل ما هو جديد في عالم التسويق والعمل من خلال الإنترنت. متابع ومهتم بكل ما له علاقة بعالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت بشكل عام.
أقرأ بإستمرار في الكثير من المجالات، وخصوصاً في مجال التسويق والعمل اونلاين.
أبحث جيداً قبل كتابة أي موضوع في الرابحون. وأختار مصادري بدقة وعناية بناءاً علي التنوع والجودة.
هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الأعزاء وتساعدهم علي النجاح. شعاري في الكتابة دائماً هو الجودة، مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق