الرئيسية » تسويق » 15 خطأ في التدوين يجب أن تتجنبهم في 2020


15 خطأ في التدوين يجب أن تتجنبهم في 2020

أشهر أخطاء التدوين

التدوين هو واحد من أهم صور المحتوى الرقمي الذي يستهلكه الكثير من الناس، وإن أردت أن تكون مدوّن ناجح فيجب عليك أن تتفادى أخطاء التدوين التي تضيع عليك الكثير من الوقت والأرباح.

إن كنت:

  • مدوّن مبتدئ و في أول رحلتك إلى عالم التدوين.
  • صاحب موقع وتعتمد على المقالات في الربح من موقعك.
  • لديك خبرة في عالم التدوين وتريد أن تكون أفضل.
  • تعمل كمدوّن مستقل وترغب في زيادة دخلك.

فلقد أتيت إلى المكان الصحيح، خلال الدقائق القليلة القادمة ستتعرف على أكثر من 15 خطأ في التدوين عليك أن تتجنبهم حتى تحقق نتائج أفضل.

أمثلة على بعض الأخطاء في التدوين التي سنتناولها:

  • عدم رسم شخصية لجمهورك (Buyer Persona) وتأثير ذلك على المحتوى.
  • عدم استخدام الصوت المناسب في المحتوى الذي تقدمه (ستعرف لاحقاً ما الذي أقصده بالصوت ?).
  • الاهتمام بالروبوتات وعدم الاهتمام بالبشر.
  • كيف أنك تضع بيضك كله في سلة واحدة.
  • عدم الاهتمام بنية الباحث.

وغيرها من الأخطاء التي يرتكبها الكثير من المدونين، كما أنني سأعرض لك حلولاً عملية لكي تتفادى هذه الأخطاء بأسلوب بسيط ومختصر.

ملاحظة: لن تجد هنا أي أخطاء أو نصائح عن إدارة الموقع أو تحسين محركات البحث، فمن المفترض أنك على علم بهذه الأشياء، وإن كنت تريد إنعاش ذاكرتك، فأنصحك بقراءة “8 أخطاء يقع فيها أصحاب المواقع العربية“.

ملاحظة أخرى: لا يوجد ترتيب معين لهذه الأخطاء، ولكني أعتقد أن الخطاً الـ 14 يجب أن يأخذ أكبر حيّز من اهتمامك.

1- عدم تحديد الجمهور الذي تستهدفه بالمحتوى

أنت لا تكتب لنفسك، أنت تخاطب مجموعة من الناس لهم مشكلات يريدون حلها، آمال وأهداف يريدون تحقيقها، عادات وطبائع شخصية عليك مراعتها.

هذه واحدة من أكثر الأخطاء شيوعاً في التدوين، سواء كان باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية، وهو ألا تحدد من تخاطب بالضبط عندما تكتب التدوينة الخاصة بك.

في عالم التسويق بالمحتوى -والذي سنتطرق له لاحقاً- من تستهدفه بالمحتوى  يُعرف بـ Buyer Persona، وهي عبارة عن الشخصية التي تُمثل قطاع محدد من جمهورك.

لنفترض مثلاً أنك تكتب مقال أو تدوينة عن انقاص الوزن، من هي الـ Buyer Persona التي تخاطبها؟

  • الرجال 
  • الرجال من سن 25 إلى 35 والذين يعملون كموظفين ويجلسون كثيراً فيزداد وزنهم.
  • السيدات ربات البيوت.
  • السيدات حديثي الزواج من 21 إلى 27 سنة اللاتي ازدادت أوزانهم بشكل مفاجئ نتيجة تغير العادات.

هل لاحظت الفارق بين كل شخصية والتي تليها؟ هل لاحظت المعلومات التي حددتها عن كل شخصية؟ هل تعتقد مثلي أن المقال الموجه لشخصية محددة سيكون أقوى بكثير؟

لكي تقوم بعمل Buyer Persona جيدة يجب أن تعرف مجموعة من المعلومات عن هذه الشخصية مثل:

  • الجنس
  • السن 
  • الوظيفة 
  • المؤهل الدراسي
  • الدخل 
  • العادات الشخصية
  • المشكلات التي يعاني منها
  • الأهداف التي يسعى إلى تحقيقها

وكلما كانت المعلومات أدق كلما كانت تدويناتك أكثر فاعليّة، كلما ارتبط بها من يقرأها أكثر واثرت فيه، وبالتالي تحقق الهدف الذي تريده أنت من التدوينة نفسها.

في البداية خصوصاً إن كنت مبتدئ لا يشترط أن تتعمق بشكل كبير في جمع هذه المعلومات، كما أنه في بعض الأحيان قد تستهدف أكثر من شخصية في تدوينة واحدة.

المهم أن يكون لديك شخصية أو شخصيات، ويُفضل أيضاً أن تصنع لتلك الشخصيات اسماً وأن تتحدث معها… فأنا مثلاً سميتك (أحمد – مروة) وأتحدث معك/معكي الآن وأنا أكتب هذه السطور.

صناعة الـ Buyer Persona أمر هام للغاية للكثيرين (مدونين – مسوقين – رواد أعمال)، لهذا في القريب العاجل ساقوم بنشر دليل كامل حول كيفية صناعته بشكل احترافي إن شاء الله … لهذا احرص على متابعتنا لكي لا يفوتك.

2- عدم الاعتماد على نسق للمحتوى

أي مدونة يجب أن يكون لها نسق معين (Layout)، خارطة تمشي عليها، لا يهم إن كانت مقالاً عن تقنيات الذكاء الاصطناعي أو تدوينة عن العلاقات الشخصية.

النسق هو عبارة عن شكل المقال أو التدوينة نفسها، ترتيب العناصر، تحديد الأفكار وكيفية تناولها، تحديد دور المؤثرات البصرية التي قد تحتاج إليها.

الاعتماد على نسق محدد يساعدك على:

  • سرعة الكتابة، ولهذا أفضل وأشهر المدونين والكتاب في العالم يعتمدون على قوالب (Templates) لمختلف ما يكتبونه.
  • توفير تجربة مريحة للعين والعقل بالنسبة للقارئ.
  • سهولة نقل القارئ من مرحلة إلى أخرى.
  • تقييم المحتوى الخاص بك وتحسينه مع الوقت.

اختيار النسق يعتمد على:

  • المنصة التي تكتب عليها.
  • الشخصية التي تكتب لها.
  • هدفك من المحتوى نفسه.

ربما تظن أن تحديد النسق الخاص بكل تدوينة قد يكون أمر صعب أو مرهق، ولكن العكس هو الصحيح، فحتى لو تعبت قليلاً في البداية ستجد أنك توفر الكثير من الوقت والجهد لاحقاً.

لكي تعرف كيف تقوم بتحديد النسق الذي يناسبك أنصحك بقراءة الدليل الكامل لصناعة المحتوى، يمكنك أن تجده في الرابط التالي.

دليلك الكامل لـ صناعة المحتوى الرقمي 2020

3- عدم اختيار الصوت المناسب في تدوينتك

هناك الكثير من المدونات ومصادر المعلومات على الإنترنت، والتي يمكن لأي شخص أن يصل إليها بسهولة، وهنا تظهر عدة أسئلة عليك أن تجيب عليها مثل:

  • لماذا تعتقد أن الجمهور أو الشخص الذي تستهدفه سيقرأ تدوينتك أنت وليس غيرك؟
  • من أنت بالنسبة له؟
  • كيف تريده أن يرتبط بك ويستمع لك؟
  • كيف تعتقد أنه سيتابع عملك باستمرار؟

الناس في الغالب عندما تبحث عن أي معلومة على الإنترنت تبحث عن 3 أنواع من الشخصيات لكي تستقي تلك المعلومات وهم:

  1. شخص خبير لديه معلومات لا يمتلكونها.
  2. شخص مؤثر في مجاله وعلى اطلاع كامل عليه.
  3. شخص يشارك تجربة شخصية يريدون الاستفادة منها.

هذه الشخصية تعتمد على طبيعة المحتوى نفسه، دعني أضرب لك بعض الأمثلة:

  • عندما تبحث عن نصيحة عن اللياقة البدنية يمكنك أن تأخذها من أي شخص لديه خبرة، ولا يشترط أن يكون مدرب معتمد مثلاً.
  • عندما تبحث عن استشارة صحية فأنت تريد الحصول عليها من جهة طبية متخصصة معتمدة.
  • عندما تبحث عن وصفة لأكلة معينة، يمكنك أن تأخذها من أي شخص لديه قناة على يوتيوب، وليس شرط أن يكون خبير أو حتى شيف احترافي.

فيا ترى …  من أنت من بين هؤلاء؟ وكيف يمكنك التأكيد على ذلك من خلال المحتوى الذي تقدمه، أو من خلال المنصة التي تكتب عليها؟ 

هذا ما عليك أن تجيب عليه بنفسك بناءاً على المجال الذي تكتب وتدوّن فيه… ولا عيب أبداً أن تكون مبتدئي وتشارك تجربتك البسيطة مع الناس.

فهناك الكثير من الأشخاص الذي يملكون مدونات شخصية، مجرد مقالات عامة عن حياتهم وأهدافهم وتجاربهم، والتي ربما لا تناسب الكثيرين، ولكنها تحقق نجاحاً.

لا مشكلة في ذلك، المهم أن تمتلك هذه الشخصية وأن تُظهرها في المحتوى، أن يكون لديك ذلك الصوت الذي يشعر به من يقرأ كل كلمة تكتبها.

4- طبيعة المحتوى لا تعتمد على الهدف منه

ما هو هدفك من كتابة أي مدونة؟

  • مجرد مشاركة لبعض الأفكار.
  • تريد الحصول على مشاركات وتحقيق انتشار أكثر لنفسك.
  • تريد مساعدة المنصة التي تكتب فيها (موقع – شركة) في الحصول على ترافيك من جوجل؟
  • تريد الترويج لمنتج أو خدمة؟
  • تريد زيادة عدد المشتركين في قائمتك البريدية؟

وبعد تحديد هذه الأهداف يجب أن تتأكد أن التدوينة تساعد على ذلك، يجب أن تصبغها بالأسلوب والطريقة المناسبة وأيضاً يجب أن تختار النسق المناسب لهذا الهدف.

الطريقة المثالية لتفادي هذا الخطأ هو أن تقرأ أكثر في مجالك، وترى كل أنواع المحتوى التي يتم نشرها في أشهر المدونات والمواقع المؤثرة وكيف تتفاعل أنت معها.

5- عدم التسويق للمحتوى

سواء كنت تكتب على مدونتك الخاصة أو لعميل تتعامل معه في مجال العمل الحر، يجب أن تتأكد أن تدويناتك يتم الترويج لها بالطريقة الصحيحة.

فما فائدة أن تكتب أفضل تدوينة وتتعب في البحث والتعديل ثم لا يقرأ كلماتك أحد … فكم من كاتب رائع لم تخرج أعماله للناس، وكم من كاتب مقبول وصلت أعماله للكثير من الناس فقط لأنه عرف كيف يسوق لنفسه.

هناك الكثير من القنوات التي يمكن أن تعتمد عليها في التسويق لمقالاتك، والتي يمكنك أن تتعرف عليها، وعلى كيفية الاستفادة منها بالتفصيل من خلال الروابط التالية:

6- عدم إنشاء مجتمع خاص لجمهورك

في عالم التسويق و ريادة الأعمال هناك مقولتين أحبهم جداً و استخدمهم بشكل رئيسي وهما:

  • لا تضع بيضك كله في سلة واحدة.
  • لا تضع نفسك تحت رحمة أحد.

ما الذي سيحدث لو حدثت مشكلة في المنصة التي تعتمد عليها:

  • تعرضت مدونتك لعقوبة من جوجل وخسرت مكانتها في نتائج محركات البحث.
  • تحديث على فيسبوك أو انستجرام جعل حجم التفاعل مع محتواك أصبح قليل.
  • تعرضت لمشكلة بسبب شكوى على المحتوى (Copyright) الخاص بك – هذا الأمر يحدث كثيراً بالمناسبة.

يا ترى ما الذي ستفعله حينها… الحل ببساطة أن تمتلك مجتمع خاص بك حتى تتفادى هذه المشكلات، حتى لا تكون تحت رحمة أحد، وفي نفس الوقت تنوع من المصادر التي تعتمد عليها في الترويج.

المجتمع الذي اتحدث عنه قد يكون:

  • جروب على فيسبوك.
  • قائمة بريدية (Email List).
  • سيرفر على منصة مثل Discord.

هذا المجتمع سيكون لك أنت و سيساعدك في الكثير من الأمور مثل:

  • الترويج للمحتوى الخاص بك.
  • تكوين علاقة مع جمهورك.
  • زيادة نسبة أرباحك من التدوين خصوصاً إن كنت تعتمد على الترويج لمنتج أو خدمة.

أعلم أنك ربما تكون منشغلاً – فنحن في الرابحون نعاني من هذا الأمر – ولكن يجب عليك تكوين هذا المجتمع باسرع وقت ممكن، وهذا ما سنفعله نحن في الرابحون.

لهذا انتظر في القريب إن شاء الله اطلاق مجتمع المسوق على أكثر من منصة ??.

7- عدم وضع CTA في المحتوى الذي تقدمه

الـ CTA هو اختصار لـ Call To Action، و دوره أن يخبر القارئ الخاص بك ما الذي عليه أن يفعله لكي تحقق أنت الهدف الذي تريد من المحتوى.

هناك العديد من الصور للـ CTA ومنها أن تطلب من القارئ أن يشارك المحتوى على السوشيال ميديا، وأن تضع له الأدوات اللازمة، أو تضع زر للصفحة التي تريده أن يزورها.

المهم أن يكون لديك واحداً في كل مقال تكتبه، وهذا على حسب هدفك من المحتوى.

8- عدم الكتابة باستمرار

هذه مشكلة كبيرة لأي مدون وأنا شخصياً عانيت منها لفترات، وتُعرف أيضاً باسم (Writer’s block)، وهو الحاجز الذي يمنعك من الكتابة.

يجب أن تكتب باستمرار، كل يوم، حتى لو مجرد 500 كلمة، حتى لو مجرد خواطر شخصية، المهم أن تستمر في الكتابة ولا تتوقف.

وأنصحك أيضاً بالتالي:

  • حاول أن تكتب في أفضل الأوقات التي تكون فيها نشيطاً … الساعة الآن 7 صباحاً وأنا أكتب هذه السطور.
  • حاول أن تتابع شخص مؤثر يكون مصدر إلهام و محفز بالنسبة لك، ولا يُشترك أن يكون كاتب.
  • حاول أن تغير من المكان الذي تكتب فيه من فترة إلى أخرى، ويُفضل أن يكون خارج البيت أو مكان العمل.
  • مارس الرياضة التي تحبها بشكل دائم.

كل هذا يساعدك أن تغير من حالتك المزاجية، وتعيد شحن طاقتك وأن تستلهم بعض الأفكار من كل شيء حولك.

9- أن تهتم بمحركات البحث ولا تهتم بالبشر

ربما أنت تعتمد على محركات البحث للترويج لمقالاتك، ولهذا تهتم بـ:

وغيرها من عناصر السيو الضرورية … ولكنك في نفس الوقت تُهمل القارئ نفسه، تهمل كيف يرى المحتوى وكيف يتعامل معه، لدرجة أنك أحياناً قد لا تمانع:

  • كتابة فقرة من 5 أسطر مرة واحدة.
  • عدم اختيار الألفاظ المناسبة.
  • عدم وضع ارشادات وخطوات عملية في المحتوى.

تذكر أنك لا تكتب فقط للربوتات جوجل (google Crawlers) أنت تكتب للبشر أيضاً … لهذا عليك أن ترضيهما معاً، ولا تُفضل طرف على حساب الآخر، وإن كنت فاعلاً، فعليك أن تفضل البشر.

فحتى جوجل نفسه يطلب منك ذلك، لهذا جعل أداة مثل Google Analytics العملاقة تكون مجانية ومتاحة للجميع.

10- عدم الاهتمام بنية الباحث

نية الباحث أو User Intent أمر هام للغاية خصوصاً إن كنت مهتم بالحصول على ترافيك من محركات البحث، فعندما تبحث مثلاً عن كيفية كتابة مقال.

ستجد ان جوجل يعطيك المقالات التي تتحدث عن النصائح الخاصة بكتابة المقالات، أما إن بحثت عن كيفية تصميم شعار، ستجد جوجل يعطيك الخطوات اللازمة أو ربما الأدوات التي تحتاجها للتصميم.

جوجل تعلّم من ملايين عمليات البحث التي تحدث عليه كل ثانية، ومراقبة ردود الأفعال، والتفاعل مع نتائج البحث عما يريده الباحث تحديداً حتى يعطيه النتائج التي تناسبه.

لهذا ابحث في جوجل قبل أن تكتب أي مدونة، وانظر ما هي نوعية المدونات التي تراها، هل ترى:

  • شرح بالخطوات
  • مقارانات
  • نصائح
  • قوائم بالأدوات أو المعلومات اللازمة

وبناءاً عليه قم بصياغة المدونة الخاصة بك، ولا مانع أن تضع لمستك الخاصة أو أسلوبك، ولكن تأكد أنك ستعطي الشخص الذي يبحث ما يريده.

11- أن تكتب فيما ليس لك به علم

للأسف الكثير من المدونين يكتبون في أي شيء، والبعض منهم قد يصل به الحال إلى سرقة المحتوى أو نسخ مقالات ويكيبديا، وهذه كارثة بكل المقاييس.

يجب أن تكتب حول الأشياء التي لديك عنها خلفية سواء علمية أو عملية، أو على الاقل أنت شغوف بها … هذا هو العامل الرئيسي في أن تكون مدوّن ناجح.

12- عدم التعلم والتطور المستمر

يجب أن تتعلم وتطور من نفسك باستمرار بأكثر من طريقة:

  • تطوير نفسك في المجال الذي تدوّن فيه.
  • اكتساب معلومات عن كل العناصر المكملة التي قد تحتاج إليها (إدارة المواقع – التحليلات – السيو – التصميم)
  • تطوير أسلوبك في الكتابة نفسه.

يجب ألا تقف مكانك وأن تحسن من نفسك باستمرار، ويمكنك أن تتخذني كمثالاً لك، اذهب إلى صفحة المؤلف الخاصة بي هنا في موقع الرابحون.

اقرأ أول المقالات التي كتبتها … وقارن بينها بين هذا المقال أو غيره من أحدث ما كتبت … وسترى بنفسك الفرق، فأنا أتعلم وأتحسّن باستمرار، وهكذا يفعل أفضل المدونين … وأي شخص في أي مجال ويريد أن يكون ناجحاً.

13- عدم ترك بصمتك الشخصية في الكتابة

بعض المدونين يخافون من إضافة لمستهم الشخصية في الكتابة، أن يضعوا جملة بالعامية مثلاً أو نكتة أو فكرة معينة، ويسيرون فقط مع التيار.

هذا خطأ كبير … تذكر أنك بشر، وتكتب للبشر، والبشر يبحثون عن تكوين علاقات مع بعضهم البعض بكل الطرق، لهذا كن أنت بطبيعتك، اجعلهم يشعرون بك وهم يقرأن كلماتك.

14- عدم التعديل على المحتوى بالطريقة الصحيحة

دعني أسألك بعض الأسئلة:

  • كيف تعدل على المحتوى الخاص بك؟ هل تكتفي بالنظر إليه وتعديل بعض الأخطاء الإملائية؟
  • متى تعدل عليه؟ هل بعد كتابته مباشرةً أو بعدها بيوم أو أكثر؟

هذا خطأ كبير يرتكبه الكثير من المدونين خصوصاً المبتدئين …. ولكي تتفاداه طبقاً لتجربتي الشخصية المتواضعة ونصائح الكثير من المحترفين عليك بالتالي:

  • لا تقم بتعديل أي شيء أثناء الكتابة… فقط اترك يديك تتحرك على الكيبورد كما تريد.
  • اترك المحتوى بعد أن تنهيه على الأقل 6 ساعات (على حسب عملك والمهام المطلوبة منك –  وكلما كانت الفترة أطول كلما كان أفضل).
  • اعد قراءة المحتوى بنظرة سريعة لتصحيح الأخطاء الاملائية الظاهرة (ستجد أغلب أدوات الكتابة تحتوي على Spelling Check لمساعدتكم.
  • أعد قراءة المحتوى بصوت عالي … كأنك تخاطب الشخصية التي كتبت من أجلها المحتوى.
  • أثناء القراءة ستجد بعض الكلمات والجمل الغير مناسبة، قم بتغييرها.
  • ستجد أيضاً بعض المعلومات التي ربما تحتاج إلى حذفها أو إضافتها.

وبعد ذلك قم بإعطاء المحتوى الخاص بك لأي شخص ذو خبرة لكي يقوم بمراجعته و يعطيك بعض الملاحظات إن أمكنك ذلك، خصوصاً في بداياتك.

إن اعتمدت على هذه الطريقة في تعديل المحتوى الخاص بك … سترى نتائج استثنائية إن شاء الله، ولا تنساني حينها ??.

15- عدم زيادة مصادر دخلك من التدوين

التدوين مجال مربح للغاية، ويمكنك أن تربح بأكثر من طريقة منه، فلا تضيع على نفسك هذه الفرص وتكتفي مثلاً بالربح من جوجل أدسنس.

هل تذكر مقولة “لا تضع بيضك كله في سلة واحدة” التي أخبرتك عنها سابقاً، ألا ترى أنها أيضاً تنطبق على ربحك من التدوين، سواء كنت تملك موقع أو تعمل في مجال العمل الحر؟

أنصحك بقراءة دليل “كيفية الربح من كتابة المقالات” ستجد فيه الكثير من المعلومات عن طرق الربح المختلفة التي يمكنك استغلالها في زيادة دخلك، مع الكثير من الأمثلة.

كلنا نرتكب أخطاء فيما نقوم به، والتدوين ليس استثناءاً … لهذا حاول أن تتفادى هذه الأخطاء في التدوين التي ذكرتها لك وأن تحسّن من نفسك مع الوقت خطوة بخطوة.

لا تنسى أن تشارك المقال مع كل من تعتقد أنه يحتاج إليه … و تذكر ما وعدتك به في منتصف المقال، هل نسيت؟!

عن الكاتب

محمد نور

محمد نور، مهندس ومطور ويب
أعشق علم البيانات وأتعلم عنه الجديد كل يوم، ولأن التسويق الرقمي هو أهم تطبيق لاستخدام علوم البيانات وتطوير الويب أصبحت مسوق محتوى محترف.

أحب الكتابة - أتمنى أن تجد كتاباتي مفيدة وشيقة - وخصوصاً الكتابة الموجهة التي تهدف إلى تثقيف القارئ العربي بمعلومات واستراتيجيات عملية تساعده على تحقيق أهدافه. تلك التي ينشرها الرابحون باستمرار.

اليوم الذي يمضي بدون تعلم شيئاً جديداً لا أحسبه من عمري، لهذا أريدك أن تفعل مثلي وتكون أفضل وأكثر معرفةً كل يوم.

لهذا إحرص على متابعة الرابحون باستمرار حتى تستقي كل يوم معلومة جديدة، وإن كنت ترغب في التواصل يمكنك ذلك عن طريق صفحة اتصل بنا.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق