الرئيسية » تسويق » مهارات التسويق الإلكتروني الواجب توافرها في كل مسوق محترف


مهارات التسويق الإلكتروني الواجب توافرها في كل مسوق محترف

مهارات التسويق الإلكتروني

بقلم آية ابراهيم
التسويق الإلكتروني
واحد من المجالات المهمة جداً والمطلوبة في سوق العمل، وهو من المجالات الحساسة والتي تحتاج لأشخاص من نوع خاص، والذين يجب أن يمتلكوا مجموعة من المهارات الهامة والتي نطلق عليها مهارات التسويق الإلكتروني.

هذه المهارات ترتبط بشكل مباشر بمجال التسويق الإلكتروني، وهي مهمة جداً للقيام بوظيفة المسوق الإلكتروني، والبعض منها يحتاجه المسوق الإلكتروني بشكل حتمي لكي يحقق النجاح المنشود.

مجال التسويق الإلكتروني يقوم بشكل أساسي على الإنترنت وتكنولوجيا المعلومات، وهو مجال يشهد تطورات بشكل يومي تقريباً.

ومن أجل النجاة في ظل تلك التطورات السريعة المجنونة، فقد كان لزامًا على المسوقين الإلكترونيين التطوير من أنفسهم ومن مهاراتهم بنفس ذات القدر ليتسنى لهم قيادة عمل ناجح.

في هذا المقال سوف نتناول مجموعة مهمة من مهارات التسويق الإلكتروني والتي نوصي أي مسوق إلكتروني بالعمل على تنميتها وتطويرها، فهي حقاً مهارات ستصنع فارق كبير في الانتقال بك من مسوق إلكتروني مبتديء لـ مسوق إلكتروني محترف.

أنصح بشدة بقراءة الموضوع كاملاً وعدم الاكتفاء بالتنقل بين العناوين، لانك بين السطور ستجد الكثير من المعلومات والأفكار المهمة، وستجدني أيضاً أضع لك روابط لمقالات مهمة جداً في الرابحون عن التسويق الإلكتروني وموضوعات أخرى مهمة لك.

ما هي المهارات التي يحتاجها المسوق الإلكتروني لتحقيق النجاح

1- مهارة صنع القرار

مهارة اتخاذ القرارات

يعتبر اتخاذ القرارت من أصعب التحديات التي يواجهها الشخص، نظرًا لما يعقبها من نتائج وعواقب، لذا يمثل الأمر ضغطًا نفسيًا كبيرًا عندما يقدم الشخص على اتخاذ قرار مهم.

ويزداد الضغط والتردد كلما كان القرار ذات تأثير كبير، ولكن تحكمنا بعض الظروف على سرعة صنع القرار، فيجب على المسوق الإلكتروني الناجح أن يكون قادرًا على اتخاذ القرارت الصحيحة وفي التوقيت الصحيح بغض النظر عن الظروف.

وإليك بعض النقاط التي ستساعدك كمسوق إلكتروني على اتخاذ القرارات بشكل صحيح.

1- اتخذ القرارات بناءاً على النتائج وليس بناءاً على ميولك الشخصية

في بعض الحالات قد تجد أن هناك تعارض بين القرارات التي تحقق نتائج أفضل وبين زوقك الخاص، حينها عليك التحرر من ميولك الشخصية وعدم اتباع زوقك الخاص، واتخاذ القرارات التي تحقق نتائج أفضل.

2- اصغي لجمهورك

المسوق الإلكتروني المحترف هو الذي يجعل بوصلته في اتخاذ القرارات التسويقية تقوم على إرضاء الجمهور، فهذا هو الهدف من وراء كل الجهود التسويقية وهو كسب رضى الجمهور لتحقيق نتائج أفضل.

3- لا بأس أن تخطيء

التطلع للمثالية أمر يعطل بعض المسوقين الإلكترونيين، فهم دائماً يبحثون عن أفضل شيء ممكن، وهذا يكلفهم الكثير من الوقت والمجهود وذلك على حساب الانجاز.

أما أنت فعليك أن تكون شجاعاً بما يكفي لكي تخطيء، ففي كل مرة ستتخذ قراراً خاطئاً ستتعلم درس مهم سيجنبك الكثير من القرارات الخاطئة في المستقبل.

4- التجربة هي الشيء الوحيد الذي عليك منحه كل ثقتك في اتخاذ القرارات

عالم التسويق الإلكتروني عالم مرن جداً وهو متشابك جداً، وفي أحياناً كثيرة الاستراتيجية التسويقية المثالية لشركة ما هي ليست الاستراتيجية التسويقية المثالية لشركتك أنت.

عليك أن تجرب وأن تتخذ قراراتك المستقبلية بناءاً على تجاربك الخاصة، فهي الشيء الوحيد الذي يمكنك الثقة به تماماً.

2- مهارة الاقناع

واحدة من مهارات التسويق الإلكتروني الضرورية، فمن المنطقي أن يمتلك المسوق الناجح القدرة على اقناع الجمهور بمنتجه أو الخدمة التي يقدمها، ولا يتحقق ذلك إلا بعد فهم ودراسة عميقين للجمهور ومعرفة ما يدور برأسه ومعرفة المشكلة التي يبحث لها عن حل.

وهذه بعض النقاط التي سوف تساعدك على القدرة على اقناع جمهورك المستهدف بما تسوق له:

1- لا تسويق لمنتج أو خدمة أنت لا تقتنع بها على المستوى السخصي

أولى النقاط التي سوف تساعدك على امتلاك القدرة على الاقناع هي اقتناعك أنت أولاً، لذا لا تعمل لصالح شركة تقدم منتجات ليست على مستوى الجودة المطلوب.

ولا توافق أبداً على اتباع استراتيجيات تسويقية خادعة للجمهور، لأنك لن تستطيع أبدأ أن تكون مقنع بما يكفي لو كنت أنت لا تصدق ما تقول.

2- تحدث عن المشكلات التي سوف يحلها منتجك أو خدمتك

واحدة من النقاط التي تؤدي إلى اقتناع العميل بالمنتج هو قدرة المسوق على اظهار مميزات المنتج الذي يسوق له، والتي تحل المشكلة أو المشكلات التي يعاني منها العميل.

3- قم بالتعرف بشكل أفضل على المنتج الذي تسوقه

التجربة والخبرة الحقيقة في تعاملك مع المنتج الذي تسوق له سوف تمنحك القدرة على اقناع الجمهور بكل سهولة.

بالنسبة لي أنا شخصياً أشعر براحة تامة عندما أذهب لشراء منتج ما من محل واجد البائع يخبرني أنه يستعمل هذا المنتج في منزله، وأجده قادر على ذكر أدق التفاصيل الخاصة بالمنتج.

هكذا جمهورك سيشعر براحة عندما يجدك على علم تام بالمنتج الذي تسوق له، وفي هذا الصدد أنصحك باستخدام المنتج الذي تسوق له بنفسك.

اقرأ أيضاً: أهم مجالات التسويق الإلكتروني وشرح لكلاً منهم ومصادر للتعلم

3- مهارة تحليل البيانات

واحدة من النقاط الأساسية التي يعتمد عليها نجاح التسويق الإلكتروني هي جمع وتحليل البيانات، فمن خلال جمع وتحليل البيانات ستتمكن كمسوق إلكتروني من اتخاذ القرارات بشكل صحيح ومدروس وبناءاً على حقائق.

ولكن ما هي هذه البيانات التي تحتاج لجمعها في التسويق الإلكتروني:

1- بيانات تخص المنافسين، ومنها:

  • من هم أشهر المنافسين الأقوياء في مجالك وكم عددهم، والذي بدوره سيمنحك فكرة عن مدى قوة المنافسة في مجالك؟
  • كم عدد الزيارات التي تحصل عليها مواقع المنافسين؟
  • كم عدد المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي للمنافسين؟
  • ما هي نقاط القوة التي يتميز بها المنافسين وما هو سبب شهرتهم الأهم؟
  • ما هي نقاط الضعف الخاصة بكل منافس؟
  • ما هي النقاط التي يفتقدها أغلب المنافسين في مجالك؟

2- بيانات تخص موقع شركتك الإلكتروني، ومنها:

  • كم عدد الزيارات اليومية للموقع؟
  • متوسط مدة بقاء الزائر في الموقع.
  • ما هي أشهر الصفحات التي تجلب لك الزوار.
  • ما هو معدل النمو السنوي/الربع سنوي/ الشهري لزيارات موقعك.
  • كم عدد زوار موقعك المباشرين، والذين يدخلون موقعك مباشرة من المتصفح.

3- بيانات تخص صفحات شركتك على مواقع التواصل الاجتماعي، ومنها:

  • ما هو موقع التواصل الاجتماعي الأهم لك والذي لديك عليه متابعين أكثر؟
  • كم زيارة يحصل عليها موقعك شهرياً من خلال مواقع التواصل الاجتماعي؟
  • معدل التفاعل على المنشورات؟
  • حملاتك الإعلانية على مواقع التواصل الاجتماعي وما سر نجاحها أو سر فشلها؟

4- بيانات تخص النتائج التي تم تحقيقها، ومنها:

  • ما هو حجم المبيعات الشهري؟
  • ما هو معدل النمو السنوي/الشهري في المبيعات؟
  • ما هو معدل العائد من الاستثمار في التسويق ROI، أي ما هو العائد الذي تحصل عليه لكل دولار تقوم بصرفه في التسويق؟

في الحقيقة هناك الكثير من البيانات الأخرى المهمة، ولكني لا أريد ان اطيل أكثر من ذلك في هذه النقطة!

لتحديد مدى نجاح الخطة التسويقية يلجأ المسوقون لاستخدام أدوات متخصصة، والتي تعطي تقارير مفصلة في الكثير من الجوانب، والتي بناءاً عليها يتم عمل التعديلات واتخاذ القرارات لتحسين النتائج المستقبلية.

ومن هذه الأدوات:

  • Google Analytics (الأداة الأهم والأشهر لتحليل المواقع والزيارات الخاصة بها).
  • Ahrefs  (الأداة الأهم لتحليل المنافسين، والوصول للفرص المتاحة في السوق للنمو والتطور).
  • BuzzSumo (الأداة الأهم والأشهر لتحليل السوشيال ميديا).

اقرأ أيضاً: أفضل أدوات التسويق الإلكتروني لكل التخصصات

4- مهارة الكتابة

يتواصل المسوق مع العملاء معظم الوقت عن طريق الكتابة، لذا فما من المهم للمسوق امتلاك خبرة في الكتابة كصياغة المنشورات ورسائل البريد الإلكتروني وكتابة مقالات المدونة، وكتابة الإعلانات التسويقية.

فإذا كنت لا تملك الثقة في مهاراتك الكتابية، اطلع على بعض مقالات الرابحون الخاصة بتعليم قواعد الكتابة، وأكثر من قراءة الكتب وركز في الاسلوب الكتابي، ولا بأس بتقليد الاساليب التي تنال اعجابك شريطة أن تتناسب مع الرسالة التي تود نقلها من خلال ما تكتبه.

وإليك بعض المقالات في الرابحون والتي ستساعدك على تنمية مهارة الكتابة:

5- مهارة التنظيم والتخطيط

مهارة التنظيم

التسويق الإلكتروني من المجالات التي تحتوي على الكثير من التفاصيل والمهام المتعددة، ولذا عنصر التنظيم هنا مهم جداً، وهو واحد من مهارات التسويق الإلكتروني الضرورية لكل مسوق.

أيضاً لكي تنجح في التسويق الإلكتروني فأنت تحتاج لخطة محكمة، ولذا مهارة التخطيط أيضاً مهارة من مهارات التسويق الإلكتروني المهمة جداً، والتي لا غني عنها لأي مسوق إلكتروني.

ولأن مهارتي التنظيم والتخطيط مرتبطتين بشكل كبير، فقد قمت بتناولهما معاً، وهذه بعض النقاط المهمة التي ستساعدك على تنظيم عملك كمسوق إلكتروني والتخطيط له بذكاء.

  • قم بكتابة كل المهام اليومية والاسبوعية والشهرية المطلوبة منك، مع وصف مختصر لكل مهمة منهم.
  • استخدم أدوات تنظيم الوقت والأعمال (سوف أضع لك مقال بعد قليل يحتوي على أهم هذه الأدوات).
  • التخطيط دائماً يبدأ من تحديد أين شركتك الآن، وما تريد الوصول له خلال فترة زمنية محددة.
  • قم بتقسيم الخطة التسويقة الخاصة بك لمراحل، وقم بتقسيم كل مرحلة لمهام محددة.
  • التخطيط التسويقي لا يتعارض أبداً مع المرونة، لذا يمكنك دائماً الخروج عن الخطة والتعديل عليها عند اللزوم.
  • عليك دائماً الموازنة بين الكفاءة والجودة من ناحية والانجاز من ناحية أخرى.

وإليك مجموعة من المقالات في الرابحون ستساعدك على تنمية مهاراتك في التخطيط والتنظيم:

6- مهارة التعامل والتفاعل مع الجمهور

جمهورك هو كنزك الذي يجب أن تسخر كل جهودك التسويقية لاستقطابه، فهو ركيزة نجاح أو فشل عملك، لذا فالتعامل معه من الأمور بالغة الأهمية والأمور الحساسة.

ومن الأمور الهامة بخصوص التعامل والتفاعل مع الجمهور:

  • الرد على الرسائل التي تأتي من متابعي الموقع الإلكتروني في أسرع وقت ممكن.
  • استخدام اسلوب ودي في الرد على الرسائل، ولكن هذا لا يتعارض مع الاسلوب الحاسم عند الضرورة.
  • الرد على الرسائل على مواقع التواصل الاجتماعي واظهار الاهتمام بكل رسالة تأتي.
  • الرد على التعليقات التي تأتي على منشورات مواقع التواصل الاجتماعي، وفتح باب للنقاش مع المتابعين.

من المهم جداً في هذه النقطة أن تحاول بقدر الامكان توصيل رسالة ضمنية للعميل مفادها أنت مهم، ونحن نعمل هنا من اجل مساعدتك، وهذا بصرف النظر عن حالتك النفسية أو ظروفك الخاصة.

بالطبع هذا سيولد لديك المزيد من الضغوط، ولكن عليك دائماً التمسك باسلوبك الودي الاحترافي عند التفاعل والتواصل مع جمهورك.

7- مهارة التطوير الدائم 

التسويق الإلكتروني واحد من المجالات ذات الطبيعة المتغيرة جداً، فهو يقوم على الإنترنت والتكنولوجيا الحديثة التي تأتي بجديد كل يوم تقريباً.

لذا وظيفة المسوق الإلكتروني ليست تلك الوظيفة التي عليك تعلمها والبدء في مباشرة العمل بها حتى تتقاعد، لكن عملية التعلم في مجال التسويق الإلكتروني هي عملية مستمرة وحتمية لاستمرارك كمسوق إلكتروني يريد ضمان وجود مكان له في المستقبل.

عليك أن تكون على اطلاع دائم بأخر التحديثات، وعليك العمل دائماً على تطوير نفسك، وتعلم مهارات جديدة باستمرار.

وهذه بعض النقاط التي ستساعدك على التطور باستمرار:

  • قم بمتابعة المواقع والمدونات الموثوقة التي تقدم معلومات جديدة وتحديثات بخصوص التسويق الإلكتروني.
  • قم بمتابعة الرواد في مجال التسويق الإلكتروني على مواقع التواصل الاجتماعي.
  • قم بالاشتراك في أداة Google Alert لكي تحصل على رسائل بخصوص المحتوى الجديد والأخبار التي يتم نشرها بخصوص التسويق الإلكتروني.
  • عندما يتاح أمامك الوقت قم بالاشتراك في كورسات جديدة أكثر تقدماً، أو كورسات في جوانب معينة في التسويق أنت لا تجيدها بشكل ممتاز.

وإليك مجموعة من المقالات في الرابحون التي ربما قد تفيدك في هذا الأمر:

ملحوظة: المهارات السبع السابقة هي مهارات التسويق الإلكتروني الأساسية والتي يجب توافرها في كل مسوق إلكتروني، أم المهارات التالية فهي مهارات ليس ضرورية جداً، ولكنها مهمة لكل من يسعى للاحتراف، أو لكل مسوق إلكتروني متعدد المهام.

8- مهارة التفاوض

يلعب التفاوض دورًا مهمًا في نجاح الأعمال، ويعتمد على فكرة قيام أحد أطراف النقاش بترجيح الكفة لصالحه مع موافقة باقي الأطراف وسط موقف رابح للجميع.

وتعتمد عملية التفاوض في أساسها على فكرة المساومة أى عرض شروط من قبل أطراف التفاوض، ومحاولة الوصول إلى نقطة مشتركة بين الأطراف بتقديم بعض التنازلات بغرض اتمام الصفقة.

مهارة التفاوض لا يحتاجها كل مسوق إلكتروني، ولكن في بعض التخصصات مثل تحسين محركات البحث، أو التسويق عبر المؤثرين يكون لهذه المهارة أهمية خاصة… حيث من المفترض أن يقوم المسوق الإلكتروني بعمل شراكات وتعاقدات مع مواقع أو أشخاص تحقيق منافع تسويقية.

لو كنت تريد معرفة المزيد حول التفاوض فعليك بالمقالين بالأسفل:

9- مهارة التحدث بطلاقة أمام جمع من الناس

في حالات معينة ربما يحتاج المسوق الإلكتروني للتحدث أمام جمع من الناس، مثل أن يقوم بعرض خطته التسويقية أمام مديري وأصحاب الشركة التي يعمل بها.

في هذه الحالة على المسوق الإلكتروني أن يكون واثقاً من نفسه، ويقوم بتوضيح أفكاره بشكل بسيط وسهل الفهم.

قد يأخذ الأمر بعض الوقت لتطور تلك المهارة لديك أو لتكتسبها إن لم تكن لديك من الاساس، كل ما عليك هو محاولة التمرن أمام جمع تعتاده وتألفه كأصدقائك أو عائلتك فكونهم مقربون سيجعلك تشعر بالراحة ويقلل من توترك، ثم تتجه لمجموعة أكبر وبالتدريج اتجه إلى أشخاص غرباء عنك.

10- مهارة الإبداع والإبتكار

تسيطر المنافسة على عالم التسويق بشراسة، حيث تظهر كل يوم شركات جديدة تقوم بمنافسة الشركات المماثلة الموجودة على الساحة، وإلا فإنها لن تتمكن من الصمود طويلًا في السوق.

هنا لا سبيل لكسب تلك المنافسة إلا بالتميز والتفوق بطريقة ما على المنافس، ويحتاج ذلك إلى روح ابداعية قادرة على ابتكار حملات إعلانية وطريقة تسويق مختلفة عن الشكل التقليدي.

وإليك بعض النقاط التي ستساعدك على تنمية مهارة الإبتكار والإبداع لديك:

  • أولاً عليك فهم أن الإبتكار لا يعني اختراع العجلة من جديد، ولكنه في أحياناً كثيرة مجرد استخدام ذكي لما هو معروف للكثيرين.
  • دمج فكرتين معاً من الممكن أن يؤدي لخروج فكرة ابتكارية جديدة تماماً.
  • الاطلاع على الأفكار التسويقية الإبداعية للآخرين من الممكن أن يلهمك للحصول على أفكارك الإبداعية الخاصة.
  • الاستماع لأفكار الآخرين مثل زملاء العمل، والعملاء سيساعدك كثيراً على الوصول لأفكار تسويقية أبتكارية.

11- مهارات تصميم الجرافيك (Graphic Design skills)

مهارة التصميم ليست من مهارات التسويق الإلكتروني الإلزامية، فعادة ما توظف الشركات شخصًا متخصصًا للتصميم الجرافيكي، ولكن هذا لا ينفي أنها دائمًا مهارة من المهم امتلاكها في أي مجال عمل.

امتلاك مهارات التصميم سيساعدك في الحصول على وظيفة بأجر أفضل، وسيمكنك من تنفيذ أفكارك التسويقية بنفسك كما تتصورها، وذلك دون المزيد من الشرح لمتخصص تصميم.

وإليك أهم برامج تصميم الجرافيك:

وفيما يتعلق باستخدام التصميم في مجال التسويق، فيمكن الاكتفاء بتعلم أساسيات برنامج واحد فقط من البرامج السابق ذكرها.

وإليك بعض المقالات المهمة في الرابحون عن تصميم الجرافيك:

12- مهارات صناعة الفيديو

تمثل مشاهدة الفيديوهات على الإنترنت ثلث ما يقوم به رواد الشبكة العنكبوتية، ومن المتوقع أن تصل تلك النسبة إلى 82% بحلول 2022، وبالتالى فإذا لم يكن الفيديو جزءًا من حملتك التسويقية فستفقد الكثير من المتابعين.

ولا تقلق إذا لم تكن خبيرًا، فيمكنك دائماً الاعتماد على المستقلين، وفي هذه الحالة عليك بقراءة المقال بالأسفل:

هل يتوقف عملك على اتمام مهمة معينة؟ إليك الحل

أما لو كنت تريد عمل ذلك بنفسك… فإليك أهم برامج تصميم الفيديوهات:

للحصول على القائمة كاملة قم بقراءة المقال بالرابط بالأسفل:

أفضل برامج صنع وتعديل الفيديوهات في 2020 (مجانية ومدفوعة)

وختامًا لمقالنا، نسألك عزيزي القاريء أي من تلك المهارات تفتقد أو تظن بأنك تحتاج لتطويرها وتحسينها؟

ننتظر ردك بالتعليقات أدناه، ولا تنسى مشاركتنا رأيك فيما نقدمه من محتوى وماتحب أن تراه لدينا.

لم نبخل عليك في تقديم المعلومة بشكل مجاني تماماً فلا تبخل على الآخرين بنشرها لهم.

عن الكاتب

مجدي كميل

مصري وعمري 32 عام، حاصل على بكالوريوس التجارة.

أعمل في مجال الديجيتال ماركتنج منذ حوالي 8 سنوات، حصلت خلالها على الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في الكثير من النواحي.

مهتم جداً بالمعرفة والاطلاع على كل ما هو جديد في عالم التسويق والعمل من خلال الإنترنت. متابع ومهتم بكل ما له علاقة بعالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت بشكل عام.

أقرأ باستمرار في الكثير من المجالات، وخصوصاً في مجال التسويق والعمل اونلاين.
أبحث جيداً قبل كتابة أي موضوع في الرابحون، وأختار مصادري بدقة وعناية بناءاً على التنوع والجودة.

هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الأعزاء وتساعدهم على النجاح. شعاري في الكتابة دائماً هو الجودة، مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق