الرئيسية » مال وأعمال » 9 نصائح مهمة لبدء مشروعك الصغير بنجاح (نصائح غير تقليدية)


اشترك في قائمتنا البريدية.

اشترك في قائمتنا البريدية وانضم لمشتركينا ليصلك كل جديد .

9 نصائح مهمة لبدء مشروعك الصغير بنجاح (نصائح غير تقليدية)

نصائح مهمة لبدء مشروعك الصغير بنجاح

هل لديك فكرة مشروع جديد وتريد أن تبدأ فيها الآن؟ هل تريد تحقيق حلمك بأن تصبح رائد أعمال يتملك قراره ويتحكم في كل شيء في البزنس؟ هل تريد أن تمتلك دخلاً إضافياً عن طريق مشروع خاص بك؟

إن كانت إجابتك نعم وتبحث عن النصيحة والارشاد فأنت في المكان الصحيح، ولكن قبل أن نبدأ يجب أن تعلم أنك لن تجد هنا مجرد نصائح عامة مثل:

وغيرها من المعلومات والنصائح المتعارف عليها، والتي ربما سمعتها مئات المرات من قبل، ما ستجده هنا من معلومات ونصائح يختلف عن الكثير من المصادر الأخرى.

هذه النصائح هي التي ستساعدك إذا ما كنت ستحقق النجاح، أم سترتكب الكثير من الأخطاء التي بسببها لا ينجح الكثير من مؤسسي المشاريع الصغيرة.

لهذا قم بتصفية ذهنك واقرأ كل كلمة في هذا الدليل المليء بالمعلومات القيمة التي تستحق وقتك الثمين.

نصائح هامة لبدء مشروعك الصغير

واحدة من أهم مميزات رواد الأعمال الناجحين، وخصوصاً أصحاب المشاريع الصغيرة هي التعلم بالتجربة وتصحيح المسار بشكل مستمر.

ولكن كلما اتخذت قرارات صحيحة من بداية تأسيس مشروعك كلما اختصرت على نفسك الطريق، فها نحن في الرابحون جمعنا لك أهم النصائح لكي تبدأ مشروعك الصغير من المصادر التالية:

وليس هذا كل شيء، فبخلاف النصائح التي ساعرضها لك لاحقاً قد جمعنا لك كل ما قد تحتاجه عن بدء مشروعك الصغير، وإليك عينة من هذه المعلومات:

حتى إن كنت تريد دراسة السوق والإطلاع على بعض الأفكار والأمثلة العملية على مشاريع صغيرة ناجحة فلدينا ما تريده أيضاً، وإليك عينة صغيرة من هذه الموضوعات:

و بعد أن تبدأ مشروعك الصغير فأنت بالتأكيد بحاجة إلى التسويق له وترويجه بين الناس… خصوصاً عن طريق الإعتماد على الانترنت

في هذا الصدد إليك أهم المعلومات التي قد تحتاج إليها حول التسويق:

أعتقد أنك أيقنت الآن أنك في المكان الصحيح لتستقي كل المعلومات الموثوقة والمجربة، دعنا إذن ننتقل للحديث عن الـ 9 نصائح لبدء مشروعك الصغير التي ستساعدك بشدة على النجاح إن استوعبتها جيداً.

1- ابدأ بتحديد الأعذار لتواجهها

هذه الخطوة هي الأهم قبل أن تبدأ في تنفيذ مشروعك، لهذا أريدك أن تفكر جيداً وتجيب على السؤالين التاليين:

  • لماذا تريد أن تبدأ هذا المشروع تحديداً؟
  • لماذا لا يجب أن تبدأ مشروعك؟

دعنا نبدأ بالسؤال الأول، لماذا تريد فعلاً أن تبدأ مشروعك الصغير، فكر جيداً وكن صادقاً مع نفسك، دعني أعطيك بعض الإجابات التي ربما تفكر فيها.

  • سمعت أحد أصدقائك يتحدث عن فكرة هذا المشروع، وأنت تريد تحقيق دخلاً فقلت لنفسك دعني أجرب.
  • تريد تحقيق دخلاً إضافياً بأي طريقة، وهذا المشروع هو أفضل فكرة وجدتها.
  • أنت تعمل في هذا المجال، وترى بالفعل أنه هناك طلب في السوق، وأردت أن تستغل الفرصة وتؤسس مشروعاً يدر دخلاً جيداً.
  • تريد أن تثبت لشخصاً ما في حياتك أنك صاحب مشروع ناجح وحسب.
  • أنت تحلم بفكرة مشروعك منذ فترة طويلة، وتريد تقديم خدمة جيدة لمساعدة فئة معينة من الناس وفي نفس الوقت تحقق دخلاً جيداً منها.
  • لقد سئمت من حياتك الدراسية أو الوظيفية، وتريد أن تكون رائد أعمال وهذه أفضل فكرة وجدتها مناسبة لك وإمكانياتك.
  • تريد تأسيس مشروع بجانب دراستك أو عملك، لتتعلم وتكتسب خبرة عن طريق تجربة فكرة أنت مهتم بها حالياً.

كما ترى هناك أسباب حقيقة مبررة، وهناك أسباب ليست قوية بما يكفي حتى تفكر في تأسيس مشروع مهما كان صغيراً، عليك أن تكون متأكداً أنك فعلاً تريد بناء مشروعك الخاص لأنك مؤمن به و لديك هدف قوي تريد تحقيقه.

هذا الهدف هو الذي سيجعلك تقف في وجه العقبات التي ستقف في طريقك، ويجعلك تصبر وتتحمل حتى تصل إلى مبتغاك.

اقرأ أيضاً: 10 أفكار مشاريع اون لاين يمكنك الثراء من خلالها في 2020

دعنا ننتقل للسؤال الثاني: ما الذي قد يمنعك من تنفيذ مشروعك، هل سيتوجب عليك التضحية بشيء معين في حياتك حتى تبدأ مشروعك؟

دعني أعطيك بعض الأمثلة:

  • سيتوجب عليك أن تضع كل ما تملكه من المال في مشروعك، وهذه مخاطرة كبيرة في حال حدثت أي خسارة؟
  • المشروع سيؤثر على دراستك أو عملك الأساسي بشكل كبير؟
  • ربما سيتوجب عليك التضحية بجزء مهم جداً من حياتك الأسرية الحالية.
  • ربما تحدث مشكلة في عملية التسويق أنت لست واثقاً منها حالياً.

أريدك أن تفكر في كل عذر أو سبب قد يمنعك من تنفيذ مشروعك أو قد يقف عائقاً أمامك، فإما تتغلب على هذه العقبات وتجد لها حلاً مناسباً، أو تتوقف الآن عن بدء المشروع.

كما أشرت سابقاً هذه الخطوة هي الأهم لأنها البنية الأساسية التي ستجعلك تبني مشروعاً ناجحاً، قد يبدو الأمر بسيطاً بالنسبة لك، ولكن صدقني أكثر من 25% من المشاريع الصغيرة تفشل بسبب عدم الأخذ بهذه النصيحة الهامة.

اقرأ أيضاً: 10 دروس تعلمتها في رحلتي مع الفشل (سوف تصنع نجاحك)

2- استفد من كل شيء حولك

رائد الأعمال الناجح يجب أن يكون مثل الأسفنجة يمتص كل شيء حوله ويأخذ منه ما ينفعه، وهذا ما يجب عليك أن تفعله مع كل من ستتعامل معهم في رحلة مشروعك الصغير.

أصدقائك؛ استمع لنصائحهم لك وملاحظاتهم و ركز على ردود أفعالهم عندما تخبرهم بأفكارك حتى تستفيد منها، فلعلك تكتشف أن أحد أفكارك سيئة وستؤدي إلى نتائج عكسية.

المواقع الإلكترونية؛ طالما أنت هنا تقرأ هذه السطور فمعنى هذا أنك تبحث عن المعلومات على الإنترنت، لهذا دوّن كل ما تجده مفيداً وله علاقة بمشروعك حتى تستفيد منه لاحقاً.

في هذا الصدد أنصحك بحفظ الرابحون في قائمة المواقع المفضلة في متصفحك، وذلك لأننا نقوم بنشر الكثير من الموضوعات التي ستساعدك على النجاح في مشروعك.

أيضاً أنصحك بمتابعتنا على انستقرام، لاننا ننشر هناك الكثير من النصائح والنقاط المهمة التي ستساعدك على النجاح.

المستهلكين؛ طالما لديك فكرة مشروع فأنت بالتأكيد لديك فئة معينة تستهدفها، ركز عليها واجمع عنها أكبر قدر من المعلومات من خلال كل المصادر و محادثاتك معهم سواء على الإنترنت أو على أرض الواقع.

كل هذه المعلومات والملاحظات ستساعدك على كتابة خطة تسويقية احترافية لمشروعك، والتي ستساعدك على الانطلاق وتحقيق نتائج إستثنائية.

3- كن مختلفاً عما يقدمه السوق

أحد أهم أسرار نجاح أي مشروع صغير هو أن تقدم حلاً لمشكلة في السوق، أو أن تقدم المنتجات والخدمات بطريقة مختلفة قليلاً عما هو متاح.

هذا ينطبق على كل أنواع المشاريع حتى إن كنت ستفتح محل تجاري بسيط، عليك دوماً أن تكون مختلفاً، أن تقدم حلول وأفكار جديدة، دعني أضرب لك بعض الأمثلة.

مثلاً:

  • إن كنت ستفتح محل تجاري بسيط… لما لا تقدم خدمة توصيل الطلبات للمنازل.
  • إن كنت تقدم خدمة معينة مثل الصيانة… لماذا لا توفر لعملائك أسعار القطع الجديدة التي يحتاجونها بالجملة.
  • إن كنت ستفتح شركة لتقديم خدمة التصميم للعملاء… لما لا تتفق مع أحد المطابع على تقديم خدمة الطباعة لعملائك بأسعار جيدة، بحيث يجد العميل كل ما يريد في مكان واحد.

لاحظ أننا في الأمثلة السابقة بحثنا عن راحة العميل وعن توفير المال له، وهذه من أحد الأسباب القوية التي قد تجعلك مختلفاً، هذا بالإضافة إلى نوعية المنتجات والخدمات التي تقدمها.

4- ابدأ بأبسط نسخة ممكنة لمشروعك

بالتأكيد لديك هدف و رؤية كاملة لمشروعك تريد تنفيذها، ولكن نصيحتي لك، والتي ربما لم تسمعها من قبل هي أن تبدأ بأبسط نسخة ممكنة لمشروعك.

لا تقدم كل خدمات التصميم التي ترغب في تقديمها في البداية، لا تقم ببيع كل المنتجات التي تريد من البداية، ابدأ فقط بأبسط الأشياء.

هذا الأمر له فوائد عديدة، منها:

  • تقليل حجم الخسائر إن حدثت في البداية.
  • توفير وقت كافي لاختبار السوق بشكل عملي ومعرفة أنواع العقبات التي قد تعطل عملك.
  • تصحيح مسار المشروع بشكل سريع في حال وجود أي مشكلة، لأن حجم المشروع نفسه بسيط.
  • تقليل حجم المشاكل الإدارية بأكبر قدر ممكن في البداية لحين الوقوف على نظام جيد للإدارة.

هذه النصيحة لبدء أي مشروع صغير تُعد سراً من أسرار النجاح التي لا يعرفها الكثير، لهذا احرص على تنفيذها وسترى النتائج بنفسك.

5- قم بتحضير ميزانيتك بشكل جيد لتكن مستعد

أنت تعلم جيداً أهمية استخدام رأس المال بشكل جيد في بداية مشروعك، لهذا معرفة كل النفقات الممكنة هو أمر ضروري ويجب عليك دراسته بشكل دقيق.

لهذا أريدك أن تُحصي كل المصاريف،مثل:

  • الايجارات
  • مصاريف المنتجات و الخامات
  • مصاريف التشغيل (كهرباء  – مياه – انترنت)
  • الرواتب
  • أي رسوم إلزامية (تراخيص – تصاريح)

بعد أن حسبت ميزانيتك جيداً قم بمضاعفتها ثلاث مرات، نعم ثلاث مرات على الأقل، أنت لا تدري ما الذي سيحدث، كما أنك حتماً ستصادف مشكلات وعقبات لم تكن في الحسبان نهائياً.

لهذا من الأفضل أن تملك ميزانية أكبر من التي تحتاجها على أن يحدث العكس، هكذا تبدأ وأنت واقف على أرض صلبة ومستعد لمواجهة السوق.

6- تخيل أنك بدأت مشروعك وفجأة لم يعد لديك أي مال

أريدك أن تتخيل أنك بالفعل بدأت مشروعك، ولكنه بعد فترة لم يعد يدر عليك دخلاً كما بدأت، أو ربما توقعات الأرباح الخاصة بك كانت خاطئة.

في هذه الحالة ما الذي ستقوم به؟ كيف ستتمكن من إدارة مشروعك وحياتك الشخصية خصوصاً إن كان المشروع هو مصدر دخلك الوحيد – وهو الأمر الذي سنتحدث عنه لاحقاً.

يجب أن تكون مستعداً لهذا الموقف بخطة طوارئ واضحة، فمثلاً:

  • هل لديك مبلغ مالي إضافي يمكنك أن تعتمد عليه في هذا الموقف؟
  • هل يمكنك بسهولة إيقاف البزنس الخاص بك وبيع أي منتجات أو أصول استأجرتها بحيث تقلل الخسائر بأقل ما يمكن؟
  • هل تملك أصل معين (سيارة – منزل – أسهم في البورصة) يمكنك أن تعتمد عليها في مواجهة هذه المشكلة؟

الكثير من المشاريع الصغيرة تفشل في أول ثلاث أعوام من تأسيسها، والنسبة العالمية هي أكثر من 50%، هذه حقيقة عليك مواجهتها وأعتقد أنك تعرف ذلك جيداً من خلال دراستك للسوق وتجاربك الشخصية.

لا عيب أبداً أن تفشل، ولكن العيب ألا تكون مستعداً وأن تجعل الخسائر أقل ما يمكن، كما يجب عليك أيضاً أن تكون مستعداً للصبر وتحمل العقبات.

فبعض المشاريع ربما تخسر في البداية، ولكن لأنك درست السوق جيداً وتؤمن بفكرتك فأنت تعلم أنك ستحقق لأرباح في المستقبل، لهذا يجب أن تمتلك خطة طوارئ تمكنك من أن تتحمل تلك الفترة.

7- امتلك مصدر دخل آخر

إن كنت موظف أو لديك مصدر دخل آخر تعتمد عليه قبل تأسيس مشروعك، فنصيحتي ألا تتركه خصوصاً في البداية، فلعلك تحتاج هذا الدخل لتسيير حياتك الشخصية على أقل تقدير.

كما أن دخلك من وظيفتك ربما يساعدك في حالة حدوث مشكلات في عملك – كما أشرت في الخطوة السابقة – وحتى إن خسر البزنس الخاص بك فيكون لديك مصدر دخل آخر تعتمد عليه.

الفكرة هنا هي تقليل المخاطر بأقصى حد ممكن لبدء مشروعك الصغير وأنت واثق أكثر من نفسك وإمكانياتك المادية، هذا سيقلل الضغط عليك في البداية، وأيضاً سيجعلك تجرب أفكار جديدة بشجاعة أكبر.

8- لا تكن خجولاً

تحدث عن البزنس الخاص بك في كل مكان، إن كنت خجولاً وتخشى الحديث أمام أقاربك وأصدقائك، فكيف ستتحدث أمام العملاء العاديين.

إن كنت لا تستطيع إقناع شخص تعرفه جيداً فكيف ستقنع شخصاً غريباً عنك؟ يجب ألا تكون خجولاً وتكون على استعداد لفعل كل شيء ممكن – بشرط طبعاً أن يكون عملاً أخلاقياً – حتى تروج للبزنس الخاص بك وتجلب عملاء جدد.

حتى إن كنت تكره البيع أو التفاوض، فيجب عليك أن تضغط على نفسك، وأن تتعلم هذه المهارات الضرورية حتى تساعد البزنس الخاص بك على النجاح.

فهذه هي ضريبة امتلاك مشروع صغير، يجب أن تفعل كل شيء حتى تنجح كما يفعل الأب مع ابنه، فهو يبذل كل ما في وسعه لتوفير كل ما يريد حتى لو سيضغط على نفسه أحياناً.

9- سيطر على عاطفتك في العمل

صحيح أنك تحتاج إلى عاطفة قوية ورغبة في تحقيق النجاح في بداية تأسيس مشروعك، ولكن عليك أن تسيطر على هذه العاطفة.

الكثير من أصحاب المشاريع الصغيرة يتركون العاطفة تسيطر عليهم في اتخاذ القرارات الهامة مثل:

  • التعامل مع الموظفين.
  • تفضيل بعض المنتجات و مواد التشغيل عن غيرها على عكس ما يقوله السوق.
  • التمسك ببعض الأفكار الخاطئة.
  • عدم الاستعانة بالخبراء والمتخصصين.

يجب عليك ان تُحكم عقلك وتدرس كل شيء حولك، فكم من صاحب مشروع خسر كل شيء بسبب اعتماده على العاطفة في التعامل مع الموظفين.

أو بسبب تعلقه فكرة معينة في التسويق، والتي كانت خاطئة وتسببت بعد ذلك في ضياع كل عملائه، أو ارتباطه بمنتج معين و اصراره على تقديمه للعملاء على الرغم من ثبوت عدم نجاحه في السوق.

اقرأ ايضاً: إليك الثلاث محاور الأساسية للنجاح في البيزنس (وفقاً لخبرتي)

الخلاصة

النجاح في أي مشروع جديد يعتمد على التخطيط السليم وفرض أسوأ الاحتمالات والتصرف على أساسها، ثم يأتي ترتيب الأولويات وإدارة النفقات، وبعد ذلك فهم أنواع العملاء وطرق التعامل معهم.

وبعد كل ذلك تذكر أن تستمتع بنفسك، نعم استمتع بأقصى قدر ممكن، فعلى الرغم من المشكلات والعقبات والمواقف السيئة مع العملاء التي ربما تواجهها عليك أن تسمتع.

فهناك لذة غير عادية ستشعر بها حينما تضع هدفاً وتصل إليه على الرغم من كل العقبات، هذه اللذة تستحق أن تتعب من أجلها وحين تشعر بها فأنت إذن رائد أعمال ناجح.

أتمنى لك التوفيق، وإلى لقاء قريب!

عن الكاتب

محمد نور

محمد نور، مهندس ومطور ويب
أعشق علم البيانات وأتعلم عنه الجديد كل يوم، ولأن التسويق الرقمي هو أهم تطبيق لاستخدام علوم البيانات وتطوير الويب أصبحت مسوق محتوى محترف.

أحب الكتابة - أتمنى أن تجد كتاباتي مفيدة وشيقة - وخصوصاً الكتابة الموجهة التي تهدف إلى تثقيف القارئ العربي بمعلومات واستراتيجيات عملية تساعده على تحقيق أهدافه. تلك التي ينشرها الرابحون باستمرار.

اليوم الذي يمضي بدون تعلم شيئاً جديداً لا أحسبه من عمري، لهذا أريدك أن تفعل مثلي وتكون أفضل وأكثر معرفةً كل يوم.

لهذا إحرص على متابعة الرابحون باستمرار حتى تستقي كل يوم معلومة جديدة، وإن كنت ترغب في التواصل يمكنك ذلك عن طريق صفحة اتصل بنا.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق