الرئيسية » ربح من الانترنت » تعريف العمل الحر ومميزاته وتحدياته وكيف تبدأ به بشكل صحيح


تعريف العمل الحر ومميزاته وتحدياته وكيف تبدأ به بشكل صحيح

تعريف العمل الحر

بقلم آية ابراهيم
العمل الحر هو إحدى المفاهيم التى ظهرت في السنوات الأخيرة، وذلك لكون الإنترنت جزء لا يتجزأ من احتياجاتنا اليومية المُلحة بفضل الثورة التكنولوجية الهائلة، والتى منحتنا إمكانية انجاز المهام التى تستغرق وقتًا ومجهودًا بضغطة زر وحسب.

فهل يمكننا أيضًا انجاز أعمالنا عبر الإنترنت من المنزل براحة دون الحاجة إلى الاستيقاظ باكرًا وامضاء الكثير من الوقت في المواصلات؟ الإجابة هي نعم… فالعمل الحر يضمن لك ذلك مع المزيد من المزايا والتفاصيل الأخرى التي سنتعرف عليها في هذا المقال.

تعريف العمل الحر

العمل الحر يقصد به استخدام الشخص لمهاراته وخبراته في مجال عمل ما كتصميم المواقع، الكتابة، البرمجة وغيرها لتقديم الخدمات لعدد من العملاء عبر الإنترنت بمقابل مادي.

وذلك دون التقيد بوقت أو مكان معين للعمل، حيث يتم تسليم العديد من الوظائف التي يؤديها المستقلون عبر الإنترنت دون وجودهم في الشركة أو مكان العملاء.

بالوصف البسيط، العمل الحر هو عندما تستخدم مهاراتك وخبرتك للعمل مع عملاء متعددين وتولي مهام مختلفة دون الالتزام بعدد عملاء أو مهام معين، وعدد المهام التي يمكنك القيام بها تتحدد وفقاً لقدرتك على إنجازها على النحو المطلوب.

مثال عملي مفصل على فكرة العمل الحر

أنت خريج كلية تجارة جامعة القاهرة، ولكنك مثل الغالبية تم قذفك لهذه الكلية وفقاً لقوانين التنسيق الغبية، فأنت في الحقيقة عاشق للتصميم، وتحب عالم الألوان والخطوط، ولديك الموهبة لمزجهم معاً للخروج بتصميم رائع في النهاية.

أنت موهوب في التصميم، ولكن ليس هذا كل شيء، فأنت أيضاً جاد وإيجابي، لذا فقد قمت بالبحث والتعلم حول عالم التصميم، وقد شاركت في بعض الكورسات أيضاً.

وتتابع قنوات اليوتيوب المشهورة، وفوق كل ذلك أنت تجرب دائماً ما تتعلمه، ولديك بالفعل نماذج لتصميمات رائعة… رئع جداً.

على الطرف الآخر من القارة الأفريقية وفي دولة موريتانيا هناك شاب يسمى أبو السعد، فهو لتوه أنشأ حساب انستقرام، لقد قرأ مقال الربح من انستقرام في الرابحون، ويريد البدء في تطبيق ما جاء به.

ابو السعد يحتاج لتصميمات جذابه لحسابه، فهذا هو طرف الخيط لنجاحه، وهو للأسف لا يجيد التصميم، ولكنه يمتلك المال ويبحث عن مصمم احترافي لكي يقوم بعمل التصميمات لحسابه… أبو السعد يبحث عنك ياصديقي المصمم.

أنت وأبو السعد تقابلتم بطريقة ما… بالطبع من خلال شبكة الإنترنت.

وهذه بعض السيناريوهات المحتملة التي يمكن من خلالها أن تتقابل أنت وأبو السعد:

  • تقابلتكم على موقع لينكيد إن الاحترافي المتخصص في الجانب العملي.
  • تقابلتم على أحد مجموعات الفيسبوك المتخصصة في التصميم.
  • تقابلتم من خلال أحد منصات العمل الحر.

تم الاتفاق بينك وبين أبو السعد على تفاصيل العمل:

قمت بعمل المطلوب منك وسلمته لأبو السعد وقام هو بدوره بارسال المال… أهلاً بك في عالم العمل الحر ياصديقي.

من هو المستقل؟

المستقل هو شخص يعمل لحسابه الخاص ويكسب المال من خلال تقديم خدمات لعدة عملاء، تتعلق هذه الخدمات بمهارات الشخص ولا يتم توفيرها بالضرورة للشركات فقط.

يقوم المستقلون بالتواصل مباشرة مع أصحاب الأعمال لعرض خدماتهم، أو أصحاب الأعمال يتواصلون معهم من خلال حساباتهم الاحترافية على منصات التواصل الاجتماعي.

ولكن في الغالب يستخدم المستقلون منصات خاصة لعرض خدماتهم، والتي تسمى منصات العمل الحر، حيث تعمل تلك المنصات كأرضية عمل مشتركة بين المستقلين واصحاب العمل… تضمن حقوق الطرفين، ومن أشهر تلك المنصات هو الموقع العالمي الشهير فايفر، والموقع العربي كفيل.

لعلك الآن تفكر في كم هو أمر رائع أن أعمل لحسابي الخاص دون أن أكون تابعًا لأحد وأتلقى منه الأوامر باستمرار، وفي الوقت الذي أحدده والمكان الذي أفضل العمل به.

أو تتسائل عما إذا كان الانتقال للعمل الحر خيارًا جيدًا… لابأس سنجيبك على كل هذه الأسئلة وغيرها أيضاً في هذا المقال.

العمل الحر في الوطن العربي

لم يستغرق مصطلح العمل الحر طويلاً حتى وصل إلى وطننا العربي الذي يعاني بالفعل من ارتفاع نسبة البطالة، حيث ساعد العمل الحر على توفير الكثير من فرص العمل لكثير من الشباب وتحسين أوضاعهم المادية والاقتصادية، ووفر فرصة ذهبية للسيدات للعمل من المنزل.

ومع التوسع المستمر للعمل الحر ومفهومه في الوطن العربي، والحاجة إلى البقاء بالمنزل في ظل الظروف الحالية التي يمر بها العالم أجمع، فقد اتجهت العديد من الشركات إلى تطبيق فكرة العمل الحر، والزام موظفيها بالبقاء في المنزل وانجاز اعمالهم من هناك وحسب.

صعوبات العمل الحر في الوطن العربي

1- اقتناع اصحاب العمل بتوظيف شخص عبر الإنترنت

تبدو فكرة العمل الحر أو توظيف شخص ما عن طريق الإنترنت فكرة غير مألوفة وغير مريحة لكثير من أصحاب الأعمال، وخاصة أولئك الذين يفضلون القيام بالأمور على الطريقة التقليدية.

فهم يميلون إلى الشك، ويفضلون إبقاء الأمور على مقربة وأمام أعينهم ولا يوفر العمل الحر ذلك، فكيف يمكنهم الثقة بشخص لم يروه ولم يروا مهارته وطريقة قيامه بالعمل؟ خاصة تلك الاعمال التي تتطلب التخصص كالبرمجة مثلاً.

ستجد هؤلاء يفضلون التعامل مع الشركات التي لها مقرات على أرض الواقع.

2- استلام النقود

هذه المشكلة كانت كبيرة في الماضي، ولكن مع مرور الوقت، ومع ظهور الحلول المحلية لطرق الدفع عن بعد، أصبحت فكرة استلام الأموال من العمل الحر لا تشكل عائق كما في الماضي.

بالطبع مقارنة بالدول الأخرى المتقدمة، فالمستقلين هنا مازالوا يجدون بعض الصعوبات في استلام أموالهم نظير عملهم الحر ومنها:

  • أزمة الثقة بين العميل والمستقل، والتي تعود لكون فكرة العمل الحر جديدة نسبياً بالنسبة لنا كعرب.
  • ليست كل طرق الدفع الدولية متاحة لنا، فهناك منصات عالمية توفر طرق دفع غير متاحة في الكثير من الدول العرب، ومنها باي بال.

اقرأ أيضاً: شرح إنشاء حساب PayPal مجاناً وكيفية تفعيله واستخدامه

مميزات العمل الحر

1- الحرية والمرونة

يوفر العمل الحر للمستقلين حرية ومرونة في اختيار وقت ومكان العمل، فلن تكون مُلزمًا بالحضور في أوقات محددة.

بل يمكنك العمل في أوقات مختلفة متصلة أو متقطعة صباحًا أو مساءًا، وفي المكان الذي تفضله… سواءًا كان في المنزل أو أى مكان آخر، ويمكنك تحديد فترات الاجازات بما يناسبك دون القلق من الحصول على الموافقة عليها من رئيسك في العمل.

2- عملاء متنوعون

أما الميزة الثانية التي يوفرها العمل الحر، فهي إمكانية العمل مع عملاء من مختلف البلدان والشخصيات والثقافات.

3- انتقاء المشاريع

يمنحك العمل الحر ميزة اختيار المشاريع التى ترغب في العمل عليها فقط، ورفض تلك التي لاترغب في العمل عليها مما يقدم لك فرصة لتبدع وتتطور بمجالك، وهو أمر لا توفره الوظيفة التقليدية، إذ يتحتم عليك التقيد بما يُطلب منك فعله وحسب.

4- الوصول للأسواق العالمية

في العمل الحر لا يوجد حدود جغرافية لتقديم خدماتك، فيمكنك أن تتعامل مع عملاء محليين ودوليين، وبالتالي يصبح لديك قاعدة من العملاء أكبر وأضخم مما يتيح لك فرص عمل أكبر وأكثر تنوعًا من الوظيفة التقليدية.

تحديات العمل الحر

1- عدم انتظام تدفق العمل

من أبرز سلبيات العمل الحر هو المخاطرة المالية لعدم امتلاكك لمصدر دخل ثابت، فربما تعمل فقط لبضعة أيام في شهر، وفي شهر آخر تعمل على العديد من المشاريع، أو ربما تقضي شهرين بدون الحصول على أي مشاريع جديدة للعمل عليها.

هذا فضلاً عن عدم قدرتك على تقدير حجم أرباحك الشهرية، فالأمر يأخذ وقتًا في البداية حتى توسع قاعدة عملائك وتتكون لديك فكرة مبدئية عن دخلك الشهري.

2- التنظيم المالي

يحرمك العمل الحر من الاستمتاع بالمزايا التي تقدمها الوظيفة التقليدية كالتأمينات الاجتماعية، المعاش والاجازات المدفوعة.

فيجب عليك أخذ تلك النقاط في الاعتبار، وتولي الإدارة والتخطيط المالي الخاص بك مزيدًا من الاهتمام.

3- تعدد المسؤوليات

أنت كمستقل مسؤول عن جميع مهام العمل منذ البداية وحتى النهاية، فلا يوجد مدير يقوم بتوزيع الأدوار على عدد من الأشخاص، فعليك أنت تنظيم أولويات تلك المهام ووضعها في الترتيب المناسب.

4- عامل الوقت

يعد الوقت من أهم العوامل المؤثرة في نجاح أو فشل عملك الحر، فبقدر الحرية التي يوفرها لك العمل الحر في تحديد أوقات العمل، يجب عليك في المقابل تقسيم وقتك جيدا بين مهام عملك ومهامك الحياتية ووقت فراغك.

فإذا لم تكن على معرفة بأساسيات إدارة الوقت، ولم تتمكن من تقسيم وقتك بالشكل الصحيح، فلن تتمكن من انجاز المهام المطلوبة منك في الوقت مما يؤثر سلبًا على تقييم جودة عملك.

اقرأ أيضاً:

أبرز المخاوف من الدخول إلى العمل الحر

يرى الكثير أن الأمان المادي والوظيفي من أبرز ما يعيق الدخول في هذا المجال، فكما ذكرنا سابقًا… المستقل لا يضمن حصوله على المشاريع بشكل دائم، أو أن يحصل على مستحقاته في الوقت القريب بعد الانتهاء من العمل.

وقد تكون تلك أسباب كافية للبعض لتجنب العمل الحر، ولكن في حقيقة الأمر فإن الضمان ليس متاحًا في بعض الاعمال، فقد لا يتم تجديد العقد مع الموظف فيحتاج للبحث عن وظيفة ثانية، وقد يستغرق الكثير من الوقت لايجاد وظيفة بديلة.

ولهذا لا يجب وضع الأمان المادي والوظيفي كعوائق تمنعك من بدء العمل كمستقل.

وبخلاف الأمان المادي والوظيفي هناك بعض المخاوف الآخرى مثل:

1- عدم الوصول إلى أصحاب المشاريع

أحد أبرز المخاوف التي يعاني منها المستقلون هي صعوبة الوصول لأصحاب المشاريع خاصة في البداية، وذلك بسبب صعوبة ايجاد مشاريع للعمل عليها.

حيث يفضل أصحاب المشاريع من لديهم تقييمات سابقة وسبق لهم العمل من قبل، فلن يغامر صاحب المشروع باختيار مستقل لم يحصل على عملاء من قبل، وليس لديه تقييمات.

ولكن بالطبع هناك الكثير من أصحاب المشاريع الذين يفكرون في اختيار المستقلون الذين يعرضون أسعارًا أقل، أو ينجزون المهام في وقت أقل.

وللتغلب على تلك المشكلة، يقوم المستقلون الجدد بالتركيز على نقاط قوتهم، وما يمنحهم أفضلية أمام المستقلون القدامى ذوي الخبرة، ويحاولون ابرازها للعميل في عروض العمل.

ويلجأ البعض إلى اعتماد أسعار أقل من المتوسط في سبيل الحصول على أول تقييم، ويقوم البعض الآخر بعرض الخدمة بنفس السعر مع إضافة بعض الميزات الإضافية مجاناً، والتي يمكن أن تكلف العميل مبلغًا إضافيًا مع مستقلين آخرين.

ومن المعروف في عالم العمل الحر أن تلك الخطوة تأخذ بعض الوقت، لذا يحتاج الأمر لمزيد من الصبر والمثابرة وعدم اليأس، وسنتناول كيفية الحصول على أول عرض عمل في مقال قادم فأحرص على متابعتنا.

2- عدم الموازنة بين الحياة الشخصية والعمل

من أكثر الشائعات الخاطئة عن العمل الحر، أن المستقل بالكاد يملك وقتًا للتنفس، ويقضى كل يومه على المكتب في العمل.

ولكنه اعتقاد خاطيء تمامًا، فالعمل الحر يمنح المستقل ميزة اختيار وتحديد وقت العمل المناسب له، ولكن قد تتطلب بعض المشاريع العمل عليها طويلًا، فيضحي المستقل أحياناً ببعض من وقت فراغه او نومه لانجازها في الوقت المطلوب.

ولتجنب اكتظاظ جدول العمل يعمل المستقلون على تنظيم وقتهم، وتقسيمه بحكمة بين وقت العمل والراحة.

كيفية الانتقال الصحي من الوظيفة التقليدية إلى العمل الحر

عندما تفكر بالانتقال من وظيفة تقليدية للعمل الحر، فهناك بعض الأمور التي عليك الانتباه لها ومنها:

1- الانتقال الجزئي

فكرة أن تترك عملك تمامًا من أجل أن تعمل كمسقل بدوام كلي هي فكرة لها الكثير من المخاطر، لذا ينصح البدء بالعمل الحر كوظيفة جانبية حتى تختبر بنفسك مزايا وعيوب العمل الحر، وتقرر بنفسك ما إذا كان لديك فرصة للنجاح أم لا.

خصص جزء من وقتك بعد العمل الحر، أو استغل الاجازات لفعل ذلك.

2- الادخار قبل الانتقال

لتجنب الوقوع في الأزمات المالية في بداية العمل الحر… يجب عليك أن تدخر مبلغًا من المال يكفي لمده 6 شهور على الأقل بحسب ما ينصح به الخبراء قبل أن تترك وظيفتك.

3- تقليل المصاريف

عند بداية عملك كمستقل سيكون عائدك أقل من العائد الذي اعتدت الحصول عليه من وظيفتك التقليدية، ولذلك عليك تقليل مصاريفك الشهرية حتى الحد الأدنى.

ولا داعي لانفاق المال على المعدات الغالية في الوقت الراهن وحاول الاقتصاد وشراء أبسطها.

4- وضع خطة لانفاق المال والاستثمار

حدد الأشياء التي ستكون في حاجة إليها عند بداية عملك كمستقل، قاوم الرغبة في شراء الأشياء الغير ضرورية.

على سبيل المثال ستحتاج إلى إنشاء موقعك الخاص ليكون حافظة ومرجع لأعمالك، وهناك الخيارات المجانية عند القيام بشراء دومين والخيارات المدفوعة، حاول البقاء مع أقل قدر ممكن من الخيارات المدفوعة.

5- اترك خيارات العمل مفتوحة

فكرة أن تترك عملك تمامًا من أجل العمل الحر هو تحدي كبير، خاصة أن العمل الحر ليس مناسبًا للجميع، وعدم النجاح به هو أمر وراد مهما بلغت مستوى خبرتك، فلا تقطع جميع علاقاتك مع زملائك من وظيفتك السابقة لربما احتجت إلى الرجوع مجدداً.

نقاط وجوانب مهمة حول العمل كمستقل

الانتقال لعالم العمل الحر يتطلب منك بعض التغيير في نمط حياتك اليومية وتفكيرك، وإليك بعض النقاط:

1- المستقل يعمل لأجل المال

ولكن من الممكن أن يرفض عمل سيدر عليه الكثير من المال، ويقوم بعمل آخر بدون مقابل تمامًا، هل يبدو الأمر غريبًا؟ دعني أوضح لك.

قد يكون الرفض لأن المستقل لا يجد الدافع للقيام بذلك العمل، أو لأن ذلك العمل يتعارض مع قيمه الشخصية، وفي الجهة الأخرى يقوم بالعمل الآخر دون مقابل، وذلك لعلمه أنه سيكتسب منه مهارات جديدة مقارنة بالعمل ذو المقابل.

2- المستقل يبني سمعته من خلال المشاريع التي يقوم بتنفيذها

فسمعته مرتبطة بتلك المشاريع التي عمل عليها من قبل، فوجود رصيد من الاعمال أو المشاريع السابقة يساعد المستقل على اكتساب ثقة العملاء الجدد.

3- يعمل المستقل بدافع ذاتي

مع عدم وجود رقيب على المستقل غير نفسه، فهو يختار متى يعمل ومتى يحصل على راحة أو اجازة بدون قيود أو رئيس عمل يتابعه.

فيجب أن يكون لديه دافع ذاتي للعمل فهو من يحركه ويدفعه للعمل ويصمم جدول للعمل يلتزم به.

4- المستقل مدير نفسه

والمدير مهمته أن يوزع الأدوار والمهام بين الموظفين، فإذا كنت موظف عادي، ستتولى مهمة واحدة فقط، أما اذا كنت مدير نفسك فأنت بذلك تكون مسؤول عن كل شيء:

مثل البحث عن المشاريع، تنفيذها، تحديد مدة التنفيذ، تنفيذ المشروع، التسويق، والتواصل مع العملاء، فعليك أن تكون على وعي تام بمسؤليتك وأن تأخذ قرارتك بعناية.

5- يتمتع المستقل بعقلية منفتحة للتعامل مع متقلبات الحياة

من المهم أن تكون مستعد للدخل الغير مستقر، وعلى وعي جيد بالإدارة المالية وتتعلم الموازنة بين الايرادات والمصروفات، وقد يتطلب الأمر تغيير عاداتك الاستهلاكية وتقديم بعض التنازلات.

6- المستقل يدرك تمامًا أهمية معادلة الوقت والمال

الوقت في العمل الحر أغلى من المال، فمن المهم أن تدرك أهمية وقتك ووقت عملائك، وتحسن استغلاله لتحقيق أرباح أكبر في أقل وقت، وتتعلم متى تقول “لا” لأي ما كان سيهدر وقتك.

كيف تكتشف إذا ما كان العمل الحر مهنة مناسبة لك؟

العمل الحر هو خيار مهني شائع لكثير من الناس، وخاصة أولئك الذين لديهم روح ريادة الأعمال، والرغبة في الهروب من وظيفة مكتبية مملة.

وبالرغم من كونها مهنة دون كثير من القيود كالوظيفة التقليدية، إلا أنها طريق صعب للغاية لا يتناسب مع الجميع.

إذن كيف يمكنك معرفة ما إذا كنت ستحب العمل المستقل أم ستجده قريبًا حمل يثير القلق؟

فيما يلي 9 أسئلة لمساعدتك في اكتشاف ما إذا كانت مهنة العمل الحر مناسبة لك أم لا:

1- هل تمانع العمل بمفردك؟

العمل الحر هو في الغالب مهنة انفرادية، فإذا كنت تقضي ساعات طويلة بمفردك، وعادة ما تعمل في مكتبك في المنزل، فسيكون العمل الحر خيارًا مثاليًا كمهنة.

أما إذا كنت تحب جو المشاركة، وجو العمل الجماعي، فعليك بالتفكير في الوظيفة التقليدية.

2- هل أنت جيد في تنظيم وقتك؟

بصفتك مستقلاً، يمكنك التحكم الكامل في عدد ساعات عملك، وهذا ينطوي على بعض الحرية، ولكنها أيضا مسؤولية كبيرة، لذا يدير معظم المستقلين الناجحين وقتهم باستخدام أدوات تتبع الوقت، وذلك للتأكد من أنهم يستخدمون كل دقيقة بشكل صحي يخدم مصلحتهم.

وإذا كان لديك اهتمام بالتفاصيل وكنت شخصًا منظمًا بطبيعتك، فإن العمل الحر سيناسب شخصيتك، وإذا لم يكن الأمر كذلك، فسوف تصبح في حالة من الفوضى.

3- هل يمكنك ارتداء قبعات كثيرة في آن واحد؟

يتميز المستقل بالقدرة على القيام بالعديد من الأشياء المختلفة في يوم واحد، فمن السهل تصور أن المستقل يعمل ببساطة على مشروع العميل، ولكن هناك ما هو أكثر من ذلك بكثير.

فكما وضحنا أعلاه أن المستقل هو مدير نفسه ويقوم بمهمات العديد من الموظفين في آن واحد.

4- هل يمكنك التركيز عندما تكون في أي محيط؟

أحد مزايا العمل الحر هو القدرة على العمل في أي مكان تقريبًا باستخدام الإنترنت… حيث يمكنك قضاء الصباح في المقهى المفضل لديك، وبعد الظهر في مكتبك الخاص وهكذا..

من المهم وحسب أن يكون لديك القدرة على التركيز على عملك أينما ذهبت… حيث تكون عوامل التشتيت كبيرة عندما تكون بالخارج، ولكن إذا كان لا يزال بإمكانك التركيز على ما يجب القيام به وإنجازه، فإن العمل الحر مثالي لأجلك.

5- هل يمكنك تحفيز نفسك؟

يتحمس الجميع عندما يبدأون في عمل أو هواية جديدة أو حتى تعلم شيء جديد، وبالتالي فمن السهل أن تعمل بجد في تلك الأيام الأولى، ولكن تنشأ المشاكل بعد أسابيع وشهور عندما يصبح العمل رتيبًا قليلاً أو لا يزال من الصعب الحصول على عملاء.

ولذلك يتطلب العمل الحر الناجح التحفيز الذاتي، مما يعني تجاهل إغراءات التلفاز ووسائل التواصل الاجتماعي والهواتف وغيرها، فإذا كنت جيد في تحفيز نفسك للوصول إلى أهدافك، فإن العمل الحر هو خيار مهني سليم.

6- هل تناسبك فكرة المخاطرة؟

لا توجد ضمانات على الإطلاق بأنك ستنجح عندما تبدأ في مسار العمل الحر، فبالنسبة للعديد من الأشخاص الذين يبدأون بالعمل الحر، ينتهي الأمر بالاحباط.

ولكن مع العمل الجاد والصبر والتخطيط الذكي، هناك فرصة جيدة لكي تقوم بعمل جيد.

7- هل لديك ثقة بالنفس؟

يحتاج المستقل إلى الكثير من الثقة بالنفس، فعليك أن تؤمن بنفسك وقيمتك خاصة عندما يتعلق الأمر بتلقي ما يستحقه، ويتطلب التفاوض على الأسعار والعقود الشجاعة والثقة بالنفس.

فإذا كنت تفتقر بشدة إلى الثقة بالنفس، فقد تجد صعوبة في العمل الحر، خاصة عندما يتعلق الأمر بكسب مستحقات مالية لائقة.

8- هل تتمتع بالمرونة؟

لا يوجد عميلان متشابهان، لذا ستحتاج إلى تطويع خدماتك لتناسب متطلبات العميل الفريدة، وهذا يحتاج إلى الإبداع والمرونة من أجل تقديم مجموعة مثالية من الخدمات لأهداف العملاء.

المرونة عنصر في غاية الأهمية في العمل الحر، وعليك توقع الكثير من الطلبات التي تبدو مربكة، ولكن هنا الانفتاح الذهني، وفهم ما يحتاج العمليل بالتحديد هو المفتاح لتجاوز الكثير من الأمور التي تبدو مربكة.

9- هل لديك مهارة؟

هناك مستقلون في العديد من القطاعات المتنوعة، يجنون الكثير من المال مقابل فعل ما يحبون القيام به. ويمكنك أن تفعل الشيء نفسه، فإذا كانت لديك مهارة معينة، فهناك ما يكفي من الناس على استعداد لدفع أموال جيدة مقابلها.

خذ بعض الوقت للتفكير في هذه الأسئلة، أجبهم بأكبر قدر ممكن من الصدق، قد لا تكون لديك إجابات إيجابية لجميع الأسئلة في الوقت الحالي، ولا بأس بذلك، طالما يمكنك رؤية طريقة لتطوير هذه السمات والمهارات.

اقرأ أيضاً: أفضل 10 كورسات على منصة Udemy (لتأهيلك لسوق العمل 2021)

كيفية تهيئة بيئة العمل لك كمستقل

الجلوس أمام شاشة الحاسوب لفترة طويلة وضغوطات العمل ينتج عنها الكثير من المشاكل الصحية والنفسية والعقلية، لذا من المهم تهيئة مساحة عمل مريحة وصحية تعمل على زيادة انتاجيتك.

1- مكان العمل

غالبا ما يبدأ المستقلون عملهم من المنزل، فمن الأفضل أن تخصص مساحة للعمل لتوفير جو صحي، ففي حالة عدم توافر غرفة شاغرة لتخصيصها كغرفة للعمل، فبإمكانك استخدام جزء من غرفة كبيرة كمكان للعمل.

ولابد أن يتميز المكان الذي تختاره بتهوية واضاءة جيدين، كما يفضل أن يكون بمعزل عن الضوضاء، واذا لم يكن هذا متاحاً فبإمكانك استخدام عوازل الصوت.

2- مكتب العمل والأثاث المكتبي

بما أنك ستعمل جالسًا لفترة طويلة، ستحتاج إلى استخدام كرسي مريح للظهر والقدمين مع مكتب أو منضدة ذات ارتفاع مناسب للقدمين.

وإذا كنت ترغب في العمل بينما أنت واقف، فهناك بعض الأثاث الحديث الذي صمم خصيصاً ليخدم هذا الغرض.

وإذا كان متاحًا لك العمل في الوضعين وقوفًا وجلوسًا، فقم بالتبديل بين الوضعين لتجنب الأضرار الناتجة عن الجلوس لفترات طويلة.

3- تعلم طريقة الجلوس الصحيحة

صحتك هي أغلى ما تملك، فأحرص على الجلوس بوضعية صحيحة من أجل الحفاظ على صحتك وتجنب مشاكل الظهر والعمود الفقري، وحاول الإبقاء على مسافة من الشاشة تساوي طول ذراعك.

واضبط ارتفاع الشاشة بحيث تكون حافتها العلوية في نفس مستوى نظرك، وأن تكون لوحة المفاتيح في مستوى المرفقين.

اقرأ أيضاً: كيفية تحسين بيئة العمل لتحقيق إنتاجية أفضل (6 أفكار فعالة)

إلى هنا يكون قد انتهى مقالنا عن تعريف العمل الحر، والذي نأمل أن يكون مفيداً لكل من يقرأه.

عن الكاتب

مجدي كميل

مصري وعمري 32 عام، حاصل على بكالوريوس التجارة.

أعمل في مجال الديجيتال ماركتنج منذ حوالي 8 سنوات، حصلت خلالها على الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في الكثير من النواحي.

مهتم جداً بالمعرفة والاطلاع على كل ما هو جديد في عالم التسويق والعمل من خلال الإنترنت. متابع ومهتم بكل ما له علاقة بعالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت بشكل عام.

أقرأ باستمرار في الكثير من المجالات، وخصوصاً في مجال التسويق والعمل اونلاين.
أبحث جيداً قبل كتابة أي موضوع في الرابحون، وأختار مصادري بدقة وعناية بناءاً على التنوع والجودة.

هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الأعزاء وتساعدهم على النجاح. شعاري في الكتابة دائماً هو الجودة، مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق