الرئيسية » مال وأعمال » خطوات تنفيذ المشروع (خطوات عملية من بدء الفكرة وحتى نهاية المشروع)


خطوات تنفيذ المشروع (خطوات عملية من بدء الفكرة وحتى نهاية المشروع)

خطوات تنفيذ المشروع

بقلم فريال زايد
الكثير لديه أفكار، ولكن من يقوم بتنفيذها؟ من يستطيع معرفة إذا كانت هذه الفكرة مناسبة للسوق أم لا؟ وهل ستجد مستثمر يتبناها؟ إليك هذه المقالة التي توضح بالشرح المفصل خطوات تنفيذ المشروع بداية من الفكرة وحتى الاستمرار أو التخارج.

دعونا نبدأ في خطوات تنفيذ المشروع:

1. التأكد من أن فكرة مشروعك هي فكرة ناجحة

أفكار المشاريع الناجحة في الغالب تتسم بواحدة أو أكثر من الصفات التالية:

  • حل مشكلة في السوق.
  • انتهاز فرصة واحتياج في السوق.
  • تقديم منتج يؤثر على المجتمع بشكل إيجابي.

إذا طبقنا ذلك على سوق دوت كوم مثلا، وهي من أكبر منصات التسوق عبر الإنترنت في الوطن العربي، فهي وجدت فرصتها في:

  1. سوق كبير: عدد كبير من المشتريين على الإنترنت.
  2. حواجز الدخول: لا يوجد لديها منافسين.
  3. فريق عمل قوي: تتوافر لديه مهارات قيادية وفنية وشغف.
  4. رأس مال وافر.
  5. شبكة اتصالات قوية: فهي استطاعت من خلالها الوصول إلى جميع أنحاء الوطن العربي.
  6. المعرفة: (تسويق، تمويل، إدارة، تكنولوجيا.. إلخ)

كيف تقوم بتطوير فكرة مشروعك

  • التحدث مع العملاء. هذه الخطوة مهمة جداً في البداية، وهي مهمة أيضاً في أي خطوة من خطوات تنفيذ المشروع.
  • تجربة المنتج في السوق بكميات قليلة.
  • التجربة والاستكشاف.

هل فكرتك قابلة للاستثمار؟

سواء توافر لديك المال لتنفيذ المشروع أم احتجت مستثمر لتمويل مشروعك؟ اسأل بعض المستثمرين إذا كان بإمكانهم الاستثمار فيه؟ يقوم المستثمر بتقييم الفكرة بناءاً على:

  • التوازن بين المخاطرة والعائد
  • الثقة
  • القدرة على التنفيذ
  • التقييم المالي

كيف تقيم الفكرة من خلال نموذج العمل التجاري؟

بدلًا من عمل خطة عمل يُفضل عمل نموذج عمل تجاري Business Model Canvas، وهو أداة لتصميم البيزنس من خلال الإجابة على عدة أسئلة:

  • ما هو المنتج أو الخدمة التي تقدمها؟
  • من هم العملاء؟
  • ماذا يستفيد العميل من هذا المنتج؟
  • كيف تصل إلى العملاء؟
  • ما هي مصادر إيرادات الشركة؟

بعد التأكد من أن فكرة مشروعك هي فكرة جيدة… عليك الانتقال للخطوة التالية من خطوات تنفيذ المشروع.

2. فهم السوق والعملاء

ثاني خطوة من خطوات تنفيذ المشروع هي تجزئة السوق من خلال:

  • التركيبة السكانية.
  • الخلفية الاجتماعية والاقتصادية.
  • الخلفية الجغرافية.
  • الخلفية السلوكية.

وبعد دراسة كل هذه الخلفيات تقوم بإضافة “مفهوم القيمة المقترحة”، وهي القيمة الغير مباشرة للمنتج؛ مثل السيارات وظيفتها الأساسية هي التوصيل من مكان لمكان.

لكن هناك قيمة إضافية لكل براند… أسرع عربة هي BMW، العربة التي لا تعطل هي TOYOTA، السيارة الأكثر أمانًا هي VOLVO، السيارة الفاخرة هي مرسيدس وهكذا..

كيف تفهم عميلك؟

تستطيع فهم عميلك من خلال:

  1. البيانات الثانوية: وهي التي جُمعت بواسطة آخرين كالهيئات الحكومية أو البنك الدولي؛ للاستفادة منها في مرحلة الـ Market Research، وأيضًا تقارير الشركات التسويقية.
  2. بيانات أولية: كالاستبيانات، والبحث عن الكلمات المفتاحية التي يستخدمها العملاء المحتملون.

ما هو حجم التنافس في السوق

  • هناك أسواق يصعب التنافس فيها مثل شركات الاتصالات والحديد، فهي “أسواق محددة” وهناك أسواق سهل الدخول فيها مثل الألبان والملابس، فهي “أسواق مُجزأة”.
  • هل تعمل في سوق نامي أم ناضج؟
  • ما الميزة التنافسية الخاصة بك؟ هل هي تقليل السعر؟ أم تميز المنتج؟
  • ما حجم السوق؟
  • ما هي حصتك السوقية منه؟

كيف تصل إلى عميلك؟

من أهم خطوات تنفيذ المشروع هي الوصول إلى العملاء المستهدفين (قنوات التوزيع)، فإذا كنت ستبيع مباشرة عليك ببناء قناة توزيع خاصة بك.

وإذا كان البيع غير مباشر سيكون من خلال شركات التوزيع مقابل تكلفة إضافية ستتحملها. هل تتبع استراتيجية الجذب أم الدفع؟ عن طريق الحملات الإعلانية أم عن طريق وسيط يوصى بهذا المنتج؟

3. تمويل المشروع

تمويل المشروع هي تلك الخطوة التي تنتظرها من بدء قراءتك لخطوات تنفيذ المشروع، لذلك سنسردها إليك بشكل مفصل وواضح، وبإضافة العديد من المصادر التي تستطيع اللجوء إليها فيما بعد.

أولاً قائمة بأهم المصادر التقليدية لـ تمويل المشروعات

  1. الأموال الشخصية.
  2. العائلة والأصدقاء.
  3. المستثمرين الشخصيين.
  4. حاضنات ومسرعات الأعمال.
  5. البنوك.
  6. الصناديق / الأموال الحكومية.

ثانياً مصادر غير تقليدية لتمويل المشروعات

1. تقليص المصروفات: يمكنك في البداية العمل من المنزل مع فريق عمل صغير، والاستعانة بالمعارف في خدمات معينة.

2. تمويل الموردين (التمويل الآجل): اقناع الموردين بخفض المبلغ أو تقسيطه على دفعات.

3. تمويل العملاء: طلب دفع مقدم من العملاء قبل استلام خدماتهم أو منتجاتهم.

4. تمويل الجماهير: مثل Skekra والتي تقوم بالاستثمار في الشركات الناشئة أو الصغيرة.

إعداد استراتيجية التمويل

حتى تقوم بإعداد هذه الخطوة من خطوات تنفيذ المشروع عليك بسؤال نفسك عدة أسئلة:

  • ما هو حجم التمويل التي تحتاجه؟
  • متى ستحتاج هذا التمويل؟
  • ماذا نفعل بهذا التمويل؟

ما هي أفضل مصادر التمويل لنوع شركتك، فإذا كان لديك أصول يُمكنك اللجوء إلى البنوك على اعتبار أنها تطلب ضمانات كهذه، وإذا كانت فكرتك تحل مشاكل بيئية موجودة في المجتمع أو تقدم حلًا آخر يُمكنك اللجوء لمشاريع الصناديق الصغيرة والمتوسطة.

من هم أكثر الممولين الذين يرغبون بالاستثمار في هذه الفكرة أو هذا القطاع؟ وكيف تتفاوض على شروط الاستثمار؟ لذلك افهم مستثمرك جيدًا قبل اللجوء إليه.

اقرأ أيضاً: كيفية تكوين فريق عمل ناجح (كيف تختار و تدير فريق العمل)

4. إدارة الهيكل التنظيمي للشركة

في بداية تأسيسك للشركة يكون لديك عدد قليل من الموظفين، وبكبر حجم الشركة من 10 إلى 30 شخص، حيث يمكنك تقسيمها إلى قسم (تسويقي، مالي، محاسبي، إنتاجي).

وبالزيادة من 50 إلى 100 شخص يصبح كل فريق يرأسه قائد لإدارته للتخصص في أقسام معينة أو التركيز على منتجات معينة إذا كنت تنتج أكثر من منتج.

لذلك إذا وجدت الشركة تكبر والفريق يكتمل حدد قواعد العمل مثل وضع:

  • توصيف للعمل أو Jop Description.
  • قنوات اتصال واحدة.
  • معدلات لقياس الأداء أو KPIS. 

ستواجهك مشكلة حتمية بالتأكيد في هذه الخطوة، وهي كيف تجذب المواهب؟

في البداية لن يتوافر لديك رأس المال الكافي لدفع مرتبات مجزية؛ لذا قم بجذبهم عن طريق أشياء أُخرى مثل الحرية في الحركة، منحهم الخبرة الجيدة، بيئة العمل المريحة.

وبتدرج الأقسام وزيادتها ستواجه مشكلة عدم وصول المشكلة بالشكل الصحيح في أي قسم من الأقسام لحلها؛ لذلك يفضل أن يكون بينك وببين كل قسم درجة واحدة، فهذا أفضل.

التكنولوجيا من أهم الأقسام الواجب توافرها في الشركات الناشئة أو الصغيرة، لأنها توفر الكثير من المال؛ حيث تستغرق في الشركات الضخمة من 3-4 سنوات لتنفيذها.

ولكن عن طريق الأنظمة السحابية أو CLOUD COMPUTING تستطيع توفير بعض أنظمة الإدارة.. مثل أنظمة إدارة الموارد (ERP)، أنظمة أدارة العلاقات مع العملاء (CRM)، أنظمة التوزيع والمخزون ومنافذ التوزيع (SCM)، أنظمة المحاسبة، أنظمة إدارة المشاريع…الخ.

5. التسويق والترويج

التسويق و الترويج للمشاريع الناشئة أمر هام للغاية في خطوات تنفيذ المشروع؛ لأن التسويق لا يشتمل على الترويج فقط كما يعتقد البعض، بل أن دوره يبدأ مع بداية تكوين المنتج وخروجه، وحتى إتمام صفقة البيع بنجاحه.

التسويق هو عملية إدارية شاملة ومتكاملة، اقتصادية واجتماعية، عملية مستمرة وديناميكية، وهي مهمة أيضًا للمؤسسات غير الربحية.

ولا يمكنك معرفة خطوات تنفيذ المشروع بدون معرفة 4p’s أو عناصر المزيج التسويقي، وبالأخص في حالة المشاريع الصغيرة والناشئة.

وإليك شرح للعناصر الأربعة للمزيج التسويقي

تم اطلاق مصطلح 4Ps على المزيج التسويقي لأنه يتكون من أربع عناصر تبدأ كلها بحرف الـ P وهي:

  • product
  • price
  • place
  • promotion

وإليك شرح لكل واحد منهم:

1. المنتج Product

من أهم مكونات المزيج التسويقي، وهو الأساس الذي تستند عليه باقي عناصر المزيج، والذي يفضل في المشاريع الصغيرة أن يكون منتج ابتكاري بإمكانه حل مشكلة في المجتمع أو تلبية احتياج.

وهناك 4 أنواع للمنتجات الموجهة للمستهلك:

1. فئة المنتجات الميسرة

وهي كثيرة الأنواع نشتريها من أماكن متكررة غير غالية الثمن، موجودة في أماكن قريبة من السكن، كالمشروبات الغازية والآيس كريم التي لا تحتاج لمقارنة كبيرة بينها وبين منتجات أُخرى.

2. منتجات التسوق

وهذا النوع يتطلب جهد بالتفكير والمقارنة بين البدائل الكثيرة والعلامات التجارية المتعددة، كالأثاث والملابس وأجهزة الكمبيوتر، وهي قليلة التكرار من حيث شرائها (فهناك فترات زمنية متباعدة).

3. المنتجات الخاصة

وهي منتجات خاصة تتطلب جهد خاص لشرائها وتخطيط طويل وسعر عالي، ولا يوجد مقارنة بين الأسعار، كالساعات والسيارات الفاخرة.

4. منتجات غير المنشودة

وهي منتجات لا يفكر بها المستهلك إلا بعد ما تقوم الشركة بتحفيز الحاجة لدية، مثل خدمات الحفلات والتأمين والعيادات النفسية.

ويمر أي منتج بدورة حياة تُسمى Product Life Circle) PRC). تبدأ بمرحلة التقديم ثم النمو ثم النضج ثم الانحدار، ومن المهم جدًا معرفة المنتج في أيًا من المراحل؟ لتعديل واتخاذ الإجراءات الضرورية اللازمة للتعديل.

2. السعر Price

وهو عبارة عن الوحدات النقدية التي تُدفع من قبل المشتري لغرض حصوله على المنتج أو الخدمة خلال فترة زمنية معينة، وهو من أهم خطوات تنفيذ المشروع؛ حيث أنه العنصر الوحيد الذي يُدر الإيرادات عكس باقي عناصر المزيج التسويقي التي تتطلب زيادة التكاليف.

والسعر يختلف حسب دورة حياة المنتج، ويرتبط بمصطلح القيمة بشكل مباشر؛ حيث أن (القيمة = الفوائد والمنافع – التكلفة)، فالقيمة هي المردود الكلي الذي يتوقع العميل الحصول عليه مقابل دفع للمال.

والفوائد أو المنافع هي جميع ما يُمكن أن تحصل عليه الآن أو في المستقبل. كمردود لإنهاء عملية الشراء (المنتج نفسه وإشباع حاجات ورغبات العميل والشعور بالرضا وخدمات ما بعد البيع وخدمات أُخرى).

أما التكاليف فهي جميع الجهود المبذولة للحصول على ذلك المنتج، ونعني الجهد والتكلفة والوقت والمخاطرة وتكلفة الفرصة البديلة أو الضائعة، ويجب وضع في الاعتبار أسعار المنافسين أيضًا.

اقرأ أيضاً: كيفية تسعير المنتجات (7 وجهات نظر مختلفة لتسعير المنتجات)

3. المكان Place

هنا نحن نتحدث عن توصيل المنتج إلى المستهلك النهائي أو المشتري الصناعي، ويجد طريقتين لذلك:

  1. التوزيع المباشر: وهو عدم وجود أي وسيط بين المنتج والمستهلك، مثل تقديم خدمات الاتصالات أو سلع عالية السعر.
  2. التوزيع الغير مباشر: يوجد وسيط أو أكثر بين المنتج ومقدم الخدمة وبين المستهلك النهائي.

أهمية التوزيع أنه يعمل على اتصال الزبون بالمنتج بالوقت والمكان والكمية التي يرغب بها المستهلك، ويوفر الخيارات الكلية حتى يستطيع تلبية الاحتياجات الكلية للزبائن.

4. الترويج Promotion

وهو جميع الاتصالات التسويقية التي تبذلها الشركة من أجل إعلام الفئات المستهدفة، وتذكيرهم أو إقناعهم بالشراء، أو توصية العملاء الحاليين بإعلام الآخرين بهذا المنتج (Word of mouth).

وأهدافه تكمن في:

  • تعريف المستهلكين بالمنتج
  • تعميق درجة الولاء
  • إقناع العملاء المستهدفين أو المحتملين
  • تقديم معلومات جديدة عن الشركة للعملاء
  • تعريف المستهلكين بأهداف الشركة وغايتها.

أساس الترويج هو تغير الآراء والمعتقدات أو محاولة إقناع المستهلكين من خلال المعلومة الجديدة، أو أي تغير جديد يحدث للمنتج أو في مكانه أو خصائصه.

وهناك ما يُسمى بالمزيج الترويجي Promotional Mix وإليك العناصر الخاصة به:

1. الإعلان

هو الوسيلة الغير شخصية الهادفة لتقديم الأفكار عن السلع والخدمات بواسطة جهة معلومة نظير أجر مدفوع، وتعمل على فتح قنوات الاتصال بين الشركة وعملائها.

أهم أنواع الإعلانات هي:

  • الإعلانات المرئية
  • الإعلانات المسموعة
  • المطبوعة.
  • على شاشة الهواتف الذكية.
  • على منصات التواصل الاجتماعي.

إيجابيات الإعلان:

  • تغطية نطاق واسع
  • انخفاض تكلفة الوصول للوحدة الواحدة من المستهلك
  • تكرار الرسالة الإعلانية عدة مرات
  • استخدام المؤثرات الحسية والسمعية والبصرية.

سلبيات الإعلان:

  • الرقم المطلق المنفق على الإعلان عالي جدًا
  • صعوبة قياس فعالية الإعلان وأثرها على المنتجات.

2. البيع الشخصي

وهو اتصال مباشر بين الزبائن المحتملين والموظفين بهدف عقد صفقة، هذه الصفقة تحقق رضا الزبائن، وتحقق علاقة رابحة مثل مندوبي المبيعات ورجال البيع.

إيجابيات البيع الشخصي:

  • الحصول على استجابة مباشرة وسريعة
  • التغذية العكسية من العميل المحتمل
  • قياس مدى فعالية الأساليب المستخدمة من خلال الحوار مع العميل وقراءة تعابير وجهه.

سلبيات البيع الشخصي:

  • ارتفاع تكلفة الوصول للوحدة الواحدة من الجمهور المستهدف
  • صعوبة الوصول لمندوبي بيع ذات كفاءة عالية.

3. الدعايا والعلاقات العامة

والعلاقات العامة خطوة تحمل أهمية كبيرة من خطوات تنفيذ المشروع، وهي عبارة عن برنامج مخطط من السياسيات ونماذج السلوك التي تهدف إلى بناء ثقة الجمهور في المنظمة وزيادة فهم التبادل بين الطرفين.

الهدف منها هو بناء علاقة جيدة مع العامة المختلفين من الناس، بناء صورة منشأة جيدة، التعامل مع القضاء على الشائعات، توضيح وجهة نظر الشركة في أي حوادث يمكن أن تحدث.

أما بالنسبة للدعايا: فهي طريقة غير شخصية لتنشيط الطلب على المنتج؛ وذلك لنشر بيانات أو معلومات عنه بأحد الوسائل المنشودة مثل الراديو والتلفزيون واللقاءات التلفزيونية.

يشترط في الدعايا أن تصل للمشاهدين على أنها ليست إعلان مما يعطيها ثقة ومصداقية أكثر.

4. تنشيط المبيعات

وهي جميع الأنشطة التسويقية عدا البيع والإعلان والدعايا، والتي تحفز فاعلية الشراء، وهي تضيف قيمة للمنتج لفترة محدودة من الزمن.

تنشيط المبيعات لا غنى عنها في خطوات تنفيذ المشروع، والتي تعتمد على عدة أدوات مثل:

  • الهدايا مع المنتجات
  • خصومات معينة
  • زيادة في حجم العبوة بنفس السعر السابق
  • العينات المجانية لتجربة المنتج الجديد
  • المسابقات
  • العروض للتحفيز على الشراء.

استهداف السوق واستراتيجياته

تحدثنا بالأعلى عن هذه الخطوة من خطوات تنفيذ المشروع، ولكن الآن نشرحها باستفاضة؛ لأن هذا الجزء متعلق بالتسويق.

السوق عبارة عن عدد من الأفراد أو الشركات التي توجه الشركة لهم كل جهودها وعملياتها، وتقوم بتنفيذ المزيج التسويقي الأمثل لإشباع حاجاتهم ورغباتهم.

وهناك 3 استراتيجيات لاستهداف السوق:

1. استراتيجية الأسواق الكلية: وهي استراتيجية تُستخدم من قبل مؤسسات تبيع منتج واحد لتوزيعه على جميع المستهلكين، وذلك باستخدام مزيج تسويقي واحد لمشتريين لديهم حاجات ورغبات متشابهة، كالسكر والطحين والشواحن.

2. استراتيجية الاستهداف المركز: توجه كل موارد المؤسسة باتجاه خدمة قطاع من السوق الإجمالية بعد اختيار جزء أو قطاع سوقي واحد، وتوجيه جميع الجهود التسويقية نحو هذا القطاع بسعر يتناسب مع المشترين، كساعات Rolex والاكسسوارات.

مزاياها: الاستفادة من التخصص، تحقيق مركز قوي في السوق، توفير متخصصين في أداء العمليات.

العيوب: خطورة هبوط الطلب في أي وقت من الأوقات، الاعتماد الكامل على سلعة واحدة أو على مجموعة واحدة من المستهلكين، صعوبة الانتقال إلى أسواق أُخرى.

3. استراتيجية قطاعات السوق المتنوعة: وهي استراتيجية تستخدم من قبل مؤسسات تقدم منتجات متعددة، وهناك برامج تسويق مختلفة لإشباع حاجات قطاعات تسويقية مختلفة حيث تهدف إلى خدمة قطاع كبير من السوق الإجمالية.

المزايا: زيادة المبيعات، التشغيل في الحد المناسب.

العيوب: ارتفاع التكلفة التسويقية الناتجة عن تنوع البرامج التسويقية مثل Naike

التسويق الرقمي

لقد تحدثنا عن التسويق بشكل عام، والآن سنتحدث عن التسويق الرقمي بشكل خاص، والذي ستحتاج إليه بشكل كبير لنجاح مشروعك.

التسويق الرقمي له أهمية كبيرة؛ حيث يساعد في الانتشار والوصول إلى العملاء، عوائق أقل من التسويق التقليدي، اقتصاد الميزانية التسويقية، وسيلة تسويق في متداول الايدي لجميع فئات الأعمال.

أنواع التسويق الرقمي

1. التسويق عبر البريد الإلكتروني – E- mail Marketing

بعد إنشاء إيميل رسمي خاص بالشركة تقوم بإنشاء قائمة بريد إلكتروني خاصة بشركتك، وبعد ذلك تقوم بإرسال محتوى مفيد وعروض منتظمة موجهة للعملاء الموجودين بالقائمة.

2. التسويق عبر المحتوى – Content Marketing

بهدف جذب العملاء وزيادة الظهور وبناء سمعة حسنة للشركة عن طريق: المقالات، المدونات، الفيديوهات، الصور، الإنفوجرافيك.

3. الإعلانات المدفوعة – Pay Per Click ) PPC)

وهو الأسلوب الأشهر والأكثر استخدامًا على الإنترنت، فتقوم بعمل إعلانات على محركات البحث من خلال تحديد ميزانية يومية وإعطاء المحتوى كلمات مفتاحية معينة. أهم المنصات لعمل إعلانات هي Facebook Ads, Bing Ads, Google ads.

4. وسائل التواصل الاجتماعي – Social Media Marketing

التسويق عبر منصات التواصل الاجتماعي خطوة مهمة من خطوات تنفيذ المشروع، وهي منظومة من الشبكات الإلكترونية التي تسمح للمشترك فيها بإنشاء موقع أو حساب، وربطه عن طريق نظام اجتماعي إلكتروني مع أعضاء آخرين لديهم نفس الاهتمامات والهوايات.

مراحل التسويق الرقمي

المرحلة الأولى: اختيار الموقع الإلكتروني المناسب.

وجود موقع إلكتروني للشركة يعزز المصداقية، ولذا لابد أن يكون لديك فكرة واضحة عن Target Audience، والرجوع إلى Ideal Customer Profile. الموقع الإلكتروني هو الأساس وتدعمه مواقع التواصل الاجتماعي.

اقرأ أيضاً: كيفية إنشاء موقع إلكتروني (مرشد شامل 2020)

المرحلة الثانية: وضع الأهداف

ما هي الأهداف التي نرغب في تحقيقها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي؟ ما هي الأسباب؟ ما هي نوعية المحتوى؟ ما هي نتائج الأداء؟ من هم الجمهور المستهدف؟ ومن الأشخاص المسرح لهم بالتحدث باسم الشركة؟ (SMART Goals).

المرحلة الثالثة: تطوير مؤشرات قياس الأداء الرئيسية (KPIS).

من المراحل المهمة للتسويق الرقمي، والتي تشتمل على الكثير من المقاييس:

  • مقاييس النشاط
  • مقاييس الوصول
  • مقاييس التفاعل
  • مقاييس الاكتساب
  • مقاييس التحويل
  • مقاييس الإدامة والتأييد
  • مقاييس النتائج

المرحلة الرابعة: إعداد ملف الموقع الخاص بك

تقوم بإعداد الملف الذي يعكس شخصية الشركة (الاسم – الوقت والتاريخ – نبذة عن الشركة – اقتراح بعض الأسئلة على العميل بخاصية الرد الآلي.

أدوات مهمة لمساعدة الشركات الناشئة والصغيرة في التسويق الرقمي

بالتأكيد في بدء مشروعك لن تستطيع تغطية كل التكاليف؛ لذلك من المهم البحث عن أدوات فعالة لمساعدتك في تسويقك لمشروعك وبشكل مجاني أو قليل التكلفة.

الموقع الإلكتروني:  WordPress (وهي أداة سهلة لتصميم موقع إلكتروني).

الأمور المالية: freshbooks (يوفر لك نظام مالي ومحاسبي متكامل مصمم خصيصًا للشركات الناشئة، وهو بديل بسيط لبداية مشوارك).

التسويق عبر البريد الإلكتروني: Mailchimp (سيساعدك في التسويق من خلال البريد الإلكتروني فهو أداة رائعة، فكل ما عليك هو إنشاء حساب مجاني عليه ثم بدء العمل).

التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي: Buffer (سيساعدك على إداراة صفحات مشروعك على مواقع التواصل الاجتماعي)

التصميم الجرافيكي: Canva (يوفر لك أداة تصميم ذات مظهر محترف وبسرعة فائقة)

إدارة المشاريع: Basecamp (موقع مهتم بإدارة المشاريع ومتابعة المهام. تستطيع إعطاء أعضاء الفريق المهام الموكلة إليهم، وتعطي مدير الشركة قابلية التحقق من أداء الفريق ونسبة الإنجاز).

6. إدارة مخاطر المشاريع

الآن نتحدث عن الخطوة التي لا يعرف الكثير التعامل معها، وهي إدارة المخاطر بالشكل الصحيح، وفهم معنى الخطر.

إدارة مخاطر المشاريع خطوة قادرة على حماية تلك المشاريع، وتوقع كل ما يمكن حدوثه في المستقبل سواء إيجابي أو سلبي.

ستعطينا مؤشر على احترافية مدير المشروع وفريق العمل، وعلى مستوى جاهز يتم التعامل مع الظروف والأحداث التي يمكن أن يكون لها أثر مباشر على أهداف المشروع وتحقيقه، وتعطي العميل شعور أن المشروع جيد وسيصل إلى ما يريد في الوقت المتفق عليه.

وهناك نوعان من المخاطر:

  1. Business Risks (وهو أي نوع من أنواع المخاطر يحتمل الإيجاب وقد يحتمل السلب).
  2. Business Pure (وهي المخاطر السلبية التي تؤثر على Quality or Budget or Process)

5 استراتيجيات للتعامل مع المخاطر وبالأخص التي لها آثار سلبية

1. التصعيد

تستخدم هذه الاستراتيجية عندما يكون الخطر خارج المشروع ويتخطى صلاحيات مدير المشروع، فتصعدها إلى الإدارات الأعلى منها.

2. التجنب

فإذا كان هناك شخص من فريقك لا يمكنه التعامل مع قسم معين يحتاج إلى تكنولوجيا عالية؛ يمكن نقله إلى لقسم آخر لتجنب المشكلة التي يمكن أن يسببها.

3. التحويل

بعض المخاطر لا يمكنك التعامل معها لذلك يمكن التعاقد مع بعض الشركات (بمعنى التفويض)>

4. التخفيف

يحاول فريق العمل تقليل احتمالية حدوث الخطر.

5. القبول

تقوم بتجهيز استراتيجية طوارئ للتعامل مع ذلك الخطر.

7. إدارة الفشل

80% من الشركات الناشئة تفشل في أول 3 سنوات من إنشائها وذلك لأسباب عديدة منها:

  • تخيل الأسواق والعملاء بحجم كبير.
  • إدارة التدفقات المالية (عدم إدارة الأموال بالشكل الصحيح)
  • نقص الخبرة

فلابد أن يكون لديك أي نوع من أنواع الخبرة في الصناعة الخاصة بك حتى لو ثلاثة أشهر، ومن الأسباب أيضًا اختلافات فريق العمل، والتخطيط السيء.

كيف تتفادى الفشل

  • إدارة رأس المال العامل عن طريق تقليص المصروفات خاصة في المرحلة الأولية، وتحدثنا عنه بالأعلى باستفاضة.
  • إدارة السمعة لابد أن يكون لديك سمعة شخصية طيبة حتى بعد الفشل، فقد تحتاج إلى إنشاء مشروع آخر بمستثمر جديد.
  • إدارة المخاطر القانونية من حيث إنهاء العقود التي تعاقدت عليها، ومعها جميع التزامات.
  • القدرة على اتخاذ قرار التوقف كما يقولون “Fail Safe, Fail Fast”‘

إذا لم تفشل الشركة – تنمية وتوسعة المشروع أو التخارج

  • الطرح العام للأسهم أو الإكتتاب. قامت Initial Public Offering (IPO) بطرح أسهمها للبيع للمرة الأولى بسوق الأوراق المالية، وكانت هدفها زيادة رأس المال.
  • الاستحواذ: شركة انستجرام التي استحوذت عليها فيسبوك.
  • مراحل البيع وهو بيع الشركة لمجموعة من الموظفين التي لديهم خبرة في إداراتها.
  • الاستمرار خاصة إذا كنت في مرحلة Cash Cow وتحصل على حصة مالية عالية من السوق، وتحقيق أرباح مجزية.
  • التصفية والإغلاق.

وبهذا نكون قد انتهينا من شرح خطوات تنفيذ المشروع التي ستساعدك في إنشاء مشروعك بخطوات عملية ومدروسة، من بداية الفكرة وحتى الاستمرار أو التخارج.

نأمل أن تكون هذه الخطوات كافية لك من خطوات تنفيذ المشروع، ولا تنسى زيارة واستخدام المواقع والأدوات التي ذكرناها في هذه المقالة الموضحة لخطوات تنفيذ المشروع.

عن الكاتب

مجدي كميل

مصري وعمري 32 عام، حاصل على بكالوريوس التجارة.

أعمل في مجال الديجيتال ماركتنج منذ حوالي 8 سنوات، حصلت خلالها على الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في الكثير من النواحي.

مهتم جداً بالمعرفة والاطلاع على كل ما هو جديد في عالم التسويق والعمل من خلال الإنترنت. متابع ومهتم بكل ما له علاقة بعالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت بشكل عام.

أقرأ باستمرار في الكثير من المجالات، وخصوصاً في مجال التسويق والعمل اونلاين.
أبحث جيداً قبل كتابة أي موضوع في الرابحون، وأختار مصادري بدقة وعناية بناءاً على التنوع والجودة.

هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الأعزاء وتساعدهم على النجاح. شعاري في الكتابة دائماً هو الجودة، مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق