الرئيسية » تجارة إلكترونية » 9 مهارات التجارة الإلكترونية التي عليك اكتسابها في 2022

9 مهارات التجارة الإلكترونية التي عليك اكتسابها في 2022

مهارات التجارة الإلكترونية

التجارة الإلكترونية واحدة من أكثر المجالات ربحية هذه الأيام، والتي تشهد كل يوم نموًا كبيرًا عن اليوم الذي يسبقه، وهذا ما يجعل الكثيرين يفكرون في الدخول لهذا المجال.

ولكن بدء تجارة إلكترونية ليس أمرًا سهلًا على الإطلاق، ففي البداية يكون كل العمل على عاتقك، وتكون أنت المسئول عن كل تفصيلة كبيرة أو صغيرة بشكل كامل.

ومع هذا التخبط وعدم وجودة خبرة كبيرة سابقة قد تفوتك بعض الأمور، ولهذا السبب قمنا بكتابة هذا المقال لأجلك، لمساعدتك على أن تنضم إلى نادي “الرابحون”.

في مقالنا هذا عن مهارات التجارة الإلكترونية سوف نحدثك عن أهم 9 مهارات تحتاجها من أجل إنجاح تجارتك الإلكترونية.

هناك العديد من مهارات التجارة الإلكترونية الهامة التي قد تحتاجها، ولكننا في هذا المقال سنقدم لك أهم 9 مهارات أساسية وضرورية من أجل نجاحك.

قمنا بجمع واختيار هذه المهارات بناءًا على خبرتنا ودراستنا للعديد من أصحاب المتاجر الإلكترونية الناجحة وقصص نجاحهم.

قبل أن نبدأ في سرد مهارات التجارة الإلكترونية وشرح كل واحدة يسعدنا أن نخبرك أننا قمنا بجمع هذه المهارات في انفوجرافيك بحيث يمكنك حفظه لديك والعودة له عند الحاجة.

قم بالإطلاع على الانفوجرافيك يالأسفل، ومن ثم انتقل للشرح النصي أسفله.

انفوجرافيك مهارات التجارة الالكترونية

والآن إلي شرح نصي مفصل لمهارات التجارة الإلكترونية:

1. مهارة القدرة على التعلم

المهارة الأولى - القدرة على التعلم

المهارة الأولى وأهم مهارة على الإطلاق من مهارات التجارة الإلكترونية هي مهارة القدرة على التعلم، فمن الطبيعي ألا تكون على علم بالكثير من الأشياء، وربما في البداية ستكون لا تعلم أي شيء على الإطلاق، ولذا لن يكون في يدك إلا التعلم.

وهذه المهارة ليست مفيدة فقط في البداية، وإنما مفيدة طالما أنت في سوق التجارة الإلكترونية، فالأمور تتغير سريعًا وستجد نفسك مضطرًا لتعلم الكثير من الأمور الجديدة حتى وإن كنت ناجحًا بل ورائدًا في النيش خاصتك.

بإمكانك التعلم بالكثير من الطرق فبإمكانك التعلم من كورسات التجارة الإلكترونية أو قنوات اليوتيوب عن التجارة الإلكترونية أو حتى كتب التجارة الإلكترونية.

حيث أن المصدر لا يهم طالما أنت تتعلم وتطبق ما تعلمته على متجرك الإلكتروني، وعامة ستجد هنا في الرابحون جميع المصادر التي قد تحتاجها خلال مسيرتك في قسم التجارة الإلكترونية بالموقع.

بإمكانك تطوير قدرتك على التعلم من خلال كورس عظيم للغاية موجود على منصة كورسيرا، وهو كورس تعلم كيف تتعلم أو “Learning How to Learn“.

فهذا الكورس الرائع سوف يقدم لك كافة التقنيات والأساليب التي ستساعدك على تعلم أي موضوع أو مهارة تريدها وأن تحترفها.

وإذا كنت لا تريد أن تستمع إلى الكورس الذي قد يستغرق منك بضعة ساعات، فبإمكانك أن تقوم بسماع الملخص الذي أعده أحمد أبو زيد في 39 دقيقة:

تلخيص كورس تعلم كيف تتعلم

2. مهارة التسويق الرقمي

المهارة الثانية - التسويق الإلكتروني

التسويق الرقمي مهارة لا غنى عنها في أي نشاط على الإنترنت، فأنت تحتاج إليها من أجل أن تعلن وجودك ووجود متجرك.

ولا حاجة لذكر أهميتها من أجل أن تستطيع بيع منتجاتك، فيجب أن يكون لمتجرك رسالة تسويقية واحدة تعلق في ذهن عملائك من أجل أن يتذكروا متجرك ومنتجاتك ويقومون بشرائها.

كما أن التسويق الرقمي سيساعدك في تعزيز نقطة البيع الفريدة USP التي من خلالها ستقوم بتمييز منتجاتك ومتجرك عن المنافسين.

ولكي لا أطيل عليك فسأقوم بتجميع أهم النقاط التي يجب عليك وضعها في الاعتبار:

أ) السوشيال ميديا

السوشيال ميديا هي واحدة من الأدوات القوية التي ستساعدك على بيع منتجاتك، والحصول على عملاء جدد والحفاظ أيضًا على العملاء الذين لديك.

سواء من خلال فيسبوك أو إنستقرام أو حتى بنترست فأنت تحتاج لتعلم كيفية استخدام هذه المنصات، وما المحتوى الرائج عليها من أجل النجاح وتحقيق النتائج التي تريدها.

وبالإضافة إلى الطرق المجانية فمن الممكن أيضًا أن تجرب الإعلانات المدفوعة لهذه المنصات التي قد تحقق لك أرباحًا مدهشة.

ويمكنك تعلم التسويق المجاني والمدفوع عبر السوشيال ميديا من أفضل مصدر ممكن وهو مقالات الرابحون، وسوف تجد الكثير من المقالات والدلائل المفيد على موقعنا.

كما أننا نوفر لك خيارًا إضافيًا بأن تقوم بطلب أي موضوع أو مقال تريده، وسوف نقوم بكتابته خصيصًا من أجلك في أسرع وقت، فقط اكتب لنا ما تريده في خانة التعليقات بالأسفل.

اقرأ أيضاً: التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي (دليلك الشامل)

ب) التسويق عبر البريد الإلكتروني

التسويق عبر البريد الإلكتروني هو واحد من أقوى أدوات التجارة الإلكترونية على الإطلاق وفي بعض الأحيان -خاصة إذا كنت تبيع في الولايات المتحدة أو الدول الغربية- سيكون مصدر الجزء الأكبر من مبيعاتك.

فمن خلال البريد الإلكتروني تستطيع أن تخبر عميلك بالعروض والمنتجات المميزة، أو حتى تقدم له كوبونات خصم لفترة محدودة أو تحصل على الفيدباك خاصته على منتجاتك.

أو الأقوى من كل ذلك أن تتواصل معه بشكل عاطفي من خلال إخباره قصة علامتك التجارية ورحلتك حتى وصلت إلى هذه المرحلة، وهو الأمر الذي قد يجعله يتعلق بمنتجاتك وينمي ولاء كبير لمتجرك.

هذا النوع من التسويق مهمل للغاية في عالمنا العربي، ولكن القلة التي اهتمت به واستخدمه تعرف قوته وتعرف كم الأرباح التي من الممكن تحقيقها من ورائه.

ج) إعلانات محركات البحث

محرك البحث هو المكان الذي يذهب إليه الكثيرون من أجل بدء رحلة الشراء الخاصة بهم، ولذا يجب أن تقوم بالاهتمام به كثيرًا.

ويمكنك فعل هذا من خلال إعلانات محركات البحث أو التسويق عبر محركات البحث SEM.

التسويق عبر محركات البحث أداة تسويقية جبارة في أكثر من نيش، فإذا كانت المنتجات التي تبيعها من ضمنهم، عليك بكل تأكيد أن تستثمر في إعلانات محركات البحث جوجل أو بينج.

فمن خلال استهداف الكلمات المفتاحية الصحيحة سوف تكون قادرًا على اصطياد عملاء لديهم بالفعل نية الشراء، وبيع منتجاتك لهم بشكل أسهل من أي وسيلة تسويقية أخرى.

وبسبب جميع ما قلناه فإن مهارة التسويق الرقمي واحدة من أهم مهارات التجارة الإلكترونية على الإطلاق.

د. تحسين محركات البحث

كما أسلفنا فإن محرك البحث هو المكان الذي يلجأ إليه العملاء غالبًا لبدء رحلة شرائهم الإلكترونية، ولذا  فكلما كنت في موقع متقدم في نتائج البحث كلما كان حظك أكبر من ناحية اهتمام العملاء وزيارتهم لموقعك أو متجرك.

تحسين محركات البحث أو السيو SEO هو عبارة عن بعض الممارسات التي تحتاج إليها من أجل رفع ترتيب موقعك أو جعله يتصدر نتائج البحث الخاصة بالكلمات المفتاحية التي يستخدمها العملاء.

لا غنى عن السيو في التجارة الإلكترونية، فكلما كان موقعك ذو ترتيب أعلى كلما زاد الترافيك أو الزوار الذين يدخلون إلى موقعك وبالتالي تزداد مبيعاتك وأرباحك.

بإمكانك تعلم المزيد عن السيو من خلال الكورس المجاني الذي نقدمه على موقع الرابحون: تحسين محركات البحث SEO.

فستجد في هذا الكورس كل المعلومات التي تحتاجها من أجل أن يصل موقعك لنتيجة البحث الأولى على جوجل.

كذلك أنصحك بمتابعة موقع الرابحون لأننا قريبًا سوف نقوم بنشر الكثير من المقالات المفيدة حول السيو التي ستصنع فارقًا كبيرًا في ترتيب متجرك الإلكتروني على محركات البحث.

3. مهارة البحث

المهارة الثالثة - مهارة البحث

مهارة البحث مهارة أساسية عليك أن تتقنها، لأنها ستساعدك كثيرًا مع باقي مهارات التجارة الإلكترونية، وسوف تستخدمها بكثرة طوال مسيرتك.

فمثلًا سوف تحتاج إلى أن تقوم بالبحث عن الكلمات المفتاحية المناسبة من أجل السيو وإعلانات محركات البحث التي ستقوم بها.

أيضًا ستحتاج إلى البحث عن منافسيك وتحليلهم بطريقة صحيحة من أجل فهم نقاط قوتهم وضعفهم لتصل إلى طرق تتغلب بها عليهم.

وقد تضطر في مرحلة من المراحل أن تبحث عن مؤثرين من أجل أن يسوقوا لعلامتك التجارية ومنتجاتك، فالبحث لا يتوقف أبدًا، وهو واحد من أهم مهارات التجارة الإلكترونية.

اقرأ أيضاً: كيفية التسويق عبر المؤثرين (دليلك العملي الشامل)

هناك الكثير من الأمثلة للبحث في التجارة الإلكترونية التي تحتاج إلى مقال بأكمله من أجل ذكرها، ولكننا سنتوقف عند هذا الحد لكي لا نطيل عليك.

أما عن كيفية إتقان هذه المهارة فأنا لا أعرف طريقة أفضل من البحث من خلال التنفيذ، فعليك القيام بالتجربة، ومن ثم التعلم من أخطائك حتى تصل إلى مرحلة الإتقان.

اقرأ أيضاً: أسرار البحث في جوجل (كيف تصل لما تريد بالتحديد بسهولة وسرعة)

4. مهارة كتابة المحتوى والكتابة التسويقية

مهارة كتابة المحتوى والكتابة التسويقية

المهارة الرابعة على قائمتنا هي بلا شك واحدة من أهم مهارات التجارة الإلكترونية على الإطلاق التي بدونها لن تنجح تجارتك الإلكترونية.

وهي مهارة كتابة المحتوى وكتابة المحتوى التسويقي الخاصة بمتجرك، وهو جزء هام للغاية من أي عملية تسويقية على الإنترنت أيًا كان نوعها.

فنحن لدينا مقولة شهيرة للغاية: “Content Is King” أو المحتوى هو الملك، وهي صحيحة إلى حد كبير، فالمحتوى هو الطريقة التي تستطيع أن تتواصل بها مع عملائك.

فسواء كنت تريد أن تكتب وصفًا لمنتجاتك أو إعلانًا أو نشرة بريدية أو عبارة دعوة إلى إجراء Call To Action أو مقالًا أو أي شيء آخر ستحتاجها بشدة.

وهي ليست من مهارات التجارة الإلكترونية سهلة التعلم كذلك، فأنت تحتاج للحفاظ على لهجة أو Tone مميزة خاصة بمنتجك تناسب جمهورك المستهدف، بالإضافة للعديد من الأمور الأخرى المتخصصة.

فالكتابة لا تكون في المطلق وإنما تكون بناءًا على الجمهور المستهدف الذي تقوم بالكتابة من أجله، وهنا نعود إلى نقطة كون البحث هامًا من أجل فهم ومعرفة جمهورك المستهدف لتكتب له المحتوى الذي يؤثر فيه ويدفعه لشراء منتجاتك.

لا أريد الإطالة في هذه النقطة، ولكن أحب أن أضيف أن المحتوى كلما كان أصليًا وكلما كان خاليًا من الكليشيهات “clichés” كلما كان أكثر قدرة على الوصول إلى قلوب عملائك.

اقرأ أيضاً: كيف تكتب وصف منتجات متجرك الإلكتروني كالمحترفين

5. مهارة التصميم

مهارة التصميم

مهارة التصميم واحدة من مهارات التجارة الإلكترونية الهامة. فإذا كان النص والمحتوى هامين فإن الصورة تساوى ألف كلمة أما عن تصميم موقعك فهو رأس مال تجارتك الإلكترونية.

وفي بعض الأحيان خاصة في العالم العربي قد تكون جودة التصميمات واحدة من النقاط المميزة لتجارتك الإلكترونية عن المنافسين، وهنا أنا لا أقصد فقط تصميمات السوشيال ميديا وإنما أيضًا تصميم متجرك الإلكتروني ذاته.

توفر التصميمات الرائعة فرصة لجذب انتباه عملائك خاصة على منصات التواصل الاجتماعي، هذا الاهتمام الذي يترجم إلى مبيعات وأرباح.

والنتائج قد تكون صادمة للغاية بصدد التصميمات، فبعض الإحصائيات تفيد بأن أكثر من 75% من العملاء يحكمون على جودة منتجاتك من خلال تصميماتك المختلفة خاصة تصميم متجرك نفسه.

بالطبع يمكنك ألا تملك تلك المهارة وتنجح في التجارة الإلكترونية، فاليوم هناك المئات من المستقلين المحترفين الذين سيساعدونك سواء في تصميم موقعك بشكل ساحر أو بعمل تصميمات السوشيال ميديا.

لذا لا تقلق إن لم تكن تملك مهارات التصميم المختلفة، ولكن على أي حال يجب أن يكون لديك الذوق الفني الذي يجعلك تستطيع التفرقة بين الرث والثمين.

6. مهارة التصوير

مهارة التصوير

لا أعرف كيف أقول لك هذا، ولكن إذا كان كل شيء في متجرك الإلكتروني على ما يرام ومُنجز بجودة عالية، والمحتوى الخاص بك أكثر من رائع، واستراتيجية السيو تؤتي ثمارها، والكثير من الزوار ينهالون على متجرك، فإنه من الممكن لتفصيلة صغيرة جدًا أن تجعل كل هذا هباء.

هذه التفصيلة هي صور منتجاتك، فالصور الرديئة للمنتجات سوف تجعل العملاء يشكون في منتجاتك ويترددون حول شرائها حتى اللحظة الأخيرة.

وهذا الأمر للأسف يتسبب في فشل الكثير من المتاجر العربية، هذا لكون المبتدئين عادة ما يهملون صور المنتجات ويعتبرونها أمر ثانوي.

هذا الأمر شائع لدرجة أن هناك الكثير من المسوقين الذين يعملون في مجال التجارة الإلكترونية باتوا يقومون بتحسين صور منتجات عملائهم قبل أن يبدأوا عملهم الفعلي في التسويق لها.

ومثلًا قد تحدث يوسف العقاري كثيرًا في البودكاست الرائع الذي يقدمه خمسة بيزنس عن الفارق الذي قد تصنعه صور المنتجات ذات الجودة العالية.

ولهذا كان من الطبيعي أن نضيف مهارة التصوير إلى قائمة أهم مهارات التجارة الإلكترونية التي يجب على صاحب كل تجارة إلكترونية اكتسابها.

ويمكنك العثور على كورس مميز سيعلمك كيف تقوم بتصوير منتجاتك بشكل احترافي في مقال كورسات التجارة الإلكترونية المنشور على الرابحون.

7. المهارات الناعمة

المهارات الناعمة

المهارات الناعمة بلا أي شك تستحق مكانًا ضمن مهارات التجارة الإلكترونية، ففي النهاية سواء كنت تتعامل مع موظفيك أو تتعامل مع عملائك فأنت تحتاج للكثير من هذه المهارات.

فأنت تحتاج إلى أن تكون لديك قدرة كبيرة على التواصل وتحتاج إلى مهارات الاستماع والذكاء العاطفي من أجل احتواء موظفيك وعملائك.

وبالتأكيد تحتاج إلى القيادة لو كان فريق العمل لديك يضم العديد من الموظفين، والقائمة تمتد حتى مهارات كإدارة الوقت والعمل الجماعي والمرونة وحل المشكلات والتفاوض وغيرها الكثير.

بالطبع ستحتاج إلى مهارات بعينها أكثر من غيرها، ولكن لا شك أنك خلال رحلتك سوف تحتاج أكثر من مرة إلى معظم هذه المهارات.

تعلم أو تنمية هذه المهارات ليس أمرًا سهلًا على الإطلاق، وإنما يحتاج إلى الكثير من الوقت والمجهود والتطبيق، ولكنه أيضًا ليس مستحيلًا.

بإمكانك قراءة المقالات من قسم تطوير الذات هنا على الرابحون، وسوف تجد الكثير من المقالات والدلائل المفيدة.

كما بإمكانك أن تقرأ كتب التنمية الذاتية المختلفة الموجودة على الإنترنت، وبسهولة شديدة ستستطيع أن تصل إليها، أو بإمكانك سؤالنا هنا في التعليقات وسوف نرشح لك بعض الكتب في المهارة التي تريد تنميتها.

ملخص ما أريد قوله، هو أنك ستستطيع بالفعل تنميتها وستجد الكثير من الطرق لفعل هذا، وأخيرًا المهارات الناعمة واحدة من أهم مهارات التجارة الإلكترونية فلا تستهن بها وابدأ في تنميتها على الفور.

8. مهارة خدمة العملاء

مهارة خدمة العملاء

خدمة العملاء واحدة من مهارات التجارة الإلكترونية المهمة التي يتم إهمالها في الكثير من الأوقات سواء من أصحاب المتاجر الإلكترونية أو حتى من خلال مقدمي الكورسات.

فرأس مالك الحقيقي هو عملائك الذين يشترون منك منتجاتك ويخبرون أصدقائهم ودوائرهم الاجتماعية عنك.

إن لم تستطيع كسبهم في صفك فستكون قد خسرت خسارة كبيرة للغاية، ولمنع هذا يجب أن تتعلم أساسيات خدمة العملاء و أنواع العملاء المختلفة، وكيف يمكنك أن تتعامل معهم بشكل صحيح.

وهذا هو الجزء المكمل للتسويق الرقمي والمحتوى، لأنك من خلال هذه الأمور مجتمعة تقوم بالتواصل مع عملائك، وتقدم لهم خدماتك وتعزز قيمتك عندهم وولائهم لك.

تعلم كيف تضع عملائك في المرتبة الأولى، ففي كثير من الأحيان يكون “الزبون دائمًا على حق”، وحاول أن تستغل كل المواقف السيئة والمحرجة في صالحك وأن تجعلها تضيف نقاطًا إلى رصيدك.

أشياء بسيطة ستفعلها سوف يكون لها مردود كبير للغاية، وقدرتك على احتوائهم والاستماع لهم سوف تجعلهم يقعون في حب علامتك التجارية.

سوف تجد في مقال كورسات التجارة الإلكترونية الذي أشرنا له كورس هام للغاية حول التعامل مع العملاء، كما أنك ستجد الكثير من المقالات المفيدة في هذا المجال على الرابحون، مثل مقال: أهم أساسيات خدمة العملاء (لماذا وكيف تخدم عملاءك بكفاءة).

9. مهارة تتبع وتحليل البيانات

مهارة التتبع والتحليل

كل ما تقوم به سوف يخلف كم كبير للغاية من البيانات، كل المبيعات وحملات التسويق على السوشيال ميديا وحملات التسويق عبر البريد الإلكتروني وغيرها.

ويجب عليك أن تمتلك القدرة على تتبع هذه البيانات ومن ثم تحليلها، من أجل استخدامها فيما بعد لتحسين العمليات المختلفة التي تقوم بها، ولذا فإن مهارة تتبع وتحليل البيانات واحدة من أهم مهارات التجارة الإلكترونية على الإطلاق.

وهناك الكثير من الأدوات التي بإمكانك استخدامها، أدوات مجانية مثل تحليلات جوجل Google Analytics أو الكثير من الأدوات المدفوعة الموجودة على الإنترنت.

هذه الخطوة التي تبدو بسيطة للغاية من الممكن أن يكون لها تأثير السحر على البيزنس الخاص بك، فبدونها لن تستطيع معرفة ما إذا كانت عملياتك أو حملاتك الإعلانية قد حققت المراد منها أم لا.

ستساعدك أيضًا على معرفة ما يعجب عملائك أكثر وما يناسبهم من خلال قيامك باختبار A/B ومعرفة نتائج كل تجربة من التجارب.

ففي التجارة والتسويقي الإلكترونيين لا صوت فوق صوت البيانات، وأنصحك هنا بشدة أن تقرأ مقال سبق ونشرناه على الرابحون: التتبع في الحملات الإعلانية (كل المعلومات والأدوات التي تحتاجها).

الخلاصة

كان يجب أن أنوه في النهاية أنه لا ينبغي عليك أن تسعى إلى اكتساب كافة مهارات التجارة الإلكترونية، فكما ترى المهارات الأساسية الـ 9 التي ذكرناها في مقالنا متنوعة للغاية ومن الصعب أن يتقنها شخص واحد.

لذا بإمكانك أن تعرف فقط القليل عنها وتقوم بتوظيف شخص آخر أو تعين فري لانسر من أجل أن يقوم بها هو، لأن كل مهارة من مهارات التجارة الإلكترونية تلك هي عالم كامل وواسع بمفردها، ويقضي الكثيرين سنوات من أجل احتراف واحدة منها.

ولكن لا تدع كلامي هذا يحبطك إن كنت ما زلت في البداية وليس عندك السيولة المالية الكافية لتعيين أشخاص آخرين ومضطر أن تفعل كل شيء بنفسك.

في هذه الحالة قم بفعل أفضل ما عندك ولا تقلق من كون بعض الأشياء ليست مثالية، فالأمور ليست عليها أن تكون مثالية خاصة في مرحلة البداية تلك.

في هذا المقال قدمنا لك أهم مهارات التجارة الإلكترونية، والتي جمعناها بناءًا على خبراتنا والكثير من مشاهدات وقصص نجاح المتاجر الإلكترونية العربية والأجنبية.

حرصنا على أن نشرح لك فائدة هذه المهارات، وأن نقدم لك قدر الإمكان طرق اكتسابها وتعلمها، ونتمنى في النهاية أن تكون قد استفدت من المقال.

وفي النهاية لدينا فضول لمعرفة أكثر مهارة من هذه المهارات تود تعلمها هذه السنة، وبإمكانك مشاركتنا هذه المهارة من خلال كتابتها في قسم التعليقات بالأسفل.

عن الكاتب

علي أيمن

كاتب محتوى ومسوق إلكتروني
قارئ نهم، وصيدلي اكتشف أنه يود معالجة الناس بالكلمات لا العقاقير ليتحول شعاري في الحياة "أنا أكتب إذًا أنا موجود". أحاول إثراء المحتوى العربي مع الاحتفاظ ببصمتي الخاصة على ما أكتبه.
هدفي دائمًا وأبدًا أن أساعدك عزيزي القارئ.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق