الرئيسية » تطوير الذات » 15 نصيحة لكل مستقل مبتديء (لتحقيق النجاح وتحسين العائد)


15 نصيحة لكل مستقل مبتديء (لتحقيق النجاح وتحسين العائد)

نصائح مهمة لكل مستقل مبتديء

بقلم زينب فراج
يتزايد الإقبال على العمل الحر عاماً بعد عاماً مدفوعاً ببعض العوامل المتعلقة بأصحاب العمل والمستقلين والسوق، وفي الحقيقة ينجذب الكثير من الشباب للعمل الحر نظراً لمميزاته الكثيرة مثل: الحرية في وقت ومكان العمل، عدم وجود رئيس عمل، العمل وفقاً للشغف والحب…الخ.

وبينما يختار البعض العمل المستقل كمصدر دخل جانبي، يختار البعض الآخر العمل المستقل كأسلوب حياة ومصدر دخل رئيسي، والحقيقة أن هناك نماذج كثيرة حققت نجاحاً باهراً في العمل كمستقلين وبالتالي استقالوا عن وظائفهم.

وهناك أيضاً بعض النماذج التي تراجعت ولم تستطيع أن تواصل المسيرة، فما هو السبب وراء النموذجين؟ هذا ما نتناوله تحديداً في هذا المقال الذي يقدم سلسلة من النصائح لتحقيق النجاح وتحسين العائد المادي للمستقلين.

ومن واقع خبرتي في العمل الحر التي تجاوزت الأربع أعوام… استطيع أن أقول لك وبكل ثقة أن التوجه للعمل الحر سوف يجعلك تكتشف ذاتك من جديد وكم القدرات المجهولة لديك.

ستعرف أنك تستطيع تنفيذ الكثير من الأعمال باحترافية تامة، كل ما عليك هو الثقة بالنفس والتعلم المستمر مع التواصل الإيجابي والفعال مع العملاء لتحقيق مكاسب هائلة من العمل فيما تحب حقاً.

انتبه: لا تتعجل وتقوم بتصفح عناوين النصائح فقط، بل قم بقراءة الموضوع كاملاً وبتركيز، لأنك ستجد الكثير من الأفكار والنقاط المهمة بين السطور، أيضاً في نهاية المقال سوف اقدم لك هدية رائعة من الرابحون.

والآن دعونا نبدأ في عرض النصائح!

نصائح مهمة لتحقيق النجاح وزيادة العائد المادي للمستقلين

1- افهم جيداً طبيعة العمل المستقل

العمل المستقل أو العمل الحر يعني أن يكون لديك وظائف مختلفة أو مهام أو عقود قصيرة الأجل مع عدد من الشركات والمواقع الإلكترونية والمنظمات دون أي عقد طويل الأجل، ولكي تكون مستقل فأنت تحتاج لمهارات يرغب الناس في دفع ثمنها.

“مهارات يرغب الناس في دفع ثمنها” هذه نقطة رغم بساطتها وبديهيتها إلا أنها في غاية الأهمية، وهي تغيب عن أذهان الكثير من المستقلين المبتدئين، والذين يتعاملون مع العمل الحر كأنه طريقة غير جدية للكسب وتحقيق ربح من الإنترنت!

أما أنت فعليك أن تفهم أن العمل المستقل بالنسبة للعميل لا يقل أهمية عن العمل بدوام كامل، فما تقدمه أنت لأصحاب الأعمال هو جزء مهم في نجاح واستمرار مشروعاتهم، وتحقيقهم لأرباح.

من ناحية أخرى عليك أن تدرك أهمية العمل الحر لك أنت، فهو سيساعدك على اكتشاف إمكانياتك وقدراتك مع مرور الوقت، ويمكنك أيضاً من خلاله تحقيق مستوى جيد جداً من الأرباح.

2- ما هي المهارة التي تجيدها؟ وما الذي يمكنك تقديمه؟

واحدة من الخطوات الأولية والأساسية لدخول عالم العمل الحر هي معرفة المهارات التي تمتلكها، وتنميتها والعمل عليها، سوق العمل واسع جداً ويحتاج لمهارات متنوعة، لذا فأي مهارة تمتلكها يمكن أن تصبح مصدر دخل جديد لك.

حدد ما الذي يمكن أن تقدمه تستحق عليه مال؟ فهناك مجالات متنوعة مثل: الكتابة، والجرافيك، والتسويق، وإدخال البيانات، وإعطاء دورات تدريبية أون لاين، وتقديم استشارات، والترجمة، وتصميم المواقع، وبرمجة المواقع، والتسجيل الصوتي، وغير ذلك من خدمات يمكنك تقديمها عن بعد وتحويل شغفك لمصدر دخل.

للتعرف بشكل مفصل على أهم وأشهر مجالات العمل الحر قم بقراءة المقال بالرابط بالأسفل:

أهم مجالات العمل الحر

والنصيحة التي أقدمها لك هنا هي التخصص وعدم تشتت الذهن وإهدار الطاقة في أكثر من مجال، سيكون من الأجدى لك أن تركز على تخصص معين وتصبح خبيراً فيه وتستطيع أن تبدع وتقدمه بأسلوب احترافي يحقق لك عائد أعلى.

فإذا كنت تمتلك مهارة الكتابة يمكنك التخصص في الكتابة الطبية أو الكتابة لمواقع السفر والرحلات أو كتابة الإعلانات أو الكتابة الترويجية، وغير ذلك، الأمر نفسه ينطبق على المجالات المختلفة.

3- خذ وقتاً كافياً للدخول في العمل الحر

لا شك أن العمل الحر هو مصدراً رائعاً للكسب، لكن في البداية قد يستغرق منك الأمر بعض الوقت، لذا ننصحك بأن يكون العمل الحر في البداية هو عمل جانبي، تأكد بأنك ملتزم بنسبة 100% باستثمار جهدك ووقتك في العمل الحر قبل أن تقرر ترك وظيفتك الأخرى.

ضع في اعتبارك تنفيذ عدد من الخطوات أثناء تأدية وظيفتك، وبالتالي يكون لديك دخل مستقر يساعدك على القفز  والنجاح في العمل الحر.

وكن مستعداً لفترات المد والجذر في عملك، ففي بعض الأحيان سيكون لديك عدد كبير من المشاريع للعمل عليها، وفي فترات أخرى سيكون لديك مشاريع أقل، من خبرتك في العمل كمستقل ستعرف متى تكون أوقات التباطؤ وأوقات الذروة وكيف تتعامل معها.

يجب أن يزيد دخلك الجانبي إلى 50 – 70% على الأقل من اجمالي دخلك الحالي قبل ترك عملك بدوام كامل، وذلك اعتماداً على قدرتك على تحمل المخاطر.

هناك ميزة لا يمكن تغافلها عندما تبدأ في العمل كمستقل بينما لديك دوام كامل؛ وهي أنه يمكنك رفض أي عمل لا يدفع لك مقابل جيد ومناسب.

4- قم بإنشاء محفظة لعرض أعمالك

كثير من العملاء المحتملين لا يهتمون كثيراً بمؤهلاتك مقارنة بقدرتك على أداء المهمة المطلوبة منك، لذا فهم عادة ما يرغبون في رؤية نماذج من عملك لتحديد إذا ما كنت مناسباً للعمل معهم.

لذا فإن بناء محفظة (Portfolio) بالمشاريع السابقة ونماذج الأعمال هو أمر في غايةالأهمية، ويعتبر أمر أساسي لبناء عملك في الواقع.

يمكنك تضمين شهادات الأشخاص الذين عملت معهم، ستساعد تعليقات العملاء الراضون عن عملك على جذب عملاء  جدد، إن لم يكن لديك سابقة أعمال يمكنك الاشتراك في بعض الأعمال بشكل مجاني أو إنشاء بعض الأعمال لهذا الغرض تحديداً.

وإذا كنت ترغب في العمل مع العملاء الذين يدفعون أكثر فأنت بحاجة لإظهار أنك تستطيع تأدية المهام التي يحتاجون إليها، ولا تنسى أن تقدم هدية مجانية عندما تبدأ لأول مرة.

5- تسويق نفسك وتعزيز علامتك التجارية

يجب أن تكون لديك مهارة التسويق لنفسك كمستقل، تعلم كيف تتحدث عن نفسك وكيف تقدم خدماتك، أنت لا تعرف من أين يمكن أن تأتي الفرص الثمينة، لذا فمن المهم أن يكون لديك عرض جاهز من جمل قليلة عن نفسك وعن خدماتك، ولا تنسى أن الثقة بالنفس عامل ضروري للنجاح في مجال العمل الحر.

أيضاً واحدة من أهم النقاط لنجاحك كفري لانسر هي تعزيز اسمك وبناء صورة ذهنية جيدة لدى العملاء، ويمكن أن يتحقق ذلك من خلال ثلاثة نقاط وهي:

الانتشار

يمكنك تحقيق الانتشار بتواجد ايجابي على وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك، اختر صورة جيدة تعبر عن جديتك وتميزك.

قم بإنشاء المنشورات الهادفة على وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك، وخصوصاً لينكد إن، اجعلها تعبر عنك وعن شخصيتك وطموحك وتُعرف الجمهور بالمهارات التي تجيدها والخدمات التي تقدمها.

ستجد في الرابط بالأسفل الكثير من الموضوعات المهمة عن لينكد إن، أنصحك بشدة بالعودة لها:

https://www.alrab7on.com/tag/linkedin/

جودة العمل

يجب أن تقوم بتأدية الأعمال المطلوبة منك باحترافية تامة وجودة عالية تفوق طموح عملائك.

العب دور الخبير

يمكنك أن تلعب دور الخبير من خلال تأليف كتاب في مجالك أو تقديم دورات تدريبية مجانية، أو إسداء النصائح من خلال المقالات المتنوعة على مدونتك الخاصة أو وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك.

6- التعلم المستمر

أصبح سوق العمل الحر أكثر تنافسية لذا من يتوقف عند نقطة معينة يصبح من الماضي، يجب أن تخصص جزء من وقتك يومياً للتعلم في مجالك، سواء من خلال القراءة أو الدورات التدريبة المتاحة أون لاين أو الاحتكاك بالعاملين في نفس المجال للتعلم من خبراتهم والاستفادة من التجارب المتنوعة سواء الناجحة أو الفاشلة.

تذكر دائماً أن الأشخاص الذين يعملون كمستقلين ومدربين تدريباً عالياً يمكنهم الحصول على مقابل أكبر مقابل عملهم، وهذا لا يعني أبداً أنك ستعود للدراسة الأكاديمية ولكن يكفي الاستفادة من بعض الدروس المتاحة عبر الإنترنت.

في هذا الصدد إليك مقالين مهمين جداً في الرابحون:

7- تنظيم الوقت

اليوم 24 ساعة هذا ما يملكه السعداء والتعساء، الناجحون والفاشلون على حد سواء، لكن كلمة السر التي تجعل أحدهم يتفوق بينما يتعثر الآخر هي “التنظيم” لذا يجب أن تتعلم تنظيم وقتك من خلال نقطتين:

التخطيط والالتزام

عندما نضع خطة للمهام التي سننجزها غداً وهذا الأسبوع وهذا الشهر وهذا العام فهذا يسهل علينا الكثير، ويوفر الكثير ولا يجعلنا نُهدر الوقت، تعلم تخطيط يومك ووضع المهام في توقيت محدد للانتهاء منها، والتزم بما قمت بتخطيطه.

الروتين

من منا يحب الروتين؟ بالطبع الغالبية لا يحبونه، لكني سأخبرك الآن بأن اتباع روتين معين للانتهاء من المهام سيساعدك كثيراً، يمكنك مثلاً أن تحدد عدد ساعات يومية للعمل ولتكن مثلاً من الخامسة صباحاً وحتى العاشرة، جرب أن تلتزم بهذا الروتين اليومي وسترى النتائج بنفسك، الروتين ليس دائماً سيئ.

وإليك مجموعة من المقالات التي ستساعدك على تنظيم وقتك وإدارته بشكل فعال:

8- كسب ثقة العملاء

في العمل الحر هناك مئات أو آلاف ممن يقدمون نفس الخدمة التي تقدمها، فما الذي يجعل أصحاب الأعمال يطلبون الخدمة منك وليس من الآخرين؟

بالطبع في سوق الأعمال ليس هناك مجال للعاطفة، عادة ما يصبو العميل للحصول على أعلى جودة، فإذا كنت ترغب في الحوز على ثقة عملائك قدم لهم خدمة عالية الجودة في الوقت المتفق عليه.

أيضاً يجب أن تكون مرناً لإجراء أي تعديل أو تغيير يطلبه العمل، وعندما ينال عملك اعجابه سيطلب منك الخدمة مرة ثانية وربما يرشح لعملاء آخرين وتتسع دائرة عملائك.

9- الحساب و إعداد الفواتير

جزء من العمل الحر هو إعداد نظام لتحصيل العوائد واستلامها، قبل أن تتواصل مع العملاء المحتملون وتبدأ فعلياً في العمل كمستقل يجب أن تفكر في ذلك، سيساعدك ذلك في تتبع مقدار الأموال التي تربحها وما إذا كنت تحقق ربحاً فكر في النقاط التالية:

حدد أسعار الخدمات أو المنتجات التي تقدمها: اكتشف إذا ما كنت تحدد سعرك بالساعة أو بالقطعة، وكن على استعداد لشرح كيفية تحصيل العائد مقابل ما تقدمه.

إنشاء قوالب للفوترة: استعين ببعض برامج معالجة الكلمات والأرقام مثل اكسيل على سبيل المثال لإعداد فاتورة  تتضمن جميع المعلومات الهامة كالخدمة المقدمة والتكلفة وطريقة الدفع وما إلى ذلك .

ضع خطة محاسبة و فكر في فتح حساب مصرفي للأعمال، غالباً ما يكون لدى البنوك خدمات ورسوم خاصة للحسابات المصرفية التجارية.

10- بناء شبكة عملائك

إذا كان لديك وقت فائض، فيمكنك الاستفادة من وقتك في بناء شبكة عملائك، يمكنك التقدم لعشر عملاء يومياً، خصص جزء من وقتك لبناء شبكة عملاء يمكنك الاعتماد عليهم مستقبلاً، وتذكر أن الشركات عادة ما تنجذب للأشخاص المتخصصون في عمل معين.

وهذه بعض الأفكار التي ربما تساعدك:

  • قم بالتواصل مع الشركات أو المواقع المستهدفة للخدمة التي تقدمها، وقم بعرض نماذج عمل لك.
  • قم بالتواصل مع أعضاء شبكتك على لينكد إن، وتعرف عليهم واخبرهم بتخصصك واطلعهم على نماذج عمل لك.
  • قم بالتواصل مع العملاء السابقين وأخبرهم أنك مستعد لفرص جديدة للتعاون، واطلب مساعدتهم لترشيحك للآخرين.

11- كن رئيس نفسك

ما يجعل الكثيرون منجذبون للعمل كمستقلين هو عدم وجود رئيس عمل، وهذا يجعل الكثير من المبتدئين يعتقدون أن عدم وجود رئيس هو يعني المزيد من عدم الالتزام والعمل وفقاً للأهواء، وهذا في الحقيقة يمثل فخ يؤدي للفشل.

في الحقيقة ميزة عدم وجود مشرف أو رئيس عمل هي ميزة جيدة في العمل الحر، ولكنها أيضاً تمثل تحدي يجب التعامل معه بذكاء حتى لا ينقلب ضدك، لذا إذا رغبت أن تحقق نجاحاً كمستقل فعليك أن تكون رئيس نفسك.

الرئيس يحفزك دائماً على انجاز المهام ولديه أدوات للثواب والعقاب، كن أنت لنفسك كذلك، حدد أهدافك وتأكد دائماً بأنك تقوم بمهامك على أكمل وجه، كافئ نفسك إذا أصبت وقومها وألزمها إذا اخفقت.

12- تعلم التعامل مع نفسك للتغلب على الشعور بالوحدة

يحتاج المستقل عادة إلى تعلم كيفية التركيز على هدفه والبقاء متحفزاً لآداء المهام المتنوعة، وذلك للتغلب على الشعور بالوحدة ونقص التفاعل الاجتماعي الذي يحدث عادة في العمل الحر.

حاول أن تغير مكان عملك كل يوم أو يومين في الأسبوع، يمكنك اصطحاب اللاب توب الخاص بك لمقهى والعمل من هناك.

ويمكنك الاجتماع مع المؤثرين في مجالك أو الاشخاص المستقلين مثلك لتناول الشاي أو وجبة غداء ثم التحدث عن التجارب ومشكلات العمل وحالة السوق وما إلى ذلك، ستساعدك شبكة المعارف هذه كثيراً في مواكبة السوق والتفاعل الاجتماعي مع الآخرين.

13- تدشين موقع ويب أو مدونة خاصة بك

لكي تنجح في مجال العمل الحر أنت تحتاج لموقع ويب خاص بك ليعرض خبراتك، ويسلط الضوء على التجارب السابقة ذات الصلة، ويظهر هويتك، ومعلومات التواصل معك بحيث يمكن للعملاء المحتملون سهولة التواصل معك.

الهدف من إنشاء موقع ويب خاص بك هو جذب عملاء جدد، ولكي يتحقق ذلك استهدف إنشاء واحدة أو اثنين من مشاركات المدونة المتعمقة شهرياً بهدف تقديم حلول يبحث عنها عملائك المحتملون.

وبمجرد أن يكتشفوا المحتوى الخاص بك ويحصلون على القيمة المجانية منك فمن الضروري أن تكون على رأس أولوياتهم عند التوظيف، وبالتالي يمكن أن يكون موقع الويب الخاص بك أعلى قناة تسويقية لمهاراتك.

تدشين موقع أو مدونة ليس بالأمر الصعب أو المكلف كما يظن الكثيرون، وفي الرابحون قمنا بتجهيز كل المصادر لتنفيذ ذلك بكل سهولة، وإليك أهم هذه المصادر:

14- تحديد السعر الخاص بك

إن تحديد السعر الخاص بالخدمات التي تقدمها أمر مهم للغاية، فأنت تحتاج إلى التأكد من أنك تحصل على عائد كافي للحصول على حياة مستدامة مريحة.

لا تقلق بشأن العملاء فعادة لا يتردد معظم العملاء في دفع أسعار أعلى مقابل العمل المستقل الذي يمنحهم شعوراً بالرضى، وطالما قدمت خدمة تجاوزت توقعات عملائك لا تترد في تحديد الأسعار المرتفعة.

إن معرفة كيفية تحديد السعر الخاص بخدماتك في البداية كمستقل أمر صعب ومتعب، كثير منا لا يعرف ما هو السعر المناسب بالتحديد، وهذا قد يقلل من قيمة الخدمات التي نقدمها، فكيف تحدد سعر الخدمات كمستقل؟

  • ببساطة يمكن حسابها كالتالي: المصاريف الشخصية + مصاريف العمل + المدخرات = هدف الايرادات.
  • ينصح عدد كبير من الخبراء بتخصيص 25 % من دخلك لدفع الضرائب.

بالطبع يجب أن تأخذ فكرة عن أسعار السوق السائدة، ولا تعتمد على النقطتين السابقتين بشكل مستقل، أيضاً من المهم أن تتذكر أنك في البداية يجب أن تعرض أسعار قليلة لجذب العملاء، وبعدها يمكنك التفاوض حول سعر أعلى.

الجدير بالذكر أن أهم مصدر ودليل لك لتحديد السعر المناسب لخدماتك هو الخبرة، والتعامل مع عملاء متنوعين، وقياس تطور جودة خدماتك الذي ستكتسبه مع مرور الوقت.

لذا نصيحتي لك هنا ألا تتوقف كثيراً عند عنصر تحديد السعر في البداية، ولكن اجعل هدفك في البداية هو انجاز المهام، واكتساب الخبرة، واكتساب ثقة العملاء.

15- اتقان التفاوض

لا يوجد صاحب عمل محصن ضد التفاوض، وبصفتك مستقلاً يجب أن تتوقعه، وفيما يلي بعض السيناريوهات المحتملة للتفاوض:

1- إذا كان العميل يريد التفاوض على السعر

فلا بأس أن تقوم بعمل تخفيض معقول لكسب العميل، ولكن لا تجعل احتياجك للعمل يجعلك تقبل بأسعار غير عادلة.

2- إذا كان العميل يريد خدمات إضافية فوق ما تقدمه

لا بأس في ذلك مع فرض رسوم إضافية، وبشكل عام يجب أن تكون مرناً عند التفاوض مع العملاء، وألا تهدر قيمة خدماتك.

3- إذا كان العميل يريد التفاوض على الجدول الزمني

لديك الحق في فرض رسوم إضافية وخصوصاً في حالة كان ذلك سيكلفك المزيد من المجهود والضغط.

على أي حال عليك أن تفهم أن التفاوض ليس له قواعد محددة، بل هو ببساطة عبارة عن ايجاد حلول وسط لجعل الطرفين سعداء أو على الأقل لجعل الطرفين راضيين.

وهو شيء ستتعلمه بشكل أفضل بمرور الوقت، ومن خلال التعرض لتجارب وخبرات متنوعة.

وإليك مقالين في غاية الأهمية حول مهارات واستراتيجيات التفاوض:

ختاماً: نريد التشديد على أن العمل الحر يحتاج الالتزام والاتقان والتعلم المستمر والتفاعل الايجابي.

كانت هذه هي أهم النصائح لتحقيق النجاح وعوائد مادية أفضل في عالم العمل الحر، فإذا كنت ممن حققوا نجاحاً كمستقلين حدثنا عن تجربتك الآن وما هي النصيحة التي تقدمها.

لا تقلق لن أنسى الهدية التي وعدتك بها في المقدمة، وهي دليل شامل يتكون من 9 دروس حول العمل الحر وكيفية النجاح به، والذي سيكون بالنسبة لك بمثابة مرشد لوصولك للاحتراف، وإليك الرابط:

دليل العمل الحر على الانترنت (مرشد شامل)

في النهاية لا تكن بخيلاً وقم بمشاركة المقال مع زملاءك المستقلين.

عن الكاتب

مجدي كميل

مصري وعمري 32 عام، حاصل على بكالوريوس التجارة.

أعمل في مجال الديجيتال ماركتنج منذ حوالي 8 سنوات، حصلت خلالها على الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في الكثير من النواحي.

مهتم جداً بالمعرفة والاطلاع على كل ما هو جديد في عالم التسويق والعمل من خلال الإنترنت. متابع ومهتم بكل ما له علاقة بعالم تكنولوجيا الإتصالات والإنترنت بشكل عام.

أقرأ باستمرار في الكثير من المجالات، وخصوصاً في مجال التسويق والعمل اونلاين.
أبحث جيداً قبل كتابة أي موضوع في الرابحون، وأختار مصادري بدقة وعناية بناءاً على التنوع والجودة.

هدفي تقديم قيمة حقيقية تستحق وقت القراء الأعزاء وتساعدهم على النجاح. شعاري في الكتابة دائماً هو الجودة، مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود.

إضافة تعليق

اضغط هنا لنشر التعليق